«  الرجوع   طباعة  »

احترزوا من ان تصنعوا صدقتكم قدام الناس متي 6: 1 وتعليق ابونا متي المسكين

Holy_bible_1


الشبهة


تعليق #1# متي 1:6

خلافاً لقراءة الفاندايك ( احترزوا من ان تصنعوا صدقتكم قدام الناس ) فإن القمص ( متي المسكين ) يقول في تفسيره: ( هذه العبارة جاءت في أقدم المخطوطات اليونانية المحققة: “تُمارسون عبادتكم δικαιοσύνην أمَّا الصدقة ἐλεημοσύνην فتأتي بعد ذلك في الآية القادمة. )i

وهي القراءة الموافقة للترجمات العربية الأخري كالمشتركة والكاثوليكية واليسوعية والحياة والبولسية ،


لا شك ان القمص ( متي المسكين ) قد فضل هنا قراءة δικαιοσύνην مخالفاً قراءة الفاندايك واصفاً مخطوطات تلك القراءة بـ " أقدم المخطوطات اليونانية المحققة "




الرد

التراجم المختلفه

العربي

التي كتبة صدقه


الفانديك 1 «احْتَرِزُوا مِنْ أَنْ تَصْنَعُوا صَدَقَتَكُمْ قُدَّامَ النَّاسِ لِكَيْ يَنْظُرُوكُمْ وَإِلَّا فَلَيْسَ لَكُمْ أَجْرٌ عِنْدَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.


ثانيا التي كتبات خير او بر

الحياة

1 احذروا من أن تعملوا بركم أمام الناس بقصد أن ينظروا إليكم. وإلا، فليس لكم مكافأة عند أبيكم الذي في السماوات.


السارة

1 ((إياكم أن تعملوا الخير أمام الناس ليشاهدوكم، وإلا فلا أجر لكم عند أبيكم الذي في السماوات.


اليسوعية

1 ((إياكم أن تعملوا بركم بمرأى من الناس لكي ينظروا إليكم، فلا يكون لكم أجر عند أبيكم الذي في السموات.


المشتركه

مت-6-1 ((إيَّاكُمْ أنْ تعمَلوا الخَيرَ أمامَ النَّاسِ ليُشاهِدوكُم، وإلاَّ فلا أجرَ لكُم عِندَ أبيكُمُ الّذي في السَّماواتِ.


الكاثوليكية

مت-6-1 ((إِيَّاُكم أَن تَعمَلوا بِرَّكم بِمَرأًى مِنَ النَّاس لِكَي يَنظُروا إِليكم، فلا يكونَ لكُم أَجرٌ عندَ أَبيكُمُ الَّذي في السَّمَوات.


وقد يحكم البعض ان قد تكون خطأ واطلب فقط بعدم التسرع

واضع تعليق من دائرة المعارف

واضع مختصر لتاريخ التراجم العربي الحديثة


ــ الترجمة الأمريكية : لم تكن كل الترجمات التي سبق الكلام عنها، وافية بالغرض وبخاصة أننا لم تترجم عن اللغات الأصلية للأسفار المقدسة، بل ترجمت عن السبعينية أهم اللاتينية أهم السريانية أهم القبطية. كما كانت نسخها نادرة الوجود، لا ترى الآشورية في الكنائس والأديرة، وكان بعضها في شكل مخطوطات، أهم مطبوعة طبعا رديئا، وقلما وصلت إلى أيدي الشعب، حتى دعا الله أناسا هيأهم لهذه الخدمة.
ففي يناير
1847م قررت لجنة المرسلين الأمريكية ببيروت القيام بترجمة الكتاب المقدس كله من اللغتين العبرية واليونانية، وطلبت من الدكتور القس عالي سميث المرسل الأمريكي لكي يكرس وقته لهذا العمل الجليل. فشرع الدكتور عالي سميث في العمل بمعاونة المعلم بطرس البستاني والشيخ ناصيف اليازجي اللبناني. وكان المعلم بطرس البستاني ضليعا في اللغتين العربية والعبرية، كما كان الشيخ نصيف اليازجي نحويا قديرا. وفي 11 يناير 1857م رقد الدكتور القس سميث في الرب، وكان قد أتم ترجمةأسفار موسى الخمسة والعهد الجديد وأجزاء متفرقة من أسفار الأنبياء، فواصل العمل بعده الدكتور كرنيليوس فان دايك، وكان طبيبا وعالما في اللغات ( كان يتقن عشر لغات، خمسا قديمة وخمسا حديثة ) وكان وقتئذ في التاسعة والعشرين من العمر، فراجع كل ما ترجمة الدكتور سميث والمعلم بطرس البستاني مراجعة دقيقة، يعاونه في ضبط الترجمة الشيخ يوسف الأسير الأزهري. وقد فرغ من ترجمة العهد الجديد في 28 مارس 1860 م، ومن ترجمة العهد القديم في 22 أغسطس 1864 م وتم طبعها جميعها في 29 مارس 1865 م. وقد تمت ترجمة العهد الجديد عن النص المشهور الذي حققه ارازموس ورفاقه، ويعتبر أدق النصوص. أم العهد القديم فقد ترجم عن النص العبري المأسوري الذي يعتبر أدق نص عبري. وقد أصدرت دار الكتاب المقدس بالقاهرة نسخة منقحة منها ومعنونة للأناجيل الثلاثة الأول كل منها على حدة في 1986م.
ــ الترجمات الكاثوليكية
: قام الدومينكان في الموصل بإصدار ترجمة طبعت في 1878 م، كما قام الآباء اليسوعيون في 1876 م بإصدار ترجمة عربية جديدة بمعاونة الشيخ إبراهيم اليازجي ابن الشيخ ناصيف اليازجي وقس اسمه جعجع تحت رعاية البطريرك الأورشليمي، فجاءت ترجمتهم فصيحة اللغة وإن كانت لا تبلغ في الدقة والمحافظة على روح الكاتب ما بلغته الترجمة الأمريكية. وقد صدرت في 1986 م نسخة منقحة منها لأسفار موسى الخمسة وللمزامير وللأناجيل الأربعة وأعمال الرسل. عن دار المشرق ببيروت
ــ الترجمات الحديثة
: قام الآباء البولسيون في حريصا بلبنان بإصدار ترجمة للعهد الجديد في 1956 م.
ثم قامت لجنة على رأسها الدكتور القس جون طومسون والدكتور القس بطرس عبد الملك بتنقيح كامل لترجمة فان دايك البيروتية للعهد الجديد، ونشرت في
1973 م في سلسلة من الكراريس بها رسوم جذابة وخرائط كثيرة.
ثم قام الأنبا غريوريوس أسقف التعليم والبحث العلمي بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية مع بعض معاونيه بترجمة إنجيل مرقس الذي نشر في
1972 م، ثم ترجمةإنجيل متى الذي نشر في 1975.
وفي
1980 م أصدر اتحاد جمعيات الكتاب المقدس ببيروت ترجمة جديدة للعهد الجديد معنونة، ومذيلة بجدول للشروح.
وفي مارس
1982 صدرت في القاهرة ترجمة عربية تفسيرية للعهد الجديد تحت اسم " كتاب الحياة " عن هيئة كتاب الحياة الدولية (living Bible international ثم أعيدت طباعتها في أبريل 1983. وصدرت منها طبعة معنونة فقراتها في 1985، وفي 1988 م أصدرت ترجمة تفسيرية للعهدين الجديد والقديم.
المصدر
: دائرة المعارف الكتابية . دار الثقافة . القاهرة . مصر .


التراجم الانجليزي

اولا التي كتبت صدقه

Mat 6:1


(Bishops) Take heede to your almes, that ye geue it not in the sight of men, to the intente that ye woulde be sene of the, or els ye haue no rewarde of your father, which is in heauen.


(Darby) Take heed not to do your alms before men to be seen of them, otherwise ye have no reward with your Father who is in the heavens.


(EMTV) "Take care not to be doing your charitable giving before men, so as to be seen by them. Otherwise, you have not a reward from your Father in heaven.


(Geneva) Take heede that ye giue not your almes before men, to be seene of them, or els ye shall haue no reward of your Father which is in heaue.


(KJV) Take heed that ye do not your alms before men, to be seen of them: otherwise ye have no reward of your Father which is in heaven.


(KJV-1611) Take heed that yee doe not your almes before men, to bee seene of them: otherwise yee haue no reward of your father which is in heauen.


(KJVA) Take heed that ye do not your alms before men, to be seen of them: otherwise ye have no reward of your Father which is in heaven.


(LITV) Take care not to do your merciful deeds before men in order to be seen by them. But if not, you have no reward from your Father in Heaven.


(MKJV) Take heed that you do not do your merciful deeds before men, to be seen by them. Otherwise you have no reward with your Father in Heaven.


(Murdock) Be cautious in your alms-giving, not to perform it before men, so that ye may be seen of them: otherwise, ye have no reward from your Father who is in heaven.


(Webster) Take heed that ye do not your alms before men, to be seen by them: otherwise ye have no reward from your Father who is in heaven.


(YLT) `Take heed your kindness not to do before men, to be seen by them, and if not--reward ye have not from your Father who is in the heavens;


التي ذكرت خير


(ASV) Take heed that ye do not your righteousness before men, to be seen of them: else ye have no reward with your Father who is in heaven.


(BBE) Take care not to do your good works before men, to be seen by them; or you will have no reward from your Father in heaven.


(CEV) When you do good deeds, don't try to show off. If you do, you won't get a reward from your Father in heaven.


(DRB) Take heed that you do not your justice before men, to be seen by them: otherwise you shall not have a reward of your Father who is in heaven.


(ESV) "Beware of practicing your righteousness before other people in order to be seen by them, for then you will have no reward from your Father who is in heaven.


(GNB) "Make certain you do not perform your religious duties in public so that people will see what you do. If you do these things publicly, you will not have any reward from your Father in heaven.


(GW) "Be careful not to do your good works in public in order to attract attention. If you do, your Father in heaven will not reward you.


(ISV) "Be careful not to practice your righteousness in front of people in order to be noticed by them. If you do, you will have no reward from your Father in heaven.


(RV) Take heed that ye do not your righteousness before men, to be seen of them: else ye have no reward with your Father which is in heaven.


(WNT) "But beware of doing your good actions in the sight of men, in order to attract their gaze; if you do, there is no reward for you with your Father who is in Heaven.


النسخ اليوناني

التي كتبت صدقه ( ايليموسونين )


(GNT) Προσέχετε τὴν ἐλεημοσύνην ὐμῶν μὴ ποιεῖν ἔμπροσθεν τῶν ἀνθρώπων πρὸς τὸ θεαθῆναι αὐτοῖς· εἰ δὲ μή γε, μισθὸν οὐκ ἔχετε παρὰ τῷ πατρὶ ὑμῶν τῷ ἐν τοῖς οὐρανοῖς.


prosechete tēn eleēmosunēn umōn mē poiein emprosthen tōn anthrōpōn pros to theathēnai autois ei de mēge misthon ouk echete para tō patri umōn tō en tois ouranois


ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 6:1 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
Προσέχετε τὴν ἐλεημοσύνην ὑμῶν μὴ ποιεῖν ἔμπροσθεν τῶν ἀνθρώπων πρὸς τὸ θεαθῆναι αὐτοῖς· εἰ δὲ μήγε, μισθὸν οὐκ ἔχετε παρὰ τῷ πατρὶ ὑμῶν τῷ ἐν τοῖς οὐρανοῖς.
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 6:1 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
Προσέχετε τὴν ἐλεημοσύνην ὑμῶν μὴ ποιεῖν ἔμπροσθεν τῶν ἀνθρώπων πρὸς τὸ θεαθῆναι αὐτοῖς· εἰ δὲ μήγε, μισθὸν οὐκ ἔχετε παρὰ τῷ πατρὶ ὑμῶν τῷ ἐν τοῖς οὐρανοῖς

ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 6:1 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
προσεχετε την ελεημοσυνην υμων μη ποιειν εμπροσθεν των ανθρωπων προς το θεαθηναι αυτοις ει δε μηγε μισθον ουκ εχετε παρα τω πατρι υμων τω εν τοις ουρανοις
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 6:1 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
προσεχετε την ελεημοσυνην υμων μη ποιειν εμπροσθεν των ανθρωπων προς το θεαθηναι αυτοις ει δε μηγε μισθον ουκ εχετε παρα τω πατρι υμων τω εν τοις ουρανοις
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 6:1 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
προσεχετε την ελεημοσυνην υμων μη ποιειν εμπροσθεν των ανθρωπων προς το θεαθηναι αυτοις ει δε μηγε μισθον ουκ εχετε παρα τω πατρι υμων τω εν τοις ουρανοις


التي كتبت بر ( ديكايسونين )


ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 6:1 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
προσεχετε δε την δικαιοσυνην υμων μη ποιειν εμπροσθεν των ανθρωπων προς το θεαθηναι αυτοις ει δε μηγε μισθον ουκ εχετε παρα τω πατρι υμων τω εν ουρανοις


prosechete de tēn dikaiosunēn umōn mē poiein emprosthen tōn anthrōpōn pros to theathēnai autois ei de mēge misthon ouk echete para tō patri umōn tō en ouranois
......


ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 6:1 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
προσεχετε [δε] την δικαιοσυνην υμων μη ποιειν εμπροσθεν των ανθρωπων προς το θεαθηναι αυτοις ει δε μη γε μισθον ουκ εχετε παρα τω πατρι υμων τω εν τοις ουρανοις

ونلاحظ ان كل النسخ اليوناني كتبت صدقه فيما عدا النسختين النقديتين وستكوت وتشيندورف كتبوا بر


وندرس الان المخطوطات معا


اولا السينائية

ويقول البعض انها شهاده للنص النقدي ولكن لنفحصها معا


وصورة العدد


ونجد تصليح في العدد واضح كتبت كلمه ومحيت وكتب فوقها كلمه اخري

الكلمه الظاهره هي

δόσιν

وكننا نستطيع ان نري بعض الحروف من الكلمه التي اسفلها

والمقطع النهائي هو

ύνην

وهو مشترك بين الكلمتين

δικαιοσύνην
ἐλεημοσύνην

ولكن يوجد حرف مهم جدا يكشف الكلمه التي تسبق التصليح وهو

Μ μ

بركم δικαιοσύνην
صدقتكمἐλεημοσύνην

فحرف المي يوجد فقط في صدقتكم

وهنا نتاكد ان الكلمه التي كانت مكتوبه قبل التصحيح ووضع كلمه خطأ هو صدقتكم

والتصحيح هذا قد تم بعد وقت الكتابه فيكون السينائية وقت كتابتها تشهد لصحة كلمة صدقتكم

وهو عكس ما قاله المشكك فهو قال ان الكلمه الاصليه كانت بركم وتم تصليحها الي هدية ولكن الحقيقه كما نراها معا كانت صدقتكم وتم مسحها


واشنطون

التي تعود الي اخر القرن الرابع بداية الخامس

وصورة العدد مكبر



وغيرها الكثير من اليوناني بعد هذا القرن علي سبيل المثال

مخطوطات الخط الكبير

L W Z Θ

E K M S U

ومجموعة مخطوطات

f13

ومخطوطات الخط الصغير

22 28 33

ومجموعة المخطوطات البيزنطيه وهي تعد باللاف ورمزها

Byz

والترجمات القديمه

ومخطوطات لاتينيه قديمه التي تعود زمن ترجمتها الي القرن الثاني الميلادي

itf itk

والمخطوطه ك هي من القرن الرابع منقوله من مخطوطه من القرن الثاني وتؤكد اصالة كلمة صدقة

والترجمات السريانيه

ومن اهمهم الاشوريه

التي تعود الي سنة 165 م

وصورتها ( والعدد يقع بين صفحتين )

وصورة العدد


وترجمتها لجون ويزلي

6:1 SEE that in your almsgiving you do it not before men, so as that you may be observed by them; otherwise no reward is for you with your Father who is in heaven.

وتؤكد اصالة كلمة صدقه من القرن الثاني

وايضا باقي التراجم السرياني مثل

البشيتا

syrp

ونصها

Matthew 6:1 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܚܘܪܘ ܕܝܢ ܒܙܕܩܬܟܘܢ ܕܠܐ ܬܥܒܕܘܢܗ ܩܕܡ ܒܢܝ ܐܢܫܐ ܐܝܟ ܕܬܬܚܙܘܢ ܠܗܘܢ ܘܐܠܐ ܐܓܪܐ ܠܝܬ ܠܟܘܢ ܠܘܬ ܐܒܘܟܘܢ ܕܒܫܡܝܐ ܀
وترجمتها ايضا للدكتور لمذا تؤكد انها صدقه

وايضا

syrh

والقبطي الاخميمي

copmae

والارمنية

Arm

والغوصيه


اقوال الاباء

حسبما ذكر ريتشرد ويلسون

مثل

القديس اكليمندوس من القرن الثاني

Clement

العلامه اوريجانوس

Origenmss

ونص اوريجانوس من القرن الثاني

Accordingly, if we do alms before men, having in our thoughts the design of appearing to men philanthropic, and of being honoured because of philanthropy, we receive the reward from men;54845484    Matt. vi. 1, 2.


وايضا حسبما ويلاند ولكر

القديس باسيليوس


في انجيل بطرس الابكريفي من القرن الثاني

يقتبسها مرتين ويقول

22 Consider your alms; do them not before men to let them see you: and if it be not soii

وايضا

Accordingly, if we do alms before men, having in our thoughts the design of appearing to men philanthropic, and of being honoured because of philanthropy, we receive the reward from men;148 iii


القديس يوحنا ذهبي الفم في تفسيره لانجيل متي

وهو مهم لانه اقتباس نصي

Matthew Chapter 6, Verse 1

Take heed that ye do not your alms1 before men, to be seen of them.”

iv

ويكرر مره اخري

For, “Take heed,” saith He, “that ye do not your alms before men.” (Matt. vi. 1.)v


وايضا القديس اغسطينوس كما ذكر ابونا تادرس يعقوب


*     ماذا يعني السيّد بقوله: "أما أنت فمتى صنعت صدقة فلا تعرِّف شمالك ما تفعله يمينك" سوى عدم السلوك مثل المرائين الذين يعرفون شمالهم ما تفعله يمينهم. فشمالهم هو "رغبتهم في المديح"، واليمين هو تنفيذ الوصايا، وعلى هذا فامتزاج الاثنين معًا يعني تعرُّف الشمال ما تفعله اليمين[251].

القدّيس أغسطينوس


وكتاب مهم جدا وهو الدياتسرون

ونصه العربي الذي يعود للقرن الثاني

تاملوا صدقاتكم لاتفعلوها تجاه الناس لمرائاتكم

ونصه اللاتيني



وترجمة نصه اللاتيني الذي يعود ايضا للقرن الثاني


716716    Matt. vi. 1. Consider your alms; do them not before men to let them see you:  and if it be not [23] so,



التحليل الداخلي


اولا يوناني

في اليوناني الكلمتين متشابهتين

بركم δικαιοσύνηνصدقتكم ἐλεημοσύνην
فقد يكون ناسخ اختلط عليه الامر وكتبها بركم بدل من صدقتكم وبخاصه انه قد يعتقد انه يتكلم علي كل الانواع رغم ان المسيح في هذا العدد يتكلم علي الاعمال الايجابيه

ومعني الكلمه التي تعني صدقه


G1654

ἐλεημοσύνη

eleēmosunē

Thayer Definition:

1) mercy, pity

1a) especially as exhibited in giving alms, charity

2) the benefaction itself, a donation to the poor, alms

فهي تعني في اليوناني رحمه وبر وصدقه وتبرع

ومعني الكلمه الثانية التي تعني بر

G1343

δικαιοσύνη

dikaiosunē

Thayer Definition:

1) in a broad sense: state of him who is as he ought to be, righteousness, the condition acceptable to God

1a) the doctrine concerning the way in which man may attain a state approved of God

1b) integrity, virtue, purity of life, rightness, correctness of thinking feeling, and acting

2) in a narrower sense, justice or the virtue which gives each his due

وتعني اعمال حق امور مقبوله امام الله وغيرها الكثير من المعاني المتساويه

ولذلك الكلمتين متقاربتين في المعني جدا وفي النطق ايضا


عربي

في الاصحح الخامس من انجيل متي الموعظه علي الجبل يتكلم السيد المسيح علي اعمال كثيره ويفرق بين اعمال النور التي تكون في الظاهر وهي المحبه والتسامح والكلام الامين وتقديم القربان وكلام البركه وكل هذه الاعمال تعمل في الظاهر كلها لانها اعمال نور وهي التي يروا اعمالكم الحسنه فيمجدوا اباكم الذي في السموات وهذه لاتخبأ

اما الاصحاح السادس فقد قسم رب المجد كلامه لعدة اجزاء

الجزء الاول عن الصدقه ثم الصلاه ثم الصوم

وفي كل مره يبدا بتوضيح الخطيه ( قيل ) ثم شرح الاسلوب المقبول ( فمتي ) وكيف يكون عمل طاهر بدون خطيه

ففي الصلاه قال اولا

5 «وَمَتَى صَلَّيْتَ فَلاَ تَكُنْ كَالْمُرَائِينَ، فَإِنَّهُمْ يُحِبُّونَ أَنْ يُصَلُّوا قَائِمِينَ فِي الْمَجَامِعِ وَفِي زَوَايَا الشَّوَارِعِ، لِكَيْ يَظْهَرُوا لِلنَّاسِ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ!
 
هذه خطيه

ثم بعد ذلك بدا يشرح كيف نتجنب الخطيه بطريقه ايجابيه في ثلاث اعداد

6 وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَلَّيْتَ فَادْخُلْ إِلَى مِخْدَعِكَ وَأَغْلِقْ بَابَكَ، وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.
7 وَحِينَمَا تُصَلُّونَ لاَ تُكَرِّرُوا الْكَلاَمَ بَاطِلاً كَالأُمَمِ، فَإِنَّهُمْ يَظُنُّونَ أَنَّهُ بِكَثْرَةِ كَلاَمِهِمْ يُسْتَجَابُ لَهُمْ.
8 فَلاَ تَتَشَبَّهُوا بِهِمْ. لأَنَّ أَبَاكُمْ يَعْلَمُ مَا تَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ قَبْلَ أَنْ تَسْأَلُوهُ.


وفعل ايضا في امر الصوم

وضح الخطيه

16 «وَمَتَى صُمْتُمْ فَلاَ تَكُونُوا عَابِسِينَ كَالْمُرَائِينَ، فَإِنَّهُمْ يُغَيِّرُونَ وُجُوهَهُمْ لِكَيْ يَظْهَرُوا لِلنَّاسِ صَائِمِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ.

ثم بعد ذلك شرح الطريقه الايجابيه لتفادي الخطيه

17 وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صُمْتَ فَادْهُنْ رَأْسَكَ وَاغْسِلْ وَجْهَكَ،
18 لِكَيْ لاَ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ صَائِمًا، بَلْ لأَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.


والان نعود الي الصدقه فماذا نتوقع ؟

نتوقع ايضا ان يكون قسمها بنفس الطريقه فاولا يحذرنا من الصدقه الخاطئه ثم يشرح لنا الصدقه المقبوله

وهذا ينطبق تماما علي القراءه المسلمه التي تحتوي علي كلمة صدقه

فيبدا اولا بذكر الخطيه

1 «اِحْتَرِزُوا مِنْ أَنْ تَصْنَعُوا صَدَقَتَكُمْ قُدَّامَ النَّاسِ لِكَيْ يَنْظُرُوكُمْ، وَإِلاَّ فَلَيْسَ لَكُمْ أَجْرٌ عِنْدَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.

ثم يشرح الطريقه المقبوله

2 فَمَتَى صَنَعْتَ صَدَقَةً فَلاَ تُصَوِّتْ قُدَّامَكَ بِالْبُوقِ، كَمَا يَفْعَلُ الْمُرَاؤُونَ فِي الْمَجَامِعِ وَفِي الأَزِقَّةِ، لِكَيْ يُمَجَّدُوا مِنَ النَّاسِ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ!
3 وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَنَعْتَ صَدَقَةً فَلاَ تُعَرِّفْ شِمَالَكَ مَا تَفْعَلُ يَمِينُكَ،
4 لِكَيْ تَكُونَ صَدَقَتُكَ فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ هُوَ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.


اما لو كانت القراءه النقديه هي الصحيحه نجد ان كلام رب المجد اختلف في اسلوبه الذي هو توضيح الخطيه ( قيل او احترزوا ) ثم شرح الاسلوب المقبول ( فمتي )

واعتقد هذا يثبت ان الكلمه الاصليه هي صدقتكم ونتاكد ايضا ان النص المسلم حفظ لنا دقة نص العهد الجديد


تعليقا علي كلام المشكك علي ابونا متي

هذه العبارة جاءت في أقدم المخطوطات اليونانية المحققة: “تُمارسون عبادتكم δικαιοσύνην أمَّا الصدقة ἐλεημοσύνην فتأتي بعد ذلك في الآية القادمة.


بالفعل ابونا متي ذكر ذلك وقال

ونلاحظ ان ابونا وضع هامش وقال

فهذا ليس نص كلامه هو ولكنه نقلا عن هندريكسن

ولكن ابونا متي يشرح ويقول انهم رغم ذكرهم ان المخطوطات تحتوي علي اعمال خدمه ولكن معني الكلام في اخره يوضح انه عمل صدقه فملخص كلامه العميق الرائع انه يقول البعض مثل هندريكسن انه بعض المخطوطات القديمه تقول عمل خدمه وهذا هو الرائ الاخر ولكن المعني يوضح انه صدقه وهذا هو رايه

فهو لم يخالف الفانديك ولكن اثبت صحتها رغم ان البعض ادعي انها مخالفة لاقدم المخطوطات

وهذا اسلوب جميل من ابونا متي في التحليل وهو يوضح ايضا ان المعني اللفظي والضمني متقارب كما شرحت في التحليل الداخلي ولكنه ييتفق علي معني صدقه كما وضحها في ملخص كلامه



والمجد لله دائما




i تفسير إنجيل متي ، الأب متي المسكين ، ص259


22 Consider your 22 Mt. 6, 1.


iiRoberts, A., Donaldson, J., & Coxe, A. C. (1997). The Ante-Nicene Fathers Vol. X : Translations of the writings of the Fathers down to A.D. 325. The Gospel of Peter by Professor J. Armitage Robinson, Introduction and Synoptical Table by Andrew Rutherfurd, B.D. (58). Oak Harbor: Logos Research Systems.


148148 Matt. vi. 1, 2.


iiiRoberts, A., Donaldson, J., & Coxe, A. C. (1997). The Ante-Nicene Fathers Vol. X : Translations of the writings of the Fathers down to A.D. 325. The Gospel of Peter by Professor J. Armitage Robinson, Introduction and Synoptical Table by Andrew Rutherfurd, B.D. (444). Oak Harbor: Logos Research Systems.


11 [All authorities of an early period, including many fathers prior to Chrysostom, read δικαιοσύνην comp. R. V.). It seems likely that the apparent homiletical advantage of the other reading made it the common one.z—R.]


ivSchaff, P. (1997). The Nicene and Post-Nicene Fathers Vol. X. Saint Chrysostom: Homilies of the Gospel of Saint Matthew. (130). Oak Harbor: Logos Research Systems.


vSchaff, P. (1997). The Nicene and Post-Nicene Fathers Vol. XI. Chrysostom: Homilies on the Acts of the Apostles and the Epistle to the Romans. (36). Oak Harbor: Logos Research Systems.