«  الرجوع   طباعة  »

هل تعاليم التلاميذ يشهد بأعداد محذوفة من الكتاب



Holy_bible_1

Apr 21/2018



الشبهة



نص الدساتير الرسولية:

(لأن الكتاب المقدس يقول: رجل فاسق بغير حكم من الله)

تعليق الموسوعة:

(هذه الفقرة غير موجودة في الكتاب المقدس)



الرد



الحقيقة هذا العدد غير موجود بنصه الحرفي في الكتاب لأنه اقتباس ضمني من اعداد ذكرت نفس المعنى

ولكن ما لم يفهمه المشكك اما عن جهل او يعرفه ويدلس على البسطاء وهو ان الإباء ليس بالشرط ان يقتبسون العدد حرفيا فهم من الممكن ان يختصروا ويقدموا معنى العدد بإضافة شرح وتوضيح

وشرحت سابقا ان الاقتباسات أنواع فكون ان بعض الاباء يقتبسوا بأسلوب فيه شرح هذا لا يشهد على تحريف العدد على الاطلاق

انواع الاقتباسات

1 اقتباسات نصية

هو الذي يقتبس النص كما هو لفظيا فيلتزم بالنص والمعني معنا

2 اقتباسات ضمنية

هو الذي يأخذ المضمون بدون الالتزام باللفظ

3 اقتباسات بسيطة

والاقتباس البسيط هو الاقتباس من شاهد واحد فقط ويكون واضح انه ياخذ مقطع من سفر فقط بطريقه واضحة

4 اقتباسات مركبه

الاقتباس المركب هو الذي يستخدم فيه المستشهد بأكثر من عدد وأكثر من مقطع ويضعهم في تركيب لغوي مناسب ويوضح المعني وبخاصه النبوات بطريقه رائعة

5 اقتباسات جزئيه

جزئي اي يقتبس مقطع قصير الذي يريده فقط من منتصف العدد وهو قد يصل من القصر الي ان يكون كلمة واحده طويله من نوعية الكلمات المركبة او كلمتين يوضحوا معني مهم او أكثر

6 واقتباسات كليه

اي يقتبس مقطع كامل سواء عدد او أكثر وقد يصل الي خمس اعداد في بعض الاقتباسات وهو يقصد به ان ينقل الفكرة الكاملة وغالبا يستخدم في التأكيد على تحقيق نبوة كامله بكل محتوياتها

وبالإضافة الي الستة انواع التي مضت هناك انواع مشتركه بمعني اقتباس لفظي مركب او ضمني كلي وغيره

وايضا انواع معقده مثل ان يكون مركب من جزء لفظي وجزء ضمني وهكذا

فلماذا المشككين يفترضوا ان الاقتباسات لفظية كلية فقط؟

فالنص المستشهد به الذي يقول

A man that is a reprobate is not tried by God.”

ANF07.constitutions of the holy apostels , BOOK II. SEC. III., VIII.

"رجل مرفوض هو غير مجرب من الله"

ويتكلم عن ان الرب لا يجرب الذي رفضه من امامه ويوضح ان الرب يرفض البعض ومن يرفضهم هو لا يهتم بهم بل لا يجربهم لانهم لا يستحقون حتى التجربة

هو مأخوذ من مقطعين بنفس المعنى

سفر ارميا 6

فضة مرفوضة يدعون. لأن الرب قد رفضهم

رسالة بولس الرسول الى أهل رومية 1

وكما لم يستحسنوا أن يبقوا الله في معرفتهم أسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق.

والجزء الثاني

رسالة يعقوب 1:

13 لاَ يَقُلْ أَحَدٌ إِذَا جُرِّبَ: «إِنِّي أُجَرَّبُ مِنْ قِبَلِ اللهِ»، لأَنَّ اللهَ غَيْرُ مُجَرَّبٍ بِالشُّرُورِ، وَهُوَ لاَ يُجَرِّبُ أَحَدًا.

14 وَلكِنَّ كُلَّ وَاحِدٍ يُجَرَّبُ إِذَا انْجَذَبَ وَانْخَدَعَ مِنْ شَهْوَتِهِ.

وفي اجماليه نفس معنى

رسالة بولس الرسول الى العبرانيين 12

8 ولكن إن كنتم بلا تأديب، قد صار الجميع شركاء فيه، فأنتم نغول لا بنون.

فهو اقتباس ضمني مركب

فلا يوجد أي مشكلة في هذا الاقتباس بل هو يتفق مع روح الكتاب تماما ومقتبس من هذه الاعداد كما قدمت ضمنيا



والمجد لله دائما