«  الرجوع   طباعة  »

الرب بعدما خلص الشعب من ارض مصر يهوذا 1: 5 هل الرب ام يسوع ؟



Holy_bible_1



الشبهة



يهوذا 5: أَنَّ الرَّبَّ بَعْدَمَا خَلَّصَ الشَّعْبَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، ( الفاندايك )

 

يمكننا القول بأنها واحده من الإختلافات النصية الهامة والخطيرة بالعهد الجديد التي لا يعلم عنها القارئ المسيحي العادي أي شئ علي الإطلاق ، فقراءة ( الرب ) ثابته في كل الترجمات العربية كالمشتركة والكاثوليكية واليسوعية والحياة والبولسية حتي المُعتمده منها علي النسخ النقدية.

 

فبدلاً من قراءة ( الرب - κύριος ) فإن المخطوطات اليونانية وبعض الترجمات القديمة بالإضافة الي إقتباسات آبائية تطرح قراءة أخري مغايره هي : ( يسوع - Ἰησοῦς ) وهي القراءة التي تشكل فكراً لاهوتياً غريباً مفاده ببساطة ان ( يسوع ) كان موجوداً جسدياً قبل الولادة العذراوية وهو الأمر المعارض للفكر الكنسي الحالي القائل بأن لقب ( يسوع ) هو إسم علم يشير إلي " الشخص التاريخي الذي عاش على الأرض "[40] ، وهو نفس الأمر الذي أكده العالم Osburn معترفاً بأنه لا توجد مواضع مشابهه في العهد الجديد تشير الي وجود ( يسوع ) كإشارة الي ( المسيح ) قبل الوجود في زمنية العهد القديم[41]

 

ورغم أن قراءة ( يسوع ) تتمتع بأفضل الشهود كالفاتيكانية والسكندرية والقبطية الصعيدية والبحيرية والفولجاتا والأثيوبية وكتابات جيروم وكيرلس الكبير وهيلاري ومارتر الشهيد وأرويجانوس وفقاً لهامش المخطوط 1739 

واصفاً بروس متزجر إياهم بـ " أفضل الشهود خلال المخطوطات اليونانية والترجمات "[42] ، إلا ان أكثر علماء النقد يفضلون قراءة ( الرب ).[43]



الرد


الترجمات المختلفه

العربي

الفانديك

5 فَأُرِيدُ أَنْ أُذَكِّرَكُمْ، وَلَوْ عَلِمْتُمْ هَذَا مَرَّةً، أَنَّ الرَّبَّ بَعْدَمَا خَلَّصَ الشَّعْبَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، أَهْلَكَ أَيْضاً الَّذِينَ لَمْ يُؤْمِنُوا.

الحياه

5 فالآن، أريد أن أذكركم بأمور تعرفونها. فأنتم تعرفون أن الرب، بعدما أنقذ الشعب من مصر، عاد فأهلك الذين لم يؤمنوا من ذلك الشعب.


الساره

5 ومع أنكم تعرفون هذا كل المعرفة، فإني أريد أن تذكروا كيف أن الرب، بعدما خلص شعبه من أرض مصر، أهلك غير المؤمنين منهم،


اليسوعية

5 أريد أن أذكركم، أنتم الذين عرفوا كل ذلك معرفة تامة، أن الرب، بعدما خلص شعبه من أرض مصر، أهللك من لم يؤمن.


المشتركه

يهو-1-5: ومعَ أنَّكُم تَعرِفونَ هذا كُلَّ المَعرِفَةِ، فإنِّي أُريدُ أنْ تَذكُروا كيفَ أنَّ الرَّبَّ، بَعدَما خَلَّصَ شَعبَهُ مِنْ أرضِ مِصْرَ، أهلَكَ غيرَ المؤمنينَ مِنهُم،



البولسية

يهو-1-5: فأُريدُ أَنْ أُذكِّرَكم، أَنتمُ الذينَ يَعرِفونَ كلَّ هذا جَيِّدًا، أَنَّ الرَّبَّ، إِذْ خلَّصَ الشَّعبَ مِن أَرضِ مِصْرَ، أَهلَكَ بَعدَ ذلكَ، الذينَ لم يُؤْمِنوا؛


الكاثوليكية

يهو-1-5: أُريدُ أَن أُذَكِّرَكم، أَنتمُ الَّذينَ عَرَفوا كُلَّ ذلكَ مَعرِفَةً تامَّة، أَنَّ الرَّبَّ، بَعدَما خَلَّصَ شَعبَه مِن أَرضِ مِصْر، أَهلَلكَ مَن لم يُؤمِن.


ونلاحظ ان كل التراجم العربي كتبت كلمة الرب


التراجم الانجليزي

التي كتبت يسوع

Jud 1:5


(ASV) Now I desire to put you in remembrance, though ye know all things once for all, that the Lord, having saved a people out of the land of Egypt, afterward destroyed them that believed not.


(BBE) Now it is my purpose to put you in mind, though you once had knowledge of all these things, of how the Lord, having taken a people safely out of Egypt, later sent destruction on those who had no faith;


(Bishops) My mynde is therfore to put you in remembraunce: forasmuch as ye once knowe this, howe that the Lorde, after that he had delyuered the people out of Egypt, destroyed the which afterward beleued not.


(CEV) Don't forget what happened to those people that the Lord rescued from Egypt. Some of them did not have faith, and he later destroyed them.


(Darby) But I would put you in remembrance, you who once knew all things, that the Lord, having saved a people out of the land of Egypt, in the second place destroyed those who had not believed.


(EMTV) But I want to remind you, though you once knew this, that the Lord, having saved the people out of the land of Egypt, afterward destroyed those who did not believe.


(Geneva) I wil therfore put you in remebrance, forasmuch as ye once knew this, how that the Lord, after that he had deliuered the people out of Egypt, destroied them afterward which beleeued not.


(GNB) For even though you know all this, I want to remind you of how the Lord once rescued the people of Israel from Egypt, but afterward destroyed those who did not believe.


(GW) I want to remind you about what you already know: The Lord once saved his people from Egypt. But on another occasion he destroyed those who didn't believe.


(ISV) Now I want to remind you, even though you are fully aware of these things, that the Lord who once saved his people from the land of Egypt later destroyed those who did not believe.


(KJV) I will therefore put you in remembrance, though ye once knew this, how that the Lord, having saved the people out of the land of Egypt, afterward destroyed them that believed not.


(KJV-1611) I will therefore put you in remembrance, though ye once knew this, how that the Lord hauing saued the people out of the land of Egypt afterward destroied them that beleeued not.


(KJVA) I will therefore put you in remembrance, though ye once knew this, how that the Lord, having saved the people out of the land of Egypt, afterward destroyed them that believed not.


(LITV) But I intend to remind you, you once knowing these things, that the Lord having saved a people out of the land of Egypt, in the second place destroyed the ones not believing.


(MKJV) But I intend to remind you, you once knowing these things, that the Lord having delivered a people out of the land of Egypt, in the second place destroyed the ones not believing.


(RV) Now I desire to put you in remembrance, though ye know all things once for all, how that the Lord, having saved a people out of the land of Egypt, afterward destroyed them that believed not.


(Webster) I will therefore put you in remembrance, though ye once knew this, that the Lord, having saved the people out of the land of Egypt, afterward destroyed them that believed not.


(WNT) I desire to remind you--although the whole matter is already familiar to you--that the Lord saved a people out of the land of Egypt, but afterwards destroyed those who had no faith.


(YLT) and to remind you I intend, you knowing once this, that the Lord, a people out of the land of Egypt having saved, again those who did not believe did destroy;


التي كتبت يسوع


(DRB) I will therefore admonish you, though ye once knew all things, that Jesus, having saved the people out of the land of Egypt, did afterwards destroy them that believed not.


(ESV) Now I want to remind you, although you once fully knew it, that Jesus, who saved a people out of the land of Egypt, afterward destroyed those who did not believe.


التي كتبت الله


(Murdock) And I wish to remind you, though ye all know it, that God, after once rescuing the people from Egypt, again destroyed them who believed not.


النسخ اليوناني


(GNT) ῾Υπομνῆσαι δὲ ὑμᾶς βούλομαι, εἰδότας ὑμᾶς ἅπαξ τοῦτο, ὅτι ὁ Κύριος λαὸν ἐκ γῆς Αἰγύπτου σώσας, τὸ δεύτερον τοὺς μὴ πιστεύσαντας ἀπώλεσεν·


upomnēsai de umas boulomai eidotas umas apax touto oti o kurios laon ek gēs aiguptou sōsas to deuteron tous mē pisteusantas apōlesen


ΙΟΥΔΑ 1:5 Greek NT: Tischendorf 8th Ed. with Diacritics
................................................................................
ὑπομιμνήσκω δέ ὑμεῖς βούλομαι εἴδω ἅπαξ πᾶς ὅτι κύριος λαός ἐκ γῆ Αἴγυπτος σώζω ὁ δεύτερος ὁ μή πιστεύω ἀπόλλυμι
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:5 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
Ὑπομνῆσαι δὲ ὑμᾶς βούλομαι, εἰδότας ὑμᾶς ἅπαξ τοῦτο, ὅτι ὁ Κύριος λαὸν ἐκ τῆς Αἰγύπτου σώσας, τὸ δεύτερον τοὺς μὴ πιστεύσαντας ἀπώλεσεν,
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:5 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
Ὑπομνῆσαι δὲ ὑμᾶς βούλομαι εἰδότας ὑμᾶς ἅπαξ τοῦτο, ὅτι ὁ κύριος λαὸν ἐκ γῆς Αἰγύπτου σώσας τὸ δεύτερον τοὺς μὴ πιστεύσαντας ἀπώλεσεν
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:5 Greek NT: Westcott/Hort with Diacritics
................................................................................
Ὑπομνῆσαι δὲ ὑμᾶς βούλομαι, εἰδότας ἅπαξ πάντα ὅτι κύριος λαὸν ἐκ γῆς Αἰγύπτου σώσας τὸ δεύτερον τοὺς μὴ πιστεύσαντας ἀπώλεσεν,
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:5 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
υπομνησαι δε υμας βουλομαι ειδοτας απαξ παντα οτι κυριος λαον εκ γης αιγυπτου σωσας το δευτερον τους μη πιστευσαντες απωλεσεν
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:5 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
υπομνησαι δε υμας βουλομαι ειδοτας υμας απαξ τουτο οτι ο κυριος λαον εκ γης αιγυπτου σωσας το δευτερον τους μη πιστευσαντας απωλεσεν
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:5 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
υπομνησαι δε υμας βουλομαι ειδοτας υμας απαξ τουτο οτι ο κυριος λαον εκ γης αιγυπτου σωσας το δευτερον τους μη πιστευσαντας απωλεσεν
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:5 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
υπομνησαι δε υμας βουλομαι ειδοτας υμας απαξ τουτο οτι ο κυριος λαον εκ γης αιγυπτου σωσας το δευτερον τους μη πιστευσαντας απωλεσεν
................................................................................
ΙΟΥΔΑ 1:5 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
υπομνησαι δε υμας βουλομαι ειδοτας απαξ παντα οτι κυριος λαον εκ γης αιγυπτου σωσας το δευτερον τους μη πιστευσαντας απωλεσεν


وكلها كتبت كيريوس اي الرب


المخطوطات


اولا التي تشهد لكلمة الرب


السينائية

من القرن الرابع

وصورتها

وصورة العدد



وتشهد لكلمة كيريوس اي الرب


الافرايميه

من القرن الخامس C*

وايضا مخطوطات الخط الكبير

K L Ψ

وايضا

049 056 0142

ومخطوطات الخط الصغير

104 181 307 326 431 436 453 630 808 1505 1611 2138 2200 2412 2495

326 330 436 451 629 945 1067 1175 1292 1409 17351844 1877 2127

ومجموعة المخطوطات البيزنطيه

ورمزها

Byz

وهي تعد في هذا العدد بما يزيد عن 500 مخطوطه

وتمثل نص الاغلبية

ومخطوطات القراءات الكنسية

Lect

وايضا

l591 l593

والترجمه السريانيه

syrh

ونري تنوع المخطوطات وقدمها وكثرتها ما يؤيد كلمة الرب


اما بالمقارنه ببقية القراءات مثل

يسوع

فهي موجوده في

الاسكندرية والفاتيكانيه والفلجاتا وقله من المخطوطات اليوناني


الله

موجوده في

البشيتا وقله من المخطوطات اليوناني


اقوال الاباء


وملحوظه في البدايه

اقوال الاباء هي اقتباسات فقد تكون نصيه او ضمنيه وتبديل كلمة الرب بكلمة الله متساوي فهي لا تقطع بكلمة الرب ولكن تكفي لاستثناء كلمة يسوع

القديس اكليمندوس الاسكندري

not that they might become impious, but that, being now impious, they were ordained to judgment. “For the Lord God,” he says,37543754    Ver. 5. “who once delivered a people out of Egypt, afterward destroyed them that believed not;”

ويذكر الرب ولكن يضيف الرب الاله


والقائمه التي قدمها ريتشارد ويلسون

وهم ذكروا الرب

Ephraem

Ps-Oecumenius

Theophylact



التحليل الداخلي


يقول المشكك

الدليل الداخلي:

 

وفقاً لقاعده النقد العامة التي أشرنا اليها في الحالة الاولي ( يهوذا 4) فإن القراءة (2) هي القراءة الأصلب عند العديد من العلماء كما أقر بذلك واضعوا نسخه النت بايبل " قراءة (يسوع) تعتبر القراءة الأصلب عند العديد من الباحثين "[50]


وتعليق نت بايبل الكامل ( وهي نسخه نقديه وليست تقليديه وتشهد دائما ضد النص التقليدي) بدون اقتطاع هو

24tc ‡ The reading ᾿Ιησοῦς (Ihsous, “Jesus”) is deemed too hard by several scholars, since it involves the notion of Jesus acting in the early history of the nation Israel. However, not only does this reading enjoy the strongest support from a variety of early witnesses (e.g., A B 33 81 1241 1739 1881 2344 pc vg co Or1739mg), but the plethora of variants demonstrate that scribes were uncomfortable with it, for they seemed to exchange κύριος (kurios, “Lord”) or θεός (qeos, “God”) for ᾿Ιησοῦς (though ج72 has the intriguing reading θεὸς Χριστός [qeos Cristos, “God Christ”] for ᾿Ιησοῦς). In addition to the evidence supplied in NA27 for this reading, note also {88 322 323 424c 665 915 2298 eth Cyr Hier Bede}. As difficult as the reading ᾿Ιησοῦς is, in light of v. 4 and in light of the progress of revelation (Jude being one of the last books in the NT to be composed), it is wholly appropriate.

قراءة يسوع صعبه جدا لعديد من الكتاب حيث يدخل طبيعة يسوع يعمل من بداية تاريخ شعب اسرائيل . ولكن ليس لانها مدعومه باقوي تدعيم ( وهذا ما اثبت خطؤه في الدليل الخارجي ) خارجي متنوع مثل الاسكندرية والفاتيكانيه وغيرها ولكن لوجود عدة اختلافات جعلت الكتاب غير مستريحين لهذه القراءه فبدل بعضهم كلمة يسوع الي الرب او الله او مثل 72 التي تحتوي علي الرب الاله وكما يقول نستل الاند عن هذه القراءه هي قراءه صعبه في ضوء الاربع اختلافات وفي ضوء تقدم الرؤيا

sn The construction our Master and Lord, Jesus Christ in v. 4 follows Granville Sharp’s rule (see note on Lord). The construction strongly implies the deity of Christ. This is followed by a statement that Jesus was involved in the salvation (and later judgment) of the Hebrews. He is thus to be identified with the Lord God, Yahweh. Verse 5, then, simply fleshes out what is implicit in v. 4.

وتركيب رئيسنا الرب يسوع المسيح في عدد 4

1: 4 لانه دخل خلسة اناس قد كتبوا منذ القديم لهذه الدينونة فجار يحولون نعمة الهنا الى الدعارة و ينكرون السيد الوحيد الله و ربنا يسوع المسيح

وتبعا لقاعدة جرانفيل ( ملحوظه علي كلمة الرب ) التركيب يدعم مهمة المسيح وخلاص يسوع ( عدد 4 ) ودينونة اليهود فيعرف بالرب الاله في عدد 5 فلا يوجد الجسد

المقصود

نسخة نت بايبل هي نسخه نقديه ولكن لم تقل ما ذكره المشكك فهو عدم امانه منه فرغم مخالفتها للنص التقليدي المسلم ونص الاغلبيه ولكنها وضحت انها قراءه غير مقبوله لكثيرين



بل ان صعوبتها تصل الي مرحلة الإستحالة كما عبر عن ذلك بروس متزجر قائلاً:

(( اغلبية اللجنة كان رأيهم انها قراءة الأصعب الي حد الإستحاله ))[51]

ver. 5 pa,nta o[ti @o`# ku,rioj a[pax {D}

Despite the weighty attestation supporting VIhsou/j (A B 33 81 322 323 424c 665 1241 1739 1881 2298 2344 vg copsa, bo eth Origen Cyril Jerome Bede; o` VIhsou/j 88 915), a majority of the Committee was of the opinion that the reading was difficult to the point of impossibility, and explained its origin in terms of transcriptional oversight (k=c= being taken for i=c=). It was also observed that nowhere else does the author employ VIhsou/j alone, but always VIhsou/j Cristo,j. The unique collocation qeo.j Cristo,j read by î72 (did the scribe intend to write qeou/ cristo,j, “God’s anointed one”?) is probably a scribal blunder; otherwise one would expect that Cristo,j would be represented also in other witnesses.

بغض النظر عن ثقل المخطوطات التي تشهد لكلمة يسوع مثل الفاتيكانيه والاسكندرية وغيرها غالبيه من اللجنه كان رايهم ان هذه القراءه صعبه الي درجة المستحيل وفسروا مصدرها وهو مافوق رؤيه للكتابه ( اي تفسير للنساخ ) ولوحظ ان كلمة يسوع لم يستخدمها الكاتب ( يهوذا الرسول ) ولا مره منفرده ولكن باستمرار يسوع المسيح وقراءة يسوع المسيح هي قراءه منفرده لمخطوطه 72 كممسوح ؟ وهي غالبا من مزج النساخ ولو كانت صحيحه لكانت وجدت في مخطوطات اخري



إلا ان تلك الصعوبة تواجها صعوبة اخري تتمثل في تعارض القراءة (2) مع أسلوب الكاتب ، ففي كل مرة يتعرض فيها الكاتب الي لفظ ( يسوع ) فإنه يقرنه دوماً بلقب ( المسيح ) وذلك في الأعداد 1 مرتين ، 4 ، 17 ، 21 ، 25[52] ، وهو ما اتخذه العلماء كحجه في اختيارهم لقراءة ( الرب )[53] ، من خلال قاعده أسلوب الكاتب وفكره والتي تنص علي (( أي قراءة  نصية تتفق مع اسلوب المؤلف وإستعماله في اماكن اخري هي الأرجح لكي تكون اصلية أكثر من قراءة لا تتفق احرفها مع الإستعمال العام ))[54]


وهذا بالفعل يثبت ان قراءة الرب هي الصحيحه والاعداد التي تؤكد ذلك

1: 1 يهوذا عبد يسوع المسيح و اخو يعقوب الى المدعوين المقدسين في الله الاب و المحفوظين ليسوع المسيح

1: 4 لانه دخل خلسة اناس قد كتبوا منذ القديم لهذه الدينونة فجار يحولون نعمة الهنا الى الدعارة و ينكرون السيد الوحيد الله و ربنا يسوع المسيح

1: 17 و اما انتم ايها الاحباء فاذكروا الاقوال التي قالها سابقا رسل ربنا يسوع المسيح

1: 21 و احفظوا انفسكم في محبة الله منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح للحياة الابدية

1: 25 الاله الحكيم الوحيد مخلصنا له المجد و العظمة و القدرة و السلطان الان و الى كل الدهور امين

وبالطبع كلمة الرب استخدمت كثيرا في العهد الجديد وبخاصه بالسيد المسيح نفسه عن نفسه ولذلك صعب تغييرها وهذا يقوله المشكك ولكنه يعود ويخالف نفسه


فضلاً عن ان ميل النساخ لتغيير لفظ (qeo.j) الي أخري هو من الأمور الصعبة في عادات النساخ[55]، وهو ما يُضعف من فرصة القراءة (3) إلا ان الدعم الغير مباشر من القراءة (4-1) [56] لها يمثل حاجز قوياً امام رفض مثل هذا التبرير بالإضافة الي ثبوتها في الترجمات المختلفة.


ولا اتفق مع المشكك بالطبع فهذه الادله الداخليه مع الادله الخارجيه التي قدمتها تثبت اصالة كلمة الرب

 

هل أخطأ النساخ في قراءة kc فكتبها Ic ؟

رغم انه لا يفسر كيفية إنتقال نفس الخطأ العرضي في هذا التوزيع الجغرافي الكبير ( القبطي – اللاتيني – الأثيوبي ) إلا انه يعد تبريراً مفضلاً عن كثير من العلماء.[57]

لماذا إذا يعمد الناسخ الي تغيير (يسوع) اذا كانت هذه هلي القراءة الأصلية ؟


وبالفعل نجد ان الفاتيكانيه

وصورتها


وبالفعل مكتوب باسلوب اختصار وهو خطا في حرف واحد صغير فمن حرفين كبا سجما اختصار كيريوس الي يوتا سجما اختصار ايسوس هو خطأ صغير وقد يكون الناسخ اخطأ نقلا من العدد السابق ( 4 ) فاختصر الي ايسوس بدل من كيريوس


ونفس الموقف في الاسكندرية

وصورتها


ونري نفس الاختصار

وهذا ينطبق علي الكثير من المخطوطات اليونانيه التي نقلت منهم


ويكمل المشكك ويذكر نظريات انصار النص النقدي فقط وغالبية اراؤهم مرفوضه بالنسبه للاغلبيه الذين هم تقليديين

وتعليق بعض النقديين ايضا يقول ( لكي اوضح انه ليس كما ذكر المشكك )


COMMENTS: a majority preferred the reading found in the text and explained the reading "Jesus" as a mistake of the eye, since there is only one letter difference between the Greek abbreviations for "Lord" and "Jesus."

الغالبيه يفضلون قراءه ( الرب ) الموجوده في النص ويفسرون بان قراءه يسوع خطأ وهو خطا من عين الناسخ بسبب اختلاف حرف واحد في اختصار اليوناني بين الرب ويسوع

وغيرهم كثيرين يؤكدون نفس الامر

 ويبقي النص التقليدي صحيح ومثبت بالتحليل الخارجي والداخلي


والمجد لله دائما