«  الرجوع   طباعة  »

التطور والجيولوجيا الجزء الثامن والثلاثون وكمالة الحفريات الحية

 

Holy_bible_1

 

كمالة الحفريات الحية Living fossil

التطور Evolution يفترض التغيرات البسيطة المستمرة وهي التي تتجمع في تغيرات كبيرة مكونة اجناس أخرى بمعنى نجد التغير التدريجي من بكتيريا الى كل الاجناس الحالية ومنها الانسان على مدار الزمن الطويل في الحقب. لو هذا صحيح، ولو بالفعل العمود الجيولوجي الذي فيه ترسبت كل طبقة في حقبة وحفظت حفريات الكائنات التي عاشت هذه الحقبة في رحلة التطور لا نتوقع أن نجد حفريات من عشرات ومئات الملايين من السنين تشبه الكائنات الحديثة الحالية لان التطور مستمر. ولا نجد حفريات لكائن تختفي في طبقات حسب ما يقولوا تمثل حقب زمنية ثم نجدها حية الان والسبب لأنها تعيش اجيالها هذه الحقب فلا بد ان تكون حفرياتها في طبقات هذه الحقب.

على عكس الكتاب المقدس الذي تكلم عن ثبات الاجناس عشر مرات في تكوين 1 Stasis بمعنى ان الانسان مع تنوعه سيبقى انسان والقرد حتى لو تنوع سيبقى قرد والكلب مع تنوعه سيبقى كلب والفراشة ستبقى فراشة والبكتيريا الاشيريشيا كولاي ستستمر ايشيريشيا كولاي والحفريات التي نجدها في الطبقات الرسوبية هي تشابه الاجناس الحالية بدون تغيير. ولان الطوفان هو الذي كون معظم الطبقات الرسوبية ودفن معظم الكائنات ولكن عاشت وانتشرت بعد الطوفان مرة ثانية فممكن أن نجد حفريات لكائن تختفي في طبقة ثم تظهر فجأة في طبقة أخرى بسبب اختلاف أمواج الطوفان. وممكن تكون دفنت في بداية الطوفان فحفرياتها في الطبقات السفلى، ولكنها حية الان. 

فاءيهما الذي نجده في طبقات الجيولوجيا؟

ما نجده هو ان الحفريات القديمة تشابه الحالية 

هذا عليه كم ضخم جدا من الحفريات التي تطابق الكائنات الحالية وهذا تكلمت عنه في الأجزاء السابقة. 

وأيضا ما نجده هو حفريات جنس توجد في طبقات الجيولوجيا السفلى أو المتوسطة وتختفي في طبقات كثيرة تالية ولا يظهر لها أثر ثم نجدها حية الان وطبيعية وتطابق الحفريات بدون تغيير. 

هذا ليس فقط يجدوه كحالة شاذة بل هذا كثير وهذه الاجناس التي يجدوها تختفي في طبقات كثيرة ونجدها حية يلقبوها بالحفريات الحية Living fossil. من يفكر فيها جيدا يجدها ضد التطور. لو ادعائهم عن التطور صحيح والحقب صحيحة فكيف نجد كائن عاش في حقبة قديمة وحفرياته وجدت كثيرة فيها ثم اختفت حفرياته في طبقات الحقب التالية التي تمثلا عشرات ومئات الملايين من السنين حسب ادعائهم بمعنى انه اندثر تماما من وقتها في رحلة التطور لان الطبيعة انتخبت من هو أكثر تطور، ثم نفاجأ ان هذا الجنس حي وطبيعي؟

هذا يعني ان الطبقات الكثيرة هي لا تمثل حقب ولكن تمثل طبقات عليا في كارثة أرضية مائة واحدة دفنت هذا الجنس في اول او وسط الطبقات ولكنه عاش مرة ثانية بعد هذه الكارثة وهو الطوفان الكتابي. 

وأيضا هذا يثبت ان التطور الذي يعتمد علي سجل حفريات طبقات الصخور هو خطأ لان يوجد امثله توضح ان سجل حفريات طبقات الصخور هو غير دقيق فمكن ان يوجد كائن حي ولا يوجد حفريات لهم في طبقة معينة مهما افترضوا من طولها من السنين. وعدم وجود كائنا في طبقات لا يعني انه اندثر في رحلة التطور لان عندنا امثلة كثيرة لأجناس وجدت في طبقات مفترض قديمة ولا توجد في طبقات مفترض انها حديثة ولكنها حية الان.

(مع ملاحظة لا زلت أتماشى جدلا مع فرضيات اعمار الطبقات التي يفترضها مؤيدي التطور). 

نكمل معا دراسة مشكلة الاختفاء Cryptozoology والحفريات الحيةLiving fossil.

 

نوع من سمك القرش كان يقال انه انقرض من 80 مليون سنة واكتشف حديثا من عدة شهور انه حي في مياه استراليا 

 

وحفرياته غير موجودة في حفريات طبقات لمدة عشرات الملايين كما يقولوا. 

والسؤال المهم ان كانت حية ولا توجد في طبقات معينة فكيف نقبل بجزمهم انها ظهرت في فتره متوسطة ولم تكون موجودة قبلها بناء على الصخور؟ لأنه من الممكن ان تكون منذ البداية ولكن لا يوجد له حفريات كما رأينا بأنفسنا الان بعض الامثلة 

اليس هذا يؤكد ان اعتماد تحديد عمر الحفريات علي عمر الطبقات والعناصر المشعة واعتماد تحديد عمر الطبقات على العناصر المشعة وعلى الحفريات التي بها واعتماد تحديد عمر العناصر المشعة على الطبقات وعلى الحفريات كل هذا فرضيات غير صحيحة؟

 

فان كان بالفعل طبقة مئة مليون سنة وكائن معين غير موجود فيها ويقولوا انه اندثر قبل هذه مئة المليون سنة ونجد انه حي الا يثبت ان هذه المئة مليون سنة لا وجود لها اصلا؟

هذا ليس كلامي فقط بل اعترف به بعض علماء الاحياء الذين أقروا بهذا واعطوا امثلة أيضا مثل

مايكل بيتمان يقول

معظم اجناس كزبرة البئر اندثرت وهم في الواقع كانوا بمثابة سجل للحفريات لطبقاتهم حتى وجد أحدهم حي. أصغر حفرية للسيلاكانث حوالي 60 مليون سنة. ومنذ اكتشاف أحدهم في مدغشقر لم يعدوا يدعوا انهم سجل حفريات وهذا يخبركم ان كل الحفريات الأخرى في هذه الطبقات انها من نفس سن الشيخوخة واستمر

“Most of the species of maidenhair are extinct; indeed they served as index fossils for their strata until one was found alive.” “The youngest fossil coelacanth is about sixty million years old. Since one was rediscovered off Madagascar, they are no longer claimed as ‘index fossils’— fossils which tell you that all other fossils in that layer are the same ripe old age.”

Michael Pitman, Adam and Evolution pp. 186, 198.

وهو أيضا قدم خمس امثلة 

1 هذه السمكة التي اختفت لمدة أكثر من 60 مليون سنة ووجدت حية اليوم 

فحفريات أكثر من 50 مليون سنة هي غير دقيقة لأنها ممكن ألا تحتوي على حفريات اجناس كثيرة رغم انها حية 

  1. Coelacanth fish: The crossopterygian fish—“extinct” since Cretaceous. It has not been found in the strata for the past “50 million years”—yet is alive today.

2 شجرة الخشب الأحمر ميتاسيكويا 

قيل انها من حفريات الميسوزوك 

fossil from the Mesozoic Era by Shigeru Miki in 1941,

ادعى انها انقرضت منذ أكثر من 60 مليون سنة ولم يوجد لها أي أثر في طبقات لمدة أكثر من 60 مليون سنة. ثم بعد الحرب العالمية الثانية اكتشف انها موجودة 

بل يوجد مناطق مثل Xiaohe Valley يوجد به 5400 شجرة منها 

  1. Metasequoia: The “dawn redwood”—“extinct” since Miocene; not in the strata for the past “60 million years,” yet it is alive today.

وبسببها قال عالم النباتات بوب كانون انه يوجد شيء خطأ في نظرية التطور 

According to Science News (June 9, 1990, p. 359), a species of dogwood tree, the Diplopanax stachyanthus, was believed by botanists to have died out about 4 million years ago. Apparently only fossil records remained of this tree.

But now a botanist at Washinton State University has examined the fossil fruit of trees believed to be 15 million years old and found them to be essentially identical to the fruit of a dogwood family discovered in China in 1928.

ولكن دقيقة. لو التطور هو يقاد ببقاء الاصلح، إذا انا اتوقع ان الاجناس القديمة والاقل ان تموت وتندثر وتستبدل بالأجناس الحديثة والأفضل. لو هذا هو الصحيح، ماذا تفعل شجرة من 15 مليون سنة حية اليوم؟ يجب ان تكون ماتت من وقت طويل. او 15 مليون سنة هو رقم خطأ. في أي حالى هذا دليل انه هناك شيء خطأ في نظرية التطور

But wait a minute. If evolution is driven by the survival of the fittest, then I would expect older and inferior species to die out and be replaced by newer and better evolved species. If that be the case, what is a 15 million year old tree doing hanging around today? It should have died out long ago. Or else the figure of 15 million years is grossly wrong. In either case, something is evidently wrong with the theory of evolution.”

Bob Vun Kannon, “A Living Fossil,” The Adventure, September 1990.

 

سحلية تواتارا او صخرية الراس 

التي قيل انها عاشت منذ 220 مليون سنة وانقرضت من الكيراتيشيوس ولم يوجد لها حفرية في اخر 135 مليون سنة 

Russell, Matt (August 1998). "Tuatara, Relics of a Lost Age". Cold Blooded News. Colorado Herpetological Society. Archived from the original on 19 April 2012.

اكتشفت انها أيضا حية الان 

ولهذا يلقبوها انها من الحفريات الحية 

"Tuatara". New Zealand Ecology: Living Fossils. TerraNature Trust. 2004. Retrieved 10 November 2006.

  1. Tuatara: A beakheaded reptile—“extinct” since Cretaceous; not found in the strata for the past “135 million years”—but today is alive.

أحد القشريات البحرية نيوبلينا 

وقيل انها انقرضت من زمن الديفونيان ولم يوجد لها حفريات لمدة 485 مليون سنة 

واكتشفت حية الان 

وتعتبر أيضا من الحفريات الحية 

Hyman, L. H. 1967. The invertebrates: Mollusca I. McGraw-Hill Book Co., New York. 

 

Kerkut, G. A. 1960. Implications of evolution. Pergamon Press, New York. 

 

Lemche, H. 1957. A new living deep-sea mollusc of the Cambro-Devonian class Monoplacophora. Nature 179:413-416.

 

Marshall, A. J. and W. D. Williams, ed. 1972. Textbook of zoology: invertebrates. American Elsevier Publishing Co., Inc., New York. 

 

Meglitsch, P. A. 1972. Invertebrate zoology, 2nd ed. Oxford University Press, New York. 

 

Menzies, R. J., R. Y. George and G. T. Rowe. 1973. Abyssal environment and ecology of the world oceans. John Wiley and Sons, New York. 

 

وهذا مثاله الرابع 

  1. Neopilina: A segmented deep-sea mollusk— “extinct” since Devonian. Although missing from the strata for the past “500 million years,” it is alive now.

 

وأيضا لنجولا 

وقيل انها انقرضت منذ 500 مليون سنة ولم تظهر على الاطلاق حتى الان في كل الطبقات التي هي اقل من 500 مليون سنة 

واكتشفت الان حية 

وأيضا تصنف بالحفريات الحية 

وهذا مثاله الخامس

(5) Lingula: A brachiopod shellfish—“extinct” since Ordovician; not in the strata for the past “500 million years,” yet it is happily living today.

ويوجد غيرهم الكثير

 

هذا يثبت ان التطور الذي يعتمد علي سجل حفريات طبقات الصخور وترتيبها هو خطأ لان يوجد امثله توضح ان سجل حفريات طبقات الصخور هو غير دقيق فمكن ان يوجد كائن حي ولا يوجد في كل الطبقات تقريبا ما عدا القديمة مهما افترضوا من طولها من السنين مثل هذا المثل 500 مليون سنة 

أي انها لم تندثر قبل 500 مليون سنة. وهذا أيضا يعني انه عدم وجوده في طبقات لا يعني انها اندثرت قبلها 

وهذا أيضا يناسب ان طبقات الجيولوجيا هي ترسبت في الطوفان وليس مئات ملايين السنين ولهذا القشريات دفنت أولا لأنها تعيش في قاع البحار وليست لأنها أقدم في سلسلة التطور. ولم تظهر في الطبقات الأعلى التي ترسبت لأنها أثقل فدفنت أولا قبل الزواحف والثدييات والطيور. 

فحتي لو اختلفنا على هذا الامر الذي يجب ان لا نختلف عليه فهو واضح لأي انسان ان عدم وجود نوع معين في طبقات تمثل حتى عند علماء التطور 500 مليون سنة لا يعني انها انقرضت قبلهم بل قد تكون موجودة ولم تظهر في هذه الطبقات. وهذا ينطبق على بقية الكائنات.

 

ونلاحظ شيء هام في كل هذه الحفريات 

أولا انهم يطابقوا الكائنات الحالية بعد 500 مليون سنة بدون تغيير فاين التطور المزعوم لان هذا ضد التطور المستمر 

ثانيا هم رغم استمرارهم احياء جيل بعد جيل لم يظهروا في سجل الحفريات بعضهم 500 مليون سنة بل اعتبر بعضهم حفريات مميزة لطبقات قديمة في سجل الحفريات. فهدا يوضح ان عدم وجود كائن في طبقات قديمة او حديثة لا يعنى انه غير موجود في هذا الزمان بل غالبا هو موجود ولكنه لم يدفن في هذه الطبقات وهذا أيضا يظهر ان الطبقات لا تمثل حقب لان هذا لا يناسب عدم وجود حفريات هذه الكائنات فيها. 

 

اما من وجهة نظر العلماء المسيحيين فهذا يناسب تماما ما قاله الكتاب المقدس 

أولا لان جميع الاجناس خلقت معا واستمرت كأجناسها لهذا من الطبيعي أن نجد الحفريات في الطبقات السفلى تطابق الحية حاليا

ثانيا لان الطبقات ليست حقب ولكن من الطوفان الكتابي فقد تكون كائنات بطيئة او أقرب للقاع دفنت أولا في الطوفان وحفرياتها في الطبقات السفلى الرسوبية من الطوفان ولهذا لا تظهر في بقية الطبقات الرسوبية التي تكونت ببقية أمواج الطوفان ثم بعد انتهاء الطوفان عاشت وانتشرت ونجدها حية الان وتطابق القديمة

 

فأي من الرأيين هو الذي يتفق مع الملاحظات والحقائق العلمية؟ الخلق والطوفان ام التطور والحقب لمن يبحث عن الحقيقة؟

التطور والحقب لا يتفق مع الملاحظات والحقائق العلمية لهذا 

Evolution is the faith that does not fit the facts

اما الخلق والطوفان هو الذي يتفق مع الملاحظات والحقائق العلمية لهذا 

Creation is the faith that fit the facts

 

مثال اخر وهو اول مراحل تطور الحصان الذي كان يظن انه الجد الأكبر للحصان وهو 

Eohippus

الذي مفترض انه عاش من 50 مليون سنة وانقرض في رحلة تطور الحصان ولم يظهر في طبقات 50 مليون سنة 

ولكن اكتشف انه حي بنفس شكله 

http://www.theepochtimes.com/n2/images/stories/large/2012/07/02/hyrax_crop.jpg

فهو لم يتطور 

ووجد في جنوب افريقيا حي وهو ليس كما تخيلوا كبداية تطور الحصان ولكنه متسلق للشجر ولا يوجد فيه اي شبه للحصان لا في الشكل ولا التشريح ولا ظروف المعيشة بل وجد في اقدامه ما يشبه الكاسات الهوائية الجلدية يستطيع ان يسير بها بطريقة راسية على الشجر.

“Once portrayed as simple and direct, it is now so complicated that accepting one version rather than another is more a matter of faith than rational choice. Eohippus, supposedly the earliest horse, and said by experts to be long extinct and known to us only through fossils, may in fact be alive and well and not a horse at all—a shy, fox-sized animal called a daman that darts about in the African bush.”

Francis Hitching, The Neck of the Giraffe (1982), p. 31.

بل تم التاكد ان الايوهيبوس الذي هو الهيراكس لا يوجد اي علاقة تربطه بالحصان لا من قريب ولا من بعيد بل هو خدعة مضللة هذا ليس كلامي بل كلام علماء التطور أنفسهم 

“The supposed pedigree of the horse is a deceitful delusion, which . . in no way enlightens us as to the paleontological origins of the horse.”

Charles Deperet, Transformations of the Animal World, p. 105 [French paleontologist].

 

“In the first place, it is not clear that Hyracotherium was the ancestral horse.”

G.A. Kerkut, Implications of Evolution (1969), p. 149.

وايضا

“It was widely assumed that [Eohippus] had slowly but persistently turned into a more fully equine animal. . [but] the fossil species of Eohippus show little evidence of evolutionary modification . . [The fossil record] fails to document the full history of the horse family.”

The New Evolutionary Timetable, pp. 4, 96.

وأيضا 

Eohippus, portrayed as an equine ancestor that became extinct millions of years ago, is almost identical to the mammal known as Hyrax that still lives in Africa, but has not the slightest connection with horses

Francis Hitching, The Neck of the Giraffe: Where Darwin Went Wrong, pp. 16-17, 19.

 

Gordon Rattray Taylor, The Great Evolution Mystery, London: Sphere Books, 1984, p. 230.

رغم ذلك هو موجود حتى الان في كتب التعليم والمراجع على انه اول مراحل تطور للحصان 

 

امر اخر مهم وهو الانواع التي ادعوا انها اختفت لأنه لا يوجد حفرياتها مثل الديناصورات التي قالوا اندثرت منذ 65 مليون ولا يوجد اي أثر لها في طبقات أحدث من الجوراسيك ولكن توجد ادلة ان الديناصورات كانت حية حتى عشرات ومئات السنين مضت وهذا يثبت خطا الاندثار اعتمادا على عدم وجود حفرياتها في طبقات افترضوا انها تمثل اخر 65 مليون سنة 

وهذه لن افرد لها ملف واحد بل قسم كامل عن اثار الديناصورات مع الانسان

 

وأيضا مثال اخر وهو 

الاوكابي المشهور 

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/b/b6/Okapia_johnstoni_-Marwell_Wildlife%2C_Hampshire%2C_England-8a.jpg/220px-Okapia_johnstoni_-Marwell_Wildlife%2C_Hampshire%2C_England-8a.jpg

الذي اكتشف انه جنس Palaeofragus الذي هو مفروض انه انقرض منذ 30 مليون سنة لان حفرياته اختفت تماما بعد الطبقة التي يدعوا ان عمرها 30 مليون سنة ولكنه حي حتى الان 

R. Milner, Encyclopedia of Evolution (1990), p. 102.

 

فلماذا لا توجد هذه الكائنات الحية في جدول الحفريات لمدة عشرات ومئات الملايين من السنين؟ ولماذا لم تتطور في شيء؟

بل اليس هذا ضد ادعاء التطور بالانتخاب والبقاء للأصلح؟ فها نرى ما يدعوه انه اقل مناسبة للبيئة ها هو موجود بعد عشرات او مئات الملايين من السنين رغم عدم وجود حفريات له.

فمشكلة وجود الكائنات حية التي مفترض انها انقرضت منذ عشرات ومئات الملايين من السنين هذه تهدم كذبة جدول الحفريات وبإضافة هذا الي عدم وجود اختلاف بينها وبين الحية هذا يوضح ثبات الاجناس وخطأ ادعاء التطور المستمر المزعوم

ايضا يشبه هذا الامر مشكلة اخرى اسمها Skipping problem  وهي اننا نجد حفريات كائن اندثر في طبقات حسب ادعائهم قديمة جدا ثم لا نجدها في طبقات المفروض حسب ادعائهم تمثل مئات الملايين ثم تظهر مرة ثانية حفرياته في طبقة اخري حديثة هذا ما يسمى بمشكلة الوثب 

ابسط مثال بعض الأشجار التي في الكاربونيفرس وغير موجودة في الترياسك ولا الجوراسك ولكن تظهر ثانية في الكيراتيشيوس 

ويوجد بالفعل دراسات تؤكد ما اقول 

فمثلا دراسة باسم 

A Diluviological treatise on stratigraphic separation of fossils

JOHN WOODMORAPPE

ووضع في دراسته 807 مرجعية لعائلات مثل هذه 

http://creationwiki.org/images/thumb/a/af/Fossil_stratigraphy.gif/600px-Fossil_stratigraphy.gif

بدراسة 9500 حالة لوجود فواصل بين حفريات تعتبر أساسية في جدول الحفريات

Woodmorappe, J. 1982. Anomalously Occurring Fossils. Creation Research Society Quarterly, Volume 18 4

ووضح انه أكثر من الثلث من العائلات التي يفترض انها ظهرت واختفت اتضح انها موجودة في ثلاثة او أكثر من الطبقات المختلفة الاعمار ضد التطور وغير موجودة بينهم

 

ولهذا وجود حفريات قديمة تطابق الحالية وهي حية رغم اختفائها من الطبقات التي اعلى من التي دفنت فيها تشهد على أن التطور والانتخاب واعمار الطبقات هو خطأ 

وايضا العكس صحيح فوجود كائنات حديثة في طبقات قديمة هو يقضي على نظرية التطور 

 

فكما قلت لو التطور صحيح الذي يفترض التغيرات البسيطة المستمرة وهي التي تتجمع في تغيرات كبيرة مكونة اجناس أخرى يجب نجد التغير التدريجي في كل الحفريات القديمة من بكتيريا الى كل الاجناس الحالية ولا نتوقع أن نجد حفريات من عشرات مئات الملايين من السنين تشبه الكائنات الحديثة الحالية لان التطور مستمر. ولا نجد حفريات لكائن تختفي في حقب زمنية ثم نجدها حية الان والسبب لأنها تعيش اجيالها هذه الحقب فلا بد ان تكون حفرياتها في طبقات هذه الحقب.

 

على عكس الكتاب المقدس الذي تكلم عن ثبات الاجناس Stasis أي كل جنس سيبقى كجنسه والحفريات التي نجدها في الطبقات الرسوبية هي تشابه الاجناس الحالية بدون تغيير. وهذا ما وجدناه فهذا يؤكد أن الحفريات في طبقات الجيولوجيا تؤكد على ثبات الاجناس ونجد حفريات لكائن تختفي في طبقة ثم تظهر فجأة في طبقة أخرى بسبب اختلاف أمواج الطوفان او تكون حية حاليا.

إذا الاكتشافات العلمية تؤكد الخلق والطوفان وليس التطور والحقب

 

والمجد لله دائما