رجوع | طباعة

هل داريوس المادي شخصيه حقيقيه ؟ دانيال 5: 31



Holy_bible_1



الشبهة



جاء في دانيال 5 :31 أن داريوس المادي أخذ المملكة من بَيْلشاصَّر ، وعمره 62 سنة.

»30فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ قُتِلَ بَيْلْشَاصَّرُ مَلِكُ الْكَلْدَانِيِّينَ، 31فَأَخَذَ الْمَمْلَكَةَ دَارِيُّوسُ الْمَادِيُّ وَهُوَ ابْنُ اثْنَتَيْنِ وَسِتِّينَ سَنَةً «.

ولكن العلماء المعاصرين يقولون إنهم لا يجدون لداريوس المادي أثراً في كتابات المؤرخين ولكن الذي فتح بابل هو كورش.



الرد



هذه شبهة قديمه كانوا يعتقدوا فيها انه لايوجد شخص اسمه داريوس المادي ولكن ثبت من الاثار عكس ذلك ودعنا ندرس معا ما قاله التاريخ بعد ذلك

سفر دانيال 5

5: 31 فاخذ المملكة داريوس المادي و هو ابن اثنتين و ستين سنة

ويجب ملاحظة ان داريوس في العبري ينطق فداريفش

ولكن دانيال يكمل ويشرح من هو داريوس المادي

6: 1 حسن عند داريوس ان يولي على المملكة مئة و عشرين مرزبانا يكونون على المملكة كلها

في مملكة بابل ولكن من هو الملك ؟

يشرح دانيال في نفس الاصحاح ويقول

6: 28 فنجح دانيال هذا في ملك داريوس و في ملك كورش الفارسي

اذا داريوس المادي هو له ملك ولكنه تحت سلطان كورش الفارسي

وايضا يشرح هو ابن من وسلطته كانت علي اي منطقه بالتحديد ؟

سفر دانيال 9: 1


فِي السَّنَةِ الأُولَى لِدَارِيُوسَ بْنِ أَحْشَوِيرُوشَ مِنْ نَسْلِ الْمَادِيِّينَ الَّذِي مُلِّكَ عَلَى مَمْلَكَةِ الْكَلْدَانِيِّينَ،



اذا داريوس هو ابن احشويروش وهو مادي وهو كان مساعد لكورش وقائد لجيش كورش وولاه قورش علي مملكة الكلدانيين اي بابل بعد سقوط بابل

وكلمة ملك اي احدهم ولاه وهو كورش

والكلمه العبريه

H4427

מלך

mâlak

maw-lak'

A primitive root; to reign; inceptively to ascend the throne; causatively to induct into royalty; hence (by implication) to take counsel: - consult, X indeed, be (make, set a, set up) king, be (make) queen, (begin to, make to) reign (-ing), rule, X surely.

يملك او يصبح مشير او ملك او ملكه او قائد



بل يوضح الكتاب ان سلطانه محدود ويخشي الي حد ما من انه يخالف شريعة مادي وفارس

سفر دانيال 6

6: 15 فاجتمع اولئك الرجال الى الملك و قالوا للملك اعلم ايها الملك ان شريعة مادي و فارس هي ان كل نهي اوامر يضعه الملك لا يتغير



اذا الكتاب المقدس شرح جنسه وسنه ومرتبته وانه مساعد لكورش ونوع سلطانه وحدود سلطانه بدقه



وفكره مختصر اولا عن من هو داريوس

سمي ثلاثه باسم داريوس في الكتاب المقدس داريوس المادي وداريوس الاول الفارسي ابن هستاسبس وداريوس الثاني الفارسي

والبعض يخلط بين داريوس المادي مساعد كورش كما وضح الكتاب وداريوس الاول الفارسي ابن هستاسبس



ومن دائرة المعارف

داريوس المادي


" الذي ملك علي مملكة الكلدانيين " (دانيال 1:9) تحت حكم كورش ( دانيال 28:6) ، عقب موت بيلشاصر (دانيال 30:5و31).

وترجع شهرته الي المرسوم الذي أصدره والذي أدي إلى طرح النبي دانيال في جب الأسود (7:6 ـ 28) . ويجب عدم الخلط بينه وبين داريوس الأول " هيستاسبس" (521 ـ 486 ق.م.) ، لأنه كان من نسل الماديين (دانيال 1:9) وأسم أبيه أحشويرش ( دانيال 1:9).

وقد ولد داريوس المادي في 601/600 ق.م ، لأنه كان أبن أثنتين وستين سنة عند سقوط بابل (أي في 539ق.م ـ أنظر دانيال 31:5).

ولم يكن داريوس ملكاً على فارس ، بل بالحري كان ملكاً على بابل من قبل كورش ملك فارس (دانيال 28:6) ،ولذلك لم يكن له من السلطان مثلما كان لنبوخذ نصر مثلاً ( أنظر دانيال 29:3) .

ويزعم بعض النقاد أن سفر دانيال كتبه كاتب مجهول في عصر المكابيين (في نحو سنة 164 ق.م.) الذى ظن خطأ أنه كانت هناك مملكة ميدية مستقلة يحكمها داريوس المادي عقب سقوط بابل وقبل أستيلاء كورش ملك فارس عليها . ولكن سفر دانيال لايرسم لداريوس المادي صورة ملك عام علي كل الامبراطورية ، بل بالحرى يذكر بوضوح أنه كان ملكاً تابعاً، فيقول عنه صراحة : " الذي ملك " (أو جعل ملكاً) علي مملكة الكلدانيين (دانيال 1:9) ، كما يذكر أن المملكة " أعطيت لمادى وفارس " ( دانيال 28:5 ) . ومن ثم لم يكن داريوس بقادر أن يغير " شريعة مادي وفارس " (دانيال 15:6) .

ولكن المخطوطات المسماريه التي أكتشفت ونشرت في أوائل القرن العشرين أوضحت الظروف التي أحاطت بسقوط بابل في 539ق.م. والأرجح جداً أن " داريوس المادي " هذا هو أسم آخر " لجوبارو " (Gubaru) الحاكم الذي عينه كورش علي بابل فور فتحها ، فقام بدوره بتولية مئة وعشرين " مرزبانا" أو نائب حاكم في مملكة بابل بعد هزيمتها (دانيال 1:6) . وجوبارو هذا ] ويجب عدم الخلط بينه وبين " يوجبارو " (Ugbaru) حاكم جوتيام والقائد العام لكورش الذي فتح بابل ومات بعدها بثلاثة أسابيع كما جاء في أخبار " نبو نيدوس " [ يتردد أسمه في المخطوطات المسمارية طيلة الأربعة عشر عاما كحاكم لبابل وما وراء النهر (أى الهلال الخصيب ) ، أى أنه كان حاكماً للمنطقة الخصيبة الشاسعة كثيفة السكان :بابل وسورية وفينيقيه وفلسطين ، وكان اسمه يبعث الرعب في المجرمين في تلك المنطقة . أما اطلاق لقب ملك عليه في الأصحاح السادس من دانيال ، فلا خطأ فيه رغم أنه كان ملكا تحت يد كورش ، فهكذا أطلق لقب " ملك " على " بيلشاصر " مع أنه كان نائباً عن " نبو نيدس " (29:5) .

ويقدم لنا سفر دانيال معلومات عن خلفية " داريوس المادي " أكثر مما يقدم لنا عن شخصية بيلشاصر بل وعن نبوخذ نصر نفسه ، فهو الملك الوحيد الذى يذكر اسمه واسم أبيه وعمره وجنسيته . ومع أنه كان ملكاً نائباً مثل بيلشاصر ، الا انه حكم بابل بحزم وكفاءة أكثر من سابقه الخليع . والأهم من ذلك أنه أعطى المجد لإله دانيال ( 25:6 ـ 27 ).



ومن موقع تاريخ فارس

داريوس او فداريافش او جوباريو

وهو ينطق بالفارسي جوبارافا يشبه العبري الذي كان ينطق باسم فداريافش

اولا تمثاله الذي يحمل اسمه



ويقول الموقع

Gobryas (Old Persian Gaubaruva): name of several Persian noblemen, e.g.:

one of the generals of king Cyrus the Great. This Gobryas played an important role in the Persian capture of Babylon in October 539 BCE. According to the Chronicle of Nabonidus (year seventeen), he was governor of Gutium and the first to enter the conquered capital of the Babylonians, where he arrested the last king of Babylonia, Nabonidus and appointed several officials. He died a few weeks later, on 4 March 538. His successor was Nabû-ahhe-bullit, who may -to judge from his name- have been a Babylonian.

There are several documents which are dated to his governorship, including a confusing letter dated in the last days of 535 BCE. This letter suggests that Nabû-achche-bullit was succeeded by another governor named Gobryas.



ترجمه تفسيرية

جوباريس او بالفارسي جوباروفا هو اسم لعدة نبلاء فارسيين

هو احد جنرلات الملك كورش الكبير وداريوس لعب دور مهم في اخذ بابل في اكتوبر 539 ق م

وحسب اسطوانة نابونيدوس في العام السابع عشر , هو كان حاكم جوتيم وهو اول من دخل عاصمة بابل المهزومه وهو قبض علي ملك بابل نابونيدوس وهو عين عدة قاده ( مرزبانا )

( يقال خطأ ) انه مات بعد اسابيع قليله في الرابع من مارس 538 ق م ( اي بعد خمسة شهور من فتح بابل ) وخليفته هو نابو اها بوليت ويحكم من اسمه انه كان بابلي

( ولكن ) هناك عدة مستندات تؤرخ حكمه الي سنة 535 ق م وهذا يرجح ان نابو اها بوليت كان خليفة حاكم اخر اسمه داريوس



واللوحه التي حملت اسمه ايضا

لوحة نوبينيدوس

واثناء الكلام عن العام السابع عشر تقول

In the month of Tašrîtu, when Cyrus attacked the army of Akkad in Opis on the Tigris, the inhabitants of Akkad revolted, but he [Cyrus] massacred the inhabitants. The fifteenth day [12 October], Sippar was seized without battle. Nabonidus fled. The sixteenth day, Gobryas [litt: Ugbaru], the governor of Gutium, and the army of Cyrus entered Babylon without battle. Afterwards, Nabonidus was arrested in Babylon when he returned there.

فتؤكد ان قورش فتح بابل بواسطة داريوس حاكم جوتيوم وهو الذي قبض عليه



وايضا وهي دليل مهم

اسطوانة قورش لفتح بابل





At the end of the month Elul (August) the gods of Akkad, who were above the atmosphere, came down to Babylon. The gods of Borsippa, Cutha, and Sippara came not down. In the Month Tammuz (June) Cyrus made battle in Rutum against . . . . of the river Nizallat. The men of Akkad made a revolt. The soldiers took Sippara on the 14th day without fighting, and Nabonidus fled away. On the 16th day Gobryas, the governor of Gutium, and the army of Cyrus came to Babylon without any opposition. Afterwards having bound Nabonidus, he took him to Babylon. At the end of the month Tammuz the rebels of Gutium closed the gates of E-sagili; but neither in that temple nor any other temples of the country was there found a weapon for its defence. In the month Marchesvan (October), the 3rd day, Cyrus came to Babylon, the roads were dark before him. He made peace to the city and promised peace to all Babylon. Cyrus appointed Gobryas to be governor in Babylon together with others.

يحكي قصه فتح بابل ويصل حتي

في اليوم 16 قاد داريوس حاكم جوتيوم جيش كورش واتي الي بابل بدون مقتومة وبعد ذلك قبض علي نابونيدوس واتي به الي بابل وفي نهاية الشهر تموز ...... وعين كورش داريوس ليكون حاكم بابل مع بعض المناطق الاخري



وتقول الوكيبيديا

Gobryas (Cyrus the Great's general)

This Gobryas is mentioned in the Cyropedia of Xenophon as a general who helped in the conquering of Babylon.

The A.K. Grayson translation of the Nabonidus Chronicle based on that of T.G. Pinches, considers both the names Ugbaru and Gubaru found in the latter to be references to this Gobryas. However the names are distinct in the text and refer to two different individuals, the one called Gubaru being the ruler placed over Babylon thus corresponding to Cyaxares of the Cyropedia (and the Darius the Mede of the Bible) not Gobryas. Ugbaru remains a candidate for Gobryas being described as the ruler of the region of Gutium dying soon after the conquest of Babylon similarly to Xenophon's portrayel of Gobryas as an elderly " Assyrian" ruler.



فهو جنرال كورش واصبح رئيس بابل



وذكر المؤرخ زينوفون في سيروباديا وهو من القرن الرابع قبل الميلاد ( 430 الي 354 ق م ) انه كان ملك وله قصر وكان تحت اشراف كورش وهو الذي قاد جيش قورش لفتح بابل

So Cyrus spoke, and his listeners felt that he was right, and Gobryas led the army by the way that he advised. And as one detachment after another passed the city, Cyrus strengthened the protection for the rear and so withdrew in safety.

http://rbedrosian.com/Classic/cyrop5.htm



ارجوا ان تكون هذه ادله كافيه علي ان داريوس ملك بابل ومساعد كورش ملك فارس هو شخصيه حقيقيه

وهذا يشهد لدقة سفر دانيال ويؤكد انه كاتب السفر المعاصر لهذه الاحداث



والمجد لله دائما