«  الرجوع   طباعة  »

عدد الذين قتلهم داود من ادوم ومن الذي قتلهم


Holy_bible_1

 

الشبهة

اولا في 2 صموئيل

8: 13 و نصب داود تذكارا عند رجوعه من ضربه ثمانية عشر الفا من ارام في وادي الملح

فنجد انهم من ارام

ولكن في 1 اخبار الايام

18: 12 و ابشاي ابن صروية ضرب من ادوم في وادي الملح ثمانية عشر الفا

فنجدهم من ادوم

وايضا في سفر المزامير 60

مزمور 60

(SVD) لإِمَامِ الْمُغَنِّينَ عَلَى السَّوْسَنِّ. شَهَادَةٌ مُذَهَّبَةٌ لِدَاوُدَ لِلتَّعْلِيمِ. عِنْدَ مُحَارَبَتِهِ أَرَامَ النَّهْرَيْنِ وَأَرَامَ صُوبَةَ فَرَجَعَ يُوآبُ وَضَرَبَ مِنْ أَدُومَ فِي وَادِي الْمِلْحِ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفاً. يَا اللهُ رَفَضْتَنَا. اقْتَحَمْتَنَا. سَخِطْتَ. أَرْجِعْنَا.

فهم ايضا من ادوم

فهل اخطا الكتاب في الاسم في 2 صم 8 ؟ وان كان لم يخطئ فلماذا الاختلاف بين سفر صموئيل وسفر الاخبار ؟

ثانيا نجد ان الذين ضربوا عددهم 18000 في سفر 2 صموئيل و 1 اخبار الايام ولكن مزمور 60 يقول انهم 12000 فايهم اصح ؟

ثالثا يقول سفر 2 صموئيل ان الذي ضربهم هو داود اما سفر اخبار الايام يقول ان الذين ضربهم هو ابيشاي ولكن مزمور 60 يقول ان الذي ضربهم هو يواب فايهم هو الصحيح ؟


الرد


بعد ان اوضحت في الموضوع السابق الذي هو ( هل ضرب جيش داود في وادي الملح 18000 ادومي ام ارامي ) واوضحت اصالة كلمة ارامي في سفر صموئيل الثاني 8: 13 اتي الان الي شرح سبب الاختلاف الظاهري بين سفر صموئيل الثاني 8 وسفر اخبار الايام الاول 18


اولا الفرق بين اسم ادوم واسم ارام

للتوضيح اشرح اين يقع وادي الملح هو بالقرب من بحر الملح الذي هو البحر الميت هو بين الاردن وادوم جنوب البحر الميت

وصورته


وصورته لتوضيح الحدود



وصوره لوادي الملح اوضح

 

وذكرت ذلك لكي نعرف منه ان هذه المنطقه هي حدود ادوم ولكنه قريب من يهوذا من الطرف الجنوب الغربي وايضا قريب جدا من مؤاب من طرف بحر الملح الشرقي

في مكان وادي الملح الذي فصل بين ادوم ويهوذا وايضا يفصل مؤاب من الطرف الشرقي

وتوضيح موقف مؤاب في هذا الوقت ان داود ضربهم عندما هجم عليهم من شمال بحر الملح قبل ان يبدا حربه مع ارام . فيتضح ان اول حرب مع ارام هو حرب داود مع هدد عزر بن رحوب ملك صوبه الذي اراد استرداد بعض الممالك في الشمال عند نهر الفرات وعندما انهزم هدد عزر اسرع ارام دمشق لنجدته ودمشق تقع شمال عمون وشرق اسرائيل وجنوب ارام صوبه وفي هذا الوقت بدات الممالك تتحد ضد داود كما ذكر في مزمور 2 وايضا 48

ويؤكد ان الرؤساء تامروا عليه

(2): "قام ملوك الأرض وتآمر الرؤساء معا على الرب وعلى مسيحه قائلين."

ويتضح كما اكد الغالبيه من الربوات اليهود والمفسرين ان ارام ومؤاب وادوم ولهذا عندما انتهي داود من حرب مؤاب و انشغل داود بالحرب مع اولا هدد عزر في الشمال ومع ارام دمشق ايضا في الشمال كانت الفرصه ملائمه جدا لان ممالك ارام مع ادوم في الجنوب يهجموا علي يهوذا مركز قوة داود ويضربوه في مقتل اثناء وجود جيش جبابرة داود في الشمال ومن هذا نفهم بوضوح ان الجيش الذي اجتمع ضد داود في بحر الملح المنطقه القاحله التي لايستطيع داود ان يبقي قربها اي حماية عسكرية ولكن ارسل داود جزء من جيشه بقيادة ابشاي في سرعه الي بحر الملح ليحاربهم وترك بقية جيشه بقيادة يؤاب في الشمال حتي انتهي من حربه مع ارام دمشق وانطلق بقية جيش داود بقيادة يواب ولحق بابشاي واكمل الحرب ضد اتحاد ارام مع ادوم وبقي هناك ستة اشهر حتي قضي علي كل جيش ادوم تماما

ولتاكيد ذلك ندرس الاعداد

سفر صموئيل الثاني 8: 13

و نصب داود تذكارا عند رجوعه من ضربه ثمانية عشر الفا من ارام في وادي الملح

وهذا يؤكد ما قدمت ان الجيش هو خليط بين ارام وبين ادوم كما وضح سفر المزامير

ولهذا يطلق علي هذا التحالف اسم ارام فهو صحيح وبخاصه ان ارام هي الدوله الاكبر وهي التي حاربت داود اولا او اسم ادوم فهو ايضا صحيح لان الحرب كانت في وادي الملح داخل ارض ادوم

سفر اخبار الايام الاول 18: 12

و ابشاي ابن صروية ضرب من ادوم في وادي الملح ثمانية عشر الفا

القائد الذي بدا الحرب هو ابشاي الذي اكمل الحرب كقائد هو يؤاب عندما اتي الي ابيشاي اخيه والدليل

مزمور 60

لإِمَامِ الْمُغَنِّينَ عَلَى السَّوْسَنِّ. شَهَادَةٌ مُذَهَّبَةٌ لِدَاوُدَ لِلتَّعْلِيمِ. عِنْدَ مُحَارَبَتِهِ أَرَامَ النَّهْرَيْنِ وَأَرَامَ صُوبَةَ فَرَجَعَ يُوآبُ وَضَرَبَ مِنْ أَدُومَ فِي وَادِي الْمِلْحِ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفاً. يَا اللهُ رَفَضْتَنَا. اقْتَحَمْتَنَا. سَخِطْتَ. أَرْجِعْنَا.

والدليل ايضا ان الحرب كانت بدات بقيادة ابيشاي وكان هناك قتلي والذي اكمل قيادة الحرب هو يؤاب

سفر ملوك الاول

11: 15 و حدث لما كان داود في ادوم عند صعود يواب رئيس الجيش لدفن القتلى و ضرب كل ذكر في ادوم

11: 16 لان يواب و كل اسرائيل اقاموا هناك ستة اشهر حتى افنوا كل ذكر في ادوم

ويتضح ايضا ان داود ارسل ابيشاي واتي داود بعده مباشره واشتعلت الحرب تحت اشراف داود وبقيادة ابيشاي وكان هناك قتلي وقتل ابيشاي جيش ارام الذي بدا اولا تقريبا 6000 رجل ثم لحقهم يؤاب واكمل الحرب مع ادوم واقام هناك وقتل 12000 رجل من ادوم فيكون العدد الكلي 18000 رجل من قتلهم داود

 

وهذا فيه ردا علي الشبهة الثانيه ايضا لان سفر المزامير وضح ان يؤاب ضرب 12000 من ادوم فيكون عدد من ضربهم ابيشاي من ارام تقريبا 6000 رجل وسفر الملوك ايضا اكد ان الحرب كانت اشتعلت قبل مجيئ يؤاب وكان هناك قتلي قبل ان يضرب يؤاب 12000 من ادوم

والرد على الشبهة الثالثه ايضا اعتقد انه اتضح جليا

فقيل ان الحرب بقيادة داود هذا صحيح لان داود هو من ارسل ابيشاي وايضا فيما بعد يؤاب لكمل الحرب وهو كان حاضرا بنفسه هذه الحرب

وقيل انها بقيادة ابيشاي ايضا صحيح لان ابيشاي هو الذي بدا الحرب وقتل تقريبا 6000 رجل من ارام

وقيل انها بقيادة يواب هذا ايضا صحيح لان بالفعل لحق يؤاب اخيه ابيشاي ويواب هو القائد الاعلي لجيش داود واخيه ابيشاي يعمل تحت اشرافه واكمل يواب الحرب وقتل 12000 رجل من ادوم


وهذا ليس رائي ضعفي فقط ولكن قال بذلك مفسرين كثيرين مثل

شرح جيل

 

(f) Which is understood that Joab slew 12,000 as is in (Psa_60:1) and Abishai the rest.

the Jews say, as Jarchi observes, there were two battles; and if so, this would remove all the difficulties started; as for the numbers slain, here eighteen thousand, and Psa_60:1, twelve thousand, it is reconciled by observing, that Abishai first began the attack upon the Edomites, and slew six thousand of them; and then Joab fell upon them, and slew twelve thousand more, in all eighteen thousand; in 1Ch_18:12, this slaughter is ascribed to Abishai, because he began it, even the whole number; and in Psa_60:1, to Joab, the twelve thousand slain by him, who seconded Abishai; and the whole is here attributed to David, because he was king, under whom Abishai and Joab served as generals: and no less difficult is it to ascertain the place where this slaughter was made, called "the valley of salt": it seems by our text that it was in Syria, but in other places as if it was in Edom; see 2Ki_14:7; but in Edom itself is no such valley to be found, though there is in Syria;

 

وايضا شرح بارنز

2Sa 8:13

The Syrians - Read the Edomites, as in marginal references (compare Psa_60:1-12 title), and as the context 2Sa_8:14 requires. For a further account of this war of extermination with Edom, see 1Ki_11:15-16. The war with Edom was of some duration, not without serious reverses and dangers to the Israelites (2Sa_8:2 note). The different accounts probably relate to different parts of the campaign.

 

وايضا تفسير كيلي

2Sa 8:13-15

And David made (himself) a name, when he returned from smiting (i.e., from the defeat of) Aram, (and smote Edom) in the valley of Salt, eighteen thousand men.” The words enclosed in brackets are wanting in the Masoretic text as it has come down to us, and must have fallen out from a mistake of the copyist, whose eye strayed from אֶת־אֲרָם to אֶת־אֱדֹום; for though the text is not “utterly unintelligible” without these words, since the passage might be rendered “after he had smitten Aram in the valley of Salt eighteen thousand men,” yet this would be decidedly incorrect, as the Aramaeans were not smitten in the valley of Salt, but partly at Medeba (1Ch_19:7) and Helam (2Sa_10:17), and partly in their own land, which was very far away from the Salt valley. Moreover, the difficulty presented by the text cannot be removed, as Movers supposes, by changing אֶת־אֲרָם (Syria) into אֶת־אֱדֹום (Edom), as the expression בְּשֻׁבֹו (“when he returned”) would still be unexplained. The facts were probably these: Whilst David, or rather Israel, was entangled in the war with the Ammonites and Aramaeans, the Edomites seized upon the opportunity, which appeared to them a very favourable one, to invade the land of Israel, and advanced as far as the southern extremity of the Dead Sea. As soon, therefore, as the Aramaeans were defeated and subjugated, and the Israelitish army had returned from this war, David ordered it to march against the Edomites, and defeated them in the valley of Salt. This valley cannot have been any other than the Ghor adjoining the Salt mountain on the south of the Dead Sea, which really separates the ancient territories of Judah and Edom (Robinson, Pal. ii. 483). There Amaziah also smote the Edomites at a later period (2Ki_14:7). We gather more concerning this war of David from the text of the Chronicles (2Sa_8:12) taken in connection with 1Ki_11:15-16, and Psa_60:2. According to the Chronicles, it was Abishai the son of Zeruiah who smote the Edomites. This agrees very well not only with the account in 2Sa_10:10., to the effect that Abishai commanded a company in the war with the Syrians and Ammonites under the generalship of his brother Joab, but also with the heading to Psa_60:1-12, in which it is stated that Joab returned after the defeat of Aram, and smote the Edomites in the valley of Salt, twelve thousand men; and with 1Ki_11:15-16, in which we read that when David was in Edom, Joab, the captain of the host, came up to bury the slain, and smote every male in Edom, and remained six months in Edom with all Israel, till he had cut off every male in Edom. From this casual but yet elaborate notice, we learn that the war with the Edomites was a very obstinate one, and was not terminated all at once. The difference as to the number slain, which is stated to have been 18,000 in the text before us and in the Chronicles, and 12,000 in the heading to Psa_60:1-12, may be explained in a very simple manner, on the supposition that the reckonings made were only approximative, and yielded different results;

(Note: Michaelis adduces a case in point from the Seven Years' War. After the battle of Lissa, eight or twelve thousand men were reported to have been taken prisoners; but when they were all counted, including those who fell into the hands of the conquerors on the second, third, and fourth days of the flight, the number amounted to 22,000.)

and the fact that David is named as the victor in the verse before us, Joab in Psa_60:1-12, and Abishai in the Chronicles, admits of a very easy explanation after what has just been observed. The Chronicles contain the most literal account. Abishai smote the Edomites as commander of the men engaged, Joab as commander-in-chief of the whole army, and David as king and supreme governor, of whom the writer of the Chronicles affirms, “The Lord helped David in all his undertakings.” After the defeat of the Edomites, David placed garrisons in the land, and made all Edom subject to himself. 2Sa_8:15-18. David's Ministers. - To the account of David's wars and victories there is appended a list of his official attendants, which is introduced with a general remark as to the spirit of his government. As king over all Israel, David continued to execute right and justice.

الخاتمه

بعد ان اوضحت ان لايوجد اساس للخلاف وان له معني كبير جدا يشرح الصوره بالتفصيل من زاويتين مختلفتين فيعطي تفصيل وتجسيم

ولكن كما قدمت سابقا الهدف من ذكر هذه الارقام كلها هو ان يوضح الانجيل لان داود كان متجه بقلبه الي الرب مهما تحالف عليه قوي الشر كقوه عسكريه ضخمه او خداع حربي مثلما شرحت في هذا الملف لم يستطع احد ان ينتصر علي جيش داود لان الله كان معه فيقول ويكرر

8: 6 و جعل داود محافظين في ارام دمشق و صار الاراميون لداود عبيدا يقدمون هدايا و كان الرب يخلص داود حيثما توجه

وايضا

8: 14 و جعل في ادوم محافظين وضع محافظين في ادوم كلها و كان جميع الادوميين عبيدا لداود و كان الرب يخلص داود حيثما توجه

فليعطنا الله الغلبه ويقودنا في حياة التسليم

والمعني الروحي من تفسير ابونا تادرس يعقوب

كان داود الملك يهيئ الطريق لسليمان ابنه لبناء بيت الرب من جانبين:

أ. إخضاع الأمم المقاومة مثل آرام النهرين وآرام صوبة وآدوم، وإقامة علاقات ودّ مع الأمم المسالمة مثل مملكة حماة... حتى يعيش سليمان متفرغًا لبناء بيت الرب في جو من السلام.

ب. إعداد الإمكانيات للبناء، إذ لم يستخدم داود الغنائم والهدايا لصالحه الخاص ولا لإثراء أسرته وسبطه وإنما قدم الغنائم مع الهدايا لحساب بيت الرب.

ميز داود النبي بين التماثيل الذهبية والآنية الذهبية؛ الأولى حرقها (٥: ٢١والثانية خصصها لخدمة بيت الرب. الأولى أي الأصنام تشير إلى الشر الذي يجب تحطيمه تمامًا، فإن الله ليس في حاجة إلى الذهب أو الفضة... والثانية تشير إلى تحويل الطاقات والمواهب المستخدمة للشر إلى طاقات ومواهب لحساب ملكوت الله. الله يرفض الشر ويقدس ما دنسناه خلال الشر، يكره الخطية لا الخطاة.

قيل أيضًا: "ونصب داود تذكارًا عند رجوعه من ضربه ثمانية عشر ألفًا من آدوم في وادي الملح" [١٣]. هكذا أقام نصبًا تذكاريًا يعلن تحطيمة آدوم (أي ما هو أرضي)... ما هو هذا النصب إلا صليب ربنا يسوع المسيح الذي حولنا عن الزمنيات إلى السماويات. لذلك جاء في المزمور ٦٠ الذي تغنى به داود عند ضربه آدوم وآرام: "زلزلتَ الأرضَ فَصَمْتَها، أجْبُرْ كسرها لأنها متزعزعة... على آدوم أَطْرحُ نعلي". بصليب ربنا تتزلزل فينا الأفكار الأرضية لنطأها تحت أقدامنا!


والمجد لله دائما