«  الرجوع   طباعة  »

الرد علي هل شهد علماء المسيحيه ان كاتب سفر حزقيال مجهول ؟



Holy_bible_1



ساعرض شبهة يدعي فيها المشكك ان علماء المسيحية قالوا ان كاتب سفر حزقيال مجهول وهو ادعاء كاذب وسنكتشف ذلك معا ولكن ارجو ان يتذكر القارئ ان هدف المشكك هو التشكيك في كاتب السفر لان محتوي الشبهة شيئ مختلف

وقبل عرض الشبهة ارجوا مراجعة ملف قانونية سفر حزقيال وكاتب السفر

ولان المشكك لا يستطيع ان يصمد امام ادلة قانونية سفر حزقيال فالتجأ الي الالتفاف فترك كل الادله الكثيره علي قانونيته وكاتب السفر وركز فقط علي الفاظ السفر ( التي يسيئوا فهمها ) وهي ليس لها علاقه بقانونيته .

ويقول في نص شبهته

هذا الكتاب كمثله من أسفار الكتاب المقدس مجهول الكاتب فالسفر لا يوجد فيه أي شئ يثبت من هو الكاتب بل على العكس

الحقيقه اتعجب من المشكك وهو يعمم كما لو كان بالفعل لايوجد شيئ في السفر يحتوي علي اسم الكاتب

فماذا يقول في ان الكاتب في اول الاصحاح الاول كتب اسمه كامل والسنه التي بدا يكتب فيها وانه اعلان الرب له ؟

ويقول المشكك بل علي العكس , فاساله ما هو هذا العكس ؟

هل وجد مثلا عدد في السفر يقول ان حزقيال ليس كاتب السفر ونحن تجاهلنا هذه العدد ونقول ان حزقيال هو كاتب السفر ؟

فاظل اطالبه بالدليل العكسي الذي يثبت بطريقه قاطعه ان حزقيال النبي ليس هو كاتب السفر. وان لم يكن عنده دليل يصبح المشكك هو انسان كاذب ومدلس يتبع الاسلوب الايحاء رغم انه لايوجد في يده دليل ويكون كشف تدليسه امام القارئ

ويكمل شيئ عجيب جدا ويقول

لنقرأ في السفر نفسه 1/3 :

( صار كلام الرب إلى حزقيال الكـاهن ابن بوزي في أرض الكلدانيين عند نهر خابور. وكـانت عليه هناك يد الرب. )

وأيضاً نفس السفر 24/24 :

(ويكون حزقيال لكم آية. مثل كل ما صنع تصنعون. إذا جاء هذا تعلمون أني أنا السيد الرب. )

اذا المشكك الذي يقول انه لا يوجد دليل علي كاتب السفر يعرف ان اسم الكاتب ووظيفته ومكان بداية كتابته وزمان الكتابه اعلنها حزقيال بوضوح في اول اصحاح وكرر مره ثانيه

فهل هذا اسمه غباء ام استغباء ؟

فاسم كاتب السفر موجود وهو كتبه بنفسه واعلنه

ويكمل المشكك باسلوب ملتوي ليغطي علي هذا الدليل الذي يهدم شبهة المشكك من الاول



ذكر فقط حزقيال مرتين فقط في السفر وكلايهما بصيغة الغائب ولم يرد دليل واحد على الكاتب

لاحظتم حضراتكم معي ؟ يقول انه ذكر اسمه مرتين لا يعتبر دليل

حزقيال كتب اسمه بوضوح مرتين ولا يعتبر دليل فما هو الدليل ؟

ثم يلتف ويقول بصيغة الغائب. فما المشكله في صيغة الغائب ؟ اليس القران ملئ بصيغة الغائب ؟ فهل كاتبه مجهول ؟

ثم حزقيال قال في كلامه

1: 1 كان في سنة الثلاثين في الشهر الرابع في الخامس من الشهر و انا بين المسبيين عند نهر خابور ان السماوات انفتحت فرايت رؤى الله

1: 2 في الخامس من الشهر و هي السنة الخامسة من سبي يوياكين الملك

1: 3 صار كلام الرب الى حزقيال الكاهن ابن بوزي في ارض الكلدانيين عند نهر خابور و كانت عليه هناك يد الرب

1: 4 فنظرت و اذا بريح عاصفة جاءت من الشمال سحابة عظيمة و نار متواصلة و حولها لمعان و من وسطها كمنظر النحاس اللامع من وسط النار



فكل كلامه باسلوب المخاطب الا عندما ذكر اسمه فبدل ان يقول الي قال الي حزقيال وهو اسلوب واضح لكي يذكر اسمه مؤكدا وحي السفر وكاتبه

فما الاعتراض ؟

وايضا

19 فَقَالَ لِيَ الشَّعْبُ: «أَلاَ تُخْبِرُنَا مَا لَنَا وَهذِهِ الَّتِي أَنْتَ صَانِعُهَا؟»
20
فَأَجَبْتُهُمْ
: «قَدْ كَانَ إِلَيَّ كَلاَمُ الرَّبِّ قَائِلاً:
21
كَلِّمْ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ
: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هأَنَذَا مُنَجِّسٌ مَقْدِسِي فَخْرَ عِزِّكُمْ، شَهْوَةَ أَعْيُنِكُمْ وَلَذَّةَ نُفُوسِكُمْ. وَأَبْنَاؤُكُمْ وَبَنَاتُكُمُ الَّذِينَ خَلَّفْتُمْ يَسْقُطُونَ بِالسَّيْفِ،
22
وَتَفْعَلُونَ كَمَا فَعَلْتُ
: لاَ تُغَطُّونَ شَوَارِبَكُمْ وَلاَ تَأْكُلُونَ مِنْ خُبْزِ النَّاسِ.
23
وَتَكُونُ عَصَائِبُكُمْ عَلَى رُؤُوسِكُمْ، وَنِعَالُكُمْ فِي أَرْجُلِكُمْ
. لاَ تَنُوحُونَ وَلاَ تَبْكُونَ وَتَفْنَوْنَ بِآثَامِكُمْ. تَئِنُّونَ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ.
24
وَيَكُونُ حِزْقِيَالُ لَكُمْ آيَةً
. مِثْلَ كُلِّ مَا صَنَعَ تَصْنَعُونَ. إِذَا جَاءَ هذَا، تَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا السَّيِّدُ الرَّبُّ.
25
وَأَنْتَ يَا ابْنَ آدَمَ، أَفَلاَ يَكُونُ فِي يَوْمٍ آخُذُ عَنْهُمْ عِزَّهُمْ، سُرُورَ فَخْرِهِمْ، شَهْوَةَ عُيُونِهِمْ وَرَفْعَةَ نَفْسِهِمْ
: أَبْنَاءَهُمْ وَبَنَاتِهِمْ،

وهنا حزقيال يتكلم باسلوب المخاطب وليس كما ادعي المشكك وهو يقول " قال لي الرب هأنذا *** ويكون حزقيال لكم اية **** انا السيد الرب " اذا حزقيال يتكلم باسلوب المخاطب وهو ينقل كلام الرب الذي يقول فيه الرب للشعب ان حزقيال يكون لكم مثل

اذا ما قاله المشكك كذب بانه اسلوب غائب ولكنه اسلوب مخاطب

هذا بالاضافه الي استخدام اسلوب المخاطب تقريبا في كل السفر

ويشهد لوحيه بان الروح القدس كلمه بتعبير قال لي اكثر من 90 مره في السفر

بتعبيرات روح الرب او الروح او السيد الرب او يد الرب او الرب وغيرها الكثير

سفر حزقيال 2: 1


فَقَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ، قُمْ عَلَى قَدَمَيْكَ فَأَتَكَلَّمَ مَعَكَ».



سفر حزقيال 2: 4


وَالْبَنُونَ الْقُسَاةُ الْوُجُوهِ وَالصِّلاَبُ الْقُلُوبِ، أَنَا مُرْسِلُكَ إِلَيْهِمْ. فَتَقُولُ لَهُمْ: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ.



سفر حزقيال 3: 4


فَقَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ، اذْهَبِ امْضِ إِلَى بَيْتِ إِسْرَائِيلَ وَكَلِّمْهُمْ بِكَلاَمِي.



سفر حزقيال 3: 22


وَكَانَتْ يَدُ الرَّبِّ عَلَيَّ هُنَاكَ، وَقَالَ لِي: «قُمُ اخْرُجْ إِلَى الْبُقْعَةِ وَهُنَاكَ أُكَلِّمُكَ».



سفر حزقيال 3: 27


فَإِذَا كَلَّمْتُكَ أَفْتَحُ فَمَكَ فَتَقُولُ لَهُمْ: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: مَنْ يَسْمَعْ فَلْيَسْمَعْ، وَمَنْ يَمْتَنِعْ فَلْيَمْتَنِعْ. لأَنَّهُمْ بَيْتٌ مُتَمَرِّدٌ».



سفر حزقيال 4: 13


وَقَالَ الرَّبُّ: «هكَذَا يَأْكُلُ بَنُو إِسْرَائِيلَ خُبْزَهُمُ النَّجِسَ بَيْنَ الأُمَمِ الَّذِينَ أَطْرُدُهُمْ إِلَيْهِمْ».



سفر حزقيال 11: 5


وَحَلَّ عَلَيَّ رُوحُ الرَّبِّ وَقَالَ لِي: «قُلْ: هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هكَذَا قُلْتُمْ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ، وَمَا يَخْطُرُ بِبَالِكُمْ قَدْ عَلِمْتُهُ.

وغيرها من التعبيرات في الاعداد التي تؤكد وحيه وانه كاتب السفر

ويكمل ويقول مغيرا مجري الحوار بعد ان فشل في ادعاء ان كاتب السفر مجهول واتضح جليا ان كاتب السفر هو حزقيال يعلن عن اسمه وشخصه وعمله وزمنه ومكانه

وكالمعتاد المصدر الذي يستعين به المشكك هو

والأمر لم يقتصر عن مجهولية الكاتب فحسب بل أيضاً أشخاص مجهولين قد أضافوا إلى السفر عدة نصوص وممن شهدوا بذلك واضعي ترجمة الكتاب المقدس – الآباء اليسوعيين

واكرر كل مره للمشكك ان الاباء اليسوعيين الذين قاموا بالترجمه اليسوعيه في سنة 1881 م لاعلاقه لهم بالاضافه النقديه التي اضيفت الي الترجمه 1989 م

ولهذا الاضافات النقديه لا يعتد بها ولا تمثل رائي الاباء اليسوعيين بل هذه التعليقات هي فقط نقديه راديكاليه مخالفه دائما للرائ التقليدي

ولهذا هو المصدر الذي يستعين به المشكك دائما

وهو يقول

ونلاحظ ان التعليق يؤكد ان الكاتب هو معاصر للاحداث وهذه شهاده كافيه

ويكمل بانه تركيبه بسيط لشخص واحد

وفي الجزء الذي استشهد به يقول يحتمل اي انه يقول فرضيه وهي فرضيه بدون دليل لذبك هي مرفوضه تماما لهذا استشهاده بهذه الاحتماليه محاوله فاشله من المشكك





واليسوعيه تكمل كلامها ردا علي هذه الفرضيه انه ليس بغريب ان يكون هو حزقيال ويقدم تاكيد لذلك ويكمل الكلام علي ان الكاتب هو حزقيال

بل وتكمل السبعينيه في المقدمه قائله

فهو كاتب هذا السفر بتاكيد من تعليق اليسوعيه الذي استشهد به المشكك

مع ملاحظت انه حتي الفرضيه الخطأ التي استشهد بها المشكك من تعليق اليسوعيه لايقول ان حزقيال ليس هو كاتب السفر بل علي العكس

وبالطبع المشكك استشهد من اليسوعيه فقط لان تعليقها النقدي المرفوض يوافق فكره الي حد ما وتجاهل مئات او الاف من الاباء والمفسرين علي مر العصور الذين اكدوا ان حزقيال هو كاتب السفر بالكامل



ويكمل مغيرا مجري الحوار لانه لايملك اي دلي علي ان حزقيال ليس كاتب السفر ويقول



والأمر لا يقتصر على الإضافات فحسب بل أيضاً لغة الكتابة والألفاظ التي إستخدمها الكاتب المجهول وهذا ما أكده الأب متى المسكين فيقول (88):

ويكمل كلامه قائلاً :

وقبل ان نكمل نلاحظ ان ابونا متي المسكين اكد ان حزقيال هو كاتب السفر



فابونا متي المسكين قال عكس ما حاول المشكك الايحاء به وهو يطلب من قارئ سفر حزقيال ممن يجهل السفر ان لا يتسرع ويحكم علي الفاظه بل يتمهل لكي يفهم المقصود من هذه الالفاظ ويشرح انه تشبيه ترك شعب اسرائيل للرب بالزني

ورغم ان هذا الموضوع ليس له علاقه بالقانونية الا انه حتي امر الالفاظ يرد عليها باسلوب رائع ابونا متي المسكين



ولذلك فالسفر كان من ضمن الأسفار الممنوعة على بعض اليهود بل وتُخفى عن بعضهم تماماً

وممن شهدوا بذلك محرري دائرة المعارف الكتابية وهم يقولوا (89):

 

سقط المشكك في خطأ كبير باستشهاده بدائرة المعارف الكتابيه لانها قالت بوضوح عن قانونية السفر

أصالة السفر : عند مقارنة سفر حزقيال بسائر الأسفار النبوية، نجد أن أصالة سفر حزقيال لم تكن في الواقع موضع جدل على الإطلاق، كما لم يتطلب كتابته للسفر جهداً، وقد باءت بالفشل كل الجهود التي بُذلت لإثبات تعدد الكاتبين له.

هذا بداية كلام دائرة المعارف عن سفر حزقيال, فلماذا تجاهل المشكك هذه البداية ؟

وفي نفس المقطع الذي استشهد به تقول

اعتقد ان هذه الشهاده من دائرة المعارف كافيه



واستطيع ان اقول وبقوه فشل المشكك في ادعاؤه بان كاتب السفر مجهول

وامام ما ادعاه يوجد مئات ان لم يكن الاف من علماء اليهودية والمسيحيه اكدوا ان كاتب السفر هو ارميا واكدوا قانونية السفر وذكرت بعضهم في ملف قانونية السفر وكاتبه

وهو فشل في اثبات ان كاتب السفر هو شخص اخر

ويظل حزقيال هو كاتب السفر بشهادة الاسلوب والمخطوطات واقوال الاباء والمجامع وايضا

ومن يريد ادله اكثر علي ان حزقيال هو كاتب السفر بالكامل اكرر الطلب ان يعود الي ملف قانونية سفر حزقيال وكاتب السفر



والمجد لله دائما