«  الرجوع   طباعة  »

علم الاثار يؤكد ان ملوك مصر الذين ذكرهم الكتاب المقدس حقيقيين ويؤكد دقته التاريخية



Holy_bible_1



في هذا الملف أقدم فقط ملوك وفراعنة مصر الذين ذكرهم الكتاب المقدس واثبت علم الاثار دقة ما قاله الكتاب المقدس عنهم مؤكدا صحته وانه كتب في زمن الاحداث.

وما أقوله هنا من قاموس الكتاب المقدس وأيضا موقع بيبلكال اركيولوجي مع أشياء بسيطة وبخاصة لنكات لملفات قدمتها عن هذه الشخصيات

وهم

بداية مصر

1 شيشق وهو شيشنق

وقدمت بعض الأدلة في ملف

علم الاثار يثبت صحة ما قاله الكتاب المقدس عصيون جابر وشيشق 1مل 22 و14

وكما يقول الموقع

  1. Shishak (= Sheshonq I), pharaoh, r. 945–924, 1 Kings 11:40 and 14:25, in his inscriptions, including the record of his military campaign in Palestine in his 924 B.C.E. inscription on the exterior south wall of the Temple of Amun at Karnak in Thebes.

شيشق او شيشنق الفرعون من 945 الى 924 في ملوك الأول 11: 40 و14: 25 في نقشه الذي يشمل حملته العسكرية في فلسطين 924 ق م ونقشه هو الوجه الخارجي للحائط الجنوبي في معبد امون في الكرنك في طيبه

والمرجع

OROT, pp. 10, 31–32, 502 note 1; many references to him in Third, indexed on p. 520; Kenneth A. Kitchen, review of IBPSEE-J Hiphil 2 (2005), 

bottom of p. 3, which is briefly mentioned in “Sixteen,” p. 43 n. 22. (Note: The name of this pharaoh can be spelled Sheshonq or Shoshenq.)

ويكمل

Sheshonq is also referred to in a fragment of his victory stele discovered at Megiddo containing his cartouche. See

شيشنق أيضا اشير اليه في قطعة صغيرة عن انتصاره اكتشفت في مجيدو تحمل ختمه

Robert S. Lamon and Geoffrey M. Shipton, Megiddo I: Seasons of 1925–34, Strata I–V. (Oriental Institute Publications no. 42; Chicago: University of Chicago Press, 1939), pp. 60–61, fig. 70; Graham I. Davies, Megiddo (Cities of the Biblical World; Cambridge: Lutterworth Press, 1986), pp. 89 fig. 18, 90; OROT, p. 508 n. 68; IBP, p. 137 n. 119. (Note: The name of this pharaoh can be spelled Sheshonq or Shoshenq.)

ويكمل

Egyptian pharaohs had several names, including a throne name. It is known that the throne name of Sheshonq I, when translated into English, means, “Bright is the manifestation of Re, chosen of Amun/Re.” Sheshonq I’s inscription on the wall of the Temple of Amun at Karnak in Thebes (mentioned above) celebrates the victories of his military campaign in the Levant, thus presenting the possibility of his presence in that region. A small Egyptian scarab containing his exact throne name, discovered as a surface find at Khirbat Hamra Ifdan, now documents his presence at or near that location. This site is located along the Wadi Fidan, in the region of Faynan in southern Jordan.

الفراعنة المصريين لهم عدة أسماء منهم اسم التنصيب ومعروف ان اسم التمليك هو شيشنق 1 وعندما يترجم للإنجليزية يعني ظهور إضاءة رغ مختار امون رع. لوحة شيشنق 1 على حائط معبد امون في الكرنك طيبة كما اشير سابقا يحتفل بانتصارات حملته العسكرية في الشام وهذا يمثل احتمالية تواجده في هذه المنطقة. قطعة صغيرة مصرية تحتوي على اسم تمليكه بدقة اكتشفت كسطح وجد خربة حمرا الان وثقت وجوده او بالقرب من هذا المكان. هذا الموقع يوجد عبر وادي فدان في منطقة الفينان في جنوب الأردن

As for the time period, disruption of copper production at Khirbet en-Nahas, also in the southern Levant, can be attributed to Sheshonq’s army, as determined by stratigraphy, high-precision radiocarbon dating, and an assemblage of Egyptian amulets dating to Sheshonq’s time. His army seems to have intentionally disrupted copper production, as is evident both at Khirbet en-Nahas and also at Khirbat Hamra Ifdan, where the scarab was discovered.

من هذا الوقت تعطيل انتاج النحاس في خربة النحاس أيضا في جنوب الشام ممكن يوعز لجيش شيشنق كما قدر بواسطة علم الطبقات، والترسيب وعمر الكربون المشع ونصب مصري يعود لزمن شيشنق. يبدو ان جيشه عن عمد عطل انتاج النحاس كما هو بدليل من خربة النحاس وأيضا خربة حمرا حيث اكتشف نقش.

As for the singularity of this name in this remote locale, it would have been notable to find any Egyptian scarab there, much less one containing the throne name of this conquering Pharaoh; this unique discovery admits no confusion with another person.

كما من هذا الاسم الوحيد في المناطق النائية فيكون ملاحظ ان يوجد أي نقش مصري هناك واقل من هذا واحد يحتوى على اسم تملك لهذا الفرعون الغازي. هذا الاكتشاف المميز يقر بعد وجود أي لخبطة مع أي شخص اخر

Thomas E. Levy, Stefan Münger, and Mohammad Najjar, “A Newly Discovered Scarab of Sheshonq I: Recent Iron Age Explorations in Southern Jordan. Antiquity Project Gallery,” Antiquity (2014);

شيشق هذا هو الذي استولى على اتراس الذهب من يربعام التي كان صنعها سليمان للهيكل

سفر الملوك الأول 14:

25 وَفِي السَّنَةِ الْخَامِسَةِ لِلْمَلِكِ رَحُبْعَامَ، صَعِدَ شِيشَقُ مَلِكُ مِصْرَ إِلَى أُورُشَلِيمَ،
26 وَأَخَذَ خَزَائِنَ بَيْتِ الرَّبِّ وَخَزَائِنَ بَيْتِ الْمَلِكِ، وَأَخَذَ كُلَّ شَيْءٍ. وَأَخَذَ جَمِيعَ أَتْرَاسِ الذَّهَبِ الَّتِي عَمِلَهَا سُلَيْمَانُ.

الدراسات المصرية وجدت فرعون باسم شيشنق الذي كان رئيس الشرطة وتزوج من العائلة الملكية ثم سيطر على العرش وبدا حملة توسعات واستعادة سيطرة مصر ومنها حملة الشام التي سجلها الكتاب المقدس واتى بذهب كثير اعطي له طلبا للرحمة

فهو احضر ذهب كثير من الذي كان جمعه داود وسليمان

وتوجد في الكرنك كتبة تشرح ما تم. ومن مجموع الأسرى الذين نقشت رسومهم على جدران الكرنك أسير تدل تقاطيع وجهه على أنه عبراني، وبجانبه كتب "مملكة يهوذا". وقد اكتشفت مقبرته وكما اكتشف جسمه المحنط من صان الحجر في الوجه البحري.

ولوحة شيشق المكتشفة سنة 1825 م

A. Shishak Inscription

In 1825 an inscription dating from 920 B.C. was found at the temple of Amon in Thebes (modern Luxor), Egypt which confirms this raid by Shishak. Shishak is said in the inscription to have destroyed many cities in Judah (and Israel) but Jerusalem is not among them



2 الفرعون سوا وهو اوسوركون

ملك مصر الذي أرسل إليه هوشع ملك إسرائيل يطلب عونه ضد شلمنأصر ملك أشور بعد أن رفض دفع الجزية له (2 ملوك 17: 3 و4). ولكن سوا لم ينفع هوشع بشيء. وجاء شلمنأصر وغلب السامرة وأخذها بعد حصار دام ثلاث سنوات. وقد قام الملك سوا بعد ذلك بحرب ضد أشور فهزمه سرجون الذي خلف شلمنأصر على العرش، وكان ذلك في موقعة رفح عام 720 ق.م.

ويقول الموقع

2. So (= Osorkon IV), pharaoh, r. 730–715, 2 Kings 17:4 only, which calls him “So, king of Egypt” (OROT, pp. 15–16). K. A. Kitchen makes a detailed case for So being Osorkon IV in Third, pp. 372–375. See Raging Torrent, p. 106 under “Shilkanni.”  

سو او اوسوركون الرابع فرعون من 730 -715 في 2 ملوك 17: 4 وفقط لقب سو ملك مصر وقدم كتشن تفاصيل ان سو وهو اوسوركون الرابع (المثبت في التاريخ)

OROT, pp. 15–16

K. A. Kitchen Third, pp. 372–375.

Raging Torrent, p. 106 under “Shilkanni.”  

Edwards, I.E.S. (1982). "Egypt: from the Twenty-second to the Twenty-fourth Dynasty". In Edwards, I.E.S. The Cambridge Ancient History (2nd ed.), vol. III, part 1. Cambridge University Press. pp. 534–581

Dodson, Aidan (2014). "The Coming of the Kushites and the Identity of Osorkon IV". In Pischikova, Elena. Thebes in the First Millennium BC. Cambridge Scholars publishing. pp. 6–12



3 ترهاقة

وقدمت ادلة في

اثار سنحاريب تثبت ما قاله الكتاب المقدس 2مل 18 و19 و2اي 32

وأيضا

علم الاثار يثبت أسماء شخصيات كتابية كثيرة مثل منسى الملك وباروخ النبي وشخصيات متعلقة بارميا النبي ارميا 36 و38 2مل 21 با 1

(بالمصرية تَهَرْقا) الملك الثالث والأخير من الأسرة الخامسة والعشرين أو الأسرة الإثيوبية, لما كان ابن عشرين سنة توجه شمالًا من ناباتا لما غزا الأخير مصر وأصبح بعد ذلك ترهاقة على رأس الجيش الإثيوبي والمصري متقدمًا لمحاربة الأشوريين. ولما سمع سنحاريب ملك الأشوريين سنة 701 قبل الميلاد أن ترهاقة ملك الحبشة (إثيوبية) قادم لمحاربته تقابل معه في معركة التكة (2 مل 19: 9) وحوالي سنة 688 قبل الميلاد أصبح ترهاقة ملكًا على مصر (فرعون) وفي سنة 671 قبل الميلاد اندفع ابن سنحاريب أسر حدون داخل القطر المصري وهزم ترهاقة الذي كان يدعوه ملك كوش أي ملك الحبشة (إثيوبية) (2 مل 19: 9 واش 37: 9) وأخذ منه مدينة منفيس وأسر ابن ترهاقة.

3. Tirhakah (= Taharqa), pharaoh, r. 690–664, 2 Kings 19:9, etc. in many Egyptian hieroglyphic inscriptions; Third, pp. 387–395. For mention of Tirhakah in Assyrian inscriptions, see those of Esarhaddon and Ashurbanipal in Raging Torrent, pp. 138–143, 145, 150–153, 155, 156; ABC, p. 247 under “Terhaqah.” The Babylonian chronicle also refers to him (Raging Torrent, p. 187). On Tirhakah as prince, see OROT, p. 24.

ترهاقة الفرعون من 690 -664 وفي 2 ملوك 19: 9 موجود في كتابات مصرية هيلوغريفية كثيرة

Third, pp. 387–395.

ويذكر ترهاقة في الكتابات الاشورية انظر اسرحدون واشور بانيال

Raging Torrent, pp. 138–143, 145, 150–153, 155, 156; 

ABC, p. 247 under “Terhaqah.”

وأيضا اخبار بابل اشارت له

Raging Torrent, p. 187. On Tirhakah as prince, see OROT, p. 24.

قتاله ترهاقة والاسرة الكوشية في مصر والمسجلة في الكتاب المقدس أيضا مسجلة في اثار سنحاريب

صورة هجومه على مصر

وصورة ترهاقة مربوط من شفايفه امام سنحاريب

والملك الثاني المربوط من فمه مع ترهاقة امام سنحاريب يقول علماء الاثار انه منسى ملك اليهودية وهذا يطابق ما قاله الكتاب المقدس

ولوحة مكتوب بها انه طرد كل الكوشيين من مصر





4 نخو

وهو ثاني ملوك الأسرة السادسة والعشرين، وقد صعد بجيشه لمحاربة ملك أشور عند نهر الفرات, فاعترض طريقه يوشيا ملك يهوذا، ولكن "نخو" استطاع أن يهزم يوشيا ويقتله في موقعة "مجدو" (2مل 23: 29، 2أخ 35: 20-24). ولكن نخو لم يستطع أن يستولي على فلسطين وسورية حيث هزمه ملك بابل نبوخذ نصر في موقعة "كركميش" (إرميا 46: 2).

4. Necho II (= Neco II), pharaoh, r. 610–595, 2 Chronicles 35:20, etc., in inscriptions of the Assyrian king, Ashurbanipal (ANET, pp. 294–297) and the Esarhaddon Chronicle (ANET, p. 303). See also Raging Torrent, pp. 189–199, esp. 198; OROT, p. 504 n. 26; Third, p. 407; ABC, p. 232.

نخو 11 فرعون من 610-595 في 2 أي 35: 20 وغيره

هو في نقش الملك الاشوري اشوربانيال

ANET, pp. 294–297

Esarhaddon Chronicle (ANET, p. 303).

Raging Torrent, pp. 189–199, esp. 198; 

OROT, p. 504 n. 26; 

Third, p. 407; 

ABC, p. 232.



5 خفرع

علم الاثار يؤكد ما قاله الكتاب المقدس عن الفرعون خفرع ارميا 27 و44

خفرع

وهو رابع ملوك الأسرة السادسة والعشرين، فهو ابن "ابسماتيك الثاني" وحفيد "نخو"، ويطلق عليه هيرودوت Herodotus اسم "أبريس" وقد ملك تسع عشرة سنة من 589-570 ق.م. بمفرده، ثم اضطر تحت ضغط الشعب أن يشرك معه في الحكم ابنه "أحمس" (أمازيس) بضع سنوات بعد ذلك. وقد ترك جنوده المرتزقة من اليونانيين، نقشًا على صخور "أبو سمبل".

وعندما حاصر نبوخذ نصر الثاني ملك بابل أورشليم في 589ق.م. زحف فرعون حفرع لملاقاته تلبية لاستنجاد صدقيا ملك يهوذا به، رغم تحذير إرميا النبي لصدقيا. وحالما تحول البابليون عن أورشليم وتوجهوا لملاقاته، يبدو أن حفرع بادر بالتقهقر إلى بلاده، وهكذا لم ينجد صدقيا (إرميا 27: 5-8و11). هو المشار إليه في إرميا 47: 1 (انظر أيضًا حز 17: 15و17). وفي عهده أُخذ إرميا قهرًا إلى مصر إلى "تحفنحيس" في الدلتا، وهناك تنبأ بأن نبوخذنصر سيغزو مصر (إرميا 43: 9-13، 46: 13-26)، كما أن حزقيال النبي –وهو في السبي في بابل، في السنة العاشرة أو الثانية عشرة من سبيه (نحو 587-585ق.م.) تنبأ بدينونات أخرى على فرعون وأرضه (حز 29: 1-26، 30: 20-26 و31و32)، كما تنبأ عليه أيضًا في السنة السابعة والعشرين (أي نحو 570ق.م.- حز 29: 17-30: 19). أي في الوقت الذي سقط فيه حفرع سقوطًا نهائيًا، وهو ما كان إرميا قد سبق أن تنبأ به (إرميا 44: 30- وهي الإشارة الوحيدة التي يُذكر فيها فرعون "حفرع" بالاسم). وقد حدث ذلك على أثر هزيمته في ليبيا، وقيام ثورة ضده في مصر. وبعد ذلك هاجم نبوخذنصر مصر في 568-567ق.م. وتحققت نبوة إرميا: "هكذا قال رب الجنود ملك إسرائيل" هأنذا أرسل وآخذ نبوخذنصر ملك بابل عبدي، وأضع كرسيه فوق هذه الحجارة التي طمرتها (عند باب بيت فروعن في تحفنحيس)، فيبسط ديباجه (خيمته) عليها" (إرميا 43: 13).

وعندما كشف "فلندر زبتري" (Flinders Petrie) عن قلعة تحفنحيس في 1866، وجد رصيفًا من الحجارة أمام دخلها، كما وصفها إرميا، وهو الذي بسط نبوخذنصر عليه خيمته.

وفي عام 1909 كشفت بعثة المعهد البريطاني للتنقيب عن الآثار في مصر، عن قصر الملك "أبريس" (حفرع) في موقع مدينة "منف" –عاصمة مصر القديمة- وتحت تلال الطمي الملاصقة لقرية "ميت رهينة" الواقعة على الطريق السياحي إلى "سقارة". وتبلغ مساحة هذا القصر 400 X 200 قدم مربع، وله بوابة ضخمة وساحة واسعة وقاعات تحيط بها الأعمدة الحجرة. كما وجدت به أشياء أخرى ثمينة، مثل محفة من الفضة الخالصة، عليها تمثال "لهاتور" بوجه من الذهب، تبدو فيه روعة الفن المصري القديم. كما وجدت بالقصر آثار النيران التي قال عنها إرميا النبي "وأوقد نارًا في بيوت آلهة مصر فيحرقها" (إرميا 43: 12).



5. Hophra (= Apries = Wahibre), pharaoh, r. 589–570, Jeremiah 44:30, in Egyptian inscriptions, such as the one describing his being buried by his successor, Amose II (= Amasis II) (Third, p. 333 n. 498), with reflections in Babylonian inscriptions regarding Nebuchadnezzar’s defeat of Hophra in 572 and replacing him on the throne of Egypt with a general, Ames (= Amasis), who later rebelled against Babylonia and was suppressed (Raging Torrent, p. 222). See OROT, pp. 9, 16, 24; Third, p. 373 n. 747, 407 and 407 n. 969; ANET, p. 308; D. J. Wiseman, Chronicles of Chaldaean Kings (626–556 B.C.) in the British Museum (London: The Trustees of the British Museum, 1956), pp. 94-95. Cf. ANEHST, p. 402. (The index of Third, p. 525, distinguishes between an earlier “Wahibre i” [Third, p. 98] and the 26th Dynasty’s “Wahibre ii” [= Apries], r. 589–570.)

خفرع أو ابريس وكان فرعون من 589 الى 570 وذكر في ارميا 44: 30 ووجد في نقوش مصرية مثل الذي يصف انه دفن بواسطة خليفته احمس الثاني

Third, p. 333 n. 498

وانعكاس في نقوش بابلية تابعة لنبوخزنصر انتصاره على خفرع في 572 ق م واستبداله على عرش مصر بالقائد احمس الذي لاحقا تمرد على بابل وتم اقماعه

Raging Torrent, p. 222

 OROT, pp. 9, 16, 24; 

Third, p. 373 n. 747, 407 and 407 n. 969; 

ANET, p. 308;

ANEHST, p. 402. (The index of Third, p. 525, distinguishes between an earlier “Wahibre i” [Third, p. 98] and the 26th Dynasty’s “Wahibre ii” [= Apries], r. 589–570.)

D. J. Wiseman, Chronicles of Chaldaean Kings (626–556 B.C.)

in the British Museum (London: The Trustees of the British Museum, 1956), pp. 94-95. Cf. 





وغيرهم الكثير. ولا تزال الاكتشافات تتوالى ويظل علم الاثار والاكتشافات التاريخية الاثرية تؤكد دقة الكتاب المقدس وكل ما تكلم عنه من معلومات وأسماء وتؤكد ان الكتاب المقدس كتب اثناء الاحداث بدقة



والمجد لله دائما