«  الرجوع   طباعة  »

الأدلة التاريخية على عذاب واستشهاد تلاميذ المسيح الاثني عشر كامل



Holy_bible_1

21\5\2018



تكلمت سابقا في عدة ملفات ادلة استشهاد عشرة من تلاميذ رب المجد (يوحنا الحبيب تعذب ولكن لم يستشهد ويهوذا انتحر)

واهمية هذا هو انه يثبت شيء مهم جدا وهو ان لو الايمان المسيحي فيه أي شيء غير صحيح او مشكوك فيه لما قبل تلاميذ المسيح الاتعاب والعذابات الكثيرة حتى الاستشهاد. لأنه لن يقبل انسان ان يعذب بل يصل الى ان يستشهد وهو يعرف ان ما ينادي به كذب او مزور او حتى مشكوك فيه لانه في هذه الحالة هو سيقر بالكذب. ولكن لا نجد أي واحد من تلاميذ المسيح تكلم عن أي شيء مثل هذا ولكن قبلوا العذابات حتى الاستشهاد وهذا يؤكد بطريقة قاطعة ان ايمانهم حقيقي لأنهم شهود عيان على لاهوت المسيح وفداؤه.

والسبب هو توضيح صدق الشهادة القوية من شهود عيان على قيامة الرب لان شهادتهم وقبولهم العذابات حتى الاستشهاد متمسكين بإيمانهم بقيامة الرب هذا لوحده كافي بالتأكيد على حقيقة قيامة الرب التي دفعتهم ان يستشهدوا على هذا الايمان ولا ينكروه

أيضا نقطة مهمة وهي لو فيه اختلاف بسيط أحيانا في مكان استشهاد بعض التلاميذ هذا لا يؤثر على ان كل الشهادات تتفق على استشهادهم من اجل الايمان وهو المهم جدا والكافي اثبات صدق ايمانهم ولكن هذا الاختلاف البسيط أحيانا في تحديد مكان استشهادهم هو بسبب صعوبة أحوال الكنيسة واضطهاد المسيحيين بشدة في القرون الأولى الذي لم يمكن المؤمنين في مكان استشهاد القديس من ان يخاطبوا بقية الكنائس عن مكان استشهاده بدقة وبخاصة محاولات نقل رفاتهم حماية لها واحتراما لمكانتهم وشهادتهم للإيمان حتى الدم.

فأي اختلاف بسيط في تاريخ او مكان استشهاد بعض من تلاميذ الرب هو بسبب اللاضطهاد الشديد للمسيحية في ايامهم والعالم كان يريد محو أي شيء متعلق بهم ومحم أسماء شهداءها من التاريخ. فأي اختلاف هو في الحقيقة دليل على ما تعرضت له المسيحية من اضطهاد ومحارة ومحاولة لمحو حتى تاريخها.



وبدأت بمقدمة وهي ادلة من المؤرخين على عذابات المسيحيين وتمسكهم بالايمان حتى الاستشهاد

مثل

كرنيليوس تاسيتوس ( من سنة 56 الي سنة 117 م ) وهو من اعظم المؤرخين في الدولة الرومانية

esus Outside the New Testament

An Introduction to the Ancient Evidence

Van Voorst, R. E. (2000). Jesus outside the New Testament: An Introduction to the Ancient Evidence (iii). Grand Rapids, MI; Cambridge, UK: William B. Eerdmans Publishing Company.



وهو مؤلف روماني عرف بالدقة والنزاهة. وقد عاصر ستة أباطرة ولُقب بمؤرخ روما العظيم. من أشهر كتبه على الإطلاق الحوليات والتواريخ. وقد وردت في كتبه إشارات كثيرة عن المسيح والمسيحيّة من أبرزها:

"Consequently, to get rid of the report, Nero fastened the guilt and inflicted the most exquisite tortures on a class hated for their abominations, called Christians by the populace. Christus, from whom the name had its origin, suffered the extreme penalty during the reign of Tiberius at the hands of one of our procurators, Pontius Pilatus, and a most mischievous superstition, thus checked for the moment, again broke out not only in Judaea, the first source of the evil, but even in Rome, where all things hideous and shameful from every part of the world find their centre and become popular.

"… و لكي يتخلص نيرون من التهمة (أي حرق روما) ألصق هذه الجريمة بطبقة مكروهة معروفة باسم المسيحيّين، ونكَّل بها أشد تنكيل. فالمسيح الذي اشتق المسيحيون منه اسمهم، كان قد تعرض لأقصى عقاب في عهد طيباريوس على يد أحد ولاتنا المدعو بيلاطس البنطي. وقد راجت خرافة من أشد الخرافات إيذاء، وإن كانت قد شُكمت لفترة قصيرة، ولكنها عادت فشاعت ليس فقط في اليهودية المصدر الأول لكل شر، بل انتشرت أيضاً في روما التي أصبحت بؤرة لكل الأشياء الخبيثة والمخزية التي ترد إليها من جميع أقطار العالم".

Accordingly, an arrest was first made of all who pleaded guilty; then, upon their information, an immense multitude was convicted, not so much of the crime of firing the city, as of hatred against mankind. Mockery of every sort was added to their deaths. Covered with the skins of beasts, they were torn by dogs and perished, or were nailed to crosses, or were doomed to the flames and burnt, to serve as a nightly illumination, when daylight had expired. Nero offered his gardens for the spectacle, and was exhibiting a show in the circus, while he mingled with the people in the dress of a charioteer or stood aloft on a car. Hence, even for criminals who deserved extreme and exemplary punishment, there arose a feeling of compassion; for it was not, as it seemed, for the public good, but to glut one man's cruelty, that they were being destroyed."

وتباعا بدا القبض على كل هؤلاء الذين كانوا مذنبين وبعد هذا بمعلوماتهم جمع كبير تم ادانته ليس بجريمة حرق المدينة ولكن كراهية ضد البشرية. سخرية بكل أنواعها اضيفت الى موتهم. تغطية بجلد الوحوش وبعد هذا مزقوا بالكلاب وفنوا او صلبوا لصلبان او لعنوا للهب والحريق وخدموا كاضائة ليلية عندما ينتهي نور النهار. نيرون قدم حديقته للتوهج وكانوا يقدموا كعرض في السيرك....

يتضح من هذه الوثيقة أن المسيحية قد اشتقت اسمها من المسيح، وأن بيلاطس البنطي هو الذي حكم عليه بالموت. وان نيرون هو بدأ يعذب التلاميذ المسيحيين وصلبهم ورماهم للوحوش وحرقهم وغيرها.



شهادة بليني الصغير
بليني الصغير ( 61 الي 112 م ) وهو حاكم مقاطعه بونتوس

وهو يكتب للامبراطور ترجان عن موت المسيحيين الذين يرفضون عبادة الهة الامبراطور ويعبدون المسيح ويقول

"[The Christians] were in the habit of meeting on a certain fixed day before it was light, when they sang in alternate verses a hymn to Christ, as to a god, and bound themselves by a solemn oath, not to any wicked deeds, but never to commit any fraud, theft or adultery, never to falsify their word, nor deny a trust when they should be called upon to deliver it up; after which it was their custom to separate, and then reassemble to partake of food--but food of an ordinary and innocent kind." Pliny added that Christianity attracted persons of all societal ranks, all ages, both sexes, and from both the city and the country. Late in his letter to Emperor Trajan, Pliny refers to the teachings of Jesus and his followers as excessive and contagious superstition.

ويتكلم انهم بدل من ان يسجدوا للالهة وصورة الامبراطور يسجدوا للمسيح الملعون ويحتفظوا بصورة صليبه



ورد الامبراطور ترجان علي بليني الذي يقول لهم انهم يجب ان يقتلوا الا لو انكروا المسيح

"The method you have pursued, my dear Pliny, in sifting the cases of those denounced to you as Christians is extremely proper. It is not possible to lay down any general rule which can be applied as the fixed standard in all cases of this nature. No search should be made for these people; when they are denounced and found guilty they must be punished; with the restriction, however, that when the party denies himself to be a Christian, and shall give proof that he is not (that is, by adoring our gods) he shall be pardoned on the ground of repentance, even though he may have formerly incurred suspicion. Informations without the accuser's name subscribed must not be admitted in evidence against anyone, as it is introducing a very dangerous precedent, and by no means agreeable to the spirit of the age."



غايوس سويتونيوس ترانكيلياس

http://en.wikipedia.org/wiki/Suetonius_on_Christians

وهو من سنة 69 الي 140 م وهو رئيس كتاب للامبراطور هارديان ( 117 الي 138 م )

أتاحت له وظيفته الإطلاع على سجلات الدولة الرسمية، فأشار إلى الأسباب التي أدت إلى اضطهاد المسيحيين وكان من بينها إيمانهم بصلب المسيح وموته وقيامته، ولم ينكر لهم حقيقة هذه الأحداث.

ويقول

"Because the Jews of Rome caused continous disturbances at the instigation of Chrestus, [Claudius] expelled them from the city."

"After the great fire at Rome [during Nero's reign] ... Punishments were also inflicted on the Christians, a sect professing a new and mischievous religious belief."

بعد حريق روما العظيم اثناء حكم نيرون عقوبات كانت تطبق على المسيحيين

ونفس الكلام ذكره تاسيتوس Tacitus  في

Annals 15.44:2–5

وأيضا سوتنيوس Suetonius 

Nero 16.2



وايضا خطاب هادريان الامبراطور ( 117 الي 138 م ) الي مينوسيوس

"I do not wish, therefore, that the matter should be passed by without examination, so that these men may neither be harassed, nor opportunity of malicious proceedings be offered to informers. If, therefore, the provincials can clearly evince their charges against the Christians, so as to answer before the tribunal, let them pursue this course only, but not by mere petitions, and mere outcries against the Christians. For it is far more proper, if anyone would bring an accusation, that you should examine it." Hadrian further explained that if Christians were found guilty they should be judged "according to the heinousness of the crime." If the accusers were only slandering the believers, then those who inaccurately made the charges were to be punished.

وهو كان يعاقب المسيحيين مثل مسيحهم بالصلب



التلمود اليهودي

اشاره اخري في التلمود الي خمسه من تلاميذ المسيح ومحاكمتهم

It is taught: Yeshu had five disciples - Matai, Nekai, Netzer, Buni, and Todah. They brought Matai [before the judges]. He said to them: Will Matai be killed? It is written (Psalm 42:2) "When [=Matai] shall (I) come and appear before God." They said to him: Yes, Matai will be killed as it is written (Psalm 41:5) "When [=Matai] shall (he) die and his name perish." They brought Nekai. He said to them: Will Nekai be killed? It is written (Exodus 23:7) "The innocent [=Naki] and the righteous you shall not slay." They said to him: Yes, Nekai will be killed as it is written (Psalm 10:8) "In secret places he slay the innocent [=Naki]." They brought Netzer. He said to them: Will Netzer be killed? It is written (Isaiah 11:1) "A branch [=Netzer] shall spring up from his roots." They said to him: Yes, Netzer will be killed as it is written (Isaiah 14:19) "You are cast forth out of your grave like an abominable branch [=Netzer]." They brought Buni. He said to them: Will Buni be killed? It is written (Exodus 4:22) "My son [=Beni], my firstborn, Israel." They said to him: Yes, Buni will be killed as it is written (Exodus 4:23) "Behold, I slay your son [=Bincha] your firstborn." They brought Todah. He said to them: Will Todah be killed? It is written (Psalm 100:1) "A Psalm for thanksgiving [=Todah]." They said to him: Yes, Todah will be killed as it is written (Psalm 50:23) "Whoever sacrifices thanksgiving [=Todah] honors me."

تم تعليم ان يسوع كان عنده خمس تلاميذ متاي (متى) نيكاي (بريء) وناصري وبوني (بكر) وتوداه (حمد) (أسماء رمزية) احضروا متاي امام القضاة فقال لهم هل سيقتل متاي؟ فهو مكتوب ( مزمور 42: 2) متى اجيء و اتراءى قدام الله فقالوا له نعم متى سوف يقتل كما هو مكتوب مزمور 41: 5 متى يموت و يبيد اسمه. وهم احضروا نكاي فقال لهم هل يقتل نكاي؟ كما هو مكتوب (خروج 23: 7) لا تقتل البريء (ناكي) والبار قالوا له نعم سوف يقتل ناكي كما هو مكتوب في مزمور 18: 8 في المختفيات يقتل البريء (ناكي). احضروا ناصري قال لهم هل سيقتل ناصري؟ كما هو مكتوب (اشعياء 11: 1) ينبت غصن (ناصري) من اصوله فقالوا نعم سيقتل ناصري كما هو مكتوب (اشعياء 14: 19) أَنْتَ فَقَدْ طُرِحْتَ مِنْ قَبْرِكَ كَغُصْنٍ (ناصري) أَشْنَعَ. احضروا يوني فقال لهم هل سيقتل بوني؟ كما هو مكتوب (الخروج 4: 22) اسرائيل ابني (بوني) البكر قالوا له نعم سيقتل بوني كما هو مكتوب (خروج 4: 23) ها انا اقتل ابنك (بوني) البكر. احضروا توداه فقال لهم هل سيقتل توداه؟ كما هو مكتوب (مزمور 100: 1) مزمور حمد (توداه) قالوا له نعم سيقتل توداه كما هو مكتوب (مزمور 50: 23) ذابح الحمد (توداه) يمجدني

فمن الواضح أن التلمود يشهد أيضاً بأن تلاميذ المسيح تعذبوا وقتلوا، بالرغم من الاختلاف الأسماء الرمزية التي وضعوها لهم.



فلافيوس يوسيفوس

المؤرخ اليهودي المشهود ( 37 الي 97 او 100 م )

في كتاب الانتيك الجزء 20 الفصل 9

ويتكلم فيها عن يعقوب اخو الرب ومحاكمته ورجمه

But the younger Ananus who, as we said, received the high priesthood, was of a bold disposition and exceptionally daring; he followed the party of the Sadducees, who are severe in judgment above all the Jews, as we have already shown. As therefore Ananus was of such a disposition, he thought he had now a good opportunity, as Festus was now dead, and Albinus was still on the road; so he assembled a council of judges, and brought before it the brother of Jesus the so-called Christ, whose name was James, together with some others, and having accused them as lawbreakers, he delivered them over to be stoned.

ولكن حنانيا الصغير الذي كما قلنا استلم رئاسة الكهنة كان جريئ ومقدام بطريقة استثنائية وهو اتبع فريق الصدوقيين الذين هم عنيفين في حكمهم فوق كل اليهود كما اظهرنا بالفعل. وكما ان حنانيا في هذا الموقف هو ظن انه عنده فرصة جيدة لان فستوس الان ميت والبينوس كان لا يزال في الطريق فهو (حنانيا) جمع مجمع من القضاة واحضر امامه أخو يسوع المدعو المسيح الذي كان اسمه يعقوب ومعه اخرين (بعض من التلاميذ والرسل) واتهمهم بأنهم كاسري الناموس وسلمهم للرجم.

واقوال الاباء الكثيرة جدا عن الام التلاميذ والرسل

وامثلة قليلة فقط

في الجزء الخامس من رسالة اكليمندوس الى اهل كورنثوس وهي تقريبا من 95 م تكلم عن استشهاد بولس الرسول  “suffered martyrdom under the prefects.”

واكليمندوس قابل بولس الرسول وبطرس الرسول ويعقوب الرسول

وأيضا تكلم عن استشهاد بطرس الرسول في نفس الرسالة ونفس الجزء ونفس ما قاله أكده ترتليان قرب نهاية القرن الثاني واوريجانوس ويوسابيوس في تاريخ الكنيسة 111. 1

هذه فقط عينات من الأدلة الكثيرة



https://jamesbishopblog.com/2015/05/17/historical-evidence-for-the-death-of-jesus-disciples-and-very-early-christians-as-well-as-their-willingness-to-suffer/



وبالإضافة الى هذا ما اخبرنا به الكتاب المقدس نفسه

فاعمال الرسل اخبرنا عن استشهاد استفانوس

سفر أعمال الرسل 7

7 :57 فصاحوا بصوت عظيم و سدوا اذانهم و هجموا عليه بنفس واحدة

7 :58 و اخرجوه خارج المدينة و رجموه و الشهود خلعوا ثيابهم عند رجلي شاب يقال له شاول

7 :59 فكانوا يرجمون استفانوس و هو يدعو و يقول ايها الرب يسوع اقبل روحي

7 :60 ثم جثا على ركبتيه و صرخ بصوت عظيم يا رب لا تقم لهم هذه الخطية و اذ قال هذا رقد

واستشهاد يعقوب اخو يوحنا

سفر أعمال الرسل 12:

1 وَفِي ذلِكَ الْوَقْتِ مَدَّ هِيرُودُسُ الْمَلِكُ يَدَيْهِ لِيُسِيئَ إِلَى أُنَاسٍ مِنَ الْكَنِيسَةِ،
2 فَقَتَلَ يَعْقُوبَ أَخَا يُوحَنَّا بِالسَّيْفِ.
3 وَإِذْ رَأَى أَنَّ ذلِكَ يُرْضِي الْيَهُودَ، عَادَ فَقَبَضَ عَلَى بُطْرُسَ أَيْضًا. وَكَانَتْ أَيَّامُ الْفَطِيرِ.
4 وَلَمَّا أَمْسَكَهُ وَضَعَهُ فِي السِّجْنِ، مُسَلِّمًا إِيَّاهُ إِلَى أَرْبَعَةِ أَرَابعَ مِنَ الْعَسْكَرِ لِيَحْرُسُوهُ، نَاوِيًا أَنْ يُقَدِّمَهُ بَعْدَ الْفِصْحِ إِلَى الشَّعْبِ.

والام بولس

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11:

23 أَهُمْ خُدَّامُ الْمَسِيحِ؟ أَقُولُ كَمُخْتَلِّ الْعَقْلِ، فَأَنَا أَفْضَلُ: فِي الأَتْعَابِ أَكْثَرُ، فِي الضَّرَبَاتِ أَوْفَرُ، فِي السُّجُونِ أَكْثَرُ، فِي الْمِيتَاتِ مِرَارًا كَثِيرَةً.
24 مِنَ الْيَهُودِ خَمْسَ مَرَّاتٍ قَبِلْتُ أَرْبَعِينَ جَلْدَةً إِلاَّ وَاحِدَةً.
25 ثَلاَثَ مَرَّاتٍ ضُرِبْتُ بِالْعِصِيِّ، مَرَّةً رُجِمْتُ، ثَلاَثَ مَرَّاتٍ انْكَسَرَتْ بِيَ السَّفِينَةُ، لَيْلاً وَنَهَارًا قَضَيْتُ فِي الْعُمْقِ.
26 بِأَسْفَارٍ مِرَارًا كَثِيرَةً، بِأَخْطَارِ سُيُول، بِأَخْطَارِ لُصُوصٍ، بِأَخْطَارٍ مِنْ جِنْسِي، بِأَخْطَارٍ مِنَ الأُمَمِ، بِأَخْطَارٍ فِي الْمَدِينَةِ، بِأَخْطَارٍ فِي الْبَرِّيَّةِ، بِأَخْطَارٍ فِي الْبَحْرِ، بِأَخْطَارٍ مِنْ إِخْوَةٍ كَذَبَةٍ.
27 فِي تَعَبٍ وَكَدٍّ، فِي أَسْهَارٍ مِرَارًا كَثِيرَةً، فِي جُوعٍ وَعَطَشٍ، فِي أَصْوَامٍ مِرَارًا كَثِيرَةً، فِي بَرْدٍ وَعُرْيٍ.

وأيضا عذابات يوحنا الحبيب في

سفر الرؤيا 1

1 :9 انا يوحنا اخوكم و شريككم في الضيقة و في ملكوت يسوع المسيح و صبره كنت في الجزيرة التي تدعى بطمس من اجل كلمة الله و من اجل شهادة يسوع المسيح

مع ملاحظة أيضا سفر اعمال الرسل اخبرنا عن بعض عذابات التلاميذ مسل سجنهم في اعمال 5 و16 وضربهم في 5 وبيوت مسيحيين كثيرين خربت وسحبوا للسجن والقتل في اعمال 8

مع ملاحظة التأكد من استشهاد يعقوب اخو يوحنا واستفانوس وبطرس وبولس ويعقوب اخو الرب وعذابات يوحنا كل هذا بسبب ايمانهم بقيامة الرب هذا لوحده كافي بالتأكيد على حقيقة قيامة الرب التي دفعتهم ان يستشهدوا على هذا الايمان ولا ينكروه



وهنا اقدمهم تباعا

بطرس الرسول

هل ما يذكره لنا التقليد عن استشهاده مصلوبا على يد نيرون ومثال له كتاب السنكسار في تاريخ

استشهاد القديسين الرسولين بطرس وبولس وفطر صوم الرسل (5 أبيب)

في مثل هذا اليوم استشهد القديسان العظيمان الرسولان بطرس وبولس. أما بطرس فكان من بيت صيدا وكان صيادا فانتخبه الرب ثاني يوم عماده بعد انتخابه لأخيه إندراوس. وكان ذا إيمان حار وغيرة قوية ولما سأل الرب التلاميذ. ماذا يقول الناس عنه. أجابوا: "ايليا أو ارميا أو أحد الأنبياء " فقال بطرس " أنت هو المسيح ابن الله " وبعد أن نال نعمة الروح المعزي جال في العالم يبشر بيسوع المصلوب ورد كثيرين إلى الإيمان وقد أجري الله علي يديه آيات كثيرة وكتب رسالتين إلى جميع المؤمنين. ولما دخل رومية وجد هناك القديس بولس الرسول، وبكرازتهما آمن أكثر أهل رومية فقبض عليه نيرون الملك وأمر بصلبه. فطلب أن يصلبوه منكسا وأسلم روحه بيد الرب.

أما بولس الرسول .... وأخيرا قبض عليه نيرون وعذبه كثيرا وأمر بقطع رأسه. وبينما هو ذاهب مع السياف التقت به شابه من أقرباء نيرون الملك كانت قد آمنت علي يديه فسارت معه وهي باكية إلى حيث ينفذ الحكم. فعزاها ثم طلب منها القناع ولف به وجهه وأمرها بالرجوع وقطع السياف رقبته وتركه وكان ذلك في سنة 67 م. فقابلت الشابة السياف أثناء عودته إلى الملك وسألته عن بولس فأجابها: "أنه ملقي حيث تركته. ورأسه ملفوف بقناعك " فقالت له: "كذبت لقد عبر هو وبطرس وعليهما ثياب ملكية وعلي رأسيهما تاجان مرصعان باللآلئ وناولني القناع. وها هو " وأرته إياه ولمن كان معه فتعجبوا من ذلك وأمنوا بالسيد المسيح.

وقد اجري الله علي يدي بطرس وبولس آيات عظيمة حتى أن ظل بطرس كان يشفي المرضي (أع 5: 15) ومناديل ومآزر بولس تبريْ الكثيرين فتزول عنهم الأمراض وتخرج الأرواح الشريرة (أع 19: 12).

صلاتهما تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.



فهل ما قاله التقليد عن استشهاد بطرس الرسول مصلوب صحيح؟ وهل يوجد مصادر أخرى تاريخية قديمة ذكرت هذا غير التقليد الكنسي؟

بالطبع نعرف الإشارة التي أشار اليها الرب يسوع المسيح في انجيل يوحنا عن نهاية بطرس

انجيل يوحنا 21

21 :17 قال له ثالثة يا سمعان بن يونا اتحبني فحزن بطرس لانه قال له ثالثة اتحبني فقال له يا رب انت تعلم كل شيء انت تعرف اني احبك قال له يسوع ارع غنمي

21 :18 الحق الحق اقول لك لما كنت اكثر حداثة كنت تمنطق ذاتك و تمشي حيث تشاء و لكن متى شخت فانك تمد يديك و اخر يمنطقك و يحملك حيث لا تشاء

21 :19 قال هذا مشيرا الى اية ميتة كان مزمعا ان يمجد الله بها و لما قال هذا قال له اتبعني



احد الإشارات القديمة وهي وثيقة من سنة 170 م وهي وثيقة موراتوري والتي تقول

فقد جمع لوقا الأحداث المنفردة التى حدثت فى وجوده ويظهر بوضوح عدم ذكر استشهاد بطرس

وذكرت نصها بالكامل

قائمة قانون موراتوري

وهذه الإشارة توضح ان بطرس استشهد ولكن في استشهاده لوقا الطبيب لم يكن موجود



يوجد إشارات أخرى كثيرة ابائية عن استشهاد بطرس الرسول منكس الراس ويده ممدودة بعد حادث حريق روما واضطهاد المسيحيين على يد نيرون

فالقديس اغناطيوس الانطاكي أشار لاستشهاده في روما

Ignatius of Antioch. "The Epistle of Ignatius to the Romans". newadvent.org.



القديس اكليمندوس أشار في رسالته الى اهل كورنثوس التي كتبها ما بين 90 و95 م قال التالي عن استشهاد بطرس الرسول

Let us take the noble examples of our own generation. Through jealousy and envy the greatest and most just pillars of the Church were persecuted, and came even unto death. … Peter, through unjust envy, endured not one or two but many labours, and at last, having delivered his testimony, departed unto the place of glory due to him.

of Rome, Clement.

"The First Epistle of Clement to the Corinthians". earlychristianwritings.com.

الجزء الخامس من رسالة اكليمندوس الى اهل كورنثوس



أيضا في القرن الثاني الميلادي العلامة ترتليان في وصفة ضد الهراطقة Prescription Against Heretics تكلم عن استشهاد بطرس الرسول مثل ربه

"Since, moreover, you are close upon Italy, you have Rome, from which there comes even into our own hands the very authority (of apostles themselves). How happy is its church, on which apostles poured forth all their doctrine along with their blood; where Peter endures a passion like his Lord's; where Paul wins his crown in a death like John's[the Baptist]; where the Apostle John was first plunged, unhurt, into boiling oil, and thence remitted to his island-exile."

Quintus Septimius Florens, Tertullian. "Prescription Against Heretics Chapter XXXVI". ccel.org.

وأيضا أشار لصلب بطرس في Scorpiace 15

The budding faith Nero first made bloody in Rome. There Peter was girded by another, since he was bound to the cross

Quintus Septimius Florens, Tertullian. "Scorpiace Chapter 15". newadvent.org.



أيضا ابوكريفا اعمال بطرس الغير قانوني التي ذكرت نصا بوضوح انه صلب منكس الراس بعد ان حاول يهرب تحاشيا للصلب ولكن ظهر له المسيح ماضي فقال له اين ذاهب يا رب فقال له ذاهب لروما لاصلب ثانية فلم سمع هذا عاد لروما وقبل الصاب

Where are you going, Lord?".

"going to Rome to be crucified again."

On hearing this, Peter decided to return to the city to accept martyrdom. 



أيضا العلامة اوريجانوس في تفسيره لسفر التكوين 3 نقلها لنا يوسابيوس في Ecclesiastical History (III, 1) يقول انه صلب في روما منكس الرأس

Peter was crucified at Rome with his head downwards, as he himself had desired to suffer.

"Sermon by Leo the Great (440–461)". Ccel.org. 2005-07-13.



القديس بطرس الاسكندري بابا الإسكندرية المتنيح 311 م كتب في رسالته an epistle on Penance ذكر عذابه واستشهاده مصلوب

Peter, the first of the apostles, having been often apprehended, and thrown into prison, and treated with ignominy, was last of all crucified at Rome

of Alexandria, Peter. "Canonical Epistle on Penitence Canon 9". newadvent.org.



أيضا من الشهادات المهمة التي اكتشفها علماء الاثار معلى راسهم مرجريتا جواردوكسي التي أعادت اكتشاف قبر بطرس الرسول ومن ادلة القبر توضح انه مات مصلوب في عصر نيرون 13 أكتوبر 64 م (ملاحظة وجود خطأ في التقوييم الميلادي 4 سنوات)

Rainer Riesner, Paul's Early Period: Chronology, Mission Strategy, Theology (Wm. B. Eerdmans Publishing, 1998) p65



هذا بالإضافة الى المكان الاثري تحت كنيسة Basilica of Saint Peter والمذبح الاثري القديم جدا على اسمه والذي حسب الأبحاث القديمة مكتوب انه انهى حياته بالاستشهاد

Wikisource-logo.svg Kirsch, Johann Peter (1911). "St. Peter". In Herbermann, Charles. Catholic Encyclopedia. 11. New York: Robert Appleton Company.



وأيضا ما نشر حديثا في مجلة تلجراف عن بحث لعلماء الاثار الذين وجدوا ادلة على سجن بطرس في سجن تحت سطح الأرض بواسطة نيرون قبل صلبه



وبالطبع الثاني القديس يوحنا كما سبق وتنبأ الكتاب المقدس لم يستشهد رغم انه تعرض لعذابات كثيرة جدا

اما الثالث القديس يعقوب التلميذ اخو يوحنا الحبيب فهو استشهد على يد هيرودس كما ذكر الكتاب المقدس بوضوح في

سفر أعمال الرسل 12

1 وَفِي ذلِكَ الْوَقْتِ مَدَّ هِيرُودُسُ الْمَلِكُ يَدَيْهِ لِيُسِيئَ إِلَى أُنَاسٍ مِنَ الْكَنِيسَةِ،
2 فَقَتَلَ يَعْقُوبَ أَخَا يُوحَنَّا بِالسَّيْفِ.
3 وَإِذْ رَأَى أَنَّ ذلِكَ يُرْضِي الْيَهُودَ، عَادَ فَقَبَضَ عَلَى بُطْرُسَ أَيْضًا. وَكَانَتْ أَيَّامُ الْفَطِيرِ.

اندراوس الرسول

ولكن هنا ابدأ أتكلم عن القديس اندراوس أخو سمعان بطرس التلميذ الرابع

ما يذكر لنا التقليد هو استشهاده وعلى سبيل المثال كتاب السنكسار

استشهاد القديس اندراوس أحد الاثنى عشر رسولا (4 كيهك)

في مثل هذا اليوم استشهد القديس إندراوس الرسول أخي بطرس، وقد اختير علي إن يمضي إلى مدينة اللد وإلى بلاد الأكراد، فدخل مدينة اللد، وكان أكثرها قد أمن علي يدي بطرس، وكان معه تلميذه فليمون، وهو شجي الصوت حسن المنطق، فأمره إن يصعد المنبر ويقرا، فلما سمع كهنة الأوثان بمجيء إندراوس الرسول، اخذوا حرابهم وأتوا إلى الكنيسة ووقفوا خارجا ليسمعوا ما إذا كان يجدف علي آلهتهم أم لا، فسمعوه يقرا قول داود النبي "أصنامهم فضة وذهب عمل أيدي الناس، لها أفواه ولا تتكلم، لها أعين ولا تبصر، لها أذان ولا تسمع، لها مناخر ولا تشم، لها أيد ولا تلمس، لها أرجل ولا تمشي ولا تنطق بحناجرها، مثلها يكون صانعوها بل كل من يتكل عليها "، فابتهجت قلوبهم من حسن صوته، ولانت عواطفهم، ودخلوا الكنيسة وخروا عند قدمي إندراوس الرسول، فعلمهم ومن ثم أمنوا بالسيد المسيح، فعمدهم وكل من بقي من عابدي الأوثان، ثم خرج من عندهم وأتى إلى بلاد الأكراد ومدن اكسيس وارجناس واسيفوس، وكان قد مضي مع برثولماس قبل ذلك إلى مدينة عارينوس، وكان أهلها أشرارا لا يعرفون الله، فلم يزالا يبشرانهم ويعلمانهم حتى اهتدي إلى معرفة الله جمع كثير منهم بسبب الآيات والعجائب التي صنعاها أمامهم، أما الذين لم يؤمنوا فقد تآمروا عليه، وأرسلوا يستدعونه حتى إذا اقبل عليهم يهجمون عليه ويقتلونه، فلما وصل إليه الرسل وسمعوا تعاليمه القيمة، ورأوا بهجة وجهه النورانية، آمنوا بالسيد ولم يعودوا إلى الذين أرسلوهم.

حينئذ عزم غير المؤمنين علي الذهاب إليه وحرقه، فلما اجتمعوا حوله لتنفيذ عزمهم، صلي الرسول إلى الرب فرأوا نارا تسقط عليهم من السماء، فخافوا وآمنوا، وشاع ذكر الرسول في جميع تلك البلاد وأمن بالرب كثيرون، ومع هذا لم يكف كهنة الأوثان عن طلب إندراوس، حيث ذهبوا إليه وأوثقوه وضربوه كثيرا، وبعد إن طافوا به المدينة عريانا القوه في السجن، حتى إذا كان الغد يصلبونه، وكانت عادتهم إذا أماتوا أحدا صلبا فأنهم يرجمونه أيضًا فقضي الرسول ليله يصلي إلى الله، فظهر له السيد المسيح وقواه وشدده وقال له "لا تقلق ولا تضجر، فقد اقترب موعد انصرافك من هذا العالم، وأعطاه السلام وغاب عنه، فابتهجت نفسه بما رأي، ولما كان الغد آخذوه وصلبوه علي خشبة ورجموه بالحجارة حتى تنيح، فأتى قوم من المؤمنين واخذوا جسده المقدس ودفنوه بإكرام في قبر خاص، وقد ظهر منه آيات وعجائب كثيرة، صلاته تكون معنا، ولربنا المجد دائمًا أبديًا آمين.



فهل ما ذكره التقليد هو امر تاريخي وهل هذا مذكور في أي كتابات تاريخية قديمة؟



بالفعل هذا ذكرته كتب تاريخية قديمة وشرحت تفصيلا

فنجد ان القديس اندراوس استشهد في باتراس او بتراي Patras Patræ في اخائية ونجد هذا مثلا في كتاب اعمال اندراوس

In Monumenta Germaniae Historica II, cols. 821–847, translated in M.R. James, The Apocryphal New Testament (Oxford) reprinted 1963:369.

وذكر انه صلب مقيد وليس بالمسامير الى صليب لاتيني وهو يشبه علامة اكس

 crux decussata (X-shaped cross, or "saltire"),

ومن وقتها أصبح هذا النوع من الصلبان مشهور باسم صليب القديس اندراوس لشكله المميز

ولهذا الايقونات التي يرسم فيها القديس اندراوس من العصور الأولى للكنيسة يرسم فيها على صليب اكس

Judith Calvert, "The Iconography of the St. Andrew Auckland Cross", The Art Bulletin 66.4 (December 1984:543–555) p. 545, 

أيضا القديس اندراوس ذكر انه علق على الصليب ثلاث أيام استمر فيها يمجد الرب يسوع ويبشر كل من يأتي للصليب

ونقلت هذه المقولة عنه تمجيدا للرب يسوع المسيح وهو على الصليب

"I thank my Lord Jesus Christ, that He, having used me for a time as an ambassador, now permits me to have this body, that I, through a good confession, may obtain everlasting grace and mercy. Remain steadfast in the word and doctrine which you have received, instructing one another, that you may dwell with God in eternity, and receive the fruit of His promises."

M. W. Baudart. in Apophthegm Christian. lib. 1, super Andream, ex August. de Vera et Falsa Poenitentia., cap 8, Bernhard. in Sermon. de Andrea. Lanfrancus contra Berengar. Niceph., lib. 2, cap. 39, and lib. 15, cap. 39. Remigius in Psal. 21 and 40. Johan. Strac. in Festo Andreae, p. 23, haec et alia. Also, Konst-tooneel van veertig, by N. D. C., Concerning the Life of Andrew.



أيضا أشار الى صلبه كل من العلامة اوريجانوس ويوسابيوس القيصري وهيبوليتوس

Ferguson, Everett. Encyclopedia of early Christianity, p. 51.



فيقول القديس هيبوليتوس من القرن الثالث وتقريبا قبل 230 م

Andrew preached to the Scythians and Thracians, and was crucified, suspended on an cross, at Patrae, a town of Achaia; and there too he was buried.

Hippolytus on the Twelve Apostles: 005 ANF 05 Page 391



أيضا يذكر لنا تعاليم التلاميذ من القرن الثالث

constitutions of the holy apostles. Book VIII.

Andrew the brother of Peter preaches the Gospel to the Scythians, Sogdiani, and Thracians, who on account of preaching Christ is crowned with the martyrdom of the cross by AEgaea the proconsul, and was buried in Patrae.

007 anf 07 Page 695



وأيضا نفس الامر في الجزء الثامن من موسوعة أقوال الإباء انت نياسين نقلا عن كتاب اعمال اندراوس ومتى الذي كتب في القرن الرابع

AEgeates then being enraged, ordered the blessed Andrew to be fastened to the cross.

008 anf08 Page 703



أيضا كتاب الام اندراوس الذي من القرن السادس وهو ينقل عن مصادر قديمة من أيام اندراوس انه قال التالي وقت صلبه للصليب الذي لم يعتبره الة تعذيب بل مجد

"Hail, O Cross, inaugurated by the Body of Christ and adorned with his limbs as though they were precious pearls. Before the Lord mounted you, you inspired an earthly fear. Now, instead, endowed with heavenly love, you are accepted as a gift.

"Believers know of the great joy that you possess, and of the multitude of gifts you have prepared. I come to you, therefore, confident and joyful, so that you too may receive me exultant as a disciple of the One who was hung upon you.... O blessed Cross, clothed in the majesty and beauty of the Lord's limbs!... Take me, carry me far from men, and restore me to my Teacher, so that, through you, the one who redeemed me by you, may receive me. Hail, O Cross; yes, hail indeed!".

أيضا حتى الان توجد الاثار التاريخية الاثرية مكان صلب القديس اندراوس الرسول في Patras في الكاتدرائية التي باسمه هناك حتى الان

وبها اصبع وجزء من جمجمته  the top of the cranium وبقايا الصليب الذي صلب عليه

Catholic Herald 2 October 1964

وكل هذا يبقى شاهدا على الامه واستشهاده على ايمانه بالرب يسوع المسيح



القديس فيلبس التلميذ الخامس

ما يذكر لنا التقليد هو استشهاده وعلى سبيل المثال كتاب السنكسار

استشهاد القديس فيلبس الرسول (18 هاتور)

في مثل هذا اليوم من سنة 80 ميلادية استشهد القديس فيلبس الرسول أحد الاثني عشر تلميذا. وذلك إن قرعته قد خرجت إلى أفريقية وأعمالها فذهب إليها وبشر فيها باسم المسيح، ورد أهلها إلى معرفة الله، بعد إن اظهر من الآيات والعجائب الباهرة ما اذهل عقولهم. وبعد إن ثبتهم علي الإيمان خرج إلى ايرابوليس، ورد أهلها أيضًا إلى معرفة الله، إلا إن غير المؤمنين بتلك البلاد قد تشاوروا علي قتله بدعوى انه خالف أمر الملك القاضي بعدم دخول غريب إلى مدينتهم، فوثبوا عليه وقيدوه، أما هو فكان يبتسم في وجوههم قائلا لهم: لماذا تبعدون عنكم الحياة الأبدية، ولا تفكرون في خلاص أنفسكم. أما هم فلم يعبئوا بكلامه وتكالبوا عليه وعذبوه عذابا كثيرا ثم صلبوه منكسا. وأثناء الصلب حدثت زلزلة فارتعب الجميع وفروا. فجاء بعض المؤمنين وأرادوا إنزاله من على الصليب، فطلب إليهم إن يتركوه ليكمل سعيه وينال إكليله. وهكذا أسلم روحه بيد المسيح ونال إكليل المجد الأبدي سنة 80 م. ودفن هناك. وفي الجيل السادس المسيحي نقل جسده إلى رومية. وكان الله يظهر من جسد القديس فيلبس الآيات والعجائب العظيمة. صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائمًا أبديًا آمين.



فهل ما ذكره التقليد عن صلبه هو امر تاريخي؟ وهل هذا مذكور في أي كتابات تاريخية قديمة؟

بالفعل هذا ذكرته كتب تاريخية قديمة وشرحت تفصيلا

أولا مخطوطة اعمال فيلبس القديمة جدا من القرن الثالث التي نشرت سنة 1890 تذكر انه بعد ان بشر في افريقيا واليونان سيثيا (جنوب روسيا) وفيرجية وهيرابوليس حيث تم صلبه

"Acts of Philip -- especially Book 8". meta-religion.com. Retrieved 14 March 2007.

وكما يذكر فيها انه استشهد مصلوبا في هيرابوليس

Schaff, Philip (1885). "Ante-Nicene Fathers, Volume 8". Christian Classics Ethereal Library.

ويذكر انه هو وبرثلماوس صلبوا منكسين الرأس بسبب تبشير فيلبس أمنت زوجة القائد الروماني Roman proconsul  فعذبهم زوجها وصلبه ولكن فيلبس بشر وهو على الصليب وهذا جعل الجموع يبدؤا يؤمنوا ويطلقوا برثلماوس ولكن فيلبس ترجاهم ان لا يفكوه من الصليب واستشهد على عود الصليب

وبعد هذا نقل جسده الى بازيليكا في روما

https://en.wikipedia.org/wiki/Philip_the_Apostle

وأيضا صليب فيلبس له شكل مميز مشهور به حتى الان وهو هذا الشكل

"Symbols of the Saints". clovertlcs.org. Archived from the original on 16 October 2011. Retrieved 1 September 2015.



بل ما هو اخطر من كل هذه الأدلة وهو ما حدث في 27 يولية 2011 وهو اكتشاف قبر الشهيد فيلبس الرسول القديم الذي دفن فيه في هيرابوليس في تركيا حاليا

وهذا بواسطة البروفيسير عالم الاثار الإيطالي فرانشيسكو

The Italian archaeologist, Professor Francesco D'Andria

ومعه مجموعة من العلماء

ووجدوا كتابة على حائط القبر موجودة حتى الان انه ينتمي للشهيد فيلبس تلميذ يسوع



"Tomb of Apostle Philip Found". biblicalarchaeology.org. 16 August 2014. Retrieved 1 September 2015.



أيضا بالطبع الإباء من القرون الأولى اخبرونا عن استشهاد القديس فيلبس الرسول

فمثلا القديس هيبوليتوس من القرن الثالث ويقول

Hippolytus on the Twelve Apostles:

Where each of them preached, and where he met his end

5. Philip preached in Phrygia, and was crucified in Hierapolis with his head downward in the time of Domitian, and was buried there.

Hippolytus on the Twelve Apostles: 005 ANF 05 Page 391



بل حتى ناشونال جوجرافيك في عدد 19 فبراير 2015 تحت عنوان كيف مات التلاميذ

قالت عن فيلبس

He was scourged, thrown into prison, and crucified.



فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد انه بشر بالرب يسوع المسيح وعذب لأجل تبشيره واستشهد مصلوبا على هذا الايمان



القديس برثولماوس التلميذ السادس

ما يذكر لنا التقليد هو استشهاده وعلى سبيل المثال كتاب السنكسار

اليوم الأول من شهر توت: عيد رأس السنة القبطية (النيروز)

إستشهاد القديس برثولماوس الرسول

في هذا اليوم تذكار نياحة القديس برثولماوس الرسول أحد التلاميذ الإثني عشر، وهو المدعو نثنائيل وهو الذي قال له فيلبس الرسول " وقد وجدنا المسيح الذي كتب عنه موسى وذكرته الأنبياء وهو يسوع بن يوسف الذي من الناصرة .... ثم ورد في تاريخه أنه بعد حلول الروح القدس في يوم الخمسين والتكلم باللغات، كرز في بلاد الهند ثم ذهب إلى ليكاؤنبة بأرمينيا ثم ذهب إلى أسيا الصغرى مع القديس بطرس فدخلها بأن باع نفسه كعبد وعمل في زراعة الكروم وكان كلما هيأ غصنا أثمر لوقته وقد عثر على ورقة بردي باللغة الإثيوبية سنة 1907 م محفوظة بالمتحف البريطاني بالعدد 660 - 24 بين خرائب دير بالقرب من ادفو من نصها (.. بيع برثولماوس كعبد وعمل في مزرعة كرم.. الخ).

فمضى إلى هناك وبشر أهلها ودعاهم إلى معرفة الله، بعد أن أظهر لهم من الآيات والعجائب الباهرة ما أذهل عقولهم، وحدث أن مات ابن رئيس المدينة فأقامه الرسول من بين الأموات، وهناك أيضا فتح عيني أعمى وكذلك أقام صاحب الكرم الذي كان يعمل فيه عندما مات بعد أن لسعته حية، فأمنوا كلهم وثبتهم على معرفة الله، وبنى لهم كنيسة وأقام عندهم ثلاثة أشهر ثم أمره السيد المسيح له المجد أن يمضى إلى بلاد البربر، وسير إليه أندراوس تلميذه لمساعدته، وكان أهل تلك المدينة أشرارا، فلم يقبلوا منهما أية ولا أعجوبة، ولم يزالا فى تبشيرهم وتعليمهم حتى قبلوا الإيمان، وأطاعوا ودخلوا في دين المسيح، فأقاما لهم كهنة، وبنيا لهم كنائس، وانصرفا من عندهم، وقد كان حاضرا عندما صلب فيلبس الرسول في بلدة ايرابوليس ولما حصلت الزلزلة عند صلبه نجا برثولوماوس من أيدي الوثنيين ثم ذهب إلى بلاد الهند الشرقية ثم إلى بلاد اليمن وكان يحمل معه نسخة من إنجيل متى باللغة العبرية، وتركها لهم، وقد وجدها العلامة بنتينوس عميد المدرسة اللاهوتية بالإسكندرية عندما ذهب إلى هناك سنة 179 م.

ثم رجع برثولماوس إلى بلاد التي أرمينيا مناديا فيهم لمعرفة الله والإيمان بالسيد المسيح، وعلمهم أن يعملوا أعمالا تليق بالمسيحية، وكان يأمرهم بالطهارة والعفاف، فثار عليه كهنة الأوثان، وأمنت بسببه زوجة الملك أغريباس، فحنق عليه الملك وكهنة الأوثان وقالوا إن بقى هذا هنا فسوف يردنا كلنا للإيمان بالمسيح، وأمروا بسلخ جلده وقطع راسه بفأس وبوضعه في كيس شعر ويملؤه رملا ويطرحوه في البحر، ففعلوا به ذلك، فكمل جهاده وسعيه و نال إكليل الشهادة وعثر المؤمنون على جسده فنقلوه إلى جزيرة "ليبارى" حيث ظل هناك حتى سنة 839 م، وبعدها نقل الرفات إلى روما حيث شيدت كنيسة على اسمه في جزيرة "التيبر" ويعتبر شفيعا لأرمينيا، بعد إستشهاده ظهرت منه معجزات ومنها أن امرأة بها مرض صعب منذ اثنتى عشر سنة أخذت بإيمان من تراب قبر القديس فعوفيت وأمنت، وكان بسبب ذلك أن أمن كثيرين من أهل المدينة، وكذلك الملك الذي تبرع بكثير من الذهب والفضة فبنى كنيسة على اسم القديس وعمل عيدا للقديس فى أول توت، كما تعيد له الكنيسة القبطية فى أول توت من كل عام صلاته وبركاته المقدسة تكون معنا، آمين "

وصورة لمايكل انجلو عن برثولماوس الذي سلخ جلده حي

فهل ما ذكره التقليد عن صلبه هو امر تاريخي؟ وهل هذا مذكور في أي كتابات تاريخية قديمة؟

بالفعل هذا ذكرته كتب تاريخية قديمة

مع ملاحظة ان كتاب السنكسار نفسه أشار الى مخطوطات قديمة مثل بردية المتحف البريطاني وأيضا شهود قدام مثل بنتيوس من القرن الثاني الميلادي

بل ذكر أسماء اشخاص معروفين في التاريخ مثل أغريباس الملك وأيضا ذكر أسماء أماكن لا يختلف عليها أحد على اصالتها وكل هذه المناطق تقر بالفعل أنها قبلت الايمان على يديه

فهل يوجد احتياج لأدلة أكثر من هذا؟

وله تمثال يمثله وهو مسلوخ الجلد في الكاتدرائية في ميلان إيطاليا

اول دليل ان دابغي الجلود بعد سلخه في ارمنيا اعتبروه شفيعهم لما حدث له من وقتها وحتى الان يستمر شهادة حية

أيضا قبره باقي حتى الان في دير القديس برثلماوس وبقايا الدير موجودة حتى

وبه قصة القديس برثلماوس



أيضا كلام بنتيوس مسجل

coming to the same place, about a century afterwards, found and took away with him the Gospel of Matthew, which Bartholomew had brought thither, and which he had taught the Indians in their native tongue.

Isid. de part N. T., J. Gys. Hieron, Catal. Pantaleon, Euseb., lib. 3, cap. 10, J. Gys.



وعن استشهاده ذكرة مراجع كثيرة جهاده واتعابه عذاباته الكثيرة للتبشير بالمسيح وانه صلب ولكنه اطلق من الصليب ثم ضربه وسلخه وقطع راسه على يد الملك استيجيس

When Bartholomew had replied to this accusation, saying, that he had not perverted, but converted, his brother, that he had preached the true worship of God in his country, and that he would rather seal his testimony with blood, than suffer the least shipwreck of his faith or conscience, the king gave orders, that he should first be severely tortured and beaten with rods, then be suspended on a cross with his head downwards, flayed alive, and finally beheaded with the ax. This having been done with him, he was united with Christ, his Lord. 

Niceph. lib. 3, cap. 39, Isid. Hisp. de vita et obitu sanet. 1. Gys. Hi st. Mart. super Bartholomeum.

Konst-tooneel van veertig, about the Life of Bartholomew. Also, Bybelsch Naemboek, printed at Horn, Anno 1632, letter B. on the nawne Bartholomew, fol. 159, col. 2.



أيضا من الأدلة القديمة القديس هيبوليتوس من القرن الثالث يقول هذا

Hippolytus on the Twelve Apostles:

Where each of them preached, and where he met his end

6. Bartholomew, again, preached to the Indians, to whom he also gave

the Gospel according to Matthew, and was crucified with his head

downward, and was buried in Allanum, [2019] a town of the great

Armenia. [2020]

Hippolytus on the Twelve Apostles: 005 ANF 05 Page 391

مع ملاحظة انه يخبرنا عن صلبه منكس الراس مع فيلبس وهذا حدث بالفعل ولكنه نجى من هذا كما وضحت أيضا نفس المراجع التي تكلمت عن استشهاد القديس فيلبس وبعد هذا أكمل تبشيره والامه حتى استشهد بقطع رأسه



وهذا أيضا ما تقوله مجلة ناشونال جوجرافيك بتاريخ 19 فبراير 2015

HOW DID THE APOSTLES DIE?

Bartholomew: Bartholomew supposedly preached in several countries, including India, where he translated the Gospel of Matthew for believers. In one account, “impatient idolaters” beat Bartholomew and then crucified him, while in another, he was skinned alive and then beheaded.



فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد انه بشر بالرب يسوع المسيح وعذب لأجل تبشيره واستشهد مصلوبا على هذا الايمان



متى البشير التلميذ السابع

ما يذكر لنا التقليد هو استشهاده وعلى سبيل المثال

تعيد له الكنيسة في 21 بابه من كل سنة. وهو كاتب الإنجيل الأول من الأناجيل الأربعة.... وبعد صعود يسوع إلى السماء كرز في الأراضى المقدسة وصور وصيدا حيث يقول المؤرخ  يوسيبيوس أنه بشر اليهود فاجتمع إليه جماعة من اليهود الذين بشرهم وآمنوا بكرازته واصطبغوا منه وطلبوا إليه أن يدون لهم ما بشرهم به، فكتب بداية البشارة المنسوبة إليه باللغة العبرانية واتمها أثناء كرازته في الهند وكان ذلك في السنة الأولى من ملك إقلاديوس وهى السنة التاسعة للصعود. وذهب لبلاد



فهل ما ذكره التقليد عن صلبه هو امر تاريخي؟ وهل هذا مذكور في أي كتابات تاريخية قديمة؟

بالفعل هذا ذكرته كتب تاريخية قديمة وشرحت تفصيلا

يشهد الإباء كما اجملتهم الموسوعة اليهودية انه بقى يبشر في اليهودية بعد صعوب الرب يسوع قبل ان يخرج للتبشير

Wikisource-logo.svg Herbermann, Charles, ed. (1913). "St. Matthew". Catholic Encyclopedia. New York: Robert Appleton Company.



وذكر في التلمود البابلي من القرن الثاني  Babylonian Talmud (Sanhedrin 43a)عن متى انه تلميذ يسوع من خمس أسماء تلاميذ ذكرهم في اشاره واضحة في التلمود الي خمسه من تلاميذ المسيح ومحاكمتهم

It is taught: Yeshu had five disciples - Matai, Nekai, Netzer, Buni, and Todah. They brought Matai [before the judges]. He said to them: Will Matai be killed? It is written (Psalm 42:2) "When [=Matai] shall (I) come and appear before God." They said to him: Yes, Matai will be killed as it is written (Psalm 41:5) "When [=Matai] shall (he) die and his name perish."....

تم تعليم ان يسوع كان عنده خمس تلاميذ متاي (متى) نيكاي (بريء) وناصري وبوني (بكر) وتوداه (حمد) (أسماء رمزية) احضروا متاي امام القضاة فقال لهم هل سيقتل متاي؟ فهو مكتوب ( مزمور 42: 2) متى اجيء و اتراءى قدام الله فقالوا له نعم متى سوف يقتل كما هو مكتوب مزمور 41: 5 متى يموت و يبيد اسمه....

فمن الواضح أن التلمود يشهد أيضاً بأن متى تلميذ المسيح تعذب وقتل وهذا يتفق تماما مع ما قاله التقليد.



ارينيؤس أيضا في كتابه ضد الهراطقة 3. 1. 1 عن تبشيره في اليهودية الى استشهاده ومات شهيد

وأيضا اكليمندوس الاسكندري

Nathaniel Lardner, Andrew Kippis (1838), "Eusebius, Church History 3.24.6", The Works of Nathaniel Lardner, Volume 5, W. Ball, p. 299,



Darrell L. Bock – Studying the Historical Jesus: A Guide to Sources and Methods – Page 164 2002 "The early church tradition is consistent in claiming that Matthew wrote his Gospel in Hebrew for the Jews (Irenaeus, Against Heresies 3.1.1(

ويؤيد هذا أيضا القديس ابيفانيوس من القرن الرابع الميلادي

مع ملاحظة انه وضح شيء مهم ان هناك اختلاط عند البعض ان متى البشير استشهد في اثيوبيا ولكن هو وضح ان هذا ليس متى البشير ولكن متياس الذي أخذ مكان يهوذا الإسخريوطي في جماعة الإثني عشر. فهو فقط اختلاط لتشابه الأسماء. فالتقليد الذي قال هذا ذكر ان متى البشير في الحبشة بعد موت ملك الحبشة Aeglippus الذي كان اقتنع بالمسيحية بسبب تبشير متى البشير خليفته في العرش Hytacus او Hertacus الذي كان وثني اضطهد متى البشير فقبض عليه وعذبه بشدة ومسمره الى الأرض في Naddavar وقطع راسه ورجمه

J. Gys. in Hist. Mart., fol. 12, Col. 2. Also, Konst-tooneel van veertig, in the life of Matthew. Also, P, 1. Twisck, Bybelsch Ncpmbwch, fol. 65, Col. 2, letter M. This writer states that he was fastened to the ground with darts, whereupon death ensued. Joh. Gys., from henantius Fortunatus, de Gaud. hitcr, lib. 7.

ولكن كما وضح لنا القديس ابيفانيوس ان هذا فقط تشابه أسماء وهذا حدث للقديس متياس الرسول وليس متى الرسول الذي استشهد على يد فسطس بالرجم كما قدمت من مراجع



فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد انه بشر بالرب يسوع المسيح وعذب لأجل تبشيره واستشهد مصلوبا على هذا الايمان



القديس توما التلميذ الثامن

ما يذكر لنا التقليد هو استشهاده وعلى سبيل المثال كتاب السنكسار

استشهاد توما الرسول (26 بشنس)

في مثل هذا اليوم استشهد القديس توما الرسول الذي يقال له التوأم. ولد هذا القديس في إقليم الجليل واختاره مخلصنا من جملة الإثنى عشر رسولا (مت 10: 3).

وهو الذي قال للتلاميذ عندما أراد المخلص أن يمضي ليقيم لعازر " لنذهب نحن أيضا لكي نموت معه (يو 11: 16) وهو الذي سأل ربنا وقت العشاء قائلا " يا سيد لسنا نعلم أين الطريق والحق والحياة" (يو 14: 5 و6) ولما ظهر السيد المسيح للرسل القديسين بعد القيامة وقال لهم اقبلوا الروح القدس كان هذا الرسول غائبا فعند حضوره قالوا له: "قد رأينا الرب. فقال لهم ان لم أبصر في يديه أثر المسأمير وأضع إصبعي في أثارها كما أضع يدي في جنبه لا أومن". فظهر لهم يسوع بعد ثمانية أيام وتوما معهم وقال له: "يا توما هات إصبعك إلى هنا وأبصر يدي وهات يدك وضعها في جنبي ولا تكن غير مؤمن بل مؤمنا " أجاب توما وقال له , " ربي والهي". قال له يسوع: "لأنك رأيتني يا توما آمنت. طوبى للذين آمنوا ولم يروا" (يو 20: 19 – 29)

وبعد حلول الروح القدس علي التلاميذ في علية صهيون وتفرقهم في جهات المسكونة ليكرزوا ببشارة الإنجيل انطلق هذا الرسول يبشِّر في فلسطين والعراق وبلاد العرب وفارس. في فارس التقى بالمجوس الثلاثة وعمَّدهم فعاونوه على نشر الإيمان المسيحي في بلادهم. وبإرشاد الروح القدس قام تداوس أحد السبعين الذي كان مرافقاً لتوما ومضى إلى الرها حيث شفي أبجر ملك الرها، وبشَّر هناك بالمسيحية واستشهد، أما توما فمضى إلى بلاد الهند وهناك اشتغل كعبد عند أحد أصدقاء الملك ويدعي لوقيوس الذي أخذه إلى الملك فاستعلم منه عن صناعته فقال: أنا بناء ونجار وطبيب وبعد أيام وهو في القصر صار يبشر من فيه حتى آمنت امرأة لوقيوس وجماعة من أهل بيته.

ثم سأله الملك عن الصناعات التي قام بها فأجابه: "ان القصور التي بنيتها هي النفوس التي صارت محلا لملك المجد، والنجارة التي قمت بها هي الأناجيل التي تقطع أشواك الخطية، والطب والأدوية هي أسرار الله المقدسة تشفي من سموم عدو الخير. فغضب الملك من ذلك وعذبه كثيرا وربطه بين أربعة أوتاد وسلخ جلده ودلكها بملح وجير والرسول صابر ورأت ذلك امرأة لوقيوس، فسقطت من كوي بيتها وأسلمت روحها وأما توما فقد شفاه الرب من جراحاته فأتاه لوقيوس وهو حزين علي زوجته وقال له: "ان أقمت زوجتي آمنت بإلهك " فدخل إليها توما الرسول وقال: "يا أرسابونا قومي باسم السيد المسيح " فنهضت لوقتها وسجدت للقديس. فلما رأي زوجها ذلك آمن ومعه كثيرون من أهل المدينة بالسيد المسيح فعمدهم الرسول. وجرف أيضا البحر شجرة كبيرة لم يستطع أحد رفعها فاستأذن القديس توما الملك في رفعها. والسماح له ببناء كنيسة من خشبها فسمح له فرسم عليها الرسول علامة الصليب ورفعها وبعد أن بني الكنيسة رسم لها أسقفا وكهنة وثبتهم ثم تركهم ومضي إلى مدينة تسمي قنطورة فوجد بها شيخا يبكي بحرارة لان الملك قتل أولاده الستة. فصلي عليهم القديس فأقامهم الرب بصلاته فصعب هذا علي كهنة الأصنام وأرادوا رجمه فرفع علامة الصليب فعادت صحيحة فآمنوا جميعهم بالرب يسوع ثم مضي إلى مدينة بركيناس وغيرها. ونادي في كالاميني شرق الهند باسم السيد المسيح فسمع به الملك فأودعه السجن ولما وجده يعلم المحبوسين طريق الله أخرجه وعذبه بمختلف أنواع العذاب ووضعه على الواح ساخنة والقاه في الاتون والنار لم تكن لها سلطان عليه فطعنوه بالرماح وأخيرا قطع رأسه فنال إكليل الشهادة ودفن فيها ثم نقل جسده إلى الرها.

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.



فهل ما ذكره التقليد عن صلبه هو امر تاريخي؟ وهل هذا مذكور في أي كتابات تاريخية قديمة؟

بالفعل هذا ذكرته كتب تاريخية قديمة وشرحت تفصيلا

فيقول القديس هيبوليتوس من القرن الثالث

Hippolytus on the Twelve Apostles:


8. And Thomas preached to the Parthians, Medes, Persians, Hyrcanians, Bactrians, and Margians, [2022] and was thrust through in the four members of his body with a pine spear [2023] at Calamene, [2024] the city of India, and was buried there.


Hippolytus on the Twelve Apostles: 005 ANF 05 Page 391

أيضا كما قال ذكر القديس مار افرام السرياني انه استشهد في الهند واخذ جسده بعد ذلك

"Ser Marco Polo; notes and addenda to Sir Henry Yule's edition, containing the results of recent research and discovery". I



وأيضا كما ذكر جيروم وغيره من المصادر القديمة

Concerning the end of Thomas, the most probable account found by the ancients is this, namely, that at Calamina, a city in the East Indies, he put a stop to the abominable idolatry of the heathen, who worshiped there an image of the sun; so that through the power of God he compelled the Evil One to destroy the image. Thereupon the idolatrous priest accused him before their king, who sentenced him, first to be tormented with red-hot plates, and then to be cast into a glowing furnace, and burned. But when the idolatrous priests, who stood before the furnace, saw that the fire did not hurt him, they pierced his side, as he lay in the furnace, with spears and javelins; thus he conformed in steadfastness unto his Lord Jesus Christ, whom he confessed even unto death.

Joh. Gysii Hist. Mart., fol. 11, Col. 4. Konst-tooneel van veertig, in the life of Thownas.



وما يؤكد ذلك هو الاثار الموجودة بالفعل في الهند لمكان استشهاده

Neill, Stephen (2004). A History of Christianity in India: The Beginnings to AD 1707. Cambridge University Press. p. 29.



بل حتى ناشونال جوجرافيك في عدد 19 فبراير 2015 تحت عنوان كيف مات التلاميذ

قالت عن توما

Thomas: Apparently Thomas preached the gospel in Greece and India, where he angered local religious authorities, who martyred him by running him through with a spear.



فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد انه بشر بالرب يسوع المسيح وعذب لأجل تبشيره واستشهد مصلوبا على هذا الايمان



القديس يعقوب الصغير ابن حلفا أخو الرب التلميذ التاسع

ما يذكر لنا التقليد هو استشهاده وعلى سبيل المثال

قاموس الكتاب المقدس

القديس يعقوب الصغير | التلميذ يعقوب ابن حلفى

اسم عبري معناه "يعقب"، "يمسك العقب"، "يحِل محل" وهو:

يعقوب الصغير ابن حلفى (ابن كلوبا) وأحد الاثني عشر أيضًا (مت 10: 3 ومر 3: 18 ولو 6: 15 واع 1: 13). وهو يعقوب المذكور في (مت 27: 56 ومر 15: 40 و16: 1 ولو 24: 10). ولربما لقب بـ"الصغير" نظرًا لصغر سنه (مر 15: 40) وأمه مريم كانت إحدى النساء اللواتي رافَقْنَ المسيح.

أخوه يوسي. ولربما كان لاوي، أي متى ابن حلفى المذكور في (مرقس 2: 14) أخًا آخر له. ولكن مما لا شك فيه أن يعقوب هذا كان من عائلة مسيحية معروفة. وهو معروف باسم "يعقوب أخو الرب".

ومن الجدير بالذكر أن هذا هو الرسول الوحيد في بداية العصر المسيحي الذي كان أسقفًا لمدينة (أسقف مكاني وليس أسقف مسكوني)، وكان أسقفًا على أورشليم، وبعد استشهاده حلَّ محله أخيه يهوذا ابن حلفى.

كتاب السنكسار

استشهاد القديس يعقوب الرسول (18 أبيب)

في مثل هذا اليوم استشهد القديس يعقوب الرسول ابن حلفا. وذلك انه بعدما نادي بالبشري في بلاد كثيرة عاد إلى أورشليم، ودخل هيكل اليهود، وكرز بالإنجيل جهارا، وبالإيمان بالسيد المسيح وقيامة الأموات. فاختطفه اليهود ورئيس الكهنة أمر إن يرجم بالحجارة فرجموه حتى تنيح بسلام فاخذ قوم من المؤمنين جسده ودفنوه بجانب الهيكل. صلاته تكون معنا آمين.



فهل ما ذكره التقليد عن استشهاده هو امر تاريخي؟ وهل هذا مذكور في أي كتابات تاريخية قديمة؟

بالفعل هذا ذكرته كتب تاريخية قديمة وشرحت تفصيلا

أولا مرجع هام تاريخي وهو

فلافيوس يوسيفوس

المؤرخ اليهودي المشهود ( 37 الي 97 او 100 م )

في كتاب الانتيك الجزء 20 الفصل 9

ويتكلم فيها عن يعقوب أخو الرب ومحاكمته ورجمه

But the younger Ananus who, as we said, received the high priesthood, was of a bold disposition and exceptionally daring; he followed the party of the Sadducees, who are severe in judgment above all the Jews, as we have already shown. As therefore Ananus was of such a disposition, he thought he had now a good opportunity, as Festus was now dead, and Albinus was still on the road; so he assembled a council of judges, and brought before it the brother of Jesus the so-called Christ, whose name was James, together with some others, and having accused them as lawbreakers, he delivered them over to be stoned.

ولكن حنانيا الصغير الذي كما قلنا استلم رئاسة الكهنة كان جريئ ومقدام بطريقة استثنائية وهو اتبع فريق الصدوقيين الذين هم عنيفين في حكمهم فوق كل اليهود كما اظهرنا بالفعل. وكما ان حنانيا في هذا الموقف هو ظن انه عنده فرصة جيدة لان فستوس الان ميت والبينوس كان لا يزال في الطريق فهو (حنانيا) جمع مجمع من القضاة واحضر امامه أخو يسوع المدعو المسيح الذي كان اسمه يعقوب ومعه اخرين (بعض من التلاميذ والرسل) واتهمهم بأنهم كاسري الناموس وسلمهم للرجم.

وهذه الشهادة لوحدها كافية



وأيضا هذا ما قاله الإباء

اكليمندوس الاسكندري قال انه رجم للموت

of Caesarea, Eusebius. Church History Book II Chapter 23. The Martyrdom of James, who was called the Brother of the Lord. www.newadvent.org.

ويقول القديس هيبوليتوس من القرن الثالث

Hippolytus on the Twelve Apostles:

And James the son of Alphaeus, when preaching in Jerusalem, was

stoned to death by the Jews, and was buried there beside the temple.

Hippolytus on the Twelve Apostles: 005 ANF 05 Page 391



وغيره من الإباء

Ante-Nicean Fathers, ed. Alexander Roberts, James Donaldson and A. Cleaveland Coxe, vol. 5 (Peabody MA: Hendrickson Publishers, 1999), 254–6



وأيضا مقطع من مخطوطة عن اعمال الكنيسة واستشهاد يعقوب اخو الرب

threw down the just man... [and] began to stone him: for he was not killed by the fall; but he turned, and kneeled down, and said: "I beseech thee, Lord God our Father, forgive them; for they know not what they do."

And, while they were there, stoning him to death, one of the priests, the sons of Rechab, the son of Rechabim, to whom testimony is borne by Jeremiah the prophet, began to cry aloud, saying: "Cease, what do ye? The just man is praying for us." But one among them, one of the fullers, took the staff with which he was accustomed to wring out the garments he dyed, and hurled it at the head of the just man.

And so he suffered martyrdom; and they buried him on the spot, and the pillar erected to his memory still remains, close by the temple. This man was a true witness to both Jews and Greeks that Jesus is the Christ. And shortly after Vespasian besieged Judaea, taking them captive.

Fragments from the Acts of the Church; Concerning the Martyrdom of James, the Brother of the Lord, from Book 5.



فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد انه بشر بالرب يسوع المسيح وعذب لأجل تبشيره واستشهد على هذا الايمان



القديس تداوس التلميذ العاشر

وهو ذكر بثلاث أسماء لباوس وتداوس ويهوذا ليس الاسخريوطي اخو يعقوب وهو صاحب رسالة يهوذا

اسم عبري ربما كان معناه "شجاع أو محبوب" وهو أحد أسماء الرسول يهوذا وكان يلقب أيضًا تداوس (مت 10: 3؛ مرقس 3: 18)

يهوذا الرسول (ليس الإسخريوطي) (يو 14: 22). كما يدعى "يهوذا أخا يعقوب" (لو 6: 16، أع 1: 13). ولم يُسجل عنه سوى سؤاله للرب يسوع فى أثناء العشاء الأخير: "يا سيد ماذا حدث حتى إنك مزمع أن تظهر ذاتك لنا وليس للعالم؟" (لو 14: 22).

ما يذكر لنا التقليد هو استشهاده وعلى سبيل المثال كتاب سير القديسين والسنكسار

ويدعي أيضًا تداوس ولباوس ويهوذا أخًا يعقوب تمييزًا له عن يهوذا الإسخريوطي الذي أسلم الرب (.. والتقليد القديم يؤكد أنه اخو يعقوب كما ذكر القديس لوقا في إنجيله وفي سفر الأعمال – ليس ابن يعقوب كما في الترجمة السريانية..) هو أحد الأربعة المذكورين في كتاب العهد الجديد أخوة الرب... لا يذكر إنجيل متى دعي هذا الرسول للرسولية، لكن الأناجيل وسفر الأعمال تذكره ضمن جداول الرسل الاثني عشر..... لا يذكره الإنجيل إلا في موضع واحد. فحينما كان الرب يتكلم عقب العشاء الأخير وقال الذي عنده وصاياي ويحفظها فهو الذي يحبني يحبه أبي وأنا أحبه وأظهر له ذاتي. قال يهوذا للرب يا سيد ماذا حدث حتى أنك مزمع أن تظهر ذاتك لنا وليس للعالم (يو14: 21، 22).

نياحة القديس تداؤس الرسول (2 أبيب)

في مثل هذا اليوم تنيح القديس تداؤس (قيل انه سمعان القانوى وقد ذكر الإنجيل لباوس الملقب تداوس “مت 10: 4“).

وكان قد انتخبه الرب ضمن الإثني عشر رسولا. ولما نال نعمة المعزي مع التلاميذ جال في العالم وبشر بالإنجيل ورد كثيرين من اليهود والأمم إلى معرفة الله وعمدهم. ثم ذهب إلى بلاد سوريا وبشر أهلها فأمن كثيرون علي يديه وقد نالته من اليهود والأمم إهانات وعذابات كثيرة. ونال اكليل الشهادة.

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.

وإلى هذا الرسول تنسب الرسالة التي تحمل اسمه (رسالة الرسول يهوذا) وبين الرسائل الجامعة وهي رسالة قصيرة ويذكر في مقدمتها أنه "عبد يسوع المسيح وأخو يعقوب" ولم يتفق العلماء على تاريخ هذه الرسالة ولا مكان كتابتها ولا من أرسلت إليهم وجل غرضها التحذير من المعلمين والمضلين والأخوة الكذبة.



فهل ما ذكره التقليد عن استشهاده في سورية هو امر تاريخي؟ وهل هذا مذكور في أي كتابات تاريخية قديمة؟

بالفعل هذا ذكرته كتب تاريخية قديمة وشرحت تفصيلا

بالفعل تخبرنا بعض المصادر التاريخية انه استشهد في سورية وأكثر تحديد بيروت ويوجد الاثار التاريخية على هذا في منطقة كفنه الان وعليها العلامة الشهير وهو الفاس الذي استشهد به

"St. Jude Shrine Koothattukulam : St.Jude the Apostle". Archived from the original on 2012-12-01.



أيضا في كتاب اعمال سمعان ويهوذا الاوكريفي القديم من القرن الثاني أيضا يخبر نفس الامر وهذا تم وضعه في الموسوعة الكاثوليكية

"CATHOLIC ENCYCLOPEDIA: Apocrypha"



وأيضا يقول القديس هيبوليتوس من القرن الثالث

Hippolytus on the Twelve Apostles:

10. Jude, who is also called Lebbaeus, preached to the people of

Edessa, [2025] and to all Mesopotamia, and fell asleep at Berytus, and was buried there.

Hippolytus on the Twelve Apostles: 005 ANF 05 Page 391



Isidor. and Niceph., Sabell. Enece. 7, lib. 14.

Bybelsch Ncrmbcrck, letter 1., on the name of Judas Thaddeus, fol. 535. Konst-tooneel, etc., in the life of Judas Thaddeus, or Lebbeus.



فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد انه بشر بالرب يسوع المسيح وعذب لأجل تبشيره واستشهد مصلوبا على هذا الايمان



القديس سمعان القانوني التلميذ الحادي عشر والأخير

(سمعان الاسخريوطي الثاني عشر بالطبع نعرف انه شنق نفسه)

القديس سمعان الملقب بالقانوي وأيضا الغيور في لوقا 6: 15 واعمال 1: 13 واسمه سمعان هو تعريب لاسمه العبري الآرامي " شمعون " وهو تصغير لكلمة السامع، هو واحد من رسل المسيح الإثني عشر وهو أكثرهم غموضا حيث لم يُكتب عنه الكثير في الأدبيات المسيحية في القرون الميلادية الأولى.

وقد ورد اسمه في العهد الجديد في (متى 10) و(مرقس 3) و(لوقا 6) وفي (أعمال 1) ولكن بدون ذكر تفاصيل عنه (وَلَمَّا كَانَ النَّهَارُ دَعَا تَلاَمِيذَهُ، وَاخْتَارَ مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ، الَّذِينَ سَمَّاهُمْ أَيْضاً رُسُلاً : سِمْعَانَ الَّذِي سَمَّاهُ أَيْضاً بُطْرُسَ وَأَنْدَرَأوُسَ أَخَاهُ. يَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا. فِيلُبُّسَ وَبَرْثُولَمَأوُسَ. مَتَّى وَتُومَا. يَعْقُوبَ بْنَ حَلْفَى وَسِمْعَانَ الَّذِي يُدْعَى الْغَيُور َ. يَهُوذَا أَخَا يَعْقُوبَ، وَيَهُوذَا الإِسْخَرْيُوطِيَّ الَّذِي صَارَ مُسَلِّماً أَيْضاً.) لوقا 6: 13-16.

ولتمييزه عن سمعان بطرس لقب بالقانوي متى 10: 4 ومرقس 3: 18 وبالغيور لوقا 6: 15 واعمال 1: 13، ولقبه القانوي هو اللفظة العبرية لكلمة الغيور، وبحسب القديس جيروم وآخرون فأن هذا الرسول كان في الأصل من قرية قانا لهذا نسب إلى قريته، أو ربما كان من منطقة كنعان Canaan وهكذا نسب إليها أيضا. من ناحية أخرى يعتقد بعض دارسي التاريخ اليهودي بوجود فرقة يهودية دُعيت بالقانويين أي الغيورين وهم على مايُظن جماعة من الثوار انتظموا للتصدي لظلم الحكم الروماني ولكنهم قُمعوا بقسوة، وربما هم كانوا وراء أحداث الشغب المذكورة في (مرقس 15 : 7) وكان باراباس اللص الذي أُطلق سراحه بدلا عن يسوع واحدا منهم ومن المحتمل أن الرسول سمعان القانوي (الغيور) كان منتميا لهذه الجماعة أيضا قبل أن ينضم إلى تلاميذ المسيح.

في التقليد الكنسي فيه اختلاف بسيط ولكن اقربهم للصحة ان الرسول بشر القديس في شمال أفريقيا (قرطاجنة) ثم أسبانيا، فجزر بريطانيا مع القديس يوسف الرامي وأسس كنيسة هناك ثم رحل إلي سوريا وفلسطين وكان معه القديس تداوس الرسول (يهوذا الرسول) ثم ذهبا إلي بلاد ما بين النهرين (العراق) وبلاد فارس. فلما وصلا بلاد فارس وجدا جيوشها تستعد لمهاجمة بلاد الهند، ولما دخلا المعسكر صمت الشياطين التي كانت تنطق بالنبوات علي أيدي السحرة. ونطقت في إحدى الأصنام وقالت أن ذلك بسبب تداوس وسمعان رسولا السيد المسيح، فأحضرهما القائد ليعرف السبب، فبشراه بالسيد المسيح، ثم قالا له " غدا سيأتيك رسل من الهند حاملين صلحا لأجل مصلحتك " وقد كان، فعظمت منزلتهما لديه وأمن بالسيد المسيح، كما تبعه شعب غفير، ثم بعد هذا زار بريطانيا مرة أخرى واستشهد فيها بالصلب.

هذا يؤكده ناشونال جوجرافيك

Simon the Canaanite AKA the Zealot: Simon preached in Mauritania on the west coast of Africa, and then went to England, where he was crucified How Did the Apostles Die? National Geographic, By: Patrick J. Kiger February 19, 2015

وأيضا

He visited Britain— In his 2nd mission to Britain, he arrived during 1st year of Boadicean War 60 AD. He was crucified…. at Caistor, modern-day Lincolnshire, Britain,

The Drama of the Lost Disciples, p. 159 by George F. Jowett.

وأيضا

He traveled in Egypt, Cyrene, Africa, Mauritania, throughout Lybia, and in the islands of Great Britain, where he preached the Gospel.

Isid. de Vita et Mort. 5, 5. Niceph., lib. 2, cap. 40.



Afterwards having preached everywhere, writes N. D. C., he came to the Western Sea, also into England, and their neighboring places. Concerning Simon Zelotes in particular, it is stated that he was crucified in a very painful way.

Bybelsch Ncpmbcech, Letter S. on the name Simon, fol. 570, Col. 1, from Eus. and Niceph., and Hist. Andrcp, fol. 18, Konst-tooneel van veertig, in the life of Simon Zelotes.

فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد انه بشر بالرب يسوع المسيح وعذب لأجل تبشيره واستشهد مصلوبا على هذا الايمان



ورغم ان هؤلاء شهادتهم تكفي الا أيضا أكمل



التلميذ الثاني عشر بديل يهوذا الاسخريوطي وهو القديس متياس الرسول

Saint Matthias

من قاموس الكتاب المقدس ودائرة المعرف الكتابية

الصيغة اليونانية للاسم العبري "متثيا" ومعناه "عطية يهوه" وهو تلميذ يسوع المسيح لازمه من ابتدأ خدمته إلى صعوده. وبعضهم يقولون أنه كان من السبعين الذين أرسلهم المسيح للتبشير (لو 10: 1). فعيّن بالقرعة بعد الصلاة ومشورة الروح القدس ليأخذ موضع يهوذا الاسخريوطي (أع 1: 21 إلخ.) بعد ذلك خدم في عدة أماكن وفي النهاية خدم في اليهودية فرجمه اليهود.

من سير الشهداء

كان ضمن السبعين رسولًا الذين عينهم الرب ولازمه منذ البداية وسمع تعاليمه وشاهد آياته. فلما سقط يهوذا الإسخريوطي من رتبته بعد خيانة سيده وانتحاره كان لابد أن يقام آخر عوضًا عنه إتمامًا لنبوه المزمور عن يهوذا "لتصر داره خرابًا وليأخذ وظيفته آخر" فاجتمع التلاميذ ليختاروا آخر بدلا عنه فتكلم بطرس وناشدهم أن يختاروا واحد ممن اجتمعوا معهم كل الزمان الذي فيه دخل إليهم الرب يسوع وخرج منذ معمودية يوحنا إلى وقت صعوده ليشهد معهم بقيامته.

فأقام التلاميذ اثنين من السبعين يوسف المدعو بار سابا الملقب يسطس ومتياس وصلوا إلى الرب طالبين إظهار إرادته في أي الاثنين يختاره ثم ألقوا قرعه فوقعت القرعة على متياس فحسب مع الإحدى عشر رسولًا (أع 1: 15-26).

امتلأ من الروح القدس يوم الخمسين نظير سائر الرسل، ولا نعرف علي وجه التحقيق حقول كرازته.

قيل أنه بشر في اليهودية والسامرة وبعض مقاطعات آسيا الصغرى.

وختم حياته شهيدًا.



هذا التاريخ يؤكده لنا القديس هيبوليتوس

And Matthias, who was one of the seventy, was numbered along with the eleven apostles, and preached in Jerusalem, and fell asleep and was buried there.

Hippolytus on the Twelve Apostles: 005 ANF 05 Page 391

وأيضا يذكر المؤرخ الفرنسي تيليمون Tillemont انه بشر في عدة أماكن منها اليهودية وكبدوكية واثيوبيا وانه استشهد على ايمانه في اورشليم حيث رجموه وبعدها قطعوا راسه

Mémoires pour servir à l'histoire ecclesiastique des six premiers siècles, I, 406–7).

وأيضا نيسيفورس Nicephorus من العصور الوسطى (1320) أيضا وضح انه رجم للموت

Historia eccl., 2, 40

Jacque Eugène. Jacquier, "St. Matthias." The Catholic Encyclopedia. Vol. 10. New York: Robert Appleton Company, 1911. 10 August 2014

وتذكر لنا الموسوعة البريطانية تحت عنوان Saint Matthias ان القديسة هيلانة والدة الامبراطور قسطنطين نقلت رفاته في القرن الرابع من اورشليم الى روما

St. Helena, mother of the Roman emperor Constantine the Great, reputedly transported Matthias’ relics from Jerusalem to Rome.

وبعض من رفاته بعد هذا نقلت الى ترير في المانيا

(citing Jean Bolland, Acta Sanctorum, Maii, III (1680)).

فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد انه بشر بالرب يسوع المسيح وعذب لأجل تبشيره واستشهد على هذا الايمان



اول شهيد من المسيحية وهو القديس استفانوس الشماس



ما يقوله كتاب السنكسار

استشهاد القديس اسطفانوس رئيس الشمامسة (1 طوبة)

في مثل هذا اليوم استشهد القديس استفانوس رئيس الشمامسة وأول الشهداء. هذا الذي شهد عنه لوقا في سفر أعمال الرسل بقوله " وأما استفانوس فإذ كان مملوءا إيمانا وقوة كان يصنع عجائب وآيات عظيمة في الشعب " فحسده اليهود واختطفوه وأتوا به إلى مجمعهم " وأقاموا شهودا كذبة يقولون بان هذا الرجال لا يفتر عن أن يتكلم كلاما تجديفا ضد الموضع المقدس والناموس. لأننا سمعناه يقول إن يسوع الناصري هذا سينقض هذا الموضع ويغير العوائد التي سلمنا إياها موسى. فشخص إليه جميع الجالسين في المجمع ورأوا وجهه كأنه وجه ملاك فقال رئيس الكهنة أترى هذه الأمور هكذا هي " فأجابهم بكلام مقنع وسرد لهم القول من إبراهيم إلى موسى. وخروج إبراهيم من حاران وميلاد ختان اسحق ويعقوب وبنيه وبيعهم ليوسف وكيف ظهر لاخوته واستدعاهم وساق القول حتى بناء الهيكل. ثم ختم كلامه بقوله: يا قساة الرقاب وغير المختزنين بالقلوب الأذان انتم دائما تقاومون الروح القدس. كما كان آباؤكم كذلك انتم. أي الأنبياء لم يضطهده آباؤكم وقد قتلوا الذين سبقوا فأنبوا بمجيء البار الذي انتم ألان صرتم مسلميه وقاتليه ممتلئ من الروح القدس فرأي مجد الله ويسوع قائما عن يمين الله. فقال ها أنا انظر السموات مفتوحة وابن الإنسان قائما عن يمين الله. فصاحوا بصوت عظيم وسدوا آذانهم عليه بنفس واحدة. وأخرجوه خارج المدينة ورجموه وهو يدعو ويقول أيها الرب يسوع اقبل روحي ثم حثي علي ركبتيه وصرخ بصوت عظيم يا رب لا تقم لهم هذه وإذ قال هذا رقد" وحمل جسده بعض المؤمنين وأقاموا عليه مناحة عظيمة ثم دفنوه. صلاته تكون معنا آمين.



وبالطبع ذكرت قصته في اعمال الرسل بوضوح

سفر اعمال الرسل 6

6 :1 و في تلك الايام اذ تكاثر التلاميذ حدث تذمر من اليونانيين على العبرانيين ان اراملهم كن يغفل عنهن في الخدمة اليومية

6 :2 فدعا الاثنا عشر جمهور التلاميذ و قالوا لا يرضي ان نترك نحن كلمة الله و نخدم موائد

6 :3 فانتخبوا ايها الاخوة سبعة رجال منكم مشهودا لهم و مملوين من الروح القدس و حكمة فنقيمهم على هذه الحاجة

6 :4 و اما نحن فنواظب على الصلاة و خدمة الكلمة

6 :5 فحسن هذا القول امام كل الجمهور فاختاروا استفانوس رجلا مملوا من الايمان و الروح القدس و فيلبس و بروخورس و نيكانور و تيمون و برميناس و نيقولاوس دخيلا انطاكيا

6 :6 الذين اقاموهم امام الرسل فصلوا و وضعوا عليهم الايادي

6 :7 و كانت كلمة الله تنمو و عدد التلاميذ يتكاثر جدا في اورشليم و جمهور كثير من الكهنة يطيعون الايمان

6 :8 و اما استفانوس فاذ كان مملوا ايمانا و قوة كان يصنع عجائب و ايات عظيمة في الشعب

6 :9 فنهض قوم من المجمع الذي يقال له مجمع الليبرتينيين و القيروانيين و الاسكندريين و من الذين من كيليكية و اسيا يحاورون استفانوس

6 :10 و لم يقدروا ان يقاوموا الحكمة و الروح الذي كان يتكلم به

6 :11 حينئذ دسوا لرجال يقولون اننا سمعناه يتكلم بكلام تجديف على موسى و على الله

6 :12 و هيجوا الشعب و الشيوخ و الكتبة فقاموا و خطفوه و اتوا به الى المجمع

6 :13 و اقاموا شهودا كذبة يقولون هذا الرجل لا يفتر عن ان يتكلم كلاما تجديفا ضد هذا الموضع المقدس و الناموس

6 :14 لاننا سمعناه يقول ان يسوع الناصري هذا سينقض هذا الموضع و يغير العوائد التي سلمنا اياها موسى

6 :15 فشخص اليه جميع الجالسين في المجمع و راوا وجهه كانه وجه ملاك

ثم وعظته في اعمال الرسل التي تكلمت عنها في العديد من الملفات ثم استشهاده

8 :1 و كان شاول راضيا بقتله و حدث في ذلك اليوم اضطهاد عظيم على الكنيسة التي في اورشليم فتشتت الجميع في كور اليهودية و السامرة ما عدا الرسل

8 :2 و حمل رجال اتقياء استفانوس و عملوا عليه مناحة عظيمة



واسمه الذي يعني اكليل زهور ومن اسمه هو الاسم اليوناني لمثل كثيرين يحملون اسمين اسم يهودي واسم اخر يوناني ولكن من اكرامه لموسى (أع 7: 20- 43) والناموس (أع 7: 38و 53) والهيكل (أع 7: 47)، وتعبير ابينا إبراهيم (أع 7: 2) واباؤنا (أع 7: 39 و44-45) يؤكد انه يهودي الجنس حتى لو له ثقافة هيلينية



من أوائل الأدلة التاريخية انه يوجد حتى الان باب في اورشليم اسمه بابا استفانوس وهو الذي خرجوا منه اليهود

7 :58 و اخرجوه خارج المدينة و رجموه و الشهود خلعوا ثيابهم عند رجلي شاب يقال له شاول

حاليا هي بوابة الأسد

Hannah M. Cotton, Leah Di Segni, Werner Eck, Benjamin Isaac, Alla Kushnir-Stein, Haggai Misgav, Jonathan J. Price, Ada Yardeni, eds. (2012). Jerusalem, Part 2: 705–1120.

أيضا كما يذكر اعمال الرسل

8 :2 وحمل رجال اتقياء استفانوس وعملوا عليه مناحة عظيمة

وبالفعل مكان دفنه موجود حتى الان في بيت جمال والتي بني عليها كنيسة the Church of Hagia Sion في ديسمبر 415 ميلادية وفي سنة 439 نقل الى كنيسة أخرى في شمال بوابة دمشق Aelia Eudocia وهذه الكنيسة التي كانت تحتوي رفاته تم تدميرها على يد المسلمين في القرن 12 م وتم ردم مكانه ولكن في اعيد بنائها في القرن العشرين كنيسة فرنسية كاثوليكية Saint-Étienne بنيت كنيسة أخرى يونانية ارثوزكسية مكان رجمه شرق المدينة وهي تحتوى على مكان رجمه حتى الان

وتم نقل رفاته الى روما بواسطة البابا بليجيوس الثاني اثناء بناء البازيليك ووضعوه بجوار قبر القديس لورانس الذي تخبر بعض القصص عن معجزة حدثت هذا الوقت

http://catholicsaints.info/golden-legend-invention-of-saint-stephen-protomartyr/

أيضا القديس اغسطينوس من القرن الرابع اخبر عن معجزات كثيرة حدثت عندما جزء من اثار القديس ستفانوس تم نقلها الى افريقيا

Augustine, City of God, Book XXII, Chapter 2, accessed 17 March 2018



أيضا كما تؤكد مراجع تاريخية روسية انه بقايا رفات الذراع الأيمن للقديس استفانوس تم نقلها ووضعها في سانت سيرجيوس في روسيا

http://www.johnsanidopoulos.com/2010/08/translation-of-relics-of-stephen.html



فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد ان القديس استفانوس اول شهيد وجد تاريخيا ورجم لأجل تبشيره واستشهد على هذا الايمان



مرقس الرسول وهو أحد السبعين رسول. فهو أيضا من رسل المسيح ومن الذين عاينوا الرب يسوع المسيح.

مرقس الرسول لا يوجد أي اختلاف على الاطلاق عن قصة استشهاده اثناء تبشيره بالرب يسوع المسيح في الإسكندرية

وكما يقول كتاب السنكسار

استشهاد مارمرقس الرسول اول باباوات الاسكندرية (30 برمودة)

في مثل هذا اليوم الموافق 26 أبريل سنة 68 م. إستشهد الرسول العظيم القديس مرقس كاروز الديار المصرية وأول باباوات الإسكندرية واحد السبعين رسولًا كان اسمه أولا يوحنا كما يقول الكتاب: أن الرسل كانوا يصلون في بيت مريم أم يوحنا المدعو مرقس (أع 12: 12) وهو الذي أشار إليه السيد المسيح له المجد بقوله لتلاميذه: "إذهبوا إلى المدينة إلى فلان وقولوا له. المعلم يقول وقتي قريب وعندك أصنع الفصح مع تلاميذي (مت 26: 18) " ولقد كان بيته أول كنيسة مسيحية حيث فيه أكلوا الفصح وفيه أختبأوا بعد موت السيد المسيح وفي عليته حل عليهم الروح القدس.

ولد هذا القديس في ترنا بوليس (من الخمس مدن الغربية بشمال أفريقيا) من أب اسمه أرسطو بولس وأم أسمها مريم. إسرائيلي المذهب وذي يسار وجاه عريض، فعلماه وهذباه بالآداب اليونانية والعبرانية ولقب بمرقس بعد نزوح والديه إلى أورشليم حيث كان بطرس قد تلمذ للسيد المسيح. ولأن بطرس كان متزوجا بابنة عم أرسطو بولس فكان مرقس يتردد على بيته كثيرا ومنه تعرف على المسيح.

وبعد صعود السيد المسيح استصحبه بولس وبرنابا للبشارة بالإنجيل في أنطاكية وسلوكية وقبرص وسلاميس وبرجة بمفيلية حيث تركهما وعاد إلى أورشليم وبعد انتهاء المجمع الرسولي بأورشليم استصحبه برنابا معه إلى قبرص.

وبعد نياحة برنابا ذهب مرقس بأمر السيد المسيح إلى أفريقية وبرقة والخمس المدن الغربية. ونادي في تلك الجهات بالإنجيل فآمن على يده أكثر أهلها. ومن هناك ذهب إلى الإسكندرية في أول بشنس سنة 61 م. وعندما دخل المدينة انقطع حذاؤه وكان عند الباب إسكافي أسمه إنيانوس، فقدم له الحذاء وفيما هو قائم بتصليحه جرح المخراز إصبعه فصاح من الألم وقال باليونانية " اس ثيؤس" (يا الله الواحد) فقال له القديس مرقس: "هل تعرفون الله؟ " فقال " لا وإنما ندعو باسمه ولا نعرفه". فتفل على التراب ووضع على الجرح فشفي للحال، ثم أخذ يشرح له من بدء ما خلق الله السماء والأرض فمخالفة آدم ومجيء الطوفان إلى إرسال موسى وإخراج بني إسرائيل من مصر وإعطائهم الشريعة وسبي بابل ثم سرد له نبوات الأنبياء الشاهدة بمجيء المسيح فدعاه إلى بيته وأحضر له أولاده فوعظهم جميعا وعمدهم باسم الأب والابن والروح القدس.

ولما كثر المؤمنون باسم المسيح وسمع أهل المدينة بهذا الآمر جدوا في طلبه لقتله. فرسم إنيانوس أسقفا وثلاثة قسوس وسبعة شمامسة ثم سافر إلى الخمس المدن الغربية وأقام هناك سنتين يبشر ويرسم أساقفة وقسوسًا وشمامسة.

وعاد إلى الإسكندرية فوجد المؤمنين قد ازدادوا وبنوا لهم كنيسة في الموضع المعروف ببوكوليا (دار البقر) شرقي الإسكندرية على شاطئ البحر وحدث وهو يحتفل بعيد الفصح يوم تسعة وعشرين برمودة سنة 68 م. وكان الوثنيون في اليوم نفسه يعيدون لألههم سرابيس، أنهم خرجوا من معبدهم إلى حيث القديس قبضوا عليه وطوقوا عنقه بحبل وكانوا يسحبونه وهم يصيحون "جروا الثور في دار البقر" فتناثر لحمه وتلطخت أرض المدينة من دمه المقدس وفي المساء أودعوه السجن فظهر له ملاك الرب وقال له "افرح يا مرقس عبد الإله، هودا اسمك قد كتب في سفر الحياة وقد حسبت ضمن جماعة القديسين". وتواري عنه الملاك ثم ظهر له السيد المسيح وأعطاه السلام فابتهجت نفسه وتهللت".

وفي اليوم التالي (30 برمودة) أخرجوه من السجن وأعادوا سحبه في المدينة حتى أسلم روحه الطاهرة ولما أضرموا نارا عظيمة لحرقه حدثت زلازل ورعود وبروق وهطلت أمطار غزيرة فارتاع الوثنيون وولوا مذعورين. وأخذ المؤمنون جسده المقدس إلى الكنيسة التي شيدوها وكفنوه وصلوا عليه وجعلوه في تابوت ووضعوه في مكان خفي من هذه الكنيسة.

صلاة هذا القديس العظيم والكاروز الكريم تكون معنا ولربنا المجد دائمًا. آمين".



وعلم الاثار يؤكد على هذا

فبالفعل جسده الطاهر استمر في الإسكندرية حتى القرن التاسع ولكن سرق بعض التجار البنادقة هذا الجسد سنة 827 م وهذا تم عن طريق خداع المسلمين الحراس بانه اخذ في شحنة من الخس ومعها لحوم خنزير لكي يرفض الحراس المسلمين تفتيشها.

"St. Marks Basilica". Avventure Bellissime – Italy Tours. Archived from the original on January 18, 2013.

أما الرأس فما تزال بالإسكندرية وبُنِيت عليها الكنيسة المرقسية.

Meinardus, Otto F.A. (March 21, 2006). "About the Laity of the Coptic Church" (PDF). Coptic Church Review. 27 (1): 11–12. Retrieved November 22, 2016.

وبنوا عليه كنيسة في مدينتهم 828، وفي تجديدها سنة 1094 وكما يذكر ان القديس نفسه اعلن عن هذا بتحريك ذراعه.

Okey, Thomas (1904), Venice and Its Story, London: J. M. Dent & Co.

وبمطالبة الكنيسة المصرية تم رجوع جسد القديس الى مصر في زمن البابا كيريلوس السادس سنة 1968 م في 22 يونية

فجسده دليل كافي على استشهاده

أيضا المؤرخ الشهير يوسابيوس القيصري الذي ذكر بوضوح أن مرقس كان أول من نادى برسالة الإنجيل في مدينة الإسكندرية في البلاد المصرية وأنه استشهد فيها.

وغيره الكثيرين من الاباء



فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد ان القديس مرقس الرسول استشهد لأجل تبشيره واستشهاده على هذا الايمان يركد صحة الايمان



لوقا الرسول وهو أحد السبعين رسول. فهو أيضا من رسل المسيح ومن الذين عاينوا الرب يسوع المسيح.

لوقا الرسول لا يوجد أي اختلاف على الاطلاق عن قصة استشهاده اثناء تبشيره بالرب يسوع المسيح في



وكما يقول كتاب السنكسار

استشهاد القديس لوقا الانجيلي (22 بابة)

في مثل هذا اليوم استشهد القديس لوقا الإنجيلي الطبيب. وهو من السبعين رسولاً الذين ورد ذكرهم في الإصحاح العاشر من إنجيله. هو أحد التلميذين اللذين دنا منهما السيد في الطريق إلى عمواس وسار معهما. وكان يصحب بطرس وبولس ويكتب أخبارهما. وبعد نياحة هذين الرسولين مكث هذا القديس يبشر في نواحي رومية. فاتفق عابدو الأوثان واليهود فيما بينهم وتوجهوا إلى نيرون الملك ووشوا له بأنه قد رد بسحره جماعة كثيرة إلى تعليمه فأمر بإحضاره. ولما مثل أمام نيرون الملك قال له الملك "إلى متي تضل الناس؟"، فأجابه القديس "انا لست ساحرا، ولكني رسول يسوع المسيح ابن الله الحي". فأمر إن يقطع ساعده الأيمن قائلا "اقطعوا هذه اليد التي كانت تعلم" فقال له القديس "نحن لا نكره الموت والانطلاق من العالم ولكي تعرف قوة سيدي" تناول يده المقطوعة والصقها في مكانها فالتصقت، ثم فصلها فانفصلت. فتعجب الحاضرون. عند ذلك آمن الوزير وزوجته، وجمع كثير قيل إن عدتهم مائتان وست وسبعين، فكتب الملك قضيتهم وأمر بان تؤخذ رؤوسهم مع الرسول لوقا. وهكذا تمت شهادتهم. وجعل جسد القديس في كيس شعر والقي في البحر. وبتدبير الله قذفته الأمواج إلى جزيرة، فوجد رجل مؤمن، فأخذه وكفنه ودفنه. ولربنا المجد دائمًا أبديًا آمين.



الكتاب المقدس أكد هذا

يستدل مما ذكره الرسول بولس في رسالته إلى أهل كولوسي (كو 4: 14) على أن لوقا "هو الطبيب المحبوب" الذي يرافقه وكذلك يذكره الرسول في رسالته إلى فليمون (فلي 24) كأحد العاملين معه. وأيضا ذكر في 2 تي 4: 11 التي تتكلم عن نهاية حياة بولس الرسول في رومية ويقول فيها لوقا معي

4 :11 لوقا وحده معي خذ مرقس و احضره معك لأنه نافع لي للخدمة

وهذا يتفق بوضوح مع

سفر اعمال الرسل 28

28 :16 و لما اتينا الى رومية سلم قائد المئة الاسرى الى رئيس المعسكر و اما بولس فاذن له ان يقيم وحده مع العسكري الذي كان يحرسه

فواضح ان لوقا البشير كان في رومية في هذا الوقت

وحسب شهادة القديس ابيفانيوس ان مكث لوقا الإنجيلي يبشر مع بولس الرسول مدة عامين قضاها الأخير مسجونا ثم بعد استشهاد رسول الأمم استمر لوقا يبشر ثم استشهد عن عمر 84 سنة

وأيضا يشهد بهذا مصادر قديمة عن استشهاده جمعها مرجع

Michael Walsh, ed. "Butler's Lives of the Saints." (HarperCollins Publishers: New York, 1991), p. 342.

وعلم الاثار يؤكد على هذا فلا يزال قبره فقد تم نقله في سنة 357 الى كونيستبولي أيام الإمبراطور قسطنديوس

Ecclesiastical History 14th century AD., Migne P.G. 145, 876

واشترى البارون جورج الصربي من السلطان العثماني مراد الثاني رفاته بقية 30,000 عملة ذهبية بعد الغزو العثماني

The Beloved Physician Archived 2009-06-07 at the Wayback Machine. St Luke, Padua.

ثم في سنة 1992 الارش بيشوب من الجريك ارثوزكس ليرونيموس الثاني طلب جسد القديس لوقا من الاسقف انتونيو ماتيازو لإعادته وتم نقل بعض من رفاته

Wade, Nicholas. "Body of St. Luke Gains Credibility." New York Times, October 16, 2001.



مع ملاحظة أيضا تم فحص بعض من رفاته بالكربون المشع الذي اعطى تقريبا 72 م او ما قبلها وأيضا تحليل انتومي ودي ان ايه للجمجمة والتي وضحت انه شخص من منطقة الشام قتل في هذا الوقت

Olga Craig (21 October 2001). "DNA test pinpoints St Luke the apostle's remains to Padua". Telegraph.co.uk.

وبعد الفحصات حسب ما ذكر العلماء في هذا البحث اكدوا انه القديس لوقا الطبيب

the scientific world is now 99.9 per cent convinced that the remains, venerated for centuries, are those of the evangelist St Luke, the author of the third Gospel and the Acts of the Apostles.

وبالفعل فحص الجسد وضح انه استشهد بقطع الرأس وكان عمره ما بين 70 الى 85 سنة



وحاليا الجسد في بادوا Padua

والرأس في براجوي Prague

والضلوع في ثيبيس thebes في اليونان

فاعتقد عندنا كم كافي من المراجع التاريخية التي تؤكد ان القديس لوقا الرسول استشهد لأجل تبشيره واستشهاده على هذا الايمان يركد صحة الايمان



حتى الان قدمت ادلة على ان 12 تلميذ من تلاميذ الرب يسوع المسيح تعذبوا من اجل نشر الايمان وإحدى عشر منهم استشهدوا على ايمانهم. وأيضا اضفت اثنين من الرسل السبعين كمثال وبخاصة انهم كتبة الاناجيل مرقس ولوقا وأيضا مثال من الشمامسة واضيف على هذا بولس الرسول. أي قدمت 15 شهيد للإيمان وكلهم من الجيل الأول شهود العيان الذين رؤا بأنفسهم معجزات المسيح وصلبه وقيامته وصعوده وبشروا بهذا في كل مكان وكتبوا العهد الجديد وتعذبوا وهم متمسكين بإيمانهم واستشهدوا على هذا الايمان الصادق.

وكل هذا يبقى شاهدا على الام واستشهاد تلاميذ الرب يسوع على ايمانهم بالرب يسوع المسيح ولا ما قبلوا العذابات حتى الموت لو كان الايمان فيه أي شيء مشكوك فيه او أي كذب او تزوير. فهو شهود صادقين على ايمانهم وباستشهادهم اكدوا هذا بطريقة قاطعة.

فكما يقول الكتاب في تثنية 19: 15 عَلَى فَمِ شَاهِدَيْنِ أَوْ عَلَى فَمِ ثَلاَثَةِ شُهُودٍ يَقُومُ الأَمْرُ.

والان عندنا كل هؤلاء الشهود تعذبوا لإيمانهم بالمسيح واستشهدوا على ايمانهم بصلب وموت وقيامة الرب يسوع المسيح الله الظاهر في الجسد. هذا يؤكد بطريقة قاطعة صدق ايمانهم.

واكتفي بهذا القدر



والمجد لله دائما