«  الرجوع   طباعة  »

النبوات المسيانية تشهد على اسم يسوع بالاكواد

زكريا 9: 9 وزكريا 11: 12-13 ومزامير 22 ومزامير 41 وودانيال 9 وراعوث 1: 1 وواشعياء 7: 14 واشعياء 60: 22-61: 1



Holy_bible_1



في هذا الملف أكمل بعض الأمثلة على ما قدمت سابقا في ملف

امضاء الرب في التوراة

الذي شرحت فيه كيف بطريقة الحروف وترتيبها والمسافات بينها اكتشفنا إمضاء الرب

TORH TORH YHWH HROT HROT

وهذا امر لا يوجد في أي كتاب اخر على وجه الأرض

هذا فقط إشارة لما يحمله الكتاب المقدس وحي الله القدوس من اسرار

وكما وضحت انه عندما بدأ اليهود استخدام الكمبيوتر سنة 1982 في حسابات بعض الكلمات وترتيبها

وجد دكتور ايلي ريبي من مؤسسة الأرقام العبرية جامعة اورشليم ومعه دكتور موشي هايفا وأيضا دورون فيزتوم

Ibid. p. 11.

Adapted from B'OR Ha Torah, Codes in the Torah, Number 6, 1987. p11-39.

الكثير من الأمثلة منها اسم إسرائيل 4 مرات في تكوين 1 بطريقة لا تصلح ان تكون بالصدف

وغيرهم من أساتذة الكمبيوتر بدؤا يدرسون هذا الموضوع

أقدم في هذا الملف مثال اخر مدهش

النبوات المسيانية التي يعترف الربوات اليهود انها عن المسيا المنتظر (حتى مع رفض بعضهم ان يسوع هو المسيح) ومنها

سفر زكريا 9: 9

[ابتهجي جدا يا ابنة صهيون اهتفي يا بنت أورشليم. هوذا ملكك يأتي إليك. هو عادل ومنصور وديع وراكب على حمار وعلى جحش ابن أتان.

ولو بدانا من اول حرف يود وسرنا 21 او 3* 7 والحرف التالي هو شين و21 حرف والتالي فاف و21 حرف والتالي عاين

גילי מאד בת־ציון הריעי בת ירושׁלם הנה מלכך יבוא לך צדיק ונושׁע הוא עני ורכב על־חמור ועל־עיר בן־אתנות

ابتهجي اورشليم منصور على

ونفاجأ باسم يشوع وهو العبري ليسوع

ישׁוע YESHUA



هذا الامر صعب ان يكون بالصدفة

هذا الامر يتكرر في نبوة زكريا

سفر زكريا 11:

12 فقلت لهم: [إن حسن في أعينكم فأعطوني أجرتي وإلا فامتنعوا]. فوزنوا أجرتي ثلاثين من الفضة.

13 فقال لي الرب: [ألقها إلى الفخاري الثمن الكريم الذي ثمنوني به]. فأخذت الثلاثين من الفضة وألقيتها إلى الفخاري في بيت الرب

نبدأ من كلمة اجرتي وحرف اليود و24 حرف نجد حرف الشين في كلمة ثلاثين

و24 حرف نجد حرف الفاف في ألقى

و24 حرف نجد حرف عاين في به

ואמר אליהם אם־טוב בעיניכם הבו שׂכרי ואם־לא חדלו וישׁקלו את־שׂכרי שׁלשׁים כסף

ויאמר יהוה אלי השׁליכהו אל־היוצר אדר היקר אשׁר יקרתי מעליהם ואקחה שׁלשׁים הכסף ואשׁליך אתו בית יהוה אל־היוצר

اجرتي ثلاثين ألقى به

ونفاجأ باسم يشوع وهو العبري ليسوع

ישׁוע YESHUA

هذا يتكرر مرتين بنفس الطريقة في نبوتين متتاليتين يتعلقوا بالمسيح هذا شبه مستحيل



ولكن ما هو اغرب من هذا ان نفس الامر يتكرر في النبوة المسيانية الشهيرة في

سفر المزامير 22

كالماء انسكبت. انفصلت كل عظامي. صار قلبي كالشمع. قد ذاب في وسط أمعائي

Psa 22:15 يبست مثل شقفة قوتي ولصق لساني بحنكي وإلى تراب الموت تضعني.

Psa 22:16 لأنه قد أحاطت بي كلاب. جماعة من الأشرار اكتنفتني. ثقبوا يدي ورجلي.

وبدانا من هيه في كلمة صار وتركنا 25 حرف أي 5 في 5 نجد حرف شين في كلمة شقفة

ثم 25 حرف ثم حرف فاف في كلمة موت

ثم 25 حرف ثم حرف عاين

כמים נשׁפכתי והתפרדו כל־עצמותי היה לבי כדונג נמס בתוך מעי

יבשׁ כחרשׂ כחי ולשׁוני מדבק מלקוחי ולעפר־מות תשׁפתני

כי סבבוני כלבים עדת מרעים הקיפוני כארי ידי ורגלי

ونفاجأ باسم يشوع وهو العبري ليسوع

ישׁוע YESHUA



يتكرر نفس الامر في النبوة الشهيرة عن خيانة المسيح

سفر المزامير 41

6 وإن دخل ليراني يتكلم بالكذب. قلبه يجمع لنفسه إثما. يخرج في الخارج يتكلم

7 كل مبغضي يتناجون معا علي. علي تفكروا بأذيتي.

8 يقولون: [أمر رديء قد انسكب عليه. حيث اضطجع لا يعود يقوم].

9 أيضا رجل سلامتي الذي وثقت به آكل خبزي رفع علي عقبه

عدد 7 من اول ما يبدأ يقول تفكروا بأذيتي

حرف يود نجد ثلاث حروف هو شين وثلاث حروف فاف وثلاث حروف عاين

יחד עלי יתלחשׁו כל־שׂנאי עלי יחשׁבו רעה לי

דבר־בליעל יצוק בו ואשׁר שׁכב לא־יוסיף לקום

ونفاجأ باسم يشوع وهو العبري ليسوع

ישׁוע YESHUA

هنا الامر اعتقد اتضح انه مستحيل ان يكون بالصدفة



يتكرر نفس الامر في النبوة الشهيرة عن ميعاد مجيء المسيح ونبوة السبعين أسبوع التي ادعى البعض من اليهود الذين انكروا ان يسوع هو المسيح وقالوا اسم المتكلم عنه في هذه النبوة هو حزقيال ولكن في الحقيقة اسم الذي عنه النبوة هو كالاتي

سفر دانيال 9

25 فاعلم وافهم أنه من خروج الأمر لتجديد أورشليم وبنائها إلى المسيح الرئيس سبعة أسابيع واثنان وستون أسبوعا يعود ويبنى سوق وخليج في ضيق الأزمنة.

26 وبعد اثنين وستين أسبوعا يقطع المسيح وليس له وشعب رئيس آت يخرب المدينة والقدس وانتهاؤه بغمارة وإلى النهاية حرب وخرب قضي بها.

ونبدأ من عدد 26 من كلمة المدينة وبالراجع 25 حرف (5*5) رمز الحرية نجد حرف شين في كلمة ستين

وبعدها 25 حرف فنجد فاف في كلمة خليج

وبعدها 25 حرف عاين في كلمة سبعين

وهم

ותדע ותשׂכל מן־מצא דבר להשׁיב ולבנות ירושׁלם עד־משׁיח נגיד שׁבעים שׁבעה ושׁבעים שׁשׁים ושׁנים תשׁוב ונבנתה רחוב וחרוץ ובצוק העתים

ואחרי השׁבעים שׁשׁים ושׁנים יכרת משׁיח ואין לו והעיר והקדשׁ ישׁחית עם נגיד הבא וקצו בשׁטף ועד קץ מלחמה נחרצת שׁממות

وهو ايضا اسم يشوع وهو العبري ليسوع

ישׁוע YESHUA

فهذه النبوة تؤكد ان الكلام عن يسوع

واعتقد تأكدنا ان هذا سر رائع في الكتاب المقدس



أيضا العدد الذي يتكلم عن يهوذا

سفر راعوث 1: 1

حدث في أيام حكم القضاة أنه صار جوع في الأرض، فذهب رجل من بيت لحم يهوذا ليتغرب في بلاد موآب هو وامرأته وابناه.

ونبدا من حرف اليود في أيام وبعدها بخمس حروف في كلمة القضاة حرف الشين

وبعدها بخمس حروف حرف الفاف في حكم

وبعدها بخمس حروف حرف عاين في جوع

ויהי בימי שׁפט השׁפטים ויהי רעב בארץ וילך אישׁ מבית לחם יהודה לגור בשׂדי מואב הוא ואשׁתו ושׁני בניו

وهو ايضا اسم يشوع وهو العبري ليسوع

ישׁוע YESHUA



يتكرر نفس الامر في النبوة الشهيرة ولكن عن اسم المسيح في

سفر إشعياء 7

14 ولكن يعطيكم السيد نفسه آية: ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه «عمانوئيل».

15 زبدا وعسلا يأكل متى عرف أن يرفض الشر ويختار الخير.

وبدانا من حرف ميم وتركنا 16 حرف (4*4) والحرف التالي هو شين

ثم 16 والتالي يود

ثم 16 والتالي خيت

לכן יתן אדני הוא לכם אות הנה העלמה הרה וילדת בן וקראת שׁמו עמנו אל

חמאה ודבשׁ יאכל לדעתו מאוס ברע ובחור בטוב

فالكلمة مشيخ أي المسيح



أيضا النبوة الشهيرة التي استشهد بها الرب يسوع المسيح نفسه في

سفر إشعياء 60

22 الصغير يصير ألفا والحقير أمة قوية. أنا الرب في وقته أسرع به.

سفر إشعياء 61

1 روح السيد الرب علي لأن الرب مسحني لأبشر المساكين أرسلني لأعصب منكسري القلب لأنادي للمسبيين بالعتق وللمأسورين بالإطلاق

ونبدأ من كلمة السيد وحرف اليود ونعد 8 والحرف التاسع هو شين في كلمة اسرع به

ونعد 8 والحرف التاسع هو فاف في كلمة يهوه

ونعد 8 والحرف التاسع هو عاين في قوي

وأيضا هو يسرع السيد يهوه القوي

הקטן יהיה לאלף והצעיר לגוי עצום אני יהוה בעתה אחישׁנה

רוח אדני יהוה עלי יען משׁח יהוה אתי לבשׂר ענוים שׁלחני לחבשׁ לנשׁברי־לב לקרא לשׁבוים דרור ולאסורים פקח־קוח

وهو ايضا اسم يشوع وهو العبري ليسوع

ישׁוע YESHUA



فالعهد القديم يشهد على ان عندما يأتي المسيح سيكون اسمه يسوع

ما قدمت هو امثلة قليلة من الكثير جدا

هذا الامر الذي دفع الراباي المتوفي المشهور جدا اليهودي يتساك كادوري Yitzhak Kaduri

الذي توفي عن عمر 108 سنة في 28 يناير 2006 م وحضر جنازته 300000 يهودي لمكانته العظمى بين اليهود فهو يعتبر واحد من أكثر رابوات اليهود مكانة في العصر الحديث. هذا الراباي قال انه ظهر له المسيح وأعلن له عن نفسه وعن قرب مجيؤه الأخير وهذا الراباي قال نبوات كثيرة تحققت منها نبوته عن كارثة ستحدث في المشرق بعد عدة ايام هذا في ديسمبر 12 سنة 2004 وبعدها في 24 ديسمبر 2004 حدث سونامي اندونيسيا الذي قتل 238 ألف شخص ونشرت بعدها الجرائد الاسرائيلية تقول نبوة اخرى دقيقة للراباي كدوري تحققت. هذا الراباي كتب في ورقة صغير قبل وفاته فيها ما هو اسم المسيح والتي اوصى انها لا تفتح الا بعد وفاته بسنة وعندما فتحها ابنه يوم 5 فبراير 2007 امام المجمع وجد اسم المسيح هو(يسوع) يهوشوع وهذه صورتها بخط يده

בעניין הר"ת של משיח. ירים העם ויוכיח שדברו ותורתו עומדים. (יהושוע)

באתי על החתום בחודש הרחמים התשס"ה,

יצחק כדורי

فيما يتعلق باسم المسيح: هو سيرفع الناس وسيثبت أن كلمته وتوراته صحيحة (اول كل حرف في الكلمات هو يهوشوع = يسوع)

هذا وقعته في شهر الرحمة.

يتزاك كدوري

Yarim Ha'Am Veyokhiakh Shedvaro Vetorato Omdim

هذا الراباي قال سابقا في تفسيره عزرا 3: 2 ان اسم يشوع بن يوصادق وهو مكتوب في زكريا 6: 11 يهوشوع بن يهوصادق "Yehoshua son of Yohozadak."

فقال ان يهو في الاسمين يوضح ان اسم المسيح هو سيكون يشوع.

in Ezra, "Yeshua son of Yozadak" while writing in Zechariah "Yehoshua son of Yohozadak." adds the holy abbreviation of God's name, ho, in the father's name Yozadak and in the name Yeshua. indicating the name of the Messiah is Yeshua,

هذا يفسر لماذا كتب اسم يسوع مفكك كاول حرف في كل كلمة ليكون الاسم هو يسوع.

راجع خبراء يهود النوتة وارسلوها لخبراء خطوط وكانت النتيجة أنها اصلية وبخط يده

Hebrew websites News First Class (Nfc) and Kaduri.net mentioned the Messiah note, insisting it was authentic.

وهذا أزعج الكثير من اليهود وتساءلوا هل كان هذا الراباى مسيحي ولا يخبرنا ام تحول للمسيحية في نهاية حياته. فأجاب بعض تلاميذه من الراباوات وقالوا ان النوتة اصليه ولكن لا نعرف من اين اتى الراباي بهذا الاسم. وحاولوا يقولوا انه الاسم الذي سياتي به المسيح رغم ان بقية كلام النوتة تقول انه قد جاء فالكلام ليس عن انه سياتي في المستقبل باسم يسوع ولكنه جاء في الماضي باسم يسوع. عدد اليهود المسيانيين في اسرائيل تضاعف ثلاث مرات بسبب هذه القصة.



وسأفرد ملف مستقل عن نفس الامر في إشعياء 53 لما به من اكواد دقيقة رائعة وكثيرة جدا



والمجد لله دائما