«  الرجوع   طباعة  »

التطور الكبير الجزء الرابع والثمانين وعدم وجود مراحل وسيطة لتطور الفيل



Holy_bible_1



تكلمت سابقا عن كيف يخدع التطوريين الطلبة ويجعلوهم يظنوا ان التطور حقيقة طالما يقدموا مثال مكتمل على التطور مثل الحصان وغيره. وللأسف الكثيرين ينخدعوا بهذا وبالفعل يظنوا ان التطور حقيقة لأنهم تعلموا هذا. ودرسنا كذبة ادعاء تطور الحصان وكيف ان خدعة هذه (كما اقر علماء التطور أنفسهم) للأسف تقنع الكثيرين بأن التطور حقيقة حتى لو ثبت فشله بوضوح في مجالات علمية كثيرة وعدم وجود ادلة له بل وجود ادلة علمية قوية على خطؤه وان الصحيح هو التصميم وليس التطور. فعرفنا مثال الحصان انه غير حقيقي بأدلة علمية كثيرة واقرارات العلماء بل يثبت التصميم وخطأ التطور.

وأيضا قدمت بنفس المقياس مثال اخر كأدلة على خرافات تطور الكائنات الحية كلها وهو ادعاء تطور الحوت البحري من كائن بري وعدم وجود مراحل وسيطة والأبحاث الجينية التي نفت التطور وأكدت تصميمه. وخرافة دارون عن تطور الدب لحوت باتساع فمه. وتكلمت عن كذبة ادعاء الأطراف الخلفية الضامرة والتي اتضح انها عظام لتثبيت الأجهزة التناسلية وليس أطراف ضامرة ولا غيره

وفي الأجزاء السابقة قدمت مثال أخر وهو الزراف الذي لا يوجد له أي مراحل وسيطة رغم تميز هذا الكائن وانتشاره وعرفنا أن الزراف يشهد على التصميم والخلق وليس التطور المزعوم وأيضا درسنا دقة تصميم رقبة الزراف التي تؤكد عدم وجود احتمالية اى تطور تدريجي عشوائ بل تصميم ذكي رائع. ولهذا لا يوجد مراحل وسيطة للزراف. وتسائلت لماذا لا يتكلموا عن ان وجود كائنات مميزة بدون مراحل وسيطة تشهد على التصميم.

وفي هذا الجزء أقدم كائنات أخرى يدعوا انهم يعرفوا مراحل تطورها. ولكن لان الفكرة اتضحت فسأتكلم باختصار شديد.

ادعاء تطور الفيل والماموث

رغم ان الفكر المنتشر عند العامة ان الماموث تطور لفيل الا ان كثير من المراجع لا تتكلم ان الفيل تطور من ماموث بل الفيل والماموث من جد مشترك مجهول تخيلي، من جد اخر تخيلي وثالث تخيلي ورابع وخامس وسادس وسابع كلهم تخيليين حتى من جد مشترك مع كائن يشبه خنزير قديم وهذا الجد الثامن أيضا تخيلي

Shoshani, J. (1998). "Understanding proboscidean evolution: a formidable task". Trends in Ecology and Evolution. 13 (12): 480–87. 

http://elephant.elehost.com/About_Elephants/Stories/Evolution/evolution.html

بل حتى الجد الثامن الأكبر بروبوسيديا Proboscidea الذي خرجت منه عائلة الافيال (family elephantidea) أيضا جدوده كلهم تخيليين حتى نصل لرتبة افروثيريا afrotheria التخيلية التي تحت الثدييات

Tabuce, R.; Asher, R. J.; Lehmann, T. (2008). "Afrotherian mammals: a review of current data". Mammalia. 72: 2–14.

وبالطبع نعرف انه لا يوجد كائن جد للثدييات ولا جده شعبة الحبليات

فمن البداية المراحل الوسيطة لكائن مميز مثل الفيل والماموث هم ليس لهم وجود على الاطلاق بل فقط كائنات مميزة بعض اجناس حية وأخرى منقرضة ادعوا انهم فروع في شجرة كلها مجهولة.

فالفيل افترضوا ان جده الأكبر في عائلة الفيلة من حيوان صغير بحجم الخنزير ويختلف عن الخنزير في ان انفه اكبر الي مراحل وسيطة غير معروفة خيالية الي الماموث والفيل

رغم ان من ابناء عمومة الفيل الحيوان الصغير مويريثيريوم Moeritherium هو لا يشبه الفيل في شيء الا في بعض الاسنان (من الاسنان اخترعوا كل هذه القصة)

الشيء الاخر وهو الانف التي يتخيلوا انها بداية خرطوم هذا لا يوجد عليه دليل علمي فالحفريات لا يوجد فيها هذا بل فقط هيكل عظمى شكله التالي

وأضافوا عليه خيال واساطير الانف كل هذا من اسنان!!!

فهو فقط حفرية لجنس منقرض يشبه الخنازير ادعوا انه جد الفيل رغم الاختلافات الضخمة التي لا تصلح على الاطلاق بالتطور التدريجي البسيط المزعوم

وايضا اننا نعرف ان الماموث اكبر في الحجم من الفيل ولا يشبه هذا الخنزير في شيء فلو كان هذا صحيح والجد المشترك مع هذا الخنزير الى كائن في حجم الماموث ثم الفيل الأصغر يكون تدهور وليس تطور

ونفس ما قلته سابقا عن اختلاف عدد الاضلع والفقرات وغيرها الكثيرة مثل التي تكلمت عنها سابقا في اجناس أخرى التي لو كان التطور صحيح لما نجت المراحل الوسيطة التي بها فقرات غير مكتملة. وهذا يؤكد خطا التطور التدريجي ويؤكد ان الصحيح هو التصميم.

بل يوجد أشياء كثيرة تطور احدهما دون الاخر لن ينجو هذه المراحل الوسيطة وهذا يؤكد خرافة التطور التدريجي المزعوم. مثلما قدمت سابقا.

بل حتى العلماء حاليا اضطروا ان يقولوا انه ليس جد الفيل بل هو احد الفروع المستقلة وانقرض ولم يتطور لشيء وليس له احفاد

Moeritherium is not an ancestral to modern elephants; it was a branch of Proboscidea that died out, leaving no descendants.

Stockdale, M.; Musgrove, L. Ancient Proboscideans University of Bristol 2011.

https://en.wikipedia.org/wiki/Moeritherium



اضيف مثال صغير اخر

وهو خرطوم الفيل ولن أتكلم على بقية الاختلافات التشريحية التي تنفي التطور تماما وتوضح خرافة ان الطبيعة انتخبت المراحل الوسيطة بين الفيل والخنزير او أي جنس اخر سيدعوا في المستقبل انه جد الفيل. يكفي الكلام عن الخرطوم لوحده

خرطوم الفيل الذي يستطيع ان يحمل به 770 رطل بدون أي عظام للتدعيم وبه 40,000 عضلة تقسم الى 150,000 وحدة عضلية مقابل عضلات الانسان هي 639 عضلة فقط

The elephant's trunk contains over 40,000 muscles, divided into as many as 150,000 individual units! Compare that to the human body, which contains a paltry 639 muscles, and you start to get an idea how intricate the appendage is.

https://www.realclearscience.com/blog/2013/10/the-most-amazing-appendage-in-the-world.html

ولن أتكلم عن الاوعية الدموية والاعصاب وغيرها الكثير، فقط اكتفي بالعضلات الجديدة هذه التي ظهرت من عدم وجود سابق في خرطومه الذي تطور تدريجيا.

كيف حدث هذا بالتطور؟ المراحل الوسيطة لن تنجوا من وجود خرطوم ضخم ثقيل غير مكتمل لا يستطيع ان يحركه. وحتى لو جدلا تجاهلنا سنجد انه لا يوجد زمن يكفي لتطوره تدريجيا. لو وحدة عضلية تنتج من عشر جينات انتاجية فقط لكي لا اصعبها على التطوريين وأيضا عشر جينات تنظيمية تتحكم فيها فقط وكل جين من عشر طفرات فقط للتسهيل وكل طفرة نفترض للتسهيل انها ستحدث في كل جيل باستمرار وكلها تضيف على التوالي رغم ان هذا لا يحدث وسافترض انه لن تحدث أي طفرة خطأ بل سافترض ان كل طفرة ستضيف في كل جيل كل هذا لاسهل الموضوع لاقصى حد ممكن للتطوريين. والجيل 20 سنة فقط (الفيل حمله 22 شهر ويصل لسن التناسل 20 سنة ويعيش 70 سنة مثل الانسان)

فلو جيل الفيل كل 20 سنة فقط ولإنتاج كل جين تعبيري تحتاج 10 أجيال فقط (يحدث فيها 10 طفرات كلهم مفيدين طفرة في كل جيل) ولكل جيني تنظيمي ليتحكم في الجين التعبيري 10 أجيال أخرى وكل عضلة جديدة تنتج من 10 جينات فقط من كل منهما فيكون بأقل تقدير

150,000 *10*10*10*20 = 3,000,000,000 = 3 بليون سنة. أي يجب أن يكون الخنزير جد الفيل او أي كائن ثديي اخر سيخترعونه كجد للفيل يجب ان يبدا ان يتطور فيه خرطوم الفيل من زمن البكتيريا البسيطة ليبدأ يتطور ويكون خرطوم الفيل فقط. ما رأيكم؟ لماذا لا يردون على هذا ولماذا الجامعات التي تدرس التطور لا تقدم أي ادلة علمية او حتى تفسير لهذا؟

لو اردت أصعب هذا تخيل الطفرات العشوائية لا يوجد بها مفيدة ولا تضيف شيء وحتى جدلا لو مفيدة أي بأقل تقدير ستحدث امام الطفرة المفيدة 99 ضارة وأيضا لا تحدث في كل جيل ولا تحدث في جينات نفس العضو أي الرقم الذي قدمته 3 بليون هو لا يحدث وجدلا لو حدث هو اضعاف 3 بليون بكثير. وكل هذا عن إمكانية حدوث خرطوم الفيل فقط بما فيه من عضلات ولم أتكلم عن أي شيء اخر في الجسم. بل لم أتكلم ان كل عضلة من نسيج عضلي به خلايا متخصصة كل نوع منها لوحده ينطبق عليه السابق.

فالحقيقة دراسة تصميم خرطوم الفيل هو مثال على دقة التصميم فكيف التطور العشوائي يصنع شيء كهذا في روعة ودقة تصميمه وبخاصة لا يوجد وقت حتى لو تماشينا جدلا من التطور بالطفرات العشوائية والانتخاب الطبيعي. هذا يشهد انه لا بد ان تصميمه الرائع يكون مكتمل من البداية وهذا يشهد للتصميم الذكي والمصمم أي الخالق.

هذا بالاضافة الي عدم وجود اي دليل علي التطور ولا اي مراحل وسيطة ولا غيره وهذا باقرار علماء التطور انفسهم

فيقول كتاب تطبيقات التطور

بطرق ما يبدو كما لو كان ترتيب تطور الحصان فوضوي مثل اقتراح اوسبورن عن تطور الفيل حيث ان في الغالبية لا يوجد في أي حالة من أي شكل معروف يعتبر شكل حفيدي من شكل معروف اخر: كل مجموعة فرعية هو مفترضة انها تفرعت بشكل منفصل تماما وعادة بدون أي مرحلة وسيطة معروفة من جد افتراضي مشترك في اول الايوسين او اخر الكيراتيشيوس

In some ways it looks as if the pattern of horse evolution might be even as chaotic as that proposed by Osborn for the evolution of the Proboscidea [the elephant], where ‘in almost no instance is any known form considered to be a descendant from any other known form; every subordinate grouping is assumed to have sprung, quite separately and usually without any known intermediate stage, from hypothetical common ancestors in the early Eocene or Late Cretaceous.’ ”

G.A. Kirkut, Implications of Evolution, p. 149.

فالجد خيالي وكل التفرعات خيالية ولا يوجد أي تشابه ولا أي مرحلة وسيطة. فاين التطور التدريجي؟ مع ملاحظة ان الفيل الطبيعي نمتلك منه كم ضخم من الحفريات فاين حفريات جدوده والمراحل الوسيطة؟ لماذا لا يوجد واحدة فقط بعد بحث أكثر من قرن ونصف؟ الا يثبت هذا عدم وجودها؟ ولو لا يوجد مراحل وسيطة الا يثبت هذا التصميم والخلق؟

أيضا من الجينات لا يوجد تشابه بين الخنزير وبين الفيل ولا الماموث

ولكن ردا على من يقولوا ان الماموث هو جد الفيل ويعتمدوا في هذا انه كان أقدم من الفيل وانقرض. كيف حددوا ان الماموث أقدم من الفيل. هو بنفس المقياس تحديد عمر الحيوانات التي تجمدت مثل الماموث

فقيل بناء على طبقات الثلج انه من ملايين السنين في سيبيريا وغيرها

ولكن شرحت سابقا بالتفصيل ان ادعاء تحديد الاعمار من الطبقات الثلجية هو ثبت خطؤه

في

كمالة الرد على ادلة قدم عمر الارض وعمر الطبقات الثلجية الجزء الاول

كمالة الرد على ادلة قدم عمر الارض وعمر الطبقات الثلجية الجزء الثاني

وباختصار شديد

الحلقات الثلجية يقولوا انه تترسب طبقة في السنة بطريقة تسمى winter summer cycle وتكون مميزة بكثافة معينة واضحة اللون للعين ما بين بيضاء للثلج وهو شتاء وشفافة وهي ماء متجمد للصيف والاثنين معا يمثلان طبقة او حلقة سنوية كما يدعوا. وعندما يأخذون عينات طولية من القطب الشمالي ويعدوا عدد الحلقات ليحصوا عدد السنين

ويقولوا انها تعطي اعمار تتعدي 110,000 حلقة اي = 110,000 سنة وبهذا يؤكدوا على قدم عمر الارض بدليل واضح محسوب ويوضحوا خطأ الكتاب المقدس الذي تكلم على صغر عمر الارض بما يناسب 6000 الي 7500 سنة وايضا يوضحوا خطأ الطوفان لأنه لو كان حدث الطوفان العالمي منذ 4400 سنة لكنا وجدنا اقل من 4400 حلقة فقط

ولكن هذا المقياس يوجد به الكثير من المشاكل

اختلاف توزيع الثلج والرياح التي تكون كثبان ثلجية وأيضا يأتي أحيانا موسم لمدة أسبوع او اثنين يدفأ فيه الجو قليلا هذا يكون طبقة شفافة ثم يأتي بعدها عاصفة ثلجية تكون طبقة هشة بيضاء وهكذا فهذا اثبت ان ممكن ان يتكون طبقات كثيرة في السنة بكل سهولة حسب عدد العواصف الثلجية في الصيف وعدد موجات الرياح الدافئة في الشتاء.

أيضا الثلج عندما يتساقط يحبس معه فقاعات هوائية هذه الفقاعات تتحرك بأشكال مختلفة تحت ضغوط مختلفة تجعل الطبقات مختلفة تماما من منطقة لاخرى وغير منتظمة وتعطي شكل عدة طبقات وهي طبقة واحدة. أيضا بعض العناصر التي تعطي شكل أكثر من حلقة

هذا يدمر هذا المقياس السنوي تماما.

ومرجع تكلم عن هذه العوامل

Shuman, C.A., Alley, R.B., Anandakrishnan, S., White, J.W.C., Grootes, P.M., and Stearns, C.R., Temperature and accumulation at the Greenland summit: Comparison of high-resolution isotope profiles and satellite passive microwave brightness temperature trends. Journal of Geophysical Research 100(D5):9165–9177,



ولهذا اعترف بعض من مؤيدي التطور على خطأ تحديد الاعمار بعدد الطبقات

Alley, R.B. et al., Visual-stratigraphic dating of the GISP2 ice core: Basis, reproducibility, and application. Journal of Geophysical Research 102(C12):26,367–26,381, 1997.

ولكن ما دمر هذا المقياس تماما هو قصة هبوط مجموعة طائرات في المنطقة القطبية في الحرب العالمية الثانية التي هبطت اضطراريا سنة 1942 اضطراريا في منطقة جرين لاند وتركت منذ هذا الوقت وبعد أكثر من 40 سنة بدا البحث عنها كاثر تاريخي من الحرب وبناء على مقياس عدد الطبقات كان يجب ان تكون مدفونة تحت 3.5 قدم سمك طبقة ثلجية ولكن اكتشف انها على عمق أكثر من 75 متر من الثلج او ما يوازي 250 قدم من الثلج وهذه النقطة تشير الي ان افتراض طبقات الثلج الكثيرة تؤكد ان عمر الارض مئات الالوف من السنين هي معلومة غير دقيقة لان 268 قدم تكونوا ليس في أكثر من 3200 سنة ولكن فقط في خمسين سنة. اي بمعدل 1.6 متر ثلج في السنة او تقريبا 5 الي 5.5 قدم في السنة او ما يوازي 60 حلقة او طبقة في السنة.

فالعمق التي وجدت عليه هو عمق يمثل أكثر من 3200 سنة بعدد الطبقات ولكنها من 48 سنة فقط وليست من 3200 سنة. ملحوظة أيضا اكتشف أن في كل متر من هذه الطبقات الكثير جدا من الحلقات فكل حلقة غامقة وفاتحة اللون لا تمثل سنة بل تنتج حلقات كثيره في السنة الواحدة ولا تكون بوصة في السنة كطبقة سنوية بل تمثل خمسين او ستين طبقة كل منها بوصه او اقل او أكثر وكلهم يمثلون معا سنة واحدة

ورغم هذا الاكتشاف من بداية التسعينيات وحتى الان واضح ومقاس. ولكن للأسف حتى الان لا يزالوا يتكلموا عن الحلقات التي تساوي سنين رغم انها ثبت خطأها بدليل لا يصلح تجاهله بهذه الطريقة.

لو دققنا في الادلة نجدها ضد عمر الارض القديم اي بلايين السنين بل أقصر من ذلك بكثير ولا يوجد الوقت المزعوم للتطور

ولكن المهم لموضوعنا كون اننا أدركنا تحديدهم لقدم عمر الطبقات الثلجية هو خطا فيكون تحديد عمر الماموث من الطبقات الثلجية هو أيضا بوضوح خطأ

بل أيضا قدمت امثلة كثيرة عن خطا تحديد عمر حفريات الماموث في ملف

المقياس الاشعاعي الجزء الثالث عشر امثلة على خطأ الكربون المشع

وباختصار شديد

بعض الكائنات نفس الهيكل العظمي لماموث اكتشف وأرسل اجزاء مختلفة بدون تحديد انه هيكل عظمي واحد من ماموث لتحديد عمره بالكربون المشع والنتيجة عظمة عمرها 29500 سنة والعينة الثانية من نفس الهيكل 44000 سنة فهل نصفه مات ودفن منذ 44000 سنة ونصفه الاخر مات بعد النصف الاول بمقدار 14500 سنة؟

والماموث الصغير المتجمد وجد ان عينة منه 40000 سنة والثانية 26000 سنة فكيف تجمد نصفه ودفن ونصف الاخر ظل حي 14000 سنة؟

والخشب الذي حوله اعطى من 9000 الي 10000 سنة

ماموث اخر رجله 15380 سنة وجلدة 21300 سنة

وجد اثنين ماموث متجمدين بجوار بعضهما وأرسل عينتين لمعملين لتحديد عمرهم بالكربون المشع وأعطى أحدهم 22 ألف والاخر 16 ألف

فهذا يدل على ان المقياس الاشعاعي خطا وأيضا خطأ تحديد قدم عمر الماموث بسبب عدم دقة تحديد العمر بالمقياس الاشعاعي.

فكون ادعاء ان الماموث جد الفيل لأنه أقدم هو خطأ. هو فقط اندثر مثل كثير من الكائنات التي اندثرت.

وأكرر العلماء اغلبهم حاليا يقولوا ان الماموث والفيل وأنواع أخرى من جدود مشتركة وهمية وغير معروفة ولا يوجد مراحل وسيطة. وكل هذا ليس علمي ووضح العلماء خطأه ولكنه لا يزال يدرس للطلبة

فبمقاييسهم في بحثهم عن مراحل وسيطة لأثبات التطور، فيكون وجود كائنات مميزة كثيرة الحفريات ولا يوجد أي حفريات لمرحلة وسيطة واحدة اليس هذا يثبت خطا التطور وان الصحيح هو التصميم والخلق؟

فعدم وجود مراحل وسيطة للفيل والماموث يؤكد الخلق والتصميم ويكشف خطا فرضية التطور العشوائي التدريجي الغير علمية بالمرة.



والمجد لله دائما