«  الرجوع   طباعة  »

هل أخطأ لوقا البشير في مكان قرية عمواس وهل هي تبعد 176 غلوة ام 60 غلوة؟ لوقا 24: 13

 

Holy_bible_1

 

 

الشبهة 

 

شبهة يطيل المشكك في الكلام عنها ويدلس كثير ولكن ملخصها 

أين تقع قرية عمواس، التى لم تُذكر فى الكتاب المقدس إلا عند لوقا (24: 13)؟
بالطبع لا بد أن يكون هناك اختلاف كبير فى تحديد موقع هذه القرية: فهل هى تبعد 60 غلوة فقط (11 كم) عن أورشليم أم 160 غلوة (30 كم)؟ وهنا برزت اثنتان وهما عمواس اللطرون وعمواس القبيبة.
هناك خلاف شديد فى تحديد مكانها، فطبقا لكلام يوسفوس مثلا وأسفار المكابيين فان هناك عمواس فعلا وسميت فيما بعد باسم نيكوبولس انظر لهذا النص كترجمة انجليزيه من دراسة ألمانية عن هذا الموضوع. (الخلاصة): «فى التقليد وشهادة الآباء الأوائل، فقط عمواس (نيكوبوليس) هى عمواس التى فى قصة لوقا، فهناك طريقين يربطان عمواس باورشليم: أحدهما 147 غلوه تقريبًا (27 كم)، 
والآخر 186 غلوه تقريبًا (35 كم)» 

 

الرد

 

في البداية يجب ان نعرف معنى اسم عمواس وتاريخها 

عمواس تعنى حمام دافئ او ينابيع حارة 

قاموس سترونج 

G1695

Ἐμμαούς

Emmaous

em-mah-ooce'

Probably of Hebrew origin (compare [H3222]); Emmaus, a place in Palestine: - Emmaus.

عمواس مكان في فلسطين من اصل عبري يم

ثيور 

G1695

Ἐμμαούς

Emmaous

Thayer Definition:

Emmaus = “warm baths”

1) the village to which the two disciples were going when our Lord appeared to them on the way, on the day of resurrection. Luk_24:13. Luke makes its distance from Jerusalem, sixty stadia,

حمام دافئ وهي القرية التي كان يتوجه اليها التلميذان عندما ظهر لهم الرب في الطريق في يوم قيامته في لوقا 24: 13 ولوقا حدد بعدها عن اورشليم بستين غلوة 

قاموس كلمات الكتاب المقدس

G1695

 

Εμμαούς

Emmaoús; fem. proper noun. Emmaus, meaning hot springs, a village about seven and one half miles from Jerusalem probably in a northern direction (Luk_24:13). Another Emmaus lay in the plain of Judah, toward Joppa, which the Romans called Nicopolis; not mentioned in the NT and not to be confused with the Nicopolis in Greece (Tit_3:12).

كلمة مؤنس اسم وتعني ينابيع دافئة وهي قرية تبعد تقريبا سبعة ونصف ميل من اورشليم غالبا في اتجاه الشمال لوقا 24: 13. وهناك عمواس أخرى تقع في مسطح اليهودية نحو جوبا التي يقال عنها بالرومانية نيكوبوليس وهي لم تذكر في العهد الجديد ولا يجد لخبطتها مع نيكوبوليس في اليونان تيطس 3: 12 

 

الكلمة الثانية غلوة كمقياس للمسافة هو مقياس طول ميدان او حلبة سباق 

G4712

στάδιον

stadion

stad'-ee-on

Or the masculine plural form, στάδιος stadios stad'-ee-os

From the base of G2476 (as fixed); a stade or certain measure of distance; by implication a stadium or race course: - furlong, race.

وقد حددها قاموس ثيور بطول 600 قدم او 185 متر

G4712

στάδιον

stadion

Thayer Definition:

1) a space or distance of about 600 feet (185 m)

2) a race course

2a) place in which contests in running were held, the one who outstripped the rest and reached the goal first, receiving the prize. Courses of this description were found in most of the larger Greek cities, and were like that at Olympia, 600 Greek feet in length

Part of Speech: noun neuter

 

وحددها قاموس كلمات الكتاب المقدس بمقدار 604 قدم او 201 يارد والميل الروماني يساوي 8 غلوة 

ولكن هناك خلاف في تعريف الغلوة الرومانية ولكن الملخص هي ما بين 8 الي 12 كم  

وبناء عليه قرية عمواس تبعد عن اورشليم بمقدار 11 كم تقريبا وما بين 8 الي 12 كم 

 

موقع قرية عمواس

فعلا لا يجب اللخبطة بين قرية عمواس ومدينة نيكابوليس المختلفين اسما ووصفا وبعدا فنيكابوليس هي مدينة كبيرة اما عمواس فهي قرية صغيرة ونيكابوليس تبعد 30 كم عن اورشليم بينما عمواس تبعد 11 كم ونيكابوليس في اتجاه الغرب من اورشليم في منطقة مسطح اليهودية بينما عمواس في شمال غرب اورشليم 

http://www.biblewalks.com/Photos34/Emmaus_google.jpg

File:First century Iudaea province.gif

في البداية يجب ان نعرف ان اورشليم وقراها (بنات اورشليم) تم هدمهم شبه كاملا في سنة 70 ميلادية في زمن تيطس القائد الروماني عندما ذبح 1200,000 يهودي وسبى الباقيين وترك الأرض خربة 

ولهذا تدمر قرية وعدم وجودها الان لا يعني ان لوقا أخطأ في مكانها فمن يقول هذا هو غير محايد بل متحامل على الكتاب المقدس بروح شريرة

وبالرغم من ذلك فقد تم اكتشاف مكان قرية عمواس التي تطابق الوصف الكتابي والتي اتضح من الاثار الذي أكد مرارا وتكرارا صحة الكتاب المقدس 

قرية عمواس وتسمى قرية عمواس (اللطرون) هي تقع شمال غرب اورشليم بالقرب من قرية القبية حاليا (وليس هي قرية القبية كما يخلط البعض) في الطريق الي يافا بالقرب من كولونيا و Qalunya وموتزا Motza والأطلال الأثرية فيها تؤيد بكل يقين أنها ترجع إلى زمن العهد الجديد. وبالفعل تقع على بعد 11 كم من اورشليم في اتجاه الشمال الغربي 

وتم اكتشاف قلعة رومانية صغيرة يعود زمنها للقرن الأول الميلادي اسمها اللاتيني Castellum Emmaus 

Khalidi, 1992, p. 309

وتعني معسكر عمواس وتم اكتشافها سنة 1099 م 

في سنة 1902 تم بناء كنيسة بالقرب منها. ولكن أبحاث علماء الاثار لم تتوقف ففي سنة 1943 بعثة استكشافية وجدت في المنطقة الكثير من الاثار فتم اكتشاف اثار من العصر الهيليسيني والروماني والبيظنطي وأيضا الصليبي 

 

اول من أشار الى نيكابوليس على انها عمواس هو يوسابيوس القيصري وهذا كان خطا منه وهو اخطأ في أشياء كثيرة بل وغالبا لصلة يوسابيوس بمخطوطة السينائية هذا يوضح لنا لماذا أضاف ناسخ السينائية رقم مئة ليصبح 160 غلوية الذي اكدة بقية المخطوطات انه خطأ والرقم الصحيح الأصلي هو 60 غلوة 

وسبب ذلك انه خلط بين عمواس القرية التي يتكلم عنها لوقا وبين ما يتكلم عنه سفر المكابيين الأول 3: 57

ولكن يوسيفوس تكلم عن اثنين عمواس 

عمواس الأولى وهي مدينة في زمن المكابيين وهذا تكلم عنه في كتاب الانتيك وهي التي تبعد 170 غلوة عن اورشليم ولكنه في كتاب الحروب تكلم عن موقع بالقرب من عمواس القرية التي تبعد فقط 60 غلوة رومانية من اورشليم 

Vespasian "assigned a place for 800 men only whom he had dismissed from his army which he gave them for their habitation; it is called Emmaus and is distant from Jerusalem 60 furlongs."

Jewish War 7:6:6

والتي كان بها 800 جندي روماني وضعهم هناك فيسباسيان بعد ثورة اليهود الأولى 

Carsten Peter Thiede (†) (2005). "Die Wiederentdeckung von Emmaus bei Jerusalem [German: Rediscovering Emmaus near Jerusalem]". Zeitschrift für antikes Christentum/Journal of Ancient Christianity (ZAC) (Walter de Gruyter) 8: 593–599. Retrieved 11 April 2015.

وهو وضعهم في قرية عمواس بالقرب من موزا ما بين سنة 71 و 72 م 

وهذا يؤكد دقة كلام لوقا البشير بشهادة يوسيفوس 

ويوجد مخطوطة كانت تلقب هذا المكان باسم عماسا ولكن الرومان غيروا اسم المنطقة الى colonia وبهذا بدا يختفي اسم عمواس بل حتى في التلمود يتكلمون عن منطقة كولونيا وليس عمواس ولكن يشيروا اليها بقرية (κωμη "village") وليس مدينة عمواس نيكابوليس 

والاثار اكدت ذلك 

وهذا يناسب تماما وصف لوقا البشير 

انجيل لوقا 24

24 :12 فقام بطرس و ركض الى القبر فانحنى و نظر الاكفان موضوعة وحدها فمضى متعجبا في نفسه مما كان 

24 :13 و اذا اثنان منهم كانا منطلقين في ذلك اليوم الى قرية بعيدة عن اورشليم ستين غلوة اسمها عمواس 

24 :14 و كانا يتكلمان بعضهما مع بعض عن جميع هذه الحوادث 

24 :15 و فيما هما يتكلمان و يتحاوران اقترب اليهما يسوع نفسه و كان يمشي معهما 

24 :16 و لكن امسكت اعينهما عن معرفته 

24 :17 فقال لهما ما هذا الكلام الذي تتطارحان به و انتما ماشيان عابسين 

24 :18 فاجاب احدهما الذي اسمه كليوباس و قال له هل انت متغرب وحدك في اورشليم و لم تعلم الامور التي حدثت فيها في هذه الايام 

24 :19 فقال لهما و ما هي فقالا المختصة بيسوع الناصري الذي كان انسانا نبيا مقتدرا في الفعل و القول امام الله و جميع الشعب 

24 :20 كيف اسلمه رؤساء الكهنة و حكامنا لقضاء الموت و صلبوه 

24 :21 و نحن كنا نرجو انه هو المزمع ان يفدي اسرائيل و لكن مع هذا كله اليوم له ثلاثة ايام منذ حدث ذلك 

24 :22 بل بعض النساء منا حيرننا اذ كن باكرا عند القبر 

24 :23 و لما لم يجدن جسده اتين قائلات انهن راين منظر ملائكة قالوا انه حي 

24 :24 و مضى قوم من الذين معنا الى القبر فوجدوا هكذا كما قالت ايضا النساء و اما هو فلم يروه 

24 :25 فقال لهما ايها الغبيان و البطيئا القلوب في الايمان بجميع ما تكلم به الانبياء 

24 :26 اما كان ينبغي ان المسيح يتالم بهذا و يدخل الى مجده 

24 :27 ثم ابتدا من موسى و من جميع الانبياء يفسر لهما الامور المختصة به في جميع الكتب 

24 :28 ثم اقتربوا الى القرية التي كانا منطلقين اليها و هو تظاهر كانه منطلق الى مكان ابعد 

24 :29 فالزماه قائلين امكث معنا لانه نحو المساء و قد مال النهار فدخل ليمكث معهما 

24 :30 فلما اتكا معهما اخذ خبزا و بارك و كسر و ناولهما 

24 :31 فانفتحت اعينهما و عرفاه ثم اختفى عنهما 

24 :32 فقال بعضهما لبعض الم يكن قلبنا ملتهبا فينا اذ كان يكلمنا في الطريق و يوضح لنا الكتب 

24 :33 فقاما في تلك الساعة و رجعا الى اورشليم و وجدا الاحد عشر مجتمعين هم و الذين معهم 

24 :34 و هم يقولون ان الرب قام بالحقيقة و ظهر لسمعان 

24 :35 و اما هما فكانا يخبران بما حدث في الطريق و كيف عرفاه عند كسر الخبز 

24 :36 و فيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم و قال لهم سلام لكم 

 

التلميذين بدؤا يسيرون من اورشليم الى عمواس يوم الاحد صباحا او ظهرا بعد قيام الرب لان الاعداد تتكلم عن زيارت المريمات الأولى ثم الثانية وهذا يعني انه بين الصباح والظهيرة 

وسرعة الانسان مشي مسرعا ما بين 4 الي 5 كم في الساعة ولكن لو يسير ويتحدث فهو اقل من هذا ما بين 2 الي 3 كم في الساعة ولانهم وصلوا وكان النهار مال وقبل المساء هذا يعني انهم وصلوا قبل الغروب أي استغرقوا من قبل الظهيرة الي قبل الغروب تقريبا ما بين 4 الي 5 ساعات وبخاصة انهم انطلقوا من جنوب اورشليم من مكان العلية التي في اقصى جنوب اورشليم ومتجهين الي شمال غرب الي عمواس فيكونوا استغرقوا ما بين 4 الي 5 ساعات وهذا مناسب جدا للزمن في سرعة متوسطة ان يستغرقوا 11 كم في 4 ساعات او اكثر 

ثم اجتمعوا للعشاء وهذا لم يستغرق زمن طويل أي ما بين الخامسة الي السادسة مساء ووقتها عرفوا الرب 

ولكن بعد ان عرفوا الرب عند كسر الخبز انطلقوا الى اورشليم وبالطبع كانوا مسرعين أي يسيروا بسرعة 5 كم في الساعة فيصلوا اورشليم من عمواس في وقت اقل من 2.5 ساعة فيكونوا ما بين الثامنة الى التاسعة مساء في اورشليم ووجدوا التلاميذ مجتمعين في العلية التي ظهر لهم الرب مرة أخرى 

وهذا يناسب ما قاله لوقا البشير شاهد العيان واحد تلميذي عمواس

 

بعض الصور لها 

 

والمجد لله دائما