«  الرجوع   طباعة  »

هل العدد الذي يقول وقدم عن تطهيرك محرف بشهادة ابيفانيوس؟ متى 5: 14



Holy_bible_1



الشبهة



متى 5-14

فَأَوْصَاهُ أَنْ لاَ يَقُولَ لأَحَدٍ. بَلِ "امْضِ وَأَرِ نَفْسَكَ لِلْكَاهِنِ، وَقَدِّمْ عَنْ تَطْهِيرِكَ كَمَا أَمَرَ مُوسَى شَهَادَةً لَهُمْ"

إبيفانيوس يضيف لفظة (هدية)

فَأَوْصَاهُ أَنْ لاَ يَقُولَ لأَحَدٍ. بَلِ "امْضِ وَأَرِ نَفْسَكَ لِلْكَاهِنِ، وَقَدِّمْ هدية عَنْ تَطْهِيرِكَ كَمَا أَمَرَ مُوسَى شَهَادَةً لَهُمْ"



الرد



الحقيقة على عكس ما يقول المشكك والمرجع الذي ينقل منه فهذا العدد لا يوجد عليه خلاف نصي بين المخطوطات والترجمات القديمة. فكلهم تقريبا وهم بالآلاف كتبوا النص التقليدي ولا يوجد اختلاف حول جملة وَقَدِّمْ عَنْ تَطْهِيرِكَ كَمَا أَمَرَ مُوسَى. فعلى عكس ما يقول المرجع الذي استشهد به المشكك الغير دقيق او غير امين الذي لم يقدم الصورة واضحة

واخفى أن بقية المخطوطات وهم بالآلاف والترجمات القديمة هم كلهم يؤيدون النص التقليدي كما قلت

ولهذا لم تتكلم عنه اغلب كتب النقد النصي لان اصالته لا خلاف عليها مثل بروس متزجر وفليب كامفورت وغيره الكثيرين والبعض فقط أشار الى اختلاف الترتيب.

وكل النصوص اليوناني لا تختلف عليه ولم يحذف أي منها أي مقطع منه ولم يضيفوا عليه أي شيء

وها هي النصوص اليوناني المختلفة

وسنلاحظ ان حتى النسخ التي تضع الاختلافات لم تضعه أصلا كاختلاف

Nestle Greek New Testament 1904
Ὑμεῖς ἐστε τὸ φῶς τοῦ κόσμου. οὐ δύναται πόλις κρυβῆναι ἐπάνω ὄρους κειμένη·

Westcott and Hort 1881
ὑμεῖς ἐστὲ τὸ φῶς τοῦ κόσμου. οὐ δύναται πόλις κρυβῆναι ἐπάνω ὄρους κειμένη·

Westcott and Hort / [NA27 variants]
ὑμεῖς ἐστὲ τὸ φῶς τοῦ κόσμου. οὐ δύναται πόλις κρυβῆναι ἐπάνω ὄρους κειμένη·

RP Byzantine Majority Text 2005
Ὑμεῖς ἐστε τὸ φῶς τοῦ κόσμου· οὐ δύναται πόλις κρυβῆναι ἐπάνω ὄρους κειμένη·

Greek Orthodox Church 1904
Ὑμεῖς ἐστε τὸ φῶς τοῦ κόσμου. οὐ δύναται πόλις κρυβῆναι ἐπάνω ὄρους κειμένη·

Tischendorf 8th Edition
Ὑμεῖς ἐστε τὸ φῶς τοῦ κόσμου. οὐ δύναται πόλις κρυβῆναι ἐπάνω ὄρους κειμένη·

Scrivener's Textus Receptus 1894
ὑμεῖς ἐστε τὸ φῶς τοῦ κόσμου· οὐ δύναται πόλις κρυβῆναι ἐπάνω ὄρους κειμένη·

Stephanus Textus Receptus 1550
Ὑμεῖς ἐστε τὸ φῶς τοῦ κόσμου οὐ δύναται πόλις κρυβῆναι ἐπάνω ὄρους κειμένη·

Westcott and Hort 1881 w/o Diacritics
υμεις εστε το φως του κοσμου ου δυναται πολις κρυβηναι επανω ορους κειμενη

Tischendorf 8th Ed. w/o Diacritics
υμεις εστε το φως του κοσμου ου δυναται πολις κρυβηναι επανω ορους κειμενη

Stephanus Textus Receptus 1550
υμεις εστε το φως του κοσμου ου δυναται πολις κρυβηναι επανω ορους κειμενη

Scrivener's Textus Receptus 1894 w/o Diacritics
υμεις εστε το φως του κοσμου· ου δυναται πολις κρυβηναι επανω ορους κειμενη·

Byzantine/Majority Text (2000) w/o Diacritics
υμεις εστε το φως του κοσμου ου δυναται πολις κρυβηναι επανω ορους κειμενη

Westcott/Hort, UBS4 variants w/o Diacritics
υμεις εστε το φως του κοσμου ου δυναται πολις κρυβηναι επανω ορους κειμενη

ولا يوجد في أي فيهم أي إشارة الى ان تعبير قدم بجواره كلمة هدية أي لا يوجد عليه أي اختلاف

وأيضا المخطوطات كلها والترجمات القديمة لم تضع هذه الإضافة

وفقط امثلة

p86 א B C D W L E F G H K X Δ Θ Y Π Σ 0133 f1 f13 28 33 157 180 565 579 597 892c 1006 1071 1079 1230 1242 1253 1292 1342 1344 1365 1009 1010 1216 1241 1243 1505 1546 1646 2148 2174 205 517 700 892 954 1195 1424 1675 l184 l292 l858 l859 Byz Lect ita itaur itb itc itd ite itf itff1 itff2 itg1 ith itl itq itr1 vg syrs syrp syrh syrpal copmae copsa copbo copfay arm geo eth


السينائية

الفاتيكانية

واشنطن

الافرايمية

بيزا



ولهذا هذا العدد مؤكد اصالته

فعل عكس ما قال المشكك لا يوجد خلاف في المخطوطات عن هذا العدد والأدلة القوية من المخطوطات تؤكد بشكل واضح على اصالته

اما عن اقتباسات الإباء

اباء كثيرين جدا اقتبسوا العدد بنصه الذي نعرفه

ولكن ما لم يفهمه المشكك اما عن جهل او يعرفه ويدلس على البسطاء وهو ان الإباء ليس بالشرط ان يقتبسون العدد حرفيا فهم من الممكن ان يختصروا ويقدموا معنى العدد بإضافة شرح وتوضيح

وشرحت سابقا ان الاقتباسات أنواع فكون ان بعض الاباء يقتبسون بأسلوب فيه شرح هذا لا يشهد على تحريف العدد على الاطلاق

انواع الاقتباسات

1 اقتباسات نصية

هو الذي يقتبس النص كما هو لفظيا فيلتزم بالنص والمعني معنا

2 اقتباسات ضمنية

هو الذي ياخذ المضمون بدون الالتزام باللفظ

3 اقتباسات بسيطة

والاقتباس البسيط هو الاقتباس من شاهد واحد فقط ويكون واضح انه ياخذ مقطع من سفر فقط بطريقه واضحة

4 اقتباسات مركبه

الاقتباس المركب هو الذي يستخدم فيه المستشهد بأكثر من عدد وأكثر من مقطع ويضعهم في تركيب لغوي مناسب ويوضح المعني وبخاصه النبوات بطريقه رائعة

5 اقتباسات جزئيه

جزئي اي يقتبس مقطع قصير الذي يريده فقط من منتصف العدد وهو قد يصل من القصر الي ان يكون كلمة واحده طويله من نوعية الكلمات المركبة او كلمتين يوضحوا معني مهم او أكثر

6 واقتباسات كليه

اي يقتبس مقطع كامل سواء عدد او أكثر وقد يصل الي خمس اعداد في بعض الاقتباسات وهو يقصد به ان ينقل الفكرة الكاملة وغالبا يستخدم في التأكيد على تحقيق نبوة كامله بكل محتوياتها

وبالإضافة الي الستة انواع التي مضت هناك انواع مشتركه بمعني اقتباس لفظي مركب او ضمني كلي وغيره

وايضا انواع معقده مثل ان يكون مركب من جزء لفظي وجزء ضمني وهكذا

فلماذا المشككين يفترضوا ان الاقتباسات لفظية كلية فقط؟

فواضح ان القديس ابيفانيوس الذي يقتبس نصا ولكن فقط يضيف كلمة للتوضيح وهو يقدم ماذا عن تطهيره فيشرح انه يقدم هديه هو لا يعتبر شاهد على خطأ في العدد أصلا ولكن هو كما قلت هو يشرح فقط بهذا اللفظ ما يقدم

ولكن كثير من الإباء اقتبسوه لفظي

فهذه الشبهة توضح لحضراتكم كمثال كيف ان المشككين لا يفهمون في النقد النصي ولا في أنواع الاقتباسات بل هؤلاء لم يراجعوا ما يقوله الاباء مع النص اليوناني او راجعوا ودلسوا لان الكذب حلال لنصرة اسلامهم. فارجوا ان لا تثقوا فيما يقولوا وتراجعوا ورائهم لأنهم يعتمدوا على ان امة اقراء لا تقرء ولا تفهم. فلن يراجع أحد ورائهم ما يقولونه من كذب.

ولكن كتابنا المقدس يوجد علماء رائعين دققوا في كل كلمة بل أيضا دققوا في كل اقتباس لكل قديس وكل هذا مقدم في المراجع الضخمة



والمجد لله دائما