«  الرجوع   طباعة  »

بالانبياء ام بأشعياء مرقس 1:2



Holy_bible_1



مرقس 1: 2

مكتوب بالانبياء ولا النبي اشعياء

الشبة

عند اكتشاف خطا كلمة اشعياء النبي لان النبوه جزئين لنبيين مختلفين قامت ترجمة فانديك بتحريفها وتغييرها الي مكتوب في الانبياء



وايضا شبهة اخري



تعليق #6# مرقس 2:1

خلال ما يزيد عن 1500 مخطوط يوناني فإن التقليد الكنسي حافظ علي قراءة " كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ في الأنْبِيَاءِ " وهي القراءة الثابته بالفاندايك إلا ان جل الترجمات العربية الأخري تقرأ تقليدا مختلفاً يقول:

" بدأت كما كتب النبـي إشعيا " العربية المشتركة

" على حسب ما هو مكتوب في أشعيا النبي " البولسية

" كما كتب في كتاب إشعياء " الحياة

" كُتب في سفر النبي إشعيا" الكاثوليكية

" كما هو مكتوب بإشعياء النبي " الأباء اليسوعيون



وهو التقليد الذي يتمتع بدعم من أقدم المخطوطات كالسينائية والفاتيكانية وبيزا والكثير من المخطوطات اليونانية الأخري ذات الأهمية مثل (L, f1, 33 ) ، بالإضافة الي تمتعها الكبير جغرافياً من خلال الترجمات القديمة كاللاتينية والفولجاتا والقبطية والسريانية.



الأب متي المسكين يقر بصحة هذا التقليد الأخير قائلاً:

(( أما تكملة القول: » كما هو مكتوب في الأنبياء «فهو تعديل قديم في أصل الآية : » كما هو مكتوب في إشعياء «لأن النص مأخوذ أيضاً في بدايته من ملاخي 3:1 ))i



وللرد



ابدا بوضع التراجم المختلفه



الترجمات العربي

الانبياء

سميث و فانديك

2 كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي الأَنْبِيَاءِ: «هَا أَنَا أُرْسِلُ أَمَامَ وَجْهِكَ مَلاَكِي الَّذِي يُهَيِّئُ طَرِيقَكَ قُدَّامَكَ.



التراجم التي ذكرت اشعياء

الحياه

2 كما كتب في كتاب إشعياءها أنا أرسل قدامك رسولي الذي يعد لك الطريق؛

السارة

2 بدأت كما كتب النبي إشعيا: ((ها أنا أرسل رسولي قدامك ليهيّئ طريقك

اليسوعية

2 كتب في سفر النبي أشعيا: ((هاءنذا أرسل رسولي قدامك ليعد طريقك.

المشتركة

مر-1-2: بَدأتْ كما كَتبَ النَّبيُّ إشَعْيا: ((ها أنا أُرسِلُ رَسولي قُدَّامَكَ ليُهيِّئَ طَريقَكَ

البولسية

مر-1-2: على حَسَبِ ما هو مَكْتوبٌ في أَشَعيْا النَّبي: "ها أناذا أُرسلُ ملاكي أَمامَ وَجْهِكَ، لِيُهيّئَ لكَ الطريق.

الكاثوليكية

مر-1-2: كُتِبَ في سِفرِ النَّبِيِّ أَشَعيا: ((هاءنذا أُرسِلُ رَسولي قُدَّامَكَ لِيُعِدَّ طَريقَكَ.



فنجد ان فنديك التي تمثل النص التقليدي هي التي تحتوي علي الانبياء



التراجم الانجليزي



التراجم التي بها الانبياء



King James Bible
................................................................................
As it is written in the prophets, Behold, I send my messenger before thy face, which shall prepare thy way before thee.
................................................................................
American King James Version
................................................................................
As it is written in the prophets, Behold, I send my messenger before your face, which shall prepare your way before you.

Tyndale New Testament
................................................................................
as it is written in the prophets, behold I send my messenger before thy face which shall prepare thy way before thee.

Webster's Bible Translation
................................................................................
As it is written in the prophets, Behold, I send my messenger before thy face, who shall prepare thy way before thee;
................................................................................
World English Bible
................................................................................
As it is written in the prophets, "Behold, I send my messenger before your face, who will prepare your way before you.
................................................................................
Young's Literal Translation
................................................................................
As it hath been written in the prophets, 'Lo, I send My messenger before thy face, who shall prepare thy way before thee,' –

(Geneva) As it is written in the Prophets, Behold, I send my messenger before thy face, which shall prepare thy way before thee.



وايضا
Mark 1:2 Hebrew Bible
................................................................................
ככתוב בנביאים הנני שלח מלאכי לפניך ופנה דרכך לפניך׃



التراجم التي بها اشعياء



New American Standard Bible (©1995)
................................................................................
As it is written in Isaiah the prophet: "BEHOLD, I SEND MY MESSENGER AHEAD OF YOU, WHO WILL PREPARE YOUR WAY;

American Standard Version
................................................................................
Even as it is written in Isaiah the prophet, Behold, I send my messenger before thy face, Who shall prepare thy way.
................................................................................
Bible in Basic English
................................................................................
Even as it is said in the book of Isaiah the prophet, See, I send my servant before your face, who will make ready your way;
................................................................................
Douay-Rheims Bible
................................................................................
As it is written in Isaias the prophet: Behold I send my angel before thy face, who shall prepare the way before thee.
................................................................................
Darby Bible Translation
................................................................................
as it is written in Isaiah the prophet, Behold, I send my messenger before thy face, who shall prepare thy way.
................................................................................
English Revised Version
................................................................................
Even as it is written in Isaiah the prophet, Behold, I send my messenger before thy face, Who shall prepare thy way;
................................................................................
GOD'S WORD® Translation (©1995)
................................................................................
The prophet Isaiah wrote, "I am sending my messenger ahead of you to prepare the way for you

Weymouth New Testament
................................................................................
As it is written in Isaiah the Prophet, "See, I am sending My messenger before Thee, Who will prepare Thy way";



RV

Mar 1:2 Even as it is written in Isaiah the prophet, Behold, I send my messenger before thy face, Who shall prepare thy way;


(Bishops) As it hath ben written in the prophetes: Beholde, I sende my messenger before thy face, whiche shall prepare thy waye before thee.



ESV

(ESV) As it is written in Isaiah the prophet, "Behold, I send my messenger before your face, who will prepare your way,



ISV

(ISV) As it is written in the prophet Isaiah, "See! I am sending my messenger ahead of you, who will prepare your way.



فنلاحظ ان نسبة كلمة انبياء في الانجليزي اكثر بالاضافه ان النسخ الاقدم كلها تؤكد الانبياء مثل

John wiklef 1385

Tyndale’s 1525

Miles Coverdale’s 1535

Mathew’s Bible 1500- 1555

The Great Bible 1539

The Geneva Bible 1560

The Bishops Bible 1568

King James Version 1611





اليوناني

اولا التي ذكرت الانبياء

ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:2 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
Ὡς γέγραπται ἐν τοῖς προφήταις, ἰδοὺ ἐγὼ ἀποστέλλω τὸν ἄγγελόν μου πρὸ προσώπου σου, ὃς κατασκευάσει τὴν ὁδόν σου ἔμπροσθέν σου

................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:2 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
ως γεγραπται εν τοις προφηταις ιδου εγω αποστελλω τον αγγελον μου προ προσωπου σου ος κατασκευασει την οδον σου εμπροσθεν σου

ōs gegraptai en tois prophētais idou egō apostellō ton angelon mou pro prosōpou sou os kataskeuasei tēn odon sou emprosthen sou


ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:2 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
ως γεγραπται εν τοις προφηταις ιδου εγω αποστελλω τον αγγελον μου προ προσωπου σου ος κατασκευασει την οδον σου εμπροσθεν σου

ōs gegraptai en tois prophētais idou egō apostellō ton angelon mou pro prosōpou sou os kataskeuasei tēn odon sou emprosthen sou



ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:2 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
ως γεγραπται εν τοις προφηταις ιδου εγω αποστελλω τον αγγελον μου προ προσωπου σου ος κατασκευασει την οδον σου εμπροσθεν σου

ōs gegraptai en tois prophētais idou egō apostellō ton angelon mou pro prosōpou sou os kataskeuasei tēn odon sou emprosthen sou



Elzevir

2 ως γεγραπται εν τοις προφηταις ιδου εγω αποστελλω τον αγγελον μου προ προσωπου σου ος κατασκευασει την οδον σου εμπροσθεν σου

 



Newberry Interlinear

2 Ως γεγραπται εν τοις προφηταις Ιδου εγω αποστελλω τον αγγελον μου προ προσωπου σου ος κατασκευασει την οδον σου εμπροσθεν σου

 



TGV

2  Στα βιβλία των προφητών είναι γραμμένο: Στέλνω τον αγγελιοφόρο μου πριν από σένα, για να προετοιμάσει το δρόμο σου!

 



والنسخ اليوناني التي ذكرت اشعياء

................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:2 Greek NT: Tischendorf 8th Ed. with Diacritics
................................................................................
καθὼς γέγραπται ἐν τῷ Ἠσαΐᾳ τῷ προφήτῃ· ἰδοὺ ἐγὼ ἀποστέλλω τὸν ἄγγελόν μου πρὸ προσώπου σου, ὃς κατασκευάσει τὴν ὁδόν σου


................................................................................
kathōs gegraptai en tō ēsaia tō prophētē idou egō apostellō ton angelon mou pro prosōpou sou os kataskeuasei tēn odon sou

ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 1:2 Greek NT: Westcott/Hort with Diacritics
................................................................................
Καθὼς γέγραπται ἐν τῷ Ἠσαΐᾳ τῷ προφήτῃ· ἰδοὺ ἀποστέλλω τὸν ἄγγελον μου πρὸ προσώπου σου· ὃς κατασκευάσει τὴν ὅδον σου,

kathōs gegraptai en tō ēsaia tō prophētē idou apostellō ton angelon mou pro prosōpou sou os kataskeuasei tēn odon sou



فالتي تمثل النص التقليدي ونص الاغلبيه تؤكد ان الكلمه المكتوبه بالانبياء والتي تمثل النص النقدي ( نص الاقليه ) كتبتا اشعياء

وايضا موجود ( مكتوب في اشعياء النبي ) في الفلجاتا والبشيتا



المخطوطات التي تذكر اشعياء

 ‭א , B, L, Δ



ولكن المخطوطات التي فيها الانبياء



الاسكندرية A





ومكبر العدد

ويتضح ان الكلمة انبياء



Προφηταις



وايضا مخطوط واشنطون القرن الرابع او بداية الخامس الميلادي





والكلمة التي اسفلها خط هو الانبياء

Προφηταις





والصورة الكامله



وباقي المخطوطات التي اوردة كلمة الانبياء

مخطوطات الخط الكبير

E, F, G, H, K, P, W, Π, Σ,

ومجموعة مخطوطات

f13,

ومخطوطات الخط الصغير

28, 180, 579, 597, 1006, 1009, 1010, 1079, 1195, 1216, 1230, 1242, 1253, 1292, 1342, 1344, 1365, 1424, 1505, 1546, 1646,

ومجموعة مخطوطات

Byz

وهي اعتبرها مهمه لانها ليست مخطوط واحد بل الاف النسخ من الخط البيزنطي المتطابقة معا ويقدر عدد المخطوطات التي تحتوي علي هذا العدد 1500 وكلهم بهم كلمة انبياء



ومجموعة مخطوطات القراءات الكنسيه وهي بالمئات

Lect

ونسخه من الفلجاتا

vgms

والسريانية

syrh

والقبطيه

copbo(ms)(mg)

والارمنية من القرن الخامس ( والبعض يؤكد انها من القرن الرابع ) وهي مجموعة مخطوطات كثيره تمثل هذه الترجمه من هذا القرن تقريبا 2587

arm

والاثيوبية وهي ترجمه تعود الي القرن السادس ويقدر مخطوطاتها 2000

eth

والسلافينية للقرن التاسع ومخطوطاتها تقريبا 4101

slav



ومن هذا نجد الادله قديمه ومتنوعه وتمثل الاسكندري والقيصري والبيزنطي والغربي ايضا



وقبل ان انهي هذه النقطه اريد توضيح ان مخطوطه من اللاتينيه القديمه

itr1

ذكرت شئ مثير وهو

" كما كتب اشعياء ومكتوب في الانبياء " ν σαΐᾳ κα ν τος προφταις

وتوضح ان الخطا كان تدريجيا من الانبياء الي اشعياء والانبياء الي اشعياء فقط



واوضح شئ مهم قبل ذكر اقوال الاباء يوجد اقتباست لبعض الاباء ضمنيه وهم اقتبسوا معني النبوه وشرحوها ووضحوا ان قائلها اشعياء النبي بالنسبه لشرحهم لموضوع صوت صارخ في البريه فهذا دليل لا يثبت ان العدد الصحيح يحتوي اشعياء



ولكن هنا ساوضح الاقتباسات النصية التي تحتوي علي كلمة الانبياء وايضا التي ذكروا فيها اشعياء النبي



يقول القديس ارينيؤس

(2nd century AD - c. 202)

The Apostolic Fathers with Justin Martyr and Irenaeus

Chapter X.—Proofs of the foregoing, drawn from the Gospels of Mark and Luke.

5. Wherefore also Mark, the interpreter and follower of Peter, does thus commence his Gospel narrative: “The beginning of the Gospel of Jesus Christ, the Son of God; as it is written in the prophets, Behold, I send My messenger before Thy face, which shall prepare Thy way. 3424    The Greek of this passage in St. Mark 1:2 The voice of one crying in the wilderness, Prepare ye the way of the Lord, make the paths straight before our God.”

Volume 1   The Apostolic Fathers with Justin Martyr and Irenaeus

Clement of Rome, Mathetes, Polycarp, Ignatius, Barnabas, Papias, Justin Martyr, Irenaeus.



ويتضح انه اقتبس العدد نصا وقال كما هو مكتوب بالانبياء

وشهادة القديس ارينيؤس قويه لانها تعود الي القرن الثاني الميلادي. فتكون كلماته موضحه وبشده لصحة كلمة الانبياء وليس اشعياء.



وايضا العلامه ترتليان

(ca.160 – ca.220 AD)[

Latin Christianity: Its Founder, Tertullian

Chapter IX.—Of the Prophecies of the Birth and Achievements of Christ.



Now He called him an “angel,” on account of the magnitude of the mighty deeds which he was to achieve (which mighty deeds Joshua the son of Nun did, and you yourselves read), and on account of his office of prophet announcing (to wit) the divine will; just as withal the Spirit, speaking in the person of the Father, calls the forerunner of Christ, John, a future “angel, ” through the prophet: “Behold, I send mine angel before Thy”—that is, Christ’s—“face, who shall prepare Thy way before Thee.” 1298   Mal iii:1 : comp. Mark i:2 Nor is it a novel practice to the Holy Spirit to call those “angels” whom God has appointed as ministers of His power. For the same John is called not merely an “angel” of Christ, but withal a “lamp” shining before Christ: for David predicts, “I have prepared the lamp for my Christ; and him Christ Himself, coming “to fulfil the prophets,



Volume 3   Latin Christianity: Its Founder, Tertullian

Three Parts: I. Apologetic; II. Anti-Marcion; III. Ethical



ولكن العلامه ترتليان مره اخري يذكر اسم اشعياء النبي



even one of the evangelists—Mark—says:  “The beginning of the Gospel of Jesus Christ, as it is written in the prophet Isaiah, Behold, I send My messenger before Thy face, who shall prepare Thy way before Thee,” 3222    Mark i:1,2 which shows that the beginning of the Gospel is connected with the Jewish writings. 

Volume 4 The Fathers of the Third Century

Tertullian Part IV; Minucius Felix; Commodian; Origen



القديس اغريغوريوس صانع العجائب

(ca. 213 – ca. 270 AD)

On the Holy Theophany, or on Christ's Baptism.

وهو يقول فقط قيل

I cannot keep silence while Thou art present, for I am a voice; yea, I am the voice, as it is said, of one crying in the wilderness, Prepare ye the way of the Lord. 572   . I have need to be baptized of Thee, and comest Thou to me? I was born, and thereby removed the barrenness of the mother that bore me; and while still a babe I became the healer of my father’s speechlessness

Volume 6 The Fathers of the Third Century



ويوقل العلامه تيتان



ANF09. The Gospel of Peter, The Diatessaron of Tatian, The Apocalypse of Peter, the Vision of Paul, The Apocalypse of the Virgin and Sedrach, The Te

كما هو مكتوب

and as it is written of John the Baptist,4720 Mal iii:1 Mark i:2. “Behold I send My messenger before thy face,” the angels (messengers) of God are so called on account of their office, and are not here called men

volume 8



والقديس اغسطينس



.

NPNF1-02. St. Augustin's City of God and Christian Doctrine



يوضح انه النبوه جزئين جزء لاشعياء قال مكتوب ولتوضيح الجزء الثاني من النبوة قال (والنبي ملاخي) .

But the same holy Scripture affords the most ample testimony that even godly men have been called angels; for of John it is written:  “Behold, I send my messenger (angel) before Thy face, who shall prepare Thy way. 846   Mark i:2.   And the prophet Malachi, by a peculiar grace specially communicated to him, was called an angel.



Nicene Post Nicene fathers Volume 2 The City of God, Christian Doctrine



NPNF1-06. St. Augustin: Sermon on the Mount; Harmony of the Gospels; Homilies on the Gospels

ومره اخري يكررها باشعياء النبي

The beginning of the Gospel of Jesus Christ, the Son of God; as it is written in the prophet Isaiah, 764     In Isaia propheta. [So the Greek text, according to the best mss. Comp. Revised Version—R.] Behold, I send a messenger765     Angelum. before Thy face, which shall prepare Thy way before Thee. The voice of one crying in the wilderness, Prepare ye the way of the Lord, make His paths straight.



والقديس يوحنا ذهبي الفم

347-407 c

NPNF1-14. Saint Chrysostom: Homilies on the Gospel of St. John and the Epistle to the Hebrews

وهو يقول النبي القائل علي نبوة ملاخي فقط

How then do some say that the expression, “being in the form of God” ( Philip. ii. 6 ) is not used of His invariable likeness to the Father, because no article is added? For observe, that the article is nowhere added here. Are these words then not spoken of the Father? What then shall we say to the prophet who says, that, “Behold, I send My messenger before Thy face, who shall prepare Thy way” Mal iii:1 as found in Mark i:2 )? for the expressions “My” and “Thy” declare two Persons.

Nicene Post-Nicene fathers volume 14 Homilies on the Gospel of St. John and the Epistle





واذكر ما كتبه القديس جيروم لانه هو صاحب الترجمه اللاتيني

Latin Vulgate

Saint Jerome (c. 347 – September 30, 420)

والترجمه اللاتيني ذكرت اشعياء بدل الانبياء

1

2

As it is written in Isaias the prophet: Behold I send my angel before thy face, who shall prepare the way before thee.

sicut scriptum est in Esaia propheta ecce mitto angelum meum ante faciem tuam qui praeparabit viam tuam



NPNF2-06. Jerome: The Principal Works of St. Jerome

Letter LVII. To Pammachius on the Best Method of Translating.

Mark, the disciple of Peter, begins his gospel thus:—“The beginning of the gospel of Jesus Christ, as it is written in the prophet Isaiah: Behold I send my messenger before thy face which shall prepare thy way before thee. The voice of one crying in the wilderness, Prepare ye the way of the Lord, make his paths straight.” 1697    Mark I :1-3; see R.V. This quotation is made up from two prophets, Malachi that is to say and Isaiah. For the first part: “Behold I send my messenger before thy face which shall prepare thy way before thee,” occurs at the close of Malachi. 1698   Mal iii:1. But the second part: “The voice of one crying, etc.,” we read in Isaiah. 1699   Isa XI: 3. On what grounds then has Mark in the very beginning of his book set the words: “As it is written in the prophet Isaiah, Behold I send my messenger,” when, as we have said, it is not written in Isaiah at all, but in Malachi the last of the twelve prophets? Let ignorant presumption solve this nice question if it can, and I will ask pardon for being in the wrong.

Nicene Post-Nicene volume 6 Jerome: Letters and Select Works

وهو يقول

مرقس تلميذ بطرس بدا انجيله بالاتي . بداية انجيل يسوع المسيح كما كتب باشعياء النبي : ها انا ارسل امام وجهك ملاكي الذي سيعد لك الطريق . صوت صارخ في البريه , اعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمه.هذا المقطع كون من نبيين , ملاخي واشعياء. الجزء الاول : ها انا ارسل امام وجهك ملاكي الذي سيعد لك الطريق . موجود في جملة ملاخي 3: 1 ولكن الجزء الثاني : صوت صارخ في البريه الي اخره , نقراءه في اشعياء 40: 3 . علي هذا الاساس مرقس في بداية كتابه وضع كلمات : كما هو مكتوب في سفر اشعياء : ها انا ارسل ملاكي , لم يكتب في اشعياء اطلاقا ولكن في ملاخي في اخر الانبياء الاثني عشر. دعنا نتجاهل الاستنتاجات لحل هذا السؤال لو مستطاع. واستسمح العزر في كوني مخطئ .

فهو يعترف ضمنيا بان صياغة نبوة اشعياء خاطئه ولكنه يطلب السماح لخطؤه



وايضا كل من القديس فوتيوس والقديس ثاؤفيلوس



وبهذا نجد الاباء اليونان واللاتين اكدوا ايضا اصالة كلمة الانبياء من القرون الاولي



ويقول دكتور توماس هولاند ( بعد ان حلل شهادات المخطوطات واثبت ان قراءة الانبياء اصح )

The reading, "As it is written in Isaiah the Prophet," seems inconsistent. Nevertheless, it has been noted that Isaiah was the major prophet and therefore he takes preeminence over Malachi.

قراءة اشعياء خاطئه ولكن النساخ وضعوها لان اشعياء كان نبي من الانبياء الكبار .

ويكمل ويؤكد انه خطا من نساخ مدرسة الاسكندرية



يؤكد الدكتور ماتيو ايضا انها خطا من نساخ مدرسة الاسكندريه



وايضا يقول د جورج كيلباتريك ان تاريخ هذا الخطا يعود الي مدرسة الاسكندريه في القرن الثاني

Dr. George Kilpatrick has noted, that most of these types of textual variants were introduced into the manuscripts by the second century. [3]

George D. Kilpatrick, The Principles And Practice Of New Testament Textual Criticism, (Belgium: Leuven University Press, 1990), 34.



وايضا يقول الدكتور ولكر ( الذي وضع ثلاث احتماليات )

Merv (9th CE) writes in his Diatessaron commentary that in the Diatessaron book which was composed in Alexandria (probably the Ammonius synopsis), Mark says "in the prophets" and not "in Isaiah". (Compare Hjelt, Diatessaron 1901, p. 34-35)

فهو يؤكد انها من القديم جدا مكتوب بالانبياء وليس باشعياء

ويقول احتمالية سبب تغيرها من الانبياء الي لاشعياء

On the other hand if "in the prophets" was originally in Mk, it might have been changed to Isaiah to be more specific. This happened also at other places

فهو يقول قد يكون غيرها البعض تخيلا منه انه يجعلها اكثر تحديدا من كلمة انبياء الي اشعياء وهذا حدث في اماكن اخري

ويكمل ويقول

Isaiah was certainly the best known and most important prophet for the NT writers.

The change to "Isaiah" could also simply be a harmonization to Mt/Lk.

لان اشعياء اكثر اهمية لنساخ العهد الجديد فغيروها الي اشعياء لتتمماشي مع متي ولوقا ( لان متي ولوقا تكلما عن نبوة اشعياء فقط ووضعوه بالاسم )



ويقول هندريكسن

Hendricksen (p. 948) draws the same conclusion, noting that a major prophet is preferred over a minor one in a similar double reference in Mark 1:2–3. There Isaiah is credited instead of Malachi (see Mal 3:1). This is certainly to be preferred to Plummer’s suggestion (p. 386) that it was a “slip of the memory.”1

وهو يوضح انها خطا من ناسخ كتبها من الذاكره فكتب اشعياء بدل الانبياء



وتحليل سريع لاسلوب القديس مرقس الذي يذكر اشعياء النبي مره واحده باسمه

إنجيل مرقس 7: 6


فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ: «حَسَنًا تَنَبَّأَ إِشَعْيَاءُ عَنْكُمْ أَنْتُمُ الْمُرَائِينَ! كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: هذَا الشَّعْبُ يُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيدًا،



فلو كان القديس مرقس يخطئ في اقوال الانبياء لم يكن يحدد في هذا العدد انه كتب باشعياء النبي

واعداد اخري يحدد فيها انبياء اخرين مثل دانيال مثل

إنجيل مرقس 13: 14


فَمَتَى نَظَرْتُمْ «رِجْسَةَ الْخَرَابِ» الَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ النَّبِيُّ، قَائِمَةً حَيْثُ لاَ يَنْبَغِي. ­لِيَفْهَمِ الْقَارِئُ­ فَحِينَئِذٍ لِيَهْرُبِ الَّذِينَ فِي الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجِبَالِ،



ثانيا

بالايمان نثق في دقة كلام الوحي وباستخدام الوحي الالهي لمعلمنا مرقس البشير يكون كلمة كما هو مكتوب في الانبياء ادق وبخاصه ان في زمان القديس مرقس كتاب الانبياء الاثني عشر كان مستقلا عن باقي الانبياء الكبار وكان اسمه كتاب الانبياء وهذا ما يذكره مرقس البشير بدقه في تعبيره "الانبياء"



ولهذا ردا علي النقطه الاولي ان ترجمة الفانديك حرفت العدد لتصلح خطأ مرقس طبعا هذا كلام غير دقيق فقد اثبت بكثرة المخطوطات وقدمها وتنوع الترجمات الكثيره واقوال الاباء ايضا الكثيره وتنوعها والتوزيع الجغرافي الواسع للقراءه الصحيحه وهي الانبياء وايضا مخطوطات القراءات الكنسيه يوضح ان القديس مرقس لم يخطئ في تعبيره بل كان الوحي دقيق جدا وايضا الفانديك قدمت لنا النص المسلم صحيح



الشبهة الثانية وشهادة ابونا متي المسكين

وابونا متي يقول انه قيل انها تعديل في قديم في اصل الايه ولكنه يكمل قوله ويقول القصد من هذه البداية ( اي اصل بداية مرقس الرسول ) هو الاستشهاد بالانبياء . وهو بهذا رغم علمه براي البعض لكنه يوضح انه يتماشي مع راي ان الاصل هو الانبياء لان هذا ينطبق علي نبوة ملاخي واشعياء معا

ولكنه حتي لو كونه تماشي مع الرائ القائل ان الاصل اشعياء فهو ايضا لم يهتم كثيرا برايهم ولم يعتبره اشكاليه فهو شهاده من الانبياء



واضع شرح جميل لابونا متي وهو مهم كاثبات لاهوت



واخيرا اريد ان اضع المعني الروحي للاية حسب تفسير ابونا تادرس يعقوب ملطي

. خدمة يوحنا المعمدان

اعتادت الشعوب قديمًا أن يرسل الملك أو الإمبراطور من يهيئ له الطريق، أما ربنا يسوع المسيح فقد سبق فأعلن بأنبيائه عن السابق له "يوحنا المعمدان" بكونه ملاك الرب والصوت الصارخ في البرية. يقول الإنجيلي: كما هو مكتوب في الأنبياء: "ها أنا أرسل أمام وجهك ملاكي، الذي يهيئ طريقك قدامك. صوت صارخ في البرية، أعدوا طريق الرب، اصنعوا سبله مستقيمة" [2-3].

جاء في بعض النسخ "كما هو مكتوب في إشعياء النبي..."وقد اقتبس القديس مرقس نبوتين عن "السابق للسيد" إحداهما من ملاخي النبي (3: 1)، والأخرى من إشعياء (40: 3).والنبوتان تكشفان عن شخص "السابق للرب" الذي يهيئ له الطريق:

أولاً: دعاه ملاخي "ملاك الرب". وقد اعتادت الكنيسة أن تصور القديس يوحنا المعمدان بجناحين كملاك الرب. وهنا يليق بنا ألا نقبل الفكر الأوريجاني بأنه ملاك حقيقي حمل طبيعة بشرية لخدمتنا[26]، إنما دُعي ملاكًا من أجل حياته الملائكية وكرامته السامية كما يقول الأب ثيؤفلاكتيوس بطريرك بلغاريا[27] (765-840 م). ولعله دعي هكذا من أجل سمو رسالته، فإن كلمة "ملاك" في اليونانية كما في اللاتينية معناها "رسول"، أوفد مرسلاً قدام الرب لتهيئة الطريق له بالتوبة، أو لعله دعي هكذا لأنه في أول لقاء تم بينه وبين السيد لم يره حسب الجسد بل رآه بالإيمان وهو في أحشاء أمه أليصابات، حين ركض مبتهجًا عندما دخلت القديسة مريم إليها تحمل السيد في أحشائها (لو 1: 44). يقول العلامة ترتليان: [لم يُدع يوحنا ملاكًا للمسيح فحسب، وإنما دعى أيضًا سراجًا يضيء أمامه، إذ تنبأ داود: "رتبت سراجًا لمسيحي" (مز 132: 35)، بكونه ليس فقط أعد سبله في البرية، وإنما أشار أيضًا إلى حمل الله منيرًا أذهان البشر بكرازته عنه، ليدركوا أنه هو الحمل الذي اعتاد موسى أن يتحدث عنه بأنه يجب أن يتألم[28].]

ثانيًا: دعاه إشعياء النبي "الصوت الصارخ في البرية"، فان كان قد جاء كملاك رحمة يكشف لنا عن المخلص وينير أذهاننا لمعرفة حمل الله، فهو أيضًا الأسد الذي يزأر بصوته المرعب في برية قلوبنا القاحلة حتى لا نعتذر بعدم سماعنا كرازته. كملاك يهيئ قلوبنا لحلول حمل الله المصلوب فينا، وكصوت صارخ يهز أعماقنا القاحلة لتترقب باشتياق عمل الله الخلاصي.

يميز القديس كيرلس الكبير بين السيد المسيح الكلمة وبين سابقه يوحنا الصوت، فيرى الأول كالشمس الساطعة التي يسبقها كوكب الصبح المنير، إذ يقول: [كان إشعياء على علم بعمل يوحنا التبشيري، فبينما يسمي إشعياء المسيح إلهًا وربًا (إش 9: 6)، يشير إلى يوحنا بأنه رسول خادم ومصباح يضيء قبل ظهور النور الحقيقي. هو كوكب الصبح الذي يعلن بزوغ الشمس من وراء الأفق، فتبدد أشعتها الساطعة سجف الظلام الحالكة. كان يوحنا صوتًا لا كلمة، يتقدم المسيح، كما يتقدم الصوت الكلمة[29].]

هذا الصوت يدوي في البرية لأنها قاحلة لا تحمل في داخلها شجرة الحياة كما في الفردوس الأول في عدن، غايته أن يُعلن عن السيد المسيح شجرة الحياة التي تغرس في برية طبيعتنا، ليقيم منها فردوسًا فائقًا بحلوله فيها.بهذا المعنى يقول القديس أمبروسيوس في تعليقه على العبارة الإلهية: "كانت كلمة الله على يوحنا بن زكريا في البرية" (لو 3: 2)، [قبل أن يقيم ابن الله أعضاء الكنيسة بدأ عمله في خادمه يوحنا، لهذا أظهر القديس لوقا كلمة الله حالاً على يوحنا بن زكريا في البرية... تحقق هذا في البرية الموحشة، لأن بني المستوحشة أكثر من التي لها أولاد (إش 54: 1)، وقد قيل لها: "افرحي أيتها العاقر التي لم تلد" (إش 54: 1)... إذ لم تكن بعد قد زرعت وسط الشعوب الغريبة... ولم يكن بعد قد جاء ذاك الذي قال:"أما أنا فمثل زيتونة مخصبة في بيت الله" (مز 52: 8)، ولم يكن قد وهب الكرام السماوي للأغصان ثمرًا (يو 15: 1). إذن فقد رنّ الصوت لكي تنتج البرية ثمارًا[30].]

بماذا كان ينادي هذا الصوت الصارخ؟ "أعدوا طريق الرب، اصنعوا سبله مستقيمة" [3]. يرى الأب ثيوفلاكتيوس أن طريق الرب هو إنجيله أو العهد الجديد، أما سبله فهي النبوات التي تقودنا إليه، فكأن غاية يوحنا المعمدان أن نتقبل إنجيل الرب خلال الإدراك المستقيم لنبوات العهد القديم ورموزه.

كان هذا الصوت الذي يقودنا إلى السيد المسيح والتمتع بإنجيله هو صوت التوبة المعلن لا بكلمات يوحنا المعمدان فحسب وإنما حتى بلباسه وطعامه، فكانت حياته كلها صوتًا صارخًا يقود النفوس نحو المسيح. لذلك يقول الإنجيلي: "كان يوحنا يعمد في البرية، ويكرز بمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا. وخرج إليه جميع كورة اليهودية وأهل أورشليم، وأعتمد جميعهم منه في نهر الأردن، معترفين بخطاياهم. وكان يكرز قائلاً: يأتي بعدي من هو أقوى مني، الذي لست أهلاً أن أنحني وأحل سيور حذائه. أنا أعمدكم بالماء وأما هو فسيعمدكم بالروح القدس" [4-8].

ويلاحظ في هذا النص الآتي:

أ. كان موضوع كرازته هو "معمودية التوبة" للتمتع بغفران الخطايا. وقد حملت معموديته قوتها لا في ذاتها، وإنما في رمزها لمعمودية السيد المسيح، كما حملت الحية النحاسية في أيام موسى قوة الشفاء من أجل رمزها للصليب. هكذا كان القديس يوحنا المعمدان يعدّهم بمعموديته للتمتع بمعمودية السيد المسيح ويدفعهم إليها حتى ينعموا لا بغفران الخطية فحسب، وإنما بشركة الدفن مع السيد والقيامة، لتكون لهم الحياة الجديدة المقامة (رو 6: 4-5). وكما يقول القديس جيروم: [كما كان هو سابقًا للمسيح، كانت معموديته تمهيدًا لمعمودية الرب[31].]

ويرى القديس أمبروسيوس أن يوحنا المعمدان يمثل نهاية الناموس في دفعه الإنسان إلى التمتع بالمسيح وقيادة الكل إليه، وذلك كما تقود التوبة إلى نعمة السيد لنوال المغفرة، إذ يقول: [كانت الكلمة على يوحنا لينادي بالتوبة، من هنا كان يوحنا في نظر الكثيرين صورة للناموس الذي يكشف الخطية، لكنه يعجز عن غفرانها. من كان سائرًا في طريق الأمم يرده الناموس عن ضلاله، ويرجعه عن آثامه، ويدفعه إلى التوبة لنوال الغفران، إذ "كان الناموس والأنبياء إلى يوحنا" (لو 16: 16). هكذا هيأ يوحنا طريق المسيح يسوع مبشرًا بالناموس، وذلك كما تعلن الكنيسة عن النعمة بالتوبة.]

ب. يرى القديس جيروم في القديس يوحنا المعمدان صورة حية للحياة النسكية، فقد كانت أمه تقية، وأبوه كاهنًا ومع هذا لم تجتذبه عاطفة أمه ولا مركز أبيه، بل انطلق إلى البرية يطلب المسيح بعيني الإيمان رافضًا كل شيء سواه[32]. وبقدر ما ترك القديس يوحنا العالم استطاع أن يسحب القلوب معه إلى البرية من العالم، سحب جميع كورة اليهودية وأهل أورشليم خلال رائحة المسيح الفائقة التي فاحت فيه.

ترك القديس يوحنا ملذات المدينة ومباهجها، وانطلق إلى البرية يأكل العسل البري والجراد. وكأنه جذب للسيد المسيح شعوب الأمم الجافة روحيًا كعسل بري يحمل عذوبة في فم السيد، ويحول من اليهود الذين صاروا كالجراد الساقط بسبب عدم طاعتهم للوصية إلى طعام شهي! بمعنى آخر، إذ نرفض مع يوحنا طعام العالم المبهج نكسب حتى نفوس الآخرين طعامًا شهيًا للرب!

يرى القديس أمبروسيوس في ملبس يوحنا المعمدان ومأكله كرازة نبوية عن عمل السيد المسيح، إذ يقول: [تنبأ بملبسه عن مجيء المسيح الذي حمل نجاسات أعمالنا النتنة (كمنطقة من جلد الحيوانات الميتة) وخطايا الأمم الحقيرة (كوبر الإبل)، طارحًا هذا اللباس الذي لأجسادنا على الصليب. وتشير المنطقة الجلدية إلى الجلد الذي كان ثقلاً على النفس لكنه تغير بمجيء المسيح... إذ شملنا قوة تلهبنا روحيًا فتمنطقنا بوصايا الله بروح ساهرة قوية وجسد مستعد متحرر. أما طعام يوحنا فحمل علامة على عمله وحوى سرًا... فصيد الجراد عمل باطل بلا نفع لا يصلح للطعام، والجراد ينتقل من موضع إلى آخر بصوت مزعج. هكذا كانت شعوب الأمم كالجراد، ليس لها عمل نافع، ولا نشاط مثمر، تتمتم أصواتًا بلا معنى ولا اتزان، وتجهل الحياة، صارت طعامًا للنبي، إذ تجمعت ونمت وازدادت في أفواه الأنبياء (خلال دخولهم إلى كنيسة العهد الجديد)... أما العسل البري فيصور لنا عذوبة الكنيسة التي جاءت من البرية، إذ لم تحصد أعمالها في حدود خلايا ناموس اليهود وإنما امتدت إلى الحقول ومواضع الغابة التي سبق فامتلأت بالظلال، كما هو مكتوب: "سمعنا به في أفراثه، ووجدناه في موضع الغابة" (مز 132: 6). كان يوحنا يأكل عسلاً بريًا إشارة إلى الشعوب التي تشبع من عسل الصخرة، كما هو مكتوب: "ومن الصخرة كنت أشبعك عسلاً" (مز 81: 16)[33].] هكذا شبعت الأمم من السيد المسيح الصخرة بعسل كلماته العذبة التي سجلها بالحب على الصليب، وبالقوة خلال قيامته المبهجة.

ج. في صراحة ووضوح أعلن القديس يوحنا المعمدان أنه ليس المسيح، معموديته غير معمودية السيد، وشخصه أقل من أن يقارن بشخص السيد.فمن جهة المعمودية يقول: "أنا أعمدكم بماء، وأما هو فسيعمدكم بالروح القدس".كانت معمودية يوحنا ظلاً أو رمزًا تمس غسلات الجسد، أما معمودية السيد المسيح فبحق تقدس الجسد والروح معًا، وكما يقول القديس أمبروسيوس: [الماء والروح لا يفترقان، إذ اختلفت معمودية التوبة عن معمودية النعمة التي تشمل العنصرين معًا، أما الأولى فتخص عنصرًا واحدًا. إن كان الجسد والنفس يشتركان معًا في الخطية، فالتطهير واجب للاثنين.]

أما من جهة شخص السيد فيقول: "يأتي بعدي من هو أقوى مني، الذي لست أهلاً أن أنحني وأحل سيور حذائه".يقول القديس أمبروسيوس: [لم يقصد يوحنا بهذه المقارنة إثبات أن المسيح أعظم منه، فلا وجه للمقارنة بين ابن الله وإنسان. إذ يوجد أقوياء كثيرون، فإبليس قوي: "لا يستطيع أحد أن يدخل بيت القوي وينهب أمتعته إن لم يربط القوي أولاً". (مر 3: 27)، لكن لا يوجد من هو أقوى من المسيح، دليل ذلك أن يوحنا لم يشأ أن يقارن نفسه بالمسيح بقوله: "لست مستحقًا أن أحل سيور حذائه[34]".]

د. يعلن القديس يوحنا أنه غير مستحق أن يمد يده ليحل سيور حذائه، وكما سبق فرأينا أن في هذا إشارة إلى إعلانه عن عجزه لإدراك سرّ تجسده، كيف صار كلمة الله إنساناً[35].على أي الأحوال لقد أحنى السيد المسيح رأسه تحت هذه اليد المتواضعة ليكمل كل برّ، وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [اليدّ التي أكد أنها غير مستحقة أن تمس حذائه سحبها المسيح على رأسه[36]!]



والمجد لله دائما

1KJV Bible commentary. 1997, c1994 (1957). Nashville: Thomas Nelson.

i تفسير إنجيل مرقس ، الأب متي المسكين ، ص120