«  الرجوع   طباعة  »

من هو المسيحي



Holy_bible_1



المسيحي كلقب ذكر ثلاث مرات في العهد الجديد في أعمل الرسل 26:11 و28:26 وبطرس الأولي 16:4 عن تلاميذ المسيح المؤمنين به

ولكي نقول هذا الانسان مسيحي ماذا يجب ان يتوفر فيه؟ وهنا لا اسأل عن المعنى الروحي ولكن كتعريف

يؤمن بالرب يسوع. وايمانه عامل بالمحبة. ويضع ثقته واتكاله ورجاؤه في المسيح.

ولكن يؤمن أن المسيح ماذا؟

يؤمن بالرب يسوع ربا ومخلصا وفاديا.

ماذا يعني هذا؟

يعني التالي

ان الرب يسوع المسيح الاله الواحد الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ ( تث 6: 4) لأَنَّ الإِلهَ وَاحد ( رو 3 : 30 ) وهو ابن الله الوحيد. اَلابْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ (يو 1: 18 ) أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ الإِلهِ الْحَيِّ( مت 16 : 17 ) و نعلم ان ابن الله قد جاء و اعطانا بصيرة لنعرف الحق و نحن في الحق في ابنه يسوع المسيح هذا هو الاله الحق و الحياة الابدية (1يوحنا 5 : 20 )، الرب الاله المتجسد الله ظهر في الجسد (1تي 3: 16)، واحد مع الاب في الجوهر انا والأب واحد (يو 10: 30) كل ما للآب هو لي (يوحنا 16 : 15 ) الذي هو بهاء مجده ورسم جوهره (عبرانيين3:1) فانه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديا ( كو 2 : 9 )، فهو نزل من السماء وليس احد صعد الى السماء الا الذي نزل من السماء ابن الانسان الذي هو في السماء ( يوحنا 3 : 13 ) انا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء ان اكل احد من هذا الخبز يحيا الى الابد و الخبز الذي انا اعطي هو جسدي الذي ابذله من اجل حياة العالم ( يوحنا 6 : 51 ) الانسان الثاني الرب من السماء ( 1كورنثوس 15 : 47 )، تجسد من العذراء مريم يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ» (اش 7: 14) و الكلمة صار جسدا و حل بيننا و راينا مجده مجدا كما لوحيد من الاب مملوءا نعمة و حقا ( يوحنا 1 : 14 ) لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ (غل 4:4) اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ (لو 1: 35) وهو الازلي ومخارجه منذ القديم منذ ايام الازل ( ميخا 5 :2) الذي هو قبل كل شيء و فيه يقوم الكل  ( كولوسي 1 : 17 ). صلب كيف اسلمه رؤساء الكهنة و حكامنا لقضاء الموت و صلبوه ( لوقا 24 : 20 ) فليعلم يقينا جميع بيت اسرائيل ان الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه انتم ربا و مسيحا ( اعمال 2 : 36 ) ومات لأجل خطايانا وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل اثامنا تاديب سلامنا عليه و بحبره شفينا كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد الى طريقه و الرب وضع عليه اثم جميعنا ظلم اما هو فتذلل و لم يفتح فاه كشاة تساق الى الذبح و كنعجة صامتة امام جازيها فلم يفتح فاه (إشعياء 53 :5) ولكن الله بين محبته لنا لانه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا (رومية 5: 8) وليس بأحد غيره الخلاص لان ليس اسم اخر تحت السماء قد اعطي بين الناس به ينبغي ان نخلص (اعمال 4: 12) وقام هكذا هو مكتوب و هكذا كان ينبغي ان المسيح يتالم و يقوم من الاموات في اليوم الثالث ( لوقا 24 : 46 ) سلمت اليكم في الاول ما قبلته انا ايضا ان المسيح مات من اجل خطايانا حسب الكتب و انه دفن و انه قام في اليوم الثالث حسب الكتب ( 1كورنثوس 15 : 4 ) وصعد ثم ان الرب بعدما كلمهم ارتفع الى السماء و جلس عن يمين الله ( مرقس 16 : 19 ) وسياتي في مجيؤه الثاني للدينونة فان ابن الانسان سوف ياتي في مجد ابيه مع ملائكته و حينئذ يجازي كل واحد حسب عمله ( متى 16 : 27 ) الرب يسوع المسيح العتيد ان يدين الاحياء و الاموات عند ظهوره و ملكوته ( 2تيموثاوس 4 :1)

ما قلته هنا هو قانون الايمان

بالحقيقة نؤمن بإله واحد، الله الآب، ضابط الكل، خالق السماء والأرض، ما يرى وما لا يرى. نؤمن برب واحد يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، المولود من الآب قبل كل الدهور، نور من نور، إله حق من إله حق، مولود غير مخلوق، واحد مع الاب ومساو للآب في الجوهر، الذي به كان كل شيء. هذا الذي من أجلنا نحن البشر، ومن أجل خلاصنا، نزل من السماء وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء. تأنس وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي. تألم وقبر وقام من بين الأموات في اليوم الثالث كما في الكتب، وصعد إلى السماوات، وجلس عن يمين أبيه، وأيضًا يأتي في مجده ليدين الأحياء والأموات، الذي ليس لملكه انقضاء.

نعم نؤمن بالروح القدس، الرب المحيي المنبثق من الآب. نسجد له ونمجده مع الآب والابن، الناطق في الأنبياء. وبكنيسة واحدة مقدسة جامعة رسولية. ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا. وننتظر قيامة الأموات وحياة الدهر الآتي. آمين.

وكل مقطع مؤيد بآيات الكتاب المقدس كما وضحت وأيضا في

https://drghaly.com/articles/display-media/pdf/10665

من لا يؤمن بلاهوت المسيح وانه الله الظاهر في الجسد هو ليس مسيحي فقط بل لا يؤمن بالكتاب المقدس حتى لو ادعى عكس ذلك وقدم معنى غير امين لكلام الكتاب

فيقول يوحنا

انجيل يوحنا 1

1 :1 في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله

1 :2 هذا كان في البدء عند الله

1 :3 كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان

1 :4 فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس

1 :5 والنور يضيء في الظلمة والظلمة لم تدركه

1 :6 كان انسان مرسل من الله اسمه يوحنا

1 :7 هذا جاء للشهادة ليشهد للنور لكي يؤمن الكل بواسطته

1 :8 لم يكن هو النور بل ليشهد للنور

1 :9 كان النور الحقيقي الذي ينير كل انسان اتيا الى العالم

1 :10 كان في العالم وكون العالم به ولم يعرفه العالم

1 :11 الى خاصته جاء وخاصته لم تقبله

1 :12 واما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطانا ان يصيروا اولاد الله اي المؤمنون باسمه

1 :13 الذين ولدوا ليس من دم ولا من مشيئة جسد ولا من مشيئة رجل بل من الله

1 :14 والكلمة صار جسدا وحل بيننا ورأينا مجده مجدا كما لوحيد من الاب مملوءا نعمة وحقا

1 :15 يوحنا شهد له ونادى قائلا هذا هو الذي قلت عنه ان الذي يأتي بعدي صار قدامي لأنه كان قبلي

1 :16 ومن ملئه نحن جميعا اخذنا ونعمة فوق نعمة

1 :17 لان الناموس بموسى اعطي اما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا

1 :18 الله لم يره أحد قط الابن الوحيد الذي هو في حضن الاب هو خبر

الذي لا يؤمن بلاهوت المسيح انه يهوه الخالق اقنوم في ايلوهيم مساوي لاب والروح القدس، هو ليس مسيحي وليس من أولاد الله لأنه لا يؤمن باسم وسلطان المسيح ولا يصلي الى ولا يطلب باسم المسيح

الشخص ليكون مسيحي لابد ان يؤمن بالإله الواحد الاب والابن والروح القدس

اريوس كان يؤمن بألوهية المسيح ولكنه لم يكن يؤمن بأزليته ولم يكن يؤمن بمساواته مع الاب. ولهذا لم يعتبر مسيحي بل مرفوض والرب عاقبه في العلن بانسكاب احشاؤه لأنه أضل الناس ليجعله مثال

فمن يحترم المسيح واقواله له كل احترام ولكنه ليس مسيحي.

من لا يؤمن بلاهوت المسيح وانه الله الظاهر في الجسد هو ليس مسيحي.

من لا يؤمن بالثالوث هو ليس مسيحي.

من لا يؤمن بالتعاليم اللاهوتية الصحيحة التي قالها لنا الكتاب المقدس ليس مسيحي.

وهو ليس فرد في كنيسة المسيح التي هي

الأرثوذكسية والكاثوليكية والانجيلية. لأنهم يؤمنوا بألوهية المسيح والاله الواحد، واحد في ثالوث منذ الأزل وإلى الأبد، غير مدرك، كلي القدرة وكلّي العلم، وهو خالق الكون والمحافظ عليه وهو الأول والاخر.

ما عدا ذلك هو ليس مسيحي. حتى لو أطلق عن نفسه لقب مسيحي من شهود يهوه ومن يماثلهم في فكرهم ومهرطقين ومتهودين واخوة كذبة ومخترعين تعاليم لاهوتية غريبة هم ليسوا مسيحيين. انا هنا لا أدين أحد وبالتعبير الدارج لا اكفر أحد انا فقط أوضح معنى اللقب لكيلا ينخدع أحد من أبناء المسيح. نحب الكل حتى هؤلاء ونصلي للكل ولكن أيضا يجب ان نحمي صغار النفوس من أي أحد يأتي ليخطف.

إنجيل يوحنا 10: 1


«اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ الَّذِي لاَ يَدْخُلُ مِنَ الْبَابِ إِلَى حَظِيرَةِ الْخِرَافِ، بَلْ يَطْلَعُ مِنْ مَوْضِعٍ آخَرَ، فَذَاكَ سَارِقٌ وَلِصٌّ.

من لا يؤمن بلاهوت المسيح أي ليس مع الرب يسوع هو أناثيما

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 1

1 بُولُسُ، رَسُولٌ لاَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ بِإِنْسَانٍ، بَلْ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ وَاللهِ الآبِ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ،
2
وَجَمِيعُ الإِخْوَةِ الَّذِينَ مَعِي، إِلَى كَنَائِسِ غَلاَطِيَّةَ:
3
نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ الآبِ، وَمِنْ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ،
4
الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ لأَجْلِ خَطَايَانَا، لِيُنْقِذَنَا مِنَ الْعَالَمِ الْحَاضِرِ الشِّرِّيرِ حَسَبَ إِرَادَةِ اللهِ وَأَبِينَا،
5
الَّذِي لَهُ الْمَجْدُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ.
6
إِنِّي أَتَعَجَّبُ أَنَّكُمْ تَنْتَقِلُونَ هكَذَا سَرِيعًا عَنِ الَّذِي دَعَاكُمْ بِنِعْمَةِ الْمَسِيحِ إِلَى إِنْجِيل آخَرَ!
7
لَيْسَ هُوَ آخَرَ، غَيْرَ أَنَّهُ يُوجَدُ قَوْمٌ يُزْعِجُونَكُمْ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُحَوِّلُوا إِنْجِيلَ الْمَسِيحِ.
8
وَلكِنْ إِنْ بَشَّرْنَاكُمْ نَحْنُ أَوْ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ بِغَيْرِ مَا بَشَّرْنَاكُمْ، فَلْيَكُنْ «أَنَاثِيمَا»!
9
كَمَا سَبَقْنَا فَقُلْنَا أَقُولُ الآنَ أَيْضًا: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يُبَشِّرُكُمْ بِغَيْرِ مَا قَبِلْتُمْ، فَلْيَكُنْ «أَنَاثِيمَا»!
10
أَفَأَسْتَعْطِفُ الآنَ النَّاسَ أَمِ اللهَ؟ أَمْ أَطْلُبُ أَنْ أُرْضِيَ النَّاسَ؟ فَلَوْ كُنْتُ بَعْدُ أُرْضِي النَّاسَ، لَمْ أَكُنْ عَبْدًا لِلْمَسِيحِ.

من لا يؤمن بلاهوت المسيح وانه واحد مع الاب والروح القدس ومساوي للاب ومن لا يؤمن بالثالوث هم ليسوا من جماعة الرب وليسوا في حظيرة الرب. هم اما خراف ضالة او ذئاب في ثياب حملان.

مثلما قال الرب يسوع

إنجيل متى 7: 15


«اِحْتَرِزُوا مِنَ الأَنْبِيَاءِ الْكَذَبَةِ الَّذِينَ يَأْتُونَكُمْ بِثِيَاب الْحُمْلاَنِ، وَلكِنَّهُمْ مِنْ دَاخِل ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ!

انجيل يوحنا 10

10 اَلسَّارِقُ لاَ يَأْتِي إِلاَّ لِيَسْرِقَ وَيَذْبَحَ وَيُهْلِكَ، وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ وَلِيَكُونَ لَهُمْ أَفْضَلُ.
11
أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ.

وأيضا

سفر اعمال الرسل 20

28 اِحْتَرِزُوا إِذًا لأَنْفُسِكُمْ وَلِجَمِيعِ الرَّعِيَّةِ الَّتِي أَقَامَكُمُ الرُّوحُ الْقُدُسُ فِيهَا أَسَاقِفَةً، لِتَرْعَوْا كَنِيسَةَ اللهِ الَّتِي اقْتَنَاهَا بِدَمِهِ.
29
لأَنِّي أَعْلَمُ هذَا: أَنَّهُ بَعْدَ ذِهَابِي سَيَدْخُلُ بَيْنَكُمْ ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ لاَ تُشْفِقُ عَلَى الرَّعِيَّةِ.
30
وَمِنْكُمْ أَنْتُمْ سَيَقُومُ رِجَالٌ يَتَكَلَّمُونَ بِأُمُورٍ مُلْتَوِيَةٍ لِيَجْتَذِبُوا التَّلاَمِيذَ وَرَاءَهُمْ.

الخروف الضال نسعى لإرجاعه لو عنده قابلية للرجوع. الذئاب التي في ثياب حملان التي تريد ان تخطف نقاومها بأسلحة الايمان الصحيح.

وصية الكتاب الأولى ان تحب الرب إلهك أكثر من أي شخص

إنجيل متى 10: 37


مَنْ أَحَبَّ أَبًا أَوْ أُمًّا أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي، وَمَنْ أَحَبَّ ابْنًا أَوِ ابْنَةً أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي،

فلا تسمع وتؤيد شخص ضد الايمان الصحيح لأنه بهذا تساند ضد المسيح

رسالة يوحنا الرسول الثانية 1:
6
وَهذِهِ هِيَ الْمَحَبَّةُ: أَنْ نَسْلُكَ بِحَسَبِ وَصَايَاهُ. هذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ: كَمَا سَمِعْتُمْ مِنَ الْبَدْءِ أَنْ تَسْلُكُوا فِيهَا.
7
لأَنَّهُ قَدْ دَخَلَ إِلَى الْعَالَمِ مُضِلُّونَ كَثِيرُونَ، لاَ يَعْتَرِفُونَ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ آتِيًا فِي الْجَسَدِ. هذَا هُوَ الْمُضِلُّ، وَالضِّدُّ لِلْمَسِيحِ.
8
انْظُرُوا إِلَى أَنْفُسِكُمْ لِئَلاَّ نُضَيِّعَ مَا عَمِلْنَاهُ، بَلْ نَنَالَ أَجْرًا تَامًّا.
9
كُلُّ مَنْ تَعَدَّى وَلَمْ يَثْبُتْ فِي تَعْلِيمِ الْمَسِيحِ فَلَيْسَ لَهُ اللهُ. وَمَنْ يَثْبُتْ فِي تَعْلِيمِ الْمَسِيحِ فَهذَا لَهُ الآبُ وَالابْنُ جَمِيعًا.
10
إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِيكُمْ، وَلاَ يَجِيءُ بِهذَا التَّعْلِيمِ، فَلاَ تَقْبَلُوهُ فِي الْبَيْتِ، وَلاَ تَقُولُوا لَهُ سَلاَمٌ.
11
لأَنَّ مَنْ يُسَلِّمُ عَلَيْهِ يَشْتَرِكُ فِي أَعْمَالِهِ الشِّرِّيرَةِ.

انتبهوا لأي تعاليم خطأ مضلة ضد التعليم الصحيح الكتابي بعهديه والذي امن به تلاميذ المسيح وتلاميذهم وتلاميذ تلاميذهم جيل بعد جيل حتى الان. فكما يقول الكتاب

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 4

1 وَلكِنَّ الرُّوحَ يَقُولُ صَرِيحًا: إِنَّهُ فِي الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ يَرْتَدُّ قَوْمٌ عَنِ الإِيمَانِ، تَابِعِينَ أَرْوَاحًا مُضِلَّةً وَتَعَالِيمَ شَيَاطِينَ،
2
فِي رِيَاءِ أَقْوَال كَاذِبَةٍ، مَوْسُومَةً ضَمَائِرُهُمْ،

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 13:

7 اُذْكُرُوا مُرْشِدِيكُمُ الَّذِينَ كَلَّمُوكُمْ بِكَلِمَةِ اللهِ. انْظُرُوا إِلَى نِهَايَةِ سِيرَتِهِمْ فَتَمَثَّلُوا بِإِيمَانِهِمْ.
8
يَسُوعُ الْمَسِيحُ هُوَ هُوَ أَمْسًا وَالْيَوْمَ وَإِلَى الأَبَدِ.
9
لاَ تُسَاقُوا بِتَعَالِيمَ مُتَنَوِّعَةٍ وَغَرِيبَةٍ،

ربنا يحافظ على حضراتكم جميعا.



والمجد لله دائما