«  الرجوع   طباعة  »

التطور الكبير الجزء التسعين والخامس من اقرارات العلماء بعدم وجود مراحل وسيطة



Holy_bible_1

5\5\2018



عرفنا أن الدليل الاساسي الذي يمكن أن يؤكد ان التطور الداروني حدث هو الحفريات التي يجب ان نجد فيها هذا التدرج. وعرفنا في الأجزاء السابقة أننا نمتلك حفريات كثيرة تعدت البليون حفرية لأجناس مميزة تعدت ربع مليون جنس حالي ومندثر ولكن لا يوجد فيها أي مراحل وسيطة وهذا ضد التطور لان من عدد حفريات كل جنس حالي ومندثر عرفنا أن الكائن الذي يعيش فترة يترك له حفريات كافية تثبت وجوده وهذا أساس سجل الحفريات. فلو كان التطور التدريجي المستمر امر حقيقي وحدث، كان يجب ان لكل جنس منهم نري في الحفريات المراحل الوسيطة التي بالمئات التي توضح تطوره تدريجيا. ويكون عندنا لكل مرحلة وسيطة (من هذه المئات من المراحل للجنس الواحد) حفريات كثيرة تمثل كل مرحلة منها واضحة في التطور حتى يصبح من جنس لأخر. اي بمعنى لكل جنس نرى مراحل وسيطة متدرجة بالمئات ولكل مرحلة وسيطة نجد حفريات بالمئات. فكل مرحلة وسيطة مفترضة هي نتيجة تطور بطفرة سببت تغير بسيط انتخبتها الطبيعة عن السابقة التي كانت سائدة وتركت حفريات وهي الجد المندثر وهذه المرحلة الوسيطة سادت وانتشرت والسابق اندثر واصبحت الوسيطة تمثل الكائن السائد في هذا الوقت وبالطبع له حفريات لأنه هو الذي ساد واستمر حتى حدثت طفرة اخري وتطور. والمتطور ساد والسابق اندثر والمتطور هذا ايضا سيترك حفريات لأنه السائد حتى تحدث طفرة ثالثة ويسود ويترك حفريات ورابعة وخامسه .... وهكذا حتى مئات الطفرات والمراحل الوسيطة حتى نصل للحفيد الكائن الذي نعرفه حاليا مثل الزراف والفيل وغيره والذي عندنا له حفريات كثيرة بالفعل والذي هو المفروض سيستمر في التطور حسب ادعاءهم.

ليس فقط لم نجد الحفريات الكثيرة لكل مرحلة من المراحل الوسيطة التي بالمئات بين كل جنس بل لم نجد اي حفرية واحدة وسيطة على الاطلاق.

ولهذا يستمروا يحاولوا ان يحضروا حفرية غير مكتملة ويدعوا انها مرحلة وسيطة بين جنسين. وهذا معروف انه خطأ أولا هي لا تكفي وثانيا دائما يتضح انها جنس مستقل مندثر وليس مرحلة وسيطة. أي لم نجد المراحل الوسيطة المزعومة لإثبات التطور رغم لو التطور كان حدث كان يجب ان نجد الاستمرارية في التدرج في الحفريات ويجب ان حفريات كل مرحلة من المراحل الوسيطة التي هي بالمئات بين جنس واخر يوجد من كل مرحلة منهم الكثير من الحفريات بنفس نسبة حفريات الكائنات الحالية. أي مثلا مراحل تطور الزراف وهم بالمئات نجد لكل مرحلة منهم الاف الحفريات مثلما وجدنا الاف الحفريات للزراف الطبيعي.

عدم أي وجود حفريات لأي مرحلة وسيطة من التي بالمئات رغم وجود حفريات بالآلاف للجنس الذي امامنا هذا يناسب ان الكائنات وجدت من البداية هكذا مميزة واستمرت كجنسها ولا يوجد شيء اسمه تطور.

وقدمت في الأجزاء السابقة امثلة من الكثير جدا من اقرارات العلماء على عدم وجود مراحل وسيطة للكائنات. وقدمت أشهر علماء ما بين رؤساء متاحف ومسؤولين عن اقسام الحفريات في أكبر متاحف طبيعية للحفريات في العالم وأساتذة في أكبر جامعات تدرس التطور ودرسوا الكثير جدا من الحفريات وتصلهم أي اكتشافات ويشرفون على أغلب الحفريات في العالم ويتعاملون معها يوميا فهم يدركون ما يتكلموا عنه عندما يقولوا انه لا يوجد حفرية واحدة لمراحل وسيطة وحلقات مفقودة وعمرها ما وجدت ويقروا ان العلماء زملائهم يعرفون عدم وجودها وما هو موجود في المراجع هو وهم وخيال وليس حقيقة. فكلامهم مصدق ولا يمكن التشكيك فيه. فهم من أكبر وأشهر علماء الحفريات وبالفعل يقروا بعدم وجود حفريات مراحل وسيطة وعدم وجود اي شيء اسمه تطور تدريجي في طبقات الجيولوجيا وان ما هو في المراجع هو خيال وليس علم والحقيقة عكس ما يعتقده التطوريين.

بالإضافة لما قدمت في الاربع اجزاء السابقة من اقرارات علماء كثيرين أكمل باختصار اقرارات علماء اخرين



الفريد رومر وهو عالم بليانتولوجي وبايولوجي متخصص في تطور الفقاريات وهو بروفيسور في جامعة كولومبيا وايضا يعمل في متحف

Museum of Comparative Zoology

والحاصل على جوائز كثيرة والعضو في المؤسسة الملكية

بل وقضى حياته في محاولات اثبات تطور الفقاريات وهذا مجال تخصصه بل في مرجعه textbook Vertebrate Paleontology وضع أسس التقسيم الكلاسيكي للفقاريات

ورغم كل هذا الا انه يعترف انه لا يوجد حفريات للمراحل الوسيطة ومهما بذل من مجهود للبحث تكون نتائج البحث هي مزيد من التأكيد على عدم وجود حفريات للمراحل الوسيطة

فيقول

في التغير التطوري السريع في خطوط الحيوانات قد تكون الخطوات هي مشابهة للدارونية الحديثة في تجمع العديد من طفرات التأقلم، ولكن التجمع كان بمعدل سريع غير معتاد. للأسف هناك بطريقة عامة القليل جدا من الادلة على هذه النقطة في سجل الحفريات، فحفريات المراحل الوسيطة التي تقدم هذه الظاهرة هي نادرة للغاية. الحلقات الوسيطة مفقودة بالضبط في المكان الذي كنا نرغب في وجودهم، وغالبا وبشدة الكثير من المراحل المفقودة ستظل مفقودة

In rapid evolutionary changes in animal lines the process may have been a typically neo-Darwinian one of the accumulation of numerous small adaptive mutations, but an accumulation at an unusually rapid rate. Unfortunately there is in general little evidence on this point in the fossil record, for intermediate evolutionary forms representative of this phenomenon are extremely rare. ‘Links’ are missing just where we most fervently desire them, and it is all too probable that many ‘links’ will continue to be missing.”

A.S. Romer, chapter in Genetics, Paleontology and Evolution p. 114.

متخيلين شخص مثل هذا قضى حياته ورغم اقتناعه التام بالتطور يقول ليس فقط الحلقات الوسيطة مفقودة بل هو تأكد انها ستظل مفقودة لان كلما ازداد البحث عنها ولم توجد كلما تأكد عدم وجودها. مع ملاحظة انه يقول نادرة جدا ويعود ويقول مفقودة بالكامل بل لم يستطع ان يقدم أي مثال عن التي قال عنها نادرة جدا لأنها ليس لها وجود أصلا.



وأيضا عالم اخر للجيولوجيا والحفريات وهو

توماس نيفيل جورج Thomas Neville George وأيضا الحاصل على عدة جوائز وكرم في جامعة كامبريدج وسونيسا وجلاسجو ورينيز بل وأصبح رئيس مؤسسة الجيولوجيا في لندن

ولكنه أيضا يقر بانه رغم كثرة الحفريات الا ان الحلقات الوسيطة غير موجودة وسجل الحفريات كله فواصل

فيقول

لا يوجد احتياج للاعتذار بعد بفقر سجل الحفريات. بل هو بطرية ما أصبح غني جدا بطريقة لا يمكن تنظيمها، والاكتشافات تعدت التداخل. ورغم هذا سجل الحفريات يستمر في الأساس مكون من فقط فراغات.

There is no need to apologize any longer for the poverty of the fossil record. In some ways it has become al- most unmanageably rich, and discovery is outpacing integration . . The fossil record nevertheless continues to be composed mainly of gaps.”

T. Neville George, “Fossils in Evolutionary Perspective,” in Science Progress, pp. 1, 3.

فهو يقول ان لا يمكن لعلماء التطور ان يتحججوا بعدم وجود حفريات كافية لان الحفريات المكتشفة كثيرة جدا أكثر مما يتوقعوا ولكن مع هذا سجل الحفريات هو عبارة عن فراغات فقط لا يوجد بينها روابط ولا مراحل وسيطة لعدم وجودها.

كل هذا يؤكد انه لا يوجد شيء اسمه مراحل وسيطة لأنها لم توجد لان التطور خرافي ولم يحدث.



شهادة بعض علماء التطور ايضا مثل فالينتيني وايروين ايضا يؤكدوا بعدم وجود مراحل وسيطة في كل سجل الحفريات ومن بدايته بل اشكالية اخرى وهي انهم يجدوا انواع من الحفريات المتطورة فيما يعقدوه انه أقدم الطبقات

ولهذا قالوا

لو كنا سنتوقع بان نجد الجدود الى او المراحل الوسيطة بين المجموعات العليا، يجب ان تكون في الصخور الاحدث.

ولكن من وقت البريكامبريان الى الاردوفيشيان هو الذي حدث فيه الغالبية من تطور المجموعات العليا. ومع هذا الحلقات الوسيطة غير معروفة بل وغير مؤكدة لأي من الشعب والمرتبات ولم تظهر.

If we were to expect to find ancestors to or intermediates between higher taxa, it would be the rocks of the late.

Precambrian to Ordovician times, when the bulk of the world’s higher animal taxa evolved. Yet traditional alliances are unknown or unconfirmed for any of phyla or classes appearing then.

Valentine, U. CA and Erwin, MI. ST. Development P.84.

اي ان كل المجموعات الحيوانية ظهرت في هذه الطبقات السفلى فقط ولم يظهر بعدها اي رتب جديدة وما هو أكثر اشكالية ان كل هذه المجموعات ظهرت معا بدون اي مراحل وسيطة ولا اي تدرج ولا اي روابط ولا اي جدود.

بمعنى لا يوجد مراحل تطور تدريجي وشجره مترابطة ولكن ظهور مفاجئ لكل الانواع معا بدون ترابط ولا تطور تدريجي والحلقات الوسيطة لا يوجد لها اي حفريات ولم تظهر وغير معروفة.



عالم اخر وهو ديريك اجير Derek Ager وهو من العلماء البريطانيين المشاهير في الحفريات وهو كان رئيس المؤسسة البريطانية للجيولوجيا وبروفيسور في جامعة ايميريتس وولاس وضد الخلق تماما رغم انه شهد بصحة نظرية الكارثة وليس بالتدرج

ويقول

النقطة التي تظهر انه عندما نختبر سجل الحفريات بالتفصيل، سواء على مستوى المراتب او الاجناس، نجد مرارا وتكرارا لا يوجد فيه تطور تدريجي، ولكن ظهور مفاجئ وانفجار مجموعة على حساب أخرى.

The point emerges that if we examine the fossil record in detail, whether at the level of orders or of species, we find over and over again not gradual evolution, but the sudden explosion of one group at the expense of another.

Derek Ager

فهو يقر بوضوح ان ما يوجد في سجل الحفريات ليس تطور تدريجي فلا يوجد اي حفريات مراحل وسيطة ولكن يوجد فيه ظهور مفاجئ بدون اي تدرج وهذا ما يناسب ان الكائنات لم تأتي بالتطور التدريجي ولكن بالخلق.

واعترف مرة اخرى ان كل ما كان يعرفه وهو تلميذ عن التطور ثبت خطؤه

فيقول

لا بد ان يكون مؤثر انه تقريبا كل قصص التطور التي تعلمتها كتلميذ الان ثبت خطأها.

It must be significant that nearly all the evolutionary stories I learned as a student… have now been debunked.

Derek Ager, Proceedings Geological Asso. V.87, P.132.

فهو وضح ان كل ما يتعلمه الطلبة في المدارس عن التطور هو في الحقيقة خطا ويخالف الاكتشافات العلمية.

فقصه بعد اخري عن تطور نوع معين تثبت فشلها ولكن لاتزال في الكتب وتدرس كحقائق.

ويقول ايضا

مثل خبرتي لمدة أكثر من عشرين سنة بحثا عن خطوط تطور بين كائنات الميسوزويك وثبت انها غير موجودة بنفس الطريقة.

Similarly, my own experience of more than twenty years looking for evolutionary lineages among the Mesozoic Brachiopoda has proved them equally elusive.

Derek Ager, Proceedings Geological Asso. V.87, P.132.

فأبحاثه لمدة 20 سنة عن حفريات مراحل تطور والحفريات للمراحل الوسيطة اثبتت انها غير موجودة في طبقات مثل الميسوزيك

بل يقر ويقول

علماء الحفريات لا يستطيعوا ان يعيشوا بنظرية الترسيب البطيء المنتظم لوحدها. يمكن ان تسمي هذه الظاهرة هو سقوط لسجل الحفريات.

Palaeontologists cannot live by uniformitarianism alone. This may be termed the Phenomenon of the Fallibility of the Fossil Record.

Derek Ager

In The Nature of the Stratigraphical Record (1973), 26.

Science quotes on:  | Fossil (110) |

فهو يعترف ان ادعاء ان الترسيب البطيء يرسب طبقة في حقبة تحفظ حفريات مراحل التطور في هذه الحقب وتكون سجل الحفريات الذي فيه ترتيب المراحل الوسيطة لتطور الكائنات هذا سقط تماما ولا يمكن لعالم حفريات ان يعتمد عليه.



عالم اخر وهو نورمان الدريدج

وهو رئيس الحفريات في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في نيويورك

وهو يقر بان علماء الحفريات لا يزالوا يعلنوا ان الحفريات تشهد للتطور رغم انهم في قرارة أنفسهم يعرفوا ان هذا غير صحيح هذا يشبه قصة رداء الامبراطور الغير حقيقي

فيقول ما ملخصه

بكل تأكيد حالة غريبة للغاية وهي، أعتقد ان علماء الحفريات يصرون ان سجل حفرياتهم متطابق مع التطور التدريجي البطيء الثابت وانا كنت اعتقد هذا سابقا، هم يعرفوا لمدة أكثر من 100 سنة ان هذا ليس الحقيقة. انا أرى الثبات وإعلان واضح عن الثبات في كل حفريات العالم عن ان سجل الحفريات تظهر تغير بطيء ثابت مستمر على غرار ملابس الامبراطور الجديدة وقد عرف علماء الحفريات هذا لمدة أكثر من 100 سنة

It is indeed, a very curious state of affairs, I think, that paleontologists have been insisting that their record is consistent with slow, steady, gradual evolution where I think that privately, they’ve known for over a hundred years that such is not the case. I view stasis and the trumpeting of stasis to the whole world that the fossil record shows slow, steady, continuous change (as opposed to jerky patterns of change) as akin to the ‘Emperor’s new clothes.’ Paleontologists have known this for over a hundred years.”

*Norman Eldredge, “Did Darwin Get it Wrong?” November 1, 1981, p. 6 [head paleontologist, American Museum of Natural History, New York City].

فهو يقر بوضوح ان سجل الحفريات الذي يدرس انه يشهد على التطور هو كذبة وخدعه وعلماء الحفريات يعرفوا هذا لأكثر من قرن وان الحقيقة الموجودة في سجل الحفريات هو ثبات الاجناس في كل حفريات العالم.

قصة ملابس الامبراطور الجديدة لمن لا يعرفها باختصار هي قصة شهيرة لهانز كريستيان اندرسون وتدور القصة حول ملك يقنعه خياطان بأن يصنعوا له حلة خفية لا يراها الذي لا يصلح لمنصبه أو الأحمق وعديم الكفاءة. والملك نفسه صدقهم رغم انه لا يرى شيء وعندما يخرج الملك أمام رعيته بملابسه الجديدة وهو في الحقيقة لا يرتدي حلة جديدة ويعلن انه لا يراها الحمقى، فلم يتجرأ أحد على قول إنه لا يرى أي ملابس على الملك ولكهم ظلوا يقولوا ان حلته الجديدة رائعة، الا طفل واحد صغير صرخ "لكنه لا يرتدي أي ملابس على الإطلاق!".

وهذا يشبه قصة التطور الداروني الذي لا يجروء أحد من علماء الحفريات ان يقول ان التطور خدعة والحفريات لا تشهد بصدقه لأنه للأسف وضع مفهوم عام خاطئ ان من يقول هذا هو ليس بعالم رغم ان هذه هي الحقيقة يجعلهم كلهم يقولوا انها حقيقة واصبحوا يصدقوا هذه الكذبة ولا يجرء احد على التصريح بالعكس الا الذي يفيض به الكيل من الكذب فيصرح ان هذا كذب في كذب.



عالم اخر وهو

كينيث هوسو عالم حفريات وجيولوجيا من أصل صيني

وايضا الحاصل على جوائز كثيرة بل عمل مستشار في متحف التاريخ الطبيعي في عدة دول

ويقول التالي

نحن احتملنا ما يكفي من المغالطات الدارونية وحان الوقت ان نصرخ ان الامبراطور لا يرتدي ملابس

We have had enough of the Darwinian fallacy. It is time that we cry: ‘The emperor has no clothes!’ ”

Kenneth Hsu, “Darwin’s Three Mistakes,” in Geology 14 (1986), p. 534.

فهو يصرح ويقول كفاية خداع ومجاملات وادعاء ان الحفريات تشهد للتطور لان كل علماء الحفريات يعرفوا ان سجل الحفريات لا يشهد على التطور على الاطلاق والتطور عاري من اي دليل والحقيقة ان الادلة ضده.



وقد يتساءل البعض فكيف وصل علماء التطور الي شجرة التطور وقبولهم لفرضية دارون رغم عدم وجود ادلة من الحفريات؟

يجيب بروفيسور دوت R. H DOTT, JR. A. M ROSHARDT المتخصص في الجيولوجيا والحفريات من جامعة ويسكونسين

وأيضا مع بروفيسور باتين Batten من جامعة كولومبيا

ويقولوا

نحن رتبنا المجموعات بطريقة تقليدية من الاشكال الابسط الأول وتدريجيا المجموعات الاكثير تعقيد لاحقا. هذا الترتيب خاصة هو غير صحيح ويعتمد على ما هو تعريف التعقيد التي تتمنى اختياره.

We have arranged the groups in a traditional way with the simplest forms first, and progressively more complex groups following. This particular arrangement is arbitrary and depends on what definition of complexity you wish to choose.

Dott, U. Of WI & Batten, Colombia, Evolution of the Earth P 602.

فهم يقولوا ان ترتيبهم للمجموعات هو حسب ما يتمنوا وليس حسب الحقيقة التي يجدوها في الحفريات. فترتيب شجرة الحفريات وضعت حسب امانيهم وليس حسب الحقائق العلمية.

اي انه افتراضيات وليس بناء على الحفريات فهم يضعوا ما يظنوه متشابه في سلسله كما لو كان أحدهم تطور للأخر ولكن هذا لا تقدمه الحفريات



ايضا عالم اخر وهو

جيمس فالينتين وهو عالم بيولوجي امريكي وبروفيسور في جامعة كاليفورنيا وحصل على عدة جوائز وله العديد من الكتب عن التطور

ويقول

لقد كان الظهور المفاجئ للمجموعات العليا في سجل الحفريات لغز مستمر. ليس فقط المجموعات المميزة والمعروفة تظهر فجأة بدون اي جدود معروفة ولكن مراتب عديدة في الشعب وورتب الاقسام وهكذا دائما يظهروا تقريبا في نفس الوقت بدون اي مراحل وسيطة.

The abrupt appearance of higher taxa in the fossil record has been a perennial puzzle. Not only do characteristic and distinctive remains of phyla appear suddenly, without known ancestors, but several classes of a phylum, orders of a class, and so on, commonly appear at approximately the same time, without known intermediates.”

James W. Valentine and *Cathryn A. Campbell,

Genetic Regulation and the Fossil Record,” in American Scientist, November-December, 1975.

فهو يقول ليس من البداية فقط بل في كل الطبقات فالصفة الغالبة والعامة هي الظهور المفاجئ بدون مراحل وسيطة ولا جدود وايضا هم يظهروا معا فجأة



وايضا الشهير جورج سيمسون الذي تكلمت عنه كثيرا في سلسلة الرد على ادعاء تطور الحصان وهو عالم حفريات امريكي ويعتبر من أشهر علماء الحفريات في النصف الثاني من القرن العشرين

Simpson G.G. 1940. Mammals and land bridges. Journal of the Washington Academy of Sciences 30: 137–163. See Charles H. Smith's website for full text:

ولن اكرر ما قاله عن الحفريات التي تثبت خطا ادعاء تطور سلاسل مثل الحصان وغيره

ولكنه يقول التالي عن سجل الحفريات

على الرغم من هذه الامثلة يظل حقيقة كما يعرف كل عالم حفريات ان اغلب الاجناس والفصائل والرتب والعائلات وتقريبا كل اقسام على مستوى العائلات تظهر في سجل الحفريات فجأة ولم تأتي من أي نوع معروف من التدرج واستمرار المراحل الوسيطة.

In spite of these examples, it remains true, as every paleontologist knows, that most new species, genera, and families, and that nearly all categories about the level of families, appear in the record suddenly and are not led up to by known, gradual, completely continuous transitional sequences.”

G.G. Simpson, The Major Fseatures of Evolution p. 360.

فهو يقر ان كل العائلات والرتب والفصائل والاجناس كلها لا يوجد لها اي مراحل وسيطة على الاطلاق في سجل الحفريات.

هل بعد هذا سيظلون الغير متخصصين يقولوا ان الحفريات تشهد للتطور؟



وايضا عالم اخر وهو ديوت دافيس D. Dwight Davis الخبير في الحفريات والتطور وتكلم عن تطور الفقاريات كثيرا جدا

وقال

الظهور المفاجئ للأنواع الكبيرة المتأقلمة كما يرى في ظهورها المفاجئ في سجل الحفريات للعائلات والرتب تستمر تسبب اضطراب. الظاهرة تقع في الجينات التي لم يستطع أحد ان يتعدى حدود في الاختبارات. قلة من علماء الحفريات حتى اليوم متمسكين بفكرة ان الفجوات سوف تغلق في المستقبل ولكن أغلب المعتبرين لاحظوا ان الفواصل هي حقيقة

The sudden emergence of major adaptive types as seen in the abrupt appearance in the fossil record of families and orders, continued to give trouble. The phenomenon lay in the genetic no-man’s land beyond the limits of experimentation. A few paleontologists even today cling to the idea that these gaps will be closed by further collecting . . but most regard the observed discontinuities as real.”

D. Dwight Davis, “Comparative Anatomy and the Evolution of Vertebrates,” in Genetics, Paleontology, and Evolution, p. 74.

فهو يقر ان قلة هم المتمسكين بادعاء انهم سيكتشفوه في المستقبل وهذا يعني أيضا انهم يعترفوا بان حفريات المراحل الوسيطة غير موجودة ولكن العلماء المعتبرين والاغلبية يعرفوا جيدا ان حفريات المراحل الوسيطة ليس لها وجود بل تأكد انها لن تكتشف بعد كل هذه الحفريات المكتشفة لأنه ليس لها وجود



فالمشكلة الأساسية التي تواجه علماء التطور هي غياب المراحل الوسيطة

كل هؤلاء علماء تطور قضوا حياتهم بحثا عن دليل من الحفريات في صالح التطور بين بليون من الحفريات لأنهم يؤمنوا بالتطور ويتمنوا ان يجدوا ادله على التطور ومصرين على رفض الخلق ولكن باستمرار البحث لم يجدوا هذا وتأكدوا من عدم وجود مراحل وسيطة على الاطلاق في الحفريات وبهذا تنهدم أكثر فرضية التطور لأنه لعدم وجود حلقات وسيطة إذا لا وجود للتطور بخاصة بعد اكتمال سجل الحفريات الذي بوضوح مكتمل ولا يوجد فيه حفرية واحدة لمراحل وسيطة. بل بوضح الحفريات تشهد للتصميم والخلق

الحقيقة هي عدم وجود مراحل وسيطة بل من البداية يوجد التنوع الكثير معا بدون تطور وثبات الاجناس المصممة بذكاء. وللأسف رغم كل ما يعرفوه لا يزالوا يؤيدوا التطور ضد الخلق لان أصل الموضوع هم لا يريدوا ان يتضح ان الخلق هو الصحيح لأنهم لا يريدوا ان يتبعوا الخالق وبعضهم خوفا من رؤساءهم وغضب الاوساط العلمية عليهم.

تخيلوا ليكون التطور حقيقة كان يجب ان نجد لكل جنس المئات من المراحل الوسيطة ولكل مرحلة وسيطة كان يجب ان نجد لها الكثير من الحفريات ولكن لم نجد أي واحدة من كل هذا.



كل ما قدمت حتى الان في خمس محاضرات من الكثير من أشهر علماء الحفريات هم كانوا مسؤولين عن اقسام الحفريات في أكبر متاحف طبيعية للحفريات في العالم وأساتذة في أكبر جامعات تدرس التطور ودرسوا الكثير جدا من الحفريات ويعرفوا ما اكتشف من حفريات في العالم ويتعاملون معها يوميا فهم يدركون ما يتكلموا عنه عندما يقولوا انه لا يوجد حفرية واحدة لمراحل وسيطة وحلقات مفقودة وعمرها ما وجدت ويقروا ان العلماء زملائهم يعرفون عدم وجودها وما هو موجود في المراجع هو وهم وخيال وليس حقيقة. فكلامهم مصدق ولا يمكن التشكيك فيه. بل من يرفض هذا عليه أن يقدم دليل علمي من الحفريات على المراحل الوسيطة يثبت خطأ كلامهم. وارجوا ان لا يقدم جنس مستقل مندثر كمرحلة وسيطة او حفرية لتنوع من نفس الجنس لان هؤلاء صعب خداعهم بهذه الادعاءات الفاشلة لأنهم متخصصين.

ما رأيكم فيما قاله هؤلاء العلماء رؤساء المتاحف ورؤساء الاقسام في أكبر متاحف حفريات العالم وأساتذة في أكبر الجامعات وسمعتم كلامهم! هل بعد هذا سيظل البعض مخدوع بان الحفريات تشهد للتطور؟

أكمل في الجزء التالي بمعونة الرب.



والمجد لله دائما