«  الرجوع   طباعة  »

Holy_bible_1

الملاك وتحريك المياه

يوحنا 5

3 فِي هذِهِ كَانَ مُضْطَجِعًا جُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنْ مَرْضَى وَعُمْيٍ وَعُرْجٍ وَعُسْمٍ، يَتَوَقَّعُونَ تَحْرِيكَ الْمَاءِ.
4 لأَنَّ مَلاَكًا كَانَ يَنْزِلُ أَحْيَانًا فِي الْبِرْكَةِ وَيُحَرِّكُ الْمَاءَ. فَمَنْ نَزَلَ أَوَّلاً بَعْدَ تَحْرِيكِ الْمَاءِ كَانَ يَبْرَأُ مِنْ أَيِّ مَرَضٍ اعْتَرَاهُ.

 

 

فهرس عام

1 الشبهه

2 التراجم

3 المخطوطات التي ذكرتها

4 اقوال الاباء

5 التعليق علي الادلة المشككة

6 التحليل الداخلي

7 الدليل التاريخي

8 المعني الروحي

9 ملخص عام

 

 

 

1 الشبهه

وسنعرض في موضوعنا هذا نصاً من النصوص المحرفة والتي إضيفت لتدعيم الإيمان

وهذا هو النص , إنجيل يوحنا 5/3-4

( في هذه كان مضطجعا جمهور كثير من مرضى وعمي وعرج وعسم يتوقعون تحريك الماء , لان ملاكا كان ينزل احيانا في البركة ويحرك الماء.فمن نزل اولا بعد تحريك الماء كان يبرأ من اي مرض اعتراه )

المظلل بالأحمر غير موجود في أي مخطوطة يونانية ترجع إلى ما قبل القرن الخامس . !!

فهل البابا يدري ما يقول ؟ أم أنه لم يري مخطوطة من قبل وينقل عن عوام النصارى ويكتب ؟!

سنعرض الآن

البردية 66(p66)تعود  القرن الثاني أو كما يقول القس بسيط سنة 125 ميلادياً

البردية 75 (p75) تعود للقرن الثالث

المخطوطة السينائية تعود للقرن الرابع

المخطوطة الفاتيكانية تعود للقرن الرابع

فالنص غير موجود في أقدم المخطوطة والتي يرجع لها النصارى . . وليس كما يدعي البابا شنودة أن السينائية وغيرها من المخطوطات مطابقة للنص الحالي الذي بين أيديهم

وشهد بذلك أيضاً بعض الترجمات العربية مثل ترجمة الآباء اليسوعيين والترجمة العربية المشتركة في هامش هذا النص ويا ليت البابا شنودة يفتح هذه الترجمات ويقرأ ما فيها حتى لا يقول ما لا يعلم

وإليكم تعليق الترجمة العربية المشركة والتي شارك فيها الأنبا غريغوريوس (2)

 

 

لا ترد في معظم المخطوطات القديمة !!

هل البابا شنودة لا يعلم ؟!!

وإليكم أيضاً تعليق ترجمة الآباء اليسوعيين (3)

مع العلم أنهم حذف

 

وا النص تماماً من الترجمة !!

لم يرد في عدد كبير من المخطوطات منها القديمة .

النص لم يرد في أي مخطوطة قديمة ترجع إلى ما قبل القرن الخامس

ولكن قد يتساءل شخص لماذا تم إضافة هذه القصة ؟

يجاوب علينا الأب متى المسكين (4)

مؤكداً أهمية النص

 

البركة والماء سبق تصوير للمعمودية . !! لكي يعطي اليهود صورة مسبقة لما ستأتي به المعمودية .!

وهكذا تمت إضافة هذه القطعة بمثابة تمهيد لليهود بالتعميد مسبقاً كما يوضح الآب متى المسكين

بمعنى أن الإضافة جاءت حتى يجعلوها نبؤة كانت لليهود ولكنهم لم يؤمنوا .!!

وهكذا أوضحنا في نقطة من مئات النقاط كذب البابا شنوده الثالث

ومازالت سلسلة كشف تحريف المخطوطات المسماه ( نظرات في المخطوطات )

حتى نقيم عليهم الحُجة إلى يوم الدين

 

 

 

 

ملخص الشبهة

انها قصه مضافه غير موجوده في بعض التراجم

وليس لها اصل في الانجيل

ولا اصل لها في التاريخ

انها قصه اخترعت لاثبات فكرة المعموده

 

 

 

 

 

وللرد

 

2 التراجم

 

والتراجم العربي

...............................

ﻳﻮﺣﻨﺎ 5:4 Arabic: Smith & Van Dyke
................................................................................
لان ملاكا كان ينزل احيانا في البركة ويحرك الماء. فمن نزل اولا بعد تحريك الماء كان يبرأ من اي مرض اعتراه.

 

الحياة

4 لأن ملاكا كان يأتي من حين لآخر إلى البركة ويحرك ماءها، فكان الذي ينزل أولا يشفى، مهما كان مرضه

الاخبار السارة

4 لأن ملاك الرب كان ينزل أحيانا في البركة ويحرك الماء. فكان الذي يسبق إلى النزول بعد تحريك الماء يشفى من أي مرض أصابه

المشتركه

يو-5-4: لأنَّ ملاكَ الرّبِّ كانَ يَنزِلُ أحيانًا في البِركَةِ ويُحرِّكُ الماءَ. فكانَ الّذي يَسبِقُ إلى النُّزولِ بَعدَ تَحريكِ الماءِ يُشفى مِنْ أيِّ مَرضٍ

 

ولم يذكر في

الكاثوليكية

يو-5-4:

 

اليسوعية

4 يضجع فيها جمهور من المرضى بين عميان وعرج وكسحان

 

الانجليزي

 

الترجمات التي حذفتها




Bible in Basic English
................................................................................


English Revised Version


 

التراجم التي ذكرتها

New American Standard Bible (©1995)
................................................................................
for an angel of the Lord went down at certain seasons into the pool and stirred up the water; whoever then first, after the stirring up of the water, stepped in was made well from whatever disease with which he was afflicted.
................................................................................

................................................................................
Johannes 5:4 German: Luther (1912)
................................................................................
(Denn ein Engel fuhr herab zu seiner Zeit in den Teich und bewegte das Wasser.) Welcher nun zuerst, nachdem das Wasser bewegt war, hineinstieg, der ward gesund, mit welcherlei Seuche er behaftet war.

King James Bible
................................................................................
For an angel went down at a certain season into the pool, and troubled the water: whosoever then first after the troubling of the water stepped in was made whole of whatsoever disease he had.
................................................................................
American King James Version
................................................................................
For an angel went down at a certain season into the pool, and troubled the water: whoever then first after the troubling of the water stepped in was made whole of whatever disease he had.
................................................................................
American Standard Version
................................................................................
for an angel of the Lord went down at certain seasons into the pool, and troubled the water: whosoever then first after the troubling of the waters stepped in was made whole, with whatsoever disease he was holden.

................................................................................
Darby Bible Translation
................................................................................
For an angel descended at a certain season in the pool and troubled the water. Whoever therefore first went in after the troubling of the water became well, whatever disease he laboured under.
................................................................................

Tyndale New Testament
................................................................................
For an angel went down at a certain season into the pool and stirred the water. Whosoever then first after the stirring of the water stepped in, was made whole of whatsoever disease he had.

................................................................................
World English Bible
................................................................................
for an angel went down at certain times into the pool, and stirred up the water. Whoever stepped in first after the stirring of the water was made whole of whatever disease he had.
................................................................................
Young's Literal Translation
................................................................................
for a messenger at a set time was going down in the pool, and was troubling the water, the first then having gone in after the troubling of the water, became whole of whatever sickness he was held.

Jean 5:4 French: Martin (1744)
................................................................................
Car un Ange descendait en certains temps au lavoir, et troublait l'eau; et alors le premier qui descendait au lavoir après que l'eau en avait été troublée, était guéri, de quelque maladie qu'il fût détenu.

 

النسخ اليوناني

التي حذفتها

ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:4 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.


ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:4 Greek NT: Westcott/Hort

 

التي ذكرتها

ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:4 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
ἄγγελος γὰρ κατὰ καιρὸν κατέβαινεν ἐν τῇ κολυμβήθρᾳ, καὶ ἐταράσσετο τὸ ὕδωρ· ὁ οὖν πρῶτος ἐμβὰς μετὰ τὴν ταραχὴν τοῦ ὕδατος ὑγιὴς ἐγίνετο ᾧ δήποτε κατείχετο νοσήματι.
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:4 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
ἄγγελος γὰρ κατὰ καιρὸν κατέβαινεν ἐν τῇ κολυμβήθρᾳ, καὶ ἐτάρασσεν τὸ ὕδωρ· ὁ οὖν πρῶτος ἐμβὰς μετὰ τὴν ταραχὴν τοῦ ὕδατος, ὑγιὴς ἐγίνετο, ᾧ δήποτε κατειχετο νοσήματι

ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:4 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
αγγελος γαρ κατα καιρον κατεβαινεν εν τη κολυμβηθρα και εταρασσεν το υδωρ ο ουν πρωτος εμβας μετα την ταραχην του υδατος υγιης εγινετο ω δηποτε κατειχετο νοσηματι
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:4 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
αγγελος γαρ κατα καιρον κατεβαινεν εν τη κολυμβηθρα και εταρασσεν το υδωρ ο ουν πρωτος εμβας μετα την ταραχην του υδατος υγιης εγινετο ω δηποτε κατειχετο νοσηματι

. angelos gar kata kairon katebainen en tē kolumbēthra kai etarassen to udōr o oun prōtos embas meta tēn tarachēn tou udatos ugiēs egineto ō dēpote kateicheto nosēmati

................................................................................
John 5:4 Hebrew Bible
................................................................................
כי מלאך ירד במועדו אל הברכה וירעש את מימיה והיה הירד ראשון אל תוכה אחרי התגעשו המים הוא נרפא מכל מחלה אשר דבקה בו׃
................................................................................

الرد علي المخطوطات التي حذفتها

 

 

 

P66

 

Moreover, in his Appendix B (“370 Variants where Π66 Differs from the Neutral Tradition”) Fee notes, under seven categories, variations of Π66

 

of Π66 listed at the end of each category.42 Fee there cites 77 readings

 

fact have support, so we have 68 singular readings here.43 On the other

Whatever may be the doubts about specific places, there is no doubt that

the text was subjected to very frequent correction, and that in at least

most places the scribe himself was the corrector.

Martin Similar comments have been made by Aland,68 and by Fee.69 However,

in the case of some corrections—particularly those that are simply deletions

effected by scraping or marking with dots

The scribe of Π66 omitted many phrases, words, and parts of words

that were subsequently restored by corrections. There remain 20 of the

singulars (18.3% of the significant singulars) that are omissions, and there

are 8 asterisked omissions.587 This is by far the lowest percentage among

our six papyri. All but 4 of the singular omissions (and 1 asterisked

omission) are of one word only.

The 16 singular omissions (and 7 asterisked omissions) of one word

may be classified as follows:

The longer omissions are, in order of length:

The omissions would seem to be due to carelessness, or, as we have

seen in other papyri, to a desire to avoid unnecessary words, thus creating

a more elegant Greek.621 In particular, the omissions at 11:54b and 17:9

remove one of two occurrences of the word in question within a brief

space.

 

 

 

هذه البردية بالاساس , تعود الى عائلة النص البيزنطى و انا اؤمن ان هذا النص البيزنطى هو النص الاصلى للعهد الجديد و ان كتبة الاسفار كتبوا ما فى النص البيزنطى و ليس فى النص السكندرى.

 

يقول العالمين P.W. Comfort and D.P. Barrett فى تحليلهما لهذه البردية , انها تعرضت لتغييرات طفيفة و ذلك اثناء التجهيز للقراءة فى الكنيسة , و القارىء منها كان دائما يقوم بوضع بعض علامات الترقيم و ما مثل هذا فى اثناء التحضير للقراءة. و هنا يجب ان ننوه الى ان هذه البردية تمت مراجعتها اكثر من مرة على النص السكندرى الذى كان سائدا فى مصر فى هذا الوقت و بالتالى كان من الوارد حدوث بعض الاخطاء فى المخطوطات (9).

 

لاحظ وجود نقطة فى منتصف النص , و هى نقطة ليس لها اى معنى , فلو كان هذا هو النص الطبيعى لما كان للنقطة وجود لأن لا معنى لها ولا للجنلة السابقة لها او التى بعدها. سوف نقوم بتحليل هذا الامر جيدا الان حين ننظر الى جميع النقاط فى النص :

http://egyptiancopts.com/holy/p066-5

 

3 εν ταυταις κατεκειτο πληθος των ασθενουντων· τυφλων χωλων· ξηρων

بدلا

ἐν ταύταις κατέκειτο πλῆθος πολὺ τῶν ἀσθενούντων τυφλῶν χωλῶν ξηρῶν ἐκδεχομένων τὴν τοῦ ὕδατος κίνησιν

en tautais katekeito plēthos polu tōn asthenountōn tuphlōn chōlōn xērōn ekdechomenōn tēn tou udatos kinēsin

 

فِي هذِهِ كَانَ مُضْطَجِعًا جُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنْ مَرْضَى وَعُمْيٍ وَعُرْجٍ َ. عُسْمٍ

 

 

P 75

http://egyptiancopts.com/holy/p075-5

 

و هى تحتوى على اجزاء من بشارتى لوقا و يوحنا :

I have counted 116 corrections in Π75, of which 61 are in Luke and 55 are

in John.

the scribe’s habit is still toward omission, but not as markedly as Colwell

says.

Π75 has the second highest percentage

of omissions.

 

Luke 3:18-22, 3:33-4:2, 4:34-5:10, 5:37-6:4, 6:10-7:32, 7:35-39, 41-43, 7:46-9:2, 9:4-17:15, 17:19-18:18, 22:4-end, John 1:1-11:45, 11:48-57, 12:3-13:10, 14:8-15:10

 

و هى محفوظة الان فى مكتبة بودمر فى السويد و تعود لعام 175 م و مكونة من 36 رقا , متوسط كل سطر من 25 الى 36 حرفا.

 

يقول البعض ان البردية 75 هى تُعتبر نفس نص المخطوطة B , و عنه اخذ النقاد بأن قصة المرأة الزانية غير موجودة بالمخطوطة B نسبة الى البردية 75 . الا ان هذه البردية تختلف اختلافا جزريا عن المخطوطة B و التى لا اؤمن بأنها كلام الله!

 

يُقر العالمان P.W. Comfort and D.P. Barrett بأن ناسخ هذه المخطوطة هو ناسخ و مُعبر محترف , و يظهر ذلك من خط اليد و التحكم الرهيب فى النسخ. خط هذه البردية يسميه علماء المخطوطات "the common angular type of the late 2nd to early 3rd century" و هو نفس نوعية خط بردية Oxyrhynchus التى كنا قد عرضنا نصها فى مقالنا "بعض برديات الانجيل". (10)

 

يمكننا ان نعرف اصالة مسيحية الناسخ لهذه البردية ابا عن جد من خلال طريقة كتاباته لكلمة "صليب" – "stauros" و التى كانت تُكتب بطريقة لا يكتب بها الا المسيحيين فقط. غير ان سياق البردية يؤكد انها كانت تُقرأ فى اجتماعات المسيحيين و فى الكنائس.

 

 

3 εν ταυταις κατεκειτο πληθος των ασθενουντων τυφλων χωλων ξηρων·

 

 

السينائية

اعلق سريعا علي السينائية

السينائيية في القرن الرابع الميلادي تركت فراغ

http://egyptiancopts.com/holy/x52

 

وبتدقيق النظر في باقي الاعداد انه لم يترك فراغ ويتضح في الصورة الكامله للاصحح

http://egyptiancopts.com/holy/x5

 

http://egyptiancopts.com/holy/x51

 

ووجود الفراغ مع وجود علامة الاستكمال في التصحيح الاول للسينائية يدل ان هناك شئ للاستكمال . فرغم عدم وجود كمالة العدد الثالث والرابع فيها الا انها تشير الي وجود كماله معروفه في هذا الوقت ولكن لسبب ما قد يكون الخلاف عليها لوجود الكمالة في بعض النسخ وعدم وجودها في نسخ اخري لهذا لم يكتب ولكن ترك هذا الفراغ وهذه العلامة.

 

الفاتيكانية

 

ولو اخذنا بمقياس العلماء انها من المخطوطات السابقه التي حزف العدد فيها تكون الفاتيكانية دليل علي ان العدد محي بعد كتابته

هناك عملية تُسمى erasure و هى عملية المسح فى نص المخطوطة , كان الناسخ اذا اراد ان يمسح شيئا من النص كتبه خطأ و انتبه اليه يقوم بأستخدام مادة ماسحة يمسح بها abrasive مثل الرمل الممزوج بالماء او الخل او ممزوج بسائل خضرى لجعل الرمل متماسك فيقوم بالمسح وتترك اشلاء .

 

 

 

3 المخطوطات التي ذكرته

 

والمهم جدا وجودها في الاسكندرية التي تعود للقرن الخامس

 

 

 

http://egyptiancopts.com/holy/a5

 

والصوره مكبره

وباقي المخطوطات الموجود فيها

 

th c

078 vid 3rd c

K , L(S Λ Π 047 1079 2174 syrh with asterisks) Xcomm Δ ,Θ ,Ψ, 063, 0233, f1 ( 1, 118, 131, 209 ), f13( 13, 69, 124, 174, 230, 346, 543, 788, 826, 828, 983, 1689, 1709 known as the ferrar group ) 28 180 205 565 579 597 700 892 1006 1009 1010 1071 1195 1216 1230 1241 1242 1243 1253 1292 1342 1344 1365 1424 1505 1546 1646 2148 Byz (وايضا موجوده في كل المخطوطات اللاتينية القديمة التي تعود الي القرن الثاني الميلادي وهي مجموعه ضخمه من المخطوطات واذكر بعض الامثلة

Lect ita itaur itb itc ite itff2 itj itr1

vgcl 4th c

syrp syrpal syrh*5th c

copbo(pt) 5th c

eth 6th c

slav 9th c

The Diatessaron (c 160 - 175)

Diatessarona Diatessarone-arm Diatessaroni Diatessaronn

الذي يعود للقرن الثاني

ومجموعة المخطوطات الميجوريتي التي تحتوي عدة الاف من النسخ المتطابقه

Maj (consisting of thousands ) like 1110, 1215, 1217, 1221.

 

والبشيتا الارامية

ܡܠܐܟܐ ܓܝܪ ܒܙܒܢ ܙܒܢ ܢܚܬ ܗܘܐ ܠܗ ܠܡܥܡܘܕܝܬܐ ܘܡܙܝܥ ܗܘܐ ܠܗܘܢ ܠܡܝܐ ܘܐܝܢܐ

ܕܩܕܡܝܐ ܢܚܬ ܗܘܐ ܡܢ ܒܬܪ ܙܘܥܐ ܕܡܝܐ ܡܬܚܠܡ ܗܘܐ ܟܠ ܟܐܒܐ ܐܝܢܐ ܕܐܝܬ ܗܘܐ ܠܗ ܀ John 5:4 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܡܠܐܟܐ ܓܝܪ ܒܙܒܢ ܙܒܢ ܢܚܬ ܗܘܐ ܠܗ ܠܡܥܡܘܕܝܬܐ ܘܡܙܝܥ ܗܘܐ ܠܗܘܢ ܠܡܝܐ ܘܐܝܢܐ ܕܩܕܡܝܐ ܢܚܬ ܗܘܐ ܡܢ ܒܬܪ ܙܘܥܐ ܕܡܝܐ ܡܬܚܠܡ ܗܘܐ ܟܠ ܟܐܒܐ ܐܝܢܐ ܕܐܝܬ ܗܘܐ ܠܗ ܀

وترجمة العدد 3 و 4

5:3 And in these were many infirm people,** blind and lame and withered, awaiting the moving of the waters.

5:4 For an angel at times descended to the pool + and moved the waters; and he who first descended after the movement of the waters was healed of whatever disease he had

JOHN WESLEY ETHERIDGE

JOHN

 

http://egyptiancopts.com/holy/pash5

 

والسريانية SYRc

 

والفولجاتا اللاتيني

Vulgate (Latin):

3 In his jacebat multitudo magna languentium, cæcorum, claudorum, aridorum, exspectantium aquæ motum.

4 Angelus autem Domini descendebat secundum tempus in piscinam, et movebatur aqua. Et qui prior descendisset in piscinam post motionem aquæ, sanus fiebat a quacumque detinebatur infirmitate.

 

والبحيري القبطي القرن الخامس الميلادي

 

المخطوطات الموجود فيها العدد الثالث فقط

3 فِي هذِهِ كَانَ مُضْطَجِعًا جُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنْ مَرْضَى وَعُمْيٍ وَعُرْجٍ وَعُسْمٍ، يَتَوَقَّعُونَ تَحْرِيكَ الْمَاءِ

D وهي المخطوط بيزا التي تعود للقرن الخامس

W مخطوطة واشنطون وتعود للقرن الخامس

ومخطوط رقم 33

 

المخطوطات التي يوجد فيها العدد الرابع فقط ولكن العدد الثالث نصفه فقط

3 فِي هذِهِ كَانَ مُضْطَجِعًا جُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنْ مَرْضَى وَعُمْيٍ وَعُرْجٍ وَعُسْمٍ
4
لأَنَّ مَلاَكًا كَانَ يَنْزِلُ أَحْيَانًا فِي الْبِرْكَةِ وَيُحَرِّكُ الْمَاءَ. فَمَنْ نَزَلَ أَوَّلاً بَعْدَ تَحْرِيكِ الْمَاءِ كَانَ يَبْرَأُ مِنْ أَيِّ مَرَضٍ اعْتَرَاهُ.

 

A* (5th c) L ( 8th c)

 

4 اقوال الاباء

 

الاباء الذين ذكروها

القديس ترتليان ( من 160 الي 220 ميلادية)

ANF03. Latin Christianity: Its Founder, Tertullian

Chapter V.—Use Made of Water by the Heathen. Type of the Angel at the Pool of Bethsaida.

They who were complaining of ill-health used to watch for him; for whoever had been the first to descend into them, after his washing, ceased to complain.

Ante-nicene volume 3 page 671

 

وشهادة القديس ترتليان التفصيلية من القرن الثاني كافية ولكن ايضا اذكر بعض اقوال الاباء

v     "لأن ملاكا كان ينزل أحيانا في البركة ويحرك الماء" [4]، ويهب معه قوة شفاء، حتى يتعلم افليهود أن رب الملائكة يقدر بالأكثر أن يشفي أمراض النفس...

وكما أن طبيعة المياه لم تكن تشفي هنا على بسيط ذات الشفاء، لأنها لو كانت هي الشافية لكان هذا الشفاء يحدث كل حين، لكنها كانت تشفي بفعل الملاك، هكذا الحال في تطهيرنا، ليس بفعل الماء على بسيط فعله، لكنه يقوم بتطهيرنا إذا قبل نعمة الروح، حينئذ يحل خطايانا كلها[568].

القديس يوحنا الذهبي الفم

v     كان واحد فقط يُشفى إشارة إلى الوحدة، من يأتي بعد ذلك لم يكن يُشفى، لأنه لا يُشفى أحد خارج الوحدة[569].

القديس أغسطينوس في العظه 75

وكلام القديس اغسطينوس

Augustine 354-430

 

 

 

NPNF1-08. St. Augustin: Exposition on the Book of Psalms

Psalm CIII.

12. “He made His ways known unto Moses” .For the Law was given with this view, that the sick might be convinced of his infirmity, and pray for the physician. This is the hidden way of God. Thou hadst long ago heard, “Who healeth all thine infirmities.” Their infirmities were as yet hidden in the sick; the five books were given to Moses: the pool was surrounded by five porches; he brought forth the sick, that they might lie there, that they might be made known, not that they might be healed. The five porches discovered, but healed not, the sick; the pool healed when one descended, and this when it was disturbed:John V: 2-4. the disturbance of the pool was in our Lord’s Passion.…Since therefore this is a mystery there

Nicene post nicene

 

 

وايضا

Psalm LXXXIV.

Accordingly, my brethren, did those five porches of Solomon, in the middle of which the pool lay, heal the sick at all? The sick, says the Evangelist, lay in the five porches. 900    John V: 3. In the Gospel we have and read it. Those five porches are the law in the five books of Moses. For this cause the sick were brought forth from their houses that they might lie in the porches. So the law brought the sick men forth, but did not heal them: but by the blessing of God the water was disturbed, as by an Angel descending into it. At the sight of the water troubled, the one person who was able, descended and was healed. That water surrounded by the five porches, was the people of the Jews shut up in their law. The Lord came and disturbed this people, so that He Himself was slain.

 

وايضا القديس جيروم في القرن الرابع الميلادي

Bethesda, the pool in Judea, could not cure the limbs of those who suffered from bodily weakness without the advent of an angel

 

والقديس تاتيان السوري

having five porches. And there were laid in them much people of the sick, and blind, and lame, and paralysed, waiting for the moving of the water. And the angel from time to time went down into the place of bathing, and moved the water; and the first that went down after the moving of the water, every pain that he had was healed

والقديس امبروسيوس

Therefore it is said: An angel of the Lord went down according to the season into the pool, and the water was troubled; and he who first after the troubling of the water went down into the pool was healed of whatsoever disease he was holden

 

يقول فى كتاباته حول الروح القدس :

And all benediction has its origin from His operation, as was signified in the moving of the water at Bethesda



يقول امبروسيوس
:

You read, too, in the Gospel that the Angel descended at the appointed time into the pool and troubled the water, and he who first went down into the pool was made whole

 

و قال القديس يوحنا كاسيان فى مناظراته مع اباء البرية:

And in the same way in the case of the man who had been lying for thirty-eight years near the edge of the pool, and hoping for a cure from the moving of the water

 

5 الرد علي الادلة المشككة

 

 

 

والادلة التي استخدمت مثل تعليق الترجمه العربيه المشتركه

http://egyptiancopts.com/holy/4

 

اولا الترجمه العربيه ذكرت العدد كاملا فلو هناك شك عند الانبا غوريغوريوس لما سمح باضافة العدد

ثانيا التعليق يقول في كثير من المخطوطات مش كل المخطوطات

 

وايضا الترجمه اليسوعيه لم تقل كل المخطوطات ولكن الكثير ايضا

http://egyptiancopts.com/holy/5

 

وما معني كلمة هذا التعليق يمهد للرواية التي تتبع ؟

يعني في عدم وجوده تكون مشكله لفظيه في تسلسل القصه وتصبح القصه مقطوعه

 

وايضا استشهاده باقوال الاب متي المسكين

 

http://egyptiancopts.com/holy/6

 

وتعليق الاب متي لا يدل علي انه عدد مضاف ولكن شرح انه موجود في بعض المخطوطات وايضا

اكد ان القديس يوحنا ذهبي الفم شرحها اي ان هذا العدد كان معروف في ايامه وشرح رمزه الروحي

وكمالة الشرح اسفل الصفحه يقول ان ان هذا تقريرا عن تدخل سمائي اعجازي في العهد القديم . وايضا معرفة القديس يوحنا بصورة الملاك الذي راه في رؤياه

فهذا دليل لصحت العدد وليس لنفيه

 

موجوده في اللتروجيات

 

 

6 التحليل الداخلي

 

 

في الاعداد التالية في نفس الاصحاح

5: 1 و بعد هذا كان عيد لليهود فصعد يسوع الى اورشليم

5: 2 و في اورشليم عند باب الضان بركة يقال لها بالعبرانية بيت حسدا لها خمسة اروقة

5: 3 في هذه كان مضطجعا جمهور كثير من مرضى و عمي و عرج و عسم يتوقعون تحريك الماء

5: 4 لان ملاكا كان ينزل احيانا في البركة و يحرك الماء فمن نزل اولا بعد تحريك الماء كان يبرا من اي مرض اعتراه

5: 5 و كان هناك انسان به مرض منذ ثمان و ثلاثين سنة

5: 6 هذا راه يسوع مضطجعا و علم ان له زمانا كثيرا فقال له اتريد ان تبرا

5: 7 اجابه المريض يا سيد ليس لي انسان يلقيني في البركة متى تحرك الماء بل بينما انا ات ينزل قدامي اخر

اولا هذا يتطابق مع ماهو موجود في العدد الثالث يَتَوَقَّعُونَ تَحْرِيكَ الْمَاءِ

ويتفق في المعني مع العدد الرابع . ولكن بحذف العدد والنصف يكون هناك سؤال مهم جدا من سيحرك مياه البركه الراكده وله مفعول اعجازي ؟؟؟؟؟؟؟؟

وما الذي يدفع كل هذا الكم من المرضي انتظار تحريك المياه لتشفي انواع امراضهم المختلفة (كان مضطجعا جمهور كثير من مرضى و عمي و عرج و عسم) مجتمعين ليه او منتظرين ماذا

 

7 الادلة التاريخية

بيت الرحمة ( بيت حسدا )

 

واذكر هنا ايضا دليل تاريخ مهم جدا

وصف البركه لكي يتضح صعوبة تحريك المياه الا بفعل اعجازي

ولكن منذ اوائل هذا القرن اعيد الكشف عن الموقع التقليدى القديم، وهو بالقرب من كنيسة القديسة "حنة" واصبح هو الموقع المقبول. وهو عبارة عن بركه محفورة في الصخر تمتلىء بماء المطر، طولها 55 قدما وعرضها 12 قدما، ويهبطون اليها بسلم ملتوية شديدة الانحدار. وتغطي الكنيسة القديمة التي اعيد اكتشافها، سطح البركة، لانها تقوم على خمس اقواس معمارية تخليدا لذكرى الاروقة الخمسة. وفي الطرف الغربي من البركة  ولعله كان موقع النبع توجد لوحة جصية كادت تنطمس معالمها وتنمحي الوانها، تمثل ملاكا يحرك الماء.

واعتقد ان هذا دليل تاريخي يثبت صحة العدد ايضا (سنوات مع اسئلة الناس)

وايضا الاكتشاف الاثري للبركة باسمها واكتشاف الاروقة الخمسة والاعمده كما وصفها القديس يوحنا يؤكد صدق القصه

http://lfan.info/pages/pg_programs.aspx?pcat=15

 

دليل اخر يهودي

 

The Pilgrim of Bordeaux and also Eusebius describe it as a double pond with reddish healing water, surrounded by five colonnades. Hence it might be identified with the two ponds below the convent of the Sisters of Zion.

Read more:
http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=990&letter=B&search=Bethesda#ixzz0XgPiWDGa

ودليل اخر

 

The Pool of Bethesda was located on the eastern side of the city near the Fortress of Antonia. The name Bethesda means "house of mercy."

 

The water source was a nearby spring. The Pool had five porches and according to the Bible there was a tradition that an angel moved the waters at certain times and healed the sick. It was here at the Pool of Bethesda that Jesus healed the man who was lame for thirty-eight years. Recent archaeological discoveries have again confirmed the Biblical account, that there were five porches and the fifth one divided the rectangular pool into two separate compartments. Josephus wrote about the Pool of the Sheep-market.  

Archaeological remains of Herod's Jerusalem are scarce. The Romans did a thorough work of destroying everything.  We know about Herod and his buildings through the writings of Josephus, Strabo, Dio Cassius, Jewish Literature, archaeology and the Bible. 

The Roman Legions of Titus destroyed Jerusalem in 70 AD. They spared only Herod's powerful tower fortress as a symbol of the strength of the Romans who were able to overpower it.

http://www.bible-history.com/sketches/ancient/pool-bethesda.html

 

The small pools or baths were built from 150 BC to 70 AD. (Hasmonean to Roman times).  Since the area was Jewish at the time, these may have been built for use as mikvehs.  The Romans thought that warm baths might cause healing, and these shallow baths may have been exposed to the sun or covered with a porticoe.  The Jewish historian Josephus described a rival of his who sought permission to go to the hot springs of Tiberias to try to get healed (before 70 AD).  Between 200-400 AD a temple of Aesclepius (Greek god of healing) or perhaps Serapis was built with mosaics and frescos around part of the bath area.  During this period The Romans did not allow Jews to enter Jerusalem.  Jewish culture was yet active in Galilee.  

 

http://dqhall59.com/healing_pools.htm

 

 

http://1.bp.blogspot.com/_nbNVAcrsK3A/SjJxn-qxeGI/AAAAAAAAATI/HFPrkEuwynU/s1600-h/poolbethesda.jpg

 

وصور كثيره للملاك يحرك البركه موجوده في كنائس كثيره من القرون الاولي

 

نقطه اخري مهمه

هل هذا العدد اضيف لاضافة مبدا المعمودية ؟

كما لو كان العدد هذا هو الوحيد الذي يتكلم عن المعموديه

وننظر للاتي

 

 

مر 16:16 من آمن واعتمد خلص.ومن لم يؤمن يدن.

 

لو 24:47 وان يكرز باسمه بالتوبة ومغفرة الخطايا لجميع الامم مبتدأ من اورشليم.

لو 24:48 وانتم شهود لذلك.

 

اع 2:38 فقال لهم بطرس توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس.

اع 2:39 لان الموعد هو لكم ولاولادكم ولكل الذين على بعد كل من يدعوه الرب الهنا.

اع 2:41 فقبلوا كلامه بفرح واعتمدوا وانضمّ في ذلك اليوم نحو ثلاثة آلاف نفس

 

اع 8:12 ولكن لما صدقوا فيلبس وهو يبشر بالامور المختصة بملكوت الله وباسم يسوع المسيح اعتمدوا رجالا ونساء.

اع 8:13 وسيمون ايضا نفسه آمن.ولما اعتمد كان يلازم فيلبس.واذ رأى آيات وقوات عظيمة تجرى اندهش

اع 8:14 ولما سمع الرسل الذين في اورشليم ان السامرة قد قبلت كلمة الله ارسلوا اليهم بطرس ويوحنا.

اع 8:15 اللذين لما نزلا صلّيا لاجلهم لكي يقبلوا الروح القدس.

اع 8:16 لانه لم يكن قد حل بعد على احد منهم.غير انهم كانوا معتمدين باسم الرب يسوع.

 

اع 8:36 وفيما هما سائران في الطريق اقبلا على ماء.فقال الخصي هوذا ماء.ماذا يمنع ان اعتمد.

اع 8:37 فقال فيلبس ان كنت تؤمن من كل قلبك يجوز.فاجاب وقال انا اؤمن‏ ان يسوع المسيح هو ابن الله.

اع 8:38 فامر ان تقف المركبة فنزلا كلاهما الى الماء فيلبس والخصي فعمده.

 

اع 9:18 فللوقت وقع من عينيه شيء كانه قشور فابصر في الحال وقام واعتمد.

 

اع 10:47 أترى يستطيع احد ان يمنع الماء حتى لا يعتمد هؤلاء الذين قبلوا الروح القدس كما نحن ايضا.

اع 10:48 وامر ان يعتمدوا باسم الرب.حينئذ سألوه ان يمكث اياما

 

اع 16:15 فلما اعتمدت هي واهل بيتها طلبت قائلة ان كنتم قد حكمتم اني مؤمنة بالرب فادخلوا بيتي وامكثوا.فالزمتنا

 

اع 16:33 فاخذهما في تلك الساعة من الليل وغسلهما من الجراحات واعتمد في الحال هو والذين له اجمعون.

اع 19:3 فقال لهم فبماذا اعتمدتم.فقالوا بمعمودية يوحنا.

اع 19:4 فقال بولس ان يوحنا عمد بمعمودية التوبة قائلا للشعب ان يؤمنوا بالذي يأتي بعده اي بالمسيح يسوع.

اع 19:5 فلما سمعوا اعتمدوا باسم الرب يسوع.

 

1كو 1:13 هل انقسم المسيح.ألعل بولس صلب لاجلكم.ام باسم بولس اعتمدتم.

1كو 1:14 اشكر الله اني لم اعمد احدا منكم الا كريسبس وغايس

1كو 1:15 حتى لا يقول احد اني عمدت باسمي.

1كو 1:16 وعمدت ايضا بيت استفانوس.عدا ذلك لست اعلم هل عمدت احدا آخر.

 

1كو 15:29 والا فماذا يصنع الذين يعتمدون من اجل الاموات.ان كان الاموات لا يقومون البتة فلماذا يعتمدون من اجل الاموات.

 

1بط 3:21 الذي مثاله يخلّصنا نحن الآن اي المعمودية لا ازالة وسخ الجسد بل سؤال ضمير صالح عن الله بقيامة يسوع المسيح

 

مت 3:16 فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء.واذا السموات قد انفتحت له فرأى روح الله نازلا مثل حمامة وآتيا عليه.

مت 3:17 وصوت من السموات قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت

 

 

2مل 5:10 فارسل اليه اليشع رسولا يقول اذهب واغتسل سبع مرّات في الاردن فيرجع لحمك اليك وتطهر.

2مل 5:11 فغضب نعمان ومضى وقال هوذا قلت انه يخرج اليّ ويقف ويدعو باسم الرب الهه ويردد يده فوق الموضع فيشفي الابرص.

2مل 5:12 أليس ابانة وفرفر نهرا دمشق احسن من جميع مياه اسرائيل.أما كنت اغتسل بهما فاطهر.ورجع ومضى بغيظ.

2مل 5:13 فتقدم عبيده وكلموه وقالوا يا ابانا لو قال لك النبي امرا عظيما أما كنت تعمله فكم بالحري اذ قال لك اغتسل واطهر.

2مل 5:14 فنزل وغطس في الاردن سبع مرات حسب قول رجل الله فرجع لحمه كلحم صبي صغير وطهر.

 

حز 47:8 وقال لي هذه المياه خارجة الى الدائرة الشرقية وتنزل الى العربة وتذهب الى البحر.الى البحر هي خارجة فتشفى المياه.

 

زك 13:1 في ذلك اليوم يكون ينبوع مفتوحا لبيت داود ولسكان اورشليم للخطية وللنجاسة.

 

زك 14:8 ويكون في ذلك اليوم ان مياها حيّة تخرج من اورشليم نصفها الى البحر الشرقي ونصفها الى البحر الغربي.في الصيف وفي الخريف تكون.

 

 

 

8 المعني الروحي

 

واخيرا اود ان اوضح المعني الرووحي للايه بعد ان اوضح صحت الايه

من تفسير ابونا انطونيوس فكري 

 

آية (3): "في هذه كان مضطجعاً جمهور كثير من مرضى وعمي وعرج وعسم يتوقعون تحريك الماء."

عُسم= مرضى بأنواع من الشلل. تتيبس فيه المفاصل. عمي وعرج= إذاً هي أمراض عسيرة وقوله عُسم وعمي وعرج فهذا إشارة لحال الناس قبل مجيء المسيح. تحريك الماء= الماء المتحرك هو ماء حي إشارة للماء الحي الذي يعطيه المسيح كما قال للسامرية، وللماء الذي يَلِدْ كما قال لنيقوديموس والماء الذي يتحول إلى خمر كما حدث في عرس قانا الجليل. وهو إشارة للروح القدس الذي يرسله المسيح.

 

آية (4): "إن ملاكاً كان ينزل أحياناً في البركة ويحرك الماء فمن نزل أولاً بعد تحريك الماء كان يبرأ من أي مرض اعتراه."

يقول يوحنا ذهبي الفم أن هذا سبق تصوير للمعمودية. وتحريك الماء إشارة إلى ما سيعمله الروح القدس. وهنا نرى تدخل سماوي إعجازي في العهد القديم لشفاء أمراض ميئوس من شفائها بنوع من الرحمة الإلهية (هذا معنى بيت حسدا). وفكرة الماء الذي فيه قوة للشفاء والحياة موجودة في العهد القديم (نعمان السرياني+ الذين شربوا من المياه النابعة من الصخرة لم يمرضوا 1كو4:10+ تث4:8) والمسيح شفى الأعمى بأن صنع له مقلة من طين ثم أمره أن يغتسل في بركة سلوام إشارة لما يعمله الروح القدس. فالملاك الذي يحرك الماء هو إشارة للمسيح السماوي الذي أتى ليرسل الروح القدس.

كلمه صغيره : لا تفقد الرجاء بربنا

9 ملخص عام

 

حاول البعض اتهام الانجيل بالتحريف ووضع اساطير في انجيل يوحنا الاصحاح 5 العدد 3و4

والرد كان يتلخص في

لو ان العدد غير موجود في بعض المخطوطات اليونانية القديمة مثل التي تعود للقرن الثاني والرابع ولكنه موجود في مخطوطات اخري يونانية مثل الاسكندرية وغيرها

ايضا العدد موجود في التراجم القديمة مثل اللاتينية القديمة التي تعود للقرن الثاني والفولجات للقرن الرابع والبشيتا الارامي القرن الرابع والقبي للقرن الرابع وغيرها الكثير

يوجد اقوال اباء كثيره تؤكد صحة الاعداد بداية من القرن الثاني الميلادي

ويوجد عدة ادلة تاريخية وحفريات تؤكد صحة الاعداد

والتحليل الداخلي للاصحح يثبت صحة الاعداد

وايضا هذا ليس العدد الوحيد الذي يتكلم عن المعمودية

 

ومن له اذنان للسمع فليسمع

 

والمجد لله دائما