«  الرجوع   طباعة  »

التطور الكبير الجزء السادس والثمانين والأول من اقرارات العلماء بعدم وجود مراحل وسيطة



Holy_bible_1



قدمت في الأجزاء السابقة ان كل شجرة التطور من اول جذورها وهي الشربة العضوية التي لا وجود لها أي شجرة بدون جذور ولا وجود للجد ولا وجود لكل الفروع الأساسية في هذه الشجرة الوهمية ومرورا بكل المراحل الوسيطة من الجد حتى الاجناس الحالية هي لا وجود لها. وأوضح مثال انفجار الكامبريان وغيره من الكائنات المميزة التي لا يوجد لها مراحل وسيطة.

وشرحت ما يقدمه التطوريين من ادعاءات خطا عن وجود مراحل وسيطة لبعض الكائنات مثل الحصان والحوت وغيرهم والتي عرفنا بأدلة علمية كثيرة وأيضا بإقرارات العلماء ان هذا غير صحيح وللأسف هذا الذي يخدع به الطلبة ويظنوا ان التطور حقيقة لأنهم تعلموا هذا. وعرفنا انهم لا يقدم لهم حقيقة عدم وجود مراحل وسيطة ولا يقدموا الصورة مكتملة أي يقدموا لهم ما يفترضوه ولا يوضحوا لهم ما لم يجدوه.

وفي هذا الملف لأقضي على أي ادعاء بوجود ادلة للتطور من الحفريات أقدم امثلة من الكثير جدا من اقرارات العلماء على عدم وجود مراحل وسيطة للكائنات.

التطور يجب فيه ان نري جنس يتحول تدريجيا وبوضوح الي جنس اخر فمثلا دب يتحول الي حوت ومن كائن يشبه الغزال يتحول الي زرافة مثلا

ويكون عندنا حفريات كثيرة تمثل كل مرحلة واضحة في التطور حتى يصبح من غزال الي زرافة والاهم المراحل التي نري فيها كائن بين عزال وزرافة بل وايضا جدود الغزالة الى الجد الثديي وجدوده الى الزاحف وجدوده وهكذا الى الجد المشترك وغيره هذا لا نراه وغير موجود في الحفريات.

فكل مرحلة وسيطة مفترضة هي نتيجة تطور سابقة وهذه المرحلة الوسيطة سادت وانتشرت واصبحت تمثل الكائن السائد في هذا الوقت وبالطبع له حفريات لأنه هو الذي ساد واستمر حتى حدثت طفرة اخري

والدليل الوحيد الذي يمكن أن يؤكد ان هذا حدث هو الحفريات التي يجب ان نجد فيها هذا التدرج

فحفرية كادعاء انها مرحلة وسيطة لا تكفي ولكن يجب ان نجد الاستمرارية

لكن اولا تأكيد ان الحفريات هي اهم ما يعتمد عليه علماء التطور في اثبات التطور (الذي فشل في بقية المجالات).

أقدم امثلة قليلة من كثير من شهادات علماء التطور يقولوا هذا

مثل اس ستانلي وجونز هوبكنز

في غياب الحفريات فان فكرة التطور لا تقدم اي شيء أكثر من كونها فرضية غاضبة. لان الحفريات والحفريات فقط هي التي تقدم دليل مباشر على التغيير الكبير في الكائنات الحية علي الارض.

In the absence of fossils, the idea of evolution would represent anything more than an outrageous hypothesis. … The fossil record and only the fossil record provides direct evidence of major sequential changes in the Earth’s biota.

S. M. Stanley, Johns Hopkins, New Evolutionary Timetable P72



وأيضا يقول مرجع تاريخ الجيولوجيا

الحفريات تقدم الدليل الوحيد التاريخي المسجل على ان الحياة تطورت من شكل بسيط الى اشكال أكثر تعقيد

Fossils provide the only historical, documentary evidence that life has evolved from simpler to more and more complex forms.”

C.O. Dunbar, Historical Geology , p. 47.



ويقول كتاب تطبيقات التطور

اهم دليل على نظرية التطور هو نحصل عليه من دراسة الحفريات.... انه اكتشاف الحفريات المختلفة واوضاعهم المختلفة في الطبقات والاعمار هو الذي قدم الحقيقة الأساسية والقاعدة الأساسية لوجهة نظر التطور الحديثة

The most important evidence for the theory of evolution is that obtained from the study of paleontology [fossils]....it was the discovery of various fossils and their correct placing in relative strata and age that provided the main factual basis for the modern view of evolution.”

G.A. Kerkut, Implications of Evolution, p. 134.

ويقول موقع التطور لبيركلي

سجل الحفريات يقدم مشاهد من الماضي وهو عندما يركب يوضح صورة بانورامية للتغيرات التطورية عبر بلايين السنين. الدليل الاحفوري هو الدليل الوحيد بوضوح الذي يظهر ان الحياة قديمة وتغيرت عبر الزمن

he fossil record provides snapshots of the past that, when assembled, illustrate a panorama of evolutionary change over the past four billion years.... fossil evidence is the only evidence clearly shows that life is old and has changed over time.

ttps://evolution.berkeley.edu

وغيرها من مئات المراجع كلهم يقولوا نفس الامر ويقروا ان الحفريات هي الدليل الوحيد على التطور وبدونها التطور لا وجود له.



ولكن هل الحفريات فعلا تعطينا الدليل الوحيد القوي والاساسي على التطور؟



الحفرية في حقيقتها هي

-عظام كائن مات فقط.

-لا نعرف ان كان سليم ام مشوه

-لا نعرف بطريقة قاطعة ان كان تنوع لجنس او اختلاف في الشكل في ظروف مختلفة او جنس مستقل اندثر

-لا نعرف ان كان أنجب ام لا.

-بل لا نعرف بطريقة قاطعة ان كانت عظام كائن واحد او أكثر

-ولا تعطي معلومات الا عن الهيكل العظمي فقط وليس بقية أعضاء وانسجة الكائن.

-هو لا يعطي حقائق قاطعة في أحيان كثيرة

أحد أشهر منقبي اثار الديناصورات جون هورنر يتكلم عن ان الحفريات هي لا يمكن ان تصل لاستنتاج حقيقي. فقط أشياء تاريخية حسب الظروف المحيطة

فيقول

علم الحفريات هو علم تاريخي، علم يعتمد على ادلة محيطة بعد الحقائق (أي ليست الحقائق). نحن لا يمكننا ان نصل الى استنتاج قوي وسريع. هذه الأيام ممكن ان تمر خلال المدرسة لعدة سنين وبعض الأحيان خلال الكلية دون حتى ان تسمع ان بعض العلوم هي تاريخية او بطبيعتها غير مؤكدة.

Paleontology is a historical science, a science based on circumstantial evidence, after the fact. We can never reach hard and fast conclusion. … These days it’s easy to go through school for a good many years, sometimes even through college, without ever hearing that some sciences are historical or by nature inconclusive.

John H. Horner, Dinosaur Lives, P 19

أي حتى لو وجدوا حفرية تشبه كائنين أي جدلا لو حدث هذا هي لا تقطع بانها مرحلة وسيطة. فقد تكون جنس مستقل اندثر او تنوع. وسأشرح هذا لاحقا بأمثلة في هل الحفريات تثبت الخلق ام التطور.

ولكن ما هو اهم من هذا ان في الحقيقة الحفريات لا تظهر المراحل الوسيطة

ولكن هنا ابدأ أقدم امثلة من الكثير جدا من اقرارات العلماء بهذا

ونبدأ بصاحب النظرية

دارون يعرف ان حفريات الكائنات التي نعرفها هي متوفرة بكثرة أي الحفريات موجودة ولكن التطور التدريجي المستمر الذي فيه تغير بسيط في المرة والمتطور يسود فيجب ان يكون له حفريات كثيرة مثل الكائنات الحالية ولان المراحل الوسيطة التي يحدث بها التدريج هي كثيرة فيجب ان يكون في كل تطور من جنس لأخر ان نجد كم ضخم من حفريات المراحل الوسيطة هذه متتالية في الطبقات الرسوبية بنفس نسبة وجودها للكائنات الحالية ولكن هذا لا يوجد على الاطلاق.

فقال دارون في كتابه أصل الأنواع تعليقا على عدم معرفة المراحل الوسيطة في تطور الكائنات وعدم وجودها في الحفريات رغم انها يجب ان تكون متوفرة بكثرة لو كان التطور حقيقة

التالي

هذه العملية تحتاج الي كثير جدا من الاباء للتنوع ولهذا يجب ان يكون عدد المراحل الوسيطة التي انقرضت كان ضخم ونجده في كل الطبقات الرسوبية ولكن لماذا لان نجد هذه المراحل الوسيطة؟

علم الجيولوجيا أكد انه لم يكشف هذا التدرج في السلاسل الحية وهذا غالبا أكبر اعتراض وممكن يكون تخطيء نظريتي

ونص كلامه

But just in proportion as this process of extermination (of parent-forms by new varieties) has acted on an enormous scale, so much the number of intermediate varieties, which have formally existed on the earth, be truly enormous. Why then is not every geological formation and every stratum full of such intermediate links?

Geology assuredly does not reveal any such finely graduated organic chain, and this perhaps is the greatest objection, which can be urged against my theory.

دارون نفسه صاحب هذه الفرضية كان يعرف ان الحفريات ليست في صفه وعلم الجيولوجيا أكد عدم وجودها بالفعل ويعرف ان لو كان كلامه صحيح لوجد المراحل الوسيطة متتالية وكثيره في الطبقات المتتالية ولكنه اعترف ان هذا غير موجود وتساءل عن سبب عدم وجوده واقر ان الجيولوجيا اثبتت عكسه وان هذا يخطئ نظريته



ومره ثانية يكرر ويقول

التطور من اجناس اخرى بتدرج بسيط، الا يجب ان نرى في كل مكان كم لا يعد من المراحل الوسيطة؟ ولكن حسب هذه النظرية المراحل الوسيطة التي لا تعد يجب ان تكون وجدت، لماذا لا نجدهم مدفونين بأعداد لا نهائية في قشرة الارض؟

From other species by fine graduations, do we not everywhere see innumerable transitional forms?

But, as by this theory innumerable transitional forms must have existed, why do we not find them embedded in countless number in the crust of the earth?

Charles Darwin, Origin of the Species, 6th edition, pp. 292-293.

فدارون يقول ان عدد لا يحصى من المراحل الوسيطة يجب ان يوجد لو كانت نظريته عن التطور التدريجي صحيحة ولكن هذا ليس له وجود أي اعترف ان الادلة الجيولوجية والحفريات لا تظهر التطور التدريجي بل اثبتت عدم وجوده وهذا ضد نظريته



ولكن البعض يقول هذا عن أيام دارون وعلم التنقيب عن الحفريات تقدم جدا فماذا عن الان؟

الحقيقة بعد ابحاث أكثر من قرن ونصف في أكثر من 9500 موقع للبحث عن الحفريات في الاف الاميال وملايين الباحثين والعمال عن حفريات عملوا منها 34 خريطة لأفضل اماكن بها ترتيب حفريات والنتيجة وبعد الحصول على ملايين الملايين من الحفريات وفحصها. نجد التالي

1 لا يوجد اي مراحل وسيطة ولا دليل علي جنس تغير الي جنس اخر بطريقة واضحة بمراحل التغير البسيط وهو التدريجي فلا يوجد مراحل وسيطة وهو ما يعرف باسم fossil gaps problem مشكلة الفواصل أي يوجد جنس وجنس اخر مستقلين لهم حفريات كثيرة ولا يوجد حفرية واحدة وسيطة رغم انه كان يجب ان يوجد الاف الحفريات الوسيطة

2 وجود حفريات الاجناس تطابق الحالية في كل طبقات الارض تقريبا ولكنها مختلطة وهي مشكلة Mixed up proplem مشكلة الاختلاط

3 وجود حفريات الاجناس القديمة تطابق الحالية بدون أي تغير وهذا ضد التطور المستمر ومع ثبات الاجناس

فيقول وودموراب

اجمالي فوق 9500 مكان عالمي سجل كبير للحفريات وضعت في 34 خريطة عالمية بغرض تحديد اتجاه التطور. 479 تراكم أظهرت فقط نسبة صغيرة لسجل حفريات متقاربة من بعضها. ونادرا جدا ان يكون أكثر من الثلث ولم يحدث ان تصل للنصف من 34 سجل من كل مؤشر الحفريات الموجودة في 200 ميل 320 كم قطر منطقة على الأرض

A total of over 9500 global occurrences of major index fossils have been plotted on 34 world maps for the purpose of determining superpositional tendencies. 479 juxtapositional determinations have shown that only small percentages of index fossils are juxtaposed one with another. Very rarely are more than one-third (and never more than half) of all 34 index fossilssimultaneously present in any 200 mile (320 kilometer) diameter region on earth.”

Op. cit., p. 133

أيضا يقول نفس المرجع

لا يبدوا انه يظهر أي اتجاه للحفريات الفردية لتكون متقاربة بشكل استثنائي او حتى غير متقاربة مع الاخرين

There does not appear to be any trend for individual fossils to be exceptionally commonly juxtaposed or nonjuxtaposed with others.”

John Woodmorappe, “A Diluviological Treatise on the Stratigraphic Separa- tion of Fossils,” December 1983, p. 150 

فما يقولونه ان لا يوجد تشابه ولا تقارب وعلى عكس ما يقولوه التطوريين لان الذين يدعوا حفريات لمراحل وسيطة يركزوا على سن او عظام أصابع او جزء من جمجمة او غيره ويدعوا التشابه ويألفون منه مرحلة وسيطة ولكن لا يقارن الهيكل بالكامل ولا يتم الكلام عن الاختلافات الضخمة في الهيكل التي توضح انها ليست مرحلة وسيطة. أي التركيز هو على ادعاء تشابه واحد او اثنين في هيكلين لجنسين اندثروا واخفاء الاف الاختلافات في نفس الهيكلين التي توضح انها جنسين مستقلين.

فكما قلت لو قال أحدهم هذا من ايام دارون ولكن اكتشفنا الكثير بعده قد يثبت دارون ولكن العكس هو الصحيح فما تم اكتشافه بعد ايام دارون يؤكد أكثر ان فرضية دارون خطا وان كلام دارون ان الحفريات تنفي نظريته ازداد صحة. وهذا ايضا باعتراف علماء التطور



فقال واحد من كبار علماء وكان من مؤيدي التطور وهو كولين باتريسون الشهير رئيس المتحف البريطاني للتاريخ الطبيعي وهو أكبر متحف من حيث محتوى الحفريات في العالم سواء المعروض او الذي يتم عليه دراسات. عندما سؤل لماذا لم يضع في كتابه صورة حفرية أي مرحلة وسيطة قال لا يوجد ولا واحدة وبأمانة لو كنت اعرف أي حفرية لمرحلة وسيطة لكنت وضعت صورتها

فيقول

انا أوافق بالكلية على تعليقاتكم لنقص صور توضيحية لمراحل التطور في كتابي. لو كنت اعرف أيها سواء حفرية او كائن حي لكنت بكل تأكيد وضعتهم. انت اقترحت ان رسام كان يجب ان يستخدم لإظهار رسومات توضيحية لهذه المراحل الوسيطة في الحفريات ولكن من اين سياتي بالمعلومات؟ انا لا أستطيع بكل امانة ان أقدمها.

I fully agree with your comments on the lack of direct illustration of evolutionary transitions in my book. If I knew of any, fossil or living, I would certainly have included them. You suggest that an artist should be used to visualise [portray] such transformations, but where would he get the information from? I could not, honestly, provide it.

*Dr. Colin Patterson, letter dated April 10, 1979 to Luther Sunderland, quoted in L.D. Sunderland, Darwin’s Enigma, p. 89

رئيس المتحف البريطاني يقر بوضوح انه لا يوجد حفرية لمرحلة وسيطة ولهذا لم يضع أي منهم في كتابه فلا وجود للمراحل الوسيطة. بل يقول لم يستطيع ان يستخدم رسام ليقدم حتى رسم تخيلي لمرحلة وسيطة لأنه أصلا لا توجد أي معلومات علمية او ادلة على شكل هذه المراحل الوسطية ليقدمها لرسام يرسمها بشكل تخيلي.



يكمل في نفس الرسالة عن تعليق ستيفين جولد الذي هو من جامعة هارفارد والمتحف الأمريكي ويقول انه لا يمكن مخالفتهم عندما يقولوا انه لا توجد مراحل وسيطة في الحفريات. لأني عالم حفريات بنفسي انا مشغول بمشكلة فلسفية لتحديد اشكال الجدود في سجل الحفريات. انت تقول أنى يجب ان اعرض على الأقل صورة واحدة لحفرية مرحلة وسيطة لكل كائن حي اتى منها واضعها في صف ولكن لا يوجد واحدة منها، لا وجود لهذه الحفرية التي يمكن للواحد ان يستطيع ان يخفف بها الجدل. السبب في التقرير عن الجدود والاحفاد غير متاح في سجل الحفريات. سهل جدا ان تخترع قصص لكيف جنس تطور لأخر وكيف كان هذا مناسب للانتخاب الطبيعي. ولكن هذه القصص ليست جزء من العلم لأنه مستحيل اختباره.

[Steven] Gould [of Harvard] and the American Museum people are hard to contradict when they say there are no transitional fossils. As a paleontologist myself, I am much occupied with the philosophical problems of identifying ancestral forms in the fossil record. You say that I should at least ‘show a photo of the fossil from which each type of organism was derived.’ I will lay it on the line—there is not one such fossil for which one could make a watertight argument. The reason is that statements about ancestry and descent are not applicable in the fossil record. It is easy enough to make up stories of how one form gave rise to another, and to find reasons why the stages should be favoured by natural selection. But such stories are not part of science, for there is no way of putting them to the test.”

*Dr. Colin Patterson, letter dated April 10, 1979 to Luther Sunderland, quoted in L.D. Sunderland, Darwin’s Enigma, p. 89

فهو يقول بوضوح ان لا يوجد حفرية واحدة لمرحلة وسيطة. وما يقدم في المراجع والمتاحف وكتب التعليم هو قصص خيالية وليس علم حقيقي لأنه لا توجد حفرية واحدة لمراحل وسيطة ولا يمكن اختبار ما يقولونه من قصص خيالية عن المراحل الوسيطة لأنه لا وجود لها.

ويقول أيضا كولين باترسون

لو قبلنا التمييز الجيد بين العلم وغير العلم، يجب علينا أولا ان نسأل هل نظرية التطور بالانتخاب الطبيعي هي علم ام علم كاذب. بأخذ اول جزء في النظرية بان التطور قد حدث، التي تقول بان تاريخ الحياة هو عمليات بسيطة لانقسام الاجناس والتقدم. هذه العمليات لابد ان تكون مميزة ولا تتكرر، مثل تاريخ إنجلترا. هذا الجزء من النظرية هو إذا نظرية تاريخية، عن احداث مميزة والاحداث المميزة حسب التعريف هي ليست جزء من العلم لأنهم لا يتكرروا ولا يخضعوا للاختبار

If we accept Popper’s distinction between science and non-science, we must ask first whether the theory of evolution by natural selection is scientific or pseudo-scientific (metaphysical). Taking the first part of the theory, that evolution has occurred, it says that the history of life is a simple process of species-splitting and progression. This process must be unique and unrepeatable, like the history of England. This part of the theory is therefore a historical theory, about unique events, and unique events are, by definition, not part of science, for they are unrepeatable, and so not subject to test.”

Colin Patterson, Evolution pp. 145-146.

فهي تاريخ يحكى وليس علم مثبت. ويقول هذا لأنه لا يوجد حفريات تؤيد النظرية على الاطلاق.

وأيضا يقول

لهذا في الحاضر نحن ترك لنا فقط نظرية الدارونية الجديدة التي ان التطور حدث والذي قيد أساسا بالانتخاب الطبيعي مع تداخلات عشوائية من انحرافات جينية وغالبا يكون عادة اماني ضخمة. بهذا الشكل النظرية غير علمية بالمقاييس الصحيحة. بالحقيقة الاصح ان نلقب نظرية التطور ليست نظرية علمية ولكن برنامج بحثي غير تطبيقي

So, at present, we are left with neo-Darwinian theory: that evolution has occurred, and has been directed mainly by natural selection, with random contributions from genetic drift, and perhaps the occasional hopeful monster. In this form, the theory is not scientific by Popper’s standards. Indeed, Popper calls the theory of evolution not a scientific theory but ‘a metaphysical research programme.’”

Colin Patterson, Evolution, p. 149.

فهو أيضا يقر ان نظرية التطور ليست علمية لأنه لا يوجد دليل علمي عليها. الذي يقول هذا واحد من أكبر علماء الحفريات في التاريخ الحديث ورئيس المتحف البريطاني للتاريخ الطبيعي أكبر متحف يحتوي على حفريات في العالم كله

وأيضا قال نصا

حسنا يبدو لي انهم قبلوا ان سجل الحفريات لا يقدم لهم أي تأييد يقدرونه لهذا التفوا حولها ليجدوا نموذج اخر ووجدوه. عندما لم تحصل على دليل تخترع قصة تناسب عدم وجود دليل.

Well, it seems to me that they have accepted that the fossil record doesn’t give them the support they would value so they searched around to find another model and found one. … When you haven’t got the evidence, you make up a story that will fit the lack of evidence.

Darwin’s Enigma, p.100

اي بسبب فشل ادلة التطور يجب ان يبحثوا عن نظام اخر يفسر عدم وجود ادلة بدل من الإقرار بخطأ التطور وانه لم يحدث. فهو يبحث بدون ادلة عن نظام يفسر عدم وجود ادلة وهذا لا يعتقد انه منطق علمي سليم.

بل اقر انه بدا يتخذ وجهة نظر ضد التطور لأنه أدرك ان عشرين سنة من دراسة الحفريات قادته ان يكتشف انه كان مضلل بالتطور ولم يجد دليل واحد على التطور لمدة 20 سنة وبدا يسال كل من يحدثه عن هذا بسؤال هل يستطيع أي أحد ان يقدم دليل حقيقي عن التطور؟ وكل من يسألهم من متخصصين في المتاحف والمؤتمرات هذا السؤال لا يجد إجابة الا الصمت التام فيما عدا البعض بالفعل بعد التفكير يقروا انهم بالفعل لا يمتلكوا دليل واحد حقيقي عن التطور فيما عدا ما سمعه في الدراسة الثانوي الذي اتضح انه غير حقيقي.

فيقول

واحد من الأسباب إني بدأت اخذ وجهة نظر ضد النظرة التطورية او دعنا نطلق عليها وجهة نظر غير تطورية، كانت العام الماضي لأني فجأة أدركت انه بعد أكثر من عشرين سنة كنت اظن أنى اعمل في التطور بطريقة ما. في صباح استيقظت وشيء حدث في المساء وصدمني أنى ظللت اعمل في هذه الأمور لمدة عشرين سنة ولكني لم يكن هناك شيء واحد اعرف عنها. هذا فعلا يصدم ان اعرف ان شخص ممكن ان يضل لهذه الفترة الطويلة. اما كان هناك شيء خطأ في او شيء خطأ في نظرية التطور. طبيعيا انا عرفت انه لا يوجد شيء خطأ في ولهذا في اخر مجموعة سنين حاولت ان اضع سؤال بسيط لناس مختلفين ومجموعات من الناس.

One of the reasons I started taking this anti-evolutionary view, or let’s call it a non-evolutionary view, was last year I had a sudden realization for over twenty years I had thought I was working on evolution in some way. One morning I woke up and something had happened in the night, and it struck me that I had been working on this stuff for twenty years and there was not one thing I knew about it. That’s quite a shock to learn that one can be misled so long. Either there was something wrong with me or there was something wrong with evolutionary theory. Naturally, I knew there was nothing wrong with me, so for the last few years I’ve tried putting a simple question to various people and groups of people.

السؤال هو: هل تستطيع ان تخبرني أي شيء تعرفه عن التطور، اي شيء واحد؟ أي شيء واحد حقيقي؟ حاولت هذا السؤال مع علماء الجيولوجيا وفي مجال متحف التاريخ الطبيعي والاجابة الوحيدة التي حصلت عليها هي الصمت. حاولتها مع علماء الصفات الظاهرية التطورية في مؤتمر جامعة شيكاغو علماء مرموقين في التطور وكل الذي حصلت عليه منهم هو الصمت لفترة طويلة ولكن عالم واحد فقط قال انا لا اعرف شيء واحد حقيقي الا ما يدرس في الثانوي من أفكار.

Question is: Can you tell me anything you know about evolution, any one thing, any one thing that is true? I tried that question on the geology staff at the Field Museum of Natural History [in Chicago], and the only answer I got was silence. I tried it on the members of the Evolutionary Morphology seminar in the University of Chicago, a very prestigious body of evolutionists, and all I got there was silence for a long time; and eventually one person said, ‘I do know one thing—that it ought not to be taught in high school.’ ”

Colin Patterson, address at American Museum of Natural History, November 5, 1981.

واقر أيضا كثيرين بانه لم يتراجع عن فكره وبالطبع لم يستطع أحد ان يجيبه

فيقول فيليب جونسون نقلا عنه

انا ناقشت التطور مع باتريسون ساعات عديدة في لندن في سنة 1988. وهو لم يتراجع عن أي مقولة تشكيكيه قالها.

I discussed evolution with Patterson for several hours in London in 1988. He did not retract any of the specific skeptical statements he has made.”

Phillip E. Johnson, Darwin on Trial, 1991, p. 157.

وأتساءل هل يستطيع أي شخص متخصص او غير ان يجيب على سؤال كولين بيترسون؟

هل أحد يستطيع ان يقدم دليل واحد حقيقي علمي على التطور؟

ملاحظة كولين باترسون مات 1998 ولتأثير اقراراته لمكانته القوية طبعوا كتاب له بعد وفاته بسنة في 1999 وأضافوا عليها ادعاء انه يقول ان كلامه نزع عن سياقه.

ما رأيكم؟ هل يوجد دليل واحد حقيقي من الحفريات على التطور؟

هل يوجد دليل يصلح اختباره؟

هل يوجد مراحل وسيطة مكتملة لاي كائن؟

بل هل توجد أي مرحلة وسيطة لأي كائن تدرس بالكامل تؤكد انها بالفعل وسيطة؟

عدم وجود هذا يعني ان الدليل الوحيد والاساسي على التطور لا وجود له بل يشهد على خطا التطور وان الكائنات خلقت بدون تطور.

انتظروا الأجزاء التالية بها ما هو أكثر من هذا بكثير.



والمجد لله دائما