رجوع | طباعة

معدل تباطؤ سرعة الأرض

 

Holy_bible_1

 

23 معدل تباطؤ الارض 

مقدمة

اكتشفنا أن الارض سرعت دورانها يتباطأ بمعدل تقريبا 62.4 ثانية في القرن بمعنى ان الارض كانت أسرع في الماضي رغم انه معدل بسيط ولكن سرعة الارض مرتبط بها اشياء مهمة وهي طول الليل والنهار والمد والجزر وسرعة الرياح وغيرها الكثير من العوامل المؤثرة وبقوة على وجود حياة علي الأرض وكل هذه العوامل لو كانت مختلفة عن الان تجعل الحياة غير مناسبة بل عند حد معين تكون مستحيلة وبهذا تأكد ايضا من قياس معدل تباطؤ سرعة الارض ان الحياة على الارض قصيرة.

 

التفصيل

سرعة الأرض حول نفسها وهي تقريبا 1670 كم في الساعة او تقريبا 1040 ميل في الساعة ولكنه يتباطأ (هذا غير سرعتها حول الشمس التي هي 108000 كم في الساعة)

السبب في ذلك عدة عوامل اهمهم باختصار هو ان الجاذبية المتبادلة بين القمر والأرض تحدث ظاهرة المد والجذر ولكن بسبب دوران الأرض حول نفسها يكون المد اتجاهه ليس عمودي على القمر ولكن مائل عنه بزاوية صغيره 

File:Tidal braking.svg

هذا يجعل هناك قوة اضافيه Angular momentum  لها تاثيرين 

الأول هي انها تجعل القمر يتسارع قليلا سرعة او عجلة الهروب فيزداد مداره ويتباعد وهذا بالفعل مقاس وتكلمت عنه سابقا ان القمر يتباعد بمعدل 3.8 سم في السنة 

التأثير الثاني هو مقاومة لسرعة دوران الأرض مثل الفرملة فيجعلها تتباطأ. بسبب تباطؤ الأرض البسيط هذا يطيل اليوم بمقدار لا نشعر به كل سنه ولكنه مقاس زمنيا بالأجهزة الحديثة وعندما يكون مؤثر وجمع زمن يوازي 1 ثانية فرق في مقياس الوقت يضطروا ان يدخلوا ثانية في نهاية 30 يونية قبل 1 يوليه او في نهاية 31 ديسمبر قبل بداية 1 يناير حسب كمية الزمن ولكن هذا لا نسمع عنه باستمرار لأنه غير مؤثر في حياتنا اليومية.

بدوءا يدركوا هذا الامر في سنة 1972 م ففي هذه السنة اضافوا ثانية بعد يوم 30 يونية وبعد يوم 31 ديسمبر في نفس السنة لكي تنضبط مقاييس الوقت 

Thomas G. Barnes, “Physics: A Challenge to ‘Geologic Times,’ ” Impact

فالأرض سرعتها تتباطأ وهذا امر مقاس علميا بمقدار اقل من 0.002 ثانية في اليوم وهو يساوي 62.4 ثانية في القرن.

وهم بناء عليه يضيفوا ثانية كل سنة او سنة ونصف ولها حسابات 

File:Leapsecond.ut1-utc.svg

Graph showing the difference between UT1 Universal Time and UTC Coordinated Universal Time. Vertical segments correspond to leap seconds

ولاحظ ان المعدل ليس ثابت ولكن يقل وهذه ملحوظة مهمة فيما بعد 

الارض تدور في الفراغ وتتأثر بجاذبية الشمس وايضا تتأثر بدوران القمر حولها 

والارض في خارجها قشرة ارضية ولكن في داخلها معادن منصهرة وهذه المعادن بينها وبين القشرة احتكاك اثناء الدوران. 

وايضا المياه بسبب المد والجذر تسبب تأثير على حركة الأرض بفرملة وتسمي 

Tidal brake

وهذا ايضا يؤثر على سرعة الارض

والعامل الثالث هو تسخين الشمس للهواء الذي يصعد الي اعلي وينزل مكانه الهواء البارد مسببا حركة الرياح وحركت الرياح هذه رغم تأثيرها الضعيف ولكنها ايضا تسبب مقاومة للأرض ويسبب الكوراليس ايضا

والنقطة المهمة هنا 

لو كانت الارض تبطئ فهي في الماضي كانت أسرع في دورانها حول نفسها في الماضي القريب وأسرع في الماضي البعيد

لاحظنا من القياسات انه غالبا في الماضي كان معدل التباطؤ أسرع أي كل سنة يضاف ثانية وحاليا كل سنة ونصف يضاف ثانية ولكن ساترك هذا الامر كما قلت لاحقا.

يتساءل البعض لماذا لا نشعر به ولا نغير ساعاتنا ولا الكمبيوتر يتأثر؟

الإشكالية في هذا اننا لا نشعر به لان تعريف الثانية هو وحدة من اليوم أي 1\ 86400 (1\24*60*60) وهذا مقياس الثانية الذرية فاذا سرعة الأرض قلت شيء بسيط جدا بمقدار اقل من 2 على ألف من الثانية في اليوم او أكثر قليل وطالت السنة بمقدار ثانية او اقل هذا يجعل اليوم يطول بشيئ بسيط جدا لا نشعر به ولكن مقياس الثانية رغم انه تغير UT1 ولكن UTC لايزال ثابت فهو لا يزال 1\86400 من اليوم الذي طال قليلا جدا. 

بدون تعقيدات أكثر ما يهمنا في هذا الامر الاطالة لا تغير في مقياسنا ولكن تغير في مقاييس علمية.

اليوم 86400 ثانية والسنة تقريبا 31557600 ثانية وبمعدل 25 ثانية في40 سنة أي 62.4 في القرن اقل او بمعني 0.624 ثانية في السنة وهذا مقاس 

This was done 22 times in the 30 year period from 1970 to 1999; the process has continued to the present time

"NIST time scale data archive," National Institute of Standards and Technology,"

وهذا إشكالية التي لا يدركها الكثيرين حتى الان لان الصورة لم تظهر ولكن الإشكالية انها تجعل الحياة مستحيلة منذ ملايين السنين لأنه ستكون الأرض تدور بسرعة خرافية واليوم لا يوجد فيه وقت كافي منذ 60 مليون سنة فقط 

السنة بها 31,557,600 ثانية ولكن تنقص كل سنة 0.624 ثانية فمنذ 6000 سنة يكون اليوم أقصر 10 ثواني وهذا لا شيء ولكن منذ 50 مليون تكون اليوم قصير جدا

(0.624 *50000000 = 31,200,000) فكانت السنة أقصر 31.2 مليون ثانية ولكن السنة هي 31.5 مليون سنة أي السنة منذ 50 مليون سنة فقط 357600 أي اليوم كان 16 دقيقة فقط ولا نستطيع ان نعود الي أكثر من 60 مليون يكون اليوم لا شيء)

وهذا يعني منذ أكثر من 50 مليون سنة مستحيل وجود حياة علي الأرض لسرعتها الرهيبة.

هذا كله لو معدل التناقص ثابت وهو 62.4 ثانية في القرن ولكن مع اقتراب القمر من الأرض يكون المد والجذر أقوى وتأثير فرامل المد tidal brake أقوى فسرعة تباطؤ الأرض يكون اعلي أي الأرض تتباطأ بعجلة وليس سرعة ثابتة أي كل قرن كان أقرب فيه القمر كان تباطؤ الأرض يتضاعف عن 62.4 ثانية في القرن بمعدل هندسي وليس حسابي هذا يعني ان 50 مليون ليس صحيح بل منذ 1000000 سنة الأرض كانت سرعتها 12 مره واليوم أقصر 1\12 من الان 

وهذا يعني ايضا الرياح كانت أسرع بكثير 12 مره (سرعة الرياح حاليا التي تصل الي 50 ميل تكون مدمرة فتخيل لو كانت أكثر من هذا 12 مرة منذ مليون سنة او اقل هذا يعني استحالة وجود حيوانات ونباتات على سطح الارض من قوة الرياح فقط منذ مليون سنة) وهذين العاملين معا هذا يجعل الحياة على الارض منذ ليس بلايين او ملايين السنين بل من مئات الألوف أصعب بكثير 

 

فالرياح ستتعدى 5000 ميل في الساعة وهي سرعة رهيبة (السرعة الان لو تعدت 60 ميل في الساعة تعتبر خطر وينصح بعدم السواقة وبعد هذا تحدث إعصار) هذه سرعة ليست تقضي على أي حياة أرضية حيوانية ونباتية بل تنحر الجبال في وقت قليل وتفرغ مياه البحار من قوة الرياح التي ستحمل المياه معها أي أيضا لا يوجد حياة بحرية فتخيل بحر او بحيرة تتعرض لرياح سرعتها 5000 ميل رغم ان اقل من عشر ذلك يحمل طائرة فبالتأكيد ستفرغ البحيرة او البحر في وقت قليل وبالطبع لن يوجد حياة بحرية. هذا فقط من اقل من مليون سنة.

فكيف عاشت الأشجار والديناصورات والحيوانات والمراحل الاولي من تطور الانسان والكائنات البحرية في مثل هذا الرياح؟

وليس الرياح فقط بل الليل والنهار سيكون قصير جدا بمعني منذ 1000000 سنة اليوم هو ساعتين فقط ساعة ليل وساعه نهار وهذا يجعل الحياة النباتية والحيوانية أيضا مستحيلة

وأيضا سرعة الدوران ترفع حرارة الأرض جدا بسبب هذه الطاقة للرياح في بعض المناطق وتجعل الحياة مستحيلة عليها مؤكدا انه حتى لو كانت الأرض 1000000 سنة فقط فهذا يجعلها ساخنة جدا في بعض المناطق. 

إذا بهذا المقياس وأكرر مقياس وليس فرض مستحيل الحياة على الأرض في اقل من مليون سنة بل لو حسبنا سرعة الرياح المناسبة والمد والجذر وغيره المريح للحياة سنجد انه اقل من 10000 سنة.

ايضا مقياس فيزيائي اخر وهو ان الارض لو كانت تدور بسرعة شديدة في الماضي هذا يعني انبعاج الارض سيكون كبير جدا لسرعة دوران الاستواء وبطيء دوران القطبين وكان في هذه الحالة الارض يكون شكلها بيضاوي أكثر بكثير من الان 

http://also.kottke.org/misc/images/flat-earth.jpg

بل يقترب من القرص وبخاصه لو كان يحدث هذا الامر والقشرة الارضية لم تتكون بعد ولازالت منصهرة. ففرق القطرين الذي هو 20 ميل هو يوضح ان الارض لم تكن بهذا القدم بخاصه مع وضع في الحسبان تباطؤها اي سرعتها في الماضي 

بل هذا أصلا يؤكد ان الأرض ليست فقط غير قديمة بل هي لم تبدأ ككتلة منصهرة 

http://www.nature.com/nature/journal/v473/n7348/images/473460a-f1.2.jpg

لأنها لو كانت تكونت من كرة منصهرة في البداية تدور حول نفسها بسرعة لكانت كونت شكل قرص وليس كرة 

ومن يريد ان يتأكد من ذلك يحضر قطعة عجين او صلصال أي كتلة طرية تتشكل متماسكة ويمد فيها خيط محور ويجعلها تدور بسرعة سيجدها تحولت من كرة الي قرص. 

http://cdn.ph.upi.com/sv/i/UPI-45941354738113/2012/1/13547376155643/Astronomers-see-solar-system-being-born.jpg

رد علماء التطور 

حاول علماء التطور يقولوا ان هذا غير صحيح وان معدل تباطؤ الأرض كان في الماضي 5 ملي ثانية في السنة ثم شعروا انه كثير فقللوه مره اخري الي 1.7 ملي ثانية (1\1000 ثانية) في القرن (وهذا الرقم الذي ستجدونه في المواقع العلمية) ورغم ابسط دليل علي هذا انه خطا هو زيادة السنة بمقدار 25 ثانية في 35 سنة وهذا مقاس ومعلن وليس فرضية أي بمعدل 71.4 ثانية في القرن 

Announced leap seconds to date

Year

Jun 30

Dec 31

1972

+1

+1

1973

0

+1

1974

0

+1

1975

0

+1

1976

0

+1

1977

0

+1

1978

0

+1

1979

0

+1

1980

0

0

1981

+1

0

1982

+1

0

1983

+1

0

1984

0

0

1985

+1

0

1986

0

0

1987

0

+1

1988

0

0

1989

0

+1

1990

0

+1

1991

0

0

1992

+1

0

1993

+1

0

1994

+1

0

1995

0

+1

1996

0

0

1997

+1

0

1998

0

+1

1999

0

0

2000

0

0

2001

0

0

2002

0

0

2003

0

0

2004

0

0

2005

0

+1

2006

0

0

2007

0

0

2008

0

+1

2009

0

0

2010

0

0

2011

0

0

2012

+1

0

2013

0

 

Year

Jun 30

Dec 31

Total

10

15

25

Current TAI  UTC

35

والمعدل يقل

الفرق بين المعدلين المقاس والذي يدعوه هو 1: 42000 

فكيف رغم انه في اخر 40 سنة مقاسه اضفنا 25 ثانية من 35 ثانية اضفناهم حديثا ويفترضوا في الماضي كان فقط 1.7 ملي ثانية في القرن؟ هذا يعني في القرن يجب ان نضيف 0.0017 ثانية رغم اننا نضيف في القرن فعليا 62.4 ثانية فكيف نقبل معدلهم؟

اعتبر هذا استغباء لمن يقولوا له هذا الكلام  

فهل الأرض فجاه قررت ان سرعة تباطؤها يزداد بمعدل 42000 مرة من 1.7 ملي ثانية في القرن الي 62.4 ثانية في القرن؟

ايضا مقياس 62.4 ثانية في القرن يناسب المعادلات الفيزيائية لتباعد القمر بسرعة 3.8 سم في السنة المقاس.

بل الدراسة البسيطة توضع ان تأثير المد والجذر في الماضي كان أقوى لقرب القمر فمعدل تباطؤ الأرض في الماضي كان أقوى بسبب فرملة المد والجذر الأقوى. اي الارض كانت سرعتها اعلي بكثير ويقل سرعتها بمعدل أكثر بكثير من الان.

هذا أيضا يقف عقبة قوية امام فرضية التطور الخطأ بالقياسات العلمية وليس الفرضيات.

وأيضا رغم كل هذا ووضوح خطأ مقياسهم ولكن لو تماشينا معهم جدلا فسنجد يقول علماء الفضاء وعلماء التطور ان الارض كانت منذ 620 مليون اليوم فقط 21 ساعة وكانت 13.1 شهر في السنة وكان 401 يوم في السنة. هذا كلامهم 

Williams, George E. (2000). "Geological constraints on the Precambrian history of Earth's rotation and the Moon's orbit". Reviews of Geophysics 38 (1): 37–60.

مع ملاحظة لو قبلنا هذا لكيلا نختلف مع مؤيدي التطور سنجد ان منذ 620 مليون سنة كانت قوة الرياح والمد والجذر مدمرة لا تصلح للحياة على اليابسة سواء حيوانات والنباتات فكيف يتفق هذا مع فرضية التطور

ولكن هذا أيضا يعتمد فقط على المعدل الحالي كما لو كان ثابت بمقياسهم ولو وضعنا في الماضي عامل ان القمر كان أقرب فكان معدل تباطء الارض كان أسرع في الماضي اي ان الارض كانت أسرع بكثير في الماضي بسبب تأثير القمر الاقرب.

ولكن حسبة بالحقيقة معقده هنا 

http://www.creation-answers.com/slowing.htm

ولكن سأقبل مقياسهم وان سرعة التباطؤ هي فقط 1.7 ملي ثانية في القرن وأيضا ساقبل ادعاء انه ثابت.

بمعني انه منذ 2000 ق م كان اليوم أقصر 0.07 ثانية من اليوم الان 

هذا يجعل سرعة دوران الأرض اعلي بنفس المقدار 

لو عدنا الي 4.6 بليون سنة مضت عندما كانت الأرض كتله ساخنه منصهرة تدور بسرعة فيها السنة أقصر من الان بمقدار 78000 ثانية أي تدور الأرض حول نفسها بمعدل أعلي من الان هذا يجعل الأرض يجب ان تأخذ شكل أكثر انبعاج بكثير  

هذا مكن بعض علماء الفيزياء بافتراض ان الأرض بدأت كروية ومن حساب شكل الأرض الحالي انه ينتج مما هو اقل من 24 مليون سنة وهذا رغم انه بمقياسهم الا انه غير مناسب للتطور ولا يكفي 

ولهذا بعض علماء التطور اعترف بان بالفعل هذا يثبت ان عمر الارض صغير

Wysong, "Age of the Earth," (1981?), Page 21.

هذا لو تماشينا معهم في كل هذه الفرضيات المغلوطة بوضوح ولكن كما قلت المقاس هو تناقص بمعدل 62.4 ثانية في القرن وكان اعلي في الماضي هذا ليكون طول اليوم والليل والنهار والرياح والمد والجزر يجعل عمر الحياة على الارض أقصر بكثير مما يدعى الامر المقاس جعل كثيرين لا يقدرون ان ينكروه

ومقالة لسكوت هوس يذكر المعدلين ويوضح انه حتى بالمعدل البطيء غير مناسب للتطور فيقول

This averages about 0.7 seconds per year or in excess of 2 milliseconds per day.  This may not seem like much. But it amounts to over 20 milliseconds difference in the length of a day per decade, 0.2 seconds per century, 20 seconds per 10,000 years. If this rate were constant, the loss would be over 9 million seconds per day over the 4.5 billion years that scientists believe the earth has existed.  Since there are only 86,400 seconds in the day, that is clearly impossible. 

Still, if the earth's rate of deceleration has extended throughout the life of the earth at even a fraction of the present rate, then:

معدل 0.7 ثانية في السنة او حتى معدل 2 ملي ثانية في اليوم هذا قد يبدوا للبعض ليس بكثير ولكن فرق 20 ملي ثانية في عشر سنين او 0.2 ثانية في القرن او 20 ثانية في 10000 سنة لو هذا المعدل ثابت (بالدراسة كما قدم هو أكثر ولكن تماشينا مع كلامهم انه ثابت) فيكون الفرق 9 مليون ثانية في اليوم في 4.5 مليار سنة التي يؤمن بها العلماء لوجود الارض. ولكن لان هناك فقط 86400 ثانية في اليوم فقط فهذا بوضوح مستحيل

ويظل لو معدل تباطؤ الارض لو مستمر طول تاريخ الارض او حتى اقل منه فيكون 

 

If the earth's rotational speed had started off at a reasonable value 4.5 billion years ago, as supporters of evolution claimed, it would have essentially stopped turning by now. That clearly has not happened.

 

2 Since the earth's speed at the equator is currently about 1,609 kph (1,000 mph), its rotational speed would have been extremely high 4.5 billion years ago. The earth would have flattened into the shape of a pancake long ago. That clearly did not happen either.

1 لو دوران الارض بدا منذ 4.5 بليون سنة كما يقول التطور فلابد ان تكون الارض توقفت عن الدوران الان (منذ فتره طويلة) ولكن هذا واضح انه لم يحدث

2 ولان سرعة الارض 1609 كم في الساعة يكون سرعة الارض عالية الي ابعد الحدود منذ 4.5 بليون سنة فيجب ان تكون الارض تسطحت لشكل قرص من وقت طويل جدا ولكن هذا ايضا لم يحدث 

Thus, they conclude, the age of the earth must be a very small fraction of 4.5 billion years that these observations, along with other indicators, points to an earth of less than 10,000 years of age. If this is true, then evolution could not possibly have happened. There simply would not have been sufficient time for the present diversity of life forms on earth to have evolved. The species must have been specially created recently. 

ولهذا هذا يقود ان عمر الارض صغير جدا فهو كسر صغير من 4.5 بليون حسب ما هو ملاحظ هذا مع ادلة اخرى يشير الي ان عمر الارض اقل من 10000 سنة فلو كان هذا صحيح إذا التطور مستحيل ان يكون حدث وهذا ببساطة لأنه لا يوجد وقت كافي لحدوث تطور التنوع في اشكال الحياة على الارض. إذا الاجناس لابد ان تكون خلقت بطريقة خاصة حديثا.

Scott Huse, "The Collapse Of Evolution," (1996), Page 25.

انتهي كلامه 

وأيضا قال شيء مشابه أستاذ الفيزياء بارنز 

Barnes, T. G. 1974. Physics: A challenge to “geologic time.

The rate of rotation of the earth has been slowing down as a result of tidal friction and other factors, including some less known effects such as that of the solar wind drag on the earth's magnetic field. (2) Thermal energy within the earth has been decaying through the process of conduction to the surface of the earth and radiation out into space from the surface of the earth. (3) Magnetic energy associated with the earth's dipole magnet has been decaying, causing a growing diminution of the magnetic field that shields the earth from cosmic and solar radiation hazards.

The measured decay rates associated with each of these decay processes, together with reasonable constraints on their initial state, enable physicists to find limits to the possible age of the earth. Kelvin used the first two decay processes to establish limits of: (1) less than a billion years; (2) less than 24 million years; respectively, on the earth's age. Of course the shorter limit is the controlling one and Kelvin held to less than 24 million years for the earth's age. More recently, the author has taken some clues from theoretical work by Sir Horace Lamb, some extensive observational data, assumed a reasonable constraint on the upper limit of the earth's magnetic field, and the laws of electromagnetism to arrive at an age of the earth's magnet of less than 10,000 years. Since there is no known geophysical means for starting up such a huge magnet in the earth within that period, one also concludes that the age of the earth itself is less than 10,000 years.

وهذه ليست المشكلة الوحيدة ولكن اين هي اثار سرعة دوران الأرض الأعلى كخطوط تجعلها مناسبة لسرعة الدوران الأعلى من الان؟ لا يوجد 

هذا يؤكد ان الأرض هي بالفعل اقل من 10000 سنة ولم تبدأ منصهرة وبردت تدريجيا بل بدأت على هذا الشكل 

Kelvin noted that, even if the earth had been molten and consolidated at some time appreciably less than a billion years ago, it would still have evidences of that centrifugal effect and its continents would run east and west around the equator rather than the present configuration of continents running more or less north and south. Today there is evidence that the earth's rate of rotation is slowing even more than the value used by Kelvin. Hence his physical argument is even stronger today. No one has ever really challenged his physics. Geologists just chose to ignore it. Nevertheless the actual configurations of the continents and seas refute "historical geology's" claim of a 4.6 billion year age for the earth. The continents stand as testimony to a recent creation of the earth, at the maximum of, not more than, say, about 500 million years old by this evidence alone.

 

هذا لو تماشينا معهم في كل هذه الفرضيات المغلوطة بوضوح ولكن كما قلت المقاس هو تناقص بمعدل 62.4 ثانية في القرن وكان اعلي في الماضي هذا ليكون طول اليوم والليل والنهار والرياح والمد والجزر يجعل عمر الحياة على الارض أقصر بكثير مما يدعى الامر المقاس جعل كثيرين لا يقدرون ان ينكروه

 

الخلاصة 

سرعة تباطؤ الارض وهو 62.4 ثانية في القرن هذا يوضح ان سرعة الارض في الماضي كانت اعلي وسرعة الارض تؤثر على سرعة الرياح والسخونة الرهيبة وغيرها وهذا يجعل الحياة مستحيلة أكثر من مليون سنة بل لو وضعنا فيها تأثير القمر الذي كان أقرب كل سنة يزيد المعدل هذا يوضح ان الحياة على الارض بما يناسب سرعة الارض في الماضي هي قصيرة اقل من عشرات الالوف وليس من مليارات من السنين وهذا يناسب ان تكون الارض خلقت هكذا منذ اقل من 10000 سنة كما قال الكتاب المقدس.

 

والمجد لله دائما