«  الرجوع   طباعة  »

هل تعبير في المسيح يسوع مضاف عندما قال ليس الختان ينفع شيئا ؟ غلاطية 6: 15

 

Holy_bible_1

 

الشبهة 

 

يقول البعض ان العدد الذي في غلاطية 6: 15 " لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لَيْسَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئًا وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الْخَلِيقَةُ الْجَدِيدَةُ " محرف لان تعبير في المسيح يسوع غير موجود في بعض التراجم العربية 

 

الرد

 

لنتاكد من اي قراءه هي الصحيحة ندرس الادلة الخارجية والداخلية 

وفي الادلة الخارجية ندرس التراجم المختلفة والنصوص اليوناني والمخطوطات والترجمات القديمة لنري ليهم اصلي 

التراجم المختلفة

التراجم العربية

التي كتبت جملة في المسيح يسوع

الفانديك

15 لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لَيْسَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الْخَلِيقَةُ الْجَدِيدَةُ.

 

التي حذفته 

الحياة 

15 فليس الختان بشيء، ولا عدم الختان بشيء، وإنما (المهم أن يصير الإنسان) خليقة جديدة.

المشتركة 

15 فلا الختان ولا عدمه ينفع الإنسان، بل الذي ينفعه أن يكون خليقة جديدة.

البولسية 

غل-6-15: لأَنَّ الخِتانَ ليسَ بشيءٍ، ولا القَلَفَ، بل الخَليقةُ الجَديدة.

المبسطة 

15 فَلَيسَ الخِتَانُ هُوَ مَا يَهُمُّ وَلاَ عَدَمُ الخِتَانِ، لَكِنْ مَا يَهُمُّ هُوَ أَنْ نَنتَمِيَ إِلَى الخَلِيقَةِ الجَدِيدَةِ.

اليسوعية 

15 فما الختان بشيء ولا القلف بشيء، بل الشيء هو الخلق الجديد.

الكاثوليكية 

غل-6-15: فما الخِتانُ بِشَيءٍ ولا القَلَفُ بِشَيء، بلِ الشَّيءُ هو الخَلْقُ الجَديد.

 

ورغم ان كل التراجم العربية حذفتها فيما عدا الفانديك التي تمثل النص التقليدي بالدراسة سنجد ان الفانديك هي التي تحتوي علي النص الكامل 

 

التراجم الانجليزية 

اولا التي كتبت نحو المسيح

Galatians 6:15

 

(ALT)  For in Christ Jesus neither does circumcision have any power [or, avail anything] nor uncircumcision, but a new creation! 

 

(ACV)  For in Christ Jesus neither circumcision avails anything nor uncircumcision, but a new creation. 

 

(AKJ)  For in Christ Jesus neither circumcision avails any thing, nor uncircumcision, but a new creature.

 

(ALTNT)  For in Christ Jesus neither does circumcision have any power [or, avail anything] nor uncircumcision, _but_ a new creation! 

 

(VW)  For in Christ Jesus neither circumcision nor uncircumcision has any power, but a new creation. 

 

(Bishops)  For in Christe Iesu, neither circumcision auayleth any thing, nor vncircumcision, but a newe creature. 

 

(CLV) For in Christ Jesus neither circumcision nor uncircumcision is anything, but a new creation."

 

(Mace)  for in the dispensation of Jesus Christ, neither circumcision availeth any thing, nor uncircumcision, but the new creation. 

 

(Darby)  For in Christ Jesus neither is circumcision anything, nor uncircumcision; but new creation. 

 

(DIA)  In for Anointed Jesus neither circumcision anything is, neither uncircumcision, but a new creation. 

 

(DRB)  For in Christ Jesus neither circumcision availeth any thing, nor uncircumcision: but a new creature. 

 

(EMTV)  For in Christ Jesus neither circumcision nor uncircumcision means anything, but a new creation. 

 

(EVID)  For in Christ Jesus neither circumcision avails anything, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(Geneva)  For in Christ Iesus neither circumcision auaileth any thing, nor vncircumcision, but a newe creature. 

 

(GLB)  Denn in Christo Jesu gilt weder Beschneidung noch unbeschnitten sein etwas, sondern eine neue Kreatur. 

 

(HNV)  For in Messiah Yeshua neither is circumcision anything, nor uncircumcision, but a new creation. 

 

(IAV) For in Moshiach Yehowshua neither circumcision availeth any thing, nor uncircumcision, but a new creature.

 

(ISV)  For neither circumcision nor uncircumcision matters. Rather, what matters is being a new creation. 

 

(JMNT)  For [some MSS +: within Christ Jesus] neither circumcision nor uncircumcision continues being anything, but rather: a new creation (a founding with a new character; a new act of framing). 

 

(JST)  For in Christ Jesus neither circumcision availeth anything,  nor uncircumcision,  but a new creature. 

 

(JOSMTH)  For in Christ Jesus neither circumcision availeth anything, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(KJ2000)  For in Christ Jesus neither circumcision avails anything, nor uncircumcision, but a new creation. 

 

(KJVCNT) For in Christ Jesus neither circumcision avails any thing, nor uncircumcision, but a new creature.

 

(KJCNT)  For in Christ Jesus neither circumcision avails any thing, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(KJV)  For in Christ Jesus neither circumcision availeth any thing, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(KJV-Clar)  For in Christ Jesus neither circumcision avails any thing, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(KJV-1611)  For in Christ Iesus neither circumcision auaileth any thing nor vncircumcision, but a new creature. 

 

(KJV21)  For in Christ Jesus neither circumcision availeth anything, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(KJVA)  For in Christ Jesus neither circumcision availeth any thing, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(LBP)  For in Christ Jesus neither circumcision is anything, nor uncircumcision, but it is a new creation that counts. 

 

(LitNT)  IN FOR CHRIST JESUS NEITHER CIRCUMCISION ANY IS OF FORCE, NOR UNCIRCUMCISION; BUT A NEW CREATION. 

 

(LITV)  For in Christ Jesus neither circumcision has any strength nor uncircumcision, but a new creation. 

 

(LONT)  For in Christ Jesus, neither circumcision avails anything, nor uncircumcision; but a new creature. 

 

(MKJV)  For in Christ Jesus neither circumcision has any strength, nor uncircumcision, but a new creation. 

 

(RNKJV)  For in the Messiah Yeshua neither circumcision availeth any thing, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(RYLT-NT) for in Christ Jesus neither circumcision avails anything, nor uncircumcision, but a new creation;

 

(TMB)  For in Christ Jesus neither circumcision availeth anything, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(TRC) For in Christ Jesu nether circumcision availeth any thing at all nor uncircumcision: but a new creature.

 

(Tyndale) For in Christ Iesu nether circucision avayleth eny thinge at all nor vncircumcisio: but a new creature.

 

(Webster)  For in Christ Jesus neither circumcision availeth any thing, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(Wesley's)  For in Christ Jesus neither circumcision is any thing, nor uncircumcision, but a new creation.

 

(WESNT)  For in Christ Jesus neither circumcision is any thing, nor uncircumcision, but a new creation. 

 

(WORNT)  For in Christ Jesus neither circumcision availeth any thing, nor uncircumcision, but being created anew. 

 

(WTNT) For in Christ Iesu nether circumcision availeth any thing at all nor uncircumcision: but a new creature.

 

(Wycliffe) For in Jhesu Crist nether circumcisioun is ony thing worth, ne prepucie, but a newe creature.

 

(WycliffeNT)  For in Jhesu Crist nether circumcisioun is ony thing worth, ne prepucie, but a newe creature. 

 

(YLT)  for in Christ Jesus neither circumcision availeth anything, nor uncircumcision, but a new creation; 

التي حذفته 

 

(ASV)  For neither is circumcision anything, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(BBE)  For having circumcision is nothing, and not having circumcision is nothing, but only a new order of existence. 

 

(CEV)  It doesn't matter if you are circumcised or not. All that matters is that you are a new person. 

 

(ESV)  For neither circumcision counts for anything,  nor uncircumcision,  but a new creation.

 

(ERV)  It doesn't matter if anyone is circumcised or not. The only thing that matters is this new life we have from God. 

 

(GNB)  It does not matter at all whether or not one is circumcised; what does matter is being a new creature. 

 

(GW)  Certainly, it doesn't matter whether a person is circumcised or not. Rather, what matters is being a new creation. 

 

(NET.)  For neither circumcision nor uncircumcision counts for anything; the only thing that matters is a new creation! 

 

(RV)  For neither is circumcision anything, nor uncircumcision, but a new creature. 

 

(WNT)  For neither circumcision nor uncircumcision is of any importance; but only a renewed nature. 

 

ونري ان التراجم الانجليزية التي تمثل النص التقليدي ونص الاغلبية وقلة من النقدية كتبت المسيح اما التراجم التي تمثل النص النقدي حذفته

 

النسخ اليوناني

اولا التي كتبت جملة نحو المسيح

 

ΠΡΟΣ ΓΑΛΑΤΑΣ 6:15 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................ 
ἐν γὰρ Χριστῷ Ἰησοῦ οὔτε περιτομή τί ἰσχύει, οὔτε ἀκροβυστία ἀλλὰ καινὴ κτίσις


en gar christō iēsou oute peritomē ti ischuei oute akrobustia alla kainē ktisis

 

(ABP+)  For inG1722 G1063 ChristG5547 JesusG* neitherG3777 circumcisionG4061 prevails in anything,G5100 G2480 norG3777 uncircumcision,G203 butG235 a newG2537 creation.G2937 

 

(ABP-G+)  εν γαρG1722 G1063 χριστωG5547 ΙησουG* ουτεG3777 περιτομηG4061 τι ισχυειG5100 G2480 ουτεG3777 ακροβυστιαG203 αλλαG235 καινηG2537 κτισιςG2937 

 

(GNT)  ἐν γὰρ Χριστῷ ᾿Ιησοῦ οὔτε περιτομή τί ἰσχύει οὔτε ἀκροβυστία, ἀλλὰ καινὴ κτίσις. 

 

(IGNT+) ενG1722 IN   γαρG1063 FOR   χριστωG5547 CHRIST   ιησουG2424 JESUS   ουτεG3777 NEITHER   περιτομηG4061 CIRCUMCISION   τιG5100 ANY   ισχυειG2480 [G5719] IS OF FORCE,   ουτεG3777 NOR   ακροβυστιαG203 UNCIRCUMCISION;   αλλαG235 BUT   καινηG2537 A NEW   κτισιςG2937 CREATION.  

 

(SNT)  εν γαρ χριστω ιησου ουτε περιτομη τι ισχυει ουτε ακροβυστια αλλα καινη κτισις

 

ΠΡΟΣ ΓΑΛΑΤΑΣ 6:15 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................ 
ἐν γὰρ Χριστῷ Ἰησοῦ οὔτε περιτομή τι ἰσχύει οὔτε ἀκροβυστία, ἀλλὰ καινὴ κτίσις.

ΠΡΟΣ ΓΑΛΑΤΑΣ 6:15 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................ 
εν γαρ χριστω ιησου ουτε περιτομη τι ισχυει ουτε ακροβυστια αλλα καινη κτισις
................................................................................ 
ΠΡΟΣ ΓΑΛΑΤΑΣ 6:15 Greek NT: Textus Receptus (1550) 
................................................................................ 
εν γαρ χριστω ιησου ουτε περιτομη τι ισχυει ουτε ακροβυστια αλλα καινη κτισις 
................................................................................ 
ΠΡΟΣ ΓΑΛΑΤΑΣ 6:15 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................ 
εν γαρ χριστω ιησου ουτε περιτομη τι ισχυει ουτε ακροβυστια αλλα καινη κτισις

والتي حذفته 

 

ΠΡΟΣ ΓΑΛΑΤΑΣ 6:15 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................ 
ουτε γαρ περιτομη τι εστιν ουτε ακροβυστια αλλα καινη κτισις


oute gar peritomē ti estin oute akrobustia alla kainē ktisis

 

ΠΡΟΣ ΓΑΛΑΤΑΣ 6:15 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................ 
ουτε γαρ περιτομη τι εστιν ουτε ακροβυστια αλλα καινη κτισις

وايضا التقليدية والاغلبية تحتوي عليه اما النقدية حذفته

 

المخطوطات 

اولا التي حذفته

بردية 46 والفاتيكانية وبعض مخطوطات القبطي الصعيدي وبعض مخطوطات الترجمات السريانية

 

التي كتبته

السينائية 

وهي من القرن الرابع 

وصورتها 

C:\Users\Holy\Desktop\GA01_081b[1].jpg

وصورة العدد

C:\Users\Holy\Desktop\GA01_081b[1] - Copy.jpg

 

والاسكندرية 

وهي من القرن الخامس 

وصورتها 

C:\Users\Holy\Desktop\GA_02_0107a[1].jpg

وصورة العدد

C:\Users\Holy\Desktop\GA_02_0107a[1] - Copy.jpg

والافرايمية من القرن الخامس 

وكلارومنتس من القرن الخامس او السادس

وكثير من مخطوطات الخط الكبير مثل 

D F G K L P 0150 

ومخطوطات الخط الصغير مثل 

6 81 104 256 263 365 424 436 459 1241 1319 1573 1739c 1852 1881 1912 1962 2127 2200 2464 

ومخطوطات البيزنطية 

Byz 

ومخطوطات القراءات الكنسية 

Lect 

والترجمات القديمة 

اللاتينية القديمة 

ويعود زمن بداية ترجماتها الي منتصف القرن الثاني الميلادي 

itar itb itd itf itg ito 

والفلجاتا من القرن الرابع 

vg 

 

(clVulgate)  In Christo enim Jesu neque circumcisio aliquid valet, neque præputium, sed nova creatura. 

 

(Vulgate)  in Christo enim Iesu neque circumcisio aliquid valet neque praeputium sed nova creatura 

والترجمات السريانية 

syrh

وبعض مخطوطات الترجمه القبطي الصعيدي 

copsa(mss) 

والقبطي البحيري 

copbo 

والقبطي الفيومي 

copfay 

والارمنية 

armmss 

والاثيوبية 

ethpp 

والجوارجينية 

geo2 

والسلافينية 

slav 

وكثير من اقوال الاباء 

علي سبيل المثال 

Victorinus-Rome 

Pelagius 

Jerome2/3

 

فبالفعل يوجد تنوع للنص النقدي ولكن ايضا يوجد شواهد للنص التقليدي اقدم واكثر في العدد

 

الادلة الداخلية 

اولا سبب الخطأ هو الاختصارات فكلمة المسيح تكتب باختصار حرفين 

χw

واسم يسوع 

IY

والاختصارات هي من الاسباب الشائعة للاخطاء النسخية وتقود للحذف فهناك اكثر من عشرين مرة كان اختصار اسم اخرستوس لحرفين سبب خطأ نسخي ادي الي حذف الكلمة وكان اختصار اسم يسوع الي حرفين سبب في اكثر من خمسين خطا نسخي غير مقصود لحذف اسم يسوع  

ولكن لا يوجد سبب للاضافه فالمعني واضح بدون كلمة المسيح 

لذلك كلمة المسيح في العدد حقيقية 

وهذا بناء علي قاعدة 

 

The reading which could most easily have given rise to the other readings is best.

القراءه التي هي بوضوح السبب في بقية القراءات هي الافضل 

وايضا

The reading which could have given rise to the others accidentally is best.

القراءه التي تكون السبب في اخطاء اخري هي الافضل 

وهي قالها كيلي مكارتر بطريقه 

Look first for the unconscious error

تبحث اولا عن الخطأ اللاارادي

ولكن لا اري سبب مناسب لاضافة تعبير في المسيح يسوع 

 

الامر الثاني وهو اسلوب وفكر بولس الرسول 

هو هنا يرد علي من يطالبون بالتهود ويطالبون ان كل من يؤمن من الامن يجب ان يتبع الناموس ويختتن كشرط للخلاص فهو يتكلم عن الختان ويقدم فكره ملخصها ان الختان كعادة يهودية مقبولة ولكن الختان كشرط للخلاص مرفوض لانه ضد خلاص المسيح وضد الحرية في المسيح يسوع 

فالختان بدون المسيح اي كعادة هذا امر لا يعنيه اما الختان في المسيح اي كشرط لنوال خلاص المسيح هذا امر مرفوض بشده لان الختان في المسيح يسوع لا ينفع شيئا 

ولهذا تعبير في المسيح يسوع مهم لتوضيح قصده وبخاصه ان هذا العدد في قرب نهاية رسالته التي يلخص فيها فكره الذي قدمه في الرسالة 

وايضا هو استخدم نفس التعبير في رسائله 39 مره وكثيرا ما كرره في اعداد متتالية 

بل في رسالته الي اهل غلاطية استخدم نفس التعبير 

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 3: 14

 

لِتَصِيرَ بَرَكَةُ إِبْرَاهِيمَ لِلأُمَمِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، لِنَنَالَ بِالإِيمَانِ مَوْعِدَ الرُّوحِ.


 
رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 3: 28

 

لَيْسَ يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ. لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ حُرٌّلَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى، لأَنَّكُمْ جَمِيعًا وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ.

 

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 5: 6

 

لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئًا وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ.


 
رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 6: 15

 

لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لَيْسَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئًا وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الْخَلِيقَةُ الْجَدِيدَةُ.

 فهذا هو اسلوبه وفكره وتعبير مميز له 

وبناء علي قاعدة 

The reading most in accord with the author's style ( and vocabulary ) is best.

القراءه التي تتماشي مع اسلوب الكاتب هي الافضل 

وايضا قاعدة 

The reading which best fits the context or the author's theology( and ideology ) is best.

القراءه التي تناسب الفكر اللاهوتي للكاتب هي الافضل 

وهذا يؤكد اصالة النص التقليدي واصالة تعبير في المسيح يسوع وهو فقط حزف في قله من المخطوطات خطأ بسبب الاختصارات 

 

واخيرا المعني الروحي 

من تفسير ابونا تادرس يعقوب واقوال الاباء 

يكتب القديس بولس الرسالة كلها بيده [11] دليل إخلاصه العظيم من نحوهم. ففي رسائله الأخرى كان يُملي وآخر يكتب (رو16: 22). وإن كان الاتجاه العام لدى المفسرين المحدثين أن ما كتبه الرسول بيده هو الختام ابتداء من هذه النقطة.

لقد لفت الأنظار إلى الأحرف الكبيرة (اليد الكبرى) التي كتبها ربما بسبب مرض عينيه. في النصوص اليونانية لا توجد إشارة إلى يد (حروف) كبيرة أو صغيرة؛ لكنه توجد عبارة وردت في حياة قديس قبطي لها أهميتها؛ فقد جاء عن القديس سيمفرونسSymphronius أنه كطفلٍ صغيرٍ تعلم أولًا (اليد الصغرى) وبعد ستة أشهر تعلم (اليد الكبرى)؛ هذا يفترض أنه في القبطية -وهي مشابهة لليونانية - اليد الكبرى أصعب من الصغرى[148].

ما كان يشغل المعلمون الكذبة أن يكون للمؤمنين "منظر حسن في الجسد" بإلزامهم أن يختتنوا [12]، عِوض افتخارهم بالصليب [14]. لم يفعلوا ذلك تكريمًا للَّه، إنما من أجل الافتخار. هذا العمل لا يقوم على أساس تقوي، إنما من أجل طموحٍ بشريٍ؛ ذلك لكي يبهجوا غير المؤمنين بقطع (ختان) المؤمنين، مفضلين مقاومة اللَّه من أجل إرضاء الناس.

يتجاهل المعلمون الكذبة عظمة الصليب في حين يقول الرسول: "وأما من جهتي، فحاشا لي أن افتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح، الذي به قد صُلب العالم لي، وأنا للعالم[14].

ما هو افتخار الصليب؟ أن المسيح من أجلي أخذ شكل عبد، (إذ صرت) عدوًا بلا إحساس، نعم أحبني وأُسلم للعنة من أجلي. أي شيء أعظم من هذا...؟

ليتنا إذن لا نخجل من لطفه غير المنطوق به؛ إنه لم يخجل من أن يُصلب لأجلك، فهل تخجل أنت من الاعتراف بعنايته غير المحدودة. كأن إنسانًا مسجونًا لم يكن يخجل من ملكه، وإذ جاء الملك إلى السجن بنفسه وحل قيوده صار يخجل من هذا التصرف. أليس هذا هو قمة الجنون؟ لأن هذا الفعل كان يجب بالحري أن يكون علة الافتخار[149].

القديس يوحنا الذهبي الفم

ما يدعوه هنا بالعالم لا يعني السماء ولا الأرض، وإنما يعني شئون الحياة ومديح الناس والأعوان والمجد والغنى وكل هذه الأمور التي تبدو للإنسان سامية. أما بالنسبة لي فكل هذه الأمور ميتة... وأنا ميت عنها، لا تأسرني ولا تغلبني، لأنها ماتت مرة بالنسبة لي وإلى النهاية. إنني لا أشتهيها، لأني أنا ميت عنها. ليس شيء يمكن أن يكون مطوبًا أكثر من هذا الموت (عن هذه الأمور)، فإن هذا هو أساس الحياة المطوّبة[150].

القديس يوحنا الذهبي الفم

ذاك الذي هو قادر أن يجعل نفسه معروفًا بمعجزات كثيرة وعظيمة، يقول: "حاشا لي أن افتخر إلا بصليب المسيح". كما يقول لأهل كورنثوس أن كلمة الصليب هي "قوة اللَّه للذين يخلصون" (راجع 1 كو 1: 18)[151].

القديس غريغوريوس أسقف نيصص

إن كان أحد يخجل من صليب المسيح، إنما يخجل من التدبير الذي به تُغلب هذه القوات (كو 2: 15)[152].

العلامة أوريجينوس

إنه لمدهش حقًا أن المولود أعمى ينال البصر في سلوام، لكن كيف يقاوم هذا أمام عمى العالم كله؟

لقد قاد مجد الصليب أولئك الذين كانوا عميانًا خلال الجهل إلى النور، وحلّ رباطات الذين أُمسكوا في الخطية, وافتدى عالم البشرية كله[153].

القديس كيرلس الأورشليمي

ليتنا ننصت إلى التصريح الذي يعلنه حزقيال المدعو "ابن آدم" (2: 1) وذلك بخصوص فضيلة ذاك الذي بحق هو ابن الإنسان، أي الإنسان المسيحي؛ إذ يقول: "وآخذكم من بين الأمم" وأرش عليكم ماءً طاهرًا فتطهرون من كل نجاستكم" وأعطيكم قلبًا جديدًا وأجعل روحًا جديدًا في داخلكم" (36: 24-26)... لذلك فإن النشيد الذي ننشده هو تسبحة جديدة (رؤ 14: 3)؛ ننزع الإنسان القديم (أف 4: 22)، ولا نسلك بعتق الحرف لكن في جدة الروح (رو7: 6). هذا هو الحجر الجديد الذي كُتب عليه اسم جديد "لا يعرفه أحد غير الذي يأخذه" (رؤ 2: 17)[154].

القديس جيروم

 

والمجد لله دائما