«  الرجوع   طباعة  »

الرد علي شبهة كيف يأمر الرب نبيه حزقيال ان ياكل كعكا علي الخرء الذي يخرج من الانسان ؟ حزقيال 4: 12


Holy_bible_1


لن اعرض اقوال المشككين لان تقريبا كلهم اساؤا التعبير ولكن ملخص كلامهم ان كيف الرب يامر حزقيال ان ياكل كعك بالخرء ؟


الرد


والحقيقه تقريبا كل مضمون الشبهات خطا فالرب لم يامر حزقيال ان ياكل كعكا بالخرء هذا عدم امانه من المسلمين المشككين


ولكن لفهم هذه الامر جيدا يجب ان ندرس الموضوع بتفصيل قليلا

اولا الكلمه العبري التي تعني تخبزه

H5746

עוּג

ûg

oog

A primitive root; properly to gyrate; but used only as denominative from H5692, to bake (round cakes on the hearth): - bake.

اي تعني اشعال النار علي العجين لتسويته

ومن مرجع

Dictionary of Biblical Languages with Semantic Domains

6383 עוּג (ʿûḡ): v.; ≡ Str 5746; TWOT 1575—LN 46 (qal impf.) bake a round, flat bread-cake, on hot stones or even on ash-coals of an open fire (Eze 4:12+)

i

وتعني خبز عيش مستدير علي حجر سخن علي فحم او نار ( من وقود ) حزقيال 4: 12



ثانيا الكلمه التي تعني خرء

جيليل

من مرجع

Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon.

†[גֵּל S1561 TWOT353b, 353d GK1645] n.[m.] dung (bell of dung, Arabic جِلَّةٌ (jillatun) etc., dung of camels etc., cf. Aramaic גַּלָּא; on form v. Ew§ 255 b Ol§ 150. 163)sf. גֶּלֲלוֹ Jb 20:7, pl. cstr. הָאָדָם (צֵאַת) גֶּלֲלֵי Ez 4:12, 15;—human dung used as fuel Ez 4:12, 15 הָאָדָם (צֵאַת) ג׳; perhaps also Jb 20:7, but cf. De who thinks of cattle-dung; (v. on Arabic word Wetzst in De).—See also ii. גָּלָל.

ii

جله بالعربي وهي تعني الجله التي تستخدم كوقود


ومرجع

The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament.

*גֵּל (:: BL 556e: גָּלָל): alt. form of I גָּלָל; JArm.t *גַּלָּא; Arb. jillat dried dung of animals as fuel, gelēlē Dalman Arbeit 4:12: גֶּלֲלוֹ (Bergsträsser 1:124w) גֶּלְלֵי: human dung Ezk 412.15 Jb 207.

iii

وهي في العربي الجله وهو الخرء الجاف من الحيوانات كوقود


ومن مرجع

The complete word study dictionary : Old Testament

1561. גֵּלֶל gēlel: A masculine noun denoting dung. It describes dung from a human, human dung to be used as fuel (Ezek. 4:12, 15)iv

اسم مذكر يعني جله والجله من الانسان تعني استخدام كوقود

 

وهذه الكلمه اتت اربع مرات ممرتين منهم في هذا الاصحاح عن اخراج الانسان والبقر ومرتين اخرتين

وهما

سفر أيوب 20: 7

 

كَجُلَّتِهِ إِلَى الأَبَدِ يَبِيدُ. الَّذِينَ رَأَوْهُ يَقُولُونَ: أَيْنَ هُوَ؟


سفر صفنيا 1: 17

 

وَأُضَايِقُ النَّاسَ فَيَمْشُونَ كَالْعُمْيِ، لأَنَّهُمْ أَخْطَأُوا إِلَى الرَّبِّ، فَيُسْفَحُ دَمُهُمْ كَالتُّرَابِ وَلَحْمُهُمْ كَالْجِلَّةِ.


وما معني كلمة الجلة

هو عباره عن وقود يصنع من من اخراج البهائم وهو وقود طبيعي غير مكلف لانه انتاج طبيعي وفائدته بالاضافه الي عدم تكلفته انه ايضا سهل التحضير ولا يحتاج مجهود الي تقطيع او حفر او نقل او تصنيع واشياء مكلفه جدا

وهو عباره عن خرء الحيوان يخلط بقليل من القش فيكون بهذا المنظر



ويصنع علي شكل اقراص وتجفف


ويجمع بهذا الشكل


ويستخدم بعدها في الافران البلدي في الفلاحين والقري



ويصنع في هذه الافران الخبز

فهو لا يخلط بالخبز ولكن يستخدم كوقود للخبز فهو يوضع اسفل الفرن والخبز في فتحه اخري في مستوي اعلي


وحتي الان فهمنا ما هو استخدام خرء الحيوان كوقود لصنع الخبز ومن يقول ان الخرء يخلط فهو غير امين


ثانيا عن ماذا يتكلم الرب مع حزقيال ؟

سفر حزقيال 4

1 «وَأَنْتَ يَا ابْنَ آدَمَ، فَخُذْ لِنَفْسِكَ لِبْنَةً وَضَعْهَا أَمَامَكَ، وَارْسُمْ عَلَيْهَا مَدِينَةَ أُورُشَلِيمَ.

الرب يتكلم عن خراب واورشليم ويقول لحزقيال نبوه عما سيحدث في اورشليم من حصار سيدوم فتره طويله . والشعب مستمره في خطاياه وتناسي ان برفضهم التوبه فان الرب سيعاقبهم . وارسل الرب لهم انذارات كثيره وايضا مع حزقيال يقول له ان يمثل النبوه لعلهم يدركوا خطورة الامر

فيقول له ان يصنع شكل اورشليم علي لبنه اي لوح من الطوب اللبن لم يحرق فيمكن ان يحفر عليه ويصنع اشكال فهو امره انه يصنع بالطوب اللبن شكل اورشليم

ويكمل


2
وَاجْعَلْ عَلَيْهَا حِصَارًا، وَابْنِ عَلَيْهَا بُرْجًا، وَأَقِمْ عَلَيْهَا مِتْرَسَةً، وَاجْعَلْ عَلَيْهَا جُيُوشًا، وَأَقِمْ عَلَيْهَا مَجَانِقَ حَوْلَهَا
.

ويكمل النبوه عن السبي باشكال تصنع حول الشكل التمثيلي الذي صنعه لاورشليم ليصبت لهم ان النبوه من عند الرب ستحدث قريبا بهذا الشكل


3
وَخُذْ أَنْتَ لِنَفْسِكَ صَاجًا مِنْ حَدِيدٍ وَانْصِبْهُ سُورًا مِنْ حَدِيدٍ بَيْنَكَ وَبَيْنَ الْمَدِينَةِ، وَثَبِّتْ وَجْهَكَ عَلَيْهَا، فَتَكُونَ فِي حِصَارٍ وَتُحَاصِرَهَا
. تِلْكَ آيَةٌ لِبَيْتِ إِسْرَائِيلَ.

وكلمة ايه يؤكد انها نبوه عن السبي وليس امر لشيئ مباشر


4 «
وَاتَّكِئْ أَنْتَ عَلَى جَنْبِكَ الْيَسَارِ، وَضَعْ عَلَيْهِ إِثْمَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ
. عَلَى عَدَدِ الأَيَّامِ الَّتِي فِيهَا تَتَّكِئُ عَلَيْهِ تَحْمِلُ إِثْمَهُمْ.
5
وَأَنَا قَدْ جَعَلْتُ لَكَ سِنِي إِثْمِهِمْ حَسَبَ عَدَدِ الأَيَّامِ، ثَلاَثَ مِئَةِ يَوْمٍ وَتِسْعِينَ يَوْمًا، فَتَحْمِلُ إِثْمَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ
.

ويحدد الرب بعض الامور التي ستحدث في الحصار واولهم زمن الحصار سيكون 390 يوم مجمله

كفتره اولي ثم تتليها فتره ثانيه وهي اربعين يوم وبعدها ينجح جيش بابل في عمل ثغر في السور ويحطموا المدينه


6
فَإِذَا أَتْمَمْتَهَا، فَاتَّكِئْ عَلَى جَنْبِكَ الْيَمِينِ أَيْضًا، فَتَحْمِلَ إِثْمَ بَيْتِ يَهُوذَا أَرْبَعِينَ يَوْمًا
. فَقَدْ جَعَلْتُ لَكَ كُلَّ يَوْمٍ عِوَضًا عَنْ سَنَةٍ.

وهذا عن فترة السبي


7
فَثَبِّتْ وَجْهَكَ عَلَى حِصَارِ أُورُشَلِيمَ وَذِرَاعُكَ مَكْشُوفَةٌ، وَتَنَبَّأْ عَلَيْهَا
.
8
وَهأَنَذَا أَجْعَلُ عَلَيْكَ رُبُطًا فَلاَ تَقْلِبُ مِنْ جَنْبٍ إِلَى جَنْبٍ حَتَّى تُتَمِّمَ أَيَّامَ حِصَارِكَ
.

ثم يبدا بعد ذلك يتكلم عن الذي سيحدث في اثناء الحصار من جوع ويقول


9 «
وَخُذْ أَنْتَ لِنَفْسِكَ قَمْحًا وَشَعِيرًا وَفُولاً وَعَدَسًا وَدُخْنًا وَكَرْسَنَّةَ وَضَعْهَا فِي وِعَاءٍ وَاحِدٍ، وَاصْنَعْهَا لِنَفْسِكَ خُبْزًا كَعَدَدِ الأَيَّامِ الَّتِي تَتَّكِئُ فِيهَا عَلَى جَنْبِكَ
. ثَلاَثَ مِئَةِ يَوْمٍ وَتِسْعِينَ يَوْمًا تَأْكُلُهُ.

وهنا يقول له ان الاكل سيكون قليل جدا ومن النوع الرديئ لان الاغنياء ياكلون خبز من القمح مع لحوم وغيرها ولكن هنا نجد انه يصنع خبز من اشياء رديئه قليله يدل علي انه يكون الطعام بسبب السبي رديئ جدا وكميات قليله فيخلطهم معا لكي يشبع رغم ان مثل هذا الطعام كان لاياكله البشر بل كان يقدم كعلف للبهائم


10
وَطَعَامُكَ الَّذِي تَأْكُلُهُ يَكُونُ بِالْوَزْنِ
. كُلَّ يَوْمٍ عِشْرِينَ شَاقِلاً. مِنْ وَقْتٍ إِلَى وَقْتٍ تَأْكُلُهُ.

وعشرين شاقل يساوي 220 جم وهو بالطبع غير كافي للشبع وكلمة من وقت الي وقت اي انه رغم ردائته ايضا هو غير متوفر ويحتاج ان ياكل عدد مرات اقل لكي يجد احتياجه


11
وَتَشْرَبُ الْمَاءَ بِالْكَيْلِ، سُدْسَ الْهِينِ، مِنْ وَقْتٍ إِلَى وَقْتٍ تَشْرَبُهُ
.

وسدس الهين اي تقريا اقل من 150 ملي فهو قليل ويشربه ليس باستمرار وهذا يدل ان الماء ايضا في فترة الحصار سيكون غير متوفر


وناتي للعدد المهم


12
وَتَأْكُلُ كَعْكًا مِنَ الشَّعِيرِ
. عَلَى الْخُرْءِ الَّذِي يَخْرُجُ مِنَ الإِنْسَانِ تَخْبِزُهُ أَمَامَ عُيُونِهِمْ».

وبعد ان تكلم عن قلة الاكل وردائته يقول ايضا ان بالطبع البهائم ستكون انتهت واكلت بسبب الحصار وبانتهاء البهائم بالطبع ينتهي روثهم الذي يستخدم في صنع الجله التي تستخدم كوقود لصنع الكعك ولهذا نتيجه لعدم وجود وقود ( وهذا تاكيد علي شدة المجاعه ) فيطروا ان يصنعوا هذا الوقود بدل من روث البهائم الذي انعدم يصنعونه من روث الانسان ليكون لهم وقود

ولتاكيد انه هذا المعني ان العدد يقول تاكل كعك اذا الذي ينتج هو كعك ويضيف الكتاب ان المده المستخدمه لصنعه هو الشعير فهو كعك من شعير نقي ولكن ما هو الوقود المستخدم ؟ هو الجله المنتجه من الانسان

والعدد يفصل بين تاكل كعك من شعير ومن كلمة تخبزه وكيف يخبز العجين ؟ بالطبع عن طريق وضعه في الفرن ولذلك التراجم الانجليزي كتبت بيك

(JPS) And thou shalt eat it as barley cakes, and thou shalt bake it in their sight with dung that cometh out of man.'

 

(KJV) And thou shalt eat it as barley cakes, and thou shalt bake it with dung that cometh out of man, in their sight.

اذا فهو يؤكد ايضا انها تعني خبزه عن طريق اشعال الوقود اسفله ليستوي


13
وَقَالَ الرَّبُّ
: «هكَذَا يَأْكُلُ بَنُو إِسْرَائِيلَ خُبْزَهُمُ النَّجِسَ بَيْنَ الأُمَمِ الَّذِينَ أَطْرُدُهُمْ إِلَيْهِمْ».
14
فَقُلْتُ
: «آهِ، يَا سَيِّدُ الرَّبُّ، هَا نَفْسِي لَمْ تَتَنَجَّسْ. وَمِنْ صِبَايَ إِلَى الآنَ لَمْ آكُلْ مِيتَةً أَوْ فَرِيسَةً، وَلاَ دَخَلَ فَمِي لَحْمٌ نَجِسٌ».

وهنا حزقيال يعبر ان شيئ مثل هذا هو نجس فيستشفع للرب ان لا يصنع هكذا بهم

ولماذا حزقيال رفض ؟ لان حزقيال يعرف ان لمس خرء الانسان هو شيئ نجس حسب الناموس


15
فَقَالَ لِي
: «اُنْظُرْ. قَدْ جَعَلْتُ لَكَ خِثْيَ الْبَقَرِ بَدَلَ خُرْءِ الإِنْسَانِ، فَتَصْنَعُ خُبْزَكَ عَلَيْهِ».

فهنا يقول له الرب انه يسمح له بان يستخدم الجله المصنوعه من خثي البقر بدل الجله المصنوعه من خرء الانسان

والكلمه الواضحه جدا وهي " فتصنع خبزك عليه " اي بمعني كوقود يستخدم وهذه تؤكد ان ما كان يتكلم عنه في عدد 12 انه تصنع خبزك المصنوع من الشعير علي الجله وليس معجون به طبعا ويكمل الرب النبوة


16
وَقَالَ لِي
: «يَا ابْنَ آدَمَ، هأَنَذَا أُكَسِّرُ قِوَامَ الْخُبْزِ فِي أُورُشَلِيمَ، فَيَأْكُلُونَ الْخُبْزَ بِالْوَزْنِ وَبِالْغَمِّ، وَيَشْرَبُونَ الْمَاءَ بِالْكَيْلِ وَبِالْحَيْرَةِ،
17
لِكَيْ يُعْوِزَهُمُ الْخُبْزُ وَالْمَاءُ، وَيَتَحَيَّرُوا الرَّجُلُ وَأَخُوهُ وَيَفْنَوْا بِإِثْمِهِمْ
».

اي ان هذا سيحدث


وفي النهاية اضرب مثال واوضحه

حدث في سنة 1992 زلزال قوي ضرب مصر وهذا الزلزال انهارت بسببه بعض المباني ومنهم مبني اندفن فيه تحت الانقاض انسان اسمه أكثم فهو كان حي ولكنه انحبس تحت الانقاض لمدة اربعة ايام واضطر في هذه المده ان يشرب بوله لكي يحيا ولا يموت

فتخيل معي ( ولا اقصد اسائه لشخصه فقط كمثل ) لو جاء احد الانبياء اليه قبل الزلزال وانذره قائلا ان الرب وجد فيك اثم وقدم توبه والا ستدفن تحت الانقاض وتشرب بولك لمدة اربعة ايام هل يقول احد ان هذا النبي الفاظه بذيئه وقليل الادب ؟ ام يقولوا عنه بعد الزلزال ان كلامه كان دقيق ويصف الحاله الصعبه التي يكون فيها اكثم بدقه ؟

وتطبيقا لهذا المثل اكثم هو شعب اسرائيل وحزقيال هو النبي الذي يحزرهم ان بسبب خطيتهم سياتي عليهم حصار تنتهي فيه كل الاغزيه الجيده وكل الحيوانات وحتي الحطب لايوجد لانهم لايمكنهم ان يخرجوا من المدينه للحصول علي حطب ويضطروا الي ان ياكلوا كميات قليله جدا ويستخدموا روث الانسان كوقود هل اقول علي حزقيال مسيئ ام ان الرب يحزرهم ؟

استطيع ان اقول لو لم يكن الرب حزرهم لكان بالفعل اساء لهم ولكن تحزيرهم هذا يثبت انه عادل


ولتاكيد ذلك ندرس معا تنفيز النبوه

سفر الملوك الثاني 25

1 وفي السنة التاسعة لملكه، في الشهر العاشر في عاشر الشهر، جاء نبوخذناصر ملك بابل هو وكل جيشه على أورشليم ونزل عليها، وبنوا عليها أبراجا حولها

2 ودخلت المدينة تحت الحصار إلى السنة الحادية عشرة للملك صدقيا

3 في تاسع الشهر اشتد الجوع في المدينة، ولم يكن خبز لشعب الأرض


سفر ارميا 19: 9

9 وأطعمهم لحم بنيهم ولحم بناتهم، فيأكلون كل واحد لحم صاحبه في الحصار والضيق الذي يضايقهم به أعداؤهم وطالبو نفوسهم


سفر ارميا 52

1 كان صدقيا ابن إحدى وعشرين سنة حين ملك، وملك إحدى عشرة سنة في أورشليم، واسم أمه حميطل بنت إرميا من لبنة

2 وعمل الشر في عيني الرب حسب كل ما عمل يهوياقيم

3 لأنه لأجل غضب الرب على أورشليم ويهوذا حتى طرحهم من أمام وجهه، كان أن صدقيا تمرد على ملك بابل

4 وفي السنة التاسعة لملكه، في الشهر العاشر، في عاشر الشهر، جاء نبوخذراصر ملك بابل هو وكل جيشه على أورشليم ونزلوا عليها وبنوا عليها أبراجا حواليها

5 فدخلت المدينة في الحصار إلى السنة الحادية عشرة للملك صدقيا

6 في الشهر الرابع، في تاسع الشهر اشتد الجوع في المدينة، ولم يكن خبز لشعب الأرض

 

سفر مراثي ارميا 4

4 لصق لسان الراضع بحنكه من العطش . الأطفال يسألون خبزا وليس من يكسره لهم

5 الذين كانوا يأكلون المآكل الفاخرة قد هلكوا في الشوارع . الذين كانوا يتربون على القرمز احتضنوا المزابل

6 وقد صار عقاب بنت شعبي أعظم من قصاص خطية سدوم التي انقلبت كأنه في لحظة، ولم تلق عليها أياد


فبالفعل المجاعه التي اشار اليها الرب علي لسان نبيه حزقيال حدثت بالفعل والحصار كان شديد كما شرح في نبوته

وهذا يؤكد ان الرب كان يحذر شعبه وليس يسيئ اليهم


بعض المعاني الروحية

من تفسير ابونا تادرس يعقوب

بحبك نقشتني على كفيك

*   بحبك نقشتني على كفك يا إلهي،

حسبتني أورشليم المحبوبة، وصهيون المقدسة.

لكنني بخطاياي ونجاسات قلبي

صرت منقوشًا على لبنة من الطين.

صرت محتقرًا، أتمرغ في الوحل.

بتهاوني أحاط بي العدو وحطم أسواري،

يا من تريد أن تقيم روحك الناري سورًا لحياتي!

*   مددت أيها الآب ذراعك الإلهي،

إذ أرسلت لي ابنك متجسدًا،

يغسلني من التراب،

ويهبني روحك الناري،

ويحملني إلى أحضانك!

*   خطيتي نزعت عنى حيويتي،

صرتُ مريضًا بالفالج،

تارة أتكئ على جنبي الشمال مضروبًا بالشرور،

وأخرى أتكئ على اليمين مضروبًا بالبر الذاتي،

*   حرمتني خطيتي من الشبع،

حولت جنتي الداخلية إلى قفر مدقع.

من ينقذني من هذه المجاعة إلا أنت يا شبع نفسي؟!


والمجد لله دائما



v.; ≡ v. verb


StrStr Strong’s Lexicon


TWOT 1575—TWOT Theological Wordbook of the Old Testament


LN 46 (LN Louw-Nida Greek-English Lexicon


qal qal Qal


+)+ I have cited every reference in regard to this lexeme discussed under this definition.


iSwanson, J. (1997). Dictionary of Biblical Languages with Semantic Domains : Hebrew (Old Testament) (electronic ed.) (DBLH 6383). Oak Harbor: Logos Research Systems, Inc.


†[† prefixed, or added, or both, indicates ‘All passages cited.’


SS Strong’s Concordance


TWOTTWOT Theological Wordbook of the Old Testament.


GKGK Goodrick/Kohlenberger numbering system of the NIV Exhaustive Condordance.


n.n. nomen, noun.


m.m. masculine.


cf.cf. confer, compare.


v.v. vide, see.


EwEw H. Ewals, Heb.. Gram.;


OlOl J. Olshausen, Heb. Gram.


sf. sf. suffix, or with suffix.


pl. pl. plural.


cstr. cstr. construct.


Di A. Dillmann.


De who thinks of cattle-dung; (De Franz Delitzsch.


Wetzst in De).—See also Wetzst J. G. Wetzstein


iiBrown, F., Driver, S. R., & Briggs, C. A. (2000). Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon. Strong's, TWOT, and GK references Copyright 2000 by Logos Research Systems, Inc. (electronic ed.) (165). Oak Harbor, WA: Logos Research Systems.


** hypothetical form


:::: in contrast with


BL 556e: BL → Bauer-L. Heb.


alt. form of I alt. alternatively explained as


JArm.JArm. Jewish Aramaic; JArm.b Jewish Aramaic of the Babylonian tradition; JArm.g ~ Galilean tradition; JArm.t ~ Targumic tradition; → HAL Introduction; Kutscher Fschr. Baumgartner 158ff


Arb. Arb. Arabic; → Lane Lexicon; Lisān; Tāj ʿAr.; Wehr Wörterbuch; WKAS


† every Biblical reference quoted


iiiKoehler, L., Baumgartner, W., Richardson, M., & Stamm, J. J. (1999, c1994-1996). The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament. Volumes 1-4 combined in one electronic edition. (electronic ed.) (190). Leiden; New York: E.J. Brill.


ivBaker, W. (2003, c2002). The complete word study dictionary : Old Testament (205). Chattanooga, TN: AMG Publishers.