«  الرجوع   طباعة  »

الثالوث في العهد القديم

 

Holy_bible_1

 

ان كان العهد القديم لم يذكر عدد فيه نص لفظي يقول ان الله مثلث الاقانيم ولكن العهد القديم تكلم بوضوح عن الثالوث المقدس في وحدانية الله

فالوحدانية 

سفر التثنية 6: 4

 

«اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُالرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ.

وهو غير محدود 

سفر الملوك الأول 8: 27

 

لأَنَّهُ هَلْ يَسْكُنُ اللهُ حَقًّا عَلَى الأَرْضِ؟ هُوَذَا السَّمَاوَاتُ وَسَمَاءُ السَّمَاوَاتِ لاَ تَسَعُكَ، فَكَمْ بِالأَقَلِّ هذَا الْبَيْتُ الَّذِي بَنَيْتُ؟

ازلي ابدي

سفر أخبار الأيام الأول 16: 36

 

مُبَارَكٌ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ مِنَ الأَزَلِ وَإِلَى الأَبَدِ». فَقَالَ كُلُّ الشَّعْبِ: «آمِينَ» وَسَبَّحُوا الرَّبَّ.

سفر المزامير 90: 2

 

مِنْ قَبْلِ أَنْ تُولَدَ الْجِبَالُ، أَوْ أَبْدَأْتَ الأَرْضَ وَالْمَسْكُونَةَ، مُنْذُ الأَزَلِ إِلَى الأَبَدِ أَنْتَ اللهُ.

سفر المزامير 93: 2

 

كُرْسِيُّكَ مُثْبَتَةٌ مُنْذُ الْقِدَمِ. مُنْذُ الأَزَلِ أَنْتَ.

فهو اله واحد ازلي غير متجزئ موجود لكماله في كل مكان 

فالله وحدانية موجود وحدانيه عاقل وحدانيه حي  

ولكن ايضا تكلم بوضوح عن الثالوث في الذات الالهية 

من بداية سفر التكوين نجد الكتاب يقول بوضوح 

سفر التكوين 1

1 فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ.
2 وَكَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً، وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ، وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ.

3 وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ نُورٌ»، فَكَانَ نُورٌ.

وهذه الاعداد الثلاث تحتوي علي الثالوث بوضوح فعندنا ايلوهيم وروح الله وكلمة الله 

ولهذا ابدأ باسم ايلوهيم 

من قاموس سترونج

 

H430
אלהים 
אֱלוֹהִים  ‘ĕlôhı̂ym 
el-o-heem‘ 
Plural of 
433 gods in the ordinary sense; but specifically used (in the plural thus, especially with the article) of the supreme God; occasionally applied by way of deference to magistrates; and sometimes as a superlative: - angels, X exceeding, God (gods) (-dess, -ly), X (very) great, judges, X mighty.

الالهة ولكن استخدام مميز فهو اسم جمع ويستخدم بمعني لله العلي العظيم الذي اعلي من الملائكة الله القاضي الاعظم القدير 

 

قاموس برون العبري

 

H430

אלהים

‘ĕlôhı̂ym

BDB Definition:

  1. (plural)

1a) rulers, judges

1b) divine ones

1c) angels

1d) gods

2) (plural intensive – singular meaning)

2a) god, goddess

2b) godlike one

2c) works or special possessions of God

2d) the (true) God

2e) God

قضاه وقاده وهو الالهي واحيانا يطلق علي الملائكه والالهة واشباه الالهة وهو ايضا اسم لله الحقيقي الله 

اسم جمع 

 

من الموسوعه اليهودية

—Biblical Data: 

"God" is the rendering in the English versions of the Hebrew "El," "Eloah," and "Elohim." The existence of God is presupposed throughout the Bible, no attempt being anywhere made to demonstrate His reality. Philosophical skepticism belongs to a period of thought generally posterior to that covered by the Biblical books, Ecclesiastes and some of the Psalms (xiv., liii., xciv.) alone indicating in any degree in Biblical Israel a tendency toward Atheism. The controversies of the Earlier Prophets never treat of the fundamental problems of God's existence or non-existence; but their polemics are directed to prove that Israel, ready at all times to accept and worship one or the other god, is under the obligation to serve Yhwh and none other. Again, the manner of His worship is in dispute, but not His being. The following are the main Biblical teachings concerning God:

Relation to Nature.

God and the world are distinct. The processes of nature are caused by God. Nature declares the glory of God: it is His handiwork (Gen. i.; Ps. viii., xix.; Isa. xl. 25 et seq.). God is the Creator. As such, He is "in heaven above and upon the earth beneath" (Deut. iv. 39). His are the heavens, and His is the earth (Ps. lxxxix. 12 [A. V. 11]; compare Amos iv. 13). He created the world by the word of His mouth (Ps. xxxiii. 6, 9). Natural sequences are His work (Jer. v. 22, 24; Ps. lxxiv. 15-17). He maintains the order of nature (Ps. cxlvii. 8-9, 16-18; Neh. ix. 6). He does not need the offerings of men, because "the earth is the Lord's and the fulness thereof" (Ps. xxiv. 1, 4, 7-13; compare Isa. i. 11; Jer. vii. 21-23; Micah vi. 6-8).

Nothing is affirmed of His substantial nature. The phrase "spirit of God" ("ruaḥ Elohim") merely describes the divine energy, and is not to be taken as equivalent to the phrase "God is a spirit," viz., an assertion concerning His incorporeality (Zech. iv. 6; Num. xiv. 22; Isa. xl. 13). He can not, however, be likened to any thing (Ex. xx. 4-5; Isa. xl. 18) or to any person (Jer. x. 6-7). No form is seen when God speaks (Deut. iv. 15). He rules supreme as the King of the nations (Jer. x. 6-7). His will comes to pass (Isa. viii. 9, 10; lv. 10, 11; Ps. xxxiii. 10-12, lxviii. 2-4). He is one, and none shares with Him His power or rulership (Deut. vi. 4; Isa. xliv. 6, xlvi. 10 [A. V. 9]). He is unchangeable, though he was the first and will be the last (Isa. xli. 4; Mal. iii. 6). All that is, is perishable: God is everlasting (Isa. xl. 7-8, 23-25; li. 12-13). Hence His help is always triumphant (Ps. xx. 8-9, xliv. 4, xlvi. 1-8). He is in all things, places, and times (Ps. cxxxix. 7-12). He is not, like man, subject to whim (Num. xxiii. 19; Deut. vii. 9). He is the Judge, searching the innermost parts of man's being, and knowing all his secrets (Jer. xvi. 17, xvii. 10, xxiii. 24; Ps. cxxxix. 1-4). His knowledge is too high for man (Ps. cxxxix. 6, 15, 16). God's wisdom, however, is the source of human understanding (Ps. xxxvi. 10). He is "merciful and gracious, longsuffering, and abundant in goodness and truth" (Ex. xxxiv. 6-7). But He can not hold the sinner guiltless (ib.). He manifests His supreme lordship in the events of history (Deut. xxxii. 8-12; Ps. xxii. 28, 29; lxxviii. 2-7). He is the ever-ruling King (Jer. x. 10). He punishes the wicked (Nahum i. 2); He turns their way upside down (Ps. i. 6). Appearances to the contrary are illusive (Hab. i. 13, ii. 2; Jer. xii. 1-2; Ps. x. 13-14, xxxvii. 35-39, lii. 3-9, lxii. 11-13, xcii. 7-8; Job xxi. 7-9, xxvii. 8-11, xxxv. 14).

 

The most common of the originally appellative names of God is Elohim (V09p161016), plural in form though commonly construed with a singular verb or adjective. This is, most probably, to be explained as the plural of majesty or excellence, expressing high dignity or greatness: comp.

وهو اسم جمع ياخذ تصريف مفرد كفعل او صفة وهو حاله خاصه لتعبر عن جمع عظمته وبهاؤه وتعبير عن ارتفاعه وتكوينه مركب ( الثالوث )

Elohim (אֱלוֹהִים אלהים is a Hebrew word which expresses concepts of divinity. It is apparently related to the Hebrew word ēlthough morphologically it consists of the Hebrew word Eloah (אלוהwith a plural suffix. Elohim is the third word in the Hebrew text of Genesis and occurs frequently throughout the Hebrew BibleIts exact significance is often disputed. In some cases (e.g. Exodus 3:4, "... Elohim called unto him out of the midst of the bush ..."), it acts as a singular noun in Hebrew grammar (see next section), and is then generally understood to denote the single God of IsraelIn other cases, Elohim acts as an ordinary plural of the word Eloah (אלוה), and refers to the polytheistic notion of multiple gods (for exampleExodus 20:3, "Thou shalt have no other gods before me."). This may reflect the use of the word "Elohim" found in the late Bronze Age texts of Canaanite Ugarit, where Elohim ('lhm) was found to be a word denoting the entire Canaanite pantheon (the family of El אלthe patriarchal creator god).

 

ايلوهيم كلمه تعبر عن معني الهي وهي تنتمي للكلمة العبرية ايل وهي في الظاهر مكونه من الكلمه العبري ايلوه بنهاية جمع ايلوهيم هو ثالث كلمه في النص العبري في سفر التكوين وتاتي تكرارا في الانجيل العبري احيانا يحدث حولها خلاف في بعض الحلات مثل خروج 3: 4 ايلوهيم يدعي للذي يخرج من وسط الاشجار ورغم انه اسم جمع ولكنه ياخذ تصريف مفرد في النحو العبري ومعني عام مفهوم هو اسم اله اسرائل الواحيد في احوال اخري ايلوهيم يتصرف تصريف طبيعي كاسم جمع لكلمة ايلوه بالاشاره الي الامم التي تؤمن بتعدد الالهة مثل خروج 20: 3 . وهذا يعكس استخدام كلمة ايلوهيم الذي وجد في عصر الكتابه البرنزي لراس شمرة الكنعانيين حيث وجد الهم كلمه وجدت تعطي معني جمع لكل الهة معابد الكنعانيين 

وقد جاء ايلوهيم بصيغة الجمع 2600 مره وجاء ايلو بالمفرد 250 مره في العهد القديم فنجد ان صيغة الجمع عشر اضعاف المفرد فهذا تاكيد علي الجمع في الوحدانية اي الثالوث في الله الواحد

فهو اسم مهم ويعبر عن الاقانيم

فنفهم ان ايلوهيم هو اسم جمع ( لانه ينتهي بالجمع العبري وهو يود وميم يم ) ياخذ تصريف مفرد 

وللتعبير عن الله الشامل  

واحيانا ياخذ تصريف جمع في حالتين 

اولا لو جائت كلمة ايلوهيم بمعني الهة اخري كثيره وثنية 

وثانيا لو عبر الكتاب عن الثالوث اي الاب العامل بالابن في الروح القدس في تصرف واحد بتمييز 

بمعني ان يكون احد الاقانيم مميز في تصرف وقبل ان اضرب امثله علي ذلك 

اريد توضيح اسم مهم وهو اسم الرب الاله ( يهوه ايلوهيم ) 

وهذا شرحته بشيئ من التفصيل في ملف 

استخدامات كلمة كيريوس 

وباختصار 

اول مرة تستخدم كلمة الرب هي في الرب الاله في تكوين  2: 4

אֵלֶּה תֹולְדֹות הַשָּׁמַיִם וְהָאָרֶץ בְּהִבָּרְאָם בְּיֹום עֲשֹׂות יְהוָה אֱלֹהִים אֶרֶץ וְשָׁמָיִם

Αυτη ειναι η γενεσις του ουρανου και της γης, οτε εκτισθησαν αυτα, καθ' ην ημεραν εποιησε Κυριος ο Θεος γην και ουρανον,

Istae sunt generationes caeli et terrae, quando creata sunt. In die quo fecit Dominus Deus terram et caelum

These are the generations of the heavens and of the earth when they were created, in the day that the LORD God made the earth and the heavens

هذه مبادئ السموات والارض حين خلقتيوم عمل الرب الاله الارض والسموات

وهذا عندما خلق الله الانسان ادم علي صورته ومثاله وبدأ يحبه ويتعامل معه ونري ان الرب الاله يتمشي مع ادم ويتعامل معه فهنا الانسان في صورته النقيه في البداية يتعامل الله معه ويعبر عن اقنومين من الثلاث اقانيم بتعبير الرب الاله 

والرب الاله هي جهوفا ايلوهيم وايضا كيريوس او ثيؤس او دومينيوس ديوس لورد جد 

وهنا القاب الاهية فقط  ولا يطلق علي البشر 

 

واول مره يذكر يهوه فقط بدون ايلوهيم في تكوين 4 -1 وهو بعد سقوط الانسان وانفصاله عن الله بسبب الخطيه فبدأ يتعامل معه بالرب فقط 

וְהָאָדָם יָדַע אֶת־חַוָּה אִשְׁתֹּו וַתַּהַר וַתֵּלֶד אֶת־קַיִן וַתֹּאמֶר קָנִיתִי אִישׁ אֶת־יְהוָה

Ο δε Αδαμ εγνωρισεν Ευαν την γυναικα αυτου· και συνελαβε, και εγεννησε τον Καιν· και ειπεν, Απεκτησα ανθρωπον δια του Κυριου.

Adam vero cognovit Evam uxo rem suam, quae concepit et peperit Cain dicens: “Acquisivi virum per Dominum

And Adam knew Eve his wife; and she conceived, and bare Cain, and said, I have gotten a man from the LORD

وَعَرَفَ ادَمُ حَوَّاءَ امْرَاتَهُ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ قَايِينَ. وَقَالَتِ: «اقْتَنَيْتُ رَجُلا مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ».

وهذا بسبب انفصال الانسان عن الله بسبب الخطيه وطرد الرب الاله ادم وحواء من الجنه ولكنه لمحبته لم ينفصل عنها تماما بل استخدم اسم يهوه كيريوس دومنيوس الرب لورد المعبر عن علاقة الله بالانسان وتعامله معهم وانه البديل لهم ( ارجع الي معني كلمة يهوه )

ولكن عندما تمم الرب المصالحه بصلبه رجع لقب الرب الاله فنجد توما يقول ربي والهي 

فالذي يهمني من هذا اللقب ان يهوه ايلوهيم رغم ان يهوه اسم مفرد ياخذ تصريف مفرد وايلوهيم اسم جمع ياخذ تصريف مفرد ايضا الا ان هذا اللقب يعطينا تمييز بين اقنوم يهوه في الذات الالهية بدون انفصال عن الذات الالهي 

 

وابدا اقدم امثله عن استخدام ايلوهيم لشرح الثالوث  

سفر التكوين 1

26 وَقَالَ اللهُ: «نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا، فَيَتَسَلَّطُونَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ، وَعَلَى كُلِّ الأَرْضِ، وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ».
27 فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ.
 

 

 

(IHOT+)  ויאמרH559 said,  אלהיםH430 And God  נעשׂהH6213 Let us make  אדםH120 man  בצלמנוH6754 in our image,  כדמותנוH1823 after our likeness:  וירדוH7287 and let them have dominion  בדגתH1710 over the fish  היםH3220 of the sea,  ובעוףH5775 and over the fowl  השׁמיםH8064 of the air,  ובבהמהH929 and over the cattle,  ובכלH3605 and over all  הארץH776 the earth,  ובכלH3605 and over every  הרמשׂH7431 creeping thing  הרמשׂH7430 that creepeth  עלH5921 upon  הארץ׃H776 the earth. 

فالله هنا يقول نعمل الانسان علي صورتنا كشبهنا وهو جاء في العبري بالجمع فتعبير نعمل هذا التعبير الذي لم يستخدمه الله علي اي من الخلائق الاخري واستخدمه مع الانسان فقط وهذا لان التعبير واضح انها اشاره للثالوث الآب يريد والابن يخلق والروح يعطى حياة. لذلك ففي الخلقة الجديدة بالمعمودية ظهر الثالوث القدوس (عيد الظهور الإلهي) فالابن في الماء والروح القدس على هيئة حمامة والآب يقول "هذا هو إبنى الحبيب الذي به سررت" إعلانًا عن فرحة الآب بعودة البشر إلى حضنه في ابنه الوحيد بتقديس الروح القدس  

تعبير صورتنا جاء غاية في الدقة لانه لو قال علي صورنا لاخطأ البعض وظن ان الله متعدد ولكن صورتنا فهو متميز اقانيم في الوحدانية

بمعني ان الذي خلق هو الاب العامل بالابن في الروح القدس ولكن لان هذا خلق مميز ثواء في طريقة خلقه او في تكوينه فوضح ان الذي اشترك في هذا الخلق هو الله بثالوث اقانيمه فالاب قرر والابن خلق والروح القدس اعطي حياه وشخصية الاب اراد الانسان وشخصية الابن احب الانسان وشخصية الروح القدس احتضن الانسان

وقد اشار فيلو اليهودي ان هذا التعبير يوضح الجمع في الوحدانية لان الله الخالق يعملوا معا  

والشبيه بين الانسان والله مع فرق التشبية 

شرحه ابونا انطونيوس فكري 

فالله ثالوث في واحد. والله وضع صورته فينا علامة ملكه لنا كما يضع الملك صورته على العملات النقدية. والإنسان هو أقرب خليقة الله لصورة الله مع الإحتفاظ بالفارق الضخم بين الله والإنسان. ونحن صورة الله ليس بحسب الجسد لكن بحسب الروح، فالجسد مأخوذ من تراب الأرض، أما الروح فهى نسمة حياة نفخها الله في أنف الإنسان (تك2: 7). ولأننا كبشر لسنا مثل الله أضاف بقوله كشبهنا. ولكن لم تقال هذه الكلمة عن المسيح فهو صورة الله وهو بهاء مجده ورسم جوهره (عب 3:1). وهو الذي قال "من رآنى فقد رآى الآب" لذلك لم يقال أن المسيح يشبه الله فهو الله نفسه. ونحن نشبه الله في الآتى:

1. الإنسان له طبيعة ثالوثية مثل الله فالله كائن عاقل حى وهكذا الإنسان مع الفارق فالله أزلى واجب الوجود هو الخالق، والإنسان مخلوق أعطاه الله حياة من محبته (هذا من ناحية الذات). والله بعقله خلق كل شيء والإنسان بعقله بالكاد يفهم شيء مما خلقه الله (هذا من ناحية العقل) والله بروحه يعطى حياة والإنسان بروحه يحيا هو ولكن لا يعطى حياة (هذا من ناحية الروح).

2. الإنسان يشبه الله في صفاته

‌أ. الحرية والاختيار: الله وضع أمامه شجرة معرفة الخير والشر وشجرة الحياة وخيره بينهما.ومعنى كشبهنا أن حرية الله مطلقة بينما حرية الإنسان محدودة.

‌ب. القداسة: راجع أف 24:4. وكشبهنا تعنى أن الله قدوس قداسة مطلقة بينما الإنسان يسعى ليكون قديسًا.

‌ج. الحكمة والمنطق: وهذا لم يوجد في أي خليقة أخرى. وكشبهنا تعنى أن حكمة الله لا نهائية بينما الإنسان حكمته محدودة.

‌د. سلطان: فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء. تك 26:1 لكن سلطان الإنسان كان محدودًا (فليس له سلطان علي الكواكب مثلًا.) فهو ليس إلهًا. وهذا معنى كشبهنا.

‌ه. المعرفة: آدم أعطى أسماء للحيوانات (تك 19:2) بعد أن أفهمه الله صفاتها.

‌و. المحبة: محبة الله لا نهائية لكن محبة الإنسان مهما كانت فمحدودة.وهذا معنى كشبهنا.

‌ز. الخلود: راجع رو 12:5 فالله خلق الإنسان ليحيا للأبد ليس ليموت وأما الموت فدخل كعقوبة مؤقتة ولكن الله أزلي والإنسان له بداية بمولده.

ح. لا محدودية الله : الله غير محدود، والإنسان محدود. لكن لأن الإنسان على صورة الله فلن يشبعه سوى الله غير المحدود، أما العالم المحدود فلن يشبع أحد، وهذا ما جربه سليمان الملك وقال أن العالم باطل وفسرها بأنه قبض الريح أي مهما امتلكت فأنت لم تمتلك شيئا  وهذا ما جربه سليمان فالمال زاد أيامه جدا لكنه رفع الضرائب على الشعب وأتعب شعبه، وأكثر من نسائه ولم يشبع من زيادة هذا أو ذاك. فالله وحده هو الذي يشبع الإنسان. لن يشبع الإنسان سوى الله، وهذا ما نتذوق عربونه هنا ويكمل في السماء حيث نفهم تماما قول بولس الرسول " لكي تمتلئوا إلى كل ملء الله " (أف3 : 19). وهذه شبهوها بأن الدائرة لا يملأها أى شكل من الأشكال سوى دائرة مثلها. والدائرة ترمز للانهائية فهي بلا بداية وبلا نهاية.

‌ط. الله أزلى : فهل الإنسان أزلى هو الآخر ؟! قطعا الإنسان ليس أزليًا ، ولكن لنسمع ما قيل في (يو13 : 1) " أما يسوع.إذ كان قد أحب خاصته الذين في العالم أحبهم إلى المنتهى " فقول الكتاب أن يسوع كان قد أحب خاصته يجعلنا نتساءل منذ متى بدأ هذا الحب ؟ فلو قلنا أن الله بدأت محبته للبشر منذ أن خلقهم فنحن بهذا ننسب لله أنه متغير إذ كان لا يحب أحدا ، ثم بدأ يحب الإنسان بعد أن خلقه .حاشا . إذًا. كان. هذه تشير لمحبة الله الأزلية للإنسان . لقد كنّا في عقل الله أزليًا ، ولما جاء ملء الزمان وبعد أن أَعَّد لنا الله الأرض لنمشى عليها، بل أعد لنا كل ما نحتاجه للحياة بفرح ، خلقنا. الله أحبنا لذلك خلقنا.

ولاحظ انه لم يقل على صورتنا ومثالنا، فنحن نعم على صورة الله في الصفات التي ذكرناها ولكن نحن نشبهه. فصفات الله مطلقة، أما صفاتنا فنسبية فالله حر حرية مطلقة أما الإنسان فله حرية داخل دائرة معينة لا يتعداها كلاعب الكرة الذي إذا أتته الكرة هو حر أن يعطيها لأي لاعب أخر ولكن ليس حرًا أن يضرب أي لاعب مثلًا. وفي القداسة، فقداسة الله مطلقة فهو المتسامي والمرتفع عن الأرضيات والخطايا أما الإنسان فهو الساعي نحو القداسة. ومن ناحية السلطان فسلطان الله مطلق أما سلطان الإنسان فمحدود.وهذا معنى كشبهنا.

فالإنسان صار ممثل لله يحمل صورته وهو كشبهه فصار له سلطان علي كل المخلوقات هو يحكم ويسيطر باسم الله علي كل الخليقة. ولكن بعد الخطية فقد الإنسان هذه الصورة وهذا الشبه ففقد سلطانه علي الحيوانات. 

الله خلق الإنسان علي صورته ليقبل خالقه صديقًا له، يتجاوب معه لا علي مستوي المذلة والضعف وإنما علي مستوي الحرية والحب والصداقة. وليكون وارثًا لله مع المسيح وشريكا معه في المجد الأبدي يجري وراءه ليضمه إليه لا ليحطمه وجود الله لا يقوم علي إهدار حياة الإنسان وكرامته، وإنما نزل الله إلينا لكي يرفعنا إليه، صار إنسان ليصير الإنسان إله

والتعبير الثالث كشبهنا وهو متضمن مع صورتنا ويعطي نفس الانطباع وهو التمييز في وحدانية الله 

وايضا توضيح ان الانسان ليس مثل الله ولكن شبه الله  

الذي يهمني في هذه التعبير ان الله واحد وهذا مؤكد بنصوص كثيرة ولكن ايضا في وحدانية الله يوجد تمييز اقنومي وطبعا شرحت سابقا كلمة اقنوم السريانية تعني شخص من ذات الطبيعه 

 

العدد الثاني 

سفر التكوين 3

3: 22 و قال الرب الاله هوذا الانسان قد صار كواحد منا عارفا الخير و الشر و الان لعله يمد يده و ياخذ من شجرة الحياة ايضا و ياكل و يحيا الى الابد 

 (IHOT+)  ויאמרH559 said,  יהוהH3068 And the LORD  אלהיםH430 God  הןH2005 Behold,  האדםH120 the man  היהH1961 is become  כאחדH259 as one  ממנוH4480 of  לדעתH3045 us, to know  טובH2896 good  ורעH7451 and evil:  ועתהH6258 and now,  פןH6435 lest  ישׁלחH7971 he put forth  ידוH3027 his hand,  ולקחH3947 and take  גםH1571 also  מעץH6086 of the tree  החייםH2416 of life,  ואכלH398 and eat,  וחיH2425 and live  לעלם׃H5769 forever: 

وتعبير واحدا منا ايضا يؤكد علي نفس الامر ان الانسان يشبه الله في ثالوثه مع فرق التشبيه 

وايضا فيه تمييز لاقنوم الابن لان الإنسان صار كواحد من الثالوث فهذه تعتبر نبوة عن تجسد المسيح الأقنوم الثاني فهو الذي تجسد وصار كواحد منا 

 

ايضا 

سفر التكوين 11: 7

11: 7 هلم ننزل و نبلبل هناك لسانهم حتى لا يسمع بعضهم لسان بعض 

 (IHOT+)  הבהH3051 Go to,  נרדהH3381 let us go down,  ונבלהH1101 confound  שׁםH8033 and there  שׂפתםH8193 their language,  אשׁרH834 that  לאH3808 they may not  ישׁמעוH8085 understand  אישׁH582  שׂפתH8193 speech.  רעהו׃H7453 another's 

فنزول الله هنا ايضا يعبر عن عمل الثالوث وقد قال المفسرين اليهود وفيلو ايضا هذا هو عمل تعاون   في الذات الالهية  

co-workers

 

سفر التكوين 20: 13

20: 13 و حدث لما اتاهني الله من بيت ابي اني قلت لها هذا معروفك الذي تصنعين الي في كل مكان ناتي اليه قولي عني هو اخي 

العدد في العبري يقول اتاهوني ايلوهيم

 (IHOT+)  ויהיH1961 And it came to pass,  כאשׁרH834 when  התעוH8582 caused me to wander  אתיH853  אלהיםH430 God  מביתH1004  אביH1  ואמרH559 that I said  לה  זהH2088 unto her, This  חסדךH2617 thy kindness  אשׁרH834 which  תעשׂיH6213 thou shalt show  עמדיH5978  אלH413 me; at  כלH3605 every  המקוםH4725 place  אשׁרH834 whither  נבואH935 we shall come,  שׁמהH8033 whither  אמריH559 say  לי  אחיH251 my brother.  הוא׃H1931 of me, He 

فابراهيم يتكلم عن علاقته بايلوهيم بالجمع وواضح انه يتكلم عن الاقانيم في الذات الالهية 

 

سفر التكوين 35

 35: 7 و بنى هناك مذبحا و دعا المكان ايل بيت ايل لانه هناك ظهر له الله حين هرب من وجه اخيه 

 (IHOT+)  ויבןH1129 And he built  שׁםH8033 there  מזבחH4196 an altar,  ויקראH7121 and called  למקוםH4725 the place  אלH410  בית  אלH1008  כיH3588 because  שׁםH8033 there  נגלוH1540 appeared  אליוH413 unto  האלהיםH430 God  בברחוH1272 him, when he fled  מפניH6440 from the face  אחיו׃H251 of his brother. 

ظهروا له ايلوهيم عن  

ويقول المفسرين اليهود مثل بن عزرا قد ظهر له الكيان الالهي 

فهو حاول ان يفسر لماذا صيغة الجمع 

ولكن بالطبع الصيغه عن الثالوث لانه ظهر له سلم وعليه الله وشعر بروح الله القدوس و اقنوم الابن رمز له السلم 

سفر التكوين 28

12 وَرَأَى حُلْمًا، وَإِذَا سُلَّمٌ مَنْصُوبَةٌ عَلَى الأَرْضِ وَرَأْسُهَا يَمَسُّ السَّمَاءَ، وَهُوَذَا مَلاَئِكَةُ اللهِ صَاعِدَةٌ وَنَازِلَةٌ عَلَيْهَا.
13 وَهُوَذَا الرَّبُّ وَاقِفٌ عَلَيْهَا، فَقَالَ: «أَنَا الرَّبُّ إِلهُ إِبْرَاهِيمَ أَبِيكَ وَإِلهُ إِسْحَاقَ. الأَرْضُ الَّتِي أَنْتَ مُضْطَجِعٌ عَلَيْهَا أُعْطِيهَا لَكَ وَلِنَسْلِكَ.

فلهذا ذكر العدد في تكوين 35 بالجمع لانه ظهور للثالوث 

 

عدد مهم 

سفر التثنية 6

6: 4 اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد 

 (IHOT+)  שׁמעH8085 Hear,  ישׂראלH3478 O Israel:  יהוהH3068 The LORD  אלהינוH430 our God  יהוהH3068 LORD:  אחד׃H259 one 

شماع يسرائيل يهوه ايلوهينو يهوه احاد

فالعدد لفظيا يقول الرب الهتنا رب واحد 

وهنا اشاره مهمة ان الجمع لا يعني التعدد بل يعبر عن الوحدانية وهنا نتوقف عند كلمة مهمة جدا وهي كلمة احاد 

H259

אחד

'echâd

ekh-awd'

A numeral from H258; properly united, that is, one; or (as an ordinal) first: - a, alike, alone, altogether, and, any (-thing), apiece, a certain [dai-] ly, each (one), + eleven, every, few, first, + highway, a man, once, one, only, other, some, together.

تعبر عن واحد اتحاد ....

واستخدمت هذه الكلمة في امثلة كثيره تعبر عن الوحدانية والاتحاد معا

مثل وكان مساء وكان صباح يوم واحد فهو يوم واحد مكون من مساء وصباح 

وايضا يترك الرجل اباه وامه ويلتصق بامراته ويكون الاثنين جسد واحد ( تكوين 2: 24 ) وايضا  

وايضا بلدوا وحمقوا معا هو في العبري بلدوا وحمقوا واحد ( ارميا 10: 8 ) 

فاحاد هنا تعبر عن الوحدانية الجامعة سواء لفظا او من سياق الكلام  

 

ايضا عدد اخر

سفر يشوع 24: 19

24: 19 فقال يشوع للشعب لا تقدرون ان تعبدوا الرب لانه اله قدوس و اله غيور هو لا يغفر ذنوبكم و خطاياكم 

 (IHOT+)  ויאמרH559 said  יהושׁעH3091 And Joshua  אלH413 unto  העםH5971 the people,  לאH3808 he will not  תוכלוH3201  לעבדH5647 serve  אתH853  יהוהH3068 the LORD:  כיH3588 for  אלהיםH430 God;  קדשׁיםH6918 holy  הואH1931 he  אלH410 God;  קנואH7072 a jealous  הואH1931 he  לאH3808  ישׂאH5375 forgive  לפשׁעכםH6588 your transgressions  ולחטאותיכם׃H2403 nor your sins. 

وجائت في العبري ايلوهيم قديشيم اي اله مقدسين

Holy Ones are he

فهو ثالوث قدوس 

 

وعدد اخر يقدم نفس المعني بتفصيل اكثر 

سفر اشعياء 6: 8 

6: 8 ثم سمعت صوت السيد قائلا من ارسل و من يذهب من اجلنا فقلت هانذا ارسلني 

 (IHOT+)  ואשׁמעH8085 Also I heard  אתH853  קולH6963 the voice  אדניH136 of the Lord,  אמרH559 saying,  אתH853  מיH4310 Whom  אשׁלחH7971 shall I send,  ומיH4310 and who  ילךH1980 will go  לנו  ואמרH559 for us? Then said  הנניH2005  שׁלחני׃H7971 send 

فالمتكلم ادوناي ويقول من يذهب لاجلنا 

لان هذا الكلام يدور بين الثالوث الاب والابن والروح القدس 

ولهذا يقال له في نفس الاصحاح قدوس قدوس قدوس ( اشعياء 6: 3 ) لانه ثالوث قدوس وايضا نصلي ونقول قدوس الله ( الاب ) قدوس القوي ( روح الله القدوس ) قدوس الحي ( الابن ) فهو اله واحد قدوس ثالوث قدوس 

 

سفر صموئيل الثاني 7

7: 23 و اية امة على الارض مثل شعبك اسرائيل الذي سار الله ليفتديه لنفسه شعبا و يجعل له اسما و يعمل لكم العظائم و التخاويف لارضك امام شعبك الذي افتديته لنفسك من مصر من الشعوب و الهتهم 

 (IHOT+)  ומיH4310 And what  כעמךH5971 like thy people,  כישׂראלH3478 like Israel,  גויH1471 nation  אחדH259 one  בארץH776 in the earth  אשׁרH834 whom  הלכוH1980 went  אלהיםH430 God  לפדותH6299 to redeem  לו  לעםH5971 for a people  ולשׂוםH7760 to himself, and to make  לו  שׁםH8034 him a name,  ולעשׂותH6213 and to do  לכם  הגדולהH1420 for you great  ונראותH3372 things and terrible,  לארצךH776 for thy land,  מפניH6440 before  עמךH5971 thy people,  אשׁרH834 which  פדיתH6299 thou redeemedst  לך  ממצריםH4714  גויםH1471 the nations  ואלהיו׃H430 and their gods? 

فالعبري يقول ساروا ايلوهيم ليفتدي لنفسه شعبا

فيفتدي الثالوث شعبه 

 

سفر المزامير 58: 11 

58: 11 و يقول الانسان ان للصديق ثمرا انه يوجد اله قاض في الارض 

 (IHOT+)  ויאמרH559 shall say,  אדםH120 So that a man  אךH389 Verily  פריH6529 a reward  לצדיקH6662 for the righteous:  אךH389 verily  ישׁH3426 he is  אלהיםH430 a God  שׁפטיםH8199 that judgeth  בארץ׃H776 in the earth. 

ايلوهيم قضاة في الارض 

لان الاب يدين بالابن في الروح القدس 

 

وايضا 

سفر المزامير 149

149: 2 ليفرح اسرائيل بخالقه ليبتهج بنو صهيون بملكهم 

 (IHOT+)  ישׂמחH8055 rejoice  ישׂראלH3478 Let Israel  בעשׂיוH6213 in his makers   בניH1121 him: let the children  ציוןH6726 of Zion  יגילוH1523 be joyful  במלכם׃H4428 in their King. 

العدد يقول ليفرح اسرائيل بخالقيه

فالاب الخالق بالابن في الروح القدس والاب خالق والابن خالق والروح القدس خالق ليسوا ثلاثه خالقين ولكن خالق واحد وهو ما يناسب تكوين 1: 26

 

ايضا 

سفر الجامعة 12: 1

12: 1 فاذكر خالقك في ايام شبابك قبل ان تاتي ايام الشر او تجيء السنون اذ تقول ليس لي فيها سرور 

 (IHOT+)  וזכרH2142 Remember  אתH853  בוראיךH1254 now thy Creators  בימיH3117 in the days  בחורתיךH979 of thy youth,  עדH5704 while  אשׁרH834 while  לאH3808 not,  יבאוH935 come  ימיH3117 days  הרעהH7451 the evil  והגיעוH5060 draw nigh,  שׁניםH8141 nor the years  אשׁרH834 when  תאמרH559 thou shalt say,  איןH369 I have no  לי  בהם  חפץ׃H2656 pleasure 

 العدد العبري يقول اذكر خالقيك 

وهو نفس الامر الذي يؤكد ان الثالوث الخالق 

 

سفر ايوب 35

35: 10 و لم يقولوا اين الله صانعي مؤتي الاغاني في الليل 

 (IHOT+)  ולאH3808 But none  אמרH559 saith,  איהH335  אלוהH433 God  עשׂיH6213 my makers,  נתןH5414 who giveth  זמרותH2158 songs  בלילה׃H3915 in the night; 

ايضا في العبري يقول ايلوهيم صانعيني هو مؤتي الاغاني 

فهذه العدد يتكلم عن الثالوث في الله الواحد

 

سفر اشعياء 54

54: 5 لان بعلك هو صانعك رب الجنود اسمه و وليك قدوس اسرائيل اله كل الارض يدعى 

 (IHOT+)  כיH3588 For  בעליךH1166 thine husband;  עשׂיךH6213 thy Maker  יהוהH3068 the LORD  צבאותH6635 of hosts  שׁמוH8034 his name;  וגאלךH1350 and thy Redeemer  קדושׁH6918 the Holy One  ישׂראלH3478 of Israel;  אלהיH430 The God  כלH3605 of the whole  הארץH776 earth  יקרא׃H7121 shall he be called. 

الحقيقه العدد في العبري يقول بعولك هو صانعيك 

thy Makers, thy Husbands

فهو يتكلم عن الثالوث الاب والابن والروح القدس 

 

اعداد تؤكد ان الله الواحد متعدد الاقانيم 

سفر إشعياء 48: 16

 

تَقَدَّمُوا إِلَيَّ. اسْمَعُوا هذَا: لَمْ أَتَكَلَّمْ مِنَ الْبَدْءِ فِي الْخَفَاءِ. مُنْذُ وُجُودِهِ أَنَا هُنَاكَ» وَالآنَ السَّيِّدُ الرَّبُّ أَرْسَلَنِي وَرُوحُهُ.

 (IHOT+)  קרבוH7126 Come ye near  אליH413 unto  שׁמעוH8085 me, hear  זאתH2063 ye this;  לאH3808 I have not  מראשׁH7218 from the beginning;  בסתרH5643 in secret  דברתיH1696 spoken  מעתH6256 from the time  היותהH1961 that it was,  שׁםH8033 there  אניH589 I:  ועתהH6258 and now  אדניH136 the Lord  יהוהH3069 GOD,  שׁלחניH7971 hath sent  ורוחו׃H7307 and his Spirit, 

العدد يقول ادوناي يهوه ارسلني وروحه 

فهنا الاب والابن الازلي والروح القدس

ولهذا شرح هذا الامر المسيح في يوحنا 8: 42 و ايضا يوحنا 5: 30 و يوحنا 17: 3  وايضا يوحنا 14: 26 يشرح ارسال روح الله القدوس 

فهو من ذات الله ومنذ الازل في الله وهو مرسل من الله 

وهذا العدد يثبت ان الله ثالوث فقط وليس متعدد الاقانيم اكثر من ثلاثة 

فالله المرسل ويهوه المرسل وروح الله المميز ايضا في الذات الالهية  

وايضا 

سفر اشعياء 63

63: 9 في كل ضيقهم تضايق و ملاك حضرته خلصهم بمحبته و رافته هو فكهم و رفعهم و حملهم كل الايام القديمة 

63: 10 و لكنهم تمردوا و احزنوا روح قدسه فتحول لهم عدوا و هو حاربهم

63: 11 ثم ذكر الايام القديمة موسى و شعبه اين الذي اصعدهم من البحر مع راعي غنمه اين الذي جعل في وسطهم روح قدسه 

63: 12 الذي سير ليمين موسى ذراع مجده الذي شق المياه قدامهم ليصنع لنفسه اسما ابديا 

63: 13 الذي سيرهم في اللجج كفرس في البرية فلم يعثروا 

63: 14 كبهائم تنزل الى وطاء روح الرب اراحهم هكذا قدت شعبك لتصنع لنفسك اسم مجد 

 

فالاب تضايق والابن خلص ولما اخطؤا احزنوا الروح القدس والاب تذكر الايام القديمة والابن ارسل كذراع مجد وروح الله اراحهم 

اذا العهد القديم اكد ان الله ثالوث رغم انه لم يذكر تعبير ثالوث 

فالله واحد مميز في اقنوم الاصل واقنوم يرسل للخلاص واقنوم الروح الذي يحل والثلاثه مميزين في الذات الالهي الواحد

 

فالاعداد التي تؤكد تمييز اقنوم الابن في الله  

سفر اشعياء 63: 9

63: 9 في كل ضيقهم تضايق و ملاك حضرته خلصهم بمحبته و رافته هو فكهم و رفعهم و حملهم كل الايام القديمة 

ايلوهيم هو المتكلم ويقول انه تضايق بسبب ضيقهم وان ملاك حضرته خلصهم فهو ملاك حضرة ايلوهيم وهو شرحته سابقا انه يهوه نفسه في ملف 

ملاك الرب 

 

سفر الامثال 8

8: 22 الرب قناني اول طريقه من قبل اعماله منذ القدم 

8: 23 منذ الازل مسحت منذ البدء منذ اوائل الارض 

8: 24 اذ لم يكن غمر ابدئت اذ لم تكن ينابيع كثيرة المياه 

8: 25 من قبل ان تقررت الجبال قبل التلال ابدئت 

8: 26 اذ لم يكن قد صنع الارض بعد و لا البراري و لا اول اعفار المسكونة 

8: 27 لما ثبت السماوات كنت هناك انا لما رسم دائرة على وجه الغمر 

8: 28 لما اثبت السحب من فوق لما تشددت ينابيع الغمر 

8: 29 لما وضع للبحر حده فلا تتعدى المياه تخمه لما رسم اسس الارض 

8: 30 كنت عنده صانعا و كنت كل يوم لذته فرحة دائما قدامه 

 فاقنوم الابن هو ازلي هو الخالق وهو في ذات الله ويشرحه مره اخري

سفر الأمثال 30: 4

 

مَنْ صَعِدَ إِلَى السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ؟ مَنْ جَمَعَ الرِّيحَ في حَفْنَتَيْهِ؟ مَنْ صَرَّ الْمِيَاهَ في ثَوْبٍ؟ مَنْ ثَبَّتَ جَمِيعَ أَطْرَافِ الأَرْضِ؟ مَا اسْمُهُ؟ وَمَا اسْمُ ابْنِهِ إِنْ عَرَفْتَ؟

فالاب منذ الازل والابن ايضا ولكن الاب خلق بالابن والابن الذي نزل وصعد ورغم الوحدانية في الذات هناك تمييز في الوظيفة وفي الاسماء 

وبالطبع اجابة هذه السؤال هي في العهد الجديد وان اسم ابنه هو الرب يسوع المسيح  

 

وايضا 

سفر ملاخي 2

2: 10 اليس اب واحد لكلنا اليس اله واحد خلقنا فلم نغدر الرجل باخيه لتدنيس عهد ابائنا 

فلنا اب واحد للكل ولنا خالق واحد وهو اقنوم الابن وهو واحد مع الاب والاب خلق به كل شيئ 

وهذا الذي شرحه العهد الجديد

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 1: 2

 

كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ،

 

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 11: 3

 

بِالإِيمَانِ نَفْهَمُ أَنَّ الْعَالَمِينَ أُتْقِنَتْ بِكَلِمَةِ اللهِ، حَتَّى لَمْ يَتَكَوَّنْ مَا يُرَى مِمَّا هُوَ ظَاهِرٌ.

فملاخي يؤكد ان الله به اقنوم اب واقنوم ابن 

 

سفر هوشع 1

1: 7 و اما بيت يهوذا فارحمهم و اخلصهم بالرب الههم و لا اخلصهم بقوس و بسيف و بحرب و بخيل و بفرسان 

 (IHOT+)  ואתH853  ביתH1004 the house  יהודהH3063 of Judah,  ארחםH7355 But I will have mercy upon  והושׁעתיםH3467 and will save  ביהוהH3068 them by the LORD  אלהיהםH430 their God,  ולאH3808 and will not  אושׁיעםH3467 save  בקשׁתH7198 them by bow,  ובחרבH2719 nor by sword,  ובמלחמהH4421 nor by battle,  בסוסיםH5483 by horses,  ובפרשׁים׃H6571 nor by horsemen.

المتكلم هنا هو ايلوهيم ويقول انه سيرحم بيت يهوذا ويخلصهم بالرب الههم اذا ايلوهيم سيخلص شعبه بيهوه ايلوهيم 

 

سفر المزامير 45

45: 6 كرسيك يا الله الى دهر الدهور قضيب استقامة قضيب ملكك 

45: 7 احببت البر و ابغضت الاثم من اجل ذلك مسحك الله الهك بدهن الابتهاج اكثر من رفقائك 

 (IHOT+)  כסאךH3678 Thy throne,  אלהיםH430 O God,  עולםH5769 forever  ועדH5703 and ever:  שׁבטH7626 the scepter  מישׁרH4334 a right  שׁבטH7626 scepter.  מלכותך׃H4438 of thy kingdom

 (IHOT+)  אהבתH157 Thou lovest  צדקH6664 righteousness,  ותשׂנאH8130 and hatest  רשׁעH7562 wickedness:  עלH5921 therefore  כןH3651 therefore  משׁחךH4886 hath anointed  אלהיםH430 God,  אלהיךH430 thy God,  שׁמןH8081 thee with the oil  שׂשׂוןH8342 of gladness  מחבריך׃H2270 above thy fellows.

 

وفي هذين العددين يتكلم عن شخصين مميزين في الذات الالهي فالاول يقول كرسيك يا الله فالكلام هنا عن ايلوهيم الذي له الكرسي وايضا له الملك وقضيب الملك المستقيم ولكن ايلوهيم الاول هذا نجد ان هناك ايلوهيم اخر يمسح ايلوهيم الاول بدهن الابتهاج ومن هذا نفهم ان اليلوهيم الواحد فيه تمييز الاول هو الذي سياتي وله الملك وايلوهيم اخر سيرسله ويمسحه بدهن الابتهاج 

 

وايضا بنفس الفكر كما كان عن اسم ايلوهيم يتكرر عن اسم يهوه  

سفر التكوين 19

19: 24 فامطر الرب على سدوم و عمورة كبريتا و نارا من عند الرب من السماء  

 (IHOT+)  ויהוהH3068 Then the LORD  המטירH4305 rained  עלH5921 upon  סדםH5467 Sodom  ועלH5921 and upon  עמרהH6017 Gomorrah  גפריתH1614 brimstone  ואשׁH784 and fire  מאתH853  יהוהH3068 the LORD  מןH4480 from  השׁמים׃H8064 heaven; 

فيوجد يهوه مميز هو الذي نفز وامطر نار وكبريت ولكنه امطره من عند يهوه مميز 

ويهوه الذي نزل علي الارض وظهر لابراهيم هو مع وحدانيته مع يهوه ولكن يهوه الثاني المميز في نفس الذات الالهية في السماء 

 

وايضا 

سفر زكريا 2

2: 8 لانه هكذا قال رب الجنود بعد المجد ارسلني الى الامم الذين سلبوكم لانه من يمسكم يمس حدقة عينه 

2: 9 لاني هانذا احرك يدي عليهم فيكونون سلبا لعبيدهم فتعلمون ان رب الجنود قد ارسلني 

 (IHOT+)  כיH3588 For  כהH3541 thus  אמרH559 saith  יהוהH3068 the LORD  צבאותH6635 of hosts;  אחרH310 After  כבודH3519 the glory  שׁלחניH7971 hath he sent  אלH413 me unto  הגויםH1471 the nations  השׁלליםH7997 which spoiled  אתכםH853  כיH3588 you: for  הנגעH5060 he that toucheth  בכם  נגעH5060 you toucheth  בבבתH892 the apple  עינו׃H5869 of his eye. 

(IHOT+)  כיH3588 For,  הנניH2005  מניףH5130 I will shake  אתH853  ידיH3027 mine hand  עליהםH5921 upon  והיוH1961 them, and they shall be  שׁללH7998 a spoil  לעבדיהםH5650 to their servants:  וידעתםH3045 and ye shall know  כיH3588 that  יהוהH3068 the LORD  צבאותH6635 of hosts  שׁלחני׃H7971 hath sent 

وهنا نلاحظ ان المتكلم يهوه ويقول انه بعد المجد اي هناك مرحله تختلف عن مرحلة مجده 

وهو يهوه المرسل والذي يرسله هو يهوه ايضا 

 

وبهذا الفكر فهمنا نبوة دانيال 

سفر دانيال 7

7: 13 كنت ارى في رؤى الليل و اذا مع سحب السماء مثل ابن انسان اتى و جاء الى القديم الايام فقربوه قدامه 

7: 14 فاعطي سلطانا و مجدا و ملكوتا لتتعبد له كل الشعوب و الامم و الالسنة سلطانه سلطان ابدي ما لن يزول و ملكوته ما لا ينقرض 

فابن الانسان الذي جاء الي قديم الايام هو يهوه المميز في يهوه وايلوهيم المميز في ايلوهيم هو الذي سياتي في صورة ابن انسان ولكنه هو ملك الملوك ورب الارباب له السلطان والمجد والملكوت ومستحق العبادة وسلطانه سلطان ابدي ما لن يزول وملكوته ما لا ينقرض

 

وتفسيرا لهذا الامر قال اليهود

The author of the Zohar sensed plurality in the Tetragrammaton3 and wrote: 

"Come and see the mystery of the word YHVH: there are three steps, each existing by itself: nevertheless they are One, and so united that one cannot be separated from the other. The Ancient Holy One is revealed with three heads, which are united into one, and that head is three exalted. The Ancient One is described as being three: because the other lights emanating from him are included in the three. But how can three names be one? Are they really one because we call them one? How three can be one can only be known through the revelation of the Holy Spirit."4

تعال وانظر سر كلمة - يهوههناك ثلاث درجات، كل واحد مستقل بذاته، ومع ذلك فهو واحد، وهو واحد لايمكن فصل احدهم عن الآخر، الواحد القدوس قديم الايام، كشف عن ذاته بثلاث رؤساء ومع هذا فهم متوحدون في واحد، لان الاضواء الاخرى المنبثقة عنه واضحة في الثالوث، ولكن كيف يجتمع الثلاث اسماء في واحد؟، هل هم واحد فعلا لاننا ندعوهم واحد ، كيف للثالوث ان يكون واحد، الاجابة تعلن بالروح القدس  

 

واعداد تؤكد تمييز اقنوم الروح القدس في الله 

سفر التكوين 1

1: 2 و كانت الارض خربة و خالية و على وجه الغمر ظلمة و روح الله يرف على وجه المياه 

 

سفر التكوين 6

6: 3 فقال الرب لا يدين روحي في الانسان الى الابد لزيغانه هو بشر و تكون ايامه مئة و عشرين سنة 

فروح الله مميز 

وهو ايضا خالق 

سفر المزامير 104: 30

 

تُرْسِلُ رُوحَكَ فَتُخْلَقُ، وَتُجَدِّدُ وَجْهَ الأَرْضِ.

 

سفر يهوديت 16: 17

 

اياك فلتعبد خليقتك باسرها لانك انت قلت فكانوا ارسلت روحك فخلقوا وليس من يقاوم كلمتك

فيوجد الراسل وايضا روح الله القدوس المرسل 

وهو روح ايلوهيم

 

سفر الخروج 31: 3

 

وَمَلأْتُهُ مِنْ رُوحِ اللهِ بِالْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ وَالْمَعْرِفَةِ وَكُلِّ صَنْعَةٍ،

 

سفر العدد 24: 2

 

وَرَفَعَ بَلْعَامُ عَيْنَيْهِ وَرَأَى إِسْرَائِيلَ حَالاُ حَسَبَ أَسْبَاطِهِ، فَكَانَ عَلَيْهِ رُوحُ اللهِ،

 

سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20

 

وَلَبِسَ رُوحُ اللهِ زَكَرِيَّا بْنَ يَهُويَادَاعَ الْكَاهِنَ فَوَقَفَ فَوْقَ الشَّعْبِ وَقَالَ لَهُمْ: «هكَذَا يَقُولُ اللهُ: لِمَاذَا تَتَعَدَّوْنَ وَصَايَا الرَّبِّ فَلاَ تُفْلِحُونَ؟ لأَنَّكُمْ تَرَكْتُمُ الرَّبَّ قَدْ تَرَكَكُمْ».

 

سفر أيوب 33: 4

 

رُوحُ اللهِ صَنَعَنِي وَنَسَمَةُ الْقَدِيرِ أَحْيَتْنِي.

 

وهو ايضا روح يهوه

سفر القضاة 3: 10

 

فَكَانَ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ، وَقَضَى لإِسْرَائِيلَ. وَخَرَجَ لِلْحَرْبِ فَدَفَعَ الرَّبُّ لِيَدِهِ كُوشَانَ رِشَعْتَايِمَ مَلِكَ أَرَامَ، وَاعْتَزَّتْ يَدُهُ عَلَى كُوشَانِ رِشَعْتَايِمَ.

 

سفر القضاة 6: 34

 

وَلَبِسَ رُوحُ الرَّبِّ جِدْعُونَ فَضَرَبَ بِالْبُوقِ، فَاجْتَمَعَ أَبِيعَزَرُ وَرَاءَهُ.

 

سفر القضاة 11: 29

 

فَكَانَ رُوحُ الرَّبِّ عَلَى يَفْتَاحَ، فَعَبَرَ جِلْعَادَ وَمَنَسَّى وَعَبَرَ مِصْفَاةَ جِلْعَادَ، وَمِنْ مِصْفَاةِ جِلْعَادَ عَبَرَ إِلَى بَنِي عَمُّونَ.

 

والروح الله القدوس هو الذي يحل علينا 

سفر القضاة 13: 25

 

وَابْتَدَأَ رُوحُ الرَّبِّ يُحَرِّكُهُ فِي مَحَلَّةِ دَانٍَ بَيْنَ صُرْعَةَ وَأَشْتَأُولَ.

 

سفر المزامير 51: 11

 

لاَ تَطْرَحْنِي مِنْ قُدَّامِ وَجْهِكَ، وَرُوحَكَ الْقُدُّوسَ لاَ تَنْزِعْهُ مِنِّي.

 

سفر الحكمة 9: 17

 

ومن علم مشورتك لو لم تؤت الحكمة وتبعث روحك القدوس من الاعالي

 

واعداد كثيره جدا عن تمييز اقنوم روح الله في الذات الالهية 

اذا العهد القديم اكد بطريقة قاطعة ان الله الواحد وهو ايضا به تمييز ثالوث اقنومي في الذات الواحد 

ملحوظة هذه الاعداد اتعبت المفسرين اليهود لكي ينكروا العقيده المسيحية عن الثالوث ولو كان العهد القديم محرف لكانت هذه الايات من اوائل الايات التي حرفت 

 

والمجد لله دائما