«  الرجوع   طباعة  »

الرد على ادعاء اكتشاف في مصر نقش حجري لمذود منذ 5000 سنة

 

Holy_bible_1

 

الشبهة 

 

انتشر خبر هذه الأيام في اغلب وسائل الاخبار يقول 

اكتشاف مذود الميلاد منذ 5000 سنة في مصر ونحت قديم في صحراء مصر به والدين وطفل ونجم في المشرق وحيوانات المذود

ونقلتها مواقع إخبارية وعلمية كثيرة 

ووجد البعض يتكلمون ان قصة مذود الميلاد المسيحي إذا هي منقولة من قصص قديمة بما فيها قصة نجم الميلاد

ووجدت مواقع مصرية تقول المصريين تنبؤا بالمذود

 

الرد

 

في البداية امر نجم الميلاد وكونه حقيقة أثبتها علماء الفضاء قدمته بشيء من التفصيل في ملف 

ميلاد رب المجد الجزء الثاني نجم الميلاد

فهنا لن أركز على موضوع نجم الميلاد ولكن على الخبر والصورة التي قيل انها تشبه العائلة المقدسة وصورة مذود ميلاد الرب يسوع المسيح من 5000 سنة 

أولا أقدم لحضراتكم الصورة التي قيل عنها هذا الادعاء 

فاين ما يقال؟

بحيادية كل ما اراه 

أولا صورة رجل على اليمين وصورة شخص اخر غير مكتمل قد يكون رجل او امرأة رغم انه في رائي أقرب لرجل على اليسار هذا لا يصلح ان يستنتج منه انه صورة مذود ولا يصلح أصلا الثاني ان يكون الام كمثال السيدة العذراء ولا غيره 

ثانيا صورة صغير واقف في منتصف الرسم وليس رضيع حديث الولادة لأن طوله يصل لطول نصف طول الرجل أي نتكلم عن طفل 4 الى 6 سنين وليس حديث الولادة. ولو كان أحد يريد ان يقول انه رضيع في مذود بقر لرسمه مختلف عن هذا تماما 

ثالثا صورة في أسفل الصورة في الركن الأيمن شيء غير محدد قد يكون لحيوان مثل قردة البابون او قد يكون انسان يسقط على الأرض او غيره فهو لا يصلح أيضا تفسيره على انه من حيوانات المذود 

رابعا امام بطن الرجل بقعة غامقة قليلا لا تصلح على الاطلاق ان توصف كنجم فهي غالبا ليس رسم أصلا 

خامسا في اعلى الصورة رسم غير محدد بتدقيق أقرب لان يكون حيوان ذو ذيل طويل كاسد او نمر يهجم ولكنه ابعد ما يكون عن حيوانات المذود 

فهذا تصلح أن تكون صورة لحادث أصاب البعض كبار وصغار وقتل البعض بواسطة الأسد 

فاين هي صورة المزود المزعومة؟ 

اضع الاثنين بجوار بعضهما للمقارنة 

هل بأمانة تصلح الثانية ان تكون صورة للمذود؟

فالامر بالفعل غير حيادي وهم فقط يحاولون اثارة ضجة كاذبة مع الأعياد المسيحية 

 

انتقل لنقطة ثانية هامة وهي رغم انها ليس لها علاقة بالمرة بالمذود ولكن لو تماشينا معهم جدلا في هذا الادعاء الكاذب فأتساءل 

كيف تم تحديد عمر هذه الصورة؟

أولا كما تكلمت سابقا بالتفصيل في ملفات 

 هل قدم الحضارة المصرية تثبت خطأ تقويم الكتاب المقدس والطوفان الجزء الرابع 

هل قدم الحضارة المصرية تثبت خطأ تقويم الكتاب المقدس والطوفان الجزء الثالث 

هل قدم الحضارة المصرية تثبت خطأ تقويم الكتاب المقدس والطوفان الجزء الثاني 

هل قدم الحضارة المصرية تثبت خطأ تقويم الكتاب المقدس والطوفان الجزء الاول

ووضحت بأدلة من علماء الاثار والمصريات انه لا يمكن تحديد شيء في الحضارة المصرية تاريخه أقدم من 1600 ق م وأن الحضارة المصرية العريقة هي بأقصى حد من مصرايم من اقل من 4300 سنة مضت وبعد الطوفان

 

قصة هذا الاكتشاف هو يعود الى سنة 2005 م بواسطة باحث جيولوجي إيطالي وهو Marco Morelli,  مدير متحف في براتو قرب فلورانس إيطاليا وهو اكتشف هذا الرسم في سقف كهف في صحراء مصر في رحلة استكشافية بين وادي النيل وجلف كبير جنوب غرب مصر وجنوب شرق ليبيا ويسمى المانع الكبير 

هذا الرسم قال عنه البعض غير واضح ولكن مكتشف هذا الرسم هو الذي يصر على ادعاء انه مثل المذود في تعبيره 

"انه مشهد تعبيري بالتأكيد يمثل المذود المسيحي ولكنه أقدم منه بمجموع 3000 سنة"

"It's a very evocative scene which indeed resembles the Christmas nativity. But it predates it by some 3,000 years,"

الصورة المكتشفة منذ 2005 فقط قرروا الان ان يعلنوا عنها وقت أعياد الميلاد ويقول موريلي انها لها تطبيقات كثيرة لأنها تبرز أسئلة كثيرة عن ايقونة هي واحده من اقوى رموز المسيحية 

"The discovery has several implications as it raises new questions on the iconography of one of the more powerful Christian symbols,"

بالطبع نعرف ان ضجة مثل هذه التي يريدها هي ستجلب تدعيم مادي ضخم لأبحاثه وهذا ما يتمناه أي باحث مثله. 

ولكنه بعد هذه الضجة يعود ويقول انه قد يكون صورة لعائلة طبيعية 

"It could have been interpreted as a normal depiction of a family, with the baby between the parents, but other details make this drawing unique," Morelli said.

فكيف يؤكد في البداية ويدعي انها مثل المذود المسيحي ويعود يقول انها قد تكون عائلة طبيعية؟ 

أيضا هو بنفسه يقر ان صورة الحيوان الأعلى هو اسد بدون راس وهو صورة منتشرة في رسومات نفس المنطقة وصورة الحيوان الأسفل هو قرد الباباون او قرد اخر 

On the upper part is a headless lion, a mythical beast which appears in several rock art drawings from the same area, while below in the scene a baboon or an anthropomorphic monkey can be seen.

ولكن بحثت كثيرا عما هي الوسيلة التي استخدموها لتحديد عمر الرسم فلم أجد وبخاصة انهم لا يستطيعوا ان يأخذوا جزء من الألوان لتحديد عمرها لان هذا سيفسد جزء من الصورة وأيضا لا يستطيعوا ان يحددوا عمرها من عمر الصخور لأنها رسم على صخور أقدم منها بكثير. 

المعلومة الوحيدة التي أستطيع ان افترض انهم استخدموها هو من ان اللون هو من اكاسيد الحديد Ochre كما ذكروا في المقال. 

وهذه لتحديد عمرها دائما يستخدمون مقاييس ضوئية او حرارية

المقياس الضوئي او Luminescence dating هذا به الكثير من الفرضيات التي تشكك في دقته رغم محاولة الذين يدعون قدم عمر الأرض ان ينادوا بدقته. هو يعتمد على عدة طرق اشهرهم optically stimulated luminescence (OSL), infrared stimulated luminescence (IRSL), and thermoluminescence (TL).

وهو يعتمد على مقدار ضوء الشمس التي تعرضت له الحبيبات او الحرارة 

فهم يفترضوا ان المعادن مثل الحديد في الصبغة يمتص الاشعة المنطلقة من تحلل العناصر المشعة وتجعلها متأينة. ويفترضوا انه بدأ هذا عندما سخن اخر مرة قبل الاستخدام. وهذا شكل غير ثابت لها لأنها بهذا حبست الكترونات ويسمى  "electron traps"كمية الشحنات المختزنة التي تتجمع عبر الزمن تعتمد أصلا على كمية المواد المشعة المفترضة في خلفيتها. 

اثارة هذه المواد سواء بواسطة الضوء ازرق او اخضر في مقياس OSL او الاشعة التحت الحمراء في مقياس IRSL او بالحرارة في مقياس TL يجعلها تصدر وميض وموجات يساوي مقدار الشحنات المختزنة بالوقت 

وليتم هذا المقياس لابد أن يفترضوا ان حبيبات المعادن تم تبيضها bleached جيدا وقتما تم الرسامة بها وهذا لا يوجد فيه دقة معرفة أصلا 

وهذا ليس كلامي بل كما توضح المراجع

معظم المقاييس الضوئية للتواريخ تعتمد على افتراض ان حبيبات المعادن سخنت بطريقة كافية وقت الحدث الذي يحدد تاريخه 

Most luminescence dating methods rely on the assumption that the mineral grains were sufficiently "bleached" at the time of the event being dated. 

Rhodes, E. J. (2011). "Optically stimulated luminescence dating of sediments over the past 250,000 years". Annual Review of Earth and Planetary Sciences. 39: 461–488. doi:10.1146/annurev-earth-040610-133425. Retrieved February 8, 2016.

إشكاليات تحديد عمر هذه الصورة بالمقاييس الضوئية 

اول إشكالية في هذا المقياس هو انه بني أصلا على المقياس الاشعاعي مثل البوتاسيوم واليورانيوم والثوريم وهؤلاء عرفنا الفرضيات الخطأ الكثيرة التي بهم عندما تكلمت عن المقياس الاشعاعي. وأنها تعطى اعمار عشرات ومئات الاف الاضعاف للعمر الحقيقي فبكل تأكيد المقياس الذي يبنى عليهم سيعطي اعمار أطول من الحقيقي بكثير. والمقياس الاشعاعي قدمت أكثر من عشر فرضيات تفقده مصداقيته تماما وتفسر لماذا يعطي عمر أطول من العمر الحقيقي عشرات المرات

ثاني إشكالية هو افتراض ثبات الظروف التي كانت فيها هذه المعادن التي اختزنت الشحنات رغم انها موجودة في الطبيعة في نظام مفتوح مستحيل ان تكون الظروف ثابتة فهي لم تكن معزولة في انبوبة من رصاص ولكن في الطبيعة وتحت هذا الإشكالية هي بها الكثير من الإشكاليات ولكني لا اريد ان اطيل في موضوعات علمية معقدة

ثالث إشكالية وهو اختلاف خواص كل عينة حسب نسبة المعادن التي بها فمن نفس الرسم عينات مختلفة من أماكن مختلفة تعطي اعمار متباينة جدا بألاف السنين. ولا اعرف كم عينة اخذوها أصلا ليعطوا العمر.  

رابع إشكالية كما عرفنا انه يفترض انه تم تنقية المعدن وقت الرسامة بها وهذا باعترافهم هو امر غير دقيق أصلا 

خامسا ماذا لو لم يكن سخن مواد الرسم أصلا قبل الاستخدام فهذا يعطي عمرها الأصلي وليس عمر الرسم الذي يكون حدث بعد هذا بألاف السنين. 

سادسا إشكالية لو كانوا اخذوا عينة بالفعل وحللوها بهذا المقياس فعينة واحدة دقتها هي 15% فقط وهذا بإقرار أيضا المراجع 

Thermoluminescence dating is used for pottery. It dates items between the years 300-10,000 BP (before present). Thermoluminescence dating is generally not very accurate. The accuracy of thermoluminescence dating is only about 15% for a single sample and 7 to 10% for a suite of samples in a single context.

http://www.webexhibits.org/pigments/intro/dating.html

وهذه الرسمة لو استطاعوا أصلا ان يأخذوا عينة سليمة فلا اعتقد انهم سيأخذون أكثر من عينة والا تلفت هذه الصورة 

ولهذا في قصة الكهف الشهير Blombos Cave الذي اعطي مقياس الكربون الاشعاعي ما بين 2000 الى 290 ق م بينما المقياس الطيفي الحراري اعطى 101,000 الى 70,000 سنة ومقياس رنين الالكترونات اعطى 130,000 سنة 

فقالوا طبقات مختلفة للخروج من المأزق

فهل عمر هذا الرسم دقيق وانه من 5000 سنة 

فالإجابة لا أعتقد ولا يصلح مع ما نعرف حتى الان ولكن لأني لا اعرف كيف حددوا العمر واتعجب انهم لم يذكروا هذا الامر بوضوح فلا أستطيع ان أؤكد. لكن لو اتضح فعلا انه استخدمت الصبغات فعمر الصورة هو غير دقيق ولو كان استخدم الصخور في تحديد عمر هذا الرسم وحددت بمقدار 5000 سنة فهو سيكون خطأ تماما لان هذا يعني ان الصورة أحدث بكثير من الصخور المرسومة عليها 

الامر الاخر ان هذه المنطقة التي وجد فيها صور لمراكب قديمة حددوا عمرها منذ الاسرة الثانية عشر والفرعون سينوسيرت الثالث أي نتكلم عن القرن 13 ق م فكيف هذه الصورة جعلوها أقدم بمقدار 1700 سنة عن عمر المنطقة؟

A Pharaoh’s Last Fleet A publication of the Archaeological Institute of America By JASON URBANUS Monday, December 12, 2016

واخر نقطة اريد ان اقولها ميلاد المخلص من عذراء هذا معروف من ادم وحواء عندما أخبرهم الرب ان نسل المراة يسحق راس الحية 

سفر التكوين 3

3 :15 و اضع عداوة بينك و بين المراة و بين نسلك و نسلها هو يسحق راسك و انت تسحقين عقبه

ولهذا حواء عندما اقتنت ابن أطلقت عليه اسم قايين لأنه يعني اقتنيت رجل من عند الرب لأنها ظنت انه المخلص

سفر التكوين 4

4 :1 و عرف ادم حواء امراته فحبلت و ولدت قايين و قالت اقتنيت رجلا من عند الرب

ومن هذا الوقت البشرية تنتظر المخلص الذي يولد من العذراء 

وأيضا عرفوا ان نجم يسبقه لأنه أيضا من البداية هو كوكب الصبح وبلعام بن باعور سبق وتنبأ منذ 3400 سنة انه سيظهر مع ميلاده نجم

سفر العدد 24: 17

 

أَرَاهُ وَلكِنْ لَيْسَ الآنَ. أُبْصِرُهُ وَلكِنْ لَيْسَ قَرِيبًا. يَبْرُزُ كَوْكَبٌ مِنْ يَعْقُوبَ، وَيَقُومُ قَضِيبٌ مِنْ إِسْرَائِيلَ، فَيُحَطِّمُ طَرَفَيْ مُوآبَ، وَيُهْلِكُ كُلَّ بَنِي الْوَغَى.

ولكن رغم هذا لا أرى ما يدعوا في هذه الصورة أي شيء عن مذود او نجم او غيره وسأنتظر الإعلان عن كيف تم تحديد هذا العمر أصلا. 

اما عن صورة المذود المسيحية فهي صورة لحدث حقيقي تاريخي شهد به كثيرين من شهود العيان عن ميلاد رب المجد ولا يستطيع أحد ان يشكك في حقيقته التاريخية 

هذا فقط تحليل اولي 

وللبحث بقية عند توافر معلومات أكثر 

 

والمجد لله دائما