«  الرجوع   طباعة  »

هل الاعداد التي تتكلم عن وظهر له ملاك من السماء يقويه محرفه ؟ لوقا 22: 43 – 44



Holy_bible_1



الشبهة



نصين من إنجيل لوقا هل سنجدهم في المخطوطات ؟


Luk 22:43 وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُقَوِّيهِ.
Luk 22:44
وَإِذْ كَانَ فِي جِهَادٍ كَانَ يُصَلِّي بِأَشَدِّ لَجَاجَةٍ وَصَارَ عَرَقُهُ كَقَطَرَاتِ دَمٍ نَازِلَةٍ عَلَى الأَرْضِ
.



المخطوطة السينائية



Luk 22:43 ὤφθη δὲ αὐτῷ ἄγγελος ἀπ᾿ οὐρανοῦ ἐνισχύων αὐτόν
Luk 22:44 καὶ γενόμενος ἐν ἀγωνίᾳ ἐκτενέστερον προσηύχετο. ἐγένετο δὲ ὁ ἱδρὼς αὐτοῦ ὡσεὶ θρόμβοι αἵματος καταβαίνοντες ἐπὶ τὴν γῆν



النصوص موجودة في المخطوطة السينائية كاملة لا غبار عليها


المخطوطة الفاتيكانية




Luk 22:42 λέγων· πάτερ, εἰ βούλει παρενεγκεῖν τοῦτο τὸ ποτήριον ἀπ᾿ ἐμοῦ· πλὴν μὴ τὸ θέλημά μου, ἀλλὰ τὸ σὸν γινέσθω
Luk 22:45 καὶ ἀναστὰς ἀπὸ τῆς προσευχῆς, ἐλθὼν πρὸς τοὺς μαθητὰς εὗρεν αὐτοὺς κοιμωμένους ἀπὸ τῆς λύπης


النصوص محذوفة من المخطوطة الفاتيكانية وليس لها أثر


المخطوطة السكندرية




النصوص محذوفة من المخطوطة السكندرية وليس لها أثر


مخطوطة واشنجطن




النصوص محذوفة من مخطوطة واشنجطن وليس لها أثر


هناك حالة من حالتين بالنسبة لهاذين النصين :
1.
النصوص كان لها أصل في المخطوطات بالفعل وتم حذفها بعد ذلك
.
2.
النصوص ليس لها أصل وتم إضافتها في المخطوطة السينائية
.

أنا أرجح الإختيار الأول إذ أن النصوص تبين بشرية المسيح وتنفي ألوهيته بالإضافة إلى وجود الفراغ الذي يوضح أن الناسخ
- قد يكون - يعلم بوجود هاذين النصين ولكنه لم يرد أن يكتبهما , وفي النهاية نقول أن التحريف واضح للجميع ولكننا لا نعلم يقيناً ماذا حدث بالضبط .

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات



الرد



التراجم المختلفة

العربي

التي تحتوي علي العدد

الفانديك

43 وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُقَوِّيهِ.

44 وَإِذْ كَانَ فِي جِهَادٍ كَانَ يُصَلِّي بِأَشَدِّ لَجَاجَةٍ وَصَارَ عَرَقُهُ كَقَطَرَاتِ دَمٍ نَازِلَةٍ عَلَى الأَرْضِ.



الحياة

43 وظهر له ملاك من السماء يشدده.

44 وإذ كان في صراع، أخذ يصلي بأشد إلحاح؛ حتى إن عرقه صار كقطرات دم نازلة على الأرض.



السارة

43 وظهر له ملاك من السماء يقويه.

44 ووقع في ضيق، فأجهد نفسه في الصلاة، وكان عرقه مثل قطرات دم تتساقط على الأرض.



اليسوعية

43 وتراءى له ملاك من السماء يشدد عزيمته.

44 وأخذه الجهد فأمعن في الصلاة، وصار عرقه كقطرات دم متخثر تتساقط على الأرض.



المشتركة

لو-22-43: وظهَرَ لَه مَلاكٌ مِنَ السَّماءِ يقوِّيهِ.

لو-22-44: ووقَعَ في ضِيقٍ، فأجهَدَ نَفسَهُ في الصَّلاةِ، وكانَ عَرَقُهُ مِثلَ قَطَراتِ دَمِ تتَساقَطُ على الأرض.



البولسية

لو-22-43: وظَهَرَ لهُ ملاكٌ منَ السَّماءِ يُشَدِّدُه؛ ولمَّا بلغَ منهُ الجَهْدُ لَجَّ في الصَّلاة؛

لو-22-44: وصارَ عَرَقُهُ كَقَطَراتِ دَمٍ نازِلَةٍ على الأَرْض.



الكاثوليكية

لو-22-43: وتَراءَى له مَلاكٌ مِنَ السَّماءِ يُشَدِّدُ عزيمَتَه.

لو-22-44: وأَخذَه الجَهْدُ فأَمعَنَ في الصَّلاة، وصارَ عَرَقُه كَقَطَراتِ دَمٍ مُتَخَثِّرٍ تَتَساقَطُ على الأَرض.



التي حزفته

لايوجد



التراجم الانجليزي

التي تحتوي علي عدد 43

Luk 22:43


(ASV) And there appeared unto him an angel from heaven, strengthening him.


(BBE) And an angel from heaven came to him, to give him strength.


(Bishops) And there appeared an angell vnto hym from heauen, comfortyng hym.


(CEV) Then an angel from heaven came to help him.


(Darby) And an angel appeared to him from heaven strengthening him.


(DRB) And there appeared to him an angel from heaven, strengthening him. And being in an agony, he prayed the longer.


(EMTV) Then an angel appeared to Him from heaven, strengthening Him.


(ESV) And there appeared to him an angel from heaven, strengthening him.


(FDB) Et un ange du ciel lui apparut, le fortifiant.


(FLS) Alors un ange lui apparut du ciel, pour le fortifier.


(GEB) Es erschien ihm aber ein Engel vom Himmel, der ihn stärkte.


(Geneva) And there appeared an Angell vnto him from heauen, comforting him.


(GLB) Es erschien ihm aber ein Engel vom Himmel und stärkte ihn.


(GNB) An angel from heaven appeared to him and strengthened him.


(GNEU) Da erschien ihm ein Engel vom Himmel und stärkte ihn.


(GSB) Da erschien ihm ein Engel vom Himmel und stärkte ihn.


(GW) Then an angel from heaven appeared to him and gave him strength.


(HNT) וירא אליו מלאך מן־השמים ויחזקהו׃


(ISV) Then an angel from heaven appeared to him and gave him strength.


(KJV) And there appeared an angel unto him from heaven, strengthening him.


(KJV-1611) And there appeared an Angel vnto him from heauen, strengthening him.


(KJVA) And there appeared an angel unto him from heaven, strengthening him.


(LITV) And an angel from Heaven appeared to Him, strengthening Him.


(MKJV) And an angel appeared to Him from Heaven, strengthening Him.


(Murdock) And there appeared to him an angel from heaven, who strengthened him.


(RV) And there appeared unto him an angel from heaven, strengthening him.


(Webster) And there appeared to him an angel from heaven, strengthening him.


(WNT) And there appeared to Him an angel from Heaven, strengthening Him;


(YLT) And there appeared to him a messenger from heaven strengthening him;




التي لا تحتوي علي عدد 43

لا يوجد



التي وضعته واشارة الي فقدانه في قله المخطوطات

ASVn RSV1n RSV2 NASVn NIVn NEBn TEVn



العدد 44

التي تحتوي عليه

Luk 22:44


(ASV) And being in an agony he prayed more earnestly; and his sweat became as it were great drops of blood falling down upon the ground.


(BBE) And being in great trouble of soul, the force of his prayer became stronger, and great drops, like blood, came from him, falling to the earth.


(Bishops) And he was in an agonie, and he prayed more earnestly: and his sweat was lyke droppes of blood, tricklyng downe to the grounde.


(CEV) Jesus was in great pain and prayed so sincerely that his sweat fell to the ground like drops of blood.


(Darby) And being in conflict he prayed more intently. And his sweat became as great drops of blood, falling down upon the earth.


(DRB) And his sweat became as drops of blood, trickling down upon the ground.


(EMTV) And being in agony, He prayed more fervently. Then His sweat became like great drops of blood falling down onto the ground.


(ESV) And being in an agony he prayed more earnestly; and his sweat became like great drops of blood falling down to the ground.


(FDB) Et étant dans l'angoisse du combat, il priait plus instamment; et sa sueur devint comme des grumeaux de sang découlant sur la terre.


(FLS) Étant en agonie, il priait plus instamment, et sa sueur devint comme des grumeaux de sang, qui tombaient à terre.


(GEB) Und als er in ringendem Kampfe war, betete er heftiger. Es wurde aber sein Schweiß wie große Blutstropfen, die auf die Erde herabfielen.


(Geneva) But being in an agonie, hee prayed more earnestly: and his sweate was like drops of blood, trickling downe to the ground.


(GLB) Und es kam, daß er mit dem Tode rang und betete heftiger. Es ward aber sein Schweiß wie Blutstropfen, die fielen auf die Erde.


(GNB) In great anguish he prayed even more fervently; his sweat was like drops of blood falling to the ground.


(GNEU) Jesus betete mit solcher Anspannung, dass sein Schweiß wie Blut auf den Erdboden tropfte.


(GSB) Und er geriet in Todesangst und betete inbrünstiger; und sein Schweiß wurde wie Blutstropfen, die auf die Erde fielen.


(GW) So he prayed very hard in anguish. His sweat became like drops of blood falling to the ground.


(HNT) וחבלי־מות באו עליו ויוסף להתפלל בחזקה ותהי זעתו כנטפי דם ירדים לארץ׃


(ISV) In his anguish he prayed more earnestly, and his sweat became like large drops of blood falling on the ground.


(KJV) And being in an agony he prayed more earnestly: and his sweat was as it were great drops of blood falling down to the ground.


(KJV-1611) And being in an agonie, he prayed more earnestly, and his sweat was as it were great drops of blood falling downe to the ground.


(KJVA) And being in an agony he prayed more earnestly: and his sweat was as it were great drops of blood falling down to the ground.


(LITV) And being in an agony, He prayed more intently. And His sweat became as drops of blood falling down onto the earth.


(MKJV) And being in an agony He prayed more earnestly. And His sweat was as it were great drops of blood falling down to the ground.


(Murdock) And as he was in fear, he prayed earnestly; and his sweat was like drops of blood; and it fell on the ground.


(RV) And being in an agony he prayed more earnestly: and his sweat became as it were great drops of blood falling down upon the ground.


(Webster) And being in an agony, he prayed more earnestly: and his sweat was as it were great drops of blood falling to the ground.


(WNT) while He--an agony of distress having come upon Him--prayed all the more with intense earnestness, and His sweat became like clots of blood dropping on the ground.


(YLT) and having been in agony, he was more earnestly praying, and his sweat became, as it were, great drops of blood falling upon the ground.




التي لا تحتوي عليه

لا يوجد



التي اشارة الي عدم وجوده في قله من المخطوطات

ASVn RSV1n RSV2 NASVn NIVn NEBn TEVn



النسخ اليوناني

عدد 43

التي تحتويه


(GNT)

ὤφθη δὲ αὐτῷ ἄγγελος ἀπ᾿ οὐρανοῦ ἐνισχύων αὐτόν.


ōphthē de autō angelos ap ouranou enischuōn auton


ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:43 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
ὤφθη δὲ αὐτῷ ἄγγελος ἀπ’ οὐρανοῦ ἐνισχύων αὐτὸν.
................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:43 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
ὤφθη δὲ αὐτῷ ἄγγελος ἀπ' οὐρανοῦ ἐνισχύων αὐτόν

ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:43 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
ωφθη δε αυτω αγγελος απ ουρανου ενισχυων αυτον
................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:43 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
ωφθη δε αυτω αγγελος απ ουρανου ενισχυων αυτον
................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:43 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
ωφθη δε αυτω αγγελος απ ουρανου ενισχυων αυτον
................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:43 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
ωφθη δε αυτω αγγελος απ ουρανου ενισχυων αυτον
................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:43 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
[[ωφθη δε αυτω αγγελος απο του ουρανου ενισχυων αυτον


التي لا تحتويه

لايوجد


عدد 44



(GNT)

καὶ γενόμενος ἐν ἀγωνίᾳ ἐκτενέστερον προσηύχετο. ἐγένετο δὲ ὁ ἱδρὼς αὐτοῦ ὡσεὶ θρόμβοι αἵματος καταβαίνοντες ἐπὶ τὴν γῆν.



kai genomenos en agōnia ektenesteron prosēucheto egeneto de o idrōs autou ōsei thromboi aimatos katabainontes epi tēn gēn



ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:44 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
καὶ γενόμενος ἐν ἀγωνίᾳ ἐκτενέστερον προσηύχετο. ἐγένετο δὲ ὁ ἱδρὼς αὐτοῦ ὡσεὶ θρόμβοι αἵματος καταβαίνοντες ἐπὶ τὴν γῆν.
................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:44 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
καὶ γενόμενος ἐν ἀγωνίᾳ ἐκτενέστερον προσηύχετο· ἐγένετο δὲ ὁ ἱδρὼς αὐτοῦ ὡσεὶ θρόμβοι αἵματος καταβαίνοντες ἐπὶ τὴν γῆν


ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:44 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
και γενομενος εν αγωνια εκτενεστερον προσηυχετο και εγενετο ο ιδρως αυτου ωσει θρομβοι αιματος καταβαινοντος επι την γην
................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:44 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
και γενομενος εν αγωνια εκτενεστερον προσηυχετο εγενετο δε ο ιδρως αυτου ωσει θρομβοι αιματος καταβαινοντες επι την γην
................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:44 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
και γενομενος εν αγωνια εκτενεστερον προσηυχετο εγενετο δε ο ιδρως αυτου ωσει θρομβοι αιματος καταβαινοντες επι την γην
................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:44 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
και γενομενος εν αγωνια εκτενεστερον προσηυχετο εγενετο δε ο ιδρως αυτου ωσει θρομβοι αιματος καταβαινοντες επι την γην
................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 22:44 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
και γενομενος εν αγωνια εκτενεστερον προσηυχετο και εγενετο ο ιδρως αυτου ωσει θρομβοι αιματος καταβαινοντες επι την γην]]


التي لا تحتويه

لايوجد



ونري فقط وستكوت وهورت وضعته بين اقواس



وبهذا نري ان كل المترجمين والنسخ وضعوها في نسخهم سواء تقليديه واغلبيه حتي النسخ التقليديه وضعت العددين قله منهم باقواس والباقي من النسخ النقديه بدون اقواس



المخطوطات

وقد وضع المشكك السينائية كدليل علي اصالة العدد

وهي من القرن الرابع

اما عن الفاتيكانية والاسكندرية وواشنطون ساتي اليها في التحليل الداخلي وسبب الحزف وهم من القرن الرابع والخامس



بقية المخطوطات التي تشهد علي اصالة العدد

بيزا

من القرن الخامس

وهي جزئين يوناني ولاتيني

والجزء اليوناني

وصورتها

وصورة العدد

وهي تقع بين صفحتين ولكن نري العددين



والجزء اللاتيني

وصورة العددين



ومخطوطات اخري كثيره جدا علي مر العصور مثل

مخطوطات الخط الكبير

E F G H K L Q X Δ* Θ Π* Ψ

وايضا

0171 0233

ومجموعة مخطوطات

f1

ومخطوطات الخط الصغير

13c 157 180 205 565 597 700 8281/2 892* 1006 1009 1010 1071c 1230 1241 1242 1243 1253 1292 1342 1344 1365 1424 1505 1546 1646 2148 2174

ومجموعة المخطوطات البيزنطيه

Byz

وهي تقدر بما يتعدي الالف مخطوطه بها هذا العدد

ومخطوطات القراءات الكنسية

l184(1/2) l211(pt)

والترجمات القديمه مثل

اللاتينيه القديمه التي يعود زمن ترجمتها الي القرن الثاني

مثل

ita itaur itb itc itd ite itff2 iti itl itq itr1

والفلجاتا للقديس جيروم

vg

ونصها

(Vulgate) apparuit autem illi angelus de caelo confortans eum et factus in agonia prolixius orabat


(Vulgate) et factus est sudor eius sicut guttae sanguinis decurrentis in terram



وترجمتها

22

43

And there appeared to him an angel from heaven, strengthening him. And being in an agony, he prayed the longer.

apparuit autem illi angelus de caelo confortans eum et factus in agonia prolixius orabat

22

44

And his sweat became as drops of blood, trickling down upon the ground.

et factus est sudor eius sicut guttae sanguinis decurrentis in terram



والتراجم السريانية

الاشورية

من القرن الثاني واكثر تحديدا سنة 165 ميلادية

وصورتها

ونصها الارامي

ܘܐܬܚܙܝ ܠܗ ܡܠܐܟܐ ܡܢ ܫܡܝܐ ܕܡܚܝܠ ܠܗ

ܘܟܕ ܗܘܐ ܒܕܚܠܬܐ ܬܟܝܒܐܝܬ ܡܨܠܐ ܗܘܐ ܘܗܘܬ ܕܘܥܬܗ ܐܝܟ ܫܠܬܐ ܕܕܡܐ ܘܢܦܠ ܥܠ ܐܪܥܐ

وترجمتها لجون ويزلي

22:43 And an angel appeared to him from heaven, who strengthened him.

22:44 And being in terror, more vehemently he prayed, and his sweat was as drops of blood, and fell upon the ground.



والبشيتا

من القرن الرابع

Luke 22:43 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܘܐܬܚܙܝ ܠܗ ܡܠܐܟܐ ܡܢ ܫܡܝܐ ܕܡܚܝܠ ܠܗ ܀

...
Luke 22:44 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܘܟܕ ܗܘܐ ܒܕܚܠܬܐ ܬܟܝܒܐܝܬ ܡܨܠܐ ܗܘܐ ܘܗܘܬ ܕܘܥܬܗ ܐܝܟ ܫܠܬܐ ܕܕܡܐ ܘܢܦܠ ܥܠ ܐܪܥܐ ܀



وايضا الترجمات السريانية

syrc syrh syrpal

والقبطيه

copbo(pt) copbo(mss)


والاثيوبية

eth

والسلافينية

slav

فكل هذا الكم يشهد لاصالة العددين



ومخطوطات اخري هامه جدا وهي لكتاب الدياتسرون

الذي يعود زمنه الي تقريبا سنة 160 م

ونصه

  33323332    Luke xxii. 43. And there appeared unto him an angel from [17] heaven, encouraging him.  33333333    Luke xxii. 44. And being afraid33343334    cf. Peshitta.  Or, And although he was afraid. he prayed continuously:33353335    The Peshitta (hardly Cur.) is capable of this interpretation.   and his sweat33363336    cf. Syr., especially Peshitta. [18] [Arabic, p. 182] became like a stream of blood, and fell on the ground.  33373337    Luke xxii. 45a.



ولاتيني

................................................................................


والدليل الخارجي الاخر ايضا هو اقوال الاباء



والقائمة التي وضعها ريتشارد ويلسن

Justin

Irenaeusgr

Hippolytusaccording to Theodoret

Origendub

Ariusaccording to Epiphanius

Eusebian

Canons

Hilary

Caesarius-Nazianzus

Gregory-Nazianzus

Didymusdub

Epiphanius

Chrysostom

Theodore

Augustine

Ps-Dionysius

Nestorius

Quodvultdeus

Theodoret

Leontius

Cosmas

Facundus

John-Damascus

all versionsaccording to Anastasius-Sinaita

most Greek mssaccording to Anastasius-Sinaita

Greek and Latin mssaccording to Jerome



فاعتقد بعد هذا الكم من الشهادات الخارجيه لايوجد مجال لمن يشكك في اصالة الاعداد



القليل من المخطوطات وضعته بعد متي 26: 39 مثل مجموعة

F13





التحليل الداخلي



اولا بتحليل اللغه هي بالفعل لغو لوقا البشير كما قال والكر

فمثلا تعبير

ωφθη δε αυτω αγγελος κυριου

فظهر له ملاك الرب ( اوفثي دي ايتو انجيلوس كيريوي )

استخدمه لوقا البشير عدة مرات بنفس الطريقه المميزه مثل لوقا 1: 11 فهو استخدم تعبير ظهر ( اوفثي ) 10 مرات في انجيل لوقا واعمال الرسل ولكنه مره واحده في مرقس 9: 4 ومره واحده في متي 17: 3

وتعبيرات مثل

حال εγενετο

عرقιδρως

قطرات كبيره الحجم θρομβοι

هذا هو المكان الوحيد الذي في العهد الجديد تتشابه مع تعبيرات استخدمها لوقا البشير

ولذلك يقول

R. Brown (Death) writes: "in style and vocabulary this passage is closer to Lk than to any other NT author."

هذا الاسلوب اقرب الي اسلوب لوقا البشير من اي كاتب اخر للعهد الجديد

ويقول هوسكير ان لغة العدد لغه طبيه وهي تتطابق مع لغة لوقا البشير الطبيه في

اعمال 10: 4

10: 4 فلما شخص اليه و دخله الخوف قال ماذا يا سيد فقال له صلواتك و صدقاتك صعدت تذكارا امام الله

اعمال 12: 11

12: 11 فقال بطرس و هو قد رجع الى نفسه الان علمت يقينا ان الرب ارسل ملاكه و انقذني من يد هيرودس و من كل انتظار شعب اليهود

اعمال 16: 27

16: 27 و لما استيقظ حافظ السجن و راى ابواب السجن مفتوحة استل سيفه و كان مزمعا ان يقتل نفسه ظانا ان المسجونين قد هربوا

اعمال 16: 29

16: 29 فطلب ضوءا و اندفع الى داخل و خر لبولس و سيلا و هو مرتعد

اعمال 15: 25

15: 25 راينا و قد صرنا بنفس واحدة ان نختار رجلين و نرسلهما اليكم مع حبيبينا برنابا و بولس

اعمال 28: 8

28: 8 فحدث ان ابا بوبليوس كان مضطجعا معترى بحمى و سحج فدخل اليه بولس و صلى و وضع يديه عليه فشفاه



فتؤكد انها لغة لوقا الطبيب

بالفعل يوجد في الفاتيكانية والاسكندريه وواشنطون مسافات تدل علي علم الناسخ بوجود اعداد ولكن حولها جدل



ولكن السبب في الحزف من لوقا في قله من المخطوطات والقله الاخري وضعته بعد متي 26: 39 بسبب ان القراءات الكنسيه ( كما ذكر ريموند برون ) التي كانت تقراء في اسبوع الالام تقراء يوم خميس العهد تقراء متي 26: 21 – 39 ثم بعدها لوقا مباشره من 22: 39 الي 23: 1 بدلا من متي 26: 40 الي 27: 2 وكان يحزف من القراءه لوقا 22: 43 و 44 لكي لا يقراء مرتين لانه قراء يوم الثلاثاء في اخر اسبوع من الصيام

ولازال حتي الان في دلال اسبوع الالام يقراء في ليلة الجمعه العظيمه مزمور 59 ثم متي 26: 36-46

ومرقس 14: 32-42 ولوقا 22: 40-46

ولكن هذا ليس السبب الرئيسي ولكن قد يكون هو الذي ادي الي بعض النساخ مثل الفاتيكانية والاسكندريه ان يتركوا مسافه ولا يكتبوا العدد لانه غير محدد في اي جزء بالنسبه لهم ولكن كما وضحت اصالته في انجيل لوقا واضحه جدا

يوجد احتماليه اخري ولكنها اقل في الادله وهو ان نسخة ماركيون لانجيل لوقا التي حزف منها بعض الاعداد او بسبب من هم ضد الابيونيين سببت هذه اللخبطه للقله من النساخ مثل الفاتيكانيه المشهوره بكثرة اخطائها



المعني الروحي

من تفسير ابونا تادرس يعقوب

"وظهر له ملاك من السماء يقويه" [43]. لم يكن السيد المسيح محتاجًا إلى ملاك يقويه، لكنه كممثل للبشرية حمل صورة ضعفنا، فقبل حضرة ملاك من السماء يخدمه. ما حدث للسيد كان لحسابنا نحن الذين نحتاج إلى الملائكة الذين يخدمون "العتيدين أن يرثوا الخلاص" (عب 1: 14).

     لكي يظهر لنا قوة الصلاة فنمارسها أثناء صراعنا، ظهر ملاك لربنا ليقويه.

الأب ثيؤفلاكتيوس

يرى البعض أن ملاكًا ظهر ليمجده، قائلاً له: "لك القوة يا رب، فإنك قادر أن تغلب الموت وتخلص البشرية الضعيفة. هذا ما قاله الأب ثيؤفلاكتيوس، ولعله لهذا السبب جعلت الكنيسة تسبحتها طوال أسبوع الآلام تحمل ذات الروح، إذ تردد: "لك القوة والمجد والبركة والعز إلى الأبد، آمين..."

"وإذ كان في جهاد كان يصلّي بأشد لجاجة، وصار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض، ثم قام من الصلاة، وجاء إلى تلاميذه، فوجدهم نيامًا من الحزن فقال لهم: لماذا أنتم نيام؟ قوموا وصلوا لئلا تدخلوا في تجربة" [44-46]. هذا وصف يسجله لوقا البشير بلغة الطب: "كان في جهاد"، فقد دخل السيد المسيح في صراع حقيقي حتى صار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض. لقد صار هابيل الجديد الذي تتقبل الأرض دمه، لكن الأول تقبلته كثمرة حسد وحقد في قلب قايين أخيه، أما الثاني فتتقبله ثمرة حب حقيقي نحو البشرية كلها. دم هابيل يطلب النقمة من قاتله، أما دم السيد المسيح فيطلب النعمة لكل مؤمن به.

كان المعلم يصارع بحق، وكان التلاميذ في عجز غير قادرين حتى على مقاومة النوم، لذا جاء السيد يعاتبهم ويوصيهم بالسهر مع الصلاة حتى لا يدخلوا في تجربة.

     لقد حمل في نفسه آلامي، لكي يمنحني فرحه!

بثقة اذكر حزنه، إذ أكرز بصليبه،

كان يلزم أن يحمل الأحزان لكي يغلب...

لقد أراد لنا أن نتعلم كيف نغلب الموت، بالأكثر نحطم الموت القادم (الأبدي).

لقد تألمت أيها الرب لا بآلامك، وإنما بآلامي، إذ جُرح لأجل معاصينا...

ليس بعيدًا عن الحق أنه قد تألم من أجل مضطهديه، إذ يعرف أنهم يعانون العقوبة من أجل تدنيسهم للمقدسات.

القديس أمبروسيوس

     كان العرق يتصبب كالدم وربنا يصلي، ممثلاً الاستشهاد الذي يحل بكل جسده، أي الكنيسة.

القديس أغسطينوس

     فاضت قطرات العرق منه بطريقة عجيبة كقطرات دم، كما لو أنه استنزف دمه، مفرغًا ينبوع الخوف اللائق بطبيعتنا.

     (لئلا تدخلوا في تجربة)

من يثبت في التجربة ويحتملها، فمثل هذا وإن كان بالحقيقة يُجرب لكنه لا يدخل في تجربة، ولا يسقط تحتها. هكذا اقتاد الروح يسوع لا ليدخل في تجربةk وإنما لكي يجربه الشيطان (مت 4: 1). وإبراهيم أيضًا لم يدخل في تجربة، ولا قادة الله في تجربة إنما جربه (امتحنه) دون أن يسحبه في التجربة (أي تحتها)..

الشيطان يسحبنا بالقوة لكي يهلكنا، لكن الله يقودنا بيده ليدربنا على خلاصنا.

القديس ديونيسيوس السكندري



والمجد لله دائما