«  الرجوع   طباعة  »

مخطوطة اقوال موسى 1Q22

 

Holy_bible_1

 

يقول البعض من المشككين عن دون دراسة ورغبة في التضليل أن هناك اسفار ضائعة من العهد القديم اكتشفت في قمران مثل سفر اقوال موسى

فاوضح في هذا الملف ما هو مخطوطة اقوال موسى وهل هو كتاب قانوني ام لا ولكن في البداية احب ان ابدا بماهية مخطوطات قمران ارجو الرجوع الي ملف 

مخطوطات العهد القديم وترجماته القديمة

الذي شرحت فيه بشيء من التفصيل تاريخ مخطوطات قمران ولكن هنا اضع نبذة مختصرة 

مخطوطات قمران ترجع للقرن الاول ق م ودفنت تقريبا سنة 67 ميلادية قبل خراب اورشليم علي يد تيطوس الروماني سنة 70 ميلادية

مخطوطات قمران ليست فقط مخطوطات للعهد القديم. الذي يظن هذا هو مخطئ ولكن مخطوطات قمران هي بقايا مكتبة كاملة للاسينيين اليهود فهي تضم ما يزيد عن 900 مخطوطة، بعضها من الكتاب المقدس وبعضها من كتب اليهود الاخري مثل كتبهم التفسيرية والتاريخية والشعرية وغيرها الكثير 

كتبت بعض المخطوطات على ورق البردي، وبعضها على جلد وبعضها على صفائح نحاس، وحفظت بعض المخطوطات بشكل جيد لأنها خبئت في جرار فخارية في كهوف منطقة صحراوية.

ومن بين مخطوطات البحر الميت ما هو نصوص طويلة، وما هو جذاذة صغيرة، يبلغ عددها مجتمعة عشرات الآف من القطع الصغيرة، بحيث يبلغ مجموع نصوص مخطوطات البحر الميت نحو 900 نص، ينسبها أكثر الدارسين للطائفة الإسينية اليهودية، وتقسم النصوص إلى:

30% من النصوص من الكتاب المقدس العبري، قطع من كل الأسفار.

25% من النصوص هي من نصوص قراءة يهودية ليست من الكتاب المقدس سواء تاريخية او قصصية او ادبية، مثل سفر اخنوخ وشهادة لاوي وصلاة نبونيد ورؤى عمرام وترجوم ايوب وميثاق جماعة الاسينيين ومخطوطة لامك وكتابات التسبيح والشكر ووثيقة دمشق.

30% من النصوص من التفاسير المتعلقة بالكتاب المقدس.

15% من النصوص لم تترجم أو لم تعرف هويتها بعد.

وأغلب النصوص مكتوب بالعبرية، والبعض منها بالآرامية والقليل باليونانية.

فلهذا ادعاء ان كل مخطوطات قمران هي العهد القديم خطأ فهي كما ذكرت مكتبة

فلو في مكتبتي الكتاب المقدس وايضا كتب تفسير وشرح وايضا تاملات وغيرها هل لو دفنت مكتبتي واكتشفت فيما بعد سيقولوا ان هذه اسفار ضائعة من الكتاب المقدس؟ هذا في الحقيقة استخفاف بالعقول. وهل ستاخذ كتب تفسير الكتاب المقدس والتاملات فيه والمقتطفات منه والتاريخية وتدعي انها جزء من الكتاب المقدس وضاعت؟ 

وايضا لو كانت كل كتب مخطوطات مكتبة قمران ندعي انها اسفار ضائعة من الكتاب المقدس اي انها كانت موجودة في زمن قمران التي تعود الي القرن الاول ق م ودفنت تقريبا سنة 67 م فلماذا لم يترجم الشيوخ اليهود السبعين في القرن الثالث ق م اي قبل قمران بقرنين كل كتب قمران في الترجمة السبعينية التي تعتبر الترجمة الرسمية للعهد القديم من العبري لليوناني لو كانت كل كتب قمران اسفار قانونية؟

هذا لا يعقل.

ولو كانت قانونية لماذا لم يتكلم عنها يوسيفوس من القرن الاول الميلادي ؟

ولماذا لم يقتبس منها اباء الكنيسة الاوائل؟ 

فلهذا هي لا تمثل فقط الكتاب المقدس ولا يمثل اي سفر فيها جزء ضائع من الكتاب المقدس

 

وصف مخطوطة اقوال موسى

هذه الاجزاء الصغيرة من مخطوطة يصفها علماء المخطوطات نوع من الادب اليهودي يسمى العهد او خطاب وداع. وهذا ما يشرحه كتاب the Dead sea scrolls في شرحه لهذه المخطوطة التي هي رقمها 1Q22 

These fragments from Qumran belong to a kind of literature called the Testament or Farewell Discourse.

The Words of Moses

هي كتبها احد الكتاب بعد زمن طويل جدا من موسى وهي في الفترة في القرون النهائية من قبل الميلاد 

وهذا ما يشرحه لنا كتاب 

Dead Sea Scrolls Marilyn J. Lundberg.

تحت عنوان 

The Words of Moses (1Q22 [1QDM])

فيقول 

these Testaments were actually written long after the biblical characters themselves had died, during what is often called the "Intertestamental" period. That was the period of time between the writing of the Hebrew scriptures (called by Christians the Old Testament) and the Christian New Testament.

اي انها كتبت حديثا بعد موت كتاب العهد القديم بزمن طويل فهي كتبت في الزمن الانتقالي بين العهد القديم والجديد

الذي اطلق عليها اسم موسى هو الذي نشرها وهو 

Jozef T. Milik, “‘Dires de Moise,’” in Qumran Cave 1 (DJD 1; Oxford: Clarendon, 1955), 91–97.

والسبب ليس لان موسى كاتبها ولكن لان نصها متخذ من اعداد الكتاب المقدس من اسفار موسى مثل 

The first main section of injunctions, following

the preamble and followed by regulations for the Day of

Atonement, pertains to the laws for the sabbatical year (2.11–3.7). The

text first paraphrases Lev 25:1–7, within which is added a sentence probably

based on Exod 23:10–11 and recalling the legislation on gleaning53:

“[And whatever re]mains shall be for the [poor] among [your] brothers

who are in [the land]” (1Q22 3.2). Following this is a paraphrase of Deut

15:1–3, on canceling debts in the sabbatical year.

فنصها متخذ من لاويين 25: 1-7 و خروج 23: 10-11 وتثنية 15: 1-3

وحدد كثير من علماء المخطوطات ان زمن كتابتها هو بعد القرن الثالث ق م وقبل القرن الاول الميلادي وهذا امر مشهور من كتاب هذه الفترة ان يقتبسوا من كتابات العهد القديم ويجعلوه في صورة وصايا وداعية 

Bruce and Kenneth Zuckerman, West Semitic Research, in collaboration with the Princeton Theological Seminary. Courtesy Department of Antiquities, Jordan.

فبعد كل هذا ما هو دليل المشككين انها كانت جزء من العهد القديم وفقدت؟

 

والمجد لله دائما