«  الرجوع   طباعة  »

هل الارض ابتلعت بني قورح ام لم تبتلعهم ؟ عد 16: 31 – 33 عد 26: 9 - 11



Holy_bible_1



الشبهة



نقرأ في العدد 16: 31-33 أن الأرض ابتلعت قورح »30وَلكِنْ إِنِ ابْتَدَعَ الرَّبُّ بِدْعَةً وَفَتَحَتِ الأَرْضُ فَاهَا وَابْتَلَعَتْهُمْ وَكُلَّ مَا لَهُمْ، فَهَبَطُوا أَحْيَاءً إِلَى الْهَاوِيَةِ، تَعْلَمُونَ أَنَّ هؤُلاَءِ الْقَوْمَ قَدِ ازْدَرَوْا بِالرَّبِّ». 31فَلَمَّا فَرَغَ مِنَ التَّكَلُّمِ بِكُلِّ هذَا الْكَلاَمِ، انْشَقَّتِ الأَرْضُ الَّتِي تَحْتَهُمْ، 32وَفَتَحَتِ الأَرْضُ فَاهَا وَابْتَلَعَتْهُمْ وَبُيُوتَهُمْ وَكُلَّ مَنْ كَانَ لِقُورَحَ مَعَ كُلِّ الأَمْوَالِ،33فَنَزَلُوا هُمْ وَكُلُّ مَا كَانَ لَهُمْ أَحْيَاءً إِلَى الْهَاوِيَةِ، وَانْطَبَقَتْ عَلَيْهِمِ الأَرْضُ، فَبَادُوا مِنْ بَيْنِ الْجَمَاعَةِ. .«

ومع ذلك نجد أنه قد ورد في عدد26: 9 ـ 11 ما يخالف ذلك، حيث يقول إن بني قورح لم يموتوا والنص من نسخة الإنترنت لأنه أكثر وضوحاً:» 9وبَنو أليآبَ: نَموئيلُ وداثانُ وأبيرامُ، وهُما داثانُ وأبيرامُ المَدعُوَّانِ مِنَ الجماعةِ اللَّذانِ خاصَما موسى وهرونَ واَنضَمُّوا إلى جماعةِ قورَحَ حينَ خاصَموا الرّبَ». 10ففتَحَتِ الأرضُ فاها واَبْتلعَتْهُما معَ قورَحَ، وماتَ بالنَّارِ مئَتانِ وخمسونَ رَجلاً، فصاروا عِبرَةً. 11وأمَّا بَنو قورَحَ فلم يَموتوا. .



الرد



الحقيقه بدراسة الاعداد وفهم القصه جيدا نتاكد انه لا توجد شبهة

تبدا الاحداث في

سفر العدد 16

1 وأخذ قورح بن يصهار بن قهات بن لاوي، وداثان وأبيرام ابنا أليآب، وأون بن فالت، بنو رأوبين

2 يقاومون موسى مع أناس من بني إسرائيل، مئتين وخمسين رؤساء الجماعة مدعوين للاجتماع ذوي اسم

3 فاجتمعوا على موسى وهارون وقالوا لهما: كفاكما إن كل الجماعة بأسرها مقدسة وفي وسطها الرب. فما بالكما ترتفعان على جماعة الرب



ونري هنا ان الاعتراض والعصيان قسمين قسم الاول من بعض بني لاوي ومعهم قورح الذي هو من سبط لاوي والقسم الثاني من داثان وابيرام الذان هما من سبط راوبيين ولكنهم اتبعوا مشورة قورح الشريره واصبحوا تبع قورح

وهنا يذكر السفر اسماء الذين قادوا الاعتراض ضد موسي

ولكن لنفهم جيدا هم قورح من لاوي وداثان وابيرام من راوبين وهناك ايضا 250 من رجال من سبط لاوي

وفي البدايه اين تقع خيماتهم ؟

درسنا معا في ملف اين كانت تقع خيمة الاجتماع

http://holy-bible-1.com/articles/display/10640

ان يهوذا ويساكر وزبلون في الشرق

راوبيين وشمعون وجاد في الجنوب

افرايم ومنسي وبنيامين في الغرب

ودان واشير ونفتالي في الشمال

اما لاوي فهو في المنتصف حول خيمة الاجتماع

فاذا مجموعه من المعترضين من بنوا راوبين في ناحية الجنوب ومجموعه اخري حول خيمة الاجتماع

5 ثم كلم قورح وجميع قومه قائلا: غدا يعلن الرب من هو له، ومن المقدس حتى يقربه إليه . فالذي يختاره يقربه إليه

وهنا نفهم ان سبب اعتراض قورح واتباعه من اللاويين انهم يريدوا ان يكونوا كهنه رغم ان الرب حدد ان الكهنوت في اولاد هارون فقط وخدمة الخيمه يقوم عليها ابناء لاوي

اما داثان وابيرام فهما اعترضوا لانهم ابناء لراوبيين البكر فطلبوا ان تكون القياده لهم رغم ان راوبين خسر بكوريته في فعلته الشريره مع زوجت ابيه حينما قلب فراش ابيه وهي عليه

وهنا تزعم قورح مجموعه من قومه من اللاويين وايضا من بنو راوبين

ولكن لنحدد من من قومه ؟

اولا كلمة قومه في العبري

H5712

עדה

êdâh

BDB Definition:

1) congregation, gathering

جمع مجموعه

فهذه الكلمه لاتعني عائلته علي الاطلاق ولكن المقصود بها المصاحبين له اي الذين اتفقوا معه فكريا من بني لاوي في هذا الاعتراض ولكن لايقصد زوجته واولاده الصغار

وبالفعل الكلمه استخدمت 148 مره لم تستخدم ولا مره علي الاسره

H5712

עדה

êdâh

Total KJV Occurrences: 148

congregation, 123

company, 13

assembly, 8

assemblies, 1

multitude, 1

people, 1

swarm, 1

ولهذا ترجمة العدد الانجليزيه مثل كنج جيمس والمؤسسه اليهودية كتبت

(JPS) And he spoke unto Korah and unto all his company, saying: 'In the morning the LORD will show who are His, and who is holy, and will cause him to come near unto Him; even him whom He may choose will He cause to come near unto Him.


(KJV) And he spake unto Korah and unto all his company, saying, Even to morrow the LORD will shew who are his, and who is holy; and will cause him to come near unto him: even him whom he hath chosen will he cause to come near unto him.

واستخدمة كلمة كمبني اي المصاحبين له

6 افعلوا هذا: خذوا لكم مجامر. قورح وكل جماعته

7 واجعلوا فيها نارا، وضعوا عليها بخورا أمام الرب غدا. فالرجل الذي يختاره الرب هو المقدس. كفاكم يا بني لاوي



وهنا قرر مجموعة قورح ( المصاحبين لقورح بقيادته ) من بيت لاوي من المعترضين ان اخذوا مجامر غريبه ويضعوا عليها نار غريبه وبخور امام الرب وبالطبع الذي يستطيع ان يفعل هذا هو من سن ثلاثين سنه فما فوق

اذا نتاكد ان هناك شباب من بني قورح لم يشترك في هذا الامر ولكن الذين اشتركوا هم من كبار السن من سبط لاوي وايضا بنو راوبيين لم يشتركوا مع قورح ومجموعته

8 وقال موسى لقورح: اسمعوا يا بني لاوي

9 أقليل عليكم أن إله إسرائيل أفرزكم من جماعة إسرائيل ليقربكم إليه لكي تعملوا خدمة مسكن الرب، وتقفوا قدام الجماعة لخدمتها

10 فقربك وجميع إخوتك بني لاوي معك، وتطلبون أيضا كهنوتا

11 إذن أنت وكل جماعتك متفقون على الرب. وأما هارون فما هو حتى تتذمروا عليه



وهنا يكلم موسي قورح والذين معه فقط وليس احد من بني راوبيين

12 فأرسل موسى ليدعو داثان وأبيرام ابني أليآب. فقالا: لا نصعد

13 أقليل أنك أصعدتنا من أرض تفيض لبنا وعسلا لتميتنا في البرية حتى تترأس علينا ترؤسا

14 كذلك لم تأت بنا إلى أرض تفيض لبنا وعسلا، ولا أعطيتنا نصيب حقول وكروم. هل تقلع أعين هؤلاء القوم ؟ لا نصعد



ولكن داثان وابيرام ومجموعتهم من بقية الرؤساء لم يحضروا الي خيمة الاجتماع بل ظلوا في خيامهم التي نعرف انها في الطرف الجنوبي للمحله بعيده قليلا عن خيام لاوي وخيمة الاجتماع وموسي

اذا فهم مجموعتين مجموعه من قورح واتباعه حول الخيمه بالمجامر ومجموعة داثان وابيرام في الجنوب ومنفصلين عن بعضهم يهيجوا الرؤساء ضد موسي

16 وقال موسى لقورح: كن أنت وكل جماعتك أمام الرب، أنت وهم وهارون غدا

17 وخذوا كل واحد مجمرته، واجعلوا فيها بخورا، وقدموا أمام الرب كل واحد مجمرته. مئتين وخمسين مجمرة. وأنت وهارون كل واحد مجمرته

18 فأخذوا كل واحد مجمرته وجعلوا فيها نارا ووضعوا عليها بخورا، ووقفوا لدى باب خيمة الاجتماع مع موسى وهارون

19 وجمع عليهما قورح كل الجماعة إلى باب خيمة الاجتماع، فتراءى مجد الرب لكل الجماعة



وهنا بدا الرب يتدخل في هذا العصيان ولكن المئتين والخمسين هم من اللاويين اما داثان وابيرام فهم في الجنوب مع الرؤساء

20 وكلم الرب موسى وهارون قائلا

21 افترزا من بين هذه الجماعة فإني أفنيهم في لحظة

22 فخرا على وجهيهما وقالا: اللهم، إله أرواح جميع البشر، هل يخطئ رجل واحد فتسخط على كل الجماعة

23 فكلم الرب موسى قائلا

24 كلم الجماعة قائلا: اطلعوا من حوالي مسكن قورح وداثان وأبيرام



واعلن الرب انه سوف يعاقبهم علي خطئهم ولكن يذكر ان يبتعدوا عن خيمة قورح وهي كما نعرف مع خيام اللاويين في الوسط وخيام داثان وابيرام وهي مع خيام راوبيين في الجنوب

25 فقام موسى وذهب إلى داثان وأبيرام، وذهب وراءه شيوخ إسرائيل

26 فكلم الجماعة قائلا : اعتزلوا عن خيام هؤلاء القوم البغاة، ولا تمسوا شيئا مما لهم لئلا تهلكوا بجميع خطاياهم



وبذهاب موسي الي داثان وابيرام فهذا يعني انه ترك قورح واللاويين الذين معه ومعهم الجامر بالقرب من خيمة الاجتماع وهو وشيوخ اسرائيل يطلبوا من بقية الشعب ان يعتزلوا عن خيام هؤلاء الثلاثه

27 فطلعوا من حوالي مسكن قورح وداثان وأبيرام، وخرج داثان وأبيرام ووقفا في باب خيمتيهما مع نسائهما وبنيهما وأطفالهما



واذا قورح بعيد عن خيمته فهو مع المعترضين من لاوي اما داثان وابيرام فهما عند خيماتهما مع اسرتيهما بكل اولادهما

30 ولكن إن ابتدع الرب بدعة وفتحت الأرض فاها وابتلعتهم وكل ما لهم، فهبطوا أحياء إلى الهاوية، تعلمون أن هؤلاء القوم قد ازدروا بالرب

31 فلما فرغ من التكلم بكل هذا الكلام، انشقت الأرض التي تحتهم

32 وفتحت الأرض فاها وابتلعتهم وبيوتهم وكل من كان لقورح مع كل الأموال

33 فنزلوا هم وكل ما كان لهم أحياء إلى الهاوية، وانطبقت عليهم الأرض، فبادوا من بين الجماعة



وهنا نحن ابتعدنا عن الوسط حيث خيام اللاويين وفيها خيمة قورح وذهبنا مع موسي الي خيام داثان وابيرام التي في سبط راوبيين في الجنوب

وهنا يظهر امر مهم وهو ان قورح نفسه ترك خيمته وايضا ترك بقية اللاويين المئتين والخمسين الذين عند خيمة الاجتماع وذهب وراء موسي الي داثان وابيرام الذان هما لقورح بمعني اتباعه في الاعتراض

وانشقت الارض شق واحد وهو في الجنوب مكان خيمتي داثان وابيرام

وهنا نري بوضوح ان من نزل الي الهاويه هم قورح لوحده الذي اتي اليهم وداثان واسرته واولاده وكل ما يملك وابيرام واسرته واولاده وكل ما يملك

وكلمة كل من كان لقورح هي ترجمه غير دقيقه الي حد ما لان العدد العبري حرفيا

(HOT) ותפתח הארץ את־פיה ותבלע אתם ואת־בתיהם ואת כל־האדם אשׁר לקרח ואת כל־הרכושׁ׃


(HOT+) ותפתחH6605 הארץH776 אתH853 פיהH6310 ותבלעH1104 אתםH853 ואתH853 בתיהםH1004 ואתH853 כלH3605 האדםH120 אשׁרH834 לקרחH7141 ואתH853 כלH3605 הרכושׁ׃H7399

the earthH776 openedH6605 (H853) her mouth,H6310 and swallowed them up,H1104 (H853) and their houses,H1004 and allH3605 menH120 thatH834 Korah,H7141 and allH3605 goods.H7399

فتحت الارض فاها وابتلعتهم وبيوتهم وكل رجال قورح وكل امتعه

فالعدد لفظيا لا يقول وكل من كان لقورح ولكنها فقط ترجمه للتفسير ولكن معني رجال قورح اي هو ومن تبعه من الرؤساء وذهب معه الي خيمتي داثان وابيرام

ويتبقي اسرة قورح التي في سبط لاوي لم تدمر وبقي ايضا المئتين والخمسين لاوي الذين اشتركوا مع قورح في الاعتراض وهم واقفين امام خيمة الاجتماع

35 وخرجت نار من عند الرب وأكلت المئتين والخمسين رجلا الذين قربوا البخور



وهنا اتي الدور عليهم في عقابهم فهم لانهم مقديسن لانهم من سبط لاوي وقدموا نار غريبه مثل ابني هارون سابقا فالعقاب هو ان تخرج نار من الخيمه وتحرقهم وهذا ما حدث بالفعل

39 فأخذ ألعازار الكاهن مجامر النحاس التي قدمها المحترقون، وطرقوها غشاء للمذبح

40 تذكارا لبني إسرائيل ، لكي لا يقترب رجل أجنبي ليس من نسل هارون ليبخر بخورا أمام الرب ، فيكون مثل قورح وجماعته، كما كلمه الرب عن يد موسى



وهنا نري بوضوح نهاية الموقف

داثان وابيرام واسرتيهما مع جميع اولادهما وقورح نفسه ايضا ابتلعتهم الارض وهذا حدث في الجنوب في مكان خيام راوبيين

بقية اللاويين الذين اتبعوا قورح هم حرقوا بالنار امام خيمة الاجتماع التي في وسط المحلة

اما اسرة قورح في خيمته ( لانه لاوي ) لم تفني لا بانشقاق الارض لانها مع خيام لاوي وليست في الجنوب ولا حرقت لان الذين حرقوا هم الرجال فقط من اللاويين

ويؤكد ما قدمت

سفر العدد 26

7 هذه عشائر الرأوبينيين، وكان المعدودون منهم ثلاثة وأربعين ألفا وسبع مئة وثلاثين

8 وابن فلو أليآب

9 وبنو أليآب: نموئيل وداثان وأبيرام، وهما داثان وأبيرام المدعوان من الجماعة اللذان خاصما موسى وهارون في جماعة قورح حين خاصموا الرب

10 ففتحت الأرض فاها وابتلعتهما مع قورح حين مات القوم بإحراق النار، مئتين وخمسين رجلا. فصاروا عبرة

11 وأما بنو قورح فلم يموتوا



وبالفعل قورح مع داثان واسرته وابيرام واسرته من سبط راوبيين في الجنوب عوقبوا بان الارض فتحت فاها وابتلعتهم احياء اما اسرة قورح التي في سبط لاوي لم تتدمر

وايضا المئتين والخمسين من سبط لاوي بمجامرهم حرقوا بالنار اما اسرهم لم تحترق

وبهذا نتاكد ان اولاد قورح لم يموتوا



فقط توضيح ان لاوي وابناؤه هم مقدسين للرب فداء عن ابكار شعب اسرائيل لهذا عوقب من قدم نار غريبه اما اولاده فلم يعاقبوا لانهم فداء عن بقية الابكار

ونلاحظ ايضا ان اولاد قورح لتي منهم عشيره كبيره

سفر العدد 26: 58


هذِهِ عَشَائِرُ لاَوِي: عَشِيرَةُ اللِّبْنِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْحَبْرُونِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْمَحْلِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْمُوشِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الْقُورَحِيِّينَ. وَأَمَّا قَهَاتُ فَوَلَدَ عَمْرَامَ.



بل نعرف ان لهم رئيس من ابناء قورح وهو اسير حفيد قورح

سفر أخبار الأيام الأول 6: 22


بَنُو قَهَاتَ: عَمِّينَادَابُ ابْنُهُ، وَقُورَحُ ابْنُهُ، وَأَسِّيرُ ابْنُهُ،



ومنه اتي صموئيل النبي نفسه

23 وألقانة ابنه، وأبيأساف ابنه، وأسير ابنه

24 وتحث ابنه، وأوريئيل ابنه، وعزيا ابنه، وشاول ابنه

25 وابنا ألقانة: عماساي وأخيموت

26 وألقانة. بنو ألقانة: صوفاي ابنه، ونحث ابنه

27 وأليآب ابنه، ويروحام ابنه، وألقانة ابنه

28 وابنا صموئيل: البكر وشني ثم أبيا



سفر أخبار الأيام الأول 6: 37


بْنِ تَحَثَ بْنِ أَسِّيرَ بْنِ أَبِيَاسَافَ بْنِ قُورَحَ



اخذوا مناصب فمنهم من قام بعمل حراسة الخيمه

سفر أخبار الأيام الأول 9: 19


وَشَلُّومُ بْنُ قُورِي بْنِ أَبِيَّاسَافَ بْنِ قُورَحَ وَإِخْوَتُهُ لِبُيُوتِ آبَائِهِ. الْقُورَحِيُّونَ عَلَى عَمَلِ الْخِدْمَةِ حُرَّاسُ أَبْوَابِ الْخَيْمَةِ، وَآبَاؤُهُمْ عَلَى مَحَلَّةِ الرَّبِّ حُرَّاسُ الْمَدْخَلِ.



سفر أخبار الأيام الأول 26: 1


وَأَمَّا أَقْسَامُ الْبَوَّابِينَ فَمِنَ الْقُورَحِيِّينَ: مَشَلَمْيَا بْنُ قُورِي مِنْ بَنِي آسَافَ.



ومنهم من كان علي خدمة المطبوخات

سفر أخبار الأيام الأول 9: 31


وَمَتَّثْيَا وَاحِدٌ مِنَ اللاَّوِيِّينَ، وَهُوَ بِكْرُ شَلُّومَ الْقُورَحِيِّ، بِالْوَظِيفَةِ عَلَى عَمَلِ الْمَطْبُوخَاتِ.



ومنهم اتي مرنميين لداود مثل اساف وهيمان ومنهم من رنم بعض المزامير التي كتبت ايضا ولهذا الرب كان حنون عليهم لانه كان يعرف ان قورح هو فقط شرير اما اولاده فهم لن يكونوا اشرار اما داثان وابيرام فيعرف الرب العالم بكل شيء ان اولاده هم ايضا اخذوا من شر ابيهم فذهبوا معه الي الهاوية

سفر أخبار الأيام الثاني 20: 19


فَقَامَ اللاَّوِيُّونَ مِنْ بَنِي الْقَهَاتِيِّينَ وَمِنْ بَنِي الْقُورَحِيِّينَ لِيُسَبِّحُوا الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ جِدًّا.





ورد القس الدكتور منيس عبد النور

قال المعترض: «هناك تناقض بين ما جاء في العدد 16: 32 حيث يقول إن الأرض فتحت فاها وابتلعت كل من كان لقورح، وبين ما جاء في السفر ذاته 26: 11 حيث يقول إن بني قورح لم يموتوا».

وللرد نقول: المقصود بأن الأرض ابتلعت «كل من لقورح» أنها ابتلعت كل من وقف إلى جوار قورح في الثورة على موسى، وليس المقصود به إنها ابتلعت أولاد قورح. ولو لم يكن الوحي المقدس قد ذكر سوى العدد 16: 32 بخصوص قورح لظننّا أن أهل بيت قورح ماتوا. ولكننا نرى سلالة قورح مذكورة في 1أخبار 6: 22-38. كما جاء ذِكر بني قورح في عنوان أحد عشر مزموراً، هي 42 و44-49، 84، 85، 87، 88. وقد كان داود النبي وهيمان المرنم من نسل قورح (1أخبار 6: 22، 33).

ومما يبرهن أن خيام نسل قورح لم تُدمَّر أن النبي الموحى إليه ذكر في سفر العدد ص 26 و27 خيام داثان وأبيرام (شركاء قورح في الثورة ضد موسى) مرتين، ولم يذكر خيمة قورح زعيم الثائرين. وقد انشقت الأرض تحت خيام داثان وأبيرام فقط، بينما كانت خيمة أولاد قورح بعيدة عن خيامهم.



ومن تفسير ابونا انطونيوس فكري

النار أكلت قورح وكل من بخر بإستخدام المجمرة ولكن في آية (آية31) قوله كل من كان لقورح = يعنى كل من سار وراء فتنة قورح

فنحن هنا أمام عقوبتين النار أكلت من إغتصب الكهنوت, والأرض فتحت فاها لمن دخله الكبرياء, النار كانت لقورح. وفتحت الأرض فاها لداثان وأبيرام وأولادهم وكل مالهم

ويبدو أن قورح خلال هذه الفتنة كان لهُ إقامة وسكن عند داثان وأبيرام بدون زوجته وأولاده فأولاد قورح لم يهلكوا في هذه الفتنة فهم بالتأكيد أبرياء ورفضوا خطية أبيهم قورح. بل تكون من أولادهم مغنين في الهيكل ولهم مزامير (راجع 11:26) لكن أولاد داثان وأبيرام ما توا مع أبائهم. الله وحده يعلم القلوب ويعرف من يُضْرَبْ ومن ينجو من العقاب. وهذا رد آخر على تحمل الأبناء لذنوب أبائهم (راجع تث 6:11 + مز 18،17:106) ولاحظ هلاك كل واحد بالعنصر الذي أخطأ به. فقورح قدم ناراً في مجمرته فإحترق بنار وداثان وأبيرام إرتفعا بقلبيهما في كبرياء فسقطوا تحت الأرض وشابهوا الشياطين, فالشياطين هم من يهبطوا تحت الأرض. والعكس فمزامير أولاد قورح كلها فرح فهم لم يقاوموا كأبيهم.



والمجد لله دائما