«  الرجوع   طباعة  »

من هو كاتب سفر يشوع ؟

يشوع 1



Holy_bible_1



الشبهة



سفر يشوع ومازال الكاتب مجهول .

لعل لا يكون حكمي منصف ولكن هذه الحقيقة التي أقرها علماء النصارى فسفر يشوع لم يرد فيه دليل واحد على كاتبه بل على العكس يتكلم بصيغة الغائب وسنورد بعضها :

(1/12 ثم قال يشوع للرأوبينيين والجاديين ونصف سبط منسى ) , ( 3/5 وقال يشوع للشعب: تقدسوا لأن الرب يعمل غدا في وسطكم عجائب. ) ,( 4/15 وقال الرب ليشوع: )

وغير ذلك الكثير فهل ورد أن يشوع قال بأنه هو من كتب السفر ؟



الرد



ينحصر دليل المشكك فقط علي اسلوب الغائب ويدعي انه لا يوجد ادله

فردا علي ذلك اقسم الرد الي

اسلوب الغائب

ادلة لغوية

ادله تاريخيه

ادله من العهد القديم

ادله من العهد الجديد



اسلوب الغائب

( من مرجع ضفاف البلاغه والنقد )

هناك اساليب كثيرة لبناء الرواية أو القصه من اهمهم اسلوب السرد ( الراوي ) وأسلوب الغائب

وأسلوب الغائب هو القدره علي التخلص من الأنا والتماهي والذوبان في مناحي الروايه واسلوب الغائب هو الاقدر علي تقديم الرواية

وبهذا تقدم الروايه ليس علي سبيل الافتخار

وفيه تتجلي الابداع وقدرة الكاتب علي شد القارئ الي حيثيات وأجزاء الروايه وفصلا فصلا الي النهاية والتي قد تكون مفتوحه وقد تكون مغلقه كلاسيكية.

واسلوب الغائب يقدم ايضا

1. تطرية الكلام
2.
إبعاد الضجر والملل عن نفس السامع

3.
التنبيه

وهذه الثلاثة تسمى فوائد أسلوب الالتفات
.

وتعليقا علي اسلوب الحاضر او الراوي هو اسلوب يفتقر الي البلاغه القديمه واسلوب الراوي يضعف الرواية ولا يمنح الراوي حرية التعبير لان الراوي السارد لايجعل علي تقديم تشخيص صحيح للاحداث لان الراوي يحرص علي اظهار أنا بدل من هو



وسؤال بسيط للمشكك

ان كنت تقول اسلوب الغائب هو يؤكد ان الكاتب شخص اخر فماذا ستقول عن قرانك الذي جاء فيه اسلوب الغائب 2697 مره بعدد المرات التي استخدم فيها القران لقب الله فقال مثلا

الفاتحة

2

  ٱلْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ

البقرة

7

  خَتَمَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ وَعَلَىٰ أَبْصَٰرِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ

البقرة

8

  وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِٱللَّهِ وَبِٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ

البقرة

9

  يُخَادِعُونَ ٱللَّهَ وَٱلَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ

البقرة

10

  فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ ٱللَّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ

البقرة

15

  ٱللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ

البقرة

17

  مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ ٱلَّذِي ٱسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّآ أَضَآءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ ٱللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَٰتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ

البقرة

19

  أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ فِيهِ ظُلُمَٰتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَٰبِعَهُمْ فِيۤ آذَانِهِم مِّنَ ٱلصَّوَٰعِقِ حَذَرَ ٱلْمَوْتِ وٱللَّهُ مُحِيطٌ بِٱلْكَٰفِرِينَ

البقرة

20

  يَكَادُ ٱلْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَٰرَهُمْ كُلَّمَا أَضَآءَ لَهُمْ مَّشَوْاْ فِيهِ وَإِذَآ أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُواْ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَٰرِهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

البقرة

20

  يَكَادُ ٱلْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَٰرَهُمْ كُلَّمَا أَضَآءَ لَهُمْ مَّشَوْاْ فِيهِ وَإِذَآ أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُواْ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَٰرِهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ



الحمد لله ولم يقل الحمد لي ويقول ختم الله علي قلوبهم ولم يقل ختمت علي قلوبهم ويقول يخادعون الله ولم يقول يخدعونني ويقول فزادهم الله مرضا ولم يقل فزدتهم مرضا ويقول الله يستهزئ بهم ولم يقل استهزئت بهم

اذا المشكك بدون ما يدري وعن جهل اطاح بكتابه واكد ان كاتبه شخص اخر غير الهه

هذا بالاضافه الي ان يشوع ايضا استخدم اسلوب المخاطب فقال

سفر يشوع 5: 1


وَعِنْدَمَا سَمِعَ جَمِيعُ مُلُوكِ الأَمُورِيِّينَ الَّذِينَ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ غَرْبًا، وَجَمِيعُ مُلُوكِ الْكَنْعَانِيِّينَ الَّذِينَ عَلَى الْبَحْرِ، أَنَّ الرَّبَّ قَدْ يَبَّسَ مِيَاهَ الأُرْدُنِّ مِنْ أَمَامِ بَنِي إِسْرَائِيلَ حَتَّى عَبَرْنَا، ذَابَتْ قُلُوبُهُمْ وَلَمْ تَبْقَ فِيهِمْ رُوحٌ بَعْدُ مِنْ جَرَّاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ.



سفر يشوع 24: 17


لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَنَا هُوَ الَّذِي أَصْعَدَنَا وَآبَاءَنَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ الْعُبُودِيَّةِ، وَالَّذِي عَمِلَ أَمَامَ أَعْيُنِنَا تِلْكَ الآيَاتِ الْعَظِيمَةَ، وَحَفِظَنَا فِي كُلِّ الطَّرِيقِ الَّتِي سِرْنَا فِيهَا وَفِي جَمِيعِ الشُّعُوبِ الَّذِينَ عَبَرْنَا فِي وَسَطِهِمْ.



وغيرها من التعبيرات التي اتت مباشر

هذا بالاضافه الي ان يشوع اكد بنفسه انه كاتب السفر علي عكس ما ادعي المشكك كذبا

سفر يشوع 24: 26


وَكَتَبَ يَشُوعُ هذَا الْكَلاَمَ فِي سِفْرِ شَرِيعَةِ اللهِ. وَأَخَذَ حَجَرًا كَبِيرًا وَنَصَبَهُ هُنَاكَ تَحْتَ الْبَلُّوطَةِ الَّتِي عِنْدَ مَقْدِسِ الرَّبِّ.



فهو هنا يختم كتابه في اخر اصحاح ويؤكد انه هو الكاتب

فما حاجتنا الي ادله اقوي من هذا ولكن ساكمل لان لدي الكثير في هذا الامر ولكن قبل ان انتهي من امر استخدام اسلوب ضمير الغائب اوضح ان استخدم هذا الاسلوب كثيرا في الكتاب المقدس للتواضع فموسي استخدمه ويشوع ايضا لذلك لم يقل انا القائد او يفتخر ويقول ان السيد اوغيرها من الفاظ التكبر وغيره كثيرين جدا استخدموا اسلوب الغائب ومعلمنا بولس في رحلة اختطافه تكلم عنها باسلوب الغائب

وهذا امر لايدركه المشككون لان تعاليمهم انهم الاعلون التي لا تحتوي علي اي تواضع بل تكبر مثل الههم المتكبر



ثانيا ادله لغويه تؤكد ان كاتب السفر هو يشوع



اولا لايوجد تعبير او لفظ واحد حديث في سفر يشوع كلفظ فارسي او اشوريمما يؤكد ان كاتبه قبل عصر الملوك والقضاه

ثانيا تعبيرات لغويه كثيره جدا لم يستخدمها غير موسي ويشوع فقط وتعود الي زمانهم

مثل تعبير قادش برنيع الذي ذكره موسي ويشوع فقط

وتعبير اله ابائكم الذي استخدمه موسي ويشوع فقط

وتعبير تدوسه بطون اقدامكم بالتركيب العبري الذي استخدمه موسي ويشوع فقط وهو تعبير من زمانهم فقط

سفر التثنية 11: 24


كُلُّ مَكَانٍ تَدُوسُهُ بُطُونُ أَقْدَامِكُمْ يَكُونُ لَكُمْ. مِنَ الْبَرِّيَّةِ وَلُبْنَانَ. مِنَ النَّهْرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ، إِلَى الْبَحْرِ الْغَرْبِيِّ يَكُونُ تُخْمُكُمْ.



سفر يشوع 1: 3


كُلَّ مَوْضِعٍ تَدُوسُهُ بُطُونُ أَقْدَامِكُمْ لَكُمْ أَعْطَيْتُهُ، كَمَا كَلَّمْتُ مُوسَى.



وتعبير النهر الكبير نهر الفرات هو تعبير استخدمه موسي ويشوع فقط لان في ايامهما نهر الفرات كان كبيرا بالفعل اكبر من انهار كثيره ولهذا اطلق عليه النهر الكبير ومع مرور الزمان وتغير الجو ( وادله جولوجيه كثيره تؤكد ذلك انه قبل وفي الالفيه الثانيه قبل الميلاد وصغر بعد ذلك ) صغر نهر الفرات ففقد لقب الكبير وهذا من الادله القويه جدا لغويه وتاريخيه

سفر التكوين 15: 18


فِي ذلِكَ الْيَوْمِ قَطَعَ الرَّبُّ مَعَ أَبْرَامَ مِيثَاقًا قَائِلاً: «لِنَسْلِكَ أُعْطِي هذِهِ الأَرْضَ، مِنْ نَهْرِ مِصْرَ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ.



سفر التثنية 1: 7


تَحَوَّلُوا وَارْتَحِلُوا وَادْخُلُوا جَبَلَ الأَمُورِيِّينَ وَكُلَّ مَا يَلِيهِ مِنَ الْعَرَبَةِ وَالْجَبَلِ وَالسَّهْلِ وَالْجَنُوبِ وَسَاحِلِ الْبَحْرِ، أَرْضَ الْكَنْعَانِيِّ وَلُبْنَانَ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ



سفر يشوع 1: 4


مِنَ الْبَرِّيَّةِ وَلُبْنَانَ هذَا إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ نَهْرِ الْفُرَاتِ، جَمِيعِ أَرْضِ الْحِثِّيِّينَ، وَإِلَى الْبَحْرِ الْكَبِيرِ نَحْوَ مَغْرِبِ الشَّمْسِ يَكُونُ تُخْمُكُمْ



وبالفعل نهر الفرات مستمر في الصغر حتي سياتي وقت ويجف كما ذكر سفر الرؤيا 16: 12

وتعبير عناق

H6062

ענקי

ănâ̂y

وتعبير بني عناق الذي استخدمه موسي في سفر التثنيه ويشوع فقط في سفر يشوع ولم يستخدم ولا مره في اي سفر اخر

وتعبيرات كثيره جدا تؤكد ان كاتب السفر عاش في زمن مقارب لموسي

هذا بالاضافه انه جاء اسم يشوع 151 مره في هذا السفر وهو يدور حول يشوع بالكامل فما الداعي ان يكتب كاتب اخر في عصر حديث سفر عن يشوع فقط ؟



ثالثا ادله تاريخيه



بالطبع من اقوي الادله دقة وصف احداث اريحا التي هدمت علي يد يشوع بن نون ولم تبني مره اخري لعدة قرون بقية أثار حطام الأسوار وبقايا منزل على السور إرتفاعه ستة أقدام قائماً. ولاحظوا أن المدينة كلها محروقة بالنار كما تدل أثار الرماد والأحشاب المحروقة. وأظهرت الأثار أن المدينة لم تنهب قبل حرقها فالقمح والعدس والبصل والبلح وجد في صوامع من الطين، حتى العجين إكتشف في أوانيه لأن يشوع حرم أخذ أي شيء

سفر يشوع 6

17 فتكون المدينة وكل ما فيها محرما للرب. راحاب الزانية فقط تحيا هي وكل من معها في البيت، لأنها قد خبأت المرسلين اللذين أرسلناهما

18 وأما أنتم فاحترزوا من الحرام لئلا تحرموا، وتأخذوا من الحرام وتجعلوا محلة إسرائيل محرمة وتكدروها



والدلائل أشارت لأن المدينة تركت كما هي بدون بناء لعدة قرون من اخر القرن الخامس عشر قبل الميلاد

سفر يشوع 6

26 وحلف يشوع في ذلك الوقت قائلا: ملعون قدام الرب الرجل الذي يقوم ويبني هذه المدينة أريحا. ببكره يؤسسها وبصغيره ينصب أبوابها



وهذا لم يحدث الا في زمن

سفر الملوك الأول 16: 34


فِي أَيَّامِهِ بَنَى حِيئِيلُ الْبَيْتَئِيلِيُّ أَرِيحَا. بِأَبِيرَامَ بِكْرِهِ وَضَعَ أَسَاسَهَا، وَبِسَجُوبَ صَغِيرِهِ نَصَبَ أَبْوَابَهَا، حَسَبَ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ عَنْ يَدِ يَشُوعَ بْنِ نُونٍ.



وهذا الامر ساتكلم عنه بالتفصيل في ملف هل هدم اسوار اريحا حقيقه تاريخيه وباختصار

حسب ما ذكر كثير من العلماء مثل جون جراستينج وغيره كثيرين انها سقطة سنة 1400 تقريبا وهي بعد قيادة يشوع بقليل فيكون 1440 + 40 سنه بريه + فتره قليله قد تكون سبع سنين تقريبا فتكون 1447 ق م

ومقال مختصر عن ذلك

Jericho

Jericho an oasis near the Dead Sea

Destruction layer at Jericho

The ancient city of Jericho is identified with Tell es-Sultan. The first large scale excavation was by Sellin and Watzinger from 1907 to 1909. The next major excavation was directed by Garstang from 1930 to 1936. Garstang believed that the fourth city was destroyed by Joshua just after 1400 BC A third major excavation was done by Kenyon between 1952 to 1958. She challenged Garstang's date by insisting that the fourth city double walls were from the Early Bronze Age. Jericho was mainly abandoned during the Late Bronze Age, but the Middle Bronze Age was violently destroyed by fire. Kenyon states: The date of the burned buildings would seem to be the very end of the Middle Bronze Age, and the destruction may be ascribable to the disturbances that followed the expansion (expulsion) of the Hyksos from Egypt in about 1540 BCE (Stern 1993, Vol. 2, 680). Could these disturbances be the Israelite conquest? Both Kenyon and Garstang agree that the Middle Bronze Age city of Jericho was destroyed as a result of the expulsion of the Hyksos from Egypt. There have been many proposals to solve the time of Joshua's conquest. Courville cuts out over 600+ years by equating the end of the Early Bronze Age with Joshua's conquest around 1400 BC (1971, 151; Bimson 1981, 119).

وملخصه ان كل الابحاث التي تمت من خلال زمن الهكسوس 1540 في مرورهم بهذه المنطقه ( بعد طردهم علي يد احمس ) الي زمن تدميرها يؤكد انها تم تدميرها سنة 1400 ق م



مدينة عاي التي ايضا سقطة في زمن مقارب حسب الادله التاريخيه وهو تقريبا 1400 ق م

AI

AI has been located at Et-Tell by Albright. A brief excavation was conducted here by Garstang in 1928. A second excavation was done from 1933 to 1935 by Marquet-Krause. A third excavation was conducted by Calloway sponsored by the American Schools of Oriental Research from 1964 to 1970. The major problem here is that AI was destroyed at the end of the Early Bronze Age, and was abandoned until the beginning of the Iron Age, yet Joshua is said to have destroyed it (Stern 1993; Zevit 1985, 58). There are several explanations for this. Livingston locates AI at Khirbet Nisya, yet there is no clear evidence for this (Bimson and Livingston). Yadin interprets the Bible etiologically here (Shanks 1988, 64). It explains how the ruins of AI got this way according to the writer. Millard believes that the villagers would only use Et-Tell as a stronghold when under attack (1985, 99). The name "AI" means "ruin," so AI was destroyed earlier, but reused only as a fort. This seems to be the best explanation.



سقوط مدينة حاصور في نفس عام سقوط اريحا وايضا الادله التاريخيه تؤكد انها سقطة سنة 1400 ق م ( مع ملاحظة ان حاصور تدمرة وبنية عدة مرات ولكن اريحا لا

والوصف الدقيق لاحداث خراب الثلاث مدن يؤكد ان كاتب سفر يشوع هو شاهد عيان لهذه الاحداث وليس احدهم من عصر احدث

وبخاصه عاي تؤكد ان كاتب السفر هو يشوع لان عاي بنيت مره اخري بعد يشوع مباشره

سفر يشوع 8: 28


وَأَحْرَقَ يَشُوعُ عَايَ وَجَعَلَهَا تَلاًّ أَبَدِيًّا خَرَابًا إِلَى هذَا الْيَوْمِ.



ولكن عاي بنيت مره اخري في زمن القضاه بعد يشوع وليست مثل اريحا التي بنيت في زمن الملوك

ويوجد ادله تاريخيه قويه من كتاب

Treasury of scriptural knowledge

Several of the transactions related in it are confirmed in a very extraordinary manner, by the traditions current among heathen nations, and preserved by ancient profane historians of undoubted character. Thus there are monuments still in existence, which prove that the Carthaginians were a colony of Syrians who escaped from Joshua; as also that the inhabitants of Leptis, in Africa, came originally from the Sidonians, who abandoned their country on account of the calamities with which it was overwhelmed. Procopius relates that the Phoenicians fled before the Hebrews into Africa, and spread themselves abroad as far as the pillars of Hercules; and adds, “In Numidia, where now stands the city Tigisis (Tangiers), they have erected two columns, on which, in Phoenician characters, is the following inscription: “We are the Phoenicians who fled from the face of Jesus (Joshua) the son of Naue” (Nun).

وتؤكد ان بعض الصيدوانيين الذين هربوا من سوريا بسبب يشوع واستعمروا قرطجانه وبنوا مدينة طنجه وصنعوا عمودين مكتوبه بحروف فينيقيه قديمه نحن الفينيقيين الذين فروا من وجه يشوع بن نون

هذا بالاضافه الي انه شخص يعرف اسرار وصايا الله ليشوع من الصعب بل من المستحيل ان يكون شخص اخر غير يشوع

هذا بالاضافه انه يتكلم عن امور يشوع بوصف دقيق ويعرف ما دار من حوارات بين موسي ويشوع ويذكر بها الشعب

سفر يشوع 11: 15


كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى عَبْدَهُ هكَذَا أَمَرَ مُوسَى يَشُوعَ، وَهكَذَا فَعَلَ يَشُوعُ. لَمْ يُهْمِلْ شَيْئًا مِنْ كُلِّ مَا أَمَرَ بِهِ الرَّبُّ مُوسَى.



فهو يعرف ما دار بين موسي وسبطي راوبين وجاد ونصف سبط منسي

سفر يشوع 1: 13


«اذْكُرُوا الْكَلاَمَ الَّذِي أَمَرَكُمْ بِهِ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ قَائِلاً: الرَّبُّ إِلهُكُمْ قَدْ أَرَاحَكُمْ وَأَعْطَاكُمْ هذِهِ الأَرْضَ.



ويعرف وصايا موسي عن احجار بناء الهيكل من الاردن

سفر يشوع 8: 31


كَمَا أَمَرَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ بَنِي إِسْرَائِيلَ، كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ تَوْرَاةِ مُوسَى. مَذْبَحَ حِجَارَةٍ صَحِيحَةٍ لَمْ يَرْفَعْ أَحَدٌ عَلَيْهَا حَدِيدًا، وَأَصْعَدُوا عَلَيْهِ مُحْرَقَاتٍ لِلرَّبِّ، وَذَبَحُوا ذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ.



وايضا شخص وجد بعد ان انتهي موسي من كتابة التوراه مباشره قبل ان ياتي اي قاضي لاسرائيل وقبل زمن صموئيل لانه نسخ توراة موسي فقط فلم يكن هناك اسفار اخري غير توراة موسي

سفر يشوع 8: 32


وَكَتَبَ هُنَاكَ عَلَى الْحِجَارَةِ نُسْخَةَ تَوْرَاةِ مُوسَى الَّتِي كَتَبَهَا أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ.

ويعرف اسرار الحوار بين موسي ويشوع وكالب فقط

سفر يشوع 14:

6 فَتَقَدَّمَ بَنُو يَهُوذَا إِلَى يَشُوعَ فِي الْجِلْجَالِ. وَقَالَ لَهُ كَالَبُ بْنُ يَفُنَّةَ الْقَنِزِّيُّ: «أَنْتَ تَعْلَمُ الْكَلاَمَ الَّذِي كَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ مُوسَى رَجُلَ اللهِ مِنْ جِهَتِي وَمِنْ جِهَتِكَ فِي قَادَشِ بَرْنِيعَ.
7
كُنْتُ ابْنَ أَرْبَعِينَ سَنَةً حِينَ أَرْسَلَنِي مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ مِنْ قَادَشِ بَرْنِيعَ لأَتَجَسَّسَ الأَرْضَ
. فَرَجَعْتُ إِلَيْهِ بِكَلاَمٍ عَمَّا فِي قَلْبِي.
8
وَأَمَّا إِخْوَتِيَ الَّذِينَ صَعِدُوا مَعِي فَأَذَابُوا قَلْبَ الشَّعْبِ
. وَأَمَّا أَنَا فَاتَّبَعْتُ تَمَامًا الرَّبَّ إِلهِي.
9
فَحَلَفَ مُوسَى فِي ذلِكَ الْيَوْمِ قَائِلاً
: إِنَّ الأَرْضَ الَّتِي وَطِئَتْهَا رِجْلُكَ لَكَ تَكُونُ نَصِيبًا وَلأَوْلاَدِكَ إِلَى الأَبَدِ، لأَنَّكَ اتَّبَعْتَ الرَّبَّ إِلهِي تَمَامًا.
10
وَالآنَ فَهَا قَدِ اسْتَحْيَانِيَ الرَّبُّ كَمَا تَكَلَّمَ هذِهِ الْخَمْسَ وَالأَرْبَعِينَ سَنَةً، مِنْ حِينَ كَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى بِهذَا الْكَلاَمِ حِينَ سَارَ إِسْرَائِيلُ فِي الْقَفْرِ
. وَالآنَ فَهَا أَنَا الْيَوْمَ ابْنُ خَمْسٍ وَثَمَانِينَ سَنَةً.
11
فَلَمْ أَزَلِ الْيَوْمَ مُتَشَدِّدًا كَمَا فِي يَوْمَ أَرْسَلَنِي مُوسَى
. كَمَا كَانَتْ قُوَّتِي حِينَئِذٍ، هكَذَا قُوَّتِي الآنَ لِلْحَرْبِ وَلِلْخُرُوجِ وَلِلدُّخُولِ.
12
فَالآنَ أَعْطِنِي هذَا الْجَبَلَ الَّذِي تَكَلَّمَ عَنْهُ الرَّبُّ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ
. لأَنَّكَ أَنْتَ سَمِعْتَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ الْعَنَاقِيِّينَ هُنَاكَ، وَالْمُدُنُ عَظِيمَةٌ مُحَصَّنَةٌ. لَعَلَّ الرَّبَّ مَعِي فَأَطْرُدَهُمْ كَمَا تَكَلَّمَ الرَّبُّ».
13
فَبَارَكَهُ يَشُوعُ، وَأَعْطَى حَبْرُونَ لِكَالَبَ بْنِ يَفُنَّةَ مُلْكًا
.



وايضا يعرف الحوار الذي دار بين موسي وبنات صلحفاد والحوار الذي دار بين موسي واللاويين وغيره الكثير مما يقطع بانه هو يشوع الذي عاصر موسي وعرف امور موسي وحواراته الخاصه مع الكثيرين وقام بتنفيزها يشوع. وهو يعرف كل هذه الحوارات لان الرب اوصي موسي ان يعد يشوع

سفر الخروج 17: 14


فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «اكْتُبْ هذَا تَذْكَارًا فِي الْكِتَابِ، وَضَعْهُ فِي مَسَامِعِ يَشُوعَ. فَإِنِّي سَوْفَ أَمْحُو ذِكْرَ عَمَالِيقَ مِنْ تَحْتِ السَّمَاءِ».



تكلم السفر عن قبائل لم يسمع اسمها بعد زمن يشوع وبقي اسماء المناطق التي كانوا يسكنوها بعد يشوع وهم

العناقيوون

الرفائيون

ويتكلم السفر عن احداث كتبها شاهد عيان وليس نقل اخبار فيقول ان كاتب السفر عاش اثناء رحاب ومات قبل رحاب لانه يقول سكنت في وسط اسرائيل الي هذا اليوم

6: 25 و استحيا يشوع راحاب الزانية و بيت ابيها و كل ما لها و سكنت في وسط اسرائيل الى هذا اليوم لانها خبات المرسلين اللذين ارسلهما يشوع لكي يتجسسا اريحا



الكاتب عاش في زمن لم يقدر ان يطرد سبط يهوذا اليبوسيين

15: 63 و اما اليبوسيون الساكنون في اورشليم فلم يقدر بنو يهوذا على طردهم فسكن اليبوسيون مع بني يهوذا في اورشليم الى هذا اليوم



ولكن داود قام بطردهم

سفر صموئيل الثاني 5

4 كان داود ابن ثلاثين سنة حين ملك، وملك أربعين سنة

5 في حبرون ملك على يهوذا سبع سنين وستة أشهر. وفي أورشليم ملك ثلاثا وثلاثين سنة على جميع إسرائيل ويهوذا

6 وذهب الملك ورجاله إلى أورشليم، إلى اليبوسيين سكان الأرض. فكلموا داود قائلين: لا تدخل إلى هنا، ما لم تنزع العميان والعرج. أي لا يدخل داود إلى هنا

7 وأخذ داود حصن صهيون ، هي مدينة داود

8 وقال داود في ذلك اليوم: إن الذي يضرب اليبوسيين ويبلغ إلى القناة والعرج والعمي المبغضين من نفس داود. لذلك يقولون: لا يدخل البيت أعمى أو أعرج

9 وأقام داود في الحصن وسماه مدينة داود. وبنى داود مستديرا من القلعة فداخلا



وايضا الكاتب عاش في زمن لم يقدر ان يطرد سبط افرايم الكنعانيين الساكنين في جازر

16: 9 مع المدن المفرزة لبني افرايم في وسط نصيب بني منسى جميع المدن و ضياعها

16: 10 فلم يطردوا الكنعانيين الساكنين في جازر فسكن الكنعانيون في وسط افرايم الى هذا اليوم و كانوا عبيدا تحت الجزية



ولكن الكنعانيين الساكنين في جازر قتلوا علي يد فرعون بعد وفاة يشوع

سفر ملوك الاول 9

16 صعد فرعون ملك مصر وأخذ جازر وأحرقها بالنار، وقتل الكنعانيين الساكنين في المدينة، وأعطاها مهرا لابنته امرأة سليمان

17 وبنى سليمان جازر وبيت حورون السفلى



وايضا ثمانية ادله ان الكاتب يشوع من السفر تاريخيا

سفر يشوع 4

4: 9 و نصب يشوع اثني عشر حجرا في وسط الاردن تحت موقف ارجل الكهنة حاملي تابوت العهد و هي هناك الى هذا اليوم

ويشوع نصب الاثني عشر حجر الاولين في وسط الاردن اثناء انشقاقه وبعد ان صعد الكهنه عاد الاردن الي جريانه فماذا يحدث للحجاره ؟

بالطبع غمرت تحت المياه ولا يستطيع احد بعد هذا ان ينظرها لانها اصبحت مغموره في داخل مياه الاردن ولا يستطيع احد ان يتاجد ان كانت موجوده ام لا و لو الكاتب شخص اخر اتي بعد يشوع بفتره فكيف له ان يري الحجاره ويقول هي موجوده حتي الان ؟

فهل غطس وظل يبحث عن الحجاره في قاع الاردن ؟ طبعا لا يعقل

ولكن تعبير الي هذا اليوم يؤكد ان يشوع هو كاتب السفر لانه عاين ذلك وعرف انها موجوده ومتاكد منها فهو وضعها بنفسه

ثانيا الي تعبير الي هذا اليوم هو تعبير الي يوم كتابة السفر كما وضحت من سفر يشوع 24

اذا هذا العدد شاهد مع ان كاتب السفر هو يشوع وليس اضافه لاحقه



العدد الثاني الجلجال

سفر يشوع 5: 9


وَقَالَ الرَّبُّ لِيَشُوعَ: «الْيَوْمَ قَدْ دَحْرَجْتُ عَنْكُمْ عَارَ مِصْرَ». فَدُعِيَ اسْمُ ذلِكَ الْمَكَانِ «الْجِلْجَالَ» إِلَى هذَا الْيَوْمِ.

كلمة جاجال تعني دحرج بالعبري وهذه المنطقه استخدمت هذا الاسم فتره ثم تغير الي اثلة وهذا ايضا يؤكد ان كاتب هذا الجزء هو يشوع



العدد الثالث

8: 28 و احرق يشوع عاي و جعلها تلا ابديا خرابا الى هذا اليوم

الحقيقه ان هذا العدد شاهد قوي ان كاتبه هو يشوع وبخاصه تعبير الي هذا اليوم لان عاي ليست مثل اريحا التي بقية زمان طويلا بدون ان تبني فعاي بعد زمن يشوع بفترة قصيره بنية مره اخري ثم تم تخريبها عدة مرات

وهذا من التاريخ وايضا يخبرنا الكتاب المقدس

فمثلا اشعياء النبي يتكلم عنها انها مدينه مبنيه ومستقره من زمن

سفر اشعياء 10: 28

28 قد جاء إلى عياث. عبر بمجرون. وضع في مخماش أمتعته

وايضا

سفر عزرا 2: 28


رِجَالُ بَيْتِ إِيلَ وَعَايَ مِئَتَانِ وَثَلاَثَةٌ وَعِشْرُونَ

وايضا يتكلم عن خرابها مره ثانيه

سفر إرميا 49: 3


وَلْوِلِي يَا حَشْبُونُ لأَنَّ عَايَ قَدْ خَرِبَتْ. اُصْرُخْنَ يَا بَنَاتِ رَبَّةَ. تَنَطَّقْنَ بِمُسُوحٍ. انْدُبْنَ وَطَوِّفْنَ بَيْنَ الْجُدْرَانِ، لأَنَّ مَلِكَهُمْ يَذْهَبُ إِلَى السَّبْيِ هُوَ وَكَهَنَتُهُ وَرُؤَسَاؤُهُ مَعًا.

اذا فهذا يؤكد ان تعبير ان عاي خربه الي هذا اليوم هو من يشوع نفسه زمن تدوينه للسفر ولو كان تم تحريف للسفر لكان حزفت كلمة الي هذا اليوم لان عاي بنية مره اخري

وبخاصه لو كان عزرا هو الكاتب كما يدعي البعض لما كان كتب ان عاي بقية خربه الي هذا اليوم فهو بنفسه في سفر عزرا يعلم انها بنيت مره ثانية ويحيا فيها رجال كثيرين

اذا بقاء هذا المقطع دليل علي ان يشوع هو الكاتب واو السفر لم يتعرض لتغيير او تحريف بعد يشوع



العدد الرابع

سفر يشوع 10

10: 27 و كان عند غروب الشمس ان يشوع امر فانزلوهم عن الخشب و طرحوهم في المغارة التي اختباوا فيها و وضعوا حجارة كبيرة على فم المغارة حتى الى هذا اليوم عينه

وايضا هذا يؤكد ان يشوع هو كاتب السفر لان بعد زمن يشوع وفي زمن القضاه قوي معظم هذه الممالك مره اخري وحاربوا اسرائيل وبعضهم سيطر علي اجزاء من اسرائيل منهم هذه المنطقه ولن يتركوا ذكري لانتصار اسرائيل عليهم

اذا فكاتب هذا المقطع هو قبل ان يضعف اسرائيل في عصر القضاه

فهو تاكيد ايضا ان كاتبه يشوع



العدد الخامس

13: 13 و لم يطرد بنو اسرائيل الجشوريين و المعكيين فسكن الجشوري و المعكي في وسط اسرائيل الى هذا اليوم

هذا ايضا دليل علي ان يشوع كاتب السفر لان في زمن داود هجم علي الجشوريين وحاربهم وطردهم من هناك

سفر صموئيل الأول 27: 8


وَصَعِدَ دَاوُدُ وَرِجَالُهُ وَغَزَوْا الْجَشُورِيِّينَ وَالْجَرِزِّيِّينَ وَالْعَمَالِقَةَ، لأَنَّ هؤُلاَءِ مِنْ قَدِيمٍ سُكَّانُ الأَرْضِ مِنْ عِنْدِ شُورٍ إِلَى أَرْضِ مِصْرَ

اذا كاتب السفر شخص لم يعش الي ايام داود



العدد السادس

14: 14 لذلك صارت حبرون لكالب بن يفنة القنزي ملكا الى هذا اليوم لانه اتبع تماما الرب اله اسرائيل

وايضا داود ملك في حبرون سبع سنين وكانت ملكه

سفر صموئيل الثاني 5: 3


وَجَاءَ جَمِيعُ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ إِلَى الْمَلِكِ، إِلَى حَبْرُونَ، فَقَطَعَ الْمَلِكُ دَاوُدُ مَعَهُمْ عَهْدًا فِي حَبْرُونَ أَمَامَ الرَّبِّ. وَمَسَحُوا دَاوُدَ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ.



ولم تبقي في ملك لكالب واسرته فهذا يؤكد ايضا ان الكاتب لم يكن في ايام داود بل هو معاصر لكالب وبدليل انه قال لكالب ولم يقل لابناؤه من بعده فهو معاصر لكالب فقط وبالطبع هو يشوع الذي هو اكبر من كالب فقط باربع سنوات



الدليل السابع

15: 63 و اما اليبوسيون الساكنون في اورشليم فلم يقدر بنو يهوذا على طردهم فسكن اليبوسيون مع بني يهوذا في اورشليم الى هذا اليوم

وايضا هذا دليل قوي جدا ان الكاتب هو يشوع لان اليبوسيين ايضا طردهم داوود واخذ اورشليم منهم وجعلها عاصمة لمملكته

سفر صموئيل الثاني 5

6 وَذَهَبَ الْمَلِكُ وَرِجَالُهُ إِلَى أُورُشَلِيمَ، إِلَى الْيَبُوسِيِّينَ سُكَّانِ الأَرْضِ. فَكَلَّمُوا دَاوُدَ قَائِلِينَ: «لاَ تَدْخُلْ إِلَى هُنَا، مَا لَمْ تَنْزِعِ الْعُمْيَانَ وَالْعُرْجَ». أَيْ لاَ يَدْخُلُ دَاوُدُ إِلَى هُنَا.
7
وَأَخَذَ دَاوُدُ حِصْنَ صِهْيَوْنَ، هِيَ مَدِينَةُ دَاوُدَ.
8
وَقَالَ دَاوُدُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ: «إِنَّ الَّذِي يَضْرِبُ الْيَبُوسِيِّينَ وَيَبْلُغُ إِلَى الْقَنَاةِ وَالْعُرْجِ وَالْعُمْيِ الْمُبْغَضِينَ مِنْ نَفْسِ دَاوُدَ». لِذلِكَ يَقُولُونَ: «لاَ يَدْخُلِ الْبَيْتَ أَعْمَى أَوْ أَعْرَجُ».
9
وَأَقَامَ دَاوُدُ فِي الْحِصْنِ وَسَمَّاهُ «مَدِينَةَ دَاوُدَ». وَبَنَى دَاوُدُ مُسْتَدِيرًا مِنَ الْقَلْعَةِ فَدَاخِلاً.

وبهذا يكون الكاتب عاش في زمن يشوع وبالطبع هو يشوع نفسه الذي اكد انه الكاتب في يشوع 24



الدليل الثامن

16: 10 فلم يطردوا الكنعانيين الساكنين في جازر فسكن الكنعانيون في وسط افرايم الى هذا اليوم و كانوا عبيدا تحت الجزية

وهو ايضا دليل ان يشوع كاتب السفر وكاتب كلمة الي هذا اليوم اي يوم تدوينه للسفر لان جازر فيما بعد اخذها فرعون ملك مصر في زمن سليمان قبل عزرا بكثير

سفر الملوك الأول 9: 16


صَعِدَ فِرْعَوْنُ مَلِكُ مِصْرَ وَأَخَذَ جَازَرَ وَأَحْرَقَهَا بِالنَّارِ، وَقَتَلَ الْكَنْعَانِيِّينَ السَّاكِنِينَ فِي الْمَدِينَةِ، وَأَعْطَاهَا مَهْرًا لابْنَتِهِ امْرَأَةِ سُلَيْمَانَ.



اذا من هذه الاعداد الثمانية التي استشهد بها المشكك عن دون دراية كافيه فهم يؤكدوا ان الكاتب هو يشوع نفسه المعاصر للاحداث ومات قبل ان تتغير هذه المدن او المناطق او سكانها



ادله من العهد القديم علي ما كتب في سفر يشوع



يبدأ سفر القضاه بالكلام عن ما بعد كتبه يشوع بوضوح ويقول

سفر القضاه 1

1 وَكَانَ بَعْدَ مَوْتِ يَشُوعَ أَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ سَأَلُوا الرَّبَّ قَائِلِينَ: «مَنْ مِنَّا يَصْعَدُ إِلَى الْكَنْعَانِيِّينَ أَوَّلاً لِمُحَارَبَتِهِمْ؟»



سفر القضاه 2

7 وَعَبَدَ الشَّعْبُ الرَّبَّ كُلَّ أَيَّامِ يَشُوعَ، وَكُلَّ أَيَّامِ الشُّيُوخِ الَّذِينَ طَالَتْ أَيَّامُهُمْ بَعْدَ يَشُوعَ الَّذِينَ رَأَوْا كُلَّ عَمَلِ الرَّبِّ الْعَظِيمِ الَّذِي عَمِلَ لإِسْرَائِيلَ.
8 وَمَاتَ يَشُوعُ بْنُ نُونَ عَبْدُ الرَّبِّ ابْنَ مِئَةٍ وَعَشْرَ سِنِينَ.
9 فَدَفَنُوهُ فِي تُخْمِ مُلْكِهِ فِي تِمْنَةَ حَارَسَ فِي جَبَلِ أَفْرَايِمَ، شِمَالِيَّ جَبَلِ جَاعَشَ.



ويقول ايضا

سفر القضاه 18

31 ووضعوا لأنفسهم تمثال ميخا المنحوت الذي عمله، كل الأيام التي كان فيها بيت الله في شيلوه



وهذا ما قاله يشوع في

سفر يشوع 18

18: 1 و اجتمع كل جماعة بني اسرائيل في شيلوه و نصبوا هناك خيمة الاجتماع و اخضعت الارض قدامهم



وايضا يتكلم عن يشوع وما كتب في

سفر المزامير 114

5 ما لك أيها البحر قد هربت ؟ وما لك أيها الأردن قد رجعت إلى خلف



سفر نحميا 8: 17


وَعَمِلَ كُلُّ الْجَمَاعَةِ الرَّاجِعِينَ مِنَ السَّبْيِ مَظَالَّ، وَسَكَنُوا فِي الْمَظَالِّ، لأَنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ بَنُو إِسْرَائِيلَ هكَذَا مِنْ أَيَّامِ يَشُوعَ بْنِ نُونٍ إِلَى ذلِكَ الْيَوْمِ، وَكَانَ فَرَحٌ عَظِيمٌ جِدًّا.



وهذا ما كتبه يشوع في سفره في الاصحاح الاول



وايضا

سفر حبقوق 3

8 هل على الأنهار حمي يارب ؟ هل على الأنهار غضبك ؟ أو على البحر سخطك حتى إنك ركبت خيلك، مركباتك مركبات الخلاص

9 عريت قوسك تعرية. سباعيات سهام كلمتك. سلاه. شققت الأرض أنهارا

10 أبصرتك ففزعت الجبال. سيل المياه طما. أعطت اللجة صوتها. رفعت يديها إلى العلاء

11 الشمس والقمر وقفا في بروجهما لنور سهامك الطائرة، للمعان برق مجدك

12 بغضب خطرت في الأرض، بسخط دست الأمم



وهو المكتوب في

سفر يشوع

10: 10 فازعجهم الرب امام اسرائيل و ضربهم ضربة عظيمة في جبعون و طردهم في طريق عقبة بيت حورون و ضربهم الى عزيقة و الى مقيدة

10: 11 و بينما هم هاربون من امام اسرائيل و هم في منحدر بيت حورون رماهم الرب بحجارة عظيمة من السماء الى عزيقة فماتوا و الذين ماتوا بحجارة البرد هم اكثر من الذين قتلهم بنو اسرائيل بالسيف

10: 12 حينئذ كلم يشوع الرب يوم اسلم الرب الاموريين امام بني اسرائيل و قال امام عيون اسرائيل يا شمس دومي على جبعون و يا قمر على وادي ايلون



ومن العهد الجديد

سفر اعمال الرسل 7

44 «وَأَمَّا خَيْمَةُ الشَّهَادَةِ فَكَانَتْ مَعَ آبَائِنَا فِي الْبَرِّيَّةِ، كَمَا أَمَرَ الَّذِي كَلَّمَ مُوسَى أَنْ يَعْمَلَهَا عَلَى الْمِثَالِ الَّذِي كَانَ قَدْ رَآهُ،
45 الَّتِي أَدْخَلَهَا أَيْضًا آبَاؤُنَا إِذْ تَخَلَّفُوا عَلَيْهَا مَعَ يَشُوعَ فِي مُلْكِ الأُمَمِ الَّذِينَ طَرَدَهُمُ اللهُ مِنْ وَجْهِ آبَائِنَا، إِلَى أَيَّامِ دَاوُدَ



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 4: 8


لأَنَّهُ لَوْ كَانَ يَشُوعُ قَدْ أَرَاحَهُمْ لَمَا تَكَلَّمَ بَعْدَ ذلِكَ عَنْ يَوْمٍ آخَرَ



ويقتبس معلمنا بولس الرسول من كلام يشوع

1) سفر يشوع 1: 5


لاَ يَقِفُ إِنْسَانٌ فِي وَجْهِكَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. كَمَا كُنْتُ مَعَ مُوسَى أَكُونُ مَعَكَ. لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ.



2) رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 13: 5


لِتَكُنْ سِيرَتُكُمْ خَالِيَةً مِنْ مَحَبَّةِ الْمَالِ. كُونُوا مُكْتَفِينَ بِمَا عِنْدَكُمْ، لأَنَّهُ قَالَ: «لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ»



وايضا يقتبس مهعلمنا بولس امر راحاب

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 11: 31


بِالإِيمَانِ رَاحَابُ الزَّانِيَةُ لَمْ تَهْلِكْ مَعَ الْعُصَاةِ، إِذْ قَبِلَتِ الْجَاسُوسَيْنِ بِسَلاَمٍ.



ومعلمنا يعقوب ايضا

رسالة يعقوب 2: 25


كَذلِكَ رَاحَابُ الزَّانِيَةُ أَيْضًا، أَمَا تَبَرَّرَتْ بِالأَعْمَالِ، إِذْ قَبِلَتِ الرُّسُلَ وَأَخْرَجَتْهُمْ فِي طَرِيق آخَرَ؟





هذا بالاضافه الي تاكيد اليهود من التلمود وغيره من الكتابات اليهودية القديمه ان يشوع هو كاتب السفر حسب التقليد اليهودي القديم

T. Bab. Bava Bathra, fol. 14. 2.

هذا بالاضافه الي تاكيد اباء الكنيسه الاوائل

Tertullian, Lactantius, Eusebius, Augustin. apud Hottinger. Thesaur. Philolog. l . 2. c. 1. sect. 2. p. 960. so Ben Gersom in Jud. 11. 26. & Abulpharag. Hist. Dynast. p. 25.



اذا فهو كاتب السفر لانه

1 اكد ذلك في اخر اصحاح انه كاتب السفر

2 اسلوبه اللغوي من نفس زمن موسي

3 شاهد عيان علي احداث صعب ان يدركها احد بهذا التفصيل الا شاهد عيان

4 علي علم باحاديث موصي الخاصه مع شخصيات كثيره

5 تاكيد علم الثار ان ما قاله صحيح وقدم زمنه

6 تاكيد العهد القديم ان يشوع هو كاتب السفر

7 تاكيد العهد الجديد ان يشوع كاتب السفر

8 تاكيد التقليد اليهودي في التلمود والتقليد الكنسي للاباء ان يشوع هو كاتب السفر

ولهذا بعد دراسه متانيه اكد الكثير من العلماء ان تاريخ كتابة السفر هو سنة 1382 ق م تقريبا وكاتبه هو يشوع



والمجد لله دائما