«  الرجوع   طباعة  »

كيف الطبيعة تعلمكم أن الرجل أن كان يرخي شعره فهو عيب رغم ان هناك اختلافات في الشعوب من ناحية طول شعر الرجال ؟ 1كورنثوس 11: 14

 

Holy_bible_1

 

الشبهة 

 

يقول بولس في 1 كورنثوس 11: 14 ام ليست الطبيعة نفسها تعلمكم ان الرجل ان كان يرخي شعره فهو عيب له  

ولكن طبائع الشعوب تختلف من ناحية طول الشعر فكيف يكون هذا العدد صحيح ؟ 

وفي شبهة اخري يضع المشكك صورة الرب يسوع ويقول ان هذا العدد يسيئ الي يسوع لان كان شعره طويل 

 

الرد

 

الكلام هنا هو عن التشبه بالنساء وليس عن طول معين للشعر بالسنتيميتر فالطبيعة تفرق بين الرجل وبين المرأة وحتي كل المجتمعات تقريبا المعتاد فيها ان يكون مظهر الرجل يختلف عن مظهر المرأة فحتي في المجتمعات التي يكون فيها عادة ان شعر الرجل يكون طويل نوع ما ولكن حتي في هذا الامر يكون شكله مختلف تماما عن شكل شعر النساء. فالامر كما قلت ليس فت تحديد طول الشعر ولكن في الاختلاف عن مظهر النساء  

مع ملاحظة انه يكلم هنا الكورنثوسيين وليس اليهود لان في مدينة كورنثوس كان هناك عادة شريرة وهي ان بعض الرجال يتخنثوا ويتشبهوا بالنساء لامور جنسية غير لائقه ومن تصرفاتهم انهم يجعلون شعرهم يشبه النساء تماما ويحلقون بالطبع لحاهم وشاربهم ليشبهوا النساء  

 

وندرس معا العدد لغويا وسياق الكلام 

رسالة بولس الرسول الاولي الي أهل كورنثوس 11

وفي هذا الاصحاح يتكلم معلمنا بولس الرسول علي مساواة الرجل والمراه تماما الا فيما عدا طبيعة كل منهما ولهذا يجب الا يعترض اي منهما علي خلقته ولا يخالف طبيعته والمراه لاتتشبه بالرجال والرجل لا يتشبه بالنساء لان هذا فيه اعتراض علي طبيعته الحقيقيه وفيه اعتراض علي خالقه 

 

11: 14 ام ليست الطبيعة نفسها تعلمكم ان الرجل ان كان يرخي شعره فهو عيب له

وبالنسبه للشعر هو نقطه من نقاط التشبه فالمراه التي تقص شعرها هي تتشبه بالرجل وترفض التاج الذي اعطاه الرب لها 

والرجل الذي يطيل شعره مثل النساء ايضا يفعل هذا الامر رفضا لطبيعته كرجل والذي رغم انه لايفعل مثل خطايا الكورنثوسيين الاشرار ولكنه يطيل شعره كعادة مثل النساء فهذا امر مرفوض لانه يشابههم في رفضهم لطبيعة الرجل

اولا كلمة طبيعة 

G5449

φύσις

phusis

foo'-sis

From G5453growth (by germination or expansion), that is, (by implication) natural production (lineal descent); by extension a genus or sort; figuratively native dispositionconstitution or usage: - ([man-]) kind, nature ([-al]).

كلمة فوسيس هي من مصدر فو الذتي تعني ينمو , والكلمة تعني نمو اي انتاج او توسع وتعني انتاج طبيعي جنس نوع اصل نوع طبيعة 

فهي تعني تكوين طبيعي وليس تنوع ثقافات او حضارات ففي الطبيعه الرجل شعره اقصر من المرأه بمعني ان الرجل والمراه الاثنان لو لم يقصوا شعرهم فالرجل شعره سيكون اقصر من المرأة 

كلمة يرخي 

G2863

κομάω

komaō

kom-ah'-o

From G2864; to wear tresses of hair: - have long hair.

ارتداء خصلات من الشعر ومزينات الشعر, ليكون الشعر طويل 

وهذه الكلمة في اليوناني لم تاتي الا في هذا العدد والعدد التالي عن النساء فقط

ومن قاموس

 Analytical lexicon of the Greek New Testament

κομάω wear long hair, let one’s hair grow long

يرتدي شعر طويل ( كزينة نسائية ) يدع شعره يكون طويل 

ومن قاموس

A Concise Greek-English dictionary of the New Testament 

κομάω wear long hair

ارتداء شعر طويل ( باروكة )

ايضا قاموس

Dictionary of Biblical Languages with Semantic Domains 

3150 κομάω (komaō):vb; ≡ Str 2863—LN 49.25 wear long hair, have long hair (1Co 11:14, 15)

 

 ارتداء شعر طويل 

ويقول قاموس

Exegetical dictionary of the New Testament

κομάω komaō wear long hair

1 Cor 11:14: 

يرتدي شعر طويل 

ومن قاموس

A Greek-English lexicon of the New Testament and other early Christian literature. 

κομάω (s. κόμη, cp .Lat. comans; HomEt al.; EGU 16, 11;Philo , Deus Imm. 88, Spec. Leg. 3, 37; Jos., Ant. 4, 72) wear long hair, 

يرتدي شعر طويل 

ومن قاموس

Greek-English lexicon of the New Testament : Based on semantic domains 

49.25 κομάω: to wear long hair as part of one’s attire—‘to have long hair, to appear with long hair, to wear long hair.’ γυν δ ἐὰν κομ δόξα ατ στιν ‘if a women wears long hair, it is a pride for her’ 1 Cor 11.15. 

يرتدي شعر طويل كجزء من من الملابس 

ويقول قاموس

The complete word study dictionary : New Testament 

From the context, it seems that the woman’s hair ought to be distinct from a man’s hair, not only in length, but also in ornamentation.

 

 من محتوي العدد هو يقصد تمييز شعر النساء عن شعر الرجال ليس في الطول فقط ولكن في الزينة 

فهو يقصد بها تزيين الشعر بخصلات مثل الباروكة ومزينات ليكون طوله و شكله مثل شعر النساء وهذا ما اجمعت عليه القواميس فالكلمه تعني ارتداء شعر اي باروكة للزينه للتشبه بالنساء باسلوب للتخنث  

وكما اوضحت لغويا فمعلمنا بولس يقول ان الرجل الذي يرتدي باروكة شعر مثل النساء ويهتم به ويجعل منظره لا يفرق بينه وبين النساء هذا مخالف للطبيعه وهو غرضه التخنث 

ولكن المرأه يحق لها ان تزين شعرها  

 

اما عن شكل الرجل اليهودي الذي كان من العادة ان يصل شعره الي اسفل رقبته فهذا لايشبه شكل شعر المرأة اليهودية علي الاطلاق التي كانت تصنع كضفائر او تزينه باشكال مختلفة 

http://www.myshtetl.co.za/files/images/Clipboard01.full-size.jpg

 

ولهذا فمن الفكر البيئي انه يكلم للرجال الكورنثوسيين عن التشبه بالنساء 

ومن المعني اللغوي يتكلم عن الرجال الذين يرتدون شعر طويل ليتشبهوا بالنساء 

فلهذا نتاكد ان شبهة المشكك ليس لها اصل والجزء الخاص بشعر الرب يسوع المسيح ليس له اي وجه حق لان معلمنا بولس الرسول طبقة شريعة النذر وكان شعره طويل مثله مثل الرجال اليهود ولكنه لم يتشبه بالنساء وهذا شرحته في ملفين تفصيلا 

 

هل وصية بولس الرسول بان عدم قص شعر الرجل عيب له يناقض وصية عدم قص شعر النزير ؟ عد 6: 5 1كو 11: 14

وايضا ملف

الرد علي ادعاء وجود فريضة النقاب و الحجاب في اليهودية و المسيحية 

 

واكد ما شرحت من تفسير ابونا تادرس يعقوب 

وهبت الطبيعة المرأة، أكثر من الرجل، الشعر الطويل لمجدها وجمالها، لذا فبالطبيعة يقص الرجل شعره ولا يغطيه، أما المرأة فتغطيه كمن تحفظ جمالها.

عرف رجال أخائية التي تتبعها كورنثوس بأن رجالها يمتازون بشعر رؤوسهم الطويل، وقد دعاهم هوميروس  Homer"اليونانيون ذوو الشعر الطويل" أو الآخائيونAchaeans.

بالنسبة لليهود كان النذيرون وحدهم يتركون شعر رؤوسهم دون حلقه بموسي، وذلك علامة تكريسه بالكامل للَّه (عد 6: 5؛ قض 13: 5؛16: 17ح 2 صم 14: 26؛ أع 18: 18) والتواضع، وعدم الانشغال بالمظهر الخارجي مع تكريس كل الوقت لخدمة اللَّه.

v    يوجد عمل لائق بالرجل، وآخر بالمرأة... إنه ليس بالأمر الهيّن أن يتشبه الرجل بالمرأة[765].

القديس أمبروسيوس

v    هذا ينسجم مع ما جاء في لاويين 27:19 حيث يُمنع الرجل من إطالة شعره[766].

أمبروسياستر

وايضا الرد من كتاب 

When critics ask

1Co 11:14  

 

1 CORINTHIANS 11:14 —How can nature teach that long hair is wrong for a man when length of hair is culturally relative? 

 

PROBLEM:  Paul asked, “Does not even nature itself teach you that if a man has long hair, it is a dishonor to him?” But, the length of a man’s hair is relative to the culture and time in which he lives. It is not something that is known by nature. 

 

SOLUTION:  This is a difficult passage, and commentators are not in agreement on it. But, there are two general kinds of answers. 

 

Nature Understood Subjectively. In this sense, “nature” denotes the instinctive feelings or intuitive sense of what is proper. This, of course, may be affected by habits and practices unique to the culture. If this is the sense of the passage, then Paul’s statement means something like this: “Do not your own customs teach you that long hair is a shame for a man to have?” This interpretation is difficult to justify in terms of the normal meaning of the word “nature” (phusis  ) which has a much stronger sense than “custom” in the NT (cf. Rom. 1:26 ; 2:14 ). 

 

Nature Understood Objectively. In this sense, “nature” means the order of natural laws. Paul speaks of homosexuality as being “against nature” ( Rom. 1:26 ) and of Gentiles knowing “by nature”—that is, by the “law written in their hearts” ( Rom. 2:15 )—what is right and what is wrong. In this sense, Paul is saying something like this: “Even heathen, who have no special revelation, still have a natural inclination to distinguish the sexes by the length of their hair, women generally having fuller and longer hair.” Human beings instinctively distinguish between the sexes in different ways, one of which is the length of hair. There were exceptions arising out of necessity (health, safety), perversity (homosexuality), or special sanctity (the vow of the Nazarite). But, these only serve to prove the general rule based on the natural tendency to differentiate the sexes based on length of hair. 

 

Of course, no absolute standard of what is “long” was in mind. This would vary with the culture. The main point was to aid in distinguishing the sexes. It was for this reason that the OT also forbade a man to dress like a woman ( Deut. 22:5 ), a practice that would have given rise to all sorts of improprieties, both social and moral.

 

والمجد لله دائما