«  الرجوع   طباعة  »

هل قصة الطوفان حقيقيه ؟





يخبرنا الكتاب المقدس بانها حدثت في زمن نوح ولكن هذا درس تقريبا من الاعمار ب قبل 3000 سنه قبل الميلاد اي تقريبا قبل 5000 سنه قبل هذا الزمان تقريبا ولكن بدون زمن محدد



الادله ساقدمها الي

1 اكتشاف سفينة نوح من المواقع الاخباريه والمجلات العلميه والمراجع

2 ادله من التاريخ

3 ادله من الحفريات والجيلوجيا



اكتشاف فلك نوح



اول دليل علي الطوفان هو اكتشاف سفينة نوح نفسها كما وصفها الكتاب المقدس

ووصف الموقع

http://www.arkdiscovery.com/Noahs_Ark_Survey.jpg



والادله علي اكتشافها الكثير جدا من الباحثين والاذاعات والمجلات العلميه والمراجع العلميه فمنها

نشرت وكالة السي ان ان في يوم 13 مارس 2006

اكتشاف سفينة نوح علي جبال اراراط في شرق تركيه وهو كما موصوف في الانجيل وهذه السفينه او هذا الشيئ يوجد علي ارتفاع 6300 قدم علي مقربه من قمة اراراط التي تصل ارتفاع 15300 قدم او 4663 متر في الجزء جنوب الغربي من قمة اراراط

وهذا الكلام نشر في موقع السي ان ان

CNN

http://www.cnn.com/2006/TECH/space/03/13/satellite.noahs.ark/index.html



في يوم 30 اغسطس 2002 Space نشر في مجلة الفضاء العالميه



ابحاث الستلايت تثبت وجود فلك نوح بالحقيقه فوق جبل اراراط شرق تركيا . ومنظر الجسم يتوافق مع الوصف الانجيلي لفلك نوح وهذا البحث بدا سنة 1940



واشترك في هذا البحث بروشير تيلور في مركز ابحاث الفضاء في واشنطون دي سي

Porcher Taylor, a senior associate (nonresident) at the prominent think tank, the Center for Strategic and International Studies (CSIS) in Washington, D.C. He is an expert on satellite intelligence gathering and diplomacy

وهو الابعاد المغطاه بالثلج 183 متر ( وبدون الثلج سيكون 135 متر يتطابق مع الانجيل )

والرائع ان من المشتركين في هذا البحث في الماضي الدكتور فاروق الباز المصري من جامعة بوسطون مع مجموعه اخري من العلماء

http://www.space.com/scienceastronomy/ark_hunt_020830.html





قناة ايه بي سي الاخبارية

abc News

في 15 مارس 2006 نشرة ما يؤكد ذلك ايضا

وتؤكد ان ابعاد الجسم الحقيقي هو 300 ذراع طول و 50 ذراع عرض

http://abcnews.go.com/GMA/story?id=1727536



قناة الفضاء الاخباريه ( تختلف عن المجله السابقه )

Space News

في يوم 9 مارس 2006

ونشرت الصوره التاليه





وتؤكد ايضا ما قدمته

http://www.space.com/news/060309_ark_update.html



بعض الاكتشافات في هذا الموقع من جبل اراراط في تركيا ونشر في الجرائد





http://family.webshots.com/photo/1165596238049373547oNZKGb



ونشر موقع ناشونال جوجرافي الاخباري

National Geographic News

بتاريخ 27 ابريل سنة 2004

ما يؤكد ذلك ايضا وهو اكتشاف فلك نوح علي جبل اراراط في تركيا



http://news.nationalgeographic.com/news/2004/04/0427_040427_noahsark.html





وايضا جريدة ديلي بوست

Daily Postal

بتاريخ 27 ابريل 2007

ابحاث تثبت ان عمره تقريبا 4800 سنه كما يتطابق مع الانجيل

ونشرت الصوره التاليه



http://dailypostal.com/2010/04/27/noahs-ark-found-picture-ark-on-mount-ararat/



ونشر باحث اسمه

دكتور باري ام وارمكسيل بالتعاون مع مجموعه اخري من الباحثين مثل لورانس جيفير وسنجا كاوماتو وجين ين بحث بتاريخ 3 مارس 2003 ورقه رسميه عن فلك نوح ووضع فيه بعض ابحاث العلماء مثل والت وغيرهم الذي وضع فيه الصوره المشهوره في مختلف المواقع مثل



http://www.exchangedlife.com/wyatt/noah27.htm





وايضا صورة الرادار

وبالبحث في جوجل ايرث











































وبعض المعلومات عن الفلك



وسبب حفظه انه رسي علي مكان اعلي بالقرب من قمة اراراط ثم بعدها بفتره في بدا يتغطي وبالطمي ويتحجر حوله وفي بعض السيول وحركات الطمي ادت الي انه يتحرك الي اسفل قليللا ويتغطي تماما بالطمي ويتحجر ثم يتغطي بالثلج بعدها ويذوب الثلج في الصيف ويعود في الشتاء

ويقال انه تحرك 17 ميا من جبل اراراط الي اسفل فهو الان في جنوب غرب جبل اراراط



http://www.noahsark-naxuan.com/drup.htm



واسم هذا المكان ناكسوام



اما عن احجار الهلب او الثقل التي ابقت الفلك سليم من الامواج

صورة احدهم



وصوره مكبره

http://www.arkdiscovery.com/ronwyattanchor.jpg



وملحوظه رسم الصليب يعتقدوا انه لغه قديمه وغير معروف سبب وجوده علي كل الاحجار التي صنعها نوح لتثبيت الفلك

وهو صليب كبير علي كل واحد منهم وحوله صليب اصغر وثلاثه اصغر وثلاثه اصغر اي كلهم ثمانية صلبان علي كل حجر

وغير محدد زمنها يوجد من يؤكد انها من زمن نوح ويوجد من يدعي انها نقشت في العصر البيزنطي لانها تشبه شكل الصليب البيزنطي

ووهذه الاحجار تبعد 12 ميل عن الفلك



وصورة الاحجار تخيليه ووظيفتها للفلك

وثبت بدراستها انها تصلح لتثبيت الفلك امام موج حتي لو وصل ارتفاعه الي 890 قدم



وتاريخ اكتشافه الحديث

سنة 1958 اكتشف طيار حلق فوق منطقة جبال اراراط كتله ضخمه مجاوره لبحيره متجمده وكان هذا البناء سفينة نوح وهو صورها بالصدفه

وعندما درست اكتشف انها فلك نوح وهي التي تحتوي علي حجرات علويه وسفليه وبها قطبان حديد تفصل بين بعض الحجرات وباب واحد من الجنب وطاقه من اعلي ومطليه كلها بالقار ولكن الشيوعيين حاربوا هذه القصه وحرقوا الكثير من الوثائق

ابعاده 300 زارع وعرضه 50 ذراع وارتفاعه 30 ذراع

واجريت ابحاث في علم الجيولوجي واثبتوا ان الابحاث التي اجريت في سنة 1883 نتج عنها ظهور السفينه بين الثلج لانها كانت مختفيه اكثر من اربع الاف وخمسمائة سنه ودفنها هو الذي حفظها وسط الثلج ولكن احيانا كان يذوب الثلج فوصف اثناء التاريخ ببعض الاشخاص مثل يوسيفوس وغيره

وصف الفلك بان كان له هلب من نوع خاص جدا وهو مجموعه من الاحجار جعلت الفلك مستقر في الماء مهما كانت قوة الموج ( وهذا التركيب العجيب والتصميم الرائع دفع البعض كالعاده ممن ينكرون وجود الله بالاعتقاد بان من صمم هذا الفلك هم كائنات فضائيه لاستحالة وجود هذه التكنولوجيا في مثل ذلك الزمان )

والحروب الاهلية وصعوبة المنطقه هي التي حالات ولا تزال تحد من زيارة المنطقهة رغم انها متاحه للزياره ولكن تحدها مخاطر

ولتحديد زمن الفلك بالكربون المشع وببعض الابحاث الاخري قيل تقريبا 5000 سنه قبل الان

ومن الابحاث التاريخيه وجد

قال يوسيفوس المؤرخ اليهودي انه تم سنة 3148 ق م

د هالس 3155 ق م

السبعينيه 3246 ق م

النسخه السامريه 2998 ق م

فهو تقريبا في فترة 3000 ق م

ومن الانجيل سدوم وعموره تقريبا سنة 2300 قبل الميلاد فيكون الفيضان قبلها بعدة مئات من السنين



يقال ان اول مركب خشبي يحمل اكثر من فرد ويحمل بضاعه يرجع تاريخه الي سنة 3200 ق م اي قبل او في زمن الطوفان ولكنه بالطبع لا يقارن بفلك نوح

وموقع يذكر 14 دليل علي انه فلك نوح

The Real Noah's Ark!
Top Points to Consider

  1. It is in the shape of a boat, with a pointed bow and rounded stern.

  2. Exact length as noted in biblical description, 515 feet or 300 Egyptian cubits.  (Egyptian not Hebrew cubit would have been known to Moses who studied in Egypt then wrote Genesis.)

  3. It rests on a mountain in Eastern Turkey, matching the biblical account, "The ark rested . . . upon the mountains of Ararat" Genesis 8:4.  (Ararat being the name of the ancient country Urartu which covered this region.)

  4. Contains petrified wood, as proven by lab analysis.

  5. Contains high-tech metal alloy fittings, as proven by separate lab analyses paid for by Ron Wyatt, then performed later by Kevin Fisher of this web site.  Aluminum metal and titanium metal was found in the fittings which are MAN-MADE metals!

  6. Vertical rib timbers on its sides, comprising the skeletal superstructure of a boat.  Regular patterns of horizontal and vertical deck support beams are also seen on the deck of the ark.

  7. Occupied ancient village at the ark site at 6,500 ft. elevation matching Flavius Josephus' statement "Its remains are shown there by the inhabitants to this day." 

  8. Dr. Bill Shea, archaeologist found an ancient pottery sherd within 20 yards of the ark which has a carving on it that depicts a bird, a fish, and a man with a hammer wearing a headdress that has the name "Noah" on it.  In ancient times these items were created by the locals in the village to sell to visitors of the ark.  The ark was a tourist attraction in ancient times and today.

  9. Recognized by Turkish Government as Noah's Ark National Park and a National Treasure.  Official notice of its discovery appeared in the largest Turkish newspaper in 1987.

  10. Visitors' center built by the government to accommodate tourists further confirms the importance of the site.

  11. Huge anchor stones were found near the ark and in the village Kazan, 15 miles away, which hung off the rear of the ark to steady its ride.

  12. The ark rests upon Cesnakidag Mountain, which is  translated as "Doomsday" Mountain.

  13. Dr. Salih Bayraktutan of Ataturk University stated, "It is a man made structure, and for sure it's Noah's Ark"  Common Sense

  14. Radar scans show a regular pattern of timbers inside the ark formation, revealing keels, keelsons, gunnels, bulkheads, animal chambers, ramp system, door in right front, two large barrels in the front 14' x 24', and an open center area for air flow to all three levels.





وكتب 26 دليل علي ان هذا هو فلك نوح

TABLE 15
Why This Is Noah's Ark

  1. The Ark has been found time and again as reported by Moses', Josephus, the Crusaders, and countless others.

  2. The Ark site location corresponds to ancient folklore and literary (e.g. Biblical) descriptions of the flood event.

  3. The Ark site location was specified by 4 th BC historical data (using geographical triangulation techniques).

  4. Fasold predicted the Ark's longitude and latitude to within 1/2 mile by using the ancient directions before seeing it.

  5. The Ark relic formation is not natural, but like a modern "lofted" ship shaped in three dimensions.

  6. The measured length, depth and average width matches the value specified in the Bible (Genesis 7:15).

  7. The measured "deck area" matches the value specified in the Epic Of Gilgamesh (120 Great Babylonian Cubits)2 and the Bible 15000 Egyptian Cubits2 (50 Egyptian Cubits X 300 Egyptian Cubits) = one English Acre (an Iku).

  8. The nine bulkhead reported in the Epic Of Gilgamesh match ground penetrating radar images.

  9. "Log ends" (with circular sediment suggesting petrifaction) are found at points of high stress.

  10. Small amounts of material found near the Ark looks like petrified wood and contains traces of organic carbon.

  11. A "hollow sounding" rock chip of petrified reeds forming the Ark's outer covering has been found.

  12. Patterned metal residue found in thousands of places implies oxidized "fasteners" used to attach transverse and longitudinal framing members forming a "ship-shaped" hull (with minor damage where striking a rock).

  13. Fossilized heavily oxidized "metal" rivets and brackets (exhibiting fabrication) have been found at the Ark site.

  14. Small clusters of fossilized metal rivets have been found indicating a major beam joining structure.

  15. Ballast thought to be slag or unused metal was found spilling from the hull at an appropriate hull breech.

  16. A Moon Pool of just the right size, shape and hull location needed to enhance stability and ship handling requirements has been identified by bulkhead detection using ground penetration radar.

  17. Anchor stones were found at a potential anchorage apparently left "upstream" from a logical beaching site.

  18. The gentle grade of the beach site is the only such site at its elevation east of the anchor stones' location that would accommodate a large vessel where it could be successfully off loaded.

  19. A flailing stone (with a proper placed hole) has been found that is of the appropriate size for maneuvering a vessel of this size across wind or current.

  20. The anchor stones are carved with crosses (probably not by local Muslims, but rather by Crusaders) representing Noah's extended family and indicating that earlier generations believed them to be Ark related.

  21. The drilled holes in the anchor stones conform to the use of wound rope line. The ratio of drilled hole-size to stone weight indicates that they were designed to known and consistent strength of both rope and stone. The holes are appropriately sized for hand wound hemp rope.

  22. Flat foundation stones are found in regular positions located precisely where they would be needed to support the compression columns required to support bow stem "masting".

  23. Engineering analysis indicates that the Ark's stability (a GM) was ten times that of a modern battleship, Such stability was required to enable the Ark to survive its anticipated wild ride (200 mph wind, 100 mph current).

  24. The Ark's solid hull did not need bilge pumps and could resist compression damage.

  25. Impressions from rib-slabs used to protect the Ark's hull from compression damage still exist at the Ark site.

  26. Six to eight of the Ark's structural engineering parameters accurately reflect Fibonacci's Golden Ratio and suggest that it was designed with an acre sized deck area and able to survive an 833' high wave.



وايضا ذكر الابعاد الراداريه التي اكدت الاتي

Measured Verses Theoretical Ark Parameters

Ark Parameter

Measured inches/(EC)

Theoretical inches (EC)

Bible

Length (Design Parameter)

6180.5 +/- 4" (299.6)

6180" (299.6 EC)

300 EC





Hull Depth (estimated)

612" (29.7 EC)

635" (30.8 EC)

30 EC

Maximum Beam (Extrapolated)

1663" +/- 6" (80.6 EC)

1662.6" (80.6 EC)

None

Average Width

1029" +/- 6" (49.88 EC)

1027.6" (49.82 EC)

50 EC

(Max. Beam Point) to Stern

3819" +/- 6" (185.2 EC)

3819.5" (185.2 EC)

None

Moon Pool Length

2412" +/- 6" (116.9 EC)

2360.6" (114.5 EC

None

Moon Pool Width

312" +/- 6" (15.1 EC)

319" (15.5 EC)

None

(Max. Beam Point) to Stern/
(Max Beam Point) to Bow

3819" +/- 6" (185.2 EC)/
2361" +/- 6" (144.5 EC)

3819.5" (185.2 EC)/
2361" (144.5 EC)

None
None

Area (Design Parameter)

6,359,568.72 inch2

6,350,400 inch2

Table 11







ويؤكد ان الطول هو بالفعل 300 ذراع كما كتب في الانجيل وان عرضه 50 ذراع كما كتب ايضا وايضا ارتفاعه 30 ذراع ويكمل باقي المقاييس التي وجدت ويؤكد ان له باب واحد



ولو اردت ان اكمل في هذا الدليل لوضعت لحضراتكم مئات المواقع الاخباري فهذا الامر حقيقه لا نقاش فيها وهو وجود سفينة نوح علي جبل اراراط واكتفي بهذا القدر في هذه النقطه





الدليل الثاني شهادات التاريخ



تنوعت الشهادات التاريخيه بكثره ولكن اقدم الشهادات هي

كتب الباحث ادوارد جريفين لاكتشاف فلك نوح علي جبل اراراط ان قصة الانجيل تتشابه مع شهادت جلجاميش التي تعود من سنة 2500 الي 2000 ق م

اقرب القصص صحه بالنسبه للتوراه هو الكلدانيين وقصه جلجميش علي الواح طينيه فخاريه تعود الي ما بعد تاريخ الانجيل ولكنها تسجل احداث حدثت تقريبا 2500 سنه الي 2000 سنه قبل الميلاد مكتوبه بحروف مسماريه مكتوبه باسلوب ادبي شعري واكتشفها دكتور جورج سميث سنة 1892 م في مدينه نينوي وموجوده الان في المتحف البريطاني

وعددها 11 لوح

The story of the flood were among these, found on the 11th tablet in Sumer within the story of  “The epic of Gilgamesh”. In this epic Noah’s name is given as UTNAPISHTIM although the story is very similar to that of the bible, even mentioning the releasing of birds to find land.

اسم نوح فيها اوتنابشتيم

قصة تتطابق مع أحداث الطوفان مكتوبة على ألواح طينية وتسمى بـ"ألواح جلجاميش" Gilgamesh Tabletsففي أثناء حكم الملك الآشوري "أشوربانيبال" Ashurbanipal (699-627 ق. م.) كان هناك اهتمام كبير بالسجلات التي تتعلق بالمباني القديمة والمكتبات..  ولما مات الملك اشور بانيبال أغلقت مكتبته في نينوى، وكانت تحتوي على 100.000 من الالواح الطينيه، وقد طواها النسيان حتى اكتشفها فريق من علماء الآثار البريطانيين في الخمسينات من القرن التاسع عشر.

ويحكي د. كليفورد ويلسون Dr. Clifford Wilson أنه عندما عثر الباحثون على الآثار المطمورة لم تكن الألواح كاملة، وفي سنة 1873 أرسلت إحدى الصحف شخصاً يدعى جورج سميث George Smith الذي يعمل في المتحف البريطاني إلى نينوى بالعراق للبحث عن باقي الألواح الناقصة.. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى).   وبعدما وجدها بصعوبة، لاحظ أنها مكتوبة بلغة الأكادي وهي تنتمي إلى التراث القديم في الشرق، ونشأت القصة عن السومريين، وهم الشعب الذي اتخذوا أور عاصمة لهم في العراق.

وهذه القصة ترجع إلى تاريخ كتابة سفر التكوين بيد موسى النبيفموسى كتاب كتابه الأول نحو عام 1475 ق.م. أي نحو 1400 سنة بعد الطوفان. وتوجد قصص أخرى عن الطوفان منها ما في مصر القديمة وأسكندنافيا والصين والإسكيمو والهند وغيرها



وصورتها



وايضا



وتقول

جلجاميش يبحث عن وسيله ليثبت انه خالد وجده اوتناباشتيم انه منح الخلود ويحكي عن اختيار الاله لجده لان جده نفز امر الاله ليبني سفينه من عدة طوابق ويضع فيها الحيوانات والطعام والطيور

ويؤمره اله الشمس انه يدخل السفينه ويغلق الباب وبعدها انهمرت الامطار وارتفعت المياه حتي وصلت الي قمم الجبال وكادت ان تنكسر السفينه ويضيع اوتنابشتيم ولكن تدخلت الالهه عشتار وقفت الكارثه فبدات المياه في النزول حتي ظهرت قمم الجبال فاطلق حمامه ثم غراب ثم الطيور جميعا ولما خرج قدم ذبيحه علي قمم الجبال للاله تختلف عن قصة الكتاب ان الطوفان حدث ليعطي هذا الانسان الخلود وتعدد الالهة رجال ونساء

اختلافات القصه البابليه عن الانجيل والاختلافات تحمل الجزء الاسطوري

1 الالهه بدل الرب

2 البشر اكثر فهم اصدقاء ومعارف اوتنابشتيم

3 مصدر ثالث للمياه وه انهيار السدود العظيمه وهو شيئ اسطوري

4 فترة الطوفان 14 يوم ارتفاع المياه و14 يوم انخفاضها وهذا مستحيل علميا

5 نال اوتنابشتيم الخلود من الالهة

6 تعهد الالهة علي عدم تكرار الطوفان بعقد الالهه عشتار عندما رفعت عقدها اللازوردي

7 مقاييس الفلك في البابليه هي 140 ذراع في 140 ذراع في 140 ذراع وهذا لا يقبل



جون ستيورت 1806 يقول جون ستيوارت ميل John Stuart Mill "لئن كان هناك تشابه بين رواية الكتاب المقدس والمخطوطات الكلدانية القديمة، فإن المقارنة بين رواية الكتاب المقدس والمخطوطات المذكورة تثبت أن تاريخ المخطوطات الكلدانية أحدث من تاريخ الكتاب المقدس، وأن رواية هذه المخطوطات قد شوَّهتها خرافات العصور القديمة".



دكتور ارثر كوستانس الكندي قال

عضو المعهد الكندي الملكي للعلوم الإنسانية، وهو دار للغة المسمارية ولغات الشرق الأوسط..  وكتب هذا العالم بحثاً عن معتقدات العالم في الطوفان وقد إتفقت جميعها في سبب الطوفان، وعن الشخص الواحد الذي أنقذه الرب هو وعائلته، واتفقوا أيضاً في أن كل سكان العالم الحاليين قد إنحدروا من الناجين، وفي وجود الحيوانات في الفلك واستخدامها في الاستطلاع  وإن إختلفوا في المكان الذي استقر فوقه الفلك.

والقصه اخذت 200 شكل علي مدار التاريخ وهي موجوده عند كل الشعوب القديمه تقريبا من الاسكيموا وشعوب امريكا الشماليه القديمه وشعوب سيبيريا وشعوب فنلندا وشعوب ايسلندا وايضا في جنوب نيوزلندا وايضا سكان استراليا الاصليين وايضا الشعوب القديمه في امريكا الجنوبيه

وتنوع الشعوب واتفاقهم علي قصه واحده يؤكد صحتها تماما وتنوع الثقافات ولكن اتفاقهم علي بعض النقاط ايضا يؤكد صحتها وتنوع الديانات وايضا اتفاقها علي اشياء كثيره في قصة الطوفان يؤكد صحتها

فمثلا بالنسبه للوثائق القديمه

Every major culture has a flood legend. Of over 200 flood legends, 95% say the flood was universal; 70% say survival depended upon a boat; 66% say the wickedness of man was the cause; 88% say there was a favored family; 66% say the remnant was warned; 67% say animals were also saved; 57% say the survivors ended up on a mountain; 35% say birds were sent out; 9% say eight people were saved; and 7% mention a rainbow.

تقريبا كل الثقافات بها قصة الطوفان ومن 200 ثقافه

95% تقول ان الطوفان كان عالمي

70% تقول ان النجاه كانت بواسطة مركب كبير

66% تقول ان الاشرار قتلوا

88% تقول ان الناجين كانت عائله مختاره

66 % تقول ان هناك كان تحزير قبل الطوفان

67 % تقول ان الحيوانات ايضا انقذت في المركب

57 % تقول ان الناجين رسوا علي منطقه جبليه

35 % منهم تقول ان تم ارسال طيور للتاكد من جفاف المياه

9% تقول ان عدد افراد الاسره 8

7 % منهم ذكروا ظهور قوس قزح لاول مره



يوجد 33 وثيقه قديمه كلهم تكلموا عن الطوفان

31 منهم تتفق ان الناجين مجدوا الله

30 منهم اتفقوا ان الفلك استقر علي جبل

29 اتفقوا علي ان هناك كان ارسالية للطيور لاستطلاع الارض اليابسه

كثيرين اتفقوا ان الناجين ثمانية انفس انتشروا في العالم

الغالبيه اتفق ان مصدر المياه هو من اعماق الارض ومن السماء

الاختلافات الاساسيه هو مكان الفلك

الهنود ادعوا انه رسي علي جبال الهيملاايا

اليونانيين في جبل برناسوس في اليونان

المسلمين ادعوا انه جبل الجودي نقلا عن بعض الثقافات العربيه القديمه

فهي اسطوره شمولية


( منقول )

سادت فكرة حدوث "طوفان" شامل في العديد من الحضارات في العالم. يرى بعضها أننا نعرف مجرى التاريخ من خلاله، وترى أخرى أننا نعرف وحسب حكاية " طوفان " قد وقع وأن معظم البشر قد هلكوا فيه. وإن أحصينا الحكايات المعروفة فحسب، لأدهشنا التناثر الجغرافي الكبير الذي سرت فيه حكاية كارثة كهذه، إذ تمتد من أوربا إلى الشرق الأوسط، وأفريقيا، وآسيا، وأستراليا، وجزر المحيط الهادئ، وأمريكا الشمالية، وأمريكا الوسطى، وحتى أمريكا الجنوبية… . ونحصي منها إجمالاً إحدى عشرة في أوربا ( اليونان، وروما، واسكندنافيا، وجرمانيا، والعالم السلتي )، وتسعاً في الشرق الأوسط، بما فيها الحكايات المصرية، والرافدينية، سومرية كانت أم بابلية، والحكاية التوراتية، والحكاية الإسلامية، وسبع عشرة في أفريقيا، وخمساً وخمسين في آسيا، ونحو سبع عشرة في أستراليا، ونحو ثلاث وثمانين في أمريكا الشمالية، وأربعاً وعشرين في آسيا الوسطى، ونحو ثلاث وثلاثين في أمريكا الجنوبية… . وإذا استبعدنا التنويهات التي تتحدث عن وجود حكاية " طوفان " ولم نأخذ بالحسبان سوى تلك التي مجرى أحداثها معروف لعثرنا على 266 تأكيداً حول حدوث "طوفان" على شكل فيضان هائل أفنى البشرية كلها والمخلوقات، باستثناء بعض الناجين الذين عادوا وأعمروا الأرض. يتدخل " الطوفان " ضمن سياقات متباينة جداً، غير أنه يضع في جميع الحالات قطيعة مع زمن سابق وترسم هذه القطيعة بداية أو بداية جديدة حقيقية. هنالك دائماً باقون على قيد الحياة، طفلان غالباً، ويضمن استمرارُ حياتهم بالتناسل ظهور شعوب أخرى، هي شعوب المنطقة التي تطورت فيها الحكاية وانتقلت.

إحدى الحكايات الأقرب إلى تلك المعروفة في الشرق القديم والتوراة هي حكاية إغريقية. " الطوفان " هنا قرره " زيوس " بهدف إبادة الجنس البشري . بنى "دوكاليون" Deucalion، ملك " بتيا "، بعد تحذير من والده " بروميثيوس "، فُلكاً. غرق العالم، لكن الفلك عام تسعة أيام ثم رسا على قمة جبل يتباين موضعه وفقاً للمؤلفين: جبل " برناس " ( " برناسوس " )، و"إتنا"، و"آتوس" أو أيضاً جبل "أوتريسوس" في "ثيساليا"Thessalie. وعندما نزل أهل الفلك منه، قدموا قرابين إلى "زيوس ".

المصدر: De Sumer A Canaan , L`Orient ancien et la Bible

المؤلفة: Sophie Cluzan



وسم حدثان رئيسيان الربع الأخير من القرن التاسع عشر الميلادي، بينما كانت الأبحاث الآثارية قد بدأت تعيد الحياة إلى المناطق المذكورة في التوراة. اكتشف " ج. سمث " G. Smith، الذي كان يدرس الألواح المكتوبة، التي عثر عليها حديثاً في " كويونجيك " ( " نينوى " القديمة )، ومصدرها مكتبة " آشوربانيبال "، حكايةً عن " الطوفان ". نظمت في الحال حملة آثارية للعثور على جزء النص الناقص. تمّ العثور عليه، وفي 2 كانون الأول 1872، قدم " ج. سمث " محاضرة حول حكاية " الطوفان " المسمارية، بحضور الملكة " فيكتوريا " نفسها. وفي عام 1914، كشف " أ. بيوبل " A. Peobel هو أيضاً عن وجود حكاية عن " الطوفان "، أقدم زمناً، بين الألواح التي عثر عليها عام 1895، في مدينة " نيبور "، عاصمة " سومر " القديمة.

أتراحاسيس، الحكيم الأعظم


منذئذ، أعطت نصوص أخرى شواهد حول وجود حكايات عن "الطوفان". واليوم، يوجد أقدمُها تماسكاً حول هذا الحدث الكارثي، ضمن إطار حكاية عن الأصول، في أسطورة " أتراحاسيس " الأكادية، والتي تترجم بـ " الحكيم الأعظم / عظيم الحكمة " Supersage، ولكن التي تسمى أحياناً حسب مستهلها: " عندما كان الآلهة مثل البشر… ". كان هذا النص قد ألفه، بين القرنين التاسع عشر والثامن عشر على ما يبدو، مؤلّفٌ اعتمد بوضوح في مراجعه تراثاً أقدم. تشتمل النسخة الأكمل على ألف ومائتي خطّ، موزّعة على ثلاثة ألواح، وتعود في تاريخها على الأرجح إلى القرن السابع عشر. كانت هذه الحكاية قد انتشرت على نطاق واسع وأعيد نسخها لفترة طويلة من الزمن، خلال ألف عام: عرفت منها نسخ مختلفة تعود في تواريخها إلى العصر البابلي القديم، والبابلي الأوسط، والآشوري الحديث. وسرعان ما فُهم أن هذا النص يمثل أقدم "تكوين" معروف، يحكي قصة الإنسان منذ أن خلق حتى "الطوفان" ثمّ مجيء العصر التاريخي، والكلّ ضمن تصوّر دينيّ.

" الطوفان" في هذه الحكاية هي المحاولة الرابعة للآلهة لإهلاك البشرية التي أزعج صخبُها المستمرّ الإلهَ الأعلى. إلا أنّه كان في حساب الإله "إنكي"، الذي جاءته فكرة خلق البشر، أن يحمي خلْقه، مستعيناً بالعلاقة المميّزة التي تربطه بأحد أتقيائه، " أتراحاسيس ". كما أنه حينما اتخذت الآلهة القرار النهائي وأقرّت " الطوفان "، توجّه "إنكي" في الحلم إلى "أتراحاسيس " وكلّمه عبر حاجز، ليشرح له أنّ "الطوفان" سيحدث خلال سبعة أيام ويُفهمه ما عليه فعله كي يتهيّأ للأمر. أقلّ "أتراحاسيس" أسرتَه وحيواناتٍ في المركب، ثم دوّى صوت "أدد " Adad، الرعد، وهبّت ريح مخيفة حطّمت حبال المركب. استمرّت زوابع الرياح و"الطوفان" تخبط سبعة أيام وسبع ليال، ثم رأى الإله الكبير "إنليل" أنّه قد خُدع، وأنّ رجلاً قد نجا. اعترف "إنكي"، وقَبِل "إنليل" أخيراً فكرةَ انطلاقة جديدة للبشرية، غير أنه طلب أن يكون لها حدود وقيود. حينئذ، طلب "إنكي" من "ننتو " Nintu أن يكون الموت منذئذ قدر البشر وأن توضع لهم قيود طبيعية، كالعقم أو الموت المبكّر.

زيوسودرا، البطل السومري

حكاية "الطوفان" المكتوبة بالسومرية، الأحدث من مثيلتها الأكادية بقرن إلى قرنين، معروفة من خلال لوح مصدره "نيبور" يعود في تاريخه إلى القرنين السابع عشر – السادس عشر. ليس هذا اللوح سوى قطعة منه، غير أنه ربما كانت هناك قطعة أو قطعتان مطابقتان للأصل: وجدت إحداهما في "أور" والأخرى مجهولة المصدر. هذه القطع الثلاث التي تحمل النص نفسه هي الدلائل الوحيدة المتوفّرة حول وجود تراث بالسومرية عن "الطوفان "، ويدعى بطله "زيوسودرا " Ziusudra ( " حياة الأيام المديدة " ):

" كلّ الرياح الشريرة، العواصفُ، التأمتْ،

أغرق الطوفانُ ( أ – ما – رو a-ma-ru ) الـ [ … ]

بعد أن أغرق الطوفان البلاد

في سبعة أيام وسبعة ليال،

وبعد أن أرجحت الريحُ الشريرة الفلْكَ الضخم على المياه العظيمة،

خرجت ،، الشمس ،، ( إله الشمس )، مفتتحةً النورَ في السماء وعلى الأرض.

فتح زيوسودرا كوة في الفلك الضخم،

وترك ،، الشمس ،، ونورَها يدخلان إلى الفلك الضخم.

سجد زيوسودرا، الملك،

أمام ،، الشمس ،،.

ذبح الملك ثيراناً وكثّر من قرابين الأغنام [ … ] ".

لم تتح تشوهات النص وضع هذا الحدث الكارثي ضمن تتمة الأحداث المروية. يبدو أن تهديداً قد أتعب البشرَ في البداية، وأن الإله "إنكي" قد عارض هلاكهم. رأى أن يساعَدوا، ثم ظهرت الملَكية royauté، " منحدرةً من السماء" في عواصم متعاقبة في زمن ما قبل الطوفان، ومن هنا مورست: "أريدو"، و "باد – تيبيرا"، و"لاراك " Larak، و"سيبار " Sippar، و"شوروباك " Shuruppak. كان لا بدّ لتهديد "الطوفان" من أن تتجلى معالمه بعد ذلك، لأن "إنكي" أبلغ الملك "زيوسودرا"، الورع والحكيم، بالمخطط الذي وضعه من أجل أن ينقذه. مكث " زيوسودرا " بجوار جدار المعبد عندما كلمه "إنكي" وأخبره بـ"الطوفان". بعد سبعة أيام وسبع ليال، " غطى "الطوفان" الأرض وكانت الرياح تؤرجح الفلْك. ثم عاد إله "الشمس"، " أوتو " Utu وظهر من جديد، ووجه " إنليل " اللوم إلى "إنكي" لأنه حذر إنساناً وأنقذه. ولما خرج "زيوسودرا" من الفلْك ركع، ونال أخيراً عطف كبيري الآلهة، " آن " و "إنليل".

" ومنحاه أيضاً حياة تشبه حياة الآلهة:

نسمة حياة أبدية، كنسمة حياة الآلهة!

[ … ]

هكذا فعل الملك زيوسودرا،

الذي حفظ الحيوانات وجنس البشر،

أسكناه بلاداً ما وراء البحار:

في دلمون، هناك حيث تشرق الشمس ".

ووفقاً لمصادر أخرى، مثل " اللائحة الملكية السومرية "، فإن " زيوسودرا " كان ملكاً على " شوروباك "، خامس وآخر مدينة أعطيت الملَكية قبل " الطوفان "، مما يظهر وجود تشارك تقاليدي بين نصوص مختلفة الطبيعة تماماً، غير أنها متعاصرة. كان القسم ما قبل الطوفاني antédiluvienne في هذه اللائحة قد أضيف إلى العصر البابلي القديم، نحو القرن التاسع عشر دون شك. في هذه النسخة، تحيل " اللائحةُ الملكية السومرية " إلى " الطوفان " كانقطاع جذري وتوزِّع فتراتِ الحكم والملَكية قياساً إلى هذا الحدث: " وقع الطوفان. وبعد أن وقع الطوفان، نزلت الملَكية من السماء. كانت الملَكية في كيش Kish ". استجابت " اللائحة الملكية السومرية "، التي صيغت في نسختها القصيرة عند منعطف الألفيتين الثالثة والثانية، إلى لزوم إظهار أن الملَكية لم تتوقف مطلقاً في "سومر"، منذ أن نزلت من السماء. وتوضح إضافة قطعة ما قبل الطوفان هذه، بعد عدة قرون لاحقة، حاجة ملوك أحدث زمناً، على الأرجح، إلى وضع بداية للزمن التاريخي، من خلال حدث يربطه بالأزمنة الأسطورية، وهو ما من شأنه أن يعزز شرعيتهم ونفوذهم.

عثر على حكاية أخرى عن "الطوفان" في "أوغاريت"، "رأس شمرا" الحالية، ويعود تاريخها إلى النصف الثاني من القرن الثالث عشر. لم يبق منها سوى القليل، غير أننا نقرأ فيها بوضوح "قرار الآلهة المتعلق بالطوفان الشامل". ثم بعد ذلك يظهر البطل، المسمى "أترام – حسيسوم " Atram - Hasîsum، المقدّم على أنه الإلف والمخلص للإله " إيا " ( " إنكي " السومري ). يبدي علمَه بقرار الآلهة، لأن أحدهم، " إيا " على الأرجح، " قد ردد كلامهم عند سياج القصب ". وكما في نص " نيبور "، يبلغ البطل الخلود: " نعم! ستكون لك حياة كحياة الآلهة ". ولا نعرف إن كان هذا النص نسخة محلية عن حكاية مشابهة لحكاية " الحكيم الأعظم ".



حدثٌ من التاريخ البشري

إن وُجد ذكْر أخير للتقاليد الشرقية القديمة المتعلقة بـ "الطوفان" في كتابات "بيروز"، رواها مؤلفان عاشا بعده، "ألكسندر بوليهستور " A. Polyhistor، وهو نحْويّ من القرن الأول قبل الميلاد، و"أبيدينوس " Abydène بعد ذلك بقرنين، فإن معظم الحكايات التي تروي مجيء طوفانٍ، وتعاقبَ أحداثه، تعود في تاريخها إلى الألفية الثانية والألفية الأولى. وإذْ كانت أقدم الآثار المكتوبة تعود في تاريخها إلى القرن العشرين أو القرن التاسع عشر قبل الميلاد، فليس لدينا مصادر مكتوبة من زمن "السومريين" (الألفية الثالثة )، الزمن الذي يذكر بعض الوثائق أن الحدث قد وقع فيه، مثل "اللائحة الملكية السومرية" أو أيضاً حكاية "الحكيم الأعظم" أو "ملحمة جلجامش". في الواقع، الملك " زيوسودرا "، المسمى في وثيقة " نيبور "، معروفٌ في الجزء ما قبل الطوفاني من "اللائحة الملكية السومرية"، كذلك الأمر فإن "أوتانابشتيم" الوارد في "ملحمة جلجامش" مذكورٌ في اللائحة نفسها، وأيضاً خلَفُهُ، " أوبار – توتو " Ubar - tutu، المسمى بدوره في هذه الملحمة.

في أسطورة "أتراحاسيس"، يروى "الطوفان" كأحد مكونات تاريخٍ أوسع، متعلق بأصل البشر وبالمسائل الأساسية التي يطرحها وضعُهم، بينما ليس لـ"الطوفان" في "ملحمة جلجامش" رابط مباشر بالتاريخ المروي إن لم يكن لأنه يتيح تفسير كيف وصل إنسانٌ إلى الخلود. وفي هاتين الحالتين، عندما يتبلغ ذاك الذي سيسْلم من "الطوفان"، من خلال إلهه، على قرب وقوع الكارثة، يجعل نفسه شريكاً في مخطط الهلاك، بحجبه الحقيقةَ عن مواطنيه وبزعمه إنه إنما يبني السفينة من أجل الرحيل عن تلك الأرض. حُمّلت السفينة بالذهب، والفضة، وقطعان مواش، والأسرة، وأسرة زوجته، وحيوانات برية وأهل حِرف. وفي هاتين النسختين، لا ينقذ البطل عينات حياتية بل ما يكوّن المدينةَ الرافدينية وما هو ضروري للملَكية. وفي النسخة الثالثة، نسخة نص "نيبور"، " زيوسودرا " هو ملك بوضوح، وليس "بارّاً".

أسباب الكارثة واضحة بهذا القدر أو ذاك وفقاً للنصوص. وفي نسخة " نيبور " السومرية، لا نفهم هذه الأسباب بشكل واضح. وفي " ملحمة جلجامش "، لا ذكر لهذه الأسباب، ولكن عندما يكون " إنليل " في نهاية الحكاية غاضباً لأن رجلاً قد بقي حياً، يجيبه " إيا " بأنه يمكن إنزال العقاب بالمذنب، وليس السعيَ إلى قتل مبدأ الحياة، حيث توضح كلمات " إيا " هذه أن المطلوب هو العقاب على ذنب ارتكب وليس على ضوضاء مثلما هو الحال في قصيدة " أتراحاسيس":

" لم تمض أبداً اثنتا عشرة سنة،

وها هي البلاد قد اتسعت وتكاثر البشر،

يخور البلد مثل ثور

والإله منزعج من صريخهم ".

يذكرنا هذا الصخب الذي أزعج عالم الآلهة بضوضاء الظلم الذي ربطته التوراة بالإنسان. في التوراة، خبث البشرية هو الذي يستدعي العقاب الإلهي.

الشرق القديم والتوراة



ثالثا الادله من الحفريات والجيولوجيا



لقد أجرت عدة بعثات أثرية ببعض التنقيبات في سهول بلاد الرافدين للبحث عن الآثار التي تذخر بها تلك المنطقة التي شهدت عدة حضارات ولقد كشفت تلك التنقيبات إلى أن هذه المنطقة شهدت طوفاناً عظيماً قضى على الحضارة السومرية التي كان أهلها يقطنون في سهول الرافدين

فقد ظهرت آثار الطوفان جلية في أربعة مدن رئيسية في بلاد الرافدين : أور ـ أريش ـ شورباك ـ كيش

ولقد كشفت التنقيبات الأثرية إلى أن هذه المدن قد ضربها الطوفان في حوالي 3000 قبل الميلاد

التنقيبات في أور:

إن أقدم ما تبقى من هذه الحضارة هو مدينة أور المعروفة اليوم (بتل المكيار ) والتي يعود تاريخها إلى عام 7000 قبل الميلاد إن مدينة أور فقد كان سكنها حضارات متعاقبة سادت ثم بادت ومن خلال المكتشفات الأثرية لمدينة أور تبين بأن تلك الحضارة ضربها طوفان رهيب وأن حضارات نشأت مكانها تدريجياً .

لقد قاد عالم الآثار (سير ليونارد وولي) حملة تنقيب من قبل المتحف البريطاني وجامعة (بنسلفانيا )عام عام 1928م في المنطقة الصحراوية بين بغداد وخليج فارس ولقد وصف (ورينر كيلر) عالم الآثار الألماني تنقيبات (سير ليونارد وولي) كالتالي:

" عندما قدمت حملة علماء الآثار إلى تل المكيار التي ارتفاعها 50 قدم جنوب المعبد وبعد التنقيب وجدوا صف طويل من القبور فوق بعضها وقناطر حجرية رائعة وخزائن الكنوز التي كانت ممتلئة بـ أقداح ثمينة، وجرار رائعة ومزهريات وطاولات وبرونزيات وفسيفساء وفضة تحيط بهذه الأشياء التي يغطيها الغبار وبعد عدة أيام الحفر والتنقيب نادى أحد العمال الذين مع (وولي ) وقال : نحن على مستوى الأرض ووضع نفسه في النفق ليقنع نفسه . ظن (وولي) إن هذا كل شيء، إنه رمل نقي (غريد) وهو نوع من الرمل ينحل بالماء فقط.

لقد قرروا أن يواصلوا الحفر ويجعلوا الحفر أعمق، أعمق وأعمق ذهبت الحملة إلى داخل الأرض ثلاثة أقدام، ستة أقدام لا يزال طين عشرة أقدام ....

فجأة وعلى عمق عشرة أقدام توصلوا إلى دليل واضح على مساكن بشرية.

وينقل (ماكس مالوان ) عن سير ليونارد وولي " الطوفان هو الدليل الوحيد الممكن لهذا الطمي الهائل الذي توضع تحت التلة في مدينة أور، الذي فصل بين حضارتين بين مدينة أور السومرية ومدينة العبيد الأشورية " (1)

ولقد دلت التحليلات المجهرية لهذا الطمي أو الغريد الهائل الذي توضع تحت التلة في أور تكدس هنا نتيجة الطوفان


مدينة كيش:

وكذلك الأمر تم الكشف عن آثار للطوفان في مدينة أخرى من مدن بلاد الرافدين وهي كيش السومرية المعروفة اليوم بـ تل الأحيمر ويصف تاريخ السومريون القدماء هذه المدينة بـ ( الموقع الأول للأسرة الحاكمة )


مدينة شورباك:

المدينة الجنوبية في بلاد الرافدين (شوربا ) المعروفة اليوم بـ تل الفرح ، تحمل أيضاً دليلاً واضحاً على الطوفان من خلال الأبحاث الأثرية التي قام بها (أريش سكمرت ) من جامعة بنسلفاينا في هذه المدينة من عام 1920ـ1930 كشفت هذه التنقيبات الأثرية النقاب عن ثلاثة طبقات من المساكن التي امتدت في عصر ما قبل التاريخ إلى الأسرة الحاكمة الثالثة كمدينة أور (2112ـ 2004) قبل الميلاد . وكانت الاكتشافات المميزة بيوتاً مبنية بشكل رائع مترافقة مع كتابة مسمارية وقوائم من الكلمات تدل على التطور الراقي الذي كان موجوداً

في نهاية الألف الرابع قبل الميلاد

وكذلك كانت هناك آثار للطوفان في مدينة أريش الأثرية.

( من موقع الحق والضلال )

الادله الاخري

وايضا هناك ادله بتغيرات مناخيه عنيفه حدثت قبل 3000 سنه قبل الميلاد وادت الي حدوث زوابع وامطار استمرت الي ايام طويله لم يشهدها التاريخ

ويوجد بحث تفصيلي في هذا الامر ( ليس له علاقه بالاديان ولكن دراسه لتاريخ الطقس )

فمن 20000 سنه كانت الارض تمر باحداث كثيره انتهت بالعصر الثلجي وكان بعدها مستوي البحار والمحيطات اقل بكثير مما عليه الان ثم عبر علي الارض شيئ اسمه ينجر درايز

Younger Dryas

وهذا تقريبا 10000 ق م

ثم جاء زمان بارد تقريبا 6200 سنه قبل الميلاد

وبدا الاجو في الاعتدال تقريبا 5000 ق م استمر الجو معتدل علي مدار العام ةفي كل العالم بسبب طبقه ضخمه من بخار الماء في طبقات الجو العليا حول كل العالم

ومنطقة العراق ومنطقة مصر كانت من اروع المناطق في الجو ( وقد يكون هذا السبب لما قيل عن مصر كجنة الرب كارض مصر تك 13: 10 )

ويكمل البحث ويتكلم عن السحب التي كانت موجوده وبكثره وبكثافه ايضا في طبقات الجو

ولكن تقريبا بين 3500 الي 300 ق م حدث تغيير مفاجئ في الطقس وهبط هذا الماء وتسبب في ارتفاع سطح البحر وتكون فيه سان فرنسيسكو كريك ودلتا لنهر هان ونهر هانجهو وانحدار بحر فوجي وتكوين دلتا نهر الميسسبي وغيره الكثير من الاحداث التي ثبت حدوثها في نفس الزمن من تغيير مستوي ماء البحار المفاجئ

ويوجد الكثير جدا من الادله المناخيه علي الفيضان في هذا اللنك

http://www.stanford.edu/~meehan/donnellyr/3000bc.html#24



دليل اخر مهم من سنة 3114 ق م

شيئ يسمي

The Beginning of a Turbulent Millennium.

وهذا شيئ متعلق باحداث فلكيه اثرت علي مناخ الارض وغيرته تغيير مفاجئ

وكان مصاحب باحداث حدثت في البحر المتوسط وايضا في باقي المحيطات وهو انفجار في قيعان المحيطات والبحر المتوسط سبب ارتفاع مفاجئ لمنسوب الماء غطي الارض



ودليل بحري وهو وجود التصدعات العملاقه والشروخ الضخمه في كثير من المحيطات التي تحليلها يثبت انها حدثت في زمن متقارب وهذا مصاحب بانقلاب القشره الارضيه اي طبقات قديمه اصبحت اعلي وحديثه الي اسفل في طبقه اسمها سينوزويك



ايضا من موقع سانت تكلا

1- إنتشار الرواسب في العالم كله:

فمثل هذه الفيضانات كان لابد وأن ترسب كمية هائلة من الرسوبيات في جميع أنحاء العالم، ولقد قدر علمياً أن أكثر من 0.5% من سطح الأرض هو طبقة رسوبية..  فالولايات المتحدة على سبيل المثال بها رواسب هائلة في كاليفورنيا وهضبة كولورادو والسهول في أواسط الغرب، وفي الهند أيضاً توجد أشهر الرواسب على عمق 60.000 قدما..  مما يؤكد قدمها.



2- إنتشار الحيوانات والنباتات المتحجرة في كل أنحاء العالم:

فلقد عثر علماء الجيولوجيا على رواسب في جميع انحاء العالم تحتوي على حيوانات ونباتات وأشياء من صنع الإنسان متحجرة في مناطق جيولوجية متعددة..  وتحتاج هذه الكائنات إلى سرعة نقل ودفن قبل التحلل، وهذا يحدث في الفيضانات الشديدة.. 

وقد عثر العلماء حديثاً في جبال روكي الحالية على حيوانات مفصلية من ذوات الثلاثة فصوص محفوظة متحجرة، ووجدوا حشرات دقيقة أخرى متحجرة ومحفوظة دون أي أثر لتحللها، وهذا يوحي بأنها لم تمت موتاً بطيئاً بل بسبب كارثة مفاجئة مثل فيضان عظيم.



3- وجود أسماك محفوظة في الصخور:

إن وجود أسماك أو قواقع في الصخور يبدو غريباً وغامضاً، حيث أن الأسماك لا تُدفَن بسهولةوكما يقول العالم إيمانويل فليكوفسكي Imanuel Velikovsky أن الاسماك عندما تموت يطفو جسمها على السطح، أو يغوص إلى القاع، وسرعان ما تلتهمها الإسماك الأخرى في ساعات..  غير أن الأسماك المتحجرة التي عثر عليها في الصخور الرسوبية غالباً ما وجدت محفوظة في حالة جيدة، وعظامها سليمة لم يصيبها أذىولم توجد في حالة مزرية أو بأعداد قليلة، بل وجدت على هيئة أفواج كاملة على مساحات كبيرة يصل عددها بالبلايينكما أنها وجدت في حالة صراع عنيف مع الموت، ولكن بلا أدنى علامة تدل على هجوم الحيوانات الأخرى عليهاوهذه الأسماك تغطي مساحة تصل إلى مئات الأميال!!  والجيولوجي د. هيو ميللر Hugh Miller يصف ذلك بكل وضوح. 

ويتحدث أيضاً هاري لاد من المساحة الجيولوجيه بالولايات المتحدة الأمريكية عن مجمع سمكي في سانتا باربارا بولاية كاليفورنيا، حيث توجد أكثر من بليون سمكة طولها 8:6 بوصات ماتت على مساحة أربعة أميال مربعة في قاع الخليج..  والسؤال هو كيف تم حسبها هناك ما لم يكن بسبب فيضان؟!



4- وجود نباتات وحيوانات فقارية في مناطق باردة:

كما وجدت مقبرة أخرى تم إكتشافها بالقرب من دياموند فيل يونج في طبقة رسوبية تجذب إليها السياح، حيث تقدم لنا نماذج سليمة من الأسماك والنباتات المتحجرة من أحسن النماذج في العالم لأسماك ضخمة يتراوح طولها من 8:6 بوصات، وسعف نخيل يتراوح عرضه من 4:3 أقدام..  ووجود ف النخيل يؤكد النظرية الجيولوجية أن المناخ كان قارياً على عكس المناخ الحالي، حيث تتعرض الجبال في الوقت الحاضر للعواصف الثلجية..  كما تحتوي الرواسب على مجموعة غريبة من الكائنات من تماسيح وأسماك أبو منقار وذئب البحر، وبعض الطيور والزواحف كالسلاحف، وبعض الحيوانات الرخوية والثدييات والحشرات المختلفة، ولكها تؤكد وجود فيضان شديد وتؤكد تغير المناخ على سطح الأرض..



5- وجود مزيج من الحفريات المتحجرة في جميع أنحاء العالم:

وجد مزيج من كائنات حية تنتمي إلى مواطن وبيئات مختلفة، ويعتقد الكثير من العلماء أن هذا يحدث بفعل عملية تُسمى allochthonous، والتي يتم فيها نقل المواد بسرعة من موقعها النهائي حيث يتم ترسيبها في ظروف الفيضانات، ويؤكد هذا الاعتقاد رواسب الكهرمان البلطيقية الشهيرة في غرب أوروباوالتي قام ببحثها بحثاً شاملاً دقيقاً دكتور هربرت نلسون المدير السابق لمعهد النبات السويدي.



6- وجود الكائنات محفوظة بحالة جيدة:

ومن المدهش أنه في بعض الحالات ترسبت أوراق النباتات وبقت محفوظة في حالة نضرة وحالة الكلوروفيل فيها جيدة، لدرجة أنه يمكن تمييز أنواع الألفا من البيتا فيها!

وهناك حقيقة تضاهي حفظ الكلوروفيل chlorophyll وهي وجود الأجزاء الرخوة من الحشرات مثل العضلات والأدمة (باطن الجلد) والبشر والألوان مثل الميلاتنين واللينوكروم وأيضاً وجود الغدد ومحتويات الأمعاءوكذلك الشعر والريش وقشور الأسماك..

والمفترض أن كل هذه الأشياء تتحلل وتتلف في أيام محدودة وربما ساعات، وهذا يؤكد دقة عزلها في فترة قصيرة جداً وبسرعة مذهلة.



7- كشف أشياء من صنع الإنسان في الصخور الرسوبية:

فعلى سبيل المثال عثر عام 1851 في كتلة مختلطة مكورة من الرواسب على وعاء معدني منقوش، وكانت هذه الكتلة في دورشستر Dorchester بولاية ماساتشوستس Massachusetts الأمريكية كما يذكر في مجلة Scientific American أن إنفجارا قوياً حدث في الصخور قرب دورشستر دفع إلى الخارج كتلة هائلة، ومنها بعض القطع التي تزن عدة أطنان، ونثر الإنفجار بعض القطع في جميع الجهات..  ومن بين هذه القطع إناء معدني على شكل جرس..  وكذلك فقد إكتشف كورتز Kurtz من نامبا Nampa عن دمية من الطين لفتاة، وكان هذا التمثال على عمق 300 قدم من سطح الارض في طبقة الرمل الخشن..



8- العثور على حفريات بحرية متحجرة على قمم الجبال:

تم العثور على حفريات بحرية متحجرة على إرتفاعات عالية، وأيضاً على قمم الجبال، وهذا يعتبر دليلاً من الأدلة الجيولوجيه القوية على حدوث الطوفان.       

وقد تم العثور على عظام أسماك ومحارات القواقع البحرية والأسماك الصدفية على قمة جبل إفريستوعندما تسلق الجيولوجيون جبل اراراط اكتشفوا أن على القمة أصدافاً بحيرية، كما تم اكتشاف بحيرتين مالحتين في المناطق المجاورة لجبل أراراط (بسبب إنحسار مياه المحيطات التي غمرت الجبال، وتبقي بعض المياه على هيئة بحيرة مغلقة).

وبحيرة فان Lake Van  في شرق تركيا بها المثل، وأيضاً بحيرة أورميا Lake Urmia في إيران..  كما تم العثور على قطع ملحية في حجم حبات العنب مما يدل على أن المحيط كان على إرتفاع أعلى من 7000 قدما مما هو عليه الآن..



9- وجود حمم متوسدة على ارتفاع 140000 قدماً من جبل أرارات:

والحمم المتوسدة Pillow Lava عبارة عن حمم بركانية تتعرض لتبريد ريع تحت الماء مما يجعلها تأخذ أشكالاً مستديرة تشبه الوسادةووجود هذه الحمم على إرتفاعات تصل إلى 14000 قدماً على جبل أراراط يفيد بأن هذه الجبال كانت مغمورة بالمياه في ذلك الوقت، وأن هناك حركات أرضية من زلازل وبراكين قد حدثت في ذلك الوقت مما أدى إلى خروج حمم بركانية من باطن الأرض.



انفجرت ينابيع الغمر في بعض المناطق في قيعان المحيطات وجد ان الطبقات مقلوبه اي الاقدم اعلي والاحدث اسفل وبها شروخ وهو ما قيل عنه وانفجرت ينابيع الغمر ثم انسدت ينابيع الغمر



وكل هذه الادله توكد شيئ واحد فقط ان كل ماكتبه الانجيل حقيقه واقعيه صحيحه تماما



والمجد لله دائما