«  الرجوع   طباعة  »

هل إشعياء 53 ألقابه لا تنطبق الا على شعب اليهود مثل لقب عبدي بالمفرد وتقديم المعرفة وخروف للذبح والمخلص



Holy_bible_1



سأعرض شبهة فكرتها ان الألقاب والاوصاف التي جاءت في إشعياء 53 هي لم تطلق في العهد القديم الا عن شعب اليهود فقط مثل لقب عبدي بالمفرد وتقديم المعرفة والمخلص

وابدأ النقطة الأولى عبدي بالمفرد

اعداد كثيرة جدا في إشعياء يذكر عبدي عن شعب إسرائيل أبناء يعقوب ويتكلم عنهم بصيغة المفرد ولم يذكر عبد اخر الا إسرائيل وهذا يؤكد ان نبوة إشعياء 53 عبدي هي عن شعب إسرائيل وليس المسيح

وامثلة إشعياء 41: 8-9 و43: 10 و44: 1-2 و21 و45: 4 و48: 20 و49: 3 و6 فعبد الرب في إشعياء بوضوح هو الشعب اليهودي وغيره أيضا في الكتاب المقدس

شرحت سابقا في ملف

عبدي أم فتاي -وهل هذا دليل على أن المسيح عبد؟

وأيضا

كيف يلقب المسيح بعبد

وأيضا

هل تعبير عبدي في نبوة إشعياء تنكر انها نبوة عن صلب المسيح؟ إشعياء 53: 11

ووضحت فيها ان وصف عبد كخادم اي يفعل إرادة هو يؤكد انها نبوات عن المسيح

ولهذا لن اكرر ما قلت فيهم الا باختصار لبعض الأشياء

في البداية بالفعل العهد القديم وإشعياء وغيره ذكروا شعب إسرائيل بلقب عبدي هذا لا خلاف عليه. ولكن من وضع قاعدة ان طالما أطلق لقب عبدي على شعب إسرائيل هذا يمنع انها تطلق على غير شعب إسرائيل من الذين يقومون بعمل الرب؟

فأطلق عبدي على غير شعب إسرائيل في إشعياء مثل قورش والعبد المتألم أي المسيح وداود بالكلام عن المسيح واشعياء نفسه والياقيم وغيره

فكما شرحت في الملفات السابقة لغويا

معنى عبد في الكتاب المقدس هو خادم الذي يقدم خدمة ورسالة ويخدم الاخرين

H5650
עבד
עֶבֶדebed
eh‘-bed
From
5647 a servant: [bond-] servant, (man-) servant.

فحتى رسل الملك ووكلاؤه ووزراؤه كانوا يسموا عبيد الملك رغم انهم علية القوم

كلمة عبد في العبري عيبيد עבד أتت من مصدر عاباد التي تعني يخدم او يقدم خدمة او يجعل نفسه خادم ولهذا تترجم خادم او فتى servant بل لقب البعض انفسهم بها حتى لو كان يتكلمون مع غرباء قد يكونوا اقل منهم مكانة مثل إبراهيم عندما لاقى غرباء

سفر التكوين 18: 3


وَقَالَ: «يَا سَيِّدُ، إِنْ كُنْتُ قَدْ وَجَدْتُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ فَلاَ تَتَجَاوَزْ عَبْدَكَ.

ويعقوب لعيسو

سفر التكوين 32: 4


وَأَمَرَهُمْ قَائِلاً: «هكَذَا تَقُولُونَ لِسَيِّدِي عِيسُوَ: هكَذَا قَالَ عَبْدُكَ يَعْقُوبُ: تَغَرَّبْتُ عِنْدَ لاَبَانَ وَلَبِثْتُ إِلَى الآنَ.

وأيضا الابن لابيه

سفر ملاخي 3: 17


«وَيَكُونُونَ لِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ، فِي الْيَوْمِ الَّذِي أَنَا صَانِعٌ خَاصَّةً، وَأُشْفِقُ عَلَيْهِمْ كَمَا يُشْفِقُ الإِنْسَانُ عَلَى ابْنِهِ الَّذِي يَخْدِمُهُ.

ويخدمه هي الكلمة المقصودة

ونعرف ان المسيح بأعداد كثيرة وضح انه في تجسده جاء ليخدم

إنجيل متى 20: 28


كَمَا أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ بَلْ لِيَخْدِمَ، وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِينَ».

فمن يخدم غرض ويقوم بمهمة كخدمة هو يلقب بعبد

ونبدأ في دراسة الاعداد التي استشهد بها في إشعياء

وأقدمهم بالترتيب

سفر إشعياء 20: 3


فَقَالَ الرَّبُّ: «كَمَا مَشَى عَبْدِي إِشَعْيَاءُ مُعَرًّى وَحَافِيًا ثَلاَثَ سِنِينٍ، آيَةً وَأُعْجُوبَةً عَلَى مِصْرَ وَعَلَى كُوشَ،

هذا لفظا عن إشعياء
سفر إشعياء 22: 20


«وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنِّي أَدْعُو عَبْدِي أَلِيَاقِيمَ بْنَ حِلْقِيَّا

هذا لفظا عن الياقيم
سفر إشعياء 37: 35


وَأُحَامِي عَنْ هذِهِ الْمَدِينَةِ لأُخَلِّصَهَا مِنْ أَجْلِ نَفْسِي، وَمِنْ أَجْلِ دَاوُدَ عَبْدِي».

هذا لفظا عن داود
سفر إشعياء 41:

8 «وَأَمَّا أَنْتَ يَا إِسْرَائِيلُ عَبْدِي، يَا يَعْقُوبُ الَّذِي اخْتَرْتُهُ، نَسْلَ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلِي،
9 الَّذِي أَمْسَكْتُهُ مِنْ أَطْرَافِ الأَرْضِ، وَمِنْ أَقْطَارِهَا دَعَوْتُهُ، وَقُلْتُ لَكَ: أَنْتَ عَبْدِيَ. اخْتَرْتُكَ وَلَمْ أَرْفُضْكَ.

هذا لفظا عن إسرائيل

سفر إشعياء 42: 1


«هُوَذَا عَبْدِي الَّذِي أَعْضُدُهُ، مُخْتَارِي الَّذِي سُرَّتْ بِهِ نَفْسِي. وَضَعْتُ رُوحِي عَلَيْهِ فَيُخْرِجُ الْحَقَّ لِلأُمَمِ.

عن المسيح وشرحتها بالتفصيل في ملف

عبدي أم فتاي -وهل هذا دليل على أن المسيح عبد؟

ولكن سأتنازل لان هذا ليس موضوعنا واعتبرها تقسم كخلاف
سفر إشعياء 42: 19


مَنْ هُوَ أَعْمَى إِلاَّ عَبْدِي، وَأَصَمُّ كَرَسُولِي الَّذِي أُرْسِلُهُ؟ مَنْ هُوَ أَعْمَى كَالْكَامِلِ، وَأَعْمَى كَعَبْدِ الرَّبِّ؟

عن شعب إسرائيل
سفر إشعياء 43: 10


أَنْتُمْ شُهُودِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَعَبْدِي الَّذِي اخْتَرْتُهُ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا بِي وَتَفْهَمُوا أَنِّي أَنَا هُوَ. قَبْلِي لَمْ يُصَوَّرْ إِلهٌ وَبَعْدِي لاَ يَكُونُ.

عبدي هنا عن المسيح لأنه يتكلم عن اليهود بالجمع بصيغة المباشر أنتم شهودي وتعرفوا وتؤمنوا بي ولكن يقول ان من خلال عبدي الذي اخترته تعرفوا وتؤمنوا بي فهذا عن المسيح. ولكن سأضعها من الخلاف
سفر إشعياء 44:

1 «وَالآنَ اسْمَعْ يَا يَعْقُوبُ عَبْدِي، وَإِسْرَائِيلُ الَّذِي اخْتَرْتُهُ.
2 هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ صَانِعُكَ وَجَابِلُكَ مِنَ الرَّحِمِ، مُعِينُكَ: لاَ تَخَفْ يَا عَبْدِي يَعْقُوبُ، وَيَا يَشُورُونُ الَّذِي اخْتَرْتُهُ.

21 «اُذْكُرْ هذِهِ يَا يَعْقُوبُ، يَا إِسْرَائِيلُ، فَإِنَّكَ أَنْتَ عَبْدِي. قَدْ جَبَلْتُكَ. عَبْدٌ لِي أَنْتَ. يَا إِسْرَائِيلُ لاَ تُنْسَيِ مِنِّي.

عن شعب إسرائيل (رغم ان بها إشارة للمسيح وكنيسته يشرون)

سفر إشعياء 45: 4


لأَجْلِ عَبْدِي يَعْقُوبَ، وَإِسْرَائِيلَ مُخْتَارِي، دَعَوْتُكَ بِاسْمِكَ. لَقَّبْتُكَ وَأَنْتَ لَسْتَ تَعْرِفُنِي.

عن شعب إسرائيل (إشارة لقورش)
سفر إشعياء 49: 3


وَقَالَ لِي: «أَنْتَ عَبْدِي إِسْرَائِيلُ الَّذِي بِهِ أَتَمَجَّدُ».

عن المسيح وأيضا سأعتبرها خلاف

ثم العددين محور كلامنا 52: 13 و53: 11 الذي عليهم خلاف

إذا 1 إشعياء 1 داود 1 الياقيم 4 إسرائيل 4 عليهم خلاف

فمن يقول ان تعبير عبدي هو فقط عن شعب إسرائيل هو مخطئ بالأدلة التي قدمتها

وكما قدمت في ملف المفهوم اليهودي ان الراباوات القدامى أكدوا ان عبدي عن المسيا



ثانيا الذي يقدم العلم والمعرفة للأمم هم الشعب اليهودي فقط
في اشعياء 53 يقول ان عبدي بمعرفته

[الفانديــك][اشعياء 53 11]-[من تعب نفسه يرى ويشبع. وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها.]

وهذا عن الشعب اليهودي الذي امتلك المعرفة وهو الذي يعلمها للشعوب ما يؤكد ان هذا لم يطلق الا على شعب اليهود فقط في

[الفانديــك][تثنية 4 5]-[انظر.قد علمتكم فرائض واحكاما كما امرني الرب الهي لكي تعملوا هكذا في الارض التي انتم داخلون اليها لكي تمتلكوها.]

[الفانديــك][تثنية 4 6]-[فاحفظوا واعملوا. لان ذلك حكمتكم وفطنتكم امام اعين الشعوب الذين يسمعون كل هذه الفرائض فيقولون هذا الشعب العظيم انما هو شعب حكيم وفطن.]

هل ما يقوله المشككين صحيح؟

أولا الكلام في إشعياء 53: 11 عن التبرير وليس عن تعليم فهو يقول لفظا بمعرفته يبرر وليس يعلم

أيضا هل العدد في تثنية 4: 6 يقول ان شعب إسرائيل بمعرفته يعلم الشعوب؟

اسف قول حسب نص العدد وأيضا حسب معرفتي لليهود وطباعهم ونظرتهم للأمم منذ 3500 سنة وحتى الان ان هذا تخريف

ثانيا الذي يعلم لفظا في الاعداد هو الرب من خلال موسى لأنه يقول (انظر. قد علمتكم فرائض واحكاما كما أمرني الرب إلهي)

ثالثا الذي يعلم في العهد القديم هو الرب وكلمة الرب من عند الرب وليس شعب إسرائيل وهذا ما ذكر لفظا في

سفر أيوب 21: 22


«أَاللهُ يُعَلَّمُ مَعْرِفَةً، وَهُوَ يَقْضِي عَلَى الْعَالِينَ؟

سفر المزامير 94: 10


الْمُؤَدِّبُ الأُمَمَ أَلاَ يُبَكِّتُ؟ الْمُعَلِّمُ الإِنْسَانَ مَعْرِفَةً.

سفر الأمثال 2: 6


لأَنَّ الرَّبَّ يُعْطِي حِكْمَةً. مِنْ فَمِهِ الْمَعْرِفَةُ وَالْفَهْمُ.

سفر المزامير 119

119 :130 فتح كلامك ينير يعقل الجهال

وروح الرب

سفر الخروج 31: 3


وَمَلأْتُهُ مِنْ رُوحِ اللهِ بِالْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ وَالْمَعْرِفَةِ وَكُلِّ صَنْعَةٍ،

بل قال اشعياء بوضوح ان شعب إسرائيل افتقر الى المعرفة ويوصف بعدم المعرفة

سفر إشعياء 5: 13


لِذلِكَ سُبِيَ شَعْبِي لِعَدَمِ الْمَعْرِفَةِ، وَتَصِيرُ شُرَفَاؤُهُ رِجَالَ جُوعٍ، وَعَامَّتُهُ يَابِسِينَ مِنَ الْعَطَشِ.

سفر إشعياء 44: 19


وَلاَ يُرَدِّدُ فِي قَلْبِهِ وَلَيْسَ لَهُ مَعْرِفَةٌ وَلاَ فَهْمٌ حَتَّى يَقُولَ: «نِصْفَهُ قَدْ أَحْرَقْتُ بِالنَّارِ، وَخَبَزْتُ أَيْضًا عَلَى جَمْرِهِ خُبْزًا، شَوَيْتُ لَحْمًا وَأَكَلْتُ. أَفَأَصْنَعُ بَقِيَّتَهُ رِجْسًا، وَلِسَاقِ شَجَرَةٍ أَخُرُّ؟»

بل النبوة الشهيرة التي لا يختلف عليها اليهود والمسيحيين انها عن المسيح ابن داود تؤكد ان المسيح هو الذي يعطي معرفة لليهود والأمم وكل الأرض

سفر اشعياء 11

1 وَيَخْرُجُ قَضِيبٌ مِنْ جِذْعِ يَسَّى، وَيَنْبُتُ غُصْنٌ مِنْ أُصُولِهِ،
2
وَيَحُلُّ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ، رُوحُ الْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ، رُوحُ الْمَشُورَةِ وَالْقُوَّةِ، رُوحُ الْمَعْرِفَةِ وَمَخَافَةِ الرَّبِّ
.

9
لاَ يَسُوؤُونَ وَلاَ يُفْسِدُونَ فِي كُلِّ جَبَلِ قُدْسِي، لأَنَّ الأَرْضَ تَمْتَلِئُ مِنْ مَعْرِفَةِ الرَّبِّ كَمَا تُغَطِّي الْمِيَاهُ الْبَحْرَ
.
10
وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ أَصْلَ يَسَّى الْقَائِمَ رَايَةً لِلشُّعُوبِ، إِيَّاهُ تَطْلُبُ الأُمَمُ، وَيَكُونُ مَحَلُّهُ مَجْدًا.

فتعبير المعرفة هو يؤكد ان الكلام عن المسيا كلمة الرب ابن داود

ولكن اكرر الكلام عن المعرفة التبريرية أي يبرر. والذي يقوم بهذا هو المسيح من سفر إشعياء نفسه



ثالثا خروف للذبح

خروف للذبح في

[الفانديــك][اشعياء 53 7]-[ ظلم أما هو فتذلل ولم يفتح فاه كشاة تساق إلى الذبح وكنعجة صامتة أمام جازيها فلم يفتح فاه.]

هذا لم يلقب به احد الا شعب إسرائيل بدليل

[الفانديــك][ارميا 51 40]-[ أُنَزِّلُهُمْ كَخِرَافٍ لِلذَّبْحِ وَكَكِبَاشٍ مَعَ أَعْتِدَةٍ.]

[الفانديــك][مزامير 44 22]-[ لأننا من أجلك نمات اليوم كله. قد حسبنا مثل غنم للذبح.]

الحقيقة أيضا ما يقوله المشكك غير امين وبالرغم ان العهد الجديد وضح ان ما يقوله اشعياء 53: 7 هو انطبق حرفيا مع المسيح مثل شرح اعمال الرسل 8: 32-33 ولكن اكتفي بالعهد القديم

فبالفعل في ارميا 51: 40 هو يتكلم عن شعب إسرائيل ونبوة عما يحدث لهم على يد نبوخذنصر ولكن هذا التعبير لم يستخدم على شعب إسرائيل فقط بل استخدم على اخرين

ارميا أيضا وصف نفسه بانه خروف للذبح

سفر إرميا 11: 19


وَأَنَا كَخَرُوفِ دَاجِنٍ يُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ، وَلَمْ أَعْلَمْ أَنَّهُمْ فَكَّرُوا عَلَيَّ أَفْكَارًا، قَائِلِينَ: «لِنُهْلِكِ الشَّجَرَةَ بِثَمَرِهَا، وَنَقْطَعْهُ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ، فَلاَ يُذْكَرَ بَعْدُ اسْمُهُ».

أيضا إشعياء وصف انتصار الرب على بصرة وارض ادوم بتعبير مشابه

سفر إشعياء 34: 6


لِلرَّبِّ سَيْفٌ قَدِ امْتَلأَ دَمًا، اطَّلَى بِشَحْمٍ، بِدَمِ خِرَافٍ وَتُيُوسٍ، بِشَحْمِ كُلَى كِبَاشٍ. لأَنَّ لِلرَّبِّ ذَبِيحَةً فِي بُصْرَةَ وَذَبْحًا عَظِيمًا فِي أَرْضِ أَدُومَ.

فالتعبير استخدم لكثيرين غير شعب إسرائيل بمعنى قتل وقطع من ارض الاحياء ولهذا اشعياء 53: 7 ليس عن اليهود

وان لم يكن نفس اللفظ ولكن نفس المعنى أكده دانيال انه عن قطع المسيح

سفر دانيال 9: 26


وَبَعْدَ اثْنَيْنِ وَسِتِّينَ أُسْبُوعًا يُقْطَعُ الْمَسِيحُ وَلَيْسَ لَهُ، وَشَعْبُ رَئِيسٍ آتٍ يُخْرِبُ الْمَدِينَةَ وَالْقُدْسَ، وَانْتِهَاؤُهُ بِغَمَارَةٍ، وَإِلَى النِّهَايَةِ حَرْبٌ وَخِرَبٌ قُضِيَ بِهَا.

فاعتقد عرفنا انه عن المسيح



رابعا المخلص هو شعب إسرائيل

العهد القديم اجزم بان المخلص هو شعب إسرائيل

[الفانديــك][زكريا 8 13]-[ويكون كما انكم كنتم لعنة بين الامم يا بيت يهوذا ويا بيت اسرائيل كذلك اخلصكم فتكونون بركة فلا تخافوا. لتتشدد ايديكم.]

[الفانديــك][زكريا 8 23]-[هكذا قال رب الجنود.في تلك الايام يمسك عشرة رجال من جميع ألسنة الامم يتمسكون بذيل رجل يهودي قائلين نذهب معكم لاننا سمعنا ان الله معكم]

فيقول ان العبد البار هو إسرائيل الذي يخلص الأمم

ها أنتم تروا الى أي مستوى وصل التدليس فالمخلص هو الرب فقط وهذا وضحه العهد القديم بوضوح شديد.

ولكن اين في العدد المستشهد به من زكريا 8 ان اليهود هو المخلص؟ هل كون شخص بركة ومبارك يعني انه مخلص؟

وهل تمسك البعض ان يذهبوا مع رجل يهودي هل هذا يعني ان اليهود هم المخلص؟

لا اعرف ما أقول في هذا الفكر المنحدر. خلفية هذا العدد هو سفر نشيد الانشاد الذي يتكلم عن العريس "اجذبني وراءك فنجري"، فإذ تنطلق نحو عريسها تحمل معها عشرة أشخاص تقتنيهم للرب

فالكلام هو عن كنيسة المسيح ولكن لن اتعمق في هذا الان فقط أركز على وضوح ان المخلص هو الرب

وشرحت هذا في ملف

المخلص ولقب الالوهية للرب يسوع المسيح

كلمة المخلص هاموشيع המושיע بادات التعريف في العبري ها هي لم تستخدم الا لله فقط 

وهذا اعلان واضح في الكتاب المقدس 

سفر إشعياء 43: 11

أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ.

 

سفر هوشع 13: 4

«وَأَنَا الرَّبُّ إِلهُكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، وَإِلهًا سِوَايَ لَسْتَ تَعْرِفُ، وَلاَ مُخَلِّصَ غَيْرِي.

بل وضح ان الانسان لا يعطي خلاص 

سفر المزامير 60: 11

أَعْطِنَا عَوْنًا فِي الضِّيقِ، فَبَاطِلٌ هُوَ خَلاَصُ الإِنْسَانِ.

سفر المزامير 108: 12

أَعْطِنَا عَوْنًا فِي الضِّيقِ، فَبَاطِلٌ هُوَ خَلاَصُ الإِنْسَانِ.

 فالرب هو المخلص فقط

بالفعل ذكر على بعض الافراد وبخاصة القضاة لقب مُخَلِّصٌ ولكن ليس بطريقة عامة ودائما يذكر ان الذي أقامه هو الرب فلا يذكر انه مخلصا بدون ان يقيمه الرب

ولكن اشعياء يؤكد ان المخلص هو الرب

سفر إشعياء 43: 3

لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكَ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ، مُخَلِّصُكَجَعَلْتُ مِصْرَ فِدْيَتَكَ، كُوشَ وَسَبَا عِوَضَكَ.

 سفر إشعياء 45: 21

أَخْبِرُوا. قَدِّمُوا. وَلْيَتَشَاوَرُوا مَعًا. مَنْ أَعْلَمَ بِهذِهِ مُنْذُ الْقَدِيمِ، أَخْبَرَ بِهَا مُنْذُ زَمَانٍ؟ أَلَيْسَ أَنَا الرَّبُّ وَلاَ إِلهَ آخَرَ غَيْرِي؟ إِلهٌ بَارٌّ وَمُخَلِّصٌلَيْسَ سِوَايَ.

سفر إشعياء 60: 16

وَتَرْضَعِينَ لَبَنَ الأُمَمِ، وَتَرْضَعِينَ ثُدِيَّ مُلُوكٍ، وَتَعْرِفِينَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ مُخَلِّصُكِ وَوَلِيُّكِ عَزِيزُ يَعْقُوبَ.

 سفر إشعياء 63: 8

وَقَدْ قَالَ حَقًّا: «إِنَّهُمْ شَعْبِي، بَنُونَ لاَ يَخُونُونَ». فَصَارَ لَهُمْ مُخَلِّصًا.

اعتقد واضح اخطاء المشككين بما فيهم هؤلاء الراباوات اليهود



والمجد لله دائما