«  الرجوع   طباعة  »

سبعون أسبوع والحسابات المختلفة الجزء الثالث الآراء المختلفة والحساب الصحيح



Holy_bible_1



الرأي الأول

هذا الرأي قبل ان ادقق سابقا كنت اتماشى معه وقدمته سابقا لأني وجدته في تفسيرات كثيرة. ولكن بعد التدقيق وجدته لا يصلح وبخاصة لأنه يعتمد في الأساس على وجود خطأ 3 سنين في التقويم الميلادي أي انه ولد 4 ق م ولما بحثت لم أجد هذا فانا لا اقبله واراه لا ينطبق ولكن فقط أقدمه للمعرفة.

وهو يبدأ من القرار الثالث 457 ق م وتسعة وستين أسبوع أي 483 سنة المفترض يقودنا الى تاريخ معمودية المسيح ومسحه لبداية خدمته 27 م كما يقول هذا الرأي ولكن باعتبار هناك خطا التقويم 3 سنين أي ان المسيح لم يبدأ سنة 30 ولكن سنة 27 ويكون ولد 4 ق م وصلب 30 م وبحساب السنة التي نعرفها (365.25 يوم) وهذا شرحته في ملف

سبعون اسبوعا. حسابات السبعين اسبوع بعدة تقاويم

السبعون اسبوع وزمن تحقيقها

ولهذا سأشرحه باختصار ولكن ارجوا الرجوع للملفين السابقين لما فيهم من شروحات ومراجع

أولا كما قال عزرا هو في الشهر الأول أي شهر نيسان

سبب رفض المتمسكين بهذا التاريخ أي 457 ق م للرأي الاخر او 444 (445 بسنة فرق وسنعرفها لاحقا) وهو ان السنة اليهودية ليست 360 يوم بل هي سنة قمرية أثني عشر شهر 354 يوم ويضاف شهر كل عدة سنين ليجعلها تتماشى مع السنة الشمسية 365.25 يوم وهو شهر ازار الثاني فتكون 13 شهر (اجمالي 235 قمر)

أيضا في بداية اصحاح دانيال 9 يتكلم عن 70 سنة ارميا ويقولوا إن هذه تحققت بالسنين المعروفة 365.25 يوم القمرية الشمسية وليست 69 سنة بفرق 360 عن 365 سنة

(رغم الحقيقة من 605 خراب اورشليم الى 536 هو في الحقيقة 69 سنة وجزء من السنين النبوية وسنعرفه لاحقا)

فالقرار الثالث الذي أصدره الملك ارتحشستا الأول Artaxerxes I الذي ملك (464-424 ق.م.) في السنة السابعة أي عام 457 ق.م. وحمله عزرا الكاهن والكاتب (عز 8) بعد حوالي 80 عامًا من العودة الأولى بقرار كورش. سمح المرسوم للراغبين من اليهود أن يعودوا إلى أورشليم (عز 7: 13)؛ وتنظيم القضاء وتطبيق شريعة موسى (عز 7: 7)، وترتيب الأمور العقائدية والمالية الخاصة بالهيكل (عز 7: 15، 20) وذبائحه. كان اهتمام عزرا هو إعادة بناء الشعب نفسه أخلاقيًا وروحيًا (7: 9) وهيكل الرب والقراءات. لقد أُعطيَ الحق في تجديد بناء الهيكل، إذ قال: "لأننا عبيد نحن وفي عبوديتنا لم يتركنا إلهنا، بل بسط علينا رحمة أمام ملوك فارس ليُعطينا حياة لنرفع بيت إلهنا ونُقيم خرائبه وليعطينا حائطًا في يهوذا وفي أورشليم" (عز 9: 9). للأسف لم يُقدم التاريخ لنا شيئًا عما حدث من إصلاحات خاصة بالبناء ومقدار اكتمالها، لكن واضح أن عزرا قام بالإصلاح الأخلاقي والروحي ولم يكن بدأ ببناء الأسوار أصلا ولا الأبواب ولا تجديد المدينة. هذا ما يظهر مما قاله فيما بعد حناني لنحميا 444 ق م: "هناك في البلاد هم في شرٍ عظيمٍ وعارٍ، وسور أورشليم منهدم، وأبوابها محروقة بالنار" (نح 1: 3). واضح من تصرف نحميا في نفس الأصحاح أنه لم يكن متوقعًا أن يكون حال أورشليم هكذا وأنها لا تزال خربة بدون سور ولا أبواب، ربما لأنه كان يتوقع أن عزرا ومن معه قاموا بتجديدات في المدينة وبناء الأسوار بالفعل. ولكن يقولوا هذا هو العلامة التي تكلم عنها دانيال وما قام به نحاميا هو اكمال المطلوب في اول 7 أسابيع أي 49 سنة أي عزرا بدأ التجديد في اول 12 سنة من 457 حتى 444 ونحميا بعد هذا أكمل من 444 ق م حتى 408 ق م

ويقال ان من بداية السبي 605 (ما بين 605 الى 606) الى قرار تجديد اورشليم 457 ق م = 150 سنة أي ثلاث فترات يوبيل

المهم

فاذا من 457 ق م وبعدهم 7 أسابيع أي 49 سنة فهي من 457 ق م الى 408 ق م وفي هذه السبع أسابيع كان تم تجديد اورشليم وترميم السور وبناء السوق والخليج حول السور في ضيق شديد من المعاندين الكثيرين كما ذكر عزرا ونحميا وهذا ما ذكر في النبوة.

فهو من 457 ق م الى 408

وانتهت هذه الفترة في 408 ميلاديه بإتمام الخليج

فالذي قال عنه دانيال ان السور والمدينة والسوق والخليج تم بالفعل في خلال 49 سنه بدقه

ثم اثنين وستين اسبوع تبدأ بعد هذا

7 * 62 = 434 سنه

408 – 434 = 27 م وهو الذي يفترضوا انه زمن بداية خدمة رب المجد

ملحوظة لا يوجد سنة صفر لأنه من 1 ق م الى 1 م فيكون المسيح ولد 4 ق م

وهو 27 م وبه خطأ 3 سنين خطأ التقويم عن 30 م عمر الرب يسوع عند بداية الخدمة بالمعمودية كما قال لوقا البشير.

وهذا هو 69 أسبوع من نيسان 457 ق م الى نيسان 27 م تاريخ عماد المسيح المفترض بسبب خطا التقويم الميلادي 3 سنين وهذه الحسبة تكتفي بالسنين فقط.

ولكن الان لا اقبل هذا كما قدمت سابقا لأنه لا يوجد خطأ 3 سنين في التقويم الميلادي بأدلة كثيرة جدا لخصتها ب 11 مجموعة من الأدلة في

سنة ميلاد رب المجد وسبب الخلاف على تحديد في أي سنة ولد المسيح

وأيضا هو خاص بالهيكل وليس اورشليم كما قدمت.

وسآتي الى الأسبوع الأخير لاحقا لان تفسيره متشابه في الطريقتين.



الرأي الثاني

وأيضا لا اتفق معه

وباختصار (سأعرض تفاصيل عنها أكثر في اثناء عرض رأي ضعفي) وتعتمد على حسابات سير روبرت اندرسون 1870 م الشهيرة والتي يسير ورائها اغلب المفسرين الغربيين

هي من 1 نيسان 445 ق م الى 10 نيسان 32 م

تاريخ 445 ق م لو اضفت عليها 483 سنة وهم 7 أسابيع و62 أسبوع تصل الى 39 م (لعدم وجود سنة الصفر) أي 69 أسبوع وهو 483 سنة من السنين المعتادة من 445 ق م فتصل الى 39 م وهذا بعد تاريخ صلب المسيح الذي يحسبوه 32 م بمقدار 7 سنين.

ولكن لو بحساب السنين هي 360 يوم وليست 365.25 يوم فالسنة 360 يوم أي السنة 12 شهر كل شهر 30 يوم وهو يسمى بالسنة النبوية وليس السنة اليهودية وهذه عليها اتفاق من مفسرين كثيرين ستكون 32 م

فهو 360 يوم * 483 سنة = 173880 يوم وبتحويله للسنين الشمسية 365.25 (هو 365.242199 يوم) = 476 سنة + 24.7 يوم.

فمن 1 نيسان (فلكيا 13 مارس) الملاحظ الذي يقولوا انه مارس 14 445 ق م الى 10 نيسان يوافق 9 ابريل 32 م هو 476 سنة + 24 يوم

ولكن هذه الحسبة ارفضها لأنها تجعل دخول المسيح اورشليم ليس أحد الشعانين وصلبه ليس الجمعة لان سنة 32 14 نيسان ليس الجمعة أصلا. فيضطر هؤلاء المدققين في هذه الحسبة ان يقولوا ان المسيح لم يصلب يوم الجمعة العظيمة.

بل أيضا سنجد ان التواريخ المذكورة هي بها خطأ في البداية في السنة أي البداية خطأ ونصل لنهاية خطأ ولكن أيضا سأقدمه في الحسابات.



رأي ضعفي وهو الثالث

وتبدأ من القرار الرابع وهو قرار ارتحشستا مثل السابق لأنه شبه مؤكد لغويا كما قدمت وأيضا من سياق الكلام فهو الخاص بتجديد اورشليم والذي حدث فيه تجديدها في نحميا 2 وهو 444 ق م وتاريخ 444 ق م و7 أسابيع أي 49 سنة فيكون 395 ق م زمن اكتمال السوق والخليج وكل أمور اورشليم (ولكن سأقدم تاريخ 445 ق م التي عرفنا انها غير دقيقة فقط لتأكيد أكثر قلة دقته) وهو في شهر نيسان.

سفر نحميا 2

2 :1 وفي شهر نيسان في السنة العشرين لارتحشستا الملك كانت خمر امامه فحملت الخمر واعطيت الملك و لم اكن قبل مكمدا امامه

والحقيقة في هذه الحسبة سنجد اننا نصل بالحسابات باليوم وليس السنة ولا الشهر. رغم انه يكفينا ان تنطبق بالسنة لان النبوة سنين.

مع ملاحظات ان توجد بعض الحسابات تبدأ من 444 ق م ولكنها أيضا غير دقيقة فلن اذكرها لكيلا اطيل وازيد الامر تعقيد واكتفي بما توصلت اليه بمعونة الرب

أولا السنة العشرين لارتحشستا تحسب من تاريخ موت زركسيس المسجل انه يوليه 465 ق م

Of the three sons of Xerxes the eldest was …. put to death by the youngest, Artaxerxes, ……. who at once, B.C. 465 , took the throne.”

Page 365 Ridpath’s History of the World Jones Publishing Co. 1910

وتولى ارتحشستا 465 ق م فيكون السنة 20 هو سنة 445 ق م

ولكن هناك ادلة تاريخية عن امر مهم يجب ان نعرفه أولا تذكر بعض المراجع التاريخية ان اخ ارتحشستا مسك بضعة شهور ولكن هذا لا يؤثر لان عليه خلاف

ثانيا وهو الأهم (عدم معرفته هو الذي قاد لأصحاب الرأي الثاني ان يبدؤا بسنة 445 الغير دقيقة رغم انها تجعل صلب المسيح ليس الجمعة العظيمة) في بابل والدولة الفارسية القديمة كان السنة الأولى من حكم الملك هو تسمى سنة الحكم وليس سنة 1 من حكمه وعندما يتمها تبدأ سنة 1 من حكمه

هذه الامر مشروح في مراجع كثيرة على سبيل المثال

since the Babylonians and Medo-Persians referred to the first year that a king sat on the throne as his ascension year…. It was not counted as part of the reign of the king (compare Jer. 25:1 with Dan. 1:1 and 2:1). The second year that a Persian king sat on the throne was considered the first year of his reign.

Edwin R. Thiele. The Mysterious Numbers of The Hebrew Kings. Kregel. 1983. p. 43-45, 180.



https://www.neverthirsty.org/bible-studies/



The Mysterious Numbers of the Hebrew Kings By Edwin R. Thiele p 231



The Holy Bible Containing the Old and New Testaments: The Text ..., Volume 2 By Adam Clarke p 615

وعندي مراجع كثيرة لهذا بل يوجد له مثال في الكتاب المقدس

سفر ارميا 25

: 1 اَلْكَلاَمُ الَّذِي صَارَ إِلَى إِرْمِيَا عَنْ كُلِّ شَعْبِ يَهُوذَا، فِي السَّنَةِ الرَّابِعَةِ لِيَهُويَاقِيمَ بْنِ يُوشِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا، هِيَ السَّنَةُ الأُولَى لِنَبُوخَذْرَاصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ،

سفر دانيال 1

1: 1 في السنة الثالثة من ملك يهوياقيم ملك يهوذا ذهب نبوخذناصر ملك بابل الى اورشليم و حاصرها

فهم يدخل فيه نقطتين اولا اختلاف التقويم اليهودي بين السنة الدينية التي تبدأ في نيسان مقابل مارس ابريل والسنة المدنية المتأخرة عنها التي تبدأ في تسري يقابل سبتمبر اكتوبر. وايضا ان الحكم السنة الاولى هي تحسب سنة الحكم والتالية هي سنة 1 من حكمه. فارميا يذكر يهودي انه السنة الرابعة اما دانيال فيتكلم بأسلوب بابل وفارس ان السنة الاولى هي حكم والسنة الثانية هي 1 من ملكه. فعندما يذكر التاريخ انه تولى سنة 465 ق م هي في التقويم الفارسي لا تحسب سنة 1 من حكمه ولكن اسمها سنة تولي الحكم والسنة الثانية من حكمه الفعلي هي في التقويم سنة 1 من حكمه أي سنة 21 من حكمه الفعلي تلقب سنة 20 تقويميا فعندما يقول نحميا السنة العشرين هي 21 من حكمه الفعلي فتكون 444 ق م سنة 3317 يهودية

فلو تولى الملك ارتحشستا مباشرة بعد موت ابيه (او بعد بضعة شهور لن يؤثر) في يوليه 465 ق م يكون حتى يوليه 464 هو سنة الحكم ثم تبدأ من يوليه 464 ق م السنة الأولى من الحكم وبعد مرور 19 سنة بعد سنة الحكم هو 445 ق م وتبدأ السنة العشرين أي بعد يوليه 445 ق م والسنة العشرين من أولها الى نهايتها هو ما بين يوليه 445 ويوليه 444 وفي السنة العشرين هذه يأتي شهر نيسان فيكون نيسان (ما بين مارس وابريل بعد 8 شهور) في مارس 444 ق م فنيسان نحميا 444 ق م هو ليس 2 ابريل 445 بل هو 4 مارس 444 ق م يكون هو في السنة العشرين أي السنة العشرين بدأت من 8 اشهر

Royal Astronomical Society, vol. 69, page 8

وهذا حتى لو أخيه حكم من 6 الى 7 شهور يكون السنة العشرين من يناير 444 الى يناير 443 أيضا لا يزال يقع فيها نيسان في مارس 444 ق م في السنة العشرين من حكمه

وكثير من المراجع تؤكد ان السنة الأولى من تولي الحكم 464 ق م

تاريخ فارس يؤكد هذا وفيها دراسات ومقارنة بالفراعنة

وأيضا

Artaxerxes I (r.464-425 BC) was the Persian Emperor 

http://www.historyofwar.org/articles/people_artaxerxes_I.html



Artaxerxes I, (r.464-425 BC)

Rickard, J (19 August 2016),



Smith's Bible Dictionary

Artaxerxes (the great warrior).

In (Nehemiah 2:1) we have another Artaxerxes. We may safely identify him with Artaxerxes Macrocheir or Longimanus, the son of Xerxces, who reigned B.C. 464-425.



Easton's Bible Dictionary

Artaxerxes

who reigned for forty years (B.C. 464-425); the grandson of Darius, who, fourteen years later, permitted Nehemiah to return and rebuild Jerusalem.

وغيرها الكثير جدا من المراجع تقول نفس الامر

أي شهر نيسان في السنة العشرين هو 444 ق م ولهذا قلت ان سنة 444 ق م الصحيحة واصلا نيسان سنة 445 ق م ليست السنة العشرين فهي بداية خطأ سنة لعدم معرفة هذا الامر (ولكن نضع في الحسبان 445 ق م وسأضطر اتماشى مع الاثنين لنرى ايهم الصحيح)



الامر الثاني الذي يؤكد 444 ق م هو ان قرار ارتحشستا في أيام عزرا في الشهر الأول في السنة السابعة لحكمه وهي متفق عليها 457 ق م + 7 سنين أي هو بكل تأكيد بدأ 464 ق م

هذا القرار الرابع الذي من 444 ق م الذي بعده بدأ بناء السور وتعمير المدينة (خروج الامر لتجديد اورشليم وبنائها) ولان المدن ليس لها اعتبار الا بالسور والابواب فهي أصلا لا تعتبر مدينة تحكم بدون ابواب. فالأبواب للمدن هامة جدا في هذا الزمان لأنها مكان للاجتماع وأيضا للحكم والنقاش لأنه يكون بها مكان متسع يجتمع فيه الشعب. وعندما يأتي الملك ليكلم الشعب فانه يدخل من الباب ويصعد لمكان رماة السهام الذين هناك للحماية ويكلم كل الشعب

ونحميا بدأ بناء المدينة ليس فقط ابنية ولكن أيضا استعادة التجارة ببناء السوق.

مع ملاحظة ان بداية تجديد اورشليم والسور من 444 ق م الى 432 ق م

سفر نحميا 5

5: 14 و ايضا من اليوم الذي اوصيت فيه ان اكون واليهم في ارض يهوذا من السنة العشرين الى السنة الثانية و الثلاثين لارتحشستا الملك اثنتي عشرة سنة لم اكل انا و لا اخوتي خبز الوالي

وبعدها بدا في السوق أي بعد 432 ق م

13: 6 و في كل هذا لم اكن في اورشليم لاني في السنة الاثنتين و الثلاثين لارتحشستا ملك بابل دخلت الى الملك و بعد ايام استاذنت من الملك



13: 15 في تلك الايام رايت في يهوذا قوما يدوسون معاصر في السبت و ياتون بحزم و يحملون حميرا و ايضا يدخلون اورشليم في يوم السبت بخمر و عنب و تين و كل ما يحمل فاشهدت عليهم يوم بيعهم الطعام

13: 16 و الصوريون الساكنون بها كانوا ياتون بسمك و كل بضاعة و يبيعون في السبت لبني يهوذا و في اورشليم

فهو بدقة بدأ مباشرة تجديد اورشليم من نيسان 444 ق م الى 432 ق م وبعدها بدأ السوق واستمر يجدد في المدينة وينظمها حتى 395 ق م (49 سنة 7 أسابيع الاولي)

أيضا ما يؤكد هذا ان يوسيفوس قال نحميا عند انتهاء البناء كان هرما (كبير السن جدا) وهذا يناسب ان يكون 49 سنة بناء من 444 ق م الى 395 ق م فلو بدأ سنه 30 سنة (سن الخدمة) يكون 79 سنة بعد اول سبع أسابيع أي 49 سنة



الامر الثالث هو ان عندما يقول شهر بدون ذكر اليوم في الشهر فالمتعارف عليه كما قدمت ادلة سابقا هو اول الشهر أي عندما يقول في نيسان أي اول نيسان والا كان العدد حدد اليوم الذي يقصده السابع العاشر وغيره فطالما نحميا يقول في شهر نيسان فهو الأول من نيسان هذا ما يشرحه باحثي التقاويم

Harold W. Hoehner. Chronological Aspects of the Life of Christ. Academie Books. 1977. p. 138, footnote #72.

أي حدث عند شهر نيسان وهذا يساوي بداية نيسان.

Swanson, J. (1997). Dictionary of Biblical Languages with Semantic Domains : Hebrew (Old Testament) (electronic ed.). Oak Harbor: Logos Research Systems, Inc.

وبخاصة يفهم من العدد هذا وهو يترجم من الترجمة العبري كالتالي

And it came to pass in the month Nisan” 

وليس هذا فقط من تعبيرات تاريخية ولكن كما وضحت سابقا انه لو يريد ان يقول يوم في اثناء الشهر يقول اليوم الثالث السابع او غيره ولكن عندما يقول شهر نيسان غالبا هو يقصد اول نيسان

فبالفعل نحميا لو لم يكن اول الشهر يقول اليوم

سفر نحميا 9: 1


وَفِي الْيَوْمِ الرَّابعِ وَالْعِشْرِينَ مِنْ هذَا الشَّهْرِ اجْتَمَعَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِالصَّوْمِ، وَعَلَيْهِمْ مُسُوحٌ وَتُرَابٌ.

لكن عندما لا يحدد يوم هو يقصد ان الشهر استهل أي اول يوم في الشهر

سفر نحميا 7: 74


وَلَمَّا اسْتُهِلَّ الشَّهْرُ السَّابعُ وَبَنُو إِسْرَائِيلَ فِي مُدُنِهِمِ،

ونفس الامر في عزرا كما رأينا سابقا واضع اعداد أخرى تأكيدية

عندما لا يكون اول الشهر يحدد اليوم

سفر عزرا 6: 15


وَكَمِلَ هذَا الْبَيْتُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ مِنْ شَهْرِ أَذَارَ فِي السَّنَةِ السَّادِسَةِ مِنْ مُلْكِ دَارِيُوسَ الْمَلِكِ.

سفر عزرا 6: 19


وَعَمِلَ بَنُو السَّبْيِ الْفِصْحَ فِي الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الأَوَّلِ.

سفر عزرا 8: 31


ثُمَّ رَحَلْنَا مِنْ نَهْرِ أَهْوَا فِي الثَّانِي عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الأَوَّلِ لِنَذْهَبَ إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَكَانَتْ يَدُ إِلهِنَا عَلَيْنَا، فَأَنْقَذَنَا مِنْ يَدِ الْعَدُوِّ وَالْكَامِنِ عَلَى الطَّرِيقِ.

سفر عزرا 10: 9


فَاجْتَمَعَ كُلُّ رِجَالِ يَهُوذَا وَبَنْيَامِينَ إِلَى أُورُشَلِيمَ فِي الثَّلاَثَةِ الأَيَّامِ، أَيْ فِي الشَّهْرِ التَّاسِعِ، فِي الْعِشْرِينَ مِنَ الشَّهْرِ، وَجَلَسَ جَمِيعُ الشَّعْبِ فِي سَاحَةِ بَيْتِ اللهِ مُرْتَعِدِينَ مِنَ الأَمْرِ وَمِنَ الأَمْطَارِ.

ولكن لما يذكر اسم شهر يقصد اوله

سفر عزرا 7: 8


وَجَاءَ إِلَى أُورُشَلِيمَ فِي الشَّهْرِ الْخَامِسِ فِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ لِلْمَلِكِ.

بل مقارنة مهمة توضح ان تعبير شهر هو يقصد به اول الشهر

سفر عزرا 7: 8


وَجَاءَ إِلَى أُورُشَلِيمَ فِي الشَّهْرِ الْخَامِسِ فِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ لِلْمَلِكِ.

سفر عزرا 7: 9


لأَنَّهُ فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ ابْتَدَأَ يَصْعَدُ مِنْ بَابِلَ، وَفِي أَوَّلِ الشَّهْرِ الْخَامِسِ جَاءَ إِلَى أُورُشَلِيمَ حَسَبَ يَدِ اللهِ الصَّالِحَةِ عَلَيْهِ.

فيقول في عدد 8 الشهر الخامس ثم في عدد 9 يؤكد ان معنى الشهر الخامس بدون ذكر يوم هو اول الشهر

إذا الكلام هو مؤكد 1 نيسان سنة 444 ق م



الامر الرابع وهي معلومة هامة جدا لمن يريد التدقيق

حاليا السنة اليهودية محددة من دورة 19 سنة بها 7 سنين كبيسة وهم 3 و6 و8 و11 و14 و17 و19 وبها 12 بسيطة وهم الباقي ومحدد متى يضاف ادار الثاني بمعنى ان في نهاية السنة الكبيسة وبداية السنة التالية في 1 نيسان هو بعد 29 ادار الثاني ولكن في الماضي شهر ادار الثاني لم يكن يضاف كشيء ثابت ولكن كان يضاف قبل منتصف نيسان عندما يرى الشيوخ اليهود ان نيسان بدأ وعبر عليه أسبوع واكثر ولكن الاعتدال الربيعي لم يحدث ومواسم الزراعة غير منضبطة ولن يحصلوا على باكورة في اثناء أسبوع الفطير فبعد هذا يضاف ادار الثاني 29 يوم ويمر بالكامل وهو بدأ من نيسان 1 (يعتبر الفترة التي مضت من نيسان هي ادار رغم انها سابقا تسمى نيسان) ثم بعده نيسان وكان يخبر الشتات من خلال النيران فوق الجبال (ولكن لمن لا تصلهم نار يحتفلون بيومين) كما شرحت تفصيلا في ملف

الرد على ادعاء اختلاف بين الثلاث اناجيل مع انجيل يوحنا في توقيت عشاء الفصح

هذا الامر يشرحه مراجع يهودية كثيرة سواء يهود او يهود مسيانيين

وعلى سبيل المثال الموسوعة اليهودية التي تشرح هذا وأيضا تضيف ان هذا في التلمود وأيضا يوجد خطاب من غمالائيل بهذا

Moreover, it was possible to judge by the grain harvest. If the month of Nisan arrived and the sun was at such a distance from the vernal equinox that it could not reach it by the 16th of the month, then this month was not called Nisan, but Adar Sheni (second).

On the evening before the announcement of the intercalation the patriarch assembled certain scholars who assisted in the decision. It was then announced to the various Jewish communities by letters. To this epistle was added the reason for the intercalation. A copy of such a letter of Rabbi Gamaliel is preserved in the Talmud (Sanh. xi. 2).

The country people and the inhabitants of Babylonia were informed of the beginning of the month by fire-signals, which were readily carried from station to station in the mountain country. These signals could not be carried to the exiles in Egypt, Asia Minor, and Greece, who, being accordingly left in doubt, celebrated two days as the new moon.

واقدم خمس مراجع ايضا

Jewish Encyclopedia (http://www.jewishencyclopedia.com/articles/3920-calendar-history-of)



 Jewish Calendar Conversions in One Step 



Ibid. Thiele. p. 53.



Horn and Wood, ‘The Fifth-century Jewish Calendar at Elephantine,’ Op. Cit. , p. 1-20.



https://www.neverthirsty.org/bible-studies/

ولان نيسان 444 ق م هو في نهاية سنة كبيسة وهي سنة 3317 اليهودية فكان في هذا الوقت بعد ان يبدأ نيسان بعد ادار اول ويعبر أيام وقبل منتصفه ويروا انه لا يناسب فلكيا والاعتدال الربيعي لم يحدث فلن يحصلوا على الباكورة 16 نيسان فيضيفوا شهر ادار الثاني الذي كان اسمه فيدار Veadar وبعده يبدأ نيسان فعندما يقول في نحميا 2: 1 في شهر نيسان وهذا سنة 444 ق م هو بالفعل اول نيسان ولكنه هو بعد هذا 2 ادار فبالرجوع للمواقع الفلكية نبحث عن 1 ادار الثاني 444 ق م هو 1 نيسان 444 ق م الذي يتكلم عنه نحميا. فنحميا الذي في السبي عندما يقول 1 نيسان 444 ق م هو حاليا 1 ادار الثاني لان ادار الثاني كان يضاف بعد 1 نيسان

الحسبة

من بداية 1 نيسان 444 ق م تسعة وستين أسبوع أي 483 سنة ويقودنا الى تاريخ دخول المسيح الى اورشليم يوم أحد الشعانين 9 نيسان 33 م وبدقة عالية باليوم ولكن باعتبار عدم وجود سنة الصفر بين 1 ق م و1 م يكون سنة 33 م. ولكن يحساب السنة النبوية لدانيال (360 يوم فيكون 483 سنة اي 173880 يوم)

الشعانين

والشعانين لان النبوة تتكلم عن المسيح الرئيس وهو اليوم الذي قالوا له اوصنا واعتبروه المسيح الرئيس المتنبأ عنه مبارك الاتي باسم الرب. فيوم أحد الشعانين لان هذا اليوم هو اليوم الوحيد الذي اعتبروه ملك اليهود ابن داود المسيح الذي ينتظروه وقالوا هذا علنا

إنجيل متى 21: 9


وَالْجُمُوعُ الَّذِينَ تَقَدَّمُوا وَالَّذِينَ تَبِعُوا كَانُوا يَصْرَخُونَ قَائِلِينَ: «أُوصَنَّا لابْنِ دَاوُدَ! مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ! أُوصَنَّا فِي الأَعَالِي!».

فهذا لا يقبل لا الميلاد لأنه لم يعلن كل اليهود رئاسته في الميلاد ولا المعمودية حتى لو كان بدأ يملك روحيا ولكن لم يعلن اليهود رئاسته رسميا عليهم الا في أحد الشعانين في الأربع اناجيل بوضوح بل يدخل كملك وامامه علامات الخضوع الرسمي انهم القوا ثيابهم على الطريق امامه علامة الخضوع لأنه هكذا يفعل للملوك العظماء التي يفرح بها الشعب

انجيل متى 21

8 وَالْجَمْعُ الأَكْثَرُ فَرَشُوا ثِيَابَهُمْ فِي الطَّرِيقِ. وَآخَرُونَ قَطَعُوا أَغْصَانًا مِنَ الشَّجَرِ وَفَرَشُوهَا فِي الطَّرِيقِ.
9
وَالْجُمُوعُ الَّذِينَ تَقَدَّمُوا وَالَّذِينَ تَبِعُوا كَانُوا يَصْرَخُونَ قَائِلِينَ: «أُوصَنَّا لابْنِ دَاوُدَ! مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ! أُوصَنَّا فِي الأَعَالِي!».
10
وَلَمَّا دَخَلَ أُورُشَلِيمَ ارْتَجَّتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا قَائِلَةً: «مَنْ هذَا؟»

وفيه انطباق نبوة

سفر زكريا 9: 9


اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ.

إنجيل متى 21: 5


«قُولُوا لابْنَةِ صِهْيَوْنَ: هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِيكِ وَدِيعًا، رَاكِبًا عَلَى أَتَانٍ وَجَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ».

إنجيل يوحنا 12: 15


«لاَ تَخَافِي يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي جَالِسًا عَلَى جَحْشٍ أَتَانٍ».

فأحد الشعانين هو اليوم الوحيد للملك الأرضي التي تحققت فيه النبوة

السنة النبوية

دليل السنة النبوية بحساب السنين هي 360 يوم وليست 365.24 يوم فالسنة 360 يوم أي السنة 12 شهر كل شهر 30 يوم وهو يسمى بالسنة النبوية وليس السنة اليهودية ستكون 33

ولتأكيد هذا نجده بأول الكتاب المقدس واخره

ففي اول سفر وهو التكوين في الطوفان

سفر التكوين

7 :11 في سنة ست مئة من حياة نوح في الشهر الثاني في اليوم السابع عشر من الشهر في ذلك اليوم انفجرت كل ينابيع الغمر العظيم و انفتحت طاقات السماء

7 :24 و تعاظمت المياه على الارض مئة و خمسين يوما

8 :3 و رجعت المياه عن الارض رجوعا متواليا و بعد مئة و خمسين يوما نقصت المياه

8 :4 و استقر الفلك في الشهر السابع في اليوم السابع عشر من الشهر على جبال اراراط

من 17 الشهر الثاني الى 17 الشهر السابع خمس شهور = 150 يوم = 5 شهور باليوم أي ان الشهر 30 يوم فقط لو بالشهور الشمسية لكان اكثر من 150 يوم

وأيضا اخر سفر

سفر الرؤيا

11 :2 و اما الدار التي هي خارج الهيكل فاطرحها خارجا و لا تقسها لانها قد اعطيت للامم و سيدوسون المدينة المقدسة اثنين و اربعين شهرا

11 :3 و ساعطي لشاهدي فيتنبان الفا و مئتين و ستين يوما لابسين مسوحا

12 :6 و المراة هربت الى البرية حيث لها موضع معد من الله لكي يعولها هناك الفا و مئتين و ستين يوما

12 :14 فاعطيت المراة جناحي النسر العظيم لكي تطير الى البرية الى موضعها حيث تعال زمانا و زمانين و نصف زمان من وجه الحية

وهو 3.5 سنين = 42 شهر = 1260 يوم أي ان الشهر 30 يوم

وليس 1278.3477 من سنين شمسية 365.242199 يوم

ولا 1240.2847 من سنين شهور قمرية 29.530588 يوم

بل الهام انه وهو نفس القيمة المذكورة في دانيال صاحب النبوة

سفر دانيال 7: 25


وَيَتَكَلَّمُ بِكَلاَمٍ ضِدَّ الْعَلِيِّ وَيُبْلِي قِدِّيسِي الْعَلِيِّ، وَيَظُنُّ أَنَّهُ يُغَيِّرُ الأَوْقَاتَ وَالسُّنَّةَ، وَيُسَلَّمُونَ لِيَدِهِ إِلَى زَمَانٍ وَأَزْمِنَةٍ وَنِصْفِ زَمَانٍ.

سفر دانيال 12: 7


فَسَمِعْتُ الرَّجُلَ اللاَّبِسَ الْكَتَّانِ الَّذِي مِنْ فَوْقِ مِيَاهِ النَّهْرِ، إِذْ رَفَعَ يُمْنَاهُ وَيُسْرَاهُ نَحْوَ السَّمَاوَاتِ وَحَلَفَ بِالْحَيِّ إِلَى الأَبَدِ: « إِنَّهُ إِلَى زَمَانٍ وَزَمَانَيْنِ وَنِصْفٍ. فَإِذَا تَمَّ تَفْرِيقُ أَيْدِي الشَّعْبِ الْمُقَدَّسِ تَتِمُّ كُلُّ هذِهِ».

أي الشهر 30 يوم يتفق مع كل من تحديد الضيقة في دانيال وغيره

وفترة بكاء الشعب كانت 30 يوم في العدد 20: 29 وتثنية 34: 8

وأيضا في سفر دانيال الطلبة من الملك هي 30 يوم

سفر دانيال 6: 12


فَتَقَدَّمُوا وَتَكَلَّمُوا قُدَّامَ الْمَلِكِ فِي نَهْيِ الْمَلِكِ: «أَلَمْ تُمْضِ أَيُّهَا الْمَلِكُ نَهْيًا بِأَنَّ كُلَّ إِنْسَانٍ يَطْلُبُ مِنْ إِلهٍ أَوْ إِنْسَانٍ حَتَّى ثَلاَثِينَ يَوْمًا إِلاَّ مِنْكَ أَيُّهَا الْمَلِكُ يُطْرَحُ فِي جُبِّ الأُسُودِ؟» فَأَجَابَ الْمَلِكُ وَقَالَ: «الأَمْرُ صَحِيحٌ كَشَرِيعَةِ مَادِي وَفَارِسَ الَّتِي لاَ تُنْسَخُ».

أي الشهر الذي يتكلم عنه هو 30 يوم يساوي الشهر النبوي 30 يوم

بل أيضا من سبي نبوخذ نصر سنة 605 ق م وهذا من الموسوعة اليهودية

NEBUCHADNEZZAR.

Nebuchadnezzar's first notable act was the overthrow of the Egyptian army under Necho at the Euphrates in the fourth year of Jehoiakim (Jer. xlvi. 2). It is entirely reasonable to suppose that at the same time he descended upon Palestine and made Jehoiakim his subject (II Kings xxiv. 1). This campaign took place in 605 B.C.

http://www.jewishencyclopedia.com/articles/11407-nebuchadnezzar

وقرار كورش 536 ق م هي 69 سنة والتي هي قال عنها ارميا 70 سنة فهي سبعين سنة نبوية و69 شمسية.

70 * 360 = 25200 يوم وبالسنين الشمسية 365.242199 = 69 سنة شمسية

فدانيال السنين النبوية هي 360 يوم (وهذا يختلف عندما يقول تاريخ حدث بتقويم الملوك)

فبدل من ان السنين الشمسية يكون 69 اسبوع سنين نبوية هم 483 سنة من السنة التي هي 360 يوم وهو يساوي

483 سنة * 360 يوم = 173880 يوم بدقة

وهو يوازي من سنين التقويم الشمسية التي هي 365.242199 يوم يكون 476 سنة شمسية +24.7 يوم أي هي 476 سنة و25 يوم (أي 483 سنة نبوة دانيال = 476 سنة شمسية)

وهو يساوي 476 سنة شمسية من 365.242199 يوم بدقة متناهية +25 يوم

وانطباق النبوة في الجزء التالي بمعونة الرب



والمجد لله دائما