«  الرجوع   طباعة  »

تعليقات علي قانونية استير من مخطوطات قمران

 

Holy_bible_1

 

دائما ما يعلق المشككين المسلمين على ان سفر استير غير موجود على الاطلاق في مخطوطات قمران ويستشهدوا بهذا علة انه سفر غير قانوني وبعضهم يوحي انه قصة خيالية حديثة بعد قمران 

 

وفي البداية ارجو الرجوع الي ملف سفر استير وقانونيته 

http://drghaly.com/articles/display/10982

ايضا ارجو الرجوع الي ملف 

مخطوطات العهد القديم وترجماته القديمة

الذي شرحت فيه بشيء من التفصيل تاريخ مخطوطات قمران ولكن هنا اضع نبذة مختصرة 

مخطوطات قمران ترجع للقرن الاول ق م ودفنت تقريبا سنة 67 ميلادية قبل خراب اورشليم علي يد تيطوس الروماني سنة 70 ميلادية

مخطوطات قمران ليست فقط مخطوطات للعهد القديم. الذي يظن هذا هو مخطئ ولكن مخطوطات قمران هي بقايا مكتبة كاملة للاسينيين اليهود فهي تضم ما يزيد عن 900 مخطوطة، بعضها من الكتاب المقدس وبعضها من كتب اليهود الاخري مثل كتبهم التفسيرية والتاريخية والشعرية وغيرها الكثير 

كتبت بعض المخطوطات على ورق البردي، وبعضها على جلد وبعضها على صفائح نحاس، وحفظت بعض المخطوطات بشكل جيد لأنها خبئت في جرار فخارية في كهوف منطقة صحراوية.

ومن بين مخطوطات البحر الميت ما هو نصوص طويلة، وما هو جذاذة صغيرة، يبلغ عددها مجتمعة عشرات الآف من القطع الصغيرة، بحيث يبلغ مجموع نصوص مخطوطات البحر الميت نحو 900 نص، ينسبها أكثر الدارسين للطائفة الإسينية اليهودية، وتقسم النصوص إلى:

30% من النصوص من الكتاب المقدس العبري، قطع من كل الأسفار.

25% من النصوص هي من نصوص قراءة يهودية ليست من الكتاب المقدس سواء تاريخية او قصصية او ادبية، مثل سفر اخنوخ وشهادة لاوي وصلاة نبونيد ورؤى عمرام وترجوم ايوب وميثاق جماعة الاسينيين ومخطوطة لامك وكتابات التسبيح والشكر ووثيقة دمشق.

30% من النصوص من التفاسير المتعلقة بالكتاب المقدس.

15% من النصوص لم تترجم أو لم تعرف هويتها بعد.

وأغلب النصوص مكتوب بالعبرية، والبعض منها بالآرامية والقليل باليونانية.

فلهذا ادعاء ان كل مخطوطات قمران هي العهد القديم خطأ فهي كما ذكرت مكتبة

فلهذا هي لا تمثل فقط الكتاب المقدس ولا يمثل اي سفر فيها جزء ضائع من الكتاب المقدس وايضا لا يمثل اي سفر غير موجود فيها انه لم يكن في الكتاب المقدس فهذه المكتبة عبر عليها 2000 سنة قبل اكتشافها فتاكلت معظم المخطوطات ولم يبقى سليم الا الذي حفظ في غلاف بعناية داخل جرة مقفولة حمته هذه الفترة.  

ولكن اتسائل بعض الاسئلة

اولا لو كان سفر استير مخترع حديثا بعد الميلاد كما يزعم هؤلاء المشككين فكيف اتفق اليهود مع المسيحيين رغم عداء اليهود الشديد للمسيحيين على قبول سفر استير؟ فكيف قبل بعد الميلاد اليهود قبلوا ان يضيفوه للتوراه والمسيحيين اضافوه بنفس النص للعهد القديم؟

ثانيا لو كان سفر مخترع حديثا فمن اين اتى الشيوخ اليهود الذين قاموا بالترجمة السبعينية في القرن الثالث قبل الميلاد اي بعد اقل من قرنين بعد كتابة السفر بالنص العبري الذي ترجموه لليوناني؟ اكرر هذا حدث تقريبا 282 ق م ترجموا السفر من العبري الي اليوناني فكيف يدعي احدهم انه اضيف حديثا بعد قمران؟

سفر استير موجود في السبعينية من القرن الثالث ق م وهذا يشهد على اصالته بكل تاكيد 

 ام اخر هام وهو ان سفر استير علق عليه واقتبس منه 

ايضا بعض اسفار العهد القديم مثل مكابيين الثاني يشهد عن سفر استير وعيد استير 

فسفر المكابيين الثانى يقتبس من سفر إستير دليلاً على صحتهفقد تحدث كاتب المكابيين فى  2مك15: 37 عن الاحتفال بيومى الفوريم المذكور موعدها الرابع عشر والخامس عشر من شهر آذار وطقسهما ووضعهما القومى فى أس9: 15-32 على أن هذا العيد هو يوم مردخاى بحسب تعبير سفر المكابيين الثانى 

 15:37  بل يكون عيدا وهو اليوم الثالث عشر من الشهر الثاني عشر الذي يقال له اذار بلسان ارام قبل يوم مردكاي بيوم واحد 

شهدات علماء اليهود مثل يوسيفوس وبخاصه عن تكلم السفر عن عيد الفوريم ( يوسيفوس يقول انه عزرا عن مردخاي  

اليهود من قبل الميلاد يؤكدون اهمية سفر استير ويؤكدون ان كاتبه عزرا ويعتبرون سفر إستير من الأسفار المهمة التى تحكى تاريخهم القومى، وقد وضعوه فى الادراج الاربعة المعروفة فى العبرية باسم (مجلوث) التى كانوا يقرأونها فى المناسبات القومية، كل سفر فى حينه ومناسبته.  وآخر هذه المناسبات هو عيد الفوريم أو البوريم كما يسمونة الذى كانوا يقرأون فية هذا السفر بالذات تذكاراً لخلاصهم من المجزرة التى أعدها هامان لإفنائهم كشعب.  وقد سمى هذا العيد (فوريم) نسبة إلى (فورا) بمعنى قرعة حيث ألقى هامان قرعة ليتأكد من اليوم المناسب لتنفيذ مذبحته.  وقد شاع الاحتفال بهذا العيد بطقس معين.  فكان عليهم أن يصوموا فى اليوم الثالث عشر من آذار (يقابلة شهر مارس).  وفى المساء حيث يبدأ أول اليوم الرابع عشر يجتمعون فى المجمع.  وبعد العبادة المسائية يقرأون سفر إستير.  ولما يصلون فى قراءتهم لذكر اسم (هامان) كان كل  جمهور المصلين يصرخون قائلين (ليمحى اسم ذلك الشرير).  وفى اليوم التالى كانوا يعودون ثانية الى المجمع لإتمام فرائض عبادة العيد.  ثم يصرفون النهار بالفرح والبهجة وتقديم الهدايا والعطايا للفقراء. ولا يزال اليهود يصوموا يوم استير ويحتفلوا بعيد الفوريم حتى الان.

الاف من الاباء والشراح واقتبسوا منه ولم يقل احد علي الاطلاق ما ادعاه المسكك بانه سلسله من الخرافات كما ذكر المشكك كذبا 

وعلي سبيل المثال لا الحصر 

The Apostolic Fathers 

Justin Martyr 

Irenaeus

Clement of Rome,

Mathetes,

Polycarp,

Ignatius,

Barnabas,

Papias, 

Justin Martyr,

Fathers of the Second Century

Hermas,

Tatian,

Theophilus,

Athenagoras, 

Clement of Alexandria

Latin Christianity: 

Tertullian

The Fathers of the Third Century

Minucius Felix; 

Commodian; 

Origen

The Fathers of the Third Century

Hippolytus; 

Cyprian; 

Caius; 

Novatian; 

The Fathers of the Third Century

Gregory Thaumaturgus; 

Dinoysius the Great; 

Julius Africanus; 

Anatolius 

Methodius; 

Arnobius

The Fathers of the Third and Fourth Centuries

Lactantius, 

Venantius, 

Asterius, 

Victorinus, 

Dionysius, 

هذا فقط الي مجمع نيقيه ولو تكلمت بعد ذلك لوضعت الاف الاسماء 

فهل كل هؤلاء انخدعوا من القرن الاول والثاني والثالث والرابع وبعده بسفر اخترع بعد قمران؟

 

والسؤال المهم وهو هل عدم وجود مخطوطات للسفر في مخطوطات قمران يعني عدم قانونيته او عدم اصالته؟

اضرب مثال بسيط. انا عندي مكتبة اشكر عليها الرب كبيرة ممتلئة بالكتب فهل لو دفنت مكتبتي واكتشفت بعد ذلك ولم يجدوا كتاب لشكسبير بها هل معناه ان كتاب شكسبير لم يكن له وجود؟ 

وايضا هل هذا يؤكد ان هذا الكتاب لم يكن عندي؟ فقد يكون كان عندي ولم يدفن او تاكل تماما او لم يكتشف بعد. ونفس الامر عن سفر استير فعدم وجود مخطوطات له في مخطوطات قمران لا يعنى على الاطلاق عدم اصالته او وجوده في هذا الزمان بل العكس فكما قدمت هو موجود قبل الترجمة السبعينية ليترجم بها. ولا ايضا يعني ان الاسينيين لم يعرفوه فقد يكون موجود ولم يحفظ جيدا خلال الدفن فتاكل او قد يكون من المخطوطات التي لم تدرس بعد او قد يكون لم يكتشف بعد فالذي لا يعرفه الكثيرين ان ابحاث علماء الاثار والحفريات في منطقة قمران لم تنتهي بعد بل هم مستمرين في ابحاثهم واكتشافاتهم حتى الان 

بل هم ايضا اكتشفوا منطقة المربعات المجاورة وبها ايضا بعض مخطوطات العهد القديم وايضا خربة مرد بل واكتشفوا حديثا مخطوطة معدنية من سفر العدد من القرن السادس ق م  والاكتشافات لم تتوقف حتى الان. 

ولكن المفاجئة التي ابقيتها الي الان وهي من قال ان مخطوطات قمران لا تشهد لاصالة سفر استير؟ 

مخطوطات قمران عن استير 

4Qproto Esther

فهي مخطوطة ليست لنص سفر استير ولكن هى خالبا ترجوم استير او نص تفسيري لسفر استير وجدت في مخطوطات قمرانواضع صورها وترجمتها كاملة

The Text of Esther?

Four fragments of 4Qproto-Esther appear here and on the following page. The designation 4Q indicates that these pieces came from Cave 4 at Qumran, the site where the Dead Sea Scrolls were discovered.

Picture

 

Picture

Picture

Picture

Picture

Picture

 

فمن يقول ان مخطوطت قمران لا تشهد لسفر استير هو يرتكب مشكلتين 

الاولى انه يتكلم عن دون معرفة 

ثانيا هو يقفز لاستنتاج خطأ لان حتى لو لم يوجد النص كامل هذا لا يعني ان قمران لا تشهد لسفر الاستير بل العكس هو الصحيح فمخطوطات مكتبة قمران تشهد بوضوح لسفر استير.

 

والمجد لله دائما