«  الرجوع   طباعة  »

الرد على هل ابناء الله هم ملائكة ساقطين وتاريخ هذا الفكر. تك 6: 2 و يهوذا 1: 6 و 2بطرس 2

 

Holy_bible_1

 

في البداية ارجو الرجوع الي ملف 

ابناء الله هل هم ملائكه ام ابناء شيث ؟ تكوين 6 2

والذي ركزت فيه اكثر على الجزء الخاص بالنقد النصي ولكن في هذا الملف اركز اكثر على الفكر وتاريخه ولماذا ينادي البعض حتى الان به

هذا الفكر مقتنع به كل شهود يهوه وايضا قلة من المسيحين بالاضافة الي كم كبير من الذين يتكلمون بنظرية المؤامرة عن الماسونية الذي يقول البعض انهم احفاد النيفيليم وانهم لهم علاقة بهذا الامر 

ايضا الذي يتكلم من المسيحيين عن موضوع ابناء الله ويقول انهم الملائكة الساقطة ايضا يستشهد ببعض الاعداد في العهد الجديد 

فملخص فكرهم ان 

سفر التكوين 6

6 :1 و حدث لما ابتدا الناس يكثرون على الارض و ولد لهم بنات 

6 :2 ان ابناء الله راوا بنات الناس انهن حسنات فاتخذوا لانفسهم نساء من كل ما اختاروا 

6 :3 فقال الرب لا يدين روحي في الانسان الى الابد لزيغانه هو بشر و تكون ايامه مئة و عشرين سنة 

6 :4 كان في الارض طغاة في تلك الايام و بعد ذلك ايضا اذ دخل بنو الله على بنات الناس و ولدن لهم اولادا هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم 

فيقولوا أن ابناء الله هم الملائكة الساقطين وهم تناسلوا مع بنات الناس وانجبوا النيفليم او الجبابرة ذوو الاسم 

ويقولوا أن هذا هو سبب الطوفان وتفسير لماذا اباد الرب كل النسل الذي على الارض لانه اختلط بنسل الملائكة الساقطين  

ويفسروا الجزء العبري بان ابناء الله هنا هو في العبري بني ها اليوهيم المعرف بالهي وهذا جاء ثلاث مرات فقط في هذا العدد ومرتين في سفر ايوب في كلامه عن ابناء الله فيقولوا هذا يؤكد انهم الملائكة 

وايضا يستشهدوا بالعهد الجديد في

رسالة يهوذا 1

5 فَأُرِيدُ أَنْ أُذَكِّرَكُمْ، وَلَوْ عَلِمْتُمْ هذَا مَرَّةً، أَنَّ الرَّبَّ بَعْدَمَا خَلَّصَ الشَّعْبَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، أَهْلَكَ أَيْضًا الَّذِينَ لَمْ يُؤْمِنُوا.
6 وَالْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ لَمْ يَحْفَظُوا رِيَاسَتَهُمْ، بَلْ تَرَكُوا مَسْكَنَهُمْ حَفِظَهُمْ إِلَى دَيْنُونَةِ الْيَوْمِ الْعَظِيمِ بِقُيُودٍ أَبَدِيَّةٍ تَحْتَ الظَّلاَمِ.
7 كَمَا أَنَّ سَدُومَ وَعَمُورَةَ وَالْمُدُنَ الَّتِي حَوْلَهُمَا، إِذْ زَنَتْ عَلَى طَرِيق مِثْلِهِمَا، وَمَضَتْ وَرَاءَ جَسَدٍ آخَرَ، جُعِلَتْ عِبْرَةً مُكَابِدَةً عِقَابَ نَارٍ أَبَدِيَّةٍ.

فيقولوا انه ذكر هؤلاء الملائكة الذين قيدهم الي يوم الدينونة مع سدم وعمورة لانهم فعلوا نفس الشر

وايضا يستشهدوا ب

رسالة بطرس الرسول الثانية 2

4 لأَنَّهُ إِنْ كَانَ اللهُ لَمْ يُشْفِقْ عَلَى مَلاَئِكَةٍ قَدْ أَخْطَأُوا، بَلْ فِي سَلاَسِلِ الظَّلاَمِ طَرَحَهُمْ فِي جَهَنَّمَ، وَسَلَّمَهُمْ مَحْرُوسِينَ لِلْقَضَاءِ،
5 وَلَمْ يُشْفِقْ عَلَى الْعَالَمِ الْقَدِيمِ، بَلْ إِنَّمَا حَفِظَ نُوحًا ثَامِنًا كَارِزًا لِلْبِرِّ، إِذْ جَلَبَ طُوفَانًا عَلَى عَالَمِ الْفُجَّارِ.

ويقولوا نفس الفكر عنهم 

وايضا يستشهدوا بما قاله سفر اخنوخ الابوكريفي في هذا الامر 

 

وللرد ساقسمه الي عدة اقسام 

لغويا 

الاعداد المستشهد بها 

تاريخيا 

فكرة عن الماسونية 

 

نبدأ بدراسة الامر لغويا 

 

ابناء الله 

بالفعل استخدم تعبير بني ها اليلوهيم בני האלהים اربع مرات 

في هذا العدد في 

سفر التكوين 6: 2

ان ابناء الله راوا بنات الناس انهن حسنات. فاتخذوا لانفسهم نساء من كل ما اختاروا.

(IHOT+)  ויראוH7200 saw  בניH1121 That the sons  האלהיםH430 of God  אתH853  בנותH1323 the daughters  האדםH120 of men  כיH3588 that  טבתH2896 fair;  הנהH2007 they  ויקחוH3947 and they took  להם  נשׁיםH802 them wives  מכלH3605 of all  אשׁרH834 which  בחרו׃H977 they chose.

 

وايضا نفس الاصحاح 

سفر التكوين 6: 4

كان في الارض طغاة في تلك الايام. وبعد ذلك ايضا اذ دخل بنو الله على بنات الناس وولدن لهم اولادا - هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم.

(IHOT+)  הנפליםH5303 giants  היוH1961 There were  בארץH776 in the earth  בימיםH3117 days;  ההםH1992 in those  וגםH1571 and also  אחריH310 after  כןH3651 that,  אשׁרH834 when  יבאוH935 came in  בניH1121 the sons  האלהיםH430 of God  אלH413 unto  בנותH1323 the daughters  האדםH120 of men,  וילדוH3205 and they bore  להם  המהH1992 to them, the same  הגבריםH1368 mighty men  אשׁרH834 which  מעולםH5769 of old,  אנשׁיH376 men  השׁם׃H8034 of renown.

 

وايضا مرتين في سفر ايوب 

سفر ايوب 1: 6

وكان ذات يوم أنه جاء بنو الله ليمثلوا أمام الرب وجاء الشيطان أيضا في وسطهم.

 

(IHOT+)  ויהיH1961 Now there was  היוםH3117 a day  ויבאוH935 came  בניH1121 when the sons  האלהיםH430 of God  להתיצבH3320 to present themselves  עלH5921 before  יהוהH3068 the LORD,  ויבואH935 came  גםH1571 also  השׂטןH7854 and Satan  בתוכם׃H8432 among

 

وسفر ايوب 2: 1

وكان ذات يوم أنه جاء بنو الله ليمثلوا أمام الرب وجاء الشيطان أيضا في وسطهم ليمثل أمام الرب.

(IHOT+)  ויהיH1961 Again there was  היוםH3117 a day  ויבאוH935 came  בניH1121 when the sons  האלהיםH430 of God  להתיצבH3320 to present themselves  עלH5921 before  יהוהH3068 the LORD,  ויבואH935 came  גםH1571 also  השׂטןH7854 and Satan  בתכםH8432 among  להתיצבH3320 them to present himself  עלH5921 before  יהוה׃H3068 the LORD.

 

ولكن بقية المرات اتى ابناء الله بني ايلوهيم בני אלהים بدون اداة التعريف سواء على بشر ام ملائكة 

مثل 

سفر ايوب 38: 7

عندما ترنمت كواكب الصبح معا وهتف جميع بني الله؟

(IHOT+)  ברןH7442 sang  יחדH3162 together,  כוכביH3556 stars  בקרH1242 When the morning  ויריעוH7321 shouted for joy?  כלH3605 and all  בניH1121 the sons  אלהים׃H430 of God

وايضا اتت بني اليم בני אלים

في مزامير 29: 1 و 89: 6 

وبني ايل في هوشع 1: 10

فهو ليس بالامر المميز للملائكة 

ثانيا استخدام ايلوهيم باداة التعريف او بدونها ليس مميز لشيء فاسم ايلوهيم 2605 مرة في العهد القديم اتت باداة التعريف 337 مرة مثلا في 

سفر التكوين 41: 32

واما عن تكرار الحلم على فرعون مرّتين فلأن الامر مقرّر من قبل الله والله مسرع ليصنعه

לב ועל השנות החלום אל פרעה פעמים--כי נכון הדבר מעם האלהים וממהר האלהים לעשתו

فهو ليس بتعبير مميز بمعنى ان ايلوهيم ممن ياتي بدون اداة تعريف وايضا ممكن ان ياتي باداة تعريف 

 

كلمة جبابرة التي في العبري جيبور من قاموس سترونج

H1368

גּבּר    גּבּור

gibbôr  gibbôr

ghib-bore', ghib-bore'

Intensive from the same as H1397powerful; by implication warriortyrant: - champion, chief, X excel, giant, man, mighty (man, one), strong (man), valiant man.

وكلمة جيبور هي: هي من كلمة جبير اي محارب قوي او شخص عنيف فهي تعني قوي كمحارب او بطل او رئيس او قوي البنية او رجل قوي او رجل عنيف 

(وبالطبع لا يقصد ستين ذراع ولكن قوي البنية)

 

من قاموس برون 

H1368

גּבּר  /  גּבּור

gibbôr

BDB Definition:

1) strong, mighty (adjective)

2) strong man, brave man, mighty man (noun masculine)

قوي جبار رجل قوي رجل شجاع رجل جبار

وهذه الكلمة اتت 157 مرة  

فهي لا تعبر عن نسل جديد ولا غيره هي فقط تقول انهم كانوا جبابرة وبخاصة في الصيد رغم انهم كان يجب ان لا ياكلوا لحوم 

 

كلمة طغاة وهي في العبري نفليم والبعض يعتقد انها ملائكه ساقطين ولكن هذا ليس معنى الكلمة 

هذه الكلمه اتت مرتين للتعبير عن شخص قوي البنيه مره في هذا العدد ومره في سفر العدد 13: 33 لوصف جبابرة بني عناق الذين كانوا يسكنون ارض كنعان وقت موسى 

ومعني كلمة نفليم 

قاموس سترونج 

H5303

נפל    נפיל

nephı̂yl  nephil

nef-eel', nef-eel'

From H5307; properly, a feller, that is, a bully or tyrant: - giant.

من فعل نفل الذي يعني سقط او انتهي او مات ( مثل عباده نافله )

وهي تعني تنمر او طاغيه او عملاق 

وقاموس كلمات الكتاب المقدس

H5303

 

ְנִפיִלים

nep̱iyliym: A masculine noun used only in the plural meaning giants. The celebrated, puzzling passage where this term is first used is Gen_6:4 which merely transliterates the Hebrew word into English as Nephilim…... This huge race of Nephilim struck fear into the Israelite spies who had gone up to survey the land of Canaan (see Num_13:31-33). The sons of Anak, a tall race of people, came from the Nephilim (Num_13:33; cf. Deu_2:10-11Deu_9:2Jos_15:14). Eze_2:21Eze_2:27 may have the Nephilim in mind, possibly equating them with the mighty men or mighty warriors in the passage. These beings were not divine but only at best great, powerful men.

نيفيليم اسم مذكر يستخدم فقط كجمع ليعني جبابرة. والطغاة. عدد محير الذي استخدم فيه هذا التعبير لاول مرة في تكوين 6: 4 الذي نادرا ما يترجم الكلمة العبري نيفيليم الي انجليزي...... هذا النسل العملاق ادخل الخوف الي الجواسيس الاسرائيليين الذين صعدوا ليفحصوا ارض كنعان انظر عدد 13: 31-33 وابناء عناق نسل بشر طويل من النيفيليم في العدد 13: 33 ..... ربما نضع نيفيليم في الذهن غالبا يساوي الرجال الاقوياء والمحاربين الجبابرة في العدد. هؤلاء لم يكونوا الهة ولكن فقط رجال اقوياء عظماء متفوقين.

 

ومن مرجع 

Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon

נְפִלִים n.m.pl. giants, according to G γίγαντες, so SB; הַנְּפִלִים Gn 6:4 (J), הַנְּפִילִים בְּנֵי עֲנָק מִן־הַנְּפִלִים Nu 13:33 (JE); G om. בְּנֵי וגו׳, and so Di; these words perhaps doublet, but already in Sam., also B (etym. dub.; cf. Aramaic נִיפְלָאנְפִיּלָא Orion; conject. v. in Thes Di ad loc.; Tuch Kn LenOr. i, 344, Eng. Tr. 345 f.CheHbr. iii (1887), 175, 176; all very precarious).

1 

عملاق كالمعني المفهوم من ضعف في الارامي ضعف او ثمين 

فهذا المرجع يوضح بدقه معني الكلمه انه انسان عملاق قد يصل الي ضعف الطول فلو الانسان 170 سم قد يصل العملاق الي تقريبا 3 متر 

 

وايضا مرجع 

The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament

נְפִילִים and נְפִלִים Gn 64נפל, tantum pl.; SamP. (an-)nēfīləm; MHeb. נָפִיל giant, DJD 1:36:16, 3: ]נפילי בש; and JArm. נְפִילָא giant, monster, deformed baby; MHeb. pl. + בֶּן salamander; JArm. pl. The giant-like early inhabitants of Palestine Nu 1333aβ 

عملاق جبار وتعني طفل مشوه وهم السكان الاولون في فلسطين كما في سفر العدد 

 

وايضا 

Gesenius' Hebrew and Chaldee lexicon to the Old Testament Scriptures.

נָפִיל only in pl. נְפִילִים m. giants, Gen. 6:4; Nu. 13:33. The etymology of this word is uncertain. Some have compared نَبِيلُنَبِيلَةُ, which Gigg. and Cast. render, great, large in body; but this is incorrect; for it means, excellent, noble, skilful. I prefer with the Hebrew interpreters and Aqu. (ἐπιπίπτοντες) falling on, attacking, so that נָפִיל is of intransitive signification. Those who used to interpret the passage in Genesis of the fall of the angels, were accustomed to render נפילים fallers, rebels, apostates.

2 

تستخدم جمع عمالقه وتركيب هذه الكلمه غير معروف ولكن هو يشير الي كلمة نبيل وجسم ضخم وهذا معني غير دقيق لانها تعني رائع ونبيل وماهر وافضل المعني العبري . وهؤلاء الذين فسروا العدد في تكوين علي انهم ملائكه ساقطين قد اخطؤا

ايضا بعض الكتب فسرت الكلمة من معنى السقوط اي يسقطوا الاخرين في الخطية 

"those that cause others to fall down."

Girdlestone R. Old Testament Synonyms p. 54

فاعتقد القواميس العبرية المتخصصة وضحت انهم بشر وليس ملائكة ساقطين.

وقبل اختم هذه النقطة هل هناك دليل ان نفيليم هم أبناء ملائكة؟ بل هل يوجد أي لفظ لملائكة في هذه الاعداد؟ 

الإجابة لا فهو فكر يعتمد على التخمين والاسطورة وليس المعنى اللفظي الحقيقي الذي يؤيد الفكر الصحيح انهم أبناء بشر من شيث تزوجوا بنات الناس من نسل قايين وهذا هو الامر الطبيعي وليس الأسطوري. 

 

ثانيا سياق الكلام والاعداد 

 

شرح سريع جدا ابناء الله هم ابناء شيث النسل المرضي امام الله وابناء وبنات الناس هم نسل قايين الشرير المرفوض لشره من امام الله وهذا جاء في الانجيل وساقدم ادله عليه 

ولؤاكد ان الانجيل يتكلم عن ابناء شيث يوجد عدد سابق رائع جدا يقطع لسان كل مشكك من بداية دراسة الشبهة وهو 

سفر التكوين 4

4: 25 و عرف ادم امراته ايضا فولدت ابنا و دعت اسمه شيثا قائلة لان الله قد وضع لي نسلا اخر عوضا عن هابيل لان قايين كان قد قتله 

4: 26 و لشيث ايضا ولد ابن فدعا اسمه انوش حينئذ ابتدئ ان يدعى باسم الرب 

أبناء شيث دعوا أبناء الله، لأنهم النسل المقدس، الذي منه يأتي نوح ثم إبراهيم، ثم داود، ثم المسيح، وفيه تباركت كل قبائل الأرض. وهم المؤمنون المنتسبون إلي الله، الذين أخذوا بركة آدم (تك 28: 1)، ثم بركة نوح (تك 1: 9). وحسنا أن الله دعا بعض البشر أولاده قبل الطوفان.. أما أولاد قايين، فلم ينتسبوا إلي الله، لأنهم أخذوا اللعنة التي وقعت على قايين (تك 411) وساروا في طريق الفساد، فدعوا أبناء الناس. وكلهم أغرقهم الطوفان

 

فهنا يشرح ويؤكد لقب ابناء الله اطلق علي ابناء شيث بدايه من انوش وبالفعل نجد ان الاسماء كثر بها اسم ايل اي الله 

مثل مهللئيل اي الله يمجد وغيره 

 

ولكن نسل قايين حملوا اسماء مهينه لله مثل 

محويائيل الذي يعني المضروب من الله 

ومتوشائيل الذي يعني من هو الله ؟ وهذا بالفعل مسيئ 

ولامك الذي يعني القوي ( بدون الله قوي في ذاته ) 

فمن يدرس حتى معاني الاسماء تشرح بوضوح وتوضح نسل الناس هم نسل قايين. 

وقد أكد هذا الرائ تقريبا كل المفسرين المعتدلين المسيحيين شرقيين وغربيين 

ودليل اخر ففي نفس الاصحاح الذي قال

فالاعداد تقول 

6: 1 و حدث لما ابتدا الناس يكثرون على الارض و ولد لهم بنات 

ويشرح العدد ان ابناء قايين بداؤا يتكاثروا وأنجبوا بنات أكثر او قد يكون سبب كثرة البنات هو ان الاولاد كانوا اشرار يتقاتلوا باستمرار فزادت نسبة البنات جدا على الاولاد وايضا غالبا كانوا يقاتلوا الوحوش وكثير منهم يقتل في محاولة ان يوصف بأنه جبار.

6: 2 ان ابناء الله راوا بنات الناس انهن حسنات فاتخذوا لانفسهم نساء من كل ما اختاروا 

ونسل ابناء شيث لازال يتزاوج من بعضه اولاد وبنات ويعيشوا في سلام ولا يتقاتلوا فظلت النسبة متساوية وأيضا الرب يحفظهم من الوحوش ولكن للأسف بعض من ابناء شيث بدؤا يشتهون بنات قايين اللاتي كثرن وعاشوا في الخطية كما اوضحت سابقا فتركوا البنات من نسل شيث وتزوجوا من بنات قايين المرفوضين لشرهم 

6: 3 فقال الرب لا يدين روحي في الانسان الى الابد لزيغانه هو بشر و تكون ايامه مئة و عشرين سنة 

هنا العدد يؤكد ان الكلام على الانسان وليس ملائكة ساقطين ويعود العدد يكمل ويقول هو بشر وليس انصاف شياطين

فهذا العدد يؤكد أن الكلام عن البشر وليس ملائكة ساقطين. 

وايضا هل قال الرب عن الملائكة الساقطين ان يكون عمرهم 120 سنة فقط؟

وقبل ان نكمل الاعداد لماذا اعتبر العدد هذا دليل على انه المقصود بأبناء الله هم أبناء شيث وزيغان لنسل شيث؟ 

لان هذا يخالف فكر الله ان يختلط النسل الاتقياء بنسل الأشرار وهذا اتضح من وصية سيقولها موسى 

سفر الخروج 34
15 اِحْتَرِزْ مِنْ أَنْ تَقْطَعَ عَهْدًا مَعَ سُكَّانِ الأَرْضِ، فَيَزْنُونَ وَرَاءَ آلِهَتِهِمْ وَيَذْبَحُونَ لآلِهَتِهِمْ، فَتُدْعَى وَتَأْكُلُ مِنْ ذَبِيحَتِهِمْ،
16 وَتَأْخُذُ مِنْ بَنَاتِهِمْ لِبَنِيكَ، فَتَزْنِي بَنَاتُهُمْ وَرَاءَ آلِهَتِهِنَّ، وَيَجْعَلْنَ بَنِيكَ يَزْنُونَ وَرَاءَ آلِهَتِهِنَّ.

والعدد هنا يوضح ان الوصية ان الأبناء من النسل المرضي امام الله (أبناء الله) ممنوع عليهم ان يتزوجوا من بنات سكان الأرض (بنات الناس) لان هذا يجعل أبناء الله يزنون وراء الهتهن. 

وأيضا العدد لم يتكلم عن بنات الله فالوصية بالكلام عن أبناء الله فقط يشمل الاثنين 

وأيضا شرحه دانيال في 

سفر دانيال 2

43 وَبِمَا رَأَيْتَ الْحَدِيدَ مُخْتَلِطًا بِخَزَفِ الطِّينِ، فَإِنَّهُمْ يَخْتَلِطُونَ بِنَسْلِ النَّاسِ، وَلكِنْ لاَ يَتَلاَصَقُ هذَا بِذَاكَ، كَمَا أَنَّ الْحَدِيدَ لاَ يَخْتَلِطُ بِالْخَزَفِ.

فتوضيح ان النسل المميز يختلط بالمرفوضين او العامة هم يسموا اختلطوا بنسل الناس. ويستخدم نفس التعبير 

وبتطبيق هذا الكلام نجد ان أبناء الله أي نسل شيث خالف هذه الوصية واتخذوا من بنات قايين بنات الناس وزاغوا بعيدا عن الله. 

ونفس الامر في 

سفر عزرا 9

1 وَلَمَّا كَمَلَتْ هذِهِ تَقَدَّمَ إِلَيَّ الرُّؤَسَاءُ قَائِلِينَ: «لَمْ يَنْفَصِلْ شَعْبُ إِسْرَائِيلَ وَالْكَهَنَةُ وَاللاَّوِيُّونَ مِنْ شُعُوبِ الأَرَاضِي حَسَبَ رَجَاسَاتِهِمْ، مِنَ الْكَنْعَانِيِّينَ وَالْحِثِّيِّينَ وَالْفِرِزِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ وَالْعَمُّونِيِّينَ وَالْمُوآبِيِّينَ وَالْمِصْرِيِّينَ وَالأَمُورِيِّينَ.
2 لأَنَّهُمُ اتَّخَذُوا مِنْ بَنَاتِهِمْ لأَنْفُسِهِمْ وَلِبَنِيهِمْ، وَاخْتَلَطَ الزَّرْعُ الْمُقَدَّسُ بِشُعُوبِ الأَرَاضِي. وَكَانَتْ يَدُ الرُّؤَسَاءِ وَالْوُلاَةِ فِي هذِهِ الْخِيَانَةِ أَوَّلاً».
3 فَلَمَّا سَمِعْتُ بِهذَا الأَمْرِ مَزَّقْتُ ثِيَابِي وَرِدَائِي وَنَتَّفْتُ شَعْرَ رَأْسِي وَذَقْنِي وَجَلَسْتُ مُتَحَيِّرًا.

ولهذا وصى حتى العهد الجديد 

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 6: 14

 

لاَ تَكُونُوا تَحْتَ نِيرٍ مَعَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ، لأَنَّهُ أَيَّةُ خِلْطَةٍ لِلْبِرِّ وَالإِثْمِ؟ وَأَيَّةُ شَرِكَةٍ لِلنُّورِ مَعَ الظُّلْمَةِ؟

فالله يرفض ان البشر المؤمنين به الاتقياء يتزوجون من بنات الناس فعلة الخطايا فهؤلاء أبناء الله لأنهم مؤمنين به ويتبعوا وصاياه اما هؤلاء فبنات الناس لأنهم من نسل شرير لا يتبع وصايا الرب.

نكمل الاعداد

6: 4 كان في الارض طغاة في تلك الايام وبعد ذلك ايضا اذ دخل بنو الله على بنات الناس وولدن لهم اولادا هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم 

كما فهمنا ان طغاة اي ضخم البنية ولقبوا بجبابرة لأنهم غالبا كانوا يقاتلون وحوش عملاقة في البداية الطغاة هم ليسوا نسل أبناء الله بل الطغاة كانوا كثروا قبل ان يحدث تزاوج أبناء الله ببنات الناس. فيقول العدد كان في الأرض طغاة في تلك الأيام أي موجودين بالفعل وبعد هذا حدثة خطية نسل شيث 

فالتفكير المبني ان الطغاة او النفيليم هم نتيجة تزاوج أبناء الله ببنات الناس هو مخطئ فالعدد لا يقول هذا أصلا 

ثانيا لما تزوج أبناء الله نسل شيث من بنات الناس نسل قايين النتيجة ان أبناء الله فعلوا مثل أبناء قايين وأصبحوا جبابرة أي مقاتلين وسافكي دم ومصارعي وحوش وحاول كل واحد منهم ان يصنع لنفسه اسم بكثرة سفك الدم والصراع مع الوحوش 

فالعدد يوضح لنا الخطية وثمارها ان أبناء شيث أصبحوا يفعلوا نفس الامر الذي يفعله أبناء قايين وغالبا كان هناك أمور شيطانية وأساليب وثنية في الصراع مع الوحوش وسفك دمهم لإظهار القوة فقط. 

بل عندما نفهم هذا العدد بوضوح الان هذا يفسر لنا لماذا نمرود عندما وصف انه جبار هو ليس مدح بل ذم لم ولهاذا دائما يتكلم الكتاب عن بابل التي أسسها نمرود انها رمز للشيطان 

سفر التكوين 10: 9

 

الَّذِي كَانَ جَبَّارَ صَيْدٍ أَمَامَ الرَّبِّ. لِذلِكَ يُقَالُ: «كَنِمْرُودَ جَبَّارُ صَيْدٍ أَمَامَ الرَّبِّ».

 

ولكن نجد الاصحاح يكمل ويقول 

 6 :5 و راى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض و ان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم 

فالشر هو شر الانسان وليس شر الملائكة الساقطين. 

والشر ان نسل شيث أصبح يسفك دم كثير مثل نسل قايين 

6 :6 فحزن الرب انه عمل الانسان في الارض و تاسف في قلبه 

ايضا العدد مستمر في نفس الفكر ويؤكد ان الكلام عن الانسان وليس الملائكة الساقطين

6: 7 فقال الرب امحو عن وجه الارض الانسان الذي خلقته الانسان مع بهائم و دبابات و طيور السماء لاني حزنت اني عملتهم 

فهو حدد انه سيمحو الانسان فهم ليسوا لا ملائكه ساقطين ولا شياطين ولا وانصاف ملائكة او شياطين ولا اي شيء من هذا الامر ولكن فقط نسل الانسان وكما اوضحت انهم ابناء قايين وابناء شيث الذين اختلطوا معا والكل زاغوا 

وايضا لقب ابناء الله اطلق علي البشر مثل 

سفر المزامير 29: 1

 

قَدِّمُوا لِلرَّبِّ يَا أَبْنَاءَ اللهِ، قَدِّمُوا لِلرَّبِّ مَجْدًا وَعِزًّا.


سفر المزامير 89: 6

 

لأَنَّهُ مَنْ فِي السَّمَاءِ يُعَادِلُ الرَّبَّ. مَنْ يُشْبِهُ الرَّبَّ بَيْنَ أَبْنَاءِ اللهِ؟


 
سفر هوشع 1: 10

 

لكِنْ يَكُونُ عَدَدُ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَرَمْلِ الْبَحْرِ الَّذِي لاَ يُكَالُ وَلاَ يُعَدُّ، وَيَكُونُ عِوَضًا عَنْ أَنْ يُقَالَ لَهُمْلَسْتُمْ شَعْبِي، يُقَالُ لَهُمْأَبْنَاءُ اللهِ الْحَيِّ.

 وايضا كثيرا في العهد الجديد

 والرب يسوع 

إنجيل متى 5: 9

 

طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ.

 

إنجيل لوقا 20: 36

 

إِذْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَمُوتُوا أَيْضًا، لأَنَّهُمْ مِثْلُ الْمَلاَئِكَةِ، وَهُمْ أَبْنَاءُ اللهِ، إِذْ هُمْ أَبْنَاءُ الْقِيَامَةِ.

 

إنجيل يوحنا 11: 52

 

وَلَيْسَ عَنِ الأُمَّةِ فَقَطْ، بَلْ لِيَجْمَعَ أَبْنَاءَ اللهِ الْمُتَفَرِّقِينَ إِلَى وَاحِدٍ

وفهم التلاميذ والرسل 

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 14

 

لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَنْقَادُونَ بِرُوحِ اللهِ، فَأُولئِكَ هُمْ أَبْنَاءُ اللهِ.

 

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26

 

وَيَكُونُ فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فِيهِ: لَسْتُمْ شَعْبِي، أَنَّهُ هُنَاكَ يُدْعَوْنَ أَبْنَاءَ اللهِ الْحَيِّ».

 

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 3: 26

 

لأَنَّكُمْ جَمِيعًا أَبْنَاءُ اللهِ بِالإِيمَانِ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ.

 

رسالة يوحنا الرسول الأولى 3: 1

 

اُنْظُرُوا أَيَّةَ مَحَبَّةٍ أَعْطَانَا الآبُ حَتَّى نُدْعَى أَوْلاَدَ اللهِ! مِنْ أَجْلِ هذَا لاَ يَعْرِفُنَا الْعَالَمُ، لأَنَّهُ لاَ يَعْرِفُهُ

 

رسالة يوحنا الرسول الأولى 3: 2

 

أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، الآنَ نَحْنُ أَوْلاَدُ اللهِ، وَلَمْ يُظْهَرْ بَعْدُ مَاذَا سَنَكُونُ. وَلكِنْ نَعْلَمُ أَنَّهُ إِذَا أُظْهِرَ نَكُونُ مِثْلَهُ، لأَنَّنَا سَنَرَاهُ كَمَا هُوَ.

 

رسالة يوحنا الرسول الأولى 3: 10

 

بِهذَا أَوْلاَدُ اللهِ ظَاهِرُونَ وَأَوْلاَدُ إِبْلِيسَكُلُّ مَنْ لاَ يَفْعَلُ الْبِرَّ فَلَيْسَ مِنَ اللهِ، وَكَذَا مَنْ لاَ يُحِبُّ أَخَاهُ.


رسالة يوحنا الرسول الأولى 4: 4

 

أَنْتُمْ مِنَ اللهِ أَيُّهَا الأَوْلاَدُ، وَقَدْ غَلَبْتُمُوهُمْ لأَنَّ الَّذِي فِيكُمْ أَعْظَمُ مِنَ الَّذِي فِي الْعَالَمِ.


 
رسالة يوحنا الرسول الأولى 5: 2

 

بِهذَا نَعْرِفُ أَنَّنَا نُحِبُّ أَوْلاَدَ اللهِ: إِذَا أَحْبَبْنَا اللهَ وَحَفِظْنَا وَصَايَاهُ.

 

فهو فقط يتكلم علي التزاوج بين المؤمنين وغير المؤمنين وهذا ادى الي زيغان الكل وكثرة سفك الدم

 

اما عن ادعاء انهم ملائكة ساقطة اي شياطين 

فهل الملائكة الساقطين اي الشياطين بعد سقوطهم سيلقبون بابناء الله؟ وبخاصة ان الكلام بعد سقوط الشيطان وملائكته 

هل معنى ذلك أن الشيطان لقبه ابن الله؟

وهل ملائكة غير ساقطين أي من خدام الله يفعلون شيء مخالف له كهذا؟

الامر الثاني هل الملاكئة الساقطين اي الشياطين تتزاوج مع النساء؟ هل الملائكة او الشياطين لهم شهوة النساء؟ وهل لهم القدر على الاخصاب ككروموزومات وجينات لينتجوا نسل؟

وهل بنات الناس أجمل من الملائكة ليغروهم؟ 

ولو طبيعتهم روحية والبشر طبيعة لحمية كيف تم هذا علميا؟ 

ولو قال أحدهم معجزة هل تقوم الملائكة او الشياطين بمعجزة خلق ضد إرادة الله؟ 

وكيف طبيعة ملائكية او شيطانية يتزوج طبيعة بشرية ينتج بشر فقط؟ فان كان تزاوج جنسين مختلفين غير متشابهين من الحيوانات لا يصلح فكيف نقبله كشيطان ناري وانسان لحمي؟

والذي يفسر انهم أقوياء لهذا السبب هل هناك عامل وراثي من كروموزومات الشيطان تعطي كبر القامة؟ 

بل كيف أصلا اتخذوا لأنفسهم أجساد بشرية ليقوموا بعملية التزاوج؟ 

هل خلقوا لأنفسهم أجساد ضد إرادة الله؟ 

ما هذا الفكر الغريب المرفوض

وهؤلاء الملائكة الساقطين الذين تزاوجوا وأنجبوا ماذا حدث لهم هل اصابتهم الشيخوخة وماتوا ام استمروا حتى الطوفان؟ فهل الشياطين تصبح عواجيز؟ 

وايضا الكل ماتوا بالطوفان فيما عدا اسرة نوح فهل انصاف الملائكة الساقطين واباءهم الملائكة الساقطين هل ماتوا ايضا بالغرق؟ فهل الشياطين تموت بالغرق؟ 

الكتاب المقدس وضح بصورة قوية ان الملائكة لا تتزاوج 

إنجيل متى 22: 30

 

لأَنَّهُمْ فِي الْقِيَامَةِ لاَ يُزَوِّجُونَ وَلاَ يَتَزَوَّجُونَ، بَلْ يَكُونُونَ كَمَلاَئِكَةِ اللهِ فِي السَّمَاءِ.

 

انجيل مرقس 12: 25

25 لأَنَّهُمْ مَتَى قَامُوا مِنَ الأَمْوَاتِ لاَ يُزَوِّجُونَ وَلاَ يُزَوَّجُونَ، بَلْ يَكُونُونَ كَمَلاَئِكَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ.

ولا يشير أي جزء من الكتاب الي أن الملائكة لهم جنس محدد أو قادرين علي الأنجاب

وايضا يؤكد الكتاب انهم كائنات روحية فقط ليسوا ماديين 

رسالة بولس الرسول الي العبرانيين 1

14 أَلَيْسَ جَمِيعُهُمْ أَرْوَاحًا خَادِمَةً مُرْسَلَةً لِلْخِدْمَةِ لأَجْلِ الْعَتِيدِينَ أَنْ يَرِثُوا الْخَلاَصَ!

 

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 1: 7

 

وَعَنِ الْمَلاَئِكَةِ يَقُولُ: «الصَّانِعُ مَلاَئِكَتَهُ رِيَاحًا وَخُدَّامَهُ لَهِيبَ نَارٍ».

وقد سماهم الكتاب أرواحاً في إنجيل لوقا 17:10.

وقال عن الملائكة الساقطين إنهم "أرواح نجسة" (أنجيل متى 1:10)، وأنهم "أرواح شريرة" (لو21:7)، (أعمال الرسل 12:19).

وغيرها الكثير من الاعداد فهذا يؤكد أن هم أرواح بلا أجساد فلا يتناسلوا.

الشيء الوحيد الذي اقبله ان الشياطين أصبحت بسبب كثرة الشر تتلبس البشر أكثر ولكن لا تتزاوج مع بشر ولا غيره من الخرافات والاساطير. 

 

اما الشاهدين من العهد الجديد 

رسالة يهوذا 1

5 فَأُرِيدُ أَنْ أُذَكِّرَكُمْ، وَلَوْ عَلِمْتُمْ هذَا مَرَّةً، أَنَّ الرَّبَّ بَعْدَمَا خَلَّصَ الشَّعْبَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، أَهْلَكَ أَيْضًا الَّذِينَ لَمْ يُؤْمِنُوا.

العدد يتكلم عن الذين يبدؤا بداية جيدة ويسقط باختياره يهلك وهنا الكلام عن بعض من شعب إسرائيل الذي هلك في البرية. 

ويشبه مثال هذا الملائكة النورانية التي اتبعت الشيطان وسقطت فيقول عنها
6 وَالْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ لَمْ يَحْفَظُوا رِيَاسَتَهُمْ، بَلْ تَرَكُوا مَسْكَنَهُمْ حَفِظَهُمْ إِلَى دَيْنُونَةِ الْيَوْمِ الْعَظِيمِ بِقُيُودٍ أَبَدِيَّةٍ تَحْتَ الظَّلاَمِ.

فى الآية السابقة ضرب مثالا لهلاك الفجار بهلاك شعب الله فى البرية، بالرغم من أن الله خلصهم من عبودية فرعون. وهنا يضرب مثالا ثانيا بهلاك بعض الملائكة الذين كانوا فى مجد ولم يقتنعوا بما أعطاه الله لهم من مجد بل طلبوا فى كبرياء ما هو أكثر ولهذا اتبعوا الشيطان فسقطوا مثلما سقط (إش13:14). فالله لن يعاقب البشر المرتدين فقط بل والملائكة الذين تكبروا واتبعوا الشيطان ولم يحترموا رئاساتهم أي لم يحترموا رؤساء الملائكة بل تركوا واجباتهم ومسؤلياتهم واتبعوا الشيطان في حربه ضد ميخائل، فالله لا يحتمل الخطية من أى مخلوق. 

ثم ما علاقة هذا العدد وما جاء في تكوين 6؟

لا يوجد اي اشارة تربط هذا العدد بتكوين 6 فلم يقل ان سبب تقيدهم انهم فعلوا الشر مع بنات الناس ولا غيره بل قال السبب بوضوح انهم لم يحفظوا رياستهم أي تكبروا على رؤسائهم وتركوا مسكنهم. 

امر ان هناك ملائكة سقطوا هذا لا خلاف عليه في الفكر المسيحي ولا اليهودي ايضا ولكن من اين اتوا بمعنى انهم قيدوا بعد فعل الشر مع بنات الناس وأنجبوا نسل في هذا العدد؟ هذا لا اراه على الاطلاق. 

بل الحقيقة الكتاب المقدس يشرح لنا كيف سقطوا وكيف لم يحفظوا رئاستهم 

يقول العدد في الرؤيا ان جبرائيل وملائكته حاربوا التنين بالمفرد ولكن يكمل ان حارب التنين وملائكته. قد يكون الامر من الله بطرد التنين عندما تكبر ولهذا يقول حاربوا التنين فقط لكي يطرد ولا يؤثر على بقية الملائكة ولكن واضح ان بالفعل ثلث الملائكة كانت اتخذت قرار بحريتها ان تتبع الشيطان في حربه ضد ميخائيل وملائكته وهذا معنى لم يحفظوا رياستهم فظهر فسادهم بأنهم اشتركوا مع التنين في حربه ضد ميخائيل وملائكته. قد يكون واحد من اسباب سقوط ثلث الملائكة انهم ظنوا ان الشيطان قوي جدا ومن الممكن ان ينتصر فانضموا له لينالوا مكانة أفضل عندما ينتصر وهذا اظهر عدم محبتهم وعدم خضوعهم لله والتمرد على مسكنهم ومسؤولياتهم. 

فهم لم يحفظوا رياستهم لأنهم تركوا رؤسائهم وذهبوا بإرادتهم ليحاربوا مع الشيطان وتركوا مسكنهم الموكلين عليه وذهبوا وراء الشيطان بإرادتهم بدون اغواء منه ولهذا ليس لهم خلاص. 

ولكن يجب أن نلاحظ أن العدد لا يقول انه يحفظهم الي يوم الدينونة في قيود بل يقول إنه حفظهم الي يوم الدينونة حيث يدانوا بقيود ابدية تحت الظلام الي الابد 

(IGNT+) αγγελουςG32 ANGELS   τεG5037 AND   τουςG3588 WHO   μηG3361 τηρησανταςG5083 [G5660] KEPT NOT   τηνG3588 εαυτωνG1438 THEIR OWN   αρχηνG746 FIRST STATE,   αλλαG235 BUT   απολιπονταςG620 [G5631] LEFT   τοG3588 ιδιονG2398 THEIR OWN   οικητηριονG3613 DWELLING,   ειςG1519 UNTO "THE"   κρισινG2920 JUDGMENT OF   μεγαληςG3173 "THE" GREAT   ημεραςG2250 DAY   δεσμοιςG1199 IN BONDS   αιδιοιςG126 ETERNAL   υποG5259 UNDER   ζοφονG2217 DARKNESS   τετηρηκενG5083 [G5758] HE KEEPS;  

فهم سيقيدون في يوم الأبدية ويبقوا تحت الظلام للأبد اما الان هم الشياطين ملائكة الشيطان. فهو في الحقيقة لا يخدم فكرة علاقة تناسل بين بشر وملائكة بل العكس هو يوضح أن الملائكة الساقطين ليس لهم علاقة بالجبابرة. العلاقة الوحيدة هي الاغواء بالشر ولكن ليس التناسل.

وحتى لو اخذنا معنى انهم من وقت سقوطهم عندما اتبعوا الشيطان هم قيدوا بقيود ابدية فهذا بالطبع ينفي تماما انهم خرجوا واقاموا علاقة تناسل مع بنات الناس. 

فكما قلت العدد لا يخدم اسطورة تناسل الملائكة مع البشر بل ينفيها.

البعض يقول من سياق الكلام لانه يقول  

7 كَمَا أَنَّ سَدُومَ وَعَمُورَةَ وَالْمُدُنَ الَّتِي حَوْلَهُمَا، إِذْ زَنَتْ عَلَى طَرِيق مِثْلِهِمَا، وَمَضَتْ وَرَاءَ جَسَدٍ آخَرَ، جُعِلَتْ عِبْرَةً مُكَابِدَةً عِقَابَ نَارٍ أَبَدِيَّةٍ. 

ايضا ما علاقة هذا بالملائكة الساقطين؟

هل لانه تكلم عن خيطة سدوم وعمورة؟ هذا لا علاقة له لان الكلام عن بشر فقط سقطوا لان هذا الاصحاح سيتكلم عن امثلة كثيرة لاشرار وايضا في الاعداد التالية سيتكلم عن محاجاة ميخائيل مع الشيطان

 

ايضا الشاهد الثالث 

رسالة بطرس الرسول الثانية 2

4 لأَنَّهُ إِنْ كَانَ اللهُ لَمْ يُشْفِقْ عَلَى مَلاَئِكَةٍ قَدْ أَخْطَأُوا، بَلْ فِي سَلاَسِلِ الظَّلاَمِ طَرَحَهُمْ فِي جَهَنَّمَ، وَسَلَّمَهُمْ مَحْرُوسِينَ لِلْقَضَاءِ،
5 وَلَمْ يُشْفِقْ عَلَى الْعَالَمِ الْقَدِيمِ، بَلْ إِنَّمَا حَفِظَ نُوحًا ثَامِنًا كَارِزًا لِلْبِرِّ، إِذْ جَلَبَ طُوفَانًا عَلَى عَالَمِ الْفُجَّارِ.

واكرر نفس السؤال ما علاقة هؤلاء ببنات الناس؟ لا يوجد اي اشارة الي بنات الناس في هذا العدد. هو يقول الملائكة الذين اخطأوا وهذا اتباعهم للشيطان طرحهم هو تأكيد الحكم.

ابونا انطونيوس فكري في تفسيره يقول ان تعبير طرحهم بالماضي هو تاكيد عن مصيرهم الابدي وهذا التعبير والاسلوب استخدما كثيرا فعل ماضي عن امر في المستقبل تاكيدا لحدوثه.

وايضا العدد يؤكد انهم اخطؤا مرة وليس على مرتين فلا يقول الاول باتباعهم الشيطان ومرة ثانية بفعل الشر من بنات الناس. الكلام عن اتباعهم للشيطان.

وهنا لي سؤال: هل الملائكة الذين اتبعوا الشيطان وسقطوا هؤلاء كانوا احرار تماما وفعلوا الشر مع بنات الناس وقيدوا بعد ذلك لكيلا يكرروا فعلتهم الشريرة؟ وهل قيدوا وقت الطوفان؟ اي تركهم الله يعيسوا فساد ويزنوا مع بنات الناس قرون؟ بعد هذا قيدهم عندما اغرقهم بالطوفان؟ 

ان كان هذا صحيح فكيف كانوا ولا يزالوا حتى الان يدخلون في البشر مثل لجؤون وغيره؟

ولكن ان كان المعنى هو تقييدهم ابديا في يوم الدينونة هذا يجعل المعنى يستقيم.

 

تاريخيا 

 

فكرة ان ابناء الله هم ابناء شيث هذا ما فهمه اليهود والمسيحيين باستمرار وتفاسير اليهود والمسيحيين في كل زمان عن هذا كثيرة جدا مثل 

اقدم كتابات راباوات تفسيرية هو راباي باسم شمعون بار يوشاي

Simeon bar Yochai

وهو من القرن الاول الميلادي وقال ابناء الله هم ابناء شيث. بل هو وصل الي حد انه قال ان من سيتكلم عن فكرة ان الملائكة تتناسل مع بشر سيصاب بلعنة 

James L. Kugel Traditions of the Bible: A Guide to the Bible As It Was at the Start of the Common Era

 

تفسير راشي يقول 

عبريا 

בני הא-להים: בני השרים והשופטים. (דבר אחר בני הא-להים הם השרים ההולכים בשליחותו של מקוםאף הם היו מתערבים בהם). כל א-להים שבמקרא לשון מרותוזה יוכיח (שמות ד טזואתה תהיה לו לא-להים, (שם ז אראה נתתיך א-להים:

ترجمته 

the sons of the nobles: Heb. בָּנֵי הָאֱלֹהִים, the sons of the princes (Targumim) and the judges (Gen. Rabbah 26:5). Another explanation: בָּנֵי הָאֱלֹהִים are the princes who go as messengers of the Omnipresent. They too mingled with them (Pirkei d’Rabbi Eliezer, ch. 22). Every אֱלֹהִים in Scripture is an expression of authority, and the following proves it (Exod. 4:16):“And you shall be to him as a lord (לֵאלֹהִים)” ; (ibid. 7:1):“See, I have made you a lord (אֶלֹהִים).”

ابناء النبلاء عبري ابناء النبلاء تعني ابناء الامراء والقضاه في الترجوم ( تكوين راباه 26: 5 ) وتفسير اخر هو ان الامراء هم الرسل كلي العلم ( اي رسل الله ) تزوجوا منهم ( بركي د رابي العازر 22 ) وكل كلمة لوهيم هي تعبير عن سلطة مثل ( خروج 4: 16 ) وانت تكون له ايلوهيم ) 7: 1 وجعلتك اله 

 

هذا هو تفسير راشي بالكامل 

فهو يتكلم ايضا علي نسل شيث الذين هم قضاة العلي وهم رسل العلي وليسوا نسل قايين المرفوض

وقال نفس كلام شيمون وراشي ايضا ناخامنديس Nahmanides او راباي موسى ابن ناهمان

وتقريبا كل المفسرين اليهود انهم ابناء النبلاء نسل شيث كما وضح كتاب 

"The Nephilim were on the earth in those days, and also afterward, when the sons of the nobles would come to the daughters of man, and they would bear for them; they are the mighty men, who were of old, the men of renown."—Genesis 6:4

 

ايضا من تفسير جيل نقلا عن المفسرين اليهود مثل جركي وابن عزرا وترجوم يوناثان واونكيلوس وقالوا نفس الفكرة انهم أبناء شيث

not in a moral but natural sense; goodly to look upon, of a beautiful aspect; and they looked upon, and only regarded their external beauty, and lusted after them: those "sons of God" were not angels either good or bad, as many have thought, since they are incorporeal beings, and cannot be affected with fleshly lusts, or marry and be given in marriage, or generate and be generated; nor the sons of judges, magistrates, and great personages, nor they themselves, as the Targums of Onkelos and Jonathan, and so Jarchi and Aben Ezra; but this could be no crime in them, to look upon and take in marriage such persons, though they were the daughters of the meaner sort; and supposing they acted a criminal part in looking at them, and lusting after them, and committing fornication with them, and even in marrying irreligious persons; yet this could only be a partial, not an universal corruption, as is after affirmed, though such examples must indeed have great influence upon the populace; but rather this is to be understood of the posterity of Seth, who from the times of Enos, when then began to be called by the name of the Lord, Gen_4:25 had the title of the sons of God, in distinction from the children of men; these claimed the privilege of divine adoption, and professed to be born of God, and partakers of his grace, and pretended to worship him according to his will, so far as revealed to them, and to fear and serve and glorify him. According to the Arabic writers (l), immediately after the death of Adam the family of Seth was separated from the family of Cain; Seth took his sons and their wives to a high mountain (Hermon), on the top of which Adam was buried, and Cain and all his sons lived in the valley beneath, where Abel was slain; and they on the mountain obtained a name for holiness and purity, and were so near the angels that they could hear their voices and join their hymns with them; and they, their wives and their children, went by the common name of the sons of God: and now these were adjured, by Seth and by succeeding patriarchs, by no means to go down from the mountain and join the Cainites; but notwithstanding in the times of Jared some did go down, it seems; See Gill on Gen_5:20 and after that others, and at this time it became general; and being taken with the beauty of the daughters of Cain and his posterity, they did as follows: 

 

ثانيا الترجوم التفسيري ( اي يشرح العدد )

اولا ترجوم نيوفيتي

וחמון בני דייניא ית בנתהון דבני אנשא ארום שפורין חיזו אנון ונסבו להון נשי׳ מן כל מה די בחרו׃

ثانيا ترجوم البنتاتخ 

 וַחזֹו בְנֵי רַברְבַיָא יָת בְנָת אֲנָשָא אֲרֵי שַפִירָן אִינִין וּנסִיבוּ לְהֹון נְשִין מִכֹל דְאִתרְעִיאוּ׃

ثالثا ترجوم يوناثان 

 וחמון בני רברביא ית בנת אינשא ארום שפירן הינון וכסלן ופקסן ומהלכן בגילוי בישרא והרהירו ליזנו ונסיבו להון נשין מכל דאיתרעיו

وترجمته 

that the sons of the mighty [32] saw the daughters of men that they were beautiful, and took to them wives of all whom they pleased

ابناء العلي

وايضا ترجوم اوجيلوس قال أبناء القادة 

the Targum Onqelos, Symmachus and the Samaritan Targum which read "sons of the rulers",

وعن اقوال الاباء في امر زواج الملائكه وساكتفي الي اول القرن الرابع 

القديس يستينوس الشهيد ( 103 الي 165 م ) 

since the Saviour said, “They neither marry, nor are given in marriage, but shall be as the angels in heaven?”26142614    Mark xii. 25And the angels, say they, have neither flesh, nor do they eat, nor have sexual intercourse.

قال المخلص انهم لا يزوجون ولا يتزوجون بل يكونوا كملائكة الله والملائكه هم ليسوا من لحم ولا ياكلون ولا يضاجعون جنسيا 

وكرر مره ثانيه 

“The children of this world marry, and are given in marriage; but the children of the world to come neither marry nor are given in marriage, but shall be like the angels in heaven.”26172617    Luke xx. 34, 35

فاجاب وقال لهم يسوع ابناء هذا الدهر يزوجون ويزوجون.  ولكن الذين حسبوا اهلا للحصول على ذلك الدهر والقيامة من الاموات لا يزوجون ولا يزوجون. ولكن مثل ملائكة السموات 

 

والقديس اكليمندوس الاسكندري ( 150 الي 215 م ) 

“For in this world they marry and and are given in marriage.”15111511    Matt xxii. 30. But having done with the works of the flesh, and having been clothed with immortality, the flesh itself being pure, we pursue after that which is according to the measure of the angels.

وايضا يؤكد عدم زواج الملائكه 

 

وايضا العلامه ترتليان ( 160 الي 220 م ) 

يفسر التكوين انهم ابناء الله وليس ملائكه 

“And it came to pass,” it says, “when men had begun to grow more numerous upon the earth, there were withal daughters born them; but the sons of God, having descried the daughters of men, that they were fair, took to themselves wives of all whom they elected.”302302    Gen. vi. 1, 2. 

وايضا يؤكد ان الملائكه لا تتزوج 

“But they whom God shall account worthy of the possession of that world and the resurrection from the dead, neither marry nor are given in marriage; forasmuch as they cannot die any more, since they become equal to the angels, being made the children of God and of the resurrection

وايضا يكرر مرة ثانية 

because in it “men shall not die, neither shall they marry, but be like the angels.”

ويؤكد ان الملائكه لا تتزوج 

 

والعلامه اوريجانوس ( 185 الي 254 م ) 

“the sons of God, seeing the daughters of men, that they were fair, took to them wives of all whom they chose,”4251

ويؤكد عدم زواج الملائكه ككلام رب المجد 

“For in the resurrection they neither marry nor are given in marriage, but the righteous are as the angels in heaven,”38003800    Cf. Matt. xxii. 30. 

ومار افرايم السرياني

 The Giants of Old. Ephrem the Syrian: The house of Cain, because the earth had been cursed so as not to give them its strength, produced small harvests, deprived of its strength, just as it is today that some seeds, fruits and grasses give strength and some do not. Because at that time they were cursed and sons of the cursed and were dwelling in the land of curses, they would gather and eat produce that lacked nutrition, and those who ate these were without strength just like the food that they ate. As for the Sethites, on the other hand, because they were the descendants of the blessed [Seth] and were dwelling in the land along the boundary of the fence of paradise, their produce was abundant and full of strength. So too were the bodies of those who ate that produce strong and powerful.

Commentary in Genesis 6:3

وغيرهم الكثير جدا جدا من الاباء من قبل القرن الرابع كما شرح ايضا كتاب انجيل اورشليم

Later Judaism and almost all the earliest ecclesiastical writers identify the "sons of God" with the fallen angels; but from the fourth century onwards, as the idea of angelic natures becomes less material, the Fathers commonly take the "sons of God" to be Seth's descendants and the "daughters of men" those of Cain.

—Jerusalem Bible, Genesis VI, footnote.

 

هذا بالاضافه الي كلام يوسيفوس وهو مهم 
The Writings of Flavius Josephus

والكتاب الاول اسمهمن الخلق الى موت اسحاق

From The Creation To The Death Of Isaac

الفصل الثالث

CONCERNING THE FLOOD; AND AFTER WHAT MANNER NOAH WAS SAVED IN AN ARK, WITH HIS KINDRED, AND AFTERWARDS DWELT IN THE PLAIN OF SHINAR

المقطع الثالث كامل

1. NOW this posterity of Seth continued to esteem God as the Lord of the universe, and to have an entire regard to virtue, for seven generations; but in process of time they were perverted, and forsook the practices of their forefathers; and did neither pay those honors to God which were appointed them, nor had they any concern to do justice towards men. But for what degree of zeal they had formerly shown for virtue, they now showed by their actions a double degree of wickedness, whereby they made God to be their enemy. For many angelsof God accompanied with women, and begat sons that proved unjust, and despisers of all that was good, on account of the confidence they had in their own strength; for the tradition is, that these men did what resembled the acts of those whom the Grecians call giants. But Noah was very uneasy at what they did; and being displeased at their conduct, persuaded them to change their dispositions and their acts for the better.

واستمرت نسل شيث يحترم الله علي انه رب الكون واستمر في الفضيله والكمال في طريقه لمدة سبع اجيال ولكن مع الوقت بدا ينحرف جنسيا كبعض اجداده ( يقصد قايين ) وبدا لا يحترم الله الذي اختارهم ولم يفعلوا اي عدل تجاه الانسان ولكن الي اي حد وصلت حماستهم في الشر فقد جعلوا الله عدوهم 

(فهو يتكلم عن نسل شيث البار وبداية فساده باختلاطه بنسل قايين وفعلوا الشر مثلهم. 

ثم يكمل في راي اخر)

عدة من ملائكة الله ( يقصد نسل شيث كانوا كملائكة الله ) اختلطوا بالنساء ( يقصد بنات قايين ) وانجبوا اولاد الذين هم اثبتوا الشر وقضوا علي كل خير وبكل ثقه اعتمدوا علي قوتهم وهذا الاعتقاد القديم  ان هؤلاء الرجال فعلوا اشياء تشبه عمالقة الاغريق 

ولكن نوح لم يكن يتساهل مع ما فعلوه وغير سعيد بافعالهم وطالبهم بتغيير افعالهم للافضل

نلاحظ شيء مهم ان فكرة أبناء شيث كانوا ابرار كملائكة الله ثم اختلطوا بنسل قايين ولكن تحول الامر لاحقا قبل زمن يوسيفوس بسبب ظهور الاساطير الاغريقية وفكرة تزاوج الالهة الوثنية مع البشر مثل زيوس وغيره وينتج جبابرة مثل هركليز وغيره فتطور الفكر واضيف اليه ناحية اسطورية واخترع فكرة ان ملائكة تزوجوا ببشر تشابها مع الاساطير الاغريقية. 

 

وايضا من مخطوطات قمران التي تشرح هذا فمخطوطة رقم 

4Q417

4QInstruction, or Sapiential Work A, or (Hebrew) Musar leMevin

التي تقول بوضوح ابناء الله هم ابناء شيث

وبالطبع الترجمة السبعينية وهي تفسيرية كتبت ابناء الله

(LXX)  ἰδόντες δὲ οἱ υἱοὶ τοῦ θεοῦ τὰς θυγατέρας τῶν ἀνθρώπων ὅτι καλαί εἰσινἔλαβον ἑαυτοῖς γυναῖκας ἀπὸ πασῶνὧν ἐξελέξαντο .

idontes de oi uioi tou theou tas thugateras tōn anthrōpōn oti kalai eisin elabon eautois gunaikas apo pasōōn eξeleξanto

That the sons of God having seen the daughters of men that they were beautiful, took to themselves wives of all whom they chose. 

والكلمه اوي ايوي تو ثيؤ

اي ابناء الله

وايضا السامرية هذا بالاضافه الي الترجمات عبر العصور الاولي من سريانيه ولاتينيه ويونانيه وغيرها من الترجمات القديمة 

 

اما عن فكرة انهم ملائكة ساقطين فهي كما وضحت نقلا من الاساطير الاغريقية ظهرت في بعض أجزاء التلمود الذي ذكر اساطير كثيرة بعد ان أسلم الرب اليهود الى ذهن مرفوض ولكن واضح ان لها جزور أقدم من هذا لانها ظهرت في سفر اخنوخ الابوكريفي الاسطوري واستمر قلة من اليهود يؤمن بهذا الفكر الاسطوري حتى اتى في العصر الحديث ونادى به شهود يهوه ونشروه بشدة لدرجة أن البعض المسيحيين الذين لا يؤمنوا بكلام شهود يهوه ولكنهم تاثروا بهذا وايضا اقتنعوا به.

يجب ان نعرف ما هو سفر اخنوخ الذي قال ملائكة تزوجوا ببشر

هو كتاب ابوكريفي مرفوض من اليهود والمسيحيين ولكن له اهمية انه يعبر عن بعض الاشياء التي كانت في التقليد اليهودي واشياء تاريخية ولكن بنوا عليها ببعض الافكار الاسطوريه لهذا فهو مرفوض ولكنه يدرس لانه غير انه يقدم بعض الاشياء التي كانت حقيقيه في التقليد ولكن ايضا يوضح الفكر اليهودي قبل الميلاد 

هو كتاب ضخم من 108 اصحاح مقسم الي 5 اجزاء يعتقد انه اشترك فيه أكثر من كاتب يذكرون بعض اقوال التقليد ولكنهم يضيفون عليها اساطير كثيره يدعون انها عن اخنوخ الذي صعد الي السماء فعرف اسرار سمائيه كثيره 

لم يوضع ولم يعتبر في اي وقت ككتاب قانوني ولا اضيف الي التنخ او المدراش او اي كتابات يهودية رسمية

أقدم جزء كتب فيه قد يعود الي سنة 200 ق م واخر جزء كتب فيه يعود الي القرن الاول قبل الميلاد

من قاموس الكتاب المقدس

سفر أخنوخ | كتاب أخنوخ

 صورة مخطوطة له 

C:\Users\owner\Desktop\4.jpg

وصوره اخري لمخطوطه له 

http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:s5z_IuT8pIINwM:http://nachash.info/wp-content/uploads/2007/12/enoch-b.png

4Q204=4QEnochc

سفر من الأسفار غير القانونية ويسمى أيضاً "نسخة أخنوخ الأثيوبية" أو "الحبشية" ويسمى أيضاً أخنوخ الأول. وينسب خطأ إلى أخنوخ المذكور في تك 5: 23و24. والكتاب عبارة عن مجموعة من الكتب اليهودية كتبت اصلاً في اللغة الآرامية على وجه الترجيح. وقد فقد الأصل الآرامي (وجد بعضها في قمران) ولكن وجدت أجزاء من هذا الكتاب في الترجمة اليونانية. وكذلك توجد نسخة حبشية (لغة اسمها جيزترجمت عن النسخة اليونانية التي بدورها ترجمت عن الأصل الآرامي الذي يرجح أنه كتب بين سنة 163و80 قبل الميلاد. 

تاريخ كتابته من دائرة المعارف

ويقترح " بليفر " التواريخ الآتية : المقدمة من 150 - 100 ق.م. والكتاب الأول حوالي 100 ق.م. والكتاب الثاني فيما بين 100 - 80 ق.م. ، والكتاب الخامس فيما بين 100 - 80 ق.م.، ( بإستثناء رؤيا الأسابيع ، فهي ترجع إلى 163 ق.م ) ، والخاتمة فيما بين 100 - 80 ق.م. ، وإن كان الأصحاحان 106 و 107 المأخوذان عن سفر نوح ، قد يرجعان إلى تاريخ سابق . ويقول البعض الآخر إن الكتاب الأول يرجع إلى ما قبل 170 ق.م. كما يرجع د. تشارلز برؤيا الأسابيع إلى ما قبل عصر المكابيين ، ولو انه يعترف بصعوبة الجزم بذلك . ولعل السفر كله جمع في القرن الأول قبل الميلاد ، ويقترح البعض أن ذلك ثم في 95 ق.م. أو 63 ق.م.، أو في حكم هيرودس ( 37 - 4 ق.م.) .

ونفهم من هذا ردا علي السؤال الاول هل هو موحي به ؟ الاجابه لا لانه سفر ابوكريفي كتبه اليهود مما هو سائد عندهم في التقليد ولكنهم اضافوا اليه اساطير كثيره مرفوض من المسيحيين واليهود

وهذا نص كلامه مترجم انجليزي 

Chapter 6
1 And it came to pass when the children of men had multiplied that in those days were born unto them beautiful and comely daughters.

2 And the angels, the children of the heaven, saw and lusted after them, and said to one another: 'Come, let us choose us wives from among the children of men 

3 and beget us children.' And Semjaza, who was their leader, said unto them: 'I fear ye will not

4 indeed agree to do this deed, and I alone shall have to pay the penalty of a great sin.' And they all answered him and said: 'Let us all swear an oath, and all bind ourselves by mutual imprecations

5 not to abandon this plan but to do this thing.' Then sware they all together and bound themselves

6 by mutual imprecations upon it. And they were in all two hundred; who descended in the days of Jared on the summit of Mount Hermon, and they called it Mount Hermon, because they had sworn

7 and bound themselves by mutual imprecations upon it. And these are the names of their leaders: Samlazaz, their leader, Araklba, 
Rameel, Kokablel, Tamlel, Ramlel, Danel, Ezeqeel, Baraqijal,
8 Asael, Armaros, Batarel, Ananel, Zaq1el, Samsapeel, Satarel, Turel, Jomjael, Sariel. These are their chiefs of tens.

 

وايضا اشار الي نفس الفكر كتاب الجوبيليز.

فهو فكر خطأ قديم وبفهم تاريخه نعرف ان الفكر المستقيم اليهودي والمسيحي الاثنين تمسكوا بالفكر الصحيح انهم ابناء شيث اما الفكر الاسطوري الذي يظهر قليلا ثم يختفي لانه اسطوري ولا يتمسك به الا قلة هو الذي ادعى انهم ملائكة ساقطين فعلوا الشر مع بنات الناس

ثانيا ابونا انطونيوس فكري 

ية 2: "ان ابناء الله راوا بنات الناس انهن حسنات فاتخذوا لانفسهم نساء من كل ما اختاروا "

أبناء الله= في العبرانية أبناء الألهة وجاءت في السبعينية "الملائكة" أو أنجيلوس وهي قطعاً لا تعني الملائكة السماويين فهؤلاء لا يتزوجون (مت 30:22). لكن كلمة الملائكة تعني رسل وملاك أي رسول. فالله خلق آدم وأولاده كرسل يشهدون له في الأرض، خلقهم لأعمال صالحة، وليكونوا سفراء له. وهم قطعاً أولاد شيث هذا الذي لم يلعن بل هو مبارك في شخص أبيه الذي باركه الله.

بنات الناس: هؤلاء هم بنات قايين.

رأوا: عوضا عن أن ينشغل أولاد الله أو رسله وخدامه بخدمته. إذا بهم ينجذبون إلي الإنشغال بالجمال الجسدي. وإختلط الأبرار المباركين بالأشرار الملعونين، وزاغ الكل وفسدوا فصارت الحاجة لتجديد عام (الطوفان)

من كل ما إختاروا: هم نظروا كيف يرضون شهواتهم دون النظر لروحيات النساء. فصاروا تحت نير واحد مع غير المؤمنين (2 كو15،14:6) وفسد مواطني المدينة السماوية.

والحقيقه لا استطيع ان احكم علي كلام ابونا انطونيوس لان السبعينيه لا تقول بذلك فهي كتبت ابناء الله ثيؤس وليس انجيلوس ولكن قد يكون هذا نقلا عن القديس اغسطينوس 

 

وابونا تادرس يعقوب هو يوضح اكثر كلام القديس اغسطينوس 

أبناء الله وبنات الناس:

"وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون علي الأرض ووُلد لهم بنات، أن أبناء الله رأوا بنات الناس أنهن حسنات، فاتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا" [1، 2].

إذ يتحدث القديس أغسطينوس في كتابه "مدينة الله" عن مدينتين إحداهما أرضية وأخري سماوية، الأولي تمثل جماعة الأشرار المرتبطين بالأرضيات، والأخرى جماعة المؤمنين المرتبطين بالسماويات، لذلك عندما تعرض للعبادة التي بين أيدينا رأي في زواج أبناء الله ببنات الناس الخلطة بين المدينتين، الأمر الذي يفسد مواطني المدينة السماوية. هذا الأمر حذرنا منه الرسول بولس بقوله: "لا تكونوا تحت نير مع غير المؤمنين، لأنه أية خلطة للبر والإثم؟‍! وأية شركة للنور مع الظلمة؟‍! وأي اتفاق للمسيح مع بليعال؟‍" (2 كو 6: 14، 15).

جاء تعبير "أبناء الله" في الترجمة السبعينية "الملائكة"، بينما الترجمة الحرفية للعبرية "أبناء الآلهة"... لهذا يتساءل القديس أغسطينوس وهو يعتمد بالأكثر علي الترجمة السبعينية: هل يتزوج الملائكة بنساء من البشر؟ وإذ أجاب علي السؤال بشيء من الإطالة اكتفي بعرض النقاط الرئيسية في شيء من الاختصار[162]:

أولاً: إن كلمة "أنجيلوس" في اليونانية تعني (رسول)، وكأن تعبير "ملائكة" هنا يشير إلي خدام الله، وكأن أولاد الله أو خدامه قد انشغلوا بالزواج بشريرات عوض انشغالهم بخدمة الله.

ثانيًا: يقول القديس أغسطينوس أن في عصره ظهرت خرافات كثيرة بين الوثنيين تدعي اعتداء بعض الشياطين علي النساء بطريقة جسدية دنسة، الأمر الذي لا يمكن قبوله خاصة بالنسبة لملائكة الله. لهذا فإن قول الرسول بطرس: "لأنه إن كان لم يشفق علي ملائكة قد أخطئوا بل في سلاسل الظلام طرحهم في جهنم وسلمهم محروسين للقضاء" (1 بط 2: 4)، لا يعني سقوطهم في شهوات جسدية مع نساء بشريات، إنما سقوطهم قبل خلق الإنسان في الكبرياء.

ثالثًا: جاء التعبير في ترجمة أكيلا "أبناء الآلهة" وهو ينطبق علي المؤمنين الذين قيل عنهم: "أنا قلت أنكم آلهة وبني العلي كلكم" (مز 82: 6). بمعني آخر أن ما قصده الكتاب سواء ملائكة أو أبناء الآلهة إنما يعني أبناء شيث الذين كان ينبغي أن يعيشوا كملائكة الله وخدامه المشتعلين بنار الحب الإلهي، أو كآلهة، فإذا بهم ينجذبون إلي بنات قايين الشريرات لجمالهن الجسدي. بهذا اختلط الأبرار بالأشرار، وفسد الكل، فصارت الحاجة إلي تجديد عام لكل الخليقة خلال مياه الطوفان. لقد أعلن الرب عدم رضاه:

فالقديس اغسطينوس يتكلم عن نسخه سبعينيه في ايدي الوثنيين غيروا بها بعض الاشياء ولكن السبعينيه الاصليه وترجمة اكيلا ايضا التي تتشابه مع السبعينيه كتبت ابناء الالهة او الاله وهو المقصود به نسل شيث وهذا يؤكد ان الرائ المستقيم عبر الاجيال من يهود ومسيحيين ان كلمة ابناء الله هم نسل شيث ولكن بعض النسخ في ايدي الوثنيين غيروها لفكرهم الشرير وهو ابناء الملائكه 

 

ولكن لماذا انتشر هذه الايام؟

السبب هو عاملين الاول شهود يهوه الذين يؤمنون بأن المسيح هو الملاك ميخائيل ويؤمنون بان الملائكة تتناسل فهم يقالوا إن الملائكة تنظروا إلى النساء أثناء استحمامهم وتزوجوهم نتيجة الشهوة الجنسية، وقد وضعوا صورة مرسومة من خيالهم الخاص في كتبهم توضح ذلك، فهذا هو نوع من الانحراف في التفكير لأن السيد المسيح قال بصريح العبارة إن الملائكة لا يزوجون ولا يتزوجون وذلك في حديثه عن أبناء القيامة "لأنهم في القيامة لا يزوجون ولا يتزوجون بل يكونون كملائكة الله في السماء" (مت22: 30). فهؤلاء ينظرون لله على انه يعيش في مكان محدد فكانوا يقولوا في الماضي انه يعيش علي كوكب الكيون في مجموعة بليادس planet Alcyone in the Pleiades cluster وغيرها من الافكار الخطأ وارجو الرجوع الي ملف 

اخطاء ترجمة العالم الجديد لشهود يهوه وملخص لفكرهم وردود سريعه عليها .

وبسبب انتشار افكار شهود يهوه الذين يبذلون قصارى جهدهم لنشر فكرهم تاثر البعض بهذه الاساطير.

وايضا العامل الثاني هو انتشار اساطير عن الماسونية الجماعة السرية 

تنظيم الماسونية أو البناؤون الأحرار هي منظمة أخوية عالمية يتشارك أفرادها عقائد وأفكار واحدة فيما يخص الأخلاق الميتافيزيقيا وتفسير الكون والحياة والإيمان بخالق إلهي. تتصف هذه المنظمة بالسرية والغموض وبالذات في شعائرها في بدايات تأسيسها مما جعلها محط كثير من الأخبار، لذلك يتهم البعض الماسونية بأنها "من محاربي الفكر الديني" و"ناشري الفكر العلماني". وبسبب هذا الغموض المحيط بهم دار حولهم الكثير من الاساطير 

فبعضهم غالي الي درجة انهم ادعوا أن الماسونيين هم احفاد النيفيليم حيث ارجع دستورهم الذي كتبه أندرسون عام 1723 م وأعاد طبعه فرانكلين عام 1734 م كانت عبارة عن 40 صفحة من تاريخ الماسونية من عهد نوح. وبسبب هذا الكلام انتشر ايضا فكر النفيليم ابناء الملائكة الساقطين. 

ولهذا اكتفي بهذا القدر مع توضيح رفضي لهذا الفكر وايماني بان ابناء الله هم ابناء شيث لغويا ومن سياق الكتاب وايضا حسب ايمان الاباء وايضا بروح التمييز ورفض الاساطير.

 

والمجد لله دائما

 

 prefixed, or added, or both, indicates ‘All passages cited.’

n.  nomen, noun.

m.  masculine.

pl.  plural.

G  Greek version of the LXX.

S  Syriac Version.

B; Vulgate.

J), ehovist.

Di; these lmann.

Sam., also ia, Samaritan (rarely = Samuel).

dub.; dubious, doubtful.

cf.  confer, compare.

conject.  conjecture(s); also conjection.

v.  vide, see.

Thes Di  Gesenius, Thesaurus Linguae Hebraeae.

Kn  A. Knobel.

Len  F. Lenormant, Les Origines de l’Histoire.

Eng.  Tr. English Translation.

Che  T. K. Cheyne.

Hbr. iii ( ca.

1 Brown, F., Driver, S. R., & Briggs, C. A. (2000). Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon. Strong's, TWOT, and GK references Copyright 2000 by Logos Research Systems, Inc. (electronic ed.) (658). Oak Harbor, WA: Logos Research Systems.

DJD 1:36:1 eries in the Judaean Desert, Oxford 1955–

JArm.  Jewish Aramaic; JArm.b Jewish Aramaic of the Babylonian tradition; JArm.g ~ Galilean tradition; JArm.t ~ Targumic tradition; → HAL Introduction; Kutscher Fschr. Baumgartner 158ff

2 Gesenius, W., & Tregelles, S. P. (2003). Gesenius' Hebrew and Chaldee lexicon to the Old Testament Scriptures. Translation of the author's Lexicon manuale Hebraicum et Chaldaicum in Veteris Testamenti libros, a Latin version of the work first published in 1810-1812 under title: Hebräisch-deutsches Handwörterbuch des Alten Testaments.; Includes index. (556). Bellingham, WA: Logos Research Systems, Inc.