«  الرجوع   طباعة  »

عمدوهم باسم الاب والابن والروح القدس متي 28: 19

Holy_bible_1


في البدايه لا اضيف شئ جديد عما قدمه اخي الحبيب فادي واخي الحبيب استاذ مراد سلامه ولكنه فقط تجميعة بعض الاشياء علي مقدار ضعفي .

سارتب الموضوع ترتيب مختلف عن كل مره فسابدا في اثبات اصالته العدد قبل ان اتكلم عن الشبهة


التراجم المختلفه

التراجم العربي

اولا التي تحتوي علي باسم الاب والابن والروح القدس

الفانديك

19 فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ


الحياة

19 فاذهبوا إذن، وتلمذوا جميع الأمم، وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس؛


السارة

19 فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم، وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس،


اليسوعية

19 فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم، وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس،


المشتركة

مت-28-19: فاَذهبوا وتَلْمِذوا جميعَ الأُمَمِ، وعَمِّدوهُم باَسمِ الآبِ والابنِ والرُّوحِ القُدُسِ،


البولسية

مت-28-19: فاذْهَبوا، وتَلْمِذوا جميعَ الأُممِ، وعَمِّدوهم باسْمِ الآبِ والابنِ والرُّوحِ القدس.


الكاثوليكية

مت-28-19: فاذهَبوا وتَلمِذوا جَميعَ الأُمَم، وعَمِّدوهم بِاسْمِ الآبِ والابْنِ والرُّوحَ القُدُس،


التراجم العربي التي لم تذكر باسم الاب والابن والروح

لايوجد

فكل التراجم العربي باختلاف مصادرها ومرجعياتها كلهم اتفقوا علي اصالة العدد


التراجم الانجليزي وبعض اللغات الاخري

اولا التي ذكرت العدد كامل

Mat 28:19


(ASV) Go ye therefore, and make disciples of all the nations, baptizing them into the name of the Father and of the Son and of the Holy Spirit:


(BBE) Go then, and make disciples of all the nations, giving them baptism in the name of the Father and of the Son and of the Holy Spirit:


(Bishops) Go ye therfore, & teache all nations, baptizing them in the name of the father, and of the sonne, and of the holye ghost:


(CEV) Go to the people of all nations and make them my disciples. Baptize them in the name of the Father, the Son, and the Holy Spirit,


(Darby) Go therefore and make disciples of all the nations, baptising them to the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit;


(DRB) Going therefore, teach ye all nations: baptizing them in the name of the Father and of the Son and of the Holy Ghost.


(EMTV) Go therefore and make disciples of all the nations, baptizing them in the name of the Father and of the Son and of the Holy Spirit,


(ESV) Go therefore and make disciples of all nations, baptizing them in the name of the Father and of the Son and of the Holy Spirit,


(FDB) Allez donc, et faites disciples toutes les nations, les baptisant pour le nom du Père et du Fils et du Saint Esprit,


(FLS) Allez, faites de toutes les nations des disciples, les baptisant au nom du Père, du Fils et du Saint Esprit,


(GEB) Gehet [nun] hin und machet alle Nationen zu Jüngern, und taufet sie auf den Namen des Vaters und des Sohnes und des Heiligen Geistes,


(Geneva) Go therefore, & teach all nations, baptizing them in the Name of the Father, and the Sonne, and the holy Ghost,


(GLB) Darum gehet hin und lehret alle Völker und taufet sie im Namen des Vaters und des Sohnes und des heiligen Geistes,


(GNB) Go, then, to all peoples everywhere and make them my disciples: baptize them in the name of the Father, the Son, and the Holy Spirit,


(GNEU) Darum geht zu allen Völkern und macht die Menschen zu meinen Jüngern. Dabei sollt ihr sie auf den Namen des Vaters, des Sohnes und des Heiligen Geistes taufen


(GSB) Gehet hin und machet zu Jüngern alle Völker, indem ihr sie taufet auf den Namen des Vaters und des Sohnes und des heiligen Geistes


(GW) So wherever you go, make disciples of all nations: Baptize them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit.


(HNT) ואתם לכו אל־כל־הגוים ועשו תלמידים וטבלתם אתם לשם־האב והבן ורוח הקדש׃


(ISV) Therefore, as you go, disciple all the nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit,


(KJV) Go ye therefore, and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost:


(KJV-1611) Goe ye therefore, and teach all nations, baptizing them in the Name of the Father, and of the Sonne, and of the holy Ghost:


(KJVA) Go ye therefore, and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost:


(LITV) Then having gone, disciple all nations, baptizing them into the name of the Father and of the Son and of the Holy Spirit,


(MKJV) Therefore go and teach all nations, baptizing them in the name of the Father and of the Son and of the Holy Spirit,


(Murdock) Go ye, therefore, and instruct all nations; and baptize them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit.


(RV) Go ye therefore, and make disciples of all the nations, baptizing them into the name of the Father and of the Son and of the Holy Ghost:


(Webster) Go ye therefore and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit.


(WNT) Go therefore and make disciples of all the nations; baptize them into the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit;


(YLT) having gone, then, disciple all the nations, (baptizing them--to the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit,


التراجم التي لا تحتوي علي العدد الكامل

لايوجد

اي ان كل التراجم باختلاف مرجعيتها واختلاف تاريخها واختلاف المخطوطات التي اخذت منها في القديم ( مثل جنيفا وكنج جيمس وبيشوب الذين يرجعون للقرن السادس عشر ورجعوا الي مخطوطات قديمه جدا غير متاحه لنا الان او النقديه الحديثه التي هي مرجعيتها مخطوطات اخري وكلهم اتفقوا علي اصالة العدد


النسخ اليوناني

اولا التي ذكرت العدد كامل


(GNT) πορευθέντες μαθητεύσατε πάντα τὰ ἔθνη, βαπτίζοντες αὐτοὺς εἰς τὸ ὄνομα τοῦ Πατρὸς καὶ τοῦ Υἱοῦ καὶ τοῦ ῾Αγίου Πνεύματος,


poreuthentes mathēteusate panta ta ethnē baptizontes autous eis to onoma tou patros kai tou uiou kai tou agiou pneumatos


ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 28:19 Greek NT: Tischendorf 8th Ed. with Diacritics
................................................................................
πορευθέντες μαθητεύσατε πάντα τὰ ἔθνη, βαπτίζοντες αὐτοὺς εἰς τὸ ὄνομα τοῦ πατρὸς καὶ τοῦ υἱοῦ καὶ τοῦ ἁγίου πνεύματος,
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 28:19 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
πορευθέντες μαθητεύσατε πάντα τὰ ἔθνη, βαπτίζοντες αὐτοὺς εἰς τὸ ὄνομα τοῦ Πατρὸς καὶ τοῦ Υἱοῦ καὶ τοῦ ἁγίου Πνεύματος,
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 28:19 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
πορευθέντες οὖν μαθητεύσατε πάντα τὰ ἔθνη βαπτίζοντες αὐτοὺς εἰς τὸ ὄνομα τοῦ πατρὸς καὶ τοῦ υἱοῦ καὶ τοῦ ἁγίου πνεύματος
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 28:19 Greek NT: Westcott/Hort with Diacritics
................................................................................
πορευθέντες οὖν μαθητεύσατε πάντα τὰ ἔθνη, βαπτίζοντες αὐτοὺς εἰς τὸ ὄνομα τοῦ πατρὸς καὶ τοῦ υἱοῦ καὶ τοῦ ἁγίου πνεύματος,
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 28:19 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
πορευθεντες μαθητευσατε παντα τα εθνη βαπτιζοντες αυτους εις το ονομα του πατρος και του υιου και του αγιου πνευματος
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 28:19 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
πορευθεντες μαθητευσατε παντα τα εθνη βαπτιζοντες αυτους εις το ονομα του πατρος και του υιου και του αγιου πνευματος
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 28:19 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
πορευθεντες ουν μαθητευσατε παντα τα εθνη βαπτιζοντες αυτους εις το ονομα του πατρος και του υιου και του αγιου πνευματος
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 28:19 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
πορευθεντες ουν μαθητευσατε παντα τα εθνη βαπτιζοντες αυτους εις το ονομα του πατρος και του υιου και του αγιου πνευματος
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 28:19 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
πορευθεντες ουν μαθητευσατε παντα τα εθνη βαπτιζοντες αυτους εις το ονομα του πατρος και του υιου και του αγιου πνευματος
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 28:19 Greek NT: Westcott/Hort, UBS4 variants
................................................................................
πορευθεντες ουν μαθητευσατε παντα τα εθνη βαπτιζοντες αυτους εις το ονομα του πατρος και του υιου και του αγιου πνευματος

التي لا تحتوي علي العدد كامل

لايوجد

وللمره الثالثه كل النسخ اليوناني باختلاف مرجعيتها نقديه واغلبيه ومسلمه كلهم ذكروا العدد الكامل


المخطوطات

اولا التي تشهد باصالة العدد

اولا السينائية

من القرن الرابع

وصورتها

وصورة العدد مكبر

ونصه

πατρος και του υιου και του αγιου πνευματος

الآبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ

ولايوجد تصليح في العدد او اي شئ


الفاتيكانية

من القرن الرابع

وصورتها

وصورة العدد مكبر وهو يقع بين عمودين

ونصه

πατρος και του υιου και του αγιου πνευματος

الآبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ


الاسكندرية

من القرن الخامس

وصورتها

وصورة العدد مكبر الذي يقع بين صفحتين


ونصه

πατρος και του υιου και του αγιου πνευματος

الآبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ


مخطوطة واشنطون

التي تعود الي نهاية القرن الرابع بداية الخامس

صورتها

وصورة العدد

وتؤكد نفس الشي


مخطوطة بيزا

التي هي من القرن الخامس وهي تنقسم جزئين يوناني ولاتيني

الجزء الاول اليوناني

صورتها

وصورة العدد

وتؤكد نفس الشي


والجزء اللاتيني

وصورتها

وصورة العدد



ويؤكد نفس الشهاده


والافرايميه ايضا من القرن الخامس


ومن بعد القرن الخاس كل المخطوطات التي تحتوي علي هذا العدد تحتوي عليه كامل واكرر كل المخطوطات الرسميه وتعد باللاف تحتوي علي هذا العدد كامل


وقد يقول البعض ماذا عن ما قبل القرن الرابع ؟

والاجابه ان كان غير متوفر في ايدينا مخطوطات يوناني لهذا العدد قبل القرن الرابع ولكن هو موجود في التراجم القديمه التي هي قبل القرن الرابع ومخطوطاتها بين ايدينا مثل


الترجمات اللاتينيه القديمه التي يعود زمنها الي القرن الثاني الميلادي ورمزها

It

وبكل مخطوطاتها التي تحتوي علي هذا الاصحح يوجد بها العدد كامل

وايضا الفلجاتا للقديس جيروم التي تعود للقرن الرابع ورمزها

Vg

ونصها

(Vulgate) euntes ergo docete omnes gentes baptizantes eos in nomine Patris et Filii et Spiritus Sancti

وترجمتها المعتمده

28

19

Going therefore, teach ye all nations: baptizing them in the name of the Father and of the Son and of the Holy Ghost.

euntes ergo docete omnes gentes baptizantes eos in nomine Patris et Filii et Spiritus Sancti


وهذه لها اهمية لان القديس جيروم يؤكد في كتاباته انه رجع لمخطوطات كثيره قبل القرن الرابع ليجعل هذه الترجمه دقيقه فالنص الذي بها يمثل ماهو موجود في اليوناني الاقدم من القرن الرابع


وقد يتفلسف البعض من المشككين ويطالب بمخطوطه يراها من القرن الثاني

ولهذا اقدم له هذه المخطوطه من الترجمات السريانيه

الاشورية

وهي من القرن الثاني وتحديدا عام 165ميلادي

ولو اراد احدهم التلاعب باي ادعاء يكفي دليل قاطع انها مكتوب عليها كتبت بعد نيرون ب 100 سنة

وصورتها

وترجمتها لجون ويزلي وهي ترجمه معتمده

28:19 Go therefore, disciple all nations, and baptize them in the name of the Father, and of the Son, and of the Spirit of Holiness.

باسم الاب والابن والروح القدس

فاذا كانت هذه المخطوطه التي صورتها امام اعيننا تعود الي سنة 165 م فبالطبع ترجمت من نسخ يوناني اقدم من سنة 165 م

والبشيتا التي تعود للقرن الرابع وهي ترجمت بالطبع من نسخ يوناني اقدم بكثير من القرن الرابع

ونصها

Matthew 28:19 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܙܠܘ ܗܟܝܠ ܬܠܡܕܘ ܟܠܗܘܢ ܥܡܡܐ ܘܐܥܡܕܘ ܐܢܘܢ ܒܫܡ ܐܒܐ ܘܒܪܐ ܘܪܘܚܐ ܕܩܘܕܫܐ

وايضا تشهد باسم الاب والابن والروح القدس


وشهاده قديمه ايضا متزامنه مع الاشورية وهي

كتاب الدياتسرون للعلامه تيتان

الدياتسرون ومخطوطه من القرن الثاني واكثر تحديدا 160 ميلاديه

ونصه اللاتيني

et docete omnes gentes ac baptizantes eos in nomine Patris et Filii et Spiritus Sancti

ونصه اللاتيني ويؤكد باحثي النص النقدي انه يعود للقرن الثاني

وصورة صفحه منه


ونصه العربي الذي ايضا يؤكدوا انه يعود للقرن الثاني وتقريبا 173 م

وتلمذوا جميع الشعوب وعمدوهم باسم الاب والابن وروح القدس

وصورته


ومرجعيتي في هذا الامر من كتابات فليب كامفورت وبروس متزجر وريتشارد ويلسون وغيرهم الكثير

وايضا بالسرياني


وايضا مخطوطات الترجمه القبطيه القديمه مثل

الصعيدي

التي تعود اخر القرن الثالث بداية القرن الرابع

صورة صفحه

ونصها



وايضا تشهد ان العدد يحتي وعلي بسم الاب والابن والروح القدس


والبحيري ايضا التي تعود الي نفس الفتره الزمنيه وتؤكد نفس الشئ


وغيرهم الكثير


ثانيا المخطوطات التي تشهد علي عدم اصالة العدد

لايوجد

اكرر لاتوجد مخطوطه واحده مسيحيه رسميه معترف بها تشهد علي عدم اصالة العدد


وهنا نجد ان عندنا مخطوطات من منتصف القرن الثاني ومابعده اي القرن الثالث والرابع والخامس ومابعدهم وكلهم واكرر كلهم يشهدون علي اصالة العدد


اقوال الاباء

القديس اغناطيوس الانطاكي

الذي ولد تقريبا عام 35 م واستشهد عام 108 م فشهادته تمثل نص القرن الاول الميلادي

وهو تلميذ للقديس يوحنا الحبيب وعرف معلمنا بطرس الرسول ايضا

في رسالته الي فلادلفيا وهي من رسائله الصحيحه المعروفه ومتاكد انتسابها اليه

وايضا من نص الرساله القصيره التي هي احدي عشر اصحاح فقط

وللتاكيد هي من هذا الكتاب

The Epistle of Ignatius to the Philadelphians
Shorter Version


الاصحاح التاسع

Chapter IX.—The Old Testament is good: the New Testament is better.

have been fulfilled in the Gospel, [our Lord saying,] “Go ye and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.”

ANF01

وتعليق فليب اسكاف استاذ الابائيات يؤكد انها رساله صحيحه واستشهاده هنا من متي 28: 19


وله استشهاد اخر من رسالة فيلبي لكني ساتركه جانبا الان وسنعرف السبب في مناقشة الشبهة


القديس ارينيؤس

تنيح سنة 202 م

وهو تلميذ القديس بوليكاربوس الذي هو تلميذ يوحنا الحبيب

في رسالته ضد هريسيس الرساله الثالثه

الفصل 17

ويقول

He said to them, “Go and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.”36183618    Matt. xxviii. 19.

ANF01

ويعلق عليها فليب اسكاف ويقول

نصه في مخطوطته عن كلمة معموديه هو

βαπτίζοντες

وتعليقه هذا يثبت انه رجع لنصوص ارينيؤس الاصليه اليونانية

وللتاكيد ايضا ها هي صورة جزء من مخطوطة كتاباته التي كتبها بخط يده

Against Heresies 3


العلامه ترتليان

من عام 160 الي 220 م

كتابه اسمه في العماد

الفصل 13

For the law of baptizing has been imposed, and the formula prescribed: “Go,” He saith, “teach the nations, baptizing them into the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit.”86808680    Matt. xxviii. 19

ANF03


العلامه كبريان

المتنيح في سنة 258 م

رسالته رقم 72

taught them in what manner they ought to baptize, saying, “All power is given unto me in heaven and in earth. Go ye, therefore, and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.”28542854    Matt. xxviii. 18, 19.

ANF05

وايضا

All power is given unto me, in heaven and in earth. Go and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.”46974697    Matt. xxviii. 18, 19.

وايضا يكرر ويقول

All power is given unto me in heaven and in earth. Go ye therefore, and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost: teaching them to observe all things whatsoever I have commanded you.”22872287    Matt. xxviii. 18–20.

وله عدة مقولات اخري تؤكد علي اصالة العدد


القديس هيبوليتوس

170 الي 236 م

Go ye and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.”16791679    Matt. xxviii. 19.

ANF05


القديس نوفاتيان

210 الي 280 م

Go ye and preach the Gospel to the nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.”53605360    Matt. xxviii. 19.


القديس جورج الثيموساطي

من 213 الي 270 م

Seest thou that all through Scripture the Spirit is preached, and yet nowhere named a creature? 44And what can the impious have to say if the Lord sends forth His disciples to baptize in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit


القديس فكتورينوس

الذي تنيح 271 م

And His voice as it were the voice of many waters.”] The many waters are understood to be many peoples, or the gift of baptism that He sent forth by the apostles, saying: “Go ye, teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.”22562256     Matt. xxviii. 19.   

ANF07

هذا غير شهادات كثيره وايضا كتابات مهمه

وهذا من اباء ما قبل مجمع نيقيه اما اثناء وبعد مجمع نيقيه فهي الكثيره جدا جدا


لم يعلق كثير من باحثين النقد النصي علي هذا العدد لانهم لم يجدوا اختلافات فيه مثل بروس متزجر وفليب كامفورت وروجر اومانسون وغيره

وقله قليله منهم علقوا علي تعليق القديس يوسابيوس وقالوا انه فقط اقتباس ضمني


واختم هذا الجزء بشرح مختصر جدا لماذا التعميد باسم الاب والابن والروح القدس هو تعميد باسم المسيح الوسيط

العماد باسم المسيح هو العماد باسم الاب والابن والروح القدس بمعني ان المسيحيين يؤمنون باله واحد و المسيحيين لا يؤمنون بثلاث الهة هذا غير صحيح فنحن نؤمن باله واحد واكرر نؤمن باله واحد. اله واحد موجود عاقل حي ونؤمن بان الاب عامل بالابن في الروح القدس والمسيح هو صورة الله الغير منظور وكما يتضح من نص قانون الايمان وايضا من الاعداد الاتيه

والادلة

Joh_1:12

(SVD) وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ.

فالايمان بالله باقانيمه الاب والابن والروح القدس هو الايمان باسم المسيح لكي نكون اولاد الله

Joh_3:18

(SVD) اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُدَانُ وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللَّهِ الْوَحِيدِ.

والعماد كان علي اسم ابن الله الوحيد الوسيط بين الله ( الاب والابن والروح القدس ) والانسان

لذلك التلاميذ والرسل كانوا يفهمون جيدا ان تعميدهم للمؤمنين علي اسم المسيح هو تعميد باسم الله الاب والابن والروح القدس

وهذا الامر الامر عميق لان الله او ايلوهيم كان يتعامل مع الانسان قبل الخطيه باقانيمه فكان يهوه ايلوهيم يتكلم مع ادم والروح القدس يحتضن الخليقه وبعد الخطيه اصبح الانسان يتعامل مع يهوه ( الرب ) والروح القدس لايحل علي اي احد الا الذين يمسحوا بدهن المسحه فقط او يختاروا من الرب وكان من يقترب من ايلوهيم ويلمس الجبل كان يحرق . فكان الرب اي يهوه اي المسيح هو الوسيط فقط ولكن في العهد الجديد عندما تجسد يهوه لاجلنا وحمل خطايانا وفدانا علي عود الصليب وتمم المصالحه اصبح كل من يقبل فداء المسيح ويتعمد علي اسم المسيح فهو قد تعمد علي اسم الاب والابن والروح القدس والروح القدس يحل علي هذا الانسان والمسيح يحيا في هذا الانسان والاب يقود هذا الانسان . واصبحنا نصلي لابانا الذي في السموات بالمسيح الحي فينا وروحه القدس الحال علينا.

ويشرح معلمنا بولس الرسول فيقول

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 9:

14 فَكَمْ بِالْحَرِيِّ يَكُونُ دَمُ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِرُوحٍ أَزَلِيٍّ قَدَّمَ نَفْسَهُ للهِ بِلاَ عَيْبٍ، يُطَهِّرُ ضَمَائِرَكُمْ مِنْ أَعْمَال مَيِّتَةٍ لِتَخْدِمُوا اللهَ الْحَيَّ!
15
وَلأَجْلِ هذَا هُوَ وَسِيطُ عَهْدٍ جَدِيدٍ، لِكَيْ يَكُونَ الْمَدْعُوُّونَ
إِذْ صَارَ مَوْتٌ لِفِدَاءِ التَّعَدِّيَاتِ الَّتِي فِي الْعَهْدِ الأَوَّلِ يَنَالُونَ وَعْدَ الْمِيرَاثِ الأَبَدِيِّ.

هذا هو الايمان المسيحي الله واحد وهو ملي الكل وهو له الوجود وهو ايضا خالق بكلمته وحي بروحه وهو الاب العامل بالابن في الروح القدس

وايضا الثالوث متساوي والترتيب لايدل علي من اعلي من من والدليل

2كو14:13

"نعمة ربنا يسوع المسيح ومحبة الآب وشركة الروح القدس، مع جميعكم. أمين. ".

1بط2:1

"(المختارين) بمقتضى علم الله الآب السابق، في تقديس الروح، للطاعة ورش دم يسوع المسيح، لتكثر لكم النعمة، والسلام"

(1كورنثوس4:12-6)

أعمال موجودة فأنواع مواهب موجودة، ولكن الروح واحد. وأنواع خدم موجودة ولكن الرب واحد. وأنواع ، ولكن الله واحد الذي يعمل الكل في الكل".

(أفسس18:2).

" لأن به (أي بالمسيح) لنا كِلينا قُدومًا في روح واحد إلى الآب "


وقبل ان ابدا الشبهة اقول

اذا فكر اي مشكك في ان يعترض علي ماقدم فيجب عليه ان يقدم ادلة تنفي العدد تساوي كم المخطوطات التي ذكرتها والترجمات بانواعها الكثيره واقوال الاباء المتنوعه

اما المشككيين الذين يكتفورن بمحاولة التشكيك فقط بدون ادله فهذا اسلوب الافاعي


ومن هذه الاساليب الشيطانيه ما ساقدمه الان من شبهة وبمعونة ربنا ساوضح بامثله عدم الامانه


الشبهة


اثبات عدم اصالة صيغة التعميد المنسوبة الى يسوع فى الانجيل المنسوب الى متى

" العدد متى 28 : 19 "



المقدمة:

هذا بحث لاثبات عدم اصالة العدد 28 : 19

و سنضع الادلة على عدم اصالة النص باختصار و سنتوسع عند مناقشة ما كتبه فادى خادم الرب في دفاعه لاحقا.

و للتوضيح المبدئى نقول ان النص المنسوب ليسوع فى الانجيل المنسوب لمتى 28: 19 لا يوجد اى اثر له فى المخطوطات الموجودة حاليا حتى القرن الرابع و لا اثر له فى اى مخطوطة قبل هذا التاريخ ...............


هذه الكذبه الاولي فاوضحت لحضراتكم بالصور والادليه وجود في كل المخطوطات الموجوده حاليا ومن القرن الرابع حتي الان وايضا قبل القرن الرابع


و لذلك القول بان النص موجود فى كل المخطوطات هو قول خادع غير دقيق لانه لا يوجد اى مخطوطة بها النص قبل القرن الرابع.



ويستمر المشكك في كذبه والفاصل بيني وبينه الصور التي وضعتها سابقا لهذا الكم الضخم من المخطوطات واعتقدت انه الان سيقدم ارقام المخطوطات التي لا تحتوي علي العدد ولكني فوجئت انه يقول



بل اننا اذا استبعدنا المخطوطة السينائية و حليفتها الفاتيكانية التى يرفضها كثير من النصارى الان اقول اذا اعتبرنا السينائية و حليفتها محرفة نصل الى القرن الخامس و نجد ان النص غير موجود فى اى مخطوطة قبل القرن الخامس و هذا وحده يضعه محل شك كبير و مع بقية الادلة يجعلنا نرجح انه مضاف او مفبرك فى وقت لاحق ..............



وهذا التعليق بالحق اتعجب له فوجود اخطاء في مخطوطه هذا لايمنع استخدامها لدراسة عدد محدد

وتشندورف نفسه مكتشف السينائيه والذي احصي اخطائها لم يتكلم علي اي احتمالية لوجود خطأ في هذا العدد ولو كلام المشكك صحيح فعليه ان يثبت لنا اراء باحثي النقد النصي المعترف بهم يقول ان هذا العدد في السينائية والفاتيكانية خطأ والا تاكدنا انه كاذب

وقد ذكرت سابقا ان كثيرين من باحثي النقد النصي وعلي راسهم بروس متزجر وفليب كامفورت وروجر اومانسون وغيرهم الكثير لم يتكلموا علي هذا العدد لان لا يوجد به اختلاف في المخطوطات

وهو يقول مضاف ومفبرك فما هو دليله اين المخطوطه التي وضع في هامشها مفبرك ؟؟؟؟؟؟؟؟

او اين المخطوطه التي لم يوجد فيها العدد قبل السينائية

وسنلاحظ معا ان اسلوب المشكك في مقاله هو محاولة رفض ولكنه لايثبت رفضه


اذن المخطوطات لا تصلح لاننا نبحث عن ادلة فى زمن لا تستطيع كل المخطوطات المتاحة ان تثبته
فما فائدة مخطوطة من القرن الخامس لاثبات اصالة نص من القرن الاول طالما لا نعرف اصل المخطوطة و لا من كتبها و لا مصدره



محاوله فاشله منه ان يقول ان المخطوطات لاتصلح لاثبات اصالت العدد فقد قدمت له من منتصف القرن الثاني ومابعده ولو عنده دليل من القرن الثاني فعليه ان يرينا صورة مخطوطات القرن الثاني والثالث التي لا تحتوي علي العدد في انجيل متي 28

وهو يقول شئ غريب فهو يطالب باسم نساخ المخطوطات القرون الاولي ومصدره واتوقع انه سيطلب عنوان سكنه ونمرة تليفونه



وبعد هذا يكمل المشكك مهاتراته ويتكلم كثيرا عن من هم كتبة الاناجيل الموضوع الذي تم الرد عليه مرارا وتكرارا

ويبعد تماما عن الموضوع يكمل مهاتراته عن ان الاناجيل نقلت من مصدر اخر فاطالبه بتقديم صورة هذا المصدر



اضف الى ذلك اختفاء كلمة ثالوث و كلمة اقانيم او اقنوم من الكتاب المقدس كله بل هناك تحدى شهير لعالم غربى مستعد ان يدفع مليون دولار لمن يرشده الى الثالوث او الاقانيم فى الكتاب المقدس .


هل ممكن ان تعطيني اسم هذا العالم الشهير لكي اربح المليون ؟؟؟؟؟؟؟

هل كل العلماء الذين يستشهد بهم المسلمين بدون اسم ؟؟؟؟

وتم الرد كثيرا علي الاعداد التي تتكلم عن الاب والابن والروح القدس بداية من اول اعداد في الاصحاح الاول في سفر التكوين وحتي اخر سفر وهو الرؤيا

فيتكلم سفر التكوين عن الله وكلمته الخالق وروحه الذي يرف علي وجه المياه

ومعمودية السيد المسيح الذي كان اقنوم الابن في الماء وصوت الاب من السماء والروح القدس كهيئة جسمية مثل حمامه هل هذا ايضا غير واضح ؟

وغيرها الكثير جدا مثل البشاره وغيرها


Lectures on Christian Doctrine - Google Books

يقول المؤلف :

انا على استعداد للتصريح ، دون خوف من الوقوع في اى التناقض ، ان مبدأ المساواة بين الاب والابن والروح القدس لا يمكن العثور عليه في اي عمل فى الثلاثة قرون الاولى

كما انه لا يوجد اى اشارة الى الطبيعة الالهيه (الثالوثية) ، في اي عمل مسيحى فى اول قرنيين

نلاحظ ان هذا الكاتب الذى من المؤكد انه قرا الصيغة فى انجيل متى و لكنها لم تقنعه و لم يعتبرها صيغة تثب الثالوث ...


وكالعاده لانعرف من هو اللاهوتي العظيم الذي قال ذلك رغم كثرة الاعداد التي تتكلم عن مساواة الاب بالابن بالروح القدس مثل الرب ارسلني وروحه وانا والاب واحد وانا في الاب والاب فيا وغيره الكثير جدا

فهل هذا المؤلف لايوجد له اسم ؟

وكتابه لااسم له ايضا ؟

وبالطبع اتوقع انه لم يقتنع بمتي 28: 19 او 1 يو 5:7 لماذا ؟ لانه بالطبع غير مسيحي

هذا اسلوب المشككين في ادلتهم


و بعد ان وضحت عدم جدوى استخدام المخطوطات كدليل يلجا البعض لكتابات الاباء الاوائل و هذه ايضا لا تصلح فاما هى مكتوبة فى العصور الوسطى اى بعد القرن الثامن او مزورة و محرفة باعتراف اصحاب الشان انفسهم


يحاول المشكك ان يقنعنا بان الاباء اعترفوا بان بانهم كتبوا كتابات محرفه . ياللعجب . اما دراسة علم الابائيات لايستطيع احد ان يقتطع مقوله من احدهم علي رساله من رسائل الاباء وبناء عليه يرفض الرساله ولكن اي رسالة وضعت في كتابات الاباء مثل كتب

Ant-Nicene Nicene PostNicene

The Faith of the Early Fathers

Patrology

هذا يؤكد انهم درسوا بعمق وبادله كثيره جدا وتم التاكد تماما من مصداقيتهم

فاراء بعض الرافضين حتي لو كانوا من المسيحيين المتحررين المعارضين هذا لايثبت بخطأ هذه الاقوال التي ثبت صحتها



ويكمل بعد ذلك في مهاترات كثيره بانهم شطحوا وانهم اخترعوا العقيده وغيرها من المهاترات الاسلاميه التي تعودنا عليها كلما تم الرد علي الشبهات بوضوح



لو طلبت من شخص او اشخاص ان يذهبوا الى منتدى معين و يدعوااعضائه باسم زيد و عمرو و مروان مثلا الى الانضمام الى هذا المنتدى هل معنى ذلك ان زيد و عمرو و مروان واحد؟؟؟

طبعا الاجابة بالنفى انهم ثلاثة مختلفين لكن متحدين فى الهدف و الغاية و وحدة الهدف لا تتطلب تساوى الاشخاص و تساوى عمرهم مثلا و نص متى لا ينص ابدا على انهم واحد و لا ينص كذلك على انهم متساويون . و كلمة باسم لا تعنى ايضا ان لهم اسم واحد بل لكل منهم اسم و كونها مفرد لا يدل على انهم واحد ابدا بل هى لغة متداولة و المقصود" باسم كل منهم"


هل هذا كلام مقبول حتي في اللغه العربيه ؟ هل يقبل هذا اي عاقل

تخيل بالفعل ذهبت وندهت علي زيد وعمر ومروان فهل اقول ندهت عليه ام ندهت عليهم ؟

وهل دعوتهم باسمه هم الثلاثه ام دعوتهم باسماؤهم ؟

ارجوا المصداقيه حتي في الامثله

اما المساواه فقد اوضحت عمل روح الله وايضا انا والاب واحد وهؤلاء الثلاثه واحد


و العبارة على ذلك لا تفيد ادنى دلالة على فهم النصارى من انالله الواحد الاحد هو ثلاثة اقانيم متساوية بل صريحة فى ان كل واحد من هؤلاء الثلاثة هو غير الاخر تماما لان العطف يفيد المغايرة و المعنى السليم للنص اذا كان صحيحا هو عمدوهم باسم كل واحد من هؤلاء الثلاثة المتغايرين:


وهذا غير صحيح فحرف الواو له عدة استخدامات واضرب للمشكك مثل عيني اليمني واليسري هل تعني انهم كائنين منفصلين او روحي وجسدي هل بسبب حرف الواو يدل ان روحي كيان مستقل عن جسدي ؟ فكلمة كاي في اليوناني لها معاني عديده يحمل بعضها معني الاتحاد

G2532

καί

kai

kahee

Apparently a primary particle, having a copulative and sometimes also a cumulative force; and, also, even, so, then, too, etc.; often used in connection (or composition) with other particles or small words: - and, also, both, but, even, for, if, indeed, likewise, moreover, or, so, that, then, therefore, when, yea, yet.

ثم يبدا المشكك في بعض المهاترات وهي بعض التحليلات بفكره الاسلامي ان الروح القدس شخصن النبي عيسي بامر الاب واشياء غريبه من هذا القبيل فاقول له لو عندك دليل من الانجيل قدمه وان لم تملك فلتصمت


و لا يوجد اى نص فى الكتاب المقدس يشير الى صيغة التثليث هذه (ثبت للقاصى و الدانى الان ان النص فى 1 يوحنا 5 : 7 مضاف و لا يعتد به اطلاقا و تم حذفه من طبعات كثيرة او وضعه بين اقواس و لا فرق فكل هذا يثبت انه محرف).


وارجوا من اي احد قبل ان يكرر هذه المهاترات ان يرجع الي ملف الذين يشهدون في السماء وليري كم الادله التي تثبت اصالته قبل ان يقول هذا

ومن الذي جعل المشكك حكم علي اعداد الانجيل وباي سلطه يقول ذلك ؟

ويكمل مهاتراته عن الملائكه وغيرهم


و الان رد على من يقول ان ورود كلمة اسم بصيغة المفرد يثبت وحدانية الثالوث :

يكرر جميع المسيحيون فى كل الكتب المطبوعةان ورود كلمة اسم بصيغة المفرد يثبت وحدانية الثالوث و نبحث فى الكتاب المقدس نجدان هذا الكلام لا يصمد امام هذه النصوص من الكتاب المقدسنفسه.

النص الاولالتكوين 48 : 6
6وَأَمَّا أَوْلاَدُكَ \لَّذِينَ تَلِدُ بَعْدَهُمَافَيَكُونُونَ لَكَ. عَلَى \سْمِ أَخَوَيْهِمْ يُسَمُّونَ فِي نَصِيبِهِمْ.


العدد يتكلم عن الاسم بمعني نصيب فهو تقسيم اسباط لاولاد يوسف يحسبوا في نصيب منسي وافرايم فيقصد انهم لايحسبون اسباط مستقله مثل اخوتهم ولكنهم ياخذون نصيبهم في نصيب منسي وافرايم

وافسر اكثر لمن يعقل لو انسان مسلم تزوج امراءتين وقسم ميراثه نصفين النصف الاول او النصيب الاول او بما يعني الاسم الاول ( بالمفرد ) لاولاد الزوجه الاولي فهو نصيبهم رغم انهم جمع


لاحظهنا اسم مفرد منسوبة الى اخوين هل معنى ذلك اى وحدة بين هذين الاخوين؟؟؟؟

النص الثانى التثنية 7 : 24
24وَيَدْفَعُ مُلُوكَهُمْ إِلى يَدِكَفَتَمْحُو \سْمَهُمْ مِنْ تَحْتِ \لسَّمَاءِ. لا يَقِفُ إِنْسَانٌ فِي وَجْهِكَحَتَّى تُفْنِيَهُمْ.

لم يقل النص اسمائهم بل قال اسمهم بالمفرد هل معنى ذلك انهؤلاء الملوك واحد لان النص يقول اسمهم طبعا كلا و كلمة اسم المفردة هنا معناها اسم كلمنهم تمام مثل العدد فى متى . .


وايضا اخطا الفهم فهنا يتكلم عن محو اسم الكنعانيين

وظل يكرر اعداد بنفس الفكر ولكن كلهم يؤكدوا انه يتكلم عن كيان واحد فالمعروف ان الاسره رغم تعدد افرادها تاخذ تصريف مفرد وكما ذكرت سابقا الانسان جسد وروح ياخذ تصريف مفرد فهل افراد الاسره يصبح معني هذا انهم اصبحوا كيان واحد جسد بشري واحد ؟؟؟؟؟؟؟

ويكمل مهاترات عن اسم يسوع وغيرها ويجمع ايات تثبت ناسوت المسيح ويدعني انها تلغي الوهيته

ياعزيزي نحن لاننكر ناسوت المسيح ولكن كما ذكرت سابقا في ملفات عديده علي كثرة الادله التي تدل علي لهوته فعندنا اعداد تتكلم عن ناسوته واخري عن لاهوته

ويكمل تاليف عن فاء السببيه وهذا ايضا لايعنيني



اولا :

الكتاب المقدس نفسه يشهد ان احد لم يعمد بصيغة الثالوث اطلاقا و التعميد كان دائما باسم يسوع
و اذا كان النص صحيحا فلا يوجد اى تفسير منطقى لعدم طاعة الرسل و اتباع يسوع الذين سمعوا منه هذا الامر .


وبعد ذلك يتكلم كثيرا المشكك عن الايات التي تفيد ان التعميد باسم المسيح ويسخر كثيرا باسلوب غير لائق فارجوا مراجعة ختام الجزء الاول الذي يوضح ان المعموديه باسم المسيح هي المعموديه باسم الاب والابن والروح القدس وان كان المسلميون يعتقدون اننا كفار نعبد ثلاث اله فهذا خطأ فكرهم الاسلامي وليس خطأ عندنا لاننا بالحقيقه نؤمن باله واحد جوهر واحد . الله الاب والرب يسوع المسيح المساوي للاب في الجوهو والروح القدس الرب المحي المنبثق من الاب المساوي للاب والابن. ونتعمد معموديه لمغفرة الخطايا علي اسم المسيح الوسيط فنتعمد باسم الاب والابن والروح القدس.



نقطة اخرى

النص يقول :
28: 19 فاذهبوا و تلمذوا جميع الامم و عمدوهم باسم الاب و الابن و الروح القدس
نلاحظ هنا ان يسوع نسخ الحكم السابق له بدعوة بنى اسرائيل فقط



وبمعونة ربنا قد قدمت ملف كاما ردا علي المفهوم الخاطئ هل المسيح لليهود فقط وارجو مراجعته للتاكد من خطأ المفهوم الاسلامي

وقد قسمت ردي في خمس محاور بادله كثيره

الاول هو النبوات في العهد القديم التي تدل ان المسيا للعالم كله وليس لليهود فقط

ثانيا اقوال المسيح التي تؤكد انه للعالم كله

ثالثا اقوال تلاميذه التي تؤكد انه للعالم

رابعا شرح للاعداد التي استشهد بها المشككون بدون فهم واو دراسه حقيقيه

خامسا الفكر الاسلامي

وملخص ما قدمت في ذلك الملف

رب المجد للعالم كله واكد ذلك العهد القديم بانه مخلص العالم وفادي العالم وهو خالق البشريه وفاديها ومخلصها ولكن اليهود كانوا انانيين في حبهم للمسيا المنتظر لذلك كانوا ينظرون للامم بحقاره وان المسيا لهم فقط

فكرة الخلاص لليهود فقط هذه اعتقد بها اليهود عن خطا لذلك اعتقدوا ان المسيا مخلص لهم فقط رغم ان انبياء كثيرين يهود تكلموا وبشروا الامم مثل يونان ودانيال وغيرهم

وايضا في العهد الجديد عندما تجسد رب المجد اوضح انه جاء لفداء البشريه كلها ورتب للبشاره واعد لها تلاميذه وارسلهم لليهودية والسامره واقصي الارض

واكد تلاميذه في اقوالهم انهم فهموا ذلك ونفزوه رغم انهم من خلفيه يهودية متعصبه لجنسهم ولكن تعاليم المسيح والروح القدس غيرهم واعدهم لقبول الاممين ليجمعوا كثيرين لحظيرته وتكون رعية واحده لراع واحد



ثالثا :

كتابات يوسابيوس القيصرى اقتباس هذا النص يكون باسم يسوع و ليس باسم الثالوث



كما شرحت سابقا مرارا وتكرارا وايضا غير الكثيرين ان الاقتباسات انواع

جزئيه وكليه اي قد يقتبس الاب جزء من العدد او كل العدد والاقتباس الجزئي لايشهد علي ان بقية العدد خطأ ونحن حتي الان نفعل هذا في الاعداد المسيحيه وحتي اخوتنا المسلمين في ايات القران

واقتباس ضمني ( حر ) او نصي اي يقتبس معني العدد او قد يقتبس حرف العدد

فقد يكون اقتباس جزئي ضمني لو جزئي نصي او كلي ضمني او كلي نصي

دليل كلامي علي يوسابيوس القيصري في هذا العدد له اربع قراءات له

جزئي فقط

7 مرات ذكر " اذهبوا وتلمذوا جميع الامم " فقط

جزئي ضمني

17 مرات" اذهبوا وتلمذوا جميع الامم باسمي "

نصي كلي

5 مرات ذكر العدد الكامل

فمن يصر علي رايه لان غرضه التشكيك فقط فليقل ما يقول فقد شرحت معني الاقتباسات ومن له اذنان للسمع فليسمع



رابعا :

اليكم نصين بهما الصيغة المختصرة للتعميد بدون ذكر للثالوث
فى كتاب
: E. Budge, Miscellaneous Coptic Texts, 1915, pp. 58 ff., 628 and 636)

كتابات قبطية متفرقة للكاتب وليم بودج







هل ان يقول "اذهبوا وعلموا جميع الامم باسمي " خطأ ؟ فالتبشير هو ان نعلن للعالم كله ان يسوع هو المسيح

هذا المشكك يذكر كلام ولا يدرك ما يقول

ولكن لاثبات ان المشكك غير امين فايضا في نفس الكتاب لبودج في صفحة 741 يقول

and he baptized them in the Name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost, the Consubstantial Trinity.


ويكرر في صفحة 752

Fol. 29 6 theology which is full of the Holy | Spirit. Thou shalt give W*^ them the holy seal which is in the Christ, and shalt baptize them in the Name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit, the Holy Trinity in Unity, and Unity in the Holy and Consubstantial Trinity.


وصفحة 755

AND ON THE ARCHANGEL MICHAEL 755


baptized in the Name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit/


وصفحة 779

saying, ' Go ye forth into all the world, teach ye all the heathen, and baptize them in the Name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit.


وغيرها الكثير في نفس الكتاب


ولنك الكتاب

http://www.archive.org/stream/miscellaneouscop00budguoft/miscellaneouscop00budguoft_djvu.txt


فلماذا اصتياد كلمات ؟؟؟؟؟؟؟

هذا ما تعودناه من المشككين




نلاحظ ان النص هنا لا يذكر الثالوث بل لا يذكر التعميد ايضا و نفس الحال فى انجيل متى العبرى

اما النص الثانى فهو انجيل متى العبرى

و هذا الرابط به صورة النص و ترجمته و ليس به صيغة التعميد الثالوثية

http://jesus-messiah.com/apologetics/catholic/matthew-proof.html
"Go and teach them to carry out all the things which I have commanded you forever." (Matthew 28:19, Hebrew Gospel of Matthew, translated by George Howard from Shem Tob's Evan Bohan)



هذا بالطبع ما كنت شبه متاكد منه ان الرابط لايعمل

لايوجد شئ اسمه انجيل متي العبري في يومنا هذا وما الفه شيم توف وادعي كذبا انها نسخة انجيل متي العبري فهذا كان كذب منه محاوله لاثبات فكره المرفوض

وساضع ملخص للبحث الذي قام به الاستاذ مراد سلامه وهو بحث مختصر ورائع

فهي نسخه تم تاليفها في القرن الرابع عشر لتخدم فكره اليهودي

ولذلك كنت دقيقا عندما طالبت باي مخطوطه مسييحيه للانجيل تحتوي علي هذا العدد ولا تحتوي علي صيغة الثالوث وبالطبع لا يوجد والا كان تهلل بها المسلمون



و هذا الرابط ايضا لبحث فى هذا الموضوع :


http://rosetta.reltech.org/TC/vol03/Petersen1998a.html



وفي الرابط الاخر الذي استشهد به يقول

The Even Bohan was composed in Spain (presumably in Aragon) by a Castilian-born Jew named Shem-Tob ben-Isaac ben-Shaprut in 1380 (ibid.: xi). He revised his work at least three times: in 1385, around 1400, and once again, still later

هي تعود للقرن الرابع عشر

وهو يتكلم عن تحليل ادلتها الداخليه والخارجيه التي تثبت ذلك



كتبت هذا البحث عن العدد فى الانجيل المنسوب الى متى 28 : 19 و ملحق به رد على بحث يدافع عن اصالة هذا العدد و نظرا لطول البحث و طول الرد كذلك فكرت ان اضعه على مراحل مع الاستعداد للمناقشة طالما لم نخرج عن الموضوع و اخترت اول نقطة عن الاستشهاد بكتابات اغناطيوس لان الخطا فيها فاحش و فاضح و لا يقع فيه الا جاهل او مدلس


بعض مراجع يقر اصحابها بعدم اصالة النص و انه اضافة لاحقة و يسوع لم يقل هذا ابدا و هؤلاء هم من يسميهم فادى خادم الرب بالجهلاء :

اولا :

دبليو. بيترسون فى قائمة النقد النصى يناير 2003 :

فى غياب اى دليل نصى وفى وجود مفارقة او تناقض تاريخى فى متى 28 : 19 بمقارنتها ببقية نصوص العهد الجديد يبدو ان المرء يستطيع بثقة ان يقرر الاتى :

1 هده الكلمات لم يتفوه بها يسوع ابدا
2 الصيغة كانت مجهولة حتى تاريخ كتابة اعمال الرسل فى ثمانينات القرن الاول
3 المرء لا يستطيع ان يحدد هل هذه الصيغة كانت موجودة ام كانت غير موجودة فى اقدم نص لانجيل متى . و من الجدير بالذكر ان البحث المذكور به هدا الكلام يجب الرجوع اليه فى موضوعنا هنا و هو على هدا الرابط :

http://www-user.uni-bremen.de/~wie/TCG/TC-Matthew.pdf

صورة 1

]

وهذا الكلام منقول من كتابات راي سميث وهو ذكر هذه المقوله لان بيتيرسن الذي يؤيد اليهود في تذكية نسخة شيم توف

ولكنه ليتاكد سال بارت ايرمان عن هذه المقوله لبيترسون وادر له بارت ايرمان ان هذا الكلام غير صحيح واليكم نص الكلام

In the absence of any textual evidence, but in view of the strong anachronistic character of Matt 28:19 – anachronistic when compared with the rest of the NT – it seems to me one can comfortably state that (1) the words were never spoken by Jesus; (2) the *logion* was unknown as late as the composition of Acts (in the 80s?); (3) one cannot determine whether it was – or was not – part of the earliest version of Matthew (80s? 90s?).  [p. 485]

So I decided to contact a couple of textual critics and see their response to this.  I first contacted Bart D. Ehrman author of the NY Times Bestseller Misquoting Jesus: The Story Behind Who Changed the Bible and Why as well as the more scholarly treatment entitled The Orthodox Corruption of Scripture: The Effect of Early Christological Controversies on the Text of the New Testament.  Now Dr. Ehrman describes himself as a ‘happy agnostic’ and he is certainly no advocate of Trinitarian theology.  But he is especially qualified to address this question given his field of expertise.  His response to me was:

Nick,

    thanks for your note.  The reasons people like Petersen have suspected that Matthew 28:19-20 were ont [sic] original are (1) the verses sound like they embrace the later doctrine of the trinity and (2) they are not found in Eusebius’s quotations.  Most scholars have not been convinced, however, primarily because the verses are found in every solitary manuscript of Matthew, whether Greek, Latin, or …. any other ancient language, and are cited by yet other church fathers.  Most interpreters think that the later doctrine of the trinity is not necessarily implied by the verses, but that they are simply read that way by people who know about the trinity.  But in any event, most textual scholars think that the verses are almost certainly original to matthew.  Hope this helps,

Bart Ehrman

I also contacted Peter M. Head who is the Sir Kirby Laing Senior Lecturer in New Testament at Tyndale House (as well as Affiliated Lecturer in New Testament at the University of Cambridge) who is also especially qualified to answer the inquiry seeing that his field of expertise is NT textual criticism and he has held PhD seminars on Eusebius’ Ecclesiastical History.

His reponse to me was:

We follow here the longer reading of UBS4=NA27 for Matt 28.19. Eusebius’ shorter reading (otherwise unattested): πορευθέντες μαθητεύσατε πάντα τά έθνη έν τω όνόματι μου, διδάσκοντες… [Demonstratio 3.6, 7(bis); 9.11; Hist. Eccl. III.5.2; Psalms 65.6; 67.34; 76.20 (59.9 not the same reading); Isaiah 18.2; 34.16 (v.l.); Theophania 4.16; 5.17; 5.46; 5.49; Oratio 16.8] is not to be regarded as original (despite Conybeare, ‘The Eusebian Form of the Text Matth. 28, 19’; ‘Three Early Doctrinal Modifications of the Text of the Gospels’, pp. 102-108; History of New Testament Criticism, pp. 74-77; Lohmeyer, Matthäus, p. 412; Vermes, Jesus the Jew, p. 200; Green, ‘The Command to Baptize and Other Matthean Interpolations’, pp. 60-62; ‘Matthew 28:19, Eusebius, and the lex orandi’).The omission of the phrase can be explained as due to Eusebius’ tendency to abbreviate, as Eusebius elsewhere often cites the longer form [Contra Marcellum I.1.9; I.1.36; Theologia III. 5.22; EpCaesarea 3 (Socrates, Eccl.Hist 1.8); Psalms 117.1-4; Theophania 4.8]. The shorter reading ‘in my name’ could have been formed as a result of harmonising Luke 24.47 and Mark 16.17 (as seems to occur in Psalms 59.9). Note that Eusebius also alludes to this passage without using either ‘in my name’ or the full clause [Demonstratio 1.3, 4, 6; Psalms 46.4; 95.3; 144.9; Isaiah  41.10; Theophania 3.4; Theologia III.3]. See further Hubbard, The Matthean Redaction of a Primitive Apostolic Commissioning, pp. 151-175; Schaberg, The Father, the Son and the Holy Spirit, pp. 27-29 (who refer to earlier studies).

So the scholarly concensus is that Matthew 28:19 as it appears in ALL MSS that contain Matthew 28:19 is original.  It seems that Mr. Smith has made a ‘mountain’ out of a mole-hill.  

يؤكد ان باحثي النقد النصي يؤكدون اصالة العدد والذي يؤكد ذلك ايضا بارت ايرمان الغير مسيحي

وايضا يؤكدون ان سبب قراءة يوسابيوس القيصري انه يميا الي الاختصار عادة وضربوا امثله كثيره له تؤكد انه في اعداد كثيره يختصر العدد

والنتيجه هو تاكيد من الكل ان ما كتبه بيترسون خطأ وليس علي اي دليل والكل اجمع في هذا النقاش ان العدد اصلي في متي بعد معرفة سبب اختصاره في اقوال يوسابيوس


واعود ايضا الي الكتاب الذي نقل منه المشكك في اللنك الذي وضعه ونري ما قال

Eusebius uses 29 times a form of Mt 28:19 and cites it in three different forms:

Form 1: "Go ye and make disciples of all nations" (7 times)

Form 2: "Go ye and make disciples of all nations in my name" (17 times)

Form 3: The traditional form (5 times)

Since Eusebius was a known skeptic of trinitarian thoughts it is the question if the formula was changed by him (or a predecessor) or if his version is the correct one and all existing copies of Mt are corrupt at this position.

The quotes in the long, third form are all of disputed origin in Eusebius, with them all believed to have been composed after the trinitarian debates at the council of Nicea, or even possibly by another author.

Note that the Eusebian form does not contain the word bapti,zw, so it is not a reference to baptism at all.

ويؤكد في نهاية كلامه ان العدد اصلي حتي في كتابات يوسابيوس نفسه الذي اختصرها كثيرا لانه كان عنده مشكلة قبول الثالوث لان فكره كان يميل للاريوسيه وهو لم يتكلم في اقتباساته عن كلمة المعموديه لذلك فهو لم يشير للعدد الذي فيه الثالوث او المعموديه اصلا

وهنا نري شهادات واضحه باصالة العدد حتي في كتابات يوسابيوس وباحثي النقد النصي اكدوا اصالته حتي الغير مسيحيين منهم والذي التبس عليه الامر رد عليه الكثيرين تاكيدا لاصالة العدد ووضحوا له خطؤه

ولذلك المشكك يقتطه من هذه المصادر ما يفيد اسلوبه التشكيكي ويخفي الحقيقه او الرد او خلاصة الموضوع الذي يثبت عكس كلامه


فى كتاب الثالوث الاقدس يقول المطران كيرلس بسترس فى موقعه على الشبكة
و هو موجود فى موقع بسيط عبد المسيح


http://fatherbassit.com/books/christ/althaluth_alaqdas.htm



) المعمودية باسم الآب والابن والروح القدس (متى 28: 19)
"اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم، وعمّدوهم باسم الآب والابن والروح القدس". يرجّح مفسرو الكتاب المقدس أنّ هذه الوصية التي وضعها الإنجيل على لسان يسوع ليست من يسوع نفسه، بل هي موجز الكرازة التي كانت تُعدّ الموعظين للمعمودية، في الأوساط اليونانية. فالمعمودية في السنوات الأولى للمسيحية كانت تعطى "باسم يسوع المسيح" (أع 2: 38؛ 10: 48) أو "باسم الرب يسوع" (أع 8: 16؛ 19: 5). ففي الأوساط اليهودية، لتمييز المعمودية المسيحية عن غيرها من طقوس التنقية والتطهير، كان يكفي أن يلفظ اسم يسوع المسيح على المعتمد، دليلاً على أنه صار خاصة المسيح وخُتم نختمه. أمّا في الأوساط اليونانية الوثنيّة، فكان يسبق المعمودية "تعليم أوّلي" ينقل المهتدين "من عبادة الأوثان ليعبدوا الله الحيّ"



وهنا نلاحظ ان المطران كيرلس لايقول ان العدد غير اصلي في نسخ الانجيل ولكنه يقول انها موجز الكرازه ورغم ان رايه يحترم ولكنه ليس الزامي لان المفسرين لم يوحي لهم ولكنه اكمل وشرح هذا الامر في المقطع التالي فيقول

وهكذا توسّع استدعاء اسم يسوع ليشمل أبوّة الله وموهبة الروح القدس. ونجد أيضاً ذكر الأقانيم الثلاثة بمناسبة ذكر المعمودية في قول بولس الرسول: "إنّكم قد اغتسلتم، قد تقدّستم، قد برّرتم باسم الرب يسوع المسيح وبروح إلهنا" (1 كو 6: 11). ففي المعمودية يصير الإنسان ابن الله بالتبنّي، بالإيمان بيسوع المسيح ابن الله وبالمعمودية باسمه: "إنّكم جميعًا أبناء الله، بالإيمان بالمسيح يسوع، لأنّكم أنتم جميع الذين اعتمدوا للمسيح، قد لبستم المسيح... والدليل على أنّكم أبناء كون الله أرسل إلى قلوبنا روح ابنه ليصرخ فيها: أبّا، أيها الآب" (غلا 3: 26- 27؛ 4: 6).

واقدر ان اعلق واقول ان الروح القدس الذي ارشد متي البشير لكتابة هذا العدد كان التعبير دقيق جدا ليعبر في انجيل العماد باسم المسيح لليهود الذين يعرفون الاب وروحه كما قال داوود النبي وغيره كثيرين من انبياء العهد القديم وايضا ينتظرون المسيا الذي هو حكمة الله وعقل الله الخالق اي الشكينه والممرا ( الرجاء الرجوع الي ملف المسايا في الفكر اليهودي ) ولكن الذين هم من خلفيه وثنيه لايعرفون شئ عن الله فقصد الوحي الالهي ان يجعل متي يقولها بهذه الطريقه

واكرر ايضا الوحي في المسيحيه تفاعلي بين الله والانسان فهو ارشد الانسان بدقه لكتابة تعابير مهمه لعمل الروح ااقدس




ثالثا مرجع عربى اخر :
فى التفسير الحديث للكتاب المقدس طبعة دار الثقافةفى مصر يقول فى تفسير انجيل متى صفحة 462 يقول بالحرف:
" ان المعمودية فى عصور العهد الجديد بحسب ما جاء فى مصادرنا كانت تمارس باسم يسوع و هو امر غريب اذ ان يسوع وضع لنا صيغة ثالوث واضحة قبل صعوده .... و قيل ان هذه الكلمات لم تكن اساسا جزء من النص الاصلى لانجيل متى لان يوسيبيوس اعتاد فى كتاباته ان يقتبس متى 28 : 19 فى صيغتها المختصرة اذهبوا و تلمذوا جميع الامم باسمى "


اى ان تفسيرهم لعدم وجود النص فى كتابات يوسيبيوس انه يقول صيغة مختصرة و هذا غير منطقى لانها صيغة لا يجوز اختصارها من اى شخص حتى لو كان يوسيبيوس خاصة انه اقتبسها اكثر من 15 مرة .




]





]


ونلاحظ الاتي معا

يقول قيل انها ليست من اصل انجيل متي ولكن لاتوجد اي مخطوطه لانجيل متي لاتحتويها فئذا هي مقوله خاطئه ويوسابيوس هو الذي اختصرها

اذا فهذا المرجع شهاده لنا وليست علينا



ويقول ايضا



من هذا الموقع
http://www.logos.com/ebooks/details/WBC33B

Word Biblical Commentary

Vol. 33B : Matthew 14-28

1998

Hagner, Donal A.


The threefold name (at most only an incipient trinitarianism) in which the baptism was to be performed, on the other hand, seems clearly to be a liturgical expansion of the evangelist consonant with the practice of his day (thus Hubbard; cf. Did. 7.1). There is a good possibility that in its original form, as witnessed by the ante-Nicene Eusebian form, the text read "make disciples in my name".


ترجمة:

الاسم الثلاثي في المعموديه التي كان يتعين ادائها ، من ناحية أخرى ، يبدو واضحا انه توسع (اضافة) طقوسية من المبشرين تتوافق مع ممارسة معاصرة لهم وثمة احتمال جيد ان الصيغة فى شكلها الاصلى كما سجلها يوسابيوس كانت كما يلي : "تلمذوا باسمى ".



اولا في موقع اللوغوس وجدت 7722 مقوله عن هذا العدد تقريبا



غالبيتهم يؤكدون اصالته فهل من المصداقيه ان يستشهد هذا المشكك بقله قليله جدا امام هذا الكم الضخم من المقولات عن هذا العدد التي تثبت اصالته بانواع كثيره ؟

فما فعل المشكك في المراجع الاتيه انه بحث وكل مرجع وجد به شئ يصلح ان يكون دليل معه حتي لو باقتطاعه يجعله دليل ولذلك طبعا لن استطيع ان اعرض هذا الكم الضخف فاكتفي بعينتين



والملحوظه الثانيه هذا الكتاب في هذا الجزء فقط كتب فوق السبعين تعليق تركهم جميعا المشكك واقتطع هذه التي لم يكملها حتي قال

There is no evidence we have Jesus’ ipsissima verba here” (598).


فهو ذكر رايه بحريه ولكنه قال لايوجد دليل واحد يقول انها مضافة


المرجع التالى قاموس انكور للكتاب المقدس


اللغز التاريخى او المعضلة التاريخية لم يحل من قبل متى 28 : 19 منذ ذلك الحين ، وفقا لقاعدة عريضة من العلماء ، وهو ليس اصلا قول يسوع ، و لا هو حتى تطويرا لقول ما منقول عن يسوع فى المعمودية .


وهذا المرجع في الحقيقه اقتبس العدد 39 مره تركهم كلهم المشكك ومسك في هذا الذي حاول ان يفسره خطا وانا لن اذكرهم كلهم ولكن اكتفي بشرح الاقتباس الذي اخذه

فهو يقول انه لرائ البعض ان يسوع لم يقل لفظا متي 28: 19 ولكن اعتقد انه لم يقدم راي اي احد نرجع اليه والادله السابقه التي قدمتها وضحت انه لايوجد دليل يقول انها ليست من اصل انجيل متي


اكرر :

هذا العدد غير موجود فى اى مخطوطة قبل القرن الرابع و اذا رفضنا المخطوطة السينائية و حليفتها الفاتيكانية الثابت تحريفهما و فادى نفسه يرقضهما اذن نصل الى القرن الخامس
بدون اى مخطوطة بها العدد 28 : 19 فى الانجيل المنسوب الى متى ..........


وهذا ما اثبت في البحث انه خطأ وهي كلمه غير لائقه ان يقول رفضنا السينائية والفاتيكانيه ما معني هذا الهراء

وقدمت مخطوطات من منتصف القرن الثاني وبالطبع اتوقع انهم لم يردوا ولكنهم سيعترضوا علي النساخ او كما سئل سابقا اسم الناسخ بالكامل وعنوانه وتليفونه


فيبدا فى سرد اقتباسات الاباء الاوائل التى تؤيد اصالة النص


وبعد هذا تكلم كثيرا جدا واعترض علي اقوال الاباء وبخاصه شهادة القديس اغناطيوس وتكلم واطال وتفلسف عن رسالة القديس اغناطيوس الي فيلبي ولن اضيع هذا الوقت في عرض كلامه فلو هي كتابه اكدها الاغلبيه ولكن لان البعض اعترضوا عليها فلم استشهد بها واكتفيت بالاستشهاد من رسالته الي فلادلفيا القصيره التي تؤكد اصالة العدد


واعترض ايضا علي العلامه ترنليان لانه لم ياخذ لقب قديس

واقول له اقتباس العدد وتاكيد انه في متي من العلامه ترتليان لاعلاقه له بفكره ويكفي ان الكنيسه اعطته لقب علامه لاعماله المهمة

ويكفي اتصال العدد شفهيا من التلاميذ لاغناطيوس وبليكاربس تلاميذ التلاميذ ثم القديس ارينيئوس والعلامه ترتليان وغيرهم من تلاميذ تلاميذ التلاميذ وبعدهم وباستمرار تثبت اصالته من القديس متي وما بعد

هذا بالاضافه الي نسخ الانجيل التي قدمت صورتهم تثبت اصالة العدد من القرن الثاني وما بعد

واكتفي بهذا القدر


واذكروني في صلاتكم




والمجد لله دائما