«  الرجوع   طباعة  »

هل العدد الذي يقول النازع في قوسه فلينزع النازع محرف بوجود كلمة مكررة ؟ ارميا 51: 3

 

Holy_bible_1

 

الشبهة 

 

الديتوجرافي dittography

وهو أن يتم تكرار حرف أو كلمة مرتين بدلاً من مرة واحدة، ومثال على ذلك ما جاء في سفر ارميا 51 : 3

אֶל-יִדְרֹךְ ידרך (  הַדֹּרֵךְ קַשְׁתּוֹוְאֶל-יִתְעַל בְּסִרְיֹנוֹוְאַל-תַּחְמְלוּאֶל-בַּחֻרֶיהָ--הַחֲרִימוּכָּל-צְבָאָהּ.

فقد تم تكرار كلمة يدروخ יִדְרֹךְ مرتين متتاليتين 

 

الرد

 

اولا ما هو الدليل على تحريف العدد؟ 

هل يوجد لدى المشكك مخطوطة فيها الكلمة بني بنيامين ليقارن ويقول الكلمة تم تحريفها عن دون قصد الي كلمة بنيامين؟ فاطالب المشكك بمخطوطة يوجد فيها هذا التحريف المزعوم وان لم يوجد يكون اثبت انه مدلس

بل حتى كل الترجمات النقدية التي تعلق على هذه الامر لم تعلق على هذه الكلمة مثل نت بايبل وغيره. 

المشكك فقط ينقل من كلام بعض النقديين الغربيين باللغة الانجليزية مثل ايمانيول توف في كتابه النقد النصي للكتاب المقدس العبري. فما يقوله المشكك هنا هو موجود في ص 240 من كتاب ايمانيول توف ولكن ايمانيول توف وضح انه مثال علي الكيري والكتيف اي المقروء والمكتوب. بل هذا يشهد ضد المشكك المدلس لانه لو كان هناك خطأ لكانوا حذفوا كلمة يداروخ الثانية. 

فالمخطوطات العبري مثل مخطوطات الماسوريتك وحلب ولننجراد وغيرهم كتبت النص كما نعرفه بدقة. 

بل من يدرس العدد بتدقيق يجد أنه لا يوجد كمات مكررة بل كل كلمة لها معناها المهم.

سفر ارميا 51

51: 3 على النازع في قوسه فلينزع النازع و على المفتخر بدرعه فلا تشفقوا على منتخبيها بل حرموا كل جندها

فالكلمة التي يدعى انها مكررة وهي كلمة يداروخ ידרך لها معنيين الاول هو مشدود bendth (شادد القوس) والثاني هو رامي السهام Archer

قاموس سترونج

H1869

דּרך

dârak

daw-rak'

A primitive root; to tread; by implication to walk; also to string a bow (by treading on it in bending): - archer, bend, come, draw, go (over), guide, lead (forth), thresh, tread (down), walk.

فكما قلت هي تحمل المعنيين شادد القوس ورامي السهم 

قاموس برون العبري

H1869

דּרך

dârak

BDB Definition:

1) to tread, bend, lead, march

1a) (Qal)

1a1) to tread, march, march forth

1a2) to tread on, tread upon

1a3) to tread (a press)

1a4) to tread (bend) a bow

1a5) archer, bow-benders (participle)

1b) (Hiphil)

1b1) to tread, tread down

1b2) to tread (bend with the foot) a bow

1b3) to cause to go, lead, march, tread

ويؤكد نفس المعنى 

وغيرها من القواميس العبري الكثيرة 

فالكلمتين متتاليتين لهما معنى مهم مثلما اقول الرامي شادد القوس 

(IHOT+)  אלH413 Against  ידרךH1869 bendeth  ידרךH1869 let the archer  הדרךH1869 bend  קשׁתוH7198 his bow,  ואלH408 ye not  יתעלH5927 lifteth himself up  בסרינוH5630 in his brigandine:  ואלH413 and against  תחמלוH2550 and spare  אלH413  בחריהH970 her young men;  החרימוH2763 destroy ye utterly  כלH3605 all  צבאה׃H6635 her host.

 

فلهذا الترجمة الانجليزية 

(KJV)  Against him that bendeth let the archer bend his bow, and against him that lifteth himself up in his brigandine: and spare ye not her young men; destroy ye utterly all her host.

على الشادد قوسه الرامي يشد قوسه و على المفتخر بدرعه فلا تشفقوا على منتخبيها بل حرموا كل جندها

فاين هي الكلمة الذائدة التي ادعاها المشكك؟

معنى شادد القوس: الفكر البيئي لهذا الامر هو أن في القديم بالطبع يحاربوا بالقوس والسهم فمن يستعد للحرب يجعل قوسه مشدود بمعنى ان الخيط يكون مثبت في الطرفين ولكنه عندما لا يريد الحرب والقتل سواء وقت الانتصار او الاستسلام فانه يرخي قوسه عن طريق فك الخيط من احد اطراف القوس فيرتخي. 

فهذا الجزء الرب يتكلم عن بابل ويتنبأ ارميا بخراب بابل وهذا ما حدث بالفعل علي يد قورش ملك فارس. ويقول الرب انه سيرسل ريح مهلكة على بابل ويقول أن الشر سيكون على بابل من كل جهة. ولكن هذا كما يوضح الرب سيحدث ولن يكون كل جنود بابل مستعدين بل بعضهم سيكون مسترخي وهذا بالفعل ما حدث لان عندما هاجم قورش بابل كانوا مطمئنين جدا بقوة حصون بابل ولكن قورش في الليل حول مجرى قناة المياه الداخلة الي بابل وبهذا انفتح لهم طريق اسفل الاسوار فتسلل جيش مادي وفارس واصبحوا في داخل بابل وانتشروا واصبحوا مذرون في كل مكان ومعظم جنود بابل مسترخيين فالقلة الذين كانوا مستعدين وكان قوسهم مشدود وممسكين بدرعهم ومعتمدين عليه ومفتخرين بقوته ضربهم جيش قورش وماتوا اما المسترخيين والذين كان قوسهم مفكوك ومرخي استسلموا ولم يموتوا. 

سفر ارميا 51

51: 1 هكذا قال الرب هانذا اوقظ على بابل و على الساكنين في وسط القائمين علي ريحا مهلكة 

51: 2 و ارسل الى بابل مذرين فيذرونها و يفرغون ارضها لانهم يكونون عليها من كل جهة في يوم الشر 

51: 3 على النازع في قوسه فلينزع النازع (على الشادد قوسه الرامي يشد قوسهو على المفتخر بدرعه فلا تشفقوا على منتخبيها بل حرموا كل جندها 

51: 4 فتسقط القتلى في ارض الكلدانيين و المطعونون في شوارعها 

ولهذا نلاحظ أن العدد يقول أن الشادد قوسه من البابليين رماة السهام من جيش قورش يشدوا عليه القوس ويضربونه بالسهام والمتمسك بدرعه ومعتمد عليه في حمايته ايضا يضرب والمنتخبين سيقتلوا. فلو كانت الكلمة الاولى غير موجودة التي تعني القوس مشدود فعلى من سيشد رماة سهام قورش سهامهم؟ ولو كانت الثانية غير موجودة التي تعني الرامي فمن الذي سيقتل رماة سهام بابل؟ 

فاعتقد بع فهم العدد جيدا أدركنا أن الشبهة ليس لها أصل.

 

والمجد لله دائما