«  الرجوع   طباعة  »

هل الجابي هو متي ام لاوي متي 9: 9 ومتي 10: 3 و مرقس 2: 14 و لوقا 5: 27



Holy_bible_1



الشبهة



ورد في متى 9:9 أن الذي دعاه المسيح عند مكان الجباية هو متى:

» 9وَفِيمَا يَسُوعُ مُجْتَازٌ مِنْ هُنَاكَ، رَأَى إِنْسَانًا جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، اسْمُهُ مَتَّى. فَقَالَ لَهُاتْبَعْنِي». فَقَامَ وَتَبِعَهُ. «.

وورد في مرقس 2 :14 أن اسمه لاَوِيَ بْنَ حَلْفَى:

» 14وَفِيمَا هُوَ مُجْتَازٌ رَأَى لاَوِيَ بْنَ حَلْفَى جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي». فَقَامَ وَتَبِعَهُ. «.وهو ما أيده لوقا في 5: 27» 27وَبَعْدَ هذَا خَرَجَ فَنَظَرَ عَشَّارًا اسْمُهُ لاَوِي جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، فَقَالَ لَهُاتْبَعْنِي». 28فَتَرَكَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَامَ وَتَبِعَهُ. «.



الرد



الرد باختصار متي البشير هو متي ابن حلفي او يسمي ايضا لاوي ابن حلفي وهو احد الاثني عشر تلميذ الذين عينهم الرب في بداية خدمته وتتبعوا كل شيئ من الاول بتدقيق فالكلام ليس عن شخصين ولكن عن شخص واحد

اولا شهادته هو عن نفسه وبقية الاناجيل عنه

انجيل متي 9

9: 9 و فيما يسوع مجتاز من هناك راى انسانا جالسا عند مكان الجباية اسمه متى فقال له اتبعني فقام و تبعه



إنجيل متى 10: 3

10: 1 ثم دعا تلاميذه الاثني عشر و اعطاهم سلطانا على ارواح نجسة حتى يخرجوها و يشفوا كل مرض و كل ضعف

10: 2 و اما اسماء الاثني عشر رسولا فهي هذه الاول سمعان الذي يقال له بطرس و 2 اندراوس 3 اخوه يعقوب بن زبدي و 4 يوحنا اخوه

10: 3 5 فيلبس و 6 برثولماوس 7 توما و 8 متى العشار 9 يعقوب بن حلفى و10 لباوس الملقب تداوس

10: 4 11 سمعان القانوي و12 يهوذا الاسخريوطي الذي اسلمه



إنجيل مرقس 3: 18

3: 14 و اقام اثني عشر ليكونوا معه و ليرسلهم ليكرزوا

3: 15 و يكون لهم سلطان على شفاء الامراض و اخراج الشياطين

3: 16 و جعل لسمعان اسم 1 بطرس

3: 17 و2 يعقوب بن زبدي و 3 يوحنا اخا يعقوب و جعل لهما اسم بوانرجس اي ابني الرعد

3: 18 و 4 اندراوس و 5 فيلبس و6 برثولماوس و7 متى و 8 توما و 9 يعقوب بن حلفى و 10 تداوس و 11 سمعان القانوي

3: 19 و 12 يهوذا الاسخريوطي الذي اسلمه ثم اتوا الى بيت



إنجيل لوقا 6: 15

6: 13 و لما كان النهار دعا تلاميذه و اختار منهم اثني عشر الذين سماهم ايضا رسلا

6: 14 1 سمعان الذي سماه ايضا بطرس و 2 اندراوس اخاه 3 يعقوب و 4 يوحنا 5 فيلبس و 6 برثولماوس

6: 15 7 متى و8 توما 9 يعقوب بن حلفى و10 سمعان الذي يدعى الغيور

6: 16 11 يهوذا اخا يعقوب و 12 يهوذا الاسخريوطي الذي صار مسلما ايضا



سفر أعمال الرسل 1: 13

1: 13 و لما دخلوا صعدوا الى العلية التي كانوا يقيمون فيها 1 بطرس و 2 يعقوب و3 يوحنا و4 اندراوس و5 فيلبس و6 توما و7 برثولماوس و8 متى و 9 يعقوب بن حلفى و 10 سمعان الغيور و 11 يهوذا اخو يعقوب

فهو متي هو متي العشار جابي الضرائب الذي دعاه الرب يسوع وكلهم اتفقوا علي ذلك

والدليل علي ذلك انه هو الذي راه الرب يسوع المسيح جالسا عند مكان الجباية في كفر ناحوم على الشاطئ الغربى من بحر الجليل كان عشاراً يجمع الضرائب كما اكدت الاناجيل

انجيل متي 9

9 وَفِيمَا يَسُوعُ مُجْتَازٌ مِنْ هُنَاكَ، رَأَى إِنْسَانًا جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، اسْمُهُ مَتَّى. فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي». فَقَامَ وَتَبِعَهُ.



إنجيل مرقس 2: 14

14 وَفِيمَا هُوَ مُجْتَازٌ رَأَى لاَوِيَ بْنَ حَلْفَى جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي». فَقَامَ وَتَبِعَهُ.
15
وَفِيمَا هُوَ مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِهِ كَانَ كَثِيرُونَ مِنَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ يَتَّكِئُونَ مَعَ يَسُوعَ وَتَلاَمِيذِهِ، لأَنَّهُمْ كَانُوا كَثِيرِينَ وَتَبِعُوهُ
.



انجيل لوقا 5

27 وَبَعْدَ هذَا خَرَجَ فَنَظَرَ عَشَّارًا اسْمُهُ لاَوِي جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، فَقَالَ لَهُ: «اتْبَعْنِي».
28
فَتَرَكَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَامَ وَتَبِعَهُ
.
29
وَصَنَعَ لَهُ لاَوِي ضِيَافَةً كَبِيرَةً فِي بَيْتِهِ
. وَالَّذِينَ كَانُوا مُتَّكِئِينَ مَعَهُمْ كَانُوا جَمْعًا كَثِيرًا مِنْ عَشَّارِينَ وَآخَرِينَ.

وايضا نفس الموقف بنفس التفاصيل ويذكر مره متي ومره لاوي يؤكد بدون اي شك ان متي هو لاوي

فهو اسمه متي وكعادة اليهود له اسم اخر وهو لاوي ( مثل سمعان بطرس ويوحنا مرقس وغيره ) واسم ابيه حلفي ونلاحظ في هذه القصه اول دليل علي ان متي هو كاتب الانجيل لان انجيل لوقا يذكر تفاصيل الحفله التي اقامها متى عند قبوله دعوة الرب وتبرعه بمال كثير تعويضا عن الجبايه ولكن متي في انجيله بسبب تواضعه رفض ان يذكر هذه القصه لانه اعتبر هذه النقود نفاية لكي يربح المسيح ومرقس ايضا يشير اليها

فمتي كتب اسمه متي الذي هو بعد الايمان اما مرقس فكتبه بالاسمين متي ولاوي

ومتي يعني عطية الله وهو من مثتيا يقابله بالعبرية " نثنائيل"، وباليونانية " ثيؤدورس " التي عربت " تادرس " وهو الاسم الذي اهتم به ولم يتكلم عن نفسه تواضعا منه ولكن مرقس ولوقا ذكرا الاسمين متي و لاوي لان لاوي بمعني مقترن وشرح لوقا البشير حفلة متي البشير التي اقامها لقبوله الايمان وتوبته بالتفصيل



والمجد لله دائما