رجوع | طباعة

الرد على شبهة اختلاف سفر المزامير في مخطوطات قمران والمزامير الاضافية

 

Holy_bible_1

 

الشبهة 

 

دعونا أولا نستشهد بمصادر نصرانية تؤكد وجود إختلافات بين مخطوطات البحر الميت وبين النص المازورى والذى يعتمد عليه النصارى فى ترجمة كتابهم ..

ــ يتحدث هذا الموقع ( المتخصص فى دراسة الكتاب المقدس) عن الإختلافات بين سفر المزامير المكتشف فى كهوف قمران وبين سفر المزامير فيقول

Psalms
There are a number of additional Psalms in the DSS than in our Bible. Psalms 1-89 are basically the same as ours in the DSS (Psalm 32, and 70 are absent). From Psalm 91 on there are radical differences in arrangement, and/or in different Psalms that have never been seen before (Psalm 90 is not preserved). There are a total of 15 different Psalms which are not included in our present Bible, nine of which were completely unknown. None of the Psalm scrolls found has our present day arrangement of the Book of Psalms.

من بين هذه الاختلافات هو وجود 15 مزمور إضافي في صحف البحر الميت لاتوجد في الكتاب المقدس الحالي. ترتيب المزامير يختلف تماما عمّا هو عليه الآن.

ـــ يوجد خمسة عشر مزمور إضافيا فى مخطوطات البحر الميت غير موجودة فى الكتاب المقدس !!!! هل لا زال النصارى معتقدين بعصمة كتابهم ؟؟ هل سيخرج علينا النصارى مرة أخرى ليتحدثوا عن مخطوطات البحر الميت وشهادتها للكتاب المقدس؟؟؟

 

 

الرد

 

الحقيقة ما يتكلم عنه المشكك واضح انه لا يفهم خلفيته فما يتكلم عنه هنا هو ما يسمى بمزامير الشكر التي كانت لليهود والتي كتبوها قبل الميلاد بفترة وجيزة 

وفي البداية اوضح شيء خطير 

الحقيقة المشكك لم يكن امين في ترجمته 

Psalms

There are a number of additional Psalms in the DSS than in our Bible. Psalms 1-89 are basically the same as ours in the DSS (Psalm 32, and 70 are absent). From Psalm 91 on there are radical differences in arrangement, and/or in different Psalms that have never been seen before (Psalm 90 is not preserved). There are a total of 15 different Psalms which are not included in our present Bible, nine of which were completely unknown. None of the Psalm scrolls found has our present day arrangement of the Book of Psalms.

المزامير 

هناك عدد من المزامير الاضافية في قمران اكثر من كتابنا المقدس. مزمور من 1-89 هو اساسا في قمران مثل ما عندنا. (مزمور 32 و 70 غائبين). من مزمور 91 وما بعده هناك اختلافات شديدة في الترتيب و\او مزامير مختلفة لم ترى من قبل (مزمور 90 غير موجود). هناك 15 مزمور مختلف غير موجودين في كتابنا المقدس الحالي, تسعة منهم غير معروفين على الاطلاق. ولايوجد مخطوطة (قمران) وجدة بها الترتيب الحالي لسفر المزامير.

انتهت الترجمة 

فما اركز عليه هو هؤلاء التسع مزامير. 

فكرة سريعة عن هذه الاناشيد 

هي اكتشفت في مكتبة قمران في الكهف 11 وترقم 11Q5 او ايضا تسمى 11QPs-a وسبب الف لان هناك مخطوطات بها اجزاء من سفر المزامير القانوني فهي مخطوطة من 6 مخطوطات لسفر المزامير. 

هي اكتشفت بواسطة بدوي سنة 1956 م فيما يعرف الان بكهف 11. المخطوط السليم واربع اجزاء (من A الي D) نشرت رسميا بواسطة جيمس سانديرس باسم مخطوطة المزامير لقمران كهف 11  QPsa11  

Discoveries in the Judaean Desert of Jordan, vol. 4; Oxford: Clarendon Press, 1965

http://www.ibiblio.org/expo/deadsea.scrolls.exhibit/full-images/psalm-b.gif

ومخطوطة E نشرت في سنة 1966 مع ترجمة انجليزي 

The Dead Sea Psalms Scroll [Ithaca, N.Y.: Cornell University Press, 1967]

وترجم معهم ايضا المزامير الغير كتابية للانجليزي 

García-Martínez 304-311; Vermes 301-307; Wise, Abegg & Cook 447-52

 

وصفها 

11QPs-a هي مكونة من لفافة وخمس قطع صغيرة ومحتواهم كلهم هو 48 مزمور اغلبهم مزامير الكتاب ومضاف اليهم اناشيد يهودية وايضا قطعة نثرية واحدة. المخطوطة هي جلد حيواني مصبوغ اصفر غامق (غالبا عجل) وهي طولها تقريبا 4 امتار. للاسف حافتها السفلية متحللة بشكل سيء ولكن طرفها العلوي بحالة جيدة 

Sanders, Psalms Scroll, 3

المخطوطة بها بقايا 34 عمود مكوتب به 51 مجموعة. البداية غير موجودة وهذا بناء على تحليل بعض العلماء 

Qumran and Old Testament," 169-70

يقول البعض انها تبدأ بمزمور 101 وهي مكتوبة في شكل النثر فيما عدا مزمور 119 المكتوب بطريقة شعرية الذي به 8 سطور في المقطع. 

المخطوطة ارخت بعلم الخطوط الي نهاية عهد هيرودس وهى ما بين 30 الي 50 م مع ملاحظة ان المخطوطة استخدمت خطوط عبري قديمة لاسم يهوه. والمخطوطة متميزة بقواعد الاملاء كاملة.

 

المحتوى والترتيب 

هناك سمتين مميزتين لهذه المخطوطة.

السمة الاولي وهي بالاضافة الي ال39 مزمور الكتابي هي تحتوى على تكوين نثري في عمود 27 هو فقط تمجيد لداود وايضا 9 اشعار اخرى مضافة ليست من سفر المزامير احدهم وهو كلمات داود الاخيرة في 

سفر صموئيل الثاني 23 

23 :1 فهذه هي كلمات داود الاخيرة وحي داود بن يسى و وحي الرجل القائم في العلا مسيح اله يعقوب و مرنم اسرائيل الحلو 

23 :2 روح الرب تكلم بي و كلمته على لساني 

23 :3 قال اله اسرائيل الي تكلم صخرة اسرائيل اذا تسلط على الناس بار يتسلط بخوف الله 

23 :4 و كنور الصباح اذا اشرقت الشمس كعشب من الارض في صباح صحو مضيء غب المطر 

23 :5 اليس هكذا بيتي عند الله لانه وضع لي عهدا ابديا متقنا في كل شيء و محفوظا افلا يثبت كل خلاصي و كل مسرتي 

23 :6 و لكن بني بليعال جميعهم كشوك مطروح لانهم لا يؤخذون بيد 

23 :7 و الرجل الذي يمسهم يتسلح بحديد و عصا رمح فيحترقون بالنار في مكانهم 

(فهو من نص الكتاب المقدس) وواحد على اساس مزمور 118 في العمود 16 واربعة موجودين في نسخ قديمة مثل 154 و 155 موجود في السرياني و مزمور 151 المعروف القانوني و مزمور ماخوذ من 

سفر يشوع ابن سيراخ 51

  1. فرفعت من الارض صلاتي وتضرعت لانقذ من الموت 

  2. دعوت الرب ابا ربي لئلا يخذلني في ايام الضيق في عهد المتكبرين الخاذلين لي 

  3. اني اسبح اسمك في كل حين وارنم له بالاعتراف لان صلاتي قد استجيبت 

  4. فانك قد خلصتني من الهلكة وانقذتني من زمان السوء 

  5. فلذلك اعترف لك واسبحك وابارك اسم الرب 

  6. في صبائي قبل ان اتيه التمست الحكمة علانية في صلاتي 

  7. امام الهيكل ابتهلت لاجلها والى اواخري التمسها فازهرت كباكورة العنب 

  8. ابتهج بها قلبي ودرجت قدمي في الاستقامة ومنذ صبائي جددت في اثرها 

  9. املت اذني قليلا ووعيت 

  10. فوجدت لنفسي تاديبا كثيرا وكان لي فيها نجح عظيم 

  11. ان الذي اتاني حكمة اوتيه تمجيدا 

  12. فاني عزمت ان اعمل بها وقد حرصت على الخير ولست اخزى 

  13. جاهدت نفسي لاجلها وفي اعمالي لم ابرح متنطسا 

  14. مددت يدي الى العلاء وبكيت على جهالاتي 

  15. وجهت نفسي اليها وبالطهارة وجدتها 

  16. بها ملكت قلبي من البدء فلذلك لا اخذل 

  17. و جوفي اضطرب في طلبها فلذلك اقتنيت قنية صالحة 

  18. اعطاني الرب اللسان جزاء فبه اسبحه

وهو ايضا من الكتاب المقدس من سفر يشوع بن سيراخ القانوني.

ونص مزمور 151 و مقطع يشوع ابن سيراخ موجود في السبعينية و السرياني والفلجاتا 

وايضا ثلاث تركيبات اخري يهودية معروفة لليهود ومن ترانيمهم في هذا الزمان ليست من نص الكتاب المقدس احدهم معروف عند اليهود باسم نداء الخلاص وهو في العمود 19 والثاني باسم احادية صهيون في عمود 22 و ترنيمة للخالق في عمود 26 

والسمة الثانية وهي الترتيب الفريد للمزامير نفسها. فبينما 19 مزمور مرتبين مثل الماسوريتك هناك 28 مزمور مرتبين بطريقة في ربط للمواضيع في هذه المخطوطة (مثل القراءات الكنسية التي يختلف فيها ترتيب المزامير عن المعتماد فترتب المزامير بما يناسب موضوعات القراءة الكنسية)  مختلف عن ترتيب الماسوريتك القانوني. 

فهم مرتبين بهذه الطريقة لجعل مواضيعهم مترابطة وضعت علامة . ليدل على ان الموضوع مستمر وعلامة : معناه ان هناك فاصل 

Psalm 101 > 102 > 103; 109 > [110]; 118 > 104 > 147 > 105 > 146 > 148 [+120] > 121 > 122 > 123 > 124 > 125 > 126 > 127 > 128 > 129 > 130 > 131 > 132 > 119 > 135 > 136 >  Catena > 145 [+ Another Psalm?] >  154 + Plea for Deliverance > 139 > 137 > 138 >  Sirach 51 >  Apostrophe to Zion > 93 > 141 > 133 > 144 >  155 > 142 > 143 > 149 > 150 >  Hymn to the Creator >  David’s Last Words >  David’s Composition > 140 > 134 >  151A >  151B >  blank column [end of scroll]

ملحوظة هذه المزامير لا يوجد بها 152 ولا 153 الموجودين في السرياني فقط فمزمور 152 وهو كلام منسوب لداود عندما وقف امام الاسد والذئب عندما خطف شاة 

ولغته توضح انها في فترة الهلنستيين في القرن الثاني ق م فهذا يؤكد انه احدث بكثير من سفر المزامير وايضا مزمور 153 الذي هو منسوب لداود يسبح الرب بعد ان نجاه من الاسد وتظهر نفس السمة اللغوية 

title from W. Wright Some Apocryphal Psalms in Syriac, Proceedings of the Society of Biblical archaeology 9 [1887] 257–266

ولكن الموجود في قمران هو المزمور 154 الذي فيه ينادي ان الانسان ينضم للصلاح وللكمال ليمجد العلي وايضا يشير الي الوجبات المشتركة وهذا هو اسلوب الاسينيين من جماعة قمران فهو يؤكد انهم هم الذين كتبوه 

"And in their eating shall be satisfying in truth, and in their drinking, when they share together"'.

مزمور 155 وهو يشبه جدا مزمور 22 وغالبا هو ما يشبه الطرح لمزمور 22 

 

حلل العلماء طريقة هذا التركيب واتضح انه ليس نسخة للسفر المزامير بل هو كتاب للصلاة والتسبيح (اي ما يشبه كتب القراءات الكنسية الماخوذ اغلب نصوصها من الكتاب المقدس مع بعض الصلوات الاخري للاباء) فشرح سكيهان التركيب بهذه الطريقة انه اسلوب صلوات

Skehan, Patrick W. "A Liturgical Complex in 11QPsa." CBQ 34 (1973): 195-205. 

وايضا 

The earliest Jewish prayer-book, as M. H. Goshen-Gottstein (no. 1377c)

وايضا 

The Old Testament Pseudepigrapha, vol. 2, p. 610

فهو وضح ان هذا الترتيب هو واضح جدا انه ترتيب صلوات توضع فيه المزامير مجموعات للتسبيح (يشبه الايجيبية حيث يوضع المزامير في السواعي بترتيب مختلف تماما عن ترتيب المزامير في الكتاب المقدس فهي وضعت بطريقة مناسبة لصلاة كل ساعة) 

وهو قدم بهذا دليل انها ليست مخطوطة رسمية لسفر المزامير ولكنها مخطوطة كتاب صلوات 

the scroll was a liturgical rearrangement of the MT Psalter

وجيرالد ويلسون في 

Wilson, Gerald H. "The Qumran Psalms Scroll (11QPsa) and the Canonical Psalter: Comparison of Editorial Shaping." CBQ 59 (1997): 448-464. [Wilson’s works refine and further tose of Sanders. This particular article explores the structure of 11QPsa.] 

شرح خمس مقاطع (مثل السواعي) تركز على الامل في المسيح ابن داود 

بل وايضا بيتر فلنت 

Flint, Peter W. The Dead Sea Psalms Scroll & the Book of Psalms. Studies on the Texts of the Desert of Judah 17. Leiden: Brill, 1997. [This revision of the author’s thesis is the most significant study in recent years on the Psams scrolls in English]

قدم تركيب ان المخطوطة هي مقسمة بتركيبات حسب النتيجة الشمسية توضح دور داود وابن داود وهو الاتي 

Mainly Davidic Pieces (5)

101 - 102 - 103; 109 - [110]

Passover Hallel (6)

[113 - 114 - 115 - 116 - 117] - 118

Halleluyah/Hodu Psalms (5)

104 - 147 - 105 - 146 - 148

Psalms of Ascent (13)?

[120] - 121 - 122 - 123 - 124 - 125 - 126 - 127 - 128 - 129 - 130 - 131 - 132

Wisdom Psalm

119

Hymns of Praise (3)?

135 - 136 (with Catena) - 145 (with subscript)

Deliverance/Supplication (4)

154 - Plea for Deliverance - 139 - 137

Praise or Wisdom (4)?

138 - Sirach 51 - Apostrophe to Zion - 93

Mostly Supplication (6)

141 - 133 - 144 - 155 - 142 - 143

Liturgical Grouping (4)

149 - 150 - Hymn to the Creator - David’s Last Words

Mainly Davidic Pieces (5)

David’s Composition - 140 - 134 - 151A - 151B

 

بل واضح ان هذا الكتاب كان احد كتب الصلاة الاساسي في جماعة قمران (الاسينيين) التي كانت مهتمة جدا بالصلاة بسفر المزامير فاكتشف 39 مخطوطة بها مزامير. ونفس ترتيب هذه المخطوطة التي ندرسها وهي 11QPs-a موجود في ثلاث مخطوطات اخرى مثل 11QPsb و4QPse  و 4QPsb 

ويوجد ترتيب اخر ايضا في بقية مخطوطات قمران للمزامير وهو 

4QPsa; 4QPsd; 4QPsf; 4QPsk; 4QPsn; 4QPsq, 11QPsApa

لهذا عندما يدرس يهودي او مسيحي من الكنائس التقليدية هذا الترتيب مع وجود ترانيم مضافة لا يجد اي اشكالية فهو متعود على ذلك في الايجيبية والقطمارس وغيرها من كتب الليتروجيات ولكن النقدي المتحرر او الغير مسيحي الذي لا يعرف هذا ولا يفهمه يجد انه غريب عليه بل قد يقفز الي استنتاج خطأ نابع عن جهله وايضا يدعي خطأ ان هناك مزامير ضاعت

فمثلا لو افترضنا ان الايجيبية كانت كتاب قديم واكتشف في كهف لانسان لا يعرفه وقارنه بالكتاب المقدس فعندما يبدأ سيجده انه يبدأ ب ابانا الذي ثم صلاة الشكر ثم مزمور 51 وهكذا ولانه لن يجد صلاة الشكر في الكتاب المقدس قد يقفز لاستنتاج انها كانت موجودة وضاعت ولكن لو قال هذا لانسان يعرف الايجيبية جيدا سيضحك على استنتاجه الخطأ لان صلاة الشكر معروف انه كتبها الاباء لصلاة السواعي ولم تكن ابدا جزء من الكتاب المقدس. 

 

العلماء الذين درسوا وجدوا ان هذا الترتيب والترانيم الاضافية هي من وضع جماعة قمران نفسهم 

فمثلا القطعة النثرية المكتوبة عن داود في عمود 27 هي تمثل نتيجة شمسية وهي النتيجة التي كان يتبعها جماعة قمران مخالفين اليهود الذين يتبعون النتيجة القمرية مع الشمسية وليس الشمسية فقط. فهذا اكد ان هذا النثر والترانيم الاضافية هي كتبها جماعة قمران نفسهم. 

Chyutin, Michael. "The Redaction of the Qumranic and the Traditional Book of Psalms as a Calendar." RevQ 16/63 (1994): 367-95. [A learned article that argues for a complex structure of 11QPsa tied to the solar calendar.]

وايضا كل من 

one or more of these psalms were composed by the Essenes (viz. M. Philonenko, "L'origene essénienne des cinq psaumes syriaques de David." Sem 9 (1959) 35-48;  idem, nos. 1378i, 1378j; Delcor, "Cinq nouveaux psaumes esséniens?" RQ 1 (1958) 85-102;  idem, nos. 1374, 1375; A. Dupont-Sommer, no. 1376; cf. F. Christ, no. 1373b).

ايضا اسلوب قواعد الاملاء بهذه الطريقة هي صفة مميزة لجماعة قمران. ايضا نظام وترتيب بعض هذه الترانيم الاضافية هي تعكس بوضوح ايمان جماعة قمران من الاسينيين على سبيل المثال فصل مزمور 133 عن 134 وايضا ما يعكس ازدرائهم لمجموعة اليهود المسؤلين عن هيكل اورشليم. 

بل ايضا وجودها بهذا الترتيب الذي يوضح انها معدة للصلاة يؤكد انها ليست قانونية ولكن لتروجية فقط. 

حينما حاول البعض ادعاء ان هي مزامير قانونية اصلية ولم توضع في الماسوريتك مثل جيمس ساندرس. خطاه كثير من العلماء مثل ويلسون وفلينت بادلة توضح انها من جماعة قمران انفسهم وليست مزامير داود الاصلية واكدوا ان تاريخا يرجع بحد اقصي الي القرن الثاني ق م فقط 

Towards the Date for the Old Greek Psalter,” in The Old Greek Psalter: Studies in Honour of Albert Pietersma [R. Hiebert, C. Cox, and P. Gentry, eds.; JSOTSup 332; Sheffield: Sheffield Academic Press, 2001] 248-276

بل ايضا من يدرس المخطوطة يفهم جيدا ان الكاتب يعرف جيدا ترتيب سفر المزامير الاصلي بصورته في الماسوريتك ولكن يرتبه بما يناسب جماعة قمران وهذا يقضي تماما على ادعاء انها مزامير اصلية ضاعت.

Flint, Peter W. The Dead Sea Psalms Scroll & the Book of Psalms. Studies on the Texts of the Desert of Judah 17. Leiden: Brill, 1997. [This revision of the author’s thesis is the most significant study in recent years on the Psams scrolls in English]

 

وايضا 

Ulrich Dahmen. Psalmen- und Psalter-Rezeption im Frühjudentum: Rekonstruktion, Textbestand, Struktur und Pragmatik der Psalmenrolle 11QPsa aus Qumran. Leiden: Brill, 2004. [An entire reconstruction and examination of the great Psalms Scroll from Qumran. Argues that 11QPsa is a qumranic composition and an example for the reception of biblical texts and books in early Judaism.]

وبقواعد التحليل الداخلي 

حسب قاعدة القراءة التي تعطي تفسير للقاءة الثانية هي الاصل

لو كان سفر المزامير الاصلي به هذه الصلاوات فلماذا حذفها الماسوريتك؟ 

لا يوجد سبب. ولكن لو سفر المزامير كما نعرفه هو الاصلي فسبب الاضافة هو واضح وهو اضافة صلاوات مناسبة للاسينيين كما شرحت سابقا

ايضا لو كان سفر المزامير الاصلي يشبه هذه المخطوطة في ترتيبه للمواضيع فلماذا يغير الماسوريين الترتيب ويجعلوا كل مزمور موضوع مستقل؟

لا يوجد سبب 

ولكن لان سفر المزامير ترتيبه الاصل هي الذي في ايادينا هذا يدفع المسوريين لتغيير الترتيب ليناسب صلواتهم حسب فكر جماعة قمران.

 

هذا بالطبع الي الشهادات الخارجية فمثلا الترجمة السبعينية التي هي قبل زمن كتابة مخطوطات قمران بقرن او اثنين فالسبعينية التي تعود الي القرن الثالث ق م وتقريبا سنة282 ق م التي قام بها سبعين او 72 شيخ يهودي هؤلاء ترجموا 151 مرمور فقط فلو كان بقية اليهود يعرفون هذه الترانيم الاضافية ومنتشرة عندهم لماذا لم يضعوها في السبعينية. هذا يؤكد شيئين ان المزامير القانونية من زمن داود وبعده هم 151 مزمور المعروفين والذيلا لا يوجد اي خلاف عليهم وان بقية الترانيم التي وجدة مضافة اليهم في قمران هي صلوات وليست مزامير قانونية 

ليس فقط السبعينية بل ترجمة سيماخوس وغيرها التي قام بها اليهود بعد مجمع جامنيا سنة سبعين ايضا لم يضعوا هذه الترانيم والصلوات.

وبالطبع بعد هذا الترجمة اللاتينية القديمة من منتصف القرن الثاني الميلادي وايضا البشيتا الارامي من الرابع والفلجاتا اللاتيني من الرابع وبعدها الكثير جدا 

 

مخطوطة نثر في عمود 27 التي تتكلم عن داود وترجمتها 

David's Compositions

[2] And David, the son of Jesse, was wise,
  and a light like the light of the sun, and literate,

  [3] and discerning and perfect in all his ways before God and men. 

[4] And the Lord gave him a discerning and enlightened spirit. 

And he wrote 3,600 psalms; [5]

  and songs to sing before the altar over the whole-burnt

    perpetual offering [6] every day, 

  for all the days of the year, 364;
  [7] and for the offering of the Sabbaths, 52 songs;  

  and for the offering of the New [8] Moons 

    and for all the Solemn Assemblies 

    and for the Day of Atonement, 30 songs.

[9] And all the songs that he spoke were 446, 

  and songs [10] for making music over the stricken, 4. 

And the total was 4,050

[11] All these he composed through prophecy 

  which was given him from before the Most High.

by Tyler F. Williams15 July 2009

 

والمجد لله دائما