«  الرجوع   طباعة  »

الرد علي شبهة هل كان المسيح شرير لان الكتاب يقول الشرير فدية للصديق ؟ أمثال 21: 18

 

Holy_bible_1

 

الشبهة 

 

هل المسيح كان من الأشرار ؟
حسب الايمان المسيحي نعم. فقد قرر الكتاب المقدس أن (( الشرير فدية الصديق )) أمثال 21: 18 ، وقد قرر بولس أن المسيح صُلِبَ كفارة لخطايا كل العالَم (رسالة يوحنا الأولى 2 عدد 2) , بل وإعترف بولس بأن يسوع ليس شريراً فقط ولكنه أيضاً صار ملعون ,, ألا تصدق ؟ في غلاطية 3: 13 يقول هكذا : (( المسيح افتدانا من لعنة الناموس اذ صار لعنة لاجلنا لانه مكتوب ملعون كل من علّق على خشبة . والسؤال هو هل يسوع شرير ملعون كما يقول كتابكم ؟

 

الرد

 

في البداية ارجو الرجوع الي ملف 

كيف يصف بولس الرسول المسيح بانه خطية وملعون وكيف يعبده بعد هذا الوصف

فلهذا في هذا الملف لن اعلق علي هذا الجزء ولكن تركيزي في هذا الملف سيكون عن ما هو المقصود في أمثال 21: 18 

في البداية العدد ليس له اي علاقة بدخول طبيعة الخطية الي البشرية التي جاء المسيح لكي يرفعها

إنجيل يوحنا 1: 29

 

وَفِي الْغَدِ نَظَرَ يُوحَنَّا يَسُوعَ مُقْبِلاً إِلَيْهِ، فَقَالَ: «هُوَذَا حَمَلُ اللهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ!

ولكن العدد يتكلم عن تدخل الله لحماية الابرار مثل المثل القائل من حفرة حفرة لاخية وقع فيه 

سفر الامثال 21

21: 18 الشرير فدية الصديق و مكان المستقيمين الغادر 

 اولا كلمة فدية في العبري وهي كوفير لها اكثر من استخدام 

H3724

כּפר

kôpher

BDB Definition:

1) price of a life, ransom, bribe

2) asphalt, pitch (as a covering)

3) the henna plant, name of a plant (henna?)

4) village

Part of Speech: noun masculine 

ثمن حياة وفدية و رشوة 

اسفلت وغطاء 

اسم نبات الحناء 

قرية 

فهنا لا يقول عن الذبيحة الدموية الكفارة ولكن عن الفلوس التي تدفع عوض عن شيئ او رشوة 

ولهذا هذه الكلمة لم تستخدم ولا مرة عن الرب يسوع المسيح وكفارته ولا عن الذبائح الحيوانية 

فمثلا قال في 

سفر الخروج 30

12 «إِذَا أَخَذْتَ كَمِّيَّةَ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ الْمَعْدُودِينَ مِنْهُمْ، يُعْطُونَ كُلُّ وَاحِدٍ فِدْيَةَ نَفْسِهِ لِلرَّبِّ عِنْدَمَا تَعُدُّهُمْ، لِئَلاَّ يَصِيرَ فِيهِمْ وَبَأٌ عِنْدَمَا تَعُدُّهُمْ.
13 هذَا مَا يُعْطِيهِ كُلُّ مَنِ اجْتَازَ إِلَى الْمَعْدُودِينَ: نِصْفُ الشَّاقِلِ بِشَاقِلِ الْقُدْسِ. الشَّاقِلُ هُوَ عِشْرُونَ جِيرَةً. نِصْفُ الشَّاقِلِ تَقْدِمَةً لِلرَّبِّ.

فهل نصف الشاقل هو شرير لانه يفدي به اسرائيلي ؟

وايضا 

سفر الخروج 21: 30

 

إِنْ وُضِعَتْ عَلَيْهِ فِدْيَةٌ، يَدْفَعُ فِدَاءَ نَفْسِهِ كُلُّ مَا يُوضَعُ عَلَيْهِ.

 

فالمعني الذي فهمه المشكك اصلا خطأ . اما المعني ببساطة شيئ يدفع عوضا عن شيئ وليس بشرط يكون الشيئ الثاني شرير هذا لغويا 

 

المعني المقصود 

 ان الرب عادل ويعرف ان الانسان البار مظلوم وهو لم يفعل شر اما المجرم الذي فعل الشر يعاقبه الرب فبعقاب الرب للشرير يجعل الصديق ينجو من شر الشرير وبهذا خطة الشرير انقلب عليه فبدب من ان يؤذي الصديق هو الذي اوذي وعوقب علي شره وهذا من العدالة أن المجرم يجب عقابه لكي ينجو البرئ. والله يقطع الشرير ليعطي نجاة للبار. بل نرى أن الله كثيرًا ما وضع الشرير مكان البار (هامان صُلِبَ على الصليب الذي أعده لمردخاي). وعقوبة عاخان كان فيها نجاة لإسرائيل البرئ. الأمر يتكرر مع الفتية الثلاثة الذين اجتازوا آتون النار دون أن يصابوا بأذى، ولكن الذين خططوا للأمر كانت نهايتهم النار وايضا نفس الامر مع دانيال والذين تامروا عليه لكي يلقي في جب الاسود فهم الذين انتهوا في جي الاسود التي افترستهم. فكما قلت ما يلخص هذا المبدا هو المثل الشائع من حفر فخ لاخيه وقع فيه 

وايضا النصف الثاني من العدد يشرح المعني المقصود " مكان المستقيمين الغادر " أي الله يضع الغادر الشرير مكان المستقيم الذي دبرت ضده المؤامرة 

 

وايضا الكتاب المقدس شرح هذا المعني باعداد كثيرة 

سفر الامثال 11: 8  

الصدّيق ينجو من الضيق ويأتي الشرير مكانه.

فهنا يقصد ان الشرير الذي اعد الشر للصديق هو الذي يوضع في الضيق الذي كان يعده للصديق 

سفر اشعياء

43: 3  لاني انا الرب الهك قدوس اسرائيل مخلّصك.جعلت مصر فديتك كوش وسبا عوضك.

43: 4  اذ صرت عزيزا في عينيّ مكرما وانا قد احببتك اعطي اناسا عوضك وشعوبا عوض نفسك.

فالذي يقوله الرب هنا ان الرب عاقب شعب مصر عن ما فعلوه بالشعب الاسرائيلي من عبودية فيقول انه جعل مصر فداء اسرائيل فنفهم من هذا ان فداء تعني عقاب لما فعلوه اي انهم ارادوا بشعب اسرائيل شر فكان نهايتهم هم الشريرة وانقذ شعب اسرائيل 

 

اما عن الرب يسوع فبولس الرسول قال ان الله بكامل لاهوته كان في المسيح 

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 3: 16

 

وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَىاللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ.

 

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 2: 9

 

فَإِنَّهُ فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيًّا.

 

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 1: 3

 

الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ، بَعْدَ مَا صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيرًا لِخَطَايَانَا، جَلَسَ فِي يَمِينِ الْعَظَمَةِ فِي الأَعَالِي،

 

واكد انه بلا خطية 

فهو بلا خطية 

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 5: 21

 

لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ.

 

إنجيل يوحنا 8: 46

 

مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟ فَإِنْ كُنْتُ أَقُولُ الْحَقَّ، فَلِمَاذَا لَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِي؟

 

رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 22

 

«الَّذِي لَمْ يَفْعَلْ خَطِيَّةً، وَلاَ وُجِدَ فِي فَمِهِ مَكْرٌ»،

ولكنه هو بارادته قدمه نفسه لاجل خطايانا وليس لانه شرير كما دلس المشكك  

رسالة بطرس الرسول الاولي 

 3: 18  فان المسيح ايضا تألم مرة واحدة من اجل الخطايا البار من اجل الاثمة لكي يقربنا الى الله مماتا في الجسد ولكن محيى في الروح

 

فما فعله المسيح هو كثرة حب منه لنا نحن الخطاة وليس لانه خاطي 

 

والمجد لله دائما