رجوع | طباعة

موت يهوذا

Holy_bible_1

الشبهة

نقاط الاعتراض

1 كيف يرد يهوذا الثلاثين من الفضة للكهنة وهم ليسوا في الهيكل بل عند بيلاطس

2 هل يهوذا خنق نفسه ام سقط علي وجهه وانشق من الوسط

3 هل يهوذا اشتري الحقل بنفسه ام اشتراه الكهنة

4 من قائل هذه النبوة ارميا النبي ام زكريا النبي



وقدمت بعض الردود مثل

ان كتاب الانبياء اطلق عليه اسم ارميا

الاسم خطأ في المخطوطات

الاسمين متشابهين في اليوناني وحدث لخبطه في النسخ

كاتب اخر اربع اصحاحات في زكريا هو ارميا



وللنقطه الرابعه يقولون المشككين الاتي

اولا –ما هى المشكلة
ورد في متى [ 27 : 9 ] قوله :" حينئذ تم ما قيل بإرميا النبي القائل: وأخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمَّن الذي منوه من بني إسرائيل
من تأمل في استشهاد متى لهذه العبارة من سفر أرميا ، يرى أنها من الكذب العظيم لأنالعبارة المستشهد بها موجودة في سفر زكريا وليس سفر إرميا كما ذكر متى !!! فيكونلفظ إرميا غلط، فاحش . فليزم من هذا أن ما كتبه متى ، لم يكن بطريق الإلهام
.
وهنا تكمن المشكلة حيث انه بالرجوع الى سفر ارميا لم نجد فيه هذا النص مطلقا وهنا يبقى لنا خياران
اولا-ان يكون النص موجود فى سفر ارميا وتم حذفه اوضياعه بدون قصد طبعا وبالتالى يكون قد انطبق على الكتاب التحريف0
ثانيا-ان يكون متى قد اخطا فى الاستشهاد!وهذا امر طبيعى فى كتاب لا الهام فيه من الروح القدس وهذا دليل ان الكتاب المقدس هو كتاب بشرى لم يكن بطريق الالهام0

وقد اعترف بهذا الخطا المستر جوويل ، في كتابه المسمى (( بكتاب الاغلاط )) المطبوع سنة 1841 أنه غلط منمتى ،


1-من الكذب ما ذكره الاستاذ فلم يذكر عن اليهود ان القسم الثالث وهو قسم الانبياء يسمى بارميا وادلتنا كالاتى

-من المواقع المسيحية

http://www.hesenthisword.com/lessons/lesson46.htm موقع مسيحى يذكر تقسيم اليهود لاسفار العهد القديم


http://suryoyenews.com/?p=2029 موقع مسيحى يذكر اقسام الكتاب المقدس بحسب اليهود والمسيحيين

الشاهد فى الموقع ما قاله الاب الربان بطرس قسيس
-1التقسيم اليهودي للعهد القديم: لليهود تقسيم للعهد القديم يختلف عن التقسيم المسيحي، فهم يقسمون الكتاب المقدس إلى ثلاثة أقسام رئيسية:
أ‌- الناموس أو التوراة: ويضم أسفار موسى الخمسة، وكاتبها هو موسى بحسب التقليد اليهودي، ولها المكانة الأولى بين أسفارهم المقدسة، بل إن السامريين كانوا لا يقبلون من الكتاب كله إلا هذه الأسفار كأسفار مقدسة.
ب‌
- الأنبياء: وهذا القسم وفقاً للتقسيم اليهودي يضم إلى جانب أسفار الأنبياء المعروفة لدينا، أسفاراً أخرى تسمى أسفار الأنبياء المتقدمون، وهي تشمل أسفار يشوع وراعوث والقضاة وسفري صموئيل وسفري الملوك. وهي التي تتناول تاريخ الشعب العبراني من جهة نظر الأنبياء، ويليه الأنبياء المتأخرون وتشمل أسفار أشعياء وإرمياء وحزقيال وسفراً يضم جميع الأنبياء الصغار.


http://www.zunoro.com/pages/nadawat/2.htm
موقع مسيحى ارثوذكسى يذكر تقسيم اليهود لاسفار الكتاب المقدس



http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=4713رابط لموقع الكنيسة يوضح تقسيم اسفار العهد القديم


http://www.baytallah.com/
موقع بيت الله المسيحى يذكر تقسيم اليهود لاسفار الكتاب المقدس وهى كالاتى

ولقد كان اليهود يقسمون الأسفار التي بين أيديهم إلى ثلاثة أقسام أيضاً (كعدد أقسام مسكن الله الذي بينهم) كالآتي:
1- الناموس (أو التوراة) ويرمز له بالحرف (ت) اختصار توراة، ويشمل أسفار موسى الخمسة.
2- الأنبياء (أو نبييم) وكان يرمز لها بالحرف (ن)؛ وتتكون من كتابات الأنبياء الأول وهي الأسفار التاريخية كيشوع والقضاة وصموئيل والملوك، ثم الأسفار النبوية وهي إشعياء وإرميا وحزقيال ودانيآل وباقي النبوات.
3- الكتابات المقدسة (أو كتبيم) ويرمز لها بالحرف (ك)؛ وهي بقية الأسفار وأولها سفر المزامير، ولذلك استخدم للدلالة على كل القسم.



http://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/01-Questions-Related-to-The-Holy-Bible__Al-Ketab-Al-Mokaddas/001-What-is-the-Holy-Bible.html موقع الانبا تكلا هيمانوت الحبشى يذكر تقسيم اليهود للعهد القديم



http://www.alnour.com/bible/alketab/alketab1.htmموقع النور يؤكد تقسيم اليهود للعهد القديم


ثانيا-كتابات مسيحية

أ- جوش ماكدويل فى كتابهثقتي في التوراة والإنجيل

ترجمة القس منيس عبد النور

ويذكر التالى

ثانياً - قانونية العهد القديم:
ـ 1 ـ انتهى نظام تقديم الذبائح اليهودية بتدمير الهيكل عام 70 م وتشتت اليهود? فأصبحوا في حاجة إلى تحديد الأسفار الموحى بها من الله? لكثرة الكتب التي كانت بين أيديهم? وهكذا صار اليهود أهل الكتاب الواحد الذي يجمعهم جميعاً.
وبدأت المسيحية تزدهر وتنتشر? فانتشرت معها كتابات مسيحية مختلفة أراد اليهود أن يستبعدوها من القراءة في مجامعهم. ولذلك قسم اليهود كتبهم إلى الأقسام التالية:
الشريعة ـ التوراة ـ الكتب ـ الكتوبيم ـ



المصدر
http://www.geocities.com/CapitolHill/Senate/4559/trustthebible3.html


ب-يوسف رياض (اربعة اناجيل ام انجيل واحد؟)
صفحة رقم 13 وهو يقوم بايجاد تماثل بين اقسام العهد الجديد؛وبين اقسام العهد القديم


ثالثا-مواقع يهودية

http://www.tanach.us/Tanach.xml#Home موقع يهودى يذكر تقسيم Tanach - תנ״ך


http://www.jewfaq.org/torah.htm موقع يهود يذكر التقسيم
NEVI'IM (The Prophets):

بعد ان ذكرنا الادلة العلمية على كذب ما ادعاه الاستاذ **** من مواقع مسيحية ومن مواقع يهودية ومن كتابات مسيحة ننتقل الى مبررات الاستاذ **** لهذا الادعاء
اعتمد على ماقاله Radak,” Rabbi David Kimchi ولكن توجد اشكالية هنا
ان الراباى ديفيد لايؤمن ان سفر الانبياء كان يسمى ارميا وهذا رابط تعرفيى بالراباى ديفيد
http://www.ou.org/about/judaism/rabbis/radak.htm
فماذا يقول الرباى ديفيد
" A tradition of the Rabbins. This is the order of the prophets. The Book of Joshua, Judges, Samuel, Kings, Jeremiah, Ezekiel, Isaiah, and the twelve

" But since Isaiah was before both Jeremiah and Ezekiel, he ought to have been set before them: but since the Book of Kings ends with destruction, and all Jeremiah is about destruction; and since Ezekiel begins with destruction and ends with comfort; and all Isaiah is about comfort, they joined destruction with destruction, and comfort with comfort "



1-الراباى ديفيد يتكلم عن ترتيب اسفار العهد القديم فما دخل ذلك بان قسم الانبياء كان يسمى ارميا؟
2- هل كان لتقليد المعلمين تاثيرا فى اقسام الكتاب المقدس؟
يجيبنا على ذلك المؤرخ يوسيفوس حيث يقول(منذ أرتحشستا إلى وقتنا تسجل كل شيء? ولكن هذه السجلات لم تحظَ بالثقة التي حظيت بها السجلات القديمة? لأن سلسلة الانبياء توقفت. ولكن الإيمان الذي وضعناه في كتاباتنا يتّضح من سلوكنا? فإنه بالرغم من مرور الوقت الطويل لم يجرؤ أحد أن يضيف عليها شيئاً أو أن يحذف منها شيئاً أو يغير منها شيئاً . وقول يوسيفوس: من وقت أرتحشستا يشير إلى وقت كتابة السفر الأخير? الذي هو ملاخي? لأنه رغم أن اليهود يضعون سفر أخبار الايام في الآخر? إلا أن آخر ما كتب من الاسفار هو سفر ملاخي.) ارجوا ملاحظة –رغم ان اليهود يضعون سفر اخبار الايام فى الاخر-
3- متى حدث ثقسيم اليهود لاسفار العهد القديم ؟ يجيبنا على ذلك جوش ما كدويل حيث يقول (ثانياً - قانونية العهد القديم:
ـ 1 ـ انتهى نظام تقديم الذبائح اليهودية بتدمير الهيكل عام 70 م وتشتت اليهود? فأصبحوا في حاجة إلى تحديد الأسفار الموحى بها من الله? لكثرة الكتب التي كانت بين أيديهم? وهكذا صار اليهود أهل الكتاب الواحد الذي يجمعهم جميعاً.
وبدأت المسيحية تزدهر وتنتشر? فانتشرت معها كتابات مسيحية مختلفة أراد اليهود أن يستبعدوها من القراءة في مجامعهم. ولذلك قسم اليهود كتبهم إلى الأقسام التالية:!!!! وبذلك يكون ما قاله مهدوم من اساسه
4-بالنسبة للتبرير بقضية الدما والدمار والهلاك بالهلاك سنجعل موقع مسيحى يريد على الترتيب وكيف ان ترتيب سفر اشعياء فى الاول يتناسق مع سفر التكوين وهذا يدل على عظمة الكتاب!!!!
1-
إشعياء
: هو أول النبوات وأكبرها، وتميزه النعمة ووفرة النبوات عن المسيح المولود من العذراء (قارن إش 7: 14 مع تك 3: 15). ويتمشى مع طابع سفر التكوين.
2- إرميا ومراثيه: نجدطابع سفر الخروج مرة أخرى إذ أن خطية الشعب استوجبت استعباده وسبيه إلى بابل. كما أن الصراخ وصغر النفس في مصر الذي يفتتـح به سفر الخروج نجده يتجاوب مع الصـراخ وصغر النفس في بابل الذي يرد في تذييل سفر إرميا؛ سفر مراثي إرميا. لكن الخلاص النهائي لهـذا الشعب مقدم في صورة نبوية، حيث يقطع الرب معهم عهـداً جديـداً، لا كالعهد الذي قطعه مع آبائهم يوم خروجهم من أرض مصر (إر 31).
المصدر
:موقع بيت الله http://www.baytallah.com/

5-هل كان القديس اوغسطين يجهل ذلك انظر الى رد القديس اوغسطين

...فيقول:

" والآن إذا وجد شخص صعوبة تخص هذه الفقرة حيث أنها غير موجودة في كتابات النبي آرمياء وظن أن هذا الإضرار يطعن في صدق كاتب البشارة , فليلحظ أولاً حقيقة أن نسبة هذه الفقرة إلى أرمياء النبي غير موجودة في جميع مخطوطاتاللإنجيل , وبعضهم يكتبها ببساطة (حتى يتم ما قيلبالنبي), إذاً فمن الممكن أن نؤكد أن تلك المخطوطات التي لا تذكر اسم النبي أرمياء تستحق أن نتبعها , لأن هذه الكلمات فعلاً قيلت بالنبي , وهذا النبي كان زكريا.

بهذه الطريقة يكون الإفتراض أن تلكالمخطوطات التي ذكرتالإسم أرمياء خاطئةلأنهم وجب أن يذكروا الإسم زكريا أو لا يُعطوا إسماً علىالإطلاق. كما هو الحال مع المخطوطة التي تقول (ليتم ما قيل بالنبي), وهكذا فبالتأكيد نفهم أن هذا النبي هو زكريا , وعلى ذلك فلندع الآخرين يتبنون هذه الطريقة في الدفاع إن كانوا مهتمين . أما أنا شخصيا فغير مُقتنع بها والسبب هو أن الغالبية العظمى من المخطوطات تكتب الإسم أرمياء , وأن هؤلاء النقاد الذين درسوا الإنجيل باهتمام فوق العادي من مخطوطاته اليونانية يقررون أنهم وجدوها كذلك في النماذج اليونانية الأكثر قِدماً. وأنا أنظر أيضاً إلى هذا بعين الإعتبار, أعني أنه لم يوجد سبب يُوضح لماذا وجب إضافة هذا الإسم (في المخطوطات الصحيحة), وخلق هذه المفسدة , في حين أنه كان هناك سبب منطقي واضح لحذف هذا الإسم من العديد من المخطوطات , إلا أن قلة الخبرة الجسورة فعلت ذلك بطيب نفس حين حارت مع المشكلة التي أظهرتها حقيقة ان هذا النص غير موجود في أرمياء"



De Consens. Evang. book 3, 7:29


لاتعليق على كلام القديس اوغسطين!
وحتى نوكد كلامنا من اقدم السجلات فقد سجل مليتو أسقف ساردس أقدم سجل لأسفار العهد القديم القانونية? يرجع تاريخه إلى عام 170 م? يقول إنه حصل على هذه الوثيقة الأكيدة في أثناء زيارته لسوريا. وقد كتب هذه الأسماء في رسالة بعث بها إلى صديقه أنسيميوس يقول: أسماء الاسفار هي.. كتب موسى الخمسة: التكوين - الخروج - اللاويين - العدد - التثنية - يشوع بن نون - القضاة - راعوث. أربعة كتب للمملكة - اثنان لأخبار الايام - مزامير داود - أمثال سليمان ـ تسمى أيضاً الحكمة ـ - الجامعة - نشيد الأنشاد - أيوب. ومن الانبياء: أشعياء - أرميا - الإثنا عشر في كتاب واحد - دانيال - حزقيال – عزرا

وحتى يكون قد شهد على هذا الخطا شاهد من اهلها

-
اكثر من هذا هو اللاهوتيالكاثوليكي وارد في كتاب المتناقضات ط
1842م ص62 اقر بان متى اخطأ في هذا الموضعبان وضع ارميا مكان زكريا0

-
وهورن بتفسيره عند هذه الاية ببشارة متى ج
2ص385 وما بعدها ( هذا الاقتباس يسبب اشكال جدي00حيث ان الاقتباس يجب ان يكون منزكريا وليس ارميا 00 وذهب كثير من المحققين انه خطأ وقد يكون سببه اغلاط النساخ اوانها زائده على النص وادخلها بعض النساخ بالاصلاحات القصدية 0) ومن باب الامانةايضا ان هورن في ص625 ذهب الى احتمال ثالث ان البشير متى اصلا لم يذكر اسم النبيوجاء احد النساخ الجاهلين وكتبه ثم تناقلته النسخ فيما بعد0

-
وبالتفسرالشهير الذي قام به كل من اللاهوتي
" دولي" واللاهوتي" روجردمينت" ط1848م لندن ذكراعند هذه الاية ( هذا الاقتباس لايوجد بارميا ولكنه يوجد بزكريا00 ورجحا انه قد يكونخطأ نساخ بان وضع احدهم ارميا موضع زكريا وممن رجح عنده هذا اللاهوتي بيرس
وحتى ننهى القضية تماما ننظر الى ما قاله الموقع اليهودى تحت مقال

TRUTH: In The Christian Bible?


ITEM 3: Where in Jeremiah's prophecies does he speak of 30 pieces of silver, as Matthew claims (27:9)? Was not Matthew in fact confusing Jeremiah with Zechariah (see Zech. 11:12-13)?

المصدر
http://jewsforjudaism.org/index.php?option=com_content& view=article& id=317:t ruth-in-the-christian-bible-& catid=72:scriptural-studies& Itemid=228
الصفحة الرئيسية
www.jewsforjudaism.org/
وهنا لا بد لنا من تعليق
- اعتماد الكاتب على تقسيم اليهود فى حين ان اليهود انفسهم يستشهدون بخطا الانجيل بهذا النص!!فمن الصادق ومن الكاذب
ويبقى لنا سؤالا نطرحه
لماذا اضطر كاتبنا الى الكذب؟؟؟




The is made up of three parts


Torah

Nevi'im

Ketuvim




الادعاء الثانى
الاسم زكريا و ارميا فى اليونانية

Ἱερεμίας
و
Ζαχαρίας

و المدقق سيجد ان الفرقبينهم هو حرف
Z و χ فقط مما يؤكد هذه الاجابة بقوة و قد ايد هذا القديس اغسيطنوس (1)

نقول له انه موجود فى مخطوطة تعود للقرن الحادى عشر ضمن مجموعةكولبيرت Colbert و ايضا موجود فى مخطوطة لترجمة الفلجات و ايضا فى مخطوطة عربية ضمنالحواشى


اولا-لننظر الى كلمة ارميا وكلمة زكريا فى اليونانية لننظر صدق الكلام
اولا كلمة ارميا






G2408
Ἱερεμίας (Hieremias)
hee-er-em-ee'-as
Of Hebrew origin [H3414];
Hieremias (that is Jermijah) an Israelite: - Jeremiah.
Jeremy , Jeremias ,

الترجمة العربية: لم تتم اضافةالترجمة بعد



http://www.albishara.org/strong.php?nro=G2408
ثانيا كلمة زكريا






G2197
Ζαχαρίας (Zacharias)
dzakh-ar-ee'-as
Of Hebrew origin [H2148];
Zacharias (that is Zechariah) the name of two Israelites: - Zacharias.
Zacharias ,

الترجمة العربية: لم تتم اضافةالترجمة بعد



http://www.albishara.org/strong.php?nro=G2197
(Hieremias)(Zacharias) اتمنى ان يلاحظ الفرق!!!! ولكن لا اشكال سنفترض صحة ما قاله
الرد



هذا ما نؤكد عليه دائما ان الكتاب ليست به عصمة لانه لو كانت به عصمة ما وقع خطا كهذا بسبب تشابه النطق

1-اعتمدت اجابة الكاتب على جهل القارىءبل اخشى ان قلت جهله هو بالاصل العبرى لانجيل متى فليس للغة اليونانية علاقة بالتشابه المختلق فى النطق وهذا يهدم ما قاله من اساسه

ولعل أهم الشهادات التاريخية لهذا الإنجيل شهادة أسقف هرابوليس الأسقف بابياس 155م حين قال: " قد كتب متى الأقوال بالعبرانية، ثم ترجمها كل واحد إلى اليونانية حسب استطاعته " كما يقول ايريناوس أسقف ليون 200م بأن متى وضع إنجيلاً للعبرانيين كتب بلغتهم.



جيروم يقول


"
إن متى في اليهودية كتب إنجيلهُ باللغة العبرية أساساً من أجل منفعة اليهود الذين يؤمنون
"

نقلاً عن كتاب إنجيل متى – للأب متى المسكين صفحة
26

2-
جميع الترجمات تذكر ارميا ترجمة
- الفانديك -والاخبار السارة- واليسوعية- والترجمة العربية المشتركة-البولسية-الحياة -DARBY-ASV-CEV-MSG-KJV- للاسف اخطئتم نرجوا تصحيح الخطا

(GNT-BYZ+)τοτεG5119 ADV επληρωθηG4137 V-API-3S τοG3588 T-NSN ρηθενG2046 V-APP-NSN διαG1223 PREP ιερεμιουG2408N-GSM τουG3588 T-GSM προφητουG4396 N-GSM λεγοντοςG3004 V-PAP-GSN καιG2532 CONJ ελαβονG2983 V-2AAI-3P G2983 V-2AAI-1S ταG3588 T-APN τριακονταG5144 A-NUI αργυριαG694 N-APN τηνG3588 T-ASF τιμηνG5092 N-ASF τουG3588 T-GSM τετιμημενουG5091 V-RPP-GSM ονG3739 R-ASM ετιμησαντοG5091 V-AMI-3P αποG575 PREP υιωνG5207 N-GPM ισραηλG2474 N-PRI


-لا اعلم هل ادرك من ذكر هذا القول خطورته ام مجرد رد وخلاص بناءا على هذا القول نرجوا من المسيحيين كتابة كتابهم بالقلم الرصاص حتى يساعدنا على سرعة التعديل او يمسك كل مسيحى كتابه ويشطب على ارميا ويكتبها زكريا!!!
بالنسبة لامر المخطوطات

مخطوطة قديمة تذكر ارميا تاتى مخطوطة فى القرن الحادى عشر وتقول زكريا ايهما نصدق؟ وايهما ناخذ؟وعلى اساس اساس اخذت الترجمات ارميا وتركت زكريا؟ايهما اصح المخطوطات القديمة ام الحديثة؟واى نص ناخذ نصوص الاغلبية ام الاقلية؟

الادعاء الثالث
اطلاقا يا زميلى الفاضل فمن اين اتيت بهذه الخرافات؟ليس من الضرورى انتكون موجودة فى سفر بل ليس من الضرورى ان تكون موجودة فى الكتاب المقدس بأكمله و خذعلى ذلك هذا المثال

2
مل
14:25 هو رد تخم اسرائيل منمدخل حماة الى بحر العربة حسب كلام الرب اله اسرائيل الذي تكلم به عن يد عبده يونانبن أمتّاي النبي الذي من جتّ حافر.

هذه النبوة ليستموجودة فى سفر يونان بل ولا فى الكتاب المقدس بأكمله و هذا ليس عيبا او نقصا بل هوحكمة التدبير الألهى فى تدوين ما يجب تدوينه و ما لا يجب تدوينه يا زميلنا و هناانصحك بأن تقرأ اكثر عن التقليد الشفهى
(The Mishna) الذى لم يدون الا بعد خراباورشاليم لعلك تفقه ما تتكلم به. و قد اكد احد العلماء و هو ميدى Mr. Mede بأن كاتباخر اربع اصحاحات من سفر زكريا هو النبى ارميا (3) و قال علماء اخرون ان نفس روحالصياغة لزكريا هى هى نفس روح الصياغة لأشعياء (4) و بهذا تكون الشبهة ساقطةايضا


القمص عبد المسيح بسيط يقوم بالرد عليه
-يبدا الانجيل للقديس متى بربط السيد المسيح بسجلات العهد القديم باعتباره المسيح الاتى الذى تنبا عنه جميع الانبياء فيقول:كتاب ميلاد يسوع......الخ:وكما يؤكد استمرارية كلمة الله ووحيه الالهى فى الكتاب المقدس كله؛فى العهدين القديم والجديد يقول السيد المسيح لاتظنوا انى جئت..الخويشير دائما الى سبق ما تنبئا به الانبياء فى العهد القديم عن المسيح وعن تعليمه واعماله بعبارات :افما قراتم ما قيل لكم من قبل القائل –لكى يتم ما قيل بالانبياء-حينئذ تم ما قيل بارميا النبى القائلمتى2:17-27:9)
راجع (الوحى الالهى واستحالة تحريف الكتاب المقدس)ص 59

-يبدوا ان الكاتب تجاهل طبيعة انجيل متى بالنسبة لليهود انظر ما كتبه بنيامين بنكرتن عن انجيل متى



غرضه

كتب مَتَّى هذا الإنجيل لليهود ليثبت لهم أن الرب يسوع هو «ابن داود» مُستودع وعد الله بالملك على شعبه وعلى كل الأرض (مزمور19:89-37؛ مزمور 72؛ صموئيل الثاني 8:7-15) و«ابن إبراهيم» مُستودع وعد الله بالبركة لشعبهولكل الأمم (تكوين 17:22، 18؛ غلاطية 16:3) ولهذا السبب يرد بهذا الإنجيل نحو خمسةوستين اقتباسًا من العهد القديم تمت في المسيح. وفيه ترد كلمة «الملكوت» حوالي خمس وخمسين مرة، والعبارة ملكوت السماوات اثنتين وثلاثين مرة. واللقب «ابن داود» سبع مرات.

http://www.baytallah.com/Bible_commentary/Matthew_BP/matthewpenkartinnotes.htm

-يذكر القمص عبد المسيح بسيط تحت عنوان-اشارات العهد الجديد واقتباسه من العهد القديم-وذكر اسم ارميا ثلاث مرات اثنتان منها فى اقتباس نبواته عن السيد المسيح مع المقدمة :حينئذ تم ما قيل بارميا النبى القائل: (مت17:2؛9:27)
الوحى الالهى واستحالة تحريف الكتاب المقدس ص49
-بخصوص قضية التدبير الالهى فى تدوين ما يجب تدوينه و ما لا يجب تدوينه فانا لا اعترض عليها ولكن ان ثبت اصلا ان الكتاب المقدس له علاقة بالوحى الالهى.اما ما نحن بصدده فهو خطا بشرى محض الا ان كنت تقبل على الله الخطأ
-اشكرك على نصيحتك بخصوص the mishna ولكن الا تلاحظ معى عزيزى القارئى ان اهل mishna انفسهم يعتبرون هذا النص خطا بل ويذكرونه فى المرتبة الثالثة من اخطاء الانجيل ثم ياتى الاستاذ **** ليتكلم عن the mishna!!! فمن منا لا يفقه ما يتكلم به؟؟
-ومن هنا بدا الكاتب لا يفقه ما يتكلم حيث استشهد بان كاتب اخر اربع اصحاحات هو ارميا؟وسافترض صحة ما ذكرته على علته وهذا دائما ما نؤكد عليه ان كتبة الاسفار مجهولون ولا يوجد قول مؤكد علميا وانما هو اتباع للظن؛ ارجو منك ان ترد على موقع الانبا تكلا الذى يكذب ويقول ان كاتب سفر زكريا هو زكريا!! انظروا ماذا يقول الموقع
ولكن قد أيدت دراسة المخطوطات ودراسة النصوص، وحدة السفر وأنه كتب بقلم زكريا. وقد أشار إليه يشوع بن سيراخ إشارة ضمنية عندما ذكر سفر الأثني عشر وكان هذا حوالي 200 ق.م. لاحظتم الكذب والتناقض؟
- لقد جاء فى مدخل سفر زكريا بنسخة الآباء اليسوعين بولس باسيم – ما يلى

"
إن سفر زكريا شأن سفر أشعياءلا يمكن أن ينُسب إلى نبي واحدفالفصول
1-8 تختلف كل الإختلاف عن الفصول 9-14 وتكون كتاباً واضح الحدودينُسب إلى النبي زكريا المعاصر لحجاى فى زمن العودة من الجلاء وأما القسمالثانىفإنه من عمل كاتب جاء بعد زكريا ويسمى عادة زكريا الثانىفلابد من درس مميزات المؤلفين منفردة "
-
وهنا نكون قد اثبتنا تعمد الكاتب الكذب فى اقواله الثلاثة التبررية لخطا انجيل متى ويتبقى لنا سؤال ما الذى دفع الاباء الى الكذب لتبرير خطأ واضح؟؟

-الجزء الثانى
فى الحقيقة لولا يقينى ان اجهزة الحاسب الالى والبرامج البحثية للنصوص لم تظهر فى عهد متى لقلت ان كاتب انجيل متى قام بكتابة (الثلاثين من الفضة)ثم قام بالضغط على search فظهر له ماورد فى زكريا فقام بوضعها دون معرفة سياق الكلام وادلتنا كما ذكرها الاخوة

ونقطة اخرى، انه لو قمنا بالتدبر في النص الوارد في زكريا لوجدنا انالروايه ليست بنبوة عن المسيح، فليس في النص اي تلميح لا من قريب او بعيد للمسيحالقادم. لكن كل الذي حدث هو ان كاتب انجيل متى لفق القصه حول بيع المسيح بثلاثينقطعة من الفضه –بل قد تكون قصة الخائن يهوذا الاسخريوطي ملفقه ايضا - و ادعى انهاتحقيق للروايه الوارده في زكريا. كباقي بعض النبوات المزعومه !!
وكفى دليلاًعلى كذبه أنه نقل النص المذكور خلاف ما هو محرر في الأصل ونسبه إلى إرمياء مع أنهمن زكريا فذلك هو شأن المدلسين
.
ويبين الاستاذ أحمد عبدالوهاب في كتابه
( المسيح في مصادر العقائد المسيحية ) الفهم الخاطىء لهذه النبوءة التي استشهد بهامتى في انجيله فيقول :
يتكلم سفر زكريا عما حدث بينه وبين شعبه فيقول في
[ 11 : 12] :" قُلْتُ لَهُمْ: إِنْ طَابَ لَكُمْ فَأَعْطُونِي أُجْرَتِي، وَإِلاَّفَاحْتَفِظُوا بِهَا. فَوَزَنُوا أُجْرَتِي ثَلاَثِينَ شَاقِلاً مِنَ الْفِضَّةِ. فَقَالَ الرَّبُّ لِي: أَعْطِ هَذَا الثَّمَنَ الْكَرِيمَ الَّذِي ثَمَّنُونِي بِهِإِلَى الْفَخَّارِيِّ. فَأَخَذْتُ الثَّلاَثِينَ قِطْعَةً مِنَ الْفِضَّةِوَأَلْقَيْتُهَا فِي بَيْتِ الرَّبِّ إِلَى الْفَخَّارِيِّ. "
لكن إنجيل متىيربط بين هذه الحادثة التي وقعت لزكريا ، وبين ما قاله عن يهوذا الذي خان المسيحنظير ثمن قليل من الفضة
_ فبقول في [ 27 : 3 _ 10 ] :" فَلَمَّا رَأَى يَهُوذَامُسَلِّمُهُ أَنَّ الْحُكْمَ عَلَيْهِ قَدْ صَدَرَ، نَدِمَ وَرَدَّ الثَّلاَثِينَقِطْعَةً مِنَ الْفِضَّةِ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخِ، وَقَالَ: قَدْأَخْطَأْتُ إِذْ سَلَّمْتُكُمْ دَماً بَرِيئاً». فَأَجَابُوهُ: لَيْسَ هَذَاشَأْنَنَا نَحْنُ، بَلْ هُوَ شَأْنُكَ أَنْتَ! فَأَلْقَى قِطَعَ الْفِضَّةِ فِيالْهَيْكَلِ وَانْصَرَفَ، ثُمَّ ذَهَبَ وَشَنَقَ نَفْسَهُ. فَأَخَذَ رُؤَسَاءُالْكَهَنَةِ قِطَعَ الْفِضَّةِ وَقَالُوا: هَذَا الْمَبْلَغُ ثَمَنُ دَمٍ، فَلاَيَحِلُّ لَنَا إِلْقَاؤُهُ فِي صُنْدُوقِ الْهَيْكَلِ! وَبَعْدَ التَّشَاوُرِاشْتَرَوْا بِالْمَبْلَغِ حَقْلَ الْفَخَّارِيِّ لِيَكُونَ مَقْبَرَةًلِلْغُرَبَاءِ، . . .عِنْدَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِلِسَانِ النَّبِيِّ إِرْمِيَاالْقَائِلِ : وَأَخَذُوا الثَّلاَثِينَ قِطْعَةً مِنَ الْفِضَّةِ، ثَمَنَالْكَرِيمِ الَّذِي ثَمَّنَهُ بَنُو إِسْرَائِيلَ، وَدَفَعُوهَا لِقَاءَ حَقْلِالْفَخَّارِيِّ، كَمَا أَمَرَنِي الرَّبُّ."
وليست مشكلة هذه الشهادة أن كاتبإنجيل متى أخطأ فيها من حيث الشكل والاطار العام ، حين حسبها من سفر إرميا بينما هيمن سفر زكريا ، لكن فيها أخطاء موضوعية تتضح لنا حين نقارن بين عناصرها ، والعناصرالتي تحتوي عليها قصة هلاك يهوذا الخائن ، في متى ، فنجد أن القصتين على طرفي نقيض، ولا يمكن أن تكون
_ قصة زكريا صورة مطابقة سبق التنبؤ بها للقصة الثانية التيذكرها متى عن نهاية يهوذا _ ذلك أن :
1
-بطل قصة زكريا هو نبي كريم يتلقى الوحي منالله ، بينما بطل قصة متى هو شخص خائن حقير صارت خيانته مثل سوء في العالم .
2
-ولقد تسلم زكريا 30 من الفضة ثمناً كريماً ارتضاه الله لصنيعه مع شعبه ، بينماكانت الفضة التي تسلمها يهوذا ثمناً خسيساً يرفضه كل الناس بما فيهم يهوذا الخائننفسه ، الذي ندم على فعلته وأرجع ثمن الخيانة في خزينة الرب .
3-ولما كانت فضةزكريا ثمناً كريماً فانها قبلت في بيت الرب ، أما فضة يهوذا ، فكما أنها رفضت منيهوذا نفسه ، فانها رفضت كذلك من كهنة اسرائيل الذين أبوا أن يقبلوها في خزينة الرب، لأنها ثمن رجس على شاكلة ما حرمته شريعة موسى كما في تثنية [ 23 : 18 ] .
وجدير بالذكر أن مرقس
[ 14 : 10 _ 11 ] لم يحدد قيمة ثمن الخيانة وكذلك لوقا [22 : 4 _6 ]
ومن هذا نتبين أن متى قد إنفرد عن بقية الأناجيل ومنها يوحنابتحديد ثمن الخيانة بثلاثين من الفضة وما ذلك إلا لأن فقرة زكريا التي تكلمت عن 30من الفضة والفخارى كانت في ذاكرة متى وهو يكتب إنجيله ، ولهذا قرر إعتبارها شهادةعن نهاية الخائن يهوذا .


-فى الحقيقة قرات ما كتبه **** وحاولت ان التمس منه ردا على ادلتنا ولكن للاسف ما وجدت الا عبارات قمة التدليس والجهل بعينه ويتكلم فيما لا يعرف
فليس كل كلام يسمى ردا انما الرد هو ما احتوى على أدلة ومن هنا تبقى ادلتنا واضحة وللاسف لم نجد عليها رد وسوف اضع لكم رابط الموضوع الاصلى لتنظروا الرد بأعينكم وسوف نفرد مقالا عن سفر زكريا وكيف يتم تلفيق النبؤات لتنطبق على المسيح ان شاء الله
http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=18953 رابط الموضوع الاصلى ارميا ام زكريا؟
- ملخص لما سبق
1-عجز الاستاذ **** عن تقديم مرجع واحد يهودى يؤكد ان اليهود يطلقون على قسم الانبياء ارميا
2-اثبتنا بالادلة العلمية من المواقع المسيحية واليهودية ومن الكتب المسيحية ان ما ذكره الكاتب كذب وليس عليه دليل
3-اعتراف اللاهوتيين بهذا الخطا ومن له اذنان للسمع فليسمع
اسئل الله العظيم؛ان يجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا وان يرزقنا الصدق والاخلاص فى القول والفعل والعمل.اللهم امين



الرد

اولا النقاط الثلاث الاولي



1 كيف يرد يهوذا الثلاثين من الفضة للكهنة وهم ليسوا في الهيكل بل عند بيلاطس



الرد علي الاعتراض الاول



الاعداد تقول

انجيل متي 27

3 حِينَئِذٍ لَمَّا رَأَى يَهُوذَا الَّذِي أَسْلَمَهُ أَنَّهُ قَدْ دِينَ، نَدِمَ وَرَدَّ الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخِ

اولا تعبير قد دين هو يتكلم عن محاكمات المسيح الثلاثة الاولي امام اليهود قبل ان يمضوا به الي المحاكمات الثلاثه الاخري الرومانية ( بيلاطس وهيرودس ثم بيلاطس ) واخر محاكمة يهودية للمسيح كانت امام مجمع السنهدريم
4
قَائِلاًقَدْ أَخْطَأْتُ إِذْ سَلَّمْتُ دَمًا بَرِيئًا». فَقَالُوامَاذَا عَلَيْنَا؟ أَنْتَ أَبْصِرْ

فهو قبل ان يغادروا مباشره مجمع السنهدريم اراد ان يرد الفضه لرؤساء الكهنة في ايديهم ولكنهم رفضوا
5
فَطَرَحَ الْفِضَّةَ فِي الْهَيْكَلِ وَانْصَرَفَ، ثُمَّ مَضَى وَخَنَقَ نَفْسَهُ.

طرحه الفضه في الهيكل لانه كان قريب من الهيكل لان مجمع السنهدريم قريب من الهيكل

وطرح الفضه دائما يكون باسم الشخص هذا غير صندوق التبرعات
6
فَأَخَذَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ الْفِضَّةَ وَقَالُوالاَ يَحِلُّ أَنْ نُلْقِيَهَا فِي الْخِزَانَةِ لأَنَّهَا ثَمَنُ دَمٍ».
وهذا عندما رجعوا من امام بيلاطس فيما بعد عرفوا ان يهوذا طرح الفضه في الهيكل فلم يقبلوها

يوضح انجيل القديس متي باختصار ان يهوذا كان مع الكهنة وقت تسليم ومحاكمات السيد المسيح وكان متوقع ان يثور المسيح ويبدا ثورة ضد اليهود المواليين للرومان ويبدا زمن المسايا الملك الارضي, وكان هذا فكر يهوذا لانه كان من جماعة الغيوريين الثوريين علي الرومان وعلي اليهود المواليين للرومان وهو يريد المسيح الملك الارضي القوي الذي يبيد الاعداء , وبعد عتاب السيد المسيح له ولان نبوة داوود النبي توضح ان الشيطان مسيطر عليه (، وَلْيَقِفْ شَيْطَانٌ عَنْ يَمِينِهِ) ولم يتم ما تخيله ولم تحدث ثورة لذلك استسلم للندم السلبي الذي يقود الي الياس والهلاك وليس الندم الايجابي الذي يقود الي التوبة وحاول ان يرد الفضه للكهنة والشيوخ فرفضوا وقالوا مَاذَا عَلَيْنَا؟ أَنْتَ أَبْصِرْفهو ذهب الي الهيكل الذي كان في طريقهم الي بيلاطس وطرح الفضه في الهيكل باسمه ولم ينتظر عودتهم. ولهذا تعبير الانجيل دقيق جدا عندما يعبر انه طرحها في الهيكل وهم اخذوها بعد ذلك عندما عادو من المحاكمه والصلب وتشاوروا ماذا يفعلون بها لانها ثمن دم

واضع خريطة اورشليم من عدة مواقع

فبالفعل من الطريق من مجمع السنهدريم الذي هو بجوار مقر حنانيا وقيافا الي قصر بيلاطس هو الطريق الي الهيكل

ويجب ان نلاحظ ان الاعدات توضح تسلسل ان موضوع محاولة رد الفضه كان في الصباح وهم في الطريق الي بيلاطس

27: 1 و لما كان الصباح تشاور جميع رؤساء الكهنة و شيوخ الشعب على يسوع حتى يقتلوه

27: 2 فاوثقوه و مضوا به و دفعوه الى بيلاطس البنطي الوالي

27: 3 حينئذ لما راى يهوذا الذي اسلمه انه قد دين ندم و رد الثلاثين من الفضة الى رؤساء الكهنة و الشيوخ

27: 4 قائلا قد اخطات اذ سلمت دما بريئا فقالوا ماذا علينا انت ابصر

هم رفضوا ان ياخذوا منه الفضه وقالوا له انت ابصر يعني تصرف فيها

27: 5 فطرح الفضة في الهيكل و انصرف ثم مضى و خنق نفسه

هو تركهم في طريقهم الي بيت بيلاطس وذهب الي الهيكل الذي هو قريب وطرح الفضه باسمه هناك ويوضح انها كانت خطوه ثانيه فيقول فطرح

27: 6 فاخذ رؤساء الكهنة الفضة و قالوا لا يحل ان نلقيها في الخزانة لانها ثمن دم

وهنا توضيح لخطوه ثالثه وهو اخذ الكهنه للفضه من الهيكل وليس من يده



2 هل يهوذا خنق نفسه ام سقط علي وجهه وانشق من الوسط



الرد علي الاعتراض الثاني


الاعداد


متي 27

5 فَطَرَحَ الْفِضَّةَ فِي الْهَيْكَلِ وَانْصَرَفَ، ثُمَّ مَضَى وَخَنَقَ نَفْسَهُ.


سفر الاعمال 1

18 فَإِنَّ هذَا اقْتَنَى حَقْلاً مِنْ أُجْرَةِ الظُّلْمِ، وَإِذْ سَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ انْشَقَّ مِنَ الْوَسْطِ، فَانْسَكَبَتْ أَحْشَاؤُهُ كُلُّهَا.
19
وَصَارَ ذلِكَ مَعْلُومًا عِنْدَ جَمِيعِ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ، حَتَّى دُعِيَ ذلِكَ الْحَقْلُ فِي لُغَتِهِمْ «حَقَلْ دَمَا» أَيْ: حَقْلَ دَمٍ.


عندما قرر يهوذا ان ينتحر من الندم مضي الي طرف هوة في وادي هنوم الصخري وعلق نفسه الي بحبل فرع شجرة وخنق نفسه ولكن انجيل القديس متي لم يذكر التفاصيل وما حدث بعد ذلك ولكن القديس لوقا يكمل ويشرح ويوضح بعد خنق نفسه وانقطع الحبل فسقط علي وجهه فما معني كلمة اذ سقط اي سقط من مكان مرتفع او كان معلق وسقط

ولان المنطقة صخرية مليئة بقطع الفخار المكسوره ذات البروزات الحاده

لان باب الفخاري ( منطقه صنع الفخار ) وهو الوادي الذي كانوا يشعلونه بالنار كل فتره لحرق النفايات ومبقايا الحيوانات وعظامها ومن هذا جائت كلمة جهنم ( جو وادي هنوم الاسم ) وفي فترة خطية شعب اسرائيل عندما كانوا يقدمون اولادهم ذبائح للالهة الوثنين مثل زمن منسي وغيره كانوا يجيزهم في النار في هذه المنطقة وهو لانه منطقه خربه ووعرة هو يصلح ان ينتحر فيه شخص لا يريد ان يراه احد وبالفعل يوجد به اشجار قليله واثار لاشجار علي بعض الحافات

فالواضح انه سقط علي صخور مدببة او قطعة فخار مدببه فانشق في منطقة البطن وانسكبة احشاؤه .

ولتتميم النبوة عن اكملها ولتنسكب كل احشاؤه

ايلاخيسين

G2997

λάσχω

laschō

las'-kho

A strengthened form of a primary verb, which only occurs in this and another prolonged form as an alternate in certain tenses; to crack open (from a fall): - burst asunder.

هو فعل من حدث اخر بمعني انه انشق من سقوط من اعلي ...


وتعبير انسكبت احشاؤه طبيا لاتصلح لشخص لم يمت بعد لان اعضاء البطن ترابطه معا بانسجة ضامة ( جلد ثم عضلات ثم انسجة ضامة ) معا فلو انفتحت منطقت البطن لا تنسكب الاحشاء بسهوله ولكن من مات من فتره وبدأت منطقة البطن في التعفن والتحلل وانتفخت بطنه بشق منطقت البطن تخرج بالفعل الاحشاء بسهوله منها

فالاثنين مكملين لبعض بوضوح فهو خنق نفسه بالتعليق ثم سقط جسده علي الفخار الحاد فانشق من الوسط

يقول القديس بابياس أسقف هيرابوليس في آسيا وهو من اباء الكنيسة الاولي


Judas walked about in this world a sad example of impiety; for his body having swollen to such an extent that he could not pass where a chariot could pass easily, he was crushed by the chariot, so that his bowels gushed out.


وترك يهوذا هذا العالم كمثال سئ جدا وبعد مته انتفخ جسده جدا وتحطم تحت عربة كارو وبذلك انسكبت كل احشاؤه تحقيقا للنبوة بالكامل

ANF01 Papias chapter 3
ويوجد تفسير قدمه بعض الدارسين فقال ان هذه المنطقه مزبلة فهو شنق نفسه وبقي جثمانه حتي تعفن وانتفخت بطنه وسقط فانشقط بطنه او جاءت الكلاب البرية ونهشة بطنه المنتفخه واكلت جثمانه

3 هل يهوذا اشتري الحقل بنفسه ام اشتراه الكهنة


الرد علي الاعتراض الثالث


الاعداد


متي 27

6 فَأَخَذَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ الْفِضَّةَ وَقَالُوالاَ يَحِلُّ أَنْ نُلْقِيَهَا فِي الْخِزَانَةِ لأَنَّهَا ثَمَنُ دَمٍ».
7
فَتَشَاوَرُوا وَاشْتَرَوْا بِهَا حَقْلَ الْفَخَّارِيِّ مَقْبَرَةً لِلْغُرَبَاءِ.
8
لِهذَا سُمِّيَ ذلِكَ الْحَقْلُ «حَقْلَ الدَّمِ» إِلَى هذَا الْيَوْمِ.


الاعمال

18 فَإِنَّ هذَا اقْتَنَى حَقْلاً مِنْ أُجْرَةِ الظُّلْمِ، وَإِذْ سَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ انْشَقَّ مِنَ الْوَسْطِ، فَانْسَكَبَتْ أَحْشَاؤُهُ كُلُّهَا.
19
وَصَارَ ذلِكَ مَعْلُومًا عِنْدَ جَمِيعِ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ، حَتَّى دُعِيَ ذلِكَ الْحَقْلُ فِي لُغَتِهِمْ «حَقَلْ دَمَا» أَيْ: حَقْلَ دَمٍ.


فهمنا جيدا من الجزء الاول من الشبهة ان يهوذا طرح الفضه في الهيكل ووصلت الي الكهنة

والكتبة والكهنة بعد ان طرح يهوذا الفضة في الهيكل ان اشتروا الحقل وملكية الحقل نسبت ليهوذا لانها فضته وهذا بخاصه ان في طرحه للفضح في الهيكل حسبت له فلهذا لما اشتروا الحقل اطلقوا عليها اسم حقل دم لانها ثمن الدم وهو ثم دم المسيح فهم لايزالوا يعترفوا بملكية يهوذا لهذه الاموال . وهو ايضا من اجرة الظلم الذي وقع علي المسيح. وكثيراً ما يُنسب إلى الإنسان الفعل لأنه السبب فيه، فنُسب إلى الملك بناء القصر

مع أنه ليس هو الباني حقيقة، ولكنه يمتلكه. والذي يؤكد ذلك انه مكتوب ان اطلق عليه حقل دم بعد موت يهوذا

وكلمة اقتني

G2932

κτάομαι

ktaomai

ktah'-om-ahee

A primary verb; to get, that is, acquire (by any means; own): - obtain, possess, provide, purchase.

يحصل يمتلك يعطي له ...



دائما تدل علي اخذ شيئ بالعطيه اي انه لم يذهب ويشتري بنفسه بل اشتروا الحقل وسموه باسمه فهو بهذا اقتناه بعد موته



الشبهة الرابعه



4 من قائل هذه النبوة ارميا النبي ام زكريا النبي



وللرد عليها يجب ان نقراء النبوات بعنايه لنفهمها

اولا ما قدمه العهد الجديد من تحقيقها

متي 27


3 حِينَئِذٍ لَمَّا رَأَى يَهُوذَا الَّذِي أَسْلَمَهُ أَنَّهُ قَدْ دِينَ، نَدِمَ وَرَدَّ الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخِ
4
قَائِلاًقَدْ أَخْطَأْتُ إِذْ سَلَّمْتُ دَمًا بَرِيئًا». فَقَالُوامَاذَا عَلَيْنَا؟ أَنْتَ أَبْصِرْ
5
فَطَرَحَ الْفِضَّةَ فِي الْهَيْكَلِ وَانْصَرَفَ، ثُمَّ مَضَى وَخَنَقَ نَفْسَهُ.
6
فَأَخَذَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ الْفِضَّةَ وَقَالُوالاَ يَحِلُّ أَنْ نُلْقِيَهَا فِي الْخِزَانَةِ لأَنَّهَا ثَمَنُ دَمٍ».
7
فَتَشَاوَرُوا وَاشْتَرَوْا بِهَا حَقْلَ الْفَخَّارِيِّ مَقْبَرَةً لِلْغُرَبَاءِ.
8
لِهذَا سُمِّيَ ذلِكَ الْحَقْلُ «حَقْلَ الدَّمِ» إِلَى هذَا الْيَوْمِ.
9
حِينَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِإِرْمِيَا النَّبِيِّ الْقَائِلِوَأَخَذُوا الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، ثَمَنَ الْمُثَمَّنِ الَّذِي ثَمَّنُوهُ مِنْ بَني إِسْرَائِيلَ،
10
وَأَعْطَوْهَا عَنْ حَقْلِ الْفَخَّارِيِّ، كَمَا أَمَرَنِي الرَّبُّ».



اعمال 1



16 «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ، كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ هذَا الْمَكْتُوبُ الَّذِي سَبَقَ الرُّوحُ الْقُدُسُ فَقَالَهُ بِفَمِ دَاوُدَ، عَنْ يَهُوذَا الَّذِي صَارَ دَلِيلاً لِلَّذِينَ قَبَضُوا عَلَى يَسُوعَ،
17
إِذْ كَانَ مَعْدُودًا بَيْنَنَا وَصَارَ لَهُ نَصِيبٌ فِي هذِهِ الْخِدْمَةِ.
18
فَإِنَّ هذَا اقْتَنَى حَقْلاً مِنْ أُجْرَةِ الظُّلْمِ، وَإِذْ سَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ انْشَقَّ مِنَ الْوَسْطِ، فَانْسَكَبَتْ أَحْشَاؤُهُ كُلُّهَا.
19
وَصَارَ ذلِكَ مَعْلُومًا عِنْدَ جَمِيعِ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ، حَتَّى دُعِيَ ذلِكَ الْحَقْلُ فِي لُغَتِهِمْ «حَقَلْ دَمَا» أَيْ: حَقْلَ دَمٍ.
20
لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ الْمَزَامِيرِ: لِتَصِرْ دَارُهُ خَرَابًا وَلاَ يَكُنْ فِيهَا سَاكِنٌ. وَلْيَأْخُذْ وَظِيفَتَهُ آخَرُ.



والنبوات

زكريا 11

11 فَنُقِضَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ. وَهكَذَا عَلِمَ أَذَلُّ الْغَنَمِ الْمُنْتَظِرُونَ لِي أَنَّهَا كَلِمَةُ الرَّبِّ.
12
فَقُلْتُ لَهُمْ: «إِنْ حَسُنَ فِي أَعْيُنِكُمْ فَأَعْطُونِي أُجْرَتِي وَإِلاَّ فَامْتَنِعُوا». فَوَزَنُوا أُجْرَتِي ثَلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ.
13
فَقَالَ لِي الرَّبُّ: «أَلْقِهَا إِلَى الْفَخَّارِيِّ، الثَّمَنَ الْكَرِيمَ الَّذِي ثَمَّنُونِي بِهِ». فَأَخَذْتُ الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ وَأَلْقَيْتُهَا إِلَى الْفَخَّارِيِّ فِي بَيْتِ الرَّبِّ.



ارميا 18

1 الْكَلاَمُ الَّذِي صَارَ إِلَى إِرْمِيَا مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ قَائِلاً:

2 «قُمِ انْزِلْ إِلَى بَيْتِ الْفَخَّارِيِّ وَهُنَاكَ أُسْمِعُكَ كَلاَمِي».
3
فَنَزَلْتُ إِلَى بَيْتِ الْفَخَّارِيِّ، وَإِذَا هُوَ يَصْنَعُ عَمَلاً عَلَى الدُّولاَبِ.
4
فَفَسَدَ الْوِعَاءُ الَّذِي كَانَ يَصْنَعُهُ مِنَ الطِّينِ بِيَدِ الْفَخَّارِيِّ، فَعَادَ وَعَمِلَهُ وِعَاءً آخَرَ كَمَا حَسُنَ فِي عَيْنَيِ الْفَخَّارِيِّ أَنْ يَصْنَعَهُ.
5
فَصَارَ إِلَيَّ كَلاَمُ الرَّبِّ قَائِلاً:
6
«أَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَصْنَعَ بِكُمْ كَهذَا الْفَخَّارِيِّ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ، يَقُولُ الرَّبُّ؟ هُوَذَا كَالطِّينِ بِيَدِ الْفَخَّارِيِّ أَنْتُمْ هكَذَا بِيَدِي يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ.



ارميا 19

19: 1 هكذا قال الرب اذهب و اشتر ابريق فخاري من خزف و خذ من شيوخ الشعب و من شيوخ الكهنة

19: 2 و اخرج الى وادي ابن هنوم الذي عند مدخل باب الفخار و ناد هناك بالكلمات التي اكلمك بها

19: 3 و قل اسمعوا كلمة الرب يا ملوك يهوذا و سكان اورشليم هكذا قال رب الجنود اله اسرائيل هانذا جالب على هذا الموضع شرا كل من سمع به تطن اذناه



ارميا 32

32: 7 هوذا حنمئيل بن شلوم عمك ياتي اليك قائلا اشتر لنفسك حقلي الذي في عناثوث لان لك حق الفكاك للشراء

32: 8 فجاء الي حنمئيل ابن عمي حسب كلمة الرب الى دار السجن و قال لي اشتر حقلي الذي في عناثوث الذي في ارض بنيامين لان لك حق الارث و لك الفكاك اشتره لنفسك فعرفت انها كلمة الرب

32: 9 فاشتريت من حنمئيل ابن عمي الحقل الذي في عناثوث و وزنت له الفضة سبعة عشر شاقلا من الفضة

32: 10 و كتبته في صك و ختمت و اشهدت شهودا و وزنت الفضة بموازين

32: 11 و اخذت صك الشراء المختوم حسب الوصية و الفريضة و المفتوح

32: 12 و سلمت صك الشراء لباروخ بن نيريا بن محسيا امام حنمئيل ابن عمي و امام الشهود الذين امضوا صك الشراء امام كل اليهود الجالسين في دار السجن

32: 13 و اوصيت باروخ امامهم قائلا

32: 14 هكذا قال رب الجنود اله اسرائيل خذ هذين الصكين صك الشراء هذا المختوم و الصك المفتوح هذا و اجعلهما في اناء من خزف لكي يبقيا اياما كثيرة

32: 15 لانه هكذا قال رب الجنود اله اسرائيل سيشترون بعد بيوتا و حقولا و كروما في هذه الارض



مزمور 69

21 وَيَجْعَلُونَ فِي طَعَامِي عَلْقَمًا، وَفِي عَطَشِي يَسْقُونَنِي خَلاُ.

22 لِتَصِرْ مَائِدَتُهُمْ قُدَّامَهُمْ فَخًّا، وَلِلآمِنِينَ شَرَكًا.
23
لِتُظْلِمْ عُيُونُهُمْ عَنِ الْبَصَرِ، وَقَلْقِلْ مُتُونَهُمْ دَائِمًا.
24
صُبَّ عَلَيْهِمْ سَخَطَكَ، وَلْيُدْرِكْهُمْ حُمُوُّ غَضَبِكَ.
25
لِتَصِرْ دَارُهُمْ خَرَابًا، وَفِي خِيَامِهِمْ لاَ يَكُنْ سَاكِنٌ.



مزمور 41

9 أَيْضًا رَجُلُ سَلاَمَتِي، الَّذِي وَثِقْتُ بِهِ، آكِلُ خُبْزِي، رَفَعَ عَلَيَّ عَقِبَهُ!



مزمور 109

6 فَأَقِمْ أَنْتَ عَلَيْهِ شِرِّيرًا، وَلْيَقِفْ شَيْطَانٌ عَنْ يَمِينِهِ.
7
إِذَا حُوكِمَ فَلْيَخْرُجْ مُذْنِبًا، وَصَلاَتُهُ فَلْتَكُنْ خَطِيَّةً.
8
لِتَكُنْ أَيَّامُهُ قَلِيلَةً، وَوَظِيفَتُهُ لِيَأْخُذْهَا آخَرُ.



واحب ان اوضح ان المعترضين لم يكشفوا شيأ جديدا انما نقلوا من كتابات قديمة مثل

كتاب الاغلاط لمستر جوويل سنة 1822



النقطه الاولي الكلمه الاصليه في المخطوطه


وااكد ايضا ان الكلمه الاصليه هي ما قيل بارميا النبي

والمخطوطات الداله عليها



B A C* C2 E F G H L X Γ W Δ Θ Π Σ‭ א

f1 f13

180 565 579 597 700 892 1006 1010 1071 1241 1243 1342 1424 1505

  205 1592

Byz

Lect

itaur itc itd itf itff1 itff2 itg1 ith itq itr1

vg

syrh syrpal

(copmae copbo) (copsa)

goth

Arm

eth

Geo

slavmss


فالمخطوطات تثبت ان الكلمه الحقيقه هي ارميا وليس زكريا


ونص الاغلبية دقيق جدا وصحيح



النقطه الثانيه


هل اسم كتاب الانبياء يطلق عليه ارمياء

الاجابه نعم والدليل

الترتيبات اليهودية القديمه ياتي ارمياء اولا لانه كاتب سفر الملوك فياتي اول الانبياء ثم حزقيال ثم اشعياء ويسمي احيانا بكتاب ارميا كما ذكر كمشي وايضا دكتور لايت فوت وبخاصه في فترة تقسيم الاسفار كان ارميا اكثر عدد في الاقسام

واكد ذلك ايضا

تفسير ابونا انطونيوس فكري


آية (9): " حينئذ تم ما قيل بإرميا النبي القائل واخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمن الذي ثمنوه من بني إسرائيل."

ما قيل بإرمياء النبي= الذي تنبأ هذه النبوة هو زكريا. ولكن كان سفر إرميا في التلمود أول أسفار الأنبياء لذا كان إسم إرمياء يطلق على كل النبوات (زك12:11،13). فاليهود يقسمون العهد القديم ثلاثة أقسام الأول هو الشريعة والثاني يبدأ بالمزامير ويسمونه المزامير والثالث هو الأنبياء ويسمونه إرميا.


ابونا هنا يتكلم عن ترتيب التلمود


وهناك خطأ وقع فيه المشكك انه ذكر ادلة ترتيب التوراه

ولكن التوراه تختلف عن التلمود والفرق بينهم


ان الفرق الآساسى بين التلمود والتوارة هو ان التوارة وحى الهى والتلمود كتاب وضعه اليهود ..

فالتوارة هى
:
الخمسة اسفار الآولى من الكتاب المقدس التكوين
- الخروج - اللاويون - العدد - التثنية ...
وهى اول الوحى الالهى
, وتسمى ايضا بأسفار موسى الخمسة , والناموس ...

ويقسم اليهود كتاب العهد القديم الى
: الناموس , ثم الآنبياء , ثم الكتب ...
ويقسمه المسيحيون الى قسمين
: الناموس , والآنبياء مت 11 : 13 ..
او الى ثلاثة اقسام
: موسى والانبياء والمزامير لو 24 : 44 ..

وهى تقسيمات يهمنا منها انها تشير الى التسميات الآخرى للتوارة
, وكذلك ترتيبها الذى لم يختلف عليه العهدان , أى وضعها دائما فى اول الكتاب ...

أما التلمود فهو
:
كتاب مقسم الى قسمين
:
1-
المشنة أى الموضوع

2-
الجمارة أى التفسير
..

المشنة
:
هى مجموعة من التقاليد المختلفة مع بعض ايات الكتاب المقدس
, واليهود يزعمون ان هذه التقاليد اعطيت لموسى على الجبل , وتداولها من بعده هارون واليعازر ويشوع , وانتقلت بالتقليد الى من بعدهم من انبياء ثم اعضاء المجمع العظيم ...

ولم تدون المشنة الا فى القرن الثانى بعد المسيح على يد الحاخام يهوذا
, الذى اطلقوا عليه جامع المشنة ...

الجمارة
:
هى مجموعة من المناظرات والتعاليم والتفاسير المتعلقة بالمشنة
..

والجمارة نوعان
:
-
تلمود اورشليم كتب مابين القرنين
3 , 5 ...

-
تلمود بابل كتب فى القرن الخامس
..

واطلاق كلمة تلمود على الجمارة ناتج عن احتوائها على التعاليم المستخدمة دائما فى الفرائض
, كغسل الآيدى مثلا الذى ذكره السيد المسيح عند حديثه عن الفريسيين وانهم يبطلون كلام الله بتقليدهم مر 7 : 1 - 13 ...


فكل ادلة المشكك يدل انه لم يطلق علي كتاب الانبياؤ في التوراه اسم ارميا

لكنه اطلق عليه هذا الاسم في التلمود

والتلمود يتبع تقسيم قديم جدا من قبل الميلاد للاسفار وهذا الذي يعرفه القديس متي في هذا الزمان

فلهذا يكون القديس متي اطلق عليه من ارميا لانه اسم كتاب الانبياء في التلمود الذي يعلمه شفهيا متي واليهود ايضا يعلمونه جيدا


والرد علي من يشكك في هذه النقطه ان التلمود كتب بعد الميلاد فاقول له انه كان ينقل بعض المتوارثات شفهيا وبخاصه الامور التاريخية

والدليل


الموسوعه اليهودية التي تثبت ان التلمود انتشر من القرن الخامس قبل الميلاد


Name of two works which have been preserved to posterity as the product of the Palestinian and Babylonian schools during the amoraic period, which extended from the third to the fifth century C.E. One of these compilations is entitled " Talmud Yerushalmi" (Jerusalem Talmud) and the other " Talmud Babli" (Babylonian Talmud). Used alone, the word " Talmud" generally denotes " Talmud Babli," but it frequently serves as a generic designation for an entire body of literature, since the Talmud marks the culmination of the writings of Jewish tradition, of which it is, from a historical point of view, the most important production.

Read more:
http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=32& letter=T& search=talmud#ixzz0aj7kD6Ti



وايضا ما يؤكد انه كان يطلق احيانا اسم ارميا كاول سفر في الانبياء الكبار




§ 5.

Sequence.

The classical passage for the sequence of the books is the Baraita in B. B. 14b. With the exclusion of interjected remarks chronicled there, it runs as follows:

الاعداد المعتاده في سياقها في كتاب بارايتا (او بريشا وهو مكان طباعة او نسخه للعهد القديم )( مع استثناء الاخبار )هي كالاتي

" The sequence of the Prophets is Joshua, Judges, Samuel, Kings, Jeremiah, Ezekiel, Isaiah, the 12 [minor] prophets; that of the Hagiographa is Ruth, Psalms, Job, Proverbs, Ecclesiastes, Song of Solomon, Lamentations, Daniel, Esther, Ezra, Chronicles.

ترتيب الانبياء هو يشوع قضاه صموئيل ملوك ارميا حزقيال اشعياء الاثني عشر نبي الصغار ( منهم زكريا ) وفي الهاجيوجرافيا ( الكتب ) رعوث مزامير ايوب امثال جامعه نشيد سليمان مالمراثي دانيال استير عزرا الاخبار

Who wrote the books? Moses wrote his book, the section of Balaam and Job; Joshua wrote his book, and the last eight verses of the Torah; Samuel wrote his book, Judges, and Ruth; David wrote the Psalms, by the hand of the ten Ancients; namely, through Adam (Psalm cxxxix. 16, perhaps also xcii.), through Melchizedek, Ps. cx.: through Abraham, Ps. lxxxix. ( explained to = Abraham); through Moses, Ps. xc.-c.; through Heman, Ps. lxxxviii.; through Jeduthun, Ps. lxii.; perhaps lxxvii.; through Asaph, Ps. l., lxxiii.-lxxxiii.; and through the three sons of Korah, Ps. xlii. xlix., lxxviii., lxxxiv., lxxxv., lxxxviii. [The question whether Solomon should be included among the Psalmists is discussed in Tosafot 15a.] Jeremiah wrote his book, the Book of Kings, and Lamentations; King Hezekiah, and his council that survived him, wrote Isaiah, Proverbs, Song of Solomon, and Ecclesiastes; the men of the Great Synagogues wrote Ezekiel, the Twelve Prophets, Daniel, and Esther Ezra wrote his book and the genealogy of Chronicles down to himself."

من كتب الاسفار ؟ موسي كتب اسفاره وقسم بلعام وايوب . يشوع كتب سفره واخر ثماني اعداد من التوراه . صموئيل كتب سفره والقضاه ورعوث . داود كتب المزامير .....

ارميا كتب سفره وسفر الملوك والمراثي ......

From the fact that in this account of the authors Moses is mentioned as the author of the Torah, it may be inferred that in the collection from which the Baraita is cited the sequence also of the five books of the Torah was probably given. But it is also possible that the Pentateuch, from its liturgical use in the synagogue, was so familiar as to be regarded almost as a single book, of the separate parts of which no enumeration was necessary.

Prophets.

The most striking sequence in this passage is that of the Prophets, given as Jeremiah, Ezekiel, and Isaiah, a sequence commented on in the Talmud. There it is explained that this is because the Book of Kings ends with destruction, Jeremiah begins and closes with destruction, Ezekiel begins with destruction and ends with consolation, while all of Isaiah consists of consolation. Thus, destruction appropriately follows upon destruction, and consolation upon consolation. The artificiality of this interpretation needs no explanation; but it must be remarked that such sequence is not chronological.

الانبياء

اكثر ترتيب واضح هو ترتيب الانبياء وهو ارميا حزقيال اشعياء . والترتيب موجود في التلمود .

وهذا يفسر لان سفر الملوك ينتهي بالخراب ارميا يبدا وينتهي بالخراب وحزقيال يبدا بالخراب وينتهي بالعزاء واشعياء كله عزاء . ولهذا خراب يتبعه خراب ثم تعزيه وبعدها تعزيه . وهذا الصنع لا يحتاج الي تفسير ويجب ان يلاحظ ان هذه الترتيبات ليست زمنيه

The clearest explanation is that of Strack, who claims that the Baraita evidently arranged the prophetical books according to their size, a principle apparently followed also in the arrangement of the Mishnah treatises. According to their length, Jeremiah, Ezekiel, Isaiah, and the twelve Prophets stand to one another in the ratio of 41, 36, 32, and 30. The same principle is apparent in the sequence of the older Hagiographa, where the insertion of Job between the Psalms and Proverbs (the works of father, David, and son, Solomon) is particularly noticeable.

واوضح تفسير من ستراك الذي وضح ان براتيا رتبت الانبياء تبعا لحجمهم وهو المتبع في المشنه

وتبعا للطول ارميا حزقيال اشعياء والاثني عشر نبي وهو بنسبه 41 الي 36 الي 32 الي 30 وهو نفس الترتيب المتبع في الهاجيوجرافيا الذي ادخل ايوب بين المزامير والامثال رغم انه عمل الاب داود والابن سليمان وهو ملاحظ

Since the Baraita regarded Moses as the author of Job, this book might quite appropriately have been placed at the head of the Hagiographa, as was indeed recommended by the Talmud. Now, according to their lengths, the Psalms (with Ruth), Job, and Proverbs stand to one another in the ratio of 39, 15, and 13; and Job, therefore, follows Psalms. The sequence of the three Solomonic books, wherein the placing ofEcclesiastes before the Song of Solomon is especially remarkable, illustrates the same principle of arrangement, the largest being placed first.





ونجده يوضح ثلاث نقاط هامة


اولا بناء علي ترتيب قديم الكتاب من سفر الملوك الذي اشترك فيه ارميا ثم حزقيال ثم اشعياء


ثانيا بناء علي ترتيب النبوات


قبل الخراب اثناء الخراب التعزيه ( وعد الرجوع من السبي )

ارمياء حزقيال اشعياء

فيتقدم ارمياء اولا


التقسيم الثالث المتكلم عنه وهو بناء علي الطول ( قبل ان يقسم الي اصحاحات ) في التقسيم القديم المقاطع

ارميا اولا ثم حزقيال ثم اشعياء بنسبة

41- 36- 32

واعتقد هذا دليل كافي علي كلامي


ولكن هذا ليس ردي الاصلي

فقط اردت ان اوضح ان موضوع اسم كتاب ارمياء للانبياء كلهم صحيح



اما ردي ففي البدايه ندرس مقوله مهمة للعلامه ترتليان


of the money, which on Judas’ remorse was recalled from its first purpose of a fee,50805080      Revocati. and appropriated to the purchase of a potter’s field, as narrated in the Gospel of Matthew, were clearly foretold by Jeremiah:50815081      This passage more nearly resembles Zech. xi. 12 and 13 than anything in Jeremiah, although the transaction in Jer. xxxii. 7–15 is noted by the commentators, as referred to. Tertullian had good reason for mentioning Jeremiah and not Zechariah, because the apostle whom he refers to (Matt. xxvii. 3–10) had distinctly attributed the prophecy to Jeremiah (“Jeremy the prophet,” ver. 9). This is not the place to do more than merely refer to the voluminous controversy which has arisen from the apostle’s mention of Jeremiah instead of Zechariah. It is enough to remark that Tertullian’s argument is unaffected by the discrepancy in the name of the particular prophet. On all hands the prophecy is admitted, and this at once satisfies our author’s argument.  For the ms. evidence in favour of the unquestionably correct reading, τότε ἐπληρώθη τὸ ῥηθὲν διὰ ῾Ιερεμίου τοῦ προφήτου, κ.τ.λ., the reader is referred to Dr. Tregelles’ Critical Greek Testament, in loc.; only to the convincing amount of evidence collected by the very learned editor must now be added the subsequently obtained authority of Tischendorf’s Codex Sinaiticus. “And they took the thirty pieces of silver, the price of Him who was valued50825082      Appretiati vel honorati. There is nothing in the original or the Septuagint to meet the second word honorati, which may refer to the “honorarium,” or “fee paid on admission to a post of honour,”—a term of Roman law, and referred to by Tertullian himself. and gave them for the potter’s field.”


وترجمة

والنقود التي اخذها يهوذا كانت تستدعي من الغرض الاصلي وهو اجره ومخصصه لشراء حقل الفخاري وذكر في انجيل متي انها قيلت بوضوح بواسطة ارميا


ويوضح رغم معرفته بالنبوات اكد انها قيلت بارمياء وهذه المقوله هي بالحقيقه التي لفتت انتباهي



نعم هذه النبوه موجوده في نبوة زكريا النبي

ولكن المفاجئه ان كمالة النبوه موجوده في نبوة ارميا النبي


والدليل


نقراء الاعداد ثانية


متي 27

27: 5 فطرح الفضة في الهيكل و انصرف ثم مضى و خنق نفسه

27: 6 فاخذ رؤساء الكهنة الفضة و قالوا لا يحل ان نلقيها في الخزانة لانها ثمن دم

27: 7 فتشاوروا و اشتروا بها حقل الفخاري مقبرة للغرباء

27: 8 لهذا سمي ذلك الحقل حقل الدم الى هذا اليوم

9 حِينَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِإِرْمِيَا النَّبِيِّ الْقَائِلِوَأَخَذُوا الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، ثَمَنَ الْمُثَمَّنِ الَّذِي ثَمَّنُوهُ مِنْ بَني إِسْرَائِيلَ،
10
وَأَعْطَوْهَا عَنْ حَقْلِ الْفَخَّارِيِّ، كَمَا أَمَرَنِي الرَّبُّ».

متي يتكلم عن شراء حقل الفخاري ومتي تم الشراء يقول ان النبوة تحققت


زكريا 11

11 فَنُقِضَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ. وَهكَذَا عَلِمَ أَذَلُّ الْغَنَمِ الْمُنْتَظِرُونَ لِي أَنَّهَا كَلِمَةُ الرَّبِّ.
12
فَقُلْتُ لَهُمْ: «إِنْ حَسُنَ فِي أَعْيُنِكُمْ فَأَعْطُونِي أُجْرَتِي وَإِلاَّ فَامْتَنِعُوا». فَوَزَنُوا أُجْرَتِي ثَلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ.
13
فَقَالَ لِي الرَّبُّ: «أَلْقِهَا إِلَى الْفَخَّارِيِّ، الثَّمَنَ الْكَرِيمَ الَّذِي ثَمَّنُونِي بِهِ». فَأَخَذْتُ الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ وَأَلْقَيْتُهَا إِلَى الْفَخَّارِيِّ فِي بَيْتِ الرَّبِّ.

وزكريا لم يتكلم عن الحقل وهو امر مهم للمعني النبوة ولا عن امر الرب هو يتكلم عن مقدار الفضه والقاؤها في بيت الرب فقط والي هنا لم تكتمل النبوة

ولكي نبحث عن اكتمال النبوة

ارميا 18



1 الْكَلاَمُ الَّذِي صَارَ إِلَى إِرْمِيَا مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ قَائِلاً:

2 «قُمِ انْزِلْ إِلَى بَيْتِ الْفَخَّارِيِّ وَهُنَاكَ أُسْمِعُكَ كَلاَمِي».
3
فَنَزَلْتُ إِلَى بَيْتِ الْفَخَّارِيِّ، وَإِذَا هُوَ يَصْنَعُ عَمَلاً عَلَى الدُّولاَبِ.
4
فَفَسَدَ الْوِعَاءُ الَّذِي كَانَ يَصْنَعُهُ مِنَ الطِّينِ بِيَدِ الْفَخَّارِيِّ، فَعَادَ وَعَمِلَهُ وِعَاءً آخَرَ كَمَا حَسُنَ فِي عَيْنَيِ الْفَخَّارِيِّ أَنْ يَصْنَعَهُ.
5
فَصَارَ إِلَيَّ كَلاَمُ الرَّبِّ قَائِلاً:
6
«أَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَصْنَعَ بِكُمْ كَهذَا الْفَخَّارِيِّ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ، يَقُولُ الرَّبُّ؟ هُوَذَا كَالطِّينِ بِيَدِ الْفَخَّارِيِّ أَنْتُمْ هكَذَا بِيَدِي يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ.

هنا يتكلم ارميا عن النزول الفعلي الي بيت وحقل الفخاري



ارميا 19

19: 1 هكذا قال الرب اذهب و اشتر ابريق فخاري من خزف و خذ من شيوخ الشعب و من شيوخ الكهنة

19: 2 و اخرج الى وادي ابن هنوم الذي عند مدخل باب الفخار و ناد هناك بالكلمات التي اكلمك بها

19: 3 و قل اسمعوا كلمة الرب يا ملوك يهوذا و سكان اورشليم هكذا قال رب الجنود اله اسرائيل هانذا جالب على هذا الموضع شرا كل من سمع به تطن اذناه

فياخذ من الشيوخ مقدار ويعطي عن حقل الفخاري في وادي هنوم


ارميا 18: 2-3

Jer 18:2 [قم انزل إلى بيت الفخاري وهناك أسمعك كلامي].

Jer 18:3 فنزلت إلى بيت الفخاري وإذا هو يصنع عملا على الدولاب.

Jer 18:2 קוםH6965 Arise, וירדתH3381 and go down ביתH1004 house, היוצרH3335 to the potter's ושׁמהH8033 and there אשׁמיעךH8085 I will cause thee to hear אתH853 דברי׃H1697 my words.

Jer 18:3 וארדH3381 Then I went down ביתH1004 house, היוצרH3335 to the potter's והנהוH2009 and, behold, עשׂהH6213 he wrought מלאכהH4399 a work עלH5921 on האבנים׃H70 the wheels.

Jer 18:2 Arise, and go down to the potter's house, and there I will cause thee to hear my words.

Jer 18:3 Then I went down to the potter's house, and, behold, he wrought a work on the wheels.

Jer 18:2 νστηθι κα κατβηθι ες οκον το κεραμως, κα κε κοσ τος λγους μου.

Jer 18:3 κα κατβην ες τν οκον το κεραμως, κα δο ατς ποει ργον π τν λθων·

Jer 18:2 Jeremias, saying, Arise, and go down to the potter's house, and there thou shalt hear my words.

Jer 18:3 So I went down to the potter's house, and behold, he was making a vessel on the stones.

متي 27: 9-10

Mat 27:9 حينئذ تم ما قيل بإرميا النبي: «وأخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمن الذي ثمنوه من بني إسرائيل

Mat 27:10 وأعطوها عن حقل الفخاري كما أمرني الرب».

Mat 27:9 τοτε Then 5119 ADV επληρωθη was fulfilled 4137 V-API-3S το that 3588 T-NSN ρηθεν which was spoken 4483 V-APP-NSN δια by 1223 PREP ιερεμιου Jeremiah 2408 N-GSM του the 3588 T-GSM προφητου prophet 4396 N-GSM λεγοντος saying 3004 V-PAP-GSN και And 2532 CONJ ελαβον V-2AAI-1S 2983 V-2AAI-3P 2980 τα that 3588 T-APN τριακοντα thirty 5144 A-NUI αργυρια pieces of silver 694 N-APN την that 3588 T-ASF τιμην price 5092 N-ASF του that 3588 T-GSM τετιμημενου of him that was valued 5091 V-RPP-GSM ον whom 3739 R-ASM ετιμησαντο of him that was valued 5091 V-AMI-3P απο they of 575 PREP υιων the children 5207 N-GPM ισραηλ of Israel. 2474 N-PRI

Mat 27:10 και And 2532 CONJ εδωκαν gave 1325 V-AAI-3P αυτα them 846 P-APN εις for 1519 PREP τον the 3588 T-ASM αγρον field 68 N-ASM του 3588 T-GSM κεραμεως potter's 2763 N-GSM καθα as 2505 ADV συνεταξεν appointed 4929 V-AAI-3S μοι me 3427 P-1DS κυριος the Lord. 2962 N-NSM

Mat 27:9 Then was fulfilled that which was spoken by Jeremy the prophet, saying, And they took the thirty pieces of silver, the price of him that was valued, whom they of the children of Israel did value;

Mat 27:10 And gave them for the potter's field, as the Lord appointed me.

هو اقتباس لذكر اسم ارميا

العبري يتفق مع السبعينية والعهد الجديد يقدم المعني فقط

فهو فئة 6


وتوضيح الصوره


القديس متي يتكلم عن نبوه واحده مقسمه بين سفر ارمياء وسفر زكريا

فامر الخروج الي وادي هنوم والذهاب الي حقل الفخاري قالها ارميا والثمن الذي هو ثلاثين من الفضه وشراء الحقل في زكريا


ولتاكيد كلامي اقتبس مما هو موجود في كتاب ( اعداد العهد القديم في العهد الجديد للعالم جيلسون ارشر و جريجوري شيرشيجنوا )


وترجمت كلامهم


الجزء الثاني من من متي 27: 9-10 غير موجود في زكريا ولكنه ملخص للنبواة السابقه بمعني

وزنوا لي ثمني 30 قطعة فضه ) شرح بمعني ( ثمن المثمن ) الذي اخذته من ابناء اورشليم ويكمل متي 27: 10 الذي هو ليس جزء من زكريا بعد (واعطيتهم لحقل الفخاري ) وهو كما امرني الرب ) ولانه غير موجود في زكريا 11: 13 ولكنها موجوده في ارميا ولهذا كتب متي اسم ارميا لان كمالة النبوه موجوده في ارميا 18 : 2-3 وارميا 19: 2 اي ان الذهاب الي حقل الفخاري الي وادي هنوم وشراء الحقل

ولاننا نري بوضوح متي 27 : 9-10 يجمع بين نبوة ارميا وزكريا فهو يصيغ النبوه بطريقه رائعه ويختار الاسم المشهور وهو ارميا

والامثله علي ضم نبوتين كثيره وخاصه في مرقس 1: 2 عندما ضم اشعياء 40: 3 مع ملاخي 3: 1 وذكر اسم اشعياء

تم

واضيف عليه ايضا معلمنا بولس عندما يقول

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 5: 18


لأَنَّ الْكِتَابَ يَقُولُ: «لاَ تَكُمَّ ثَوْرًا دَارِسًا»، وَ«الْفَاعِلُ مُسْتَحِقٌ أُجْرَتَهُ».

وهو من جزئين الاول

سفر التثنية 25: 4


لاَ تَكُمَّ الثَّوْرَ فِي دِرَاسِهِ

إنجيل لوقا 10: 7


وَأَقِيمُوا فِي ذلِكَ الْبَيْتِ آكِلِينَ وَشَارِبِينَ مِمَّا عِنْدَهُمْ، لأَنَّ الْفَاعِلَ مُسْتَحِقٌ أُجْرَتَهُ. لاَ تَنْتَقِلُوا مِنْ بَيْتٍ إِلَى بَيْتٍ.

فضم نبوتين هذا امر معتاد


وهو امر كان شائعا جدا في القراءات الهيكليه اليهودية

وقد يستغرب البعض الغير دارسين للكتابات اليهوديه الهيكليه ولهذا اشرح لهم الاتي



متي يقتبس من كتاب القراءات الهيكلية وهذا الكتاب يوضع فيه اجزاء محتلفة من النبوات المكملة لبعضها

والقراءات لاجزاء مختلفة هذا المبدا لا زال مطبق في الارثوزوكسية المستمداه من اليهودية فنجد ان نبوات وبخاصة اسبوع الالام تقرأ مكملة لبعضها بنفس الاسلوب وايضا في صلاوات السواعي وبعض اناجيل التروجيات

وهذا لنك لبحث في هذه النقطة




قبل انفصال الكنيسة عن المجمع اليهودي، وقبل خراب هيكل أورشليم الذي حدث سنة 70م نعلم أن المسيحيين المنحدرين من أصل يهودي في فلسطين كانوا يشاركون في الصلاة مع اليهود في المجامع، وفي الهيكل بأورشليم. بينما كان المسيحيَّون من أصل يوناني (أي من غير فلسطين) ينظرون إلى نظام العبادة في الهيكل كأمر يلزم تجنبه(1[1]). ورسالة القديس بولس الأولى إلى أهل كورنثوس تعتبر وثيقة لنظام العبادة عند المسيحيَّين من أصل أممي. وهي في ذلك أقدم وأهم وأوضح مصدر للعبادة المسيحيَّة في العهد الجديد. والأصحاح الحادي عشر من نفس الرسالة يختص بنظام هذه العبادة في عشاء الرب. أما الأصحاح الرابع عشر منها فيُعتبر بحق النص الحقيقي لمضمون هذه العبادة المسيحيَّة، إذ يصف الاجتماعات بما تحوي من تكلُّم بألسنة ورؤى وإعلانات ونبوَّات وتعليم وترتيل للمزامير وصلوات بركة، وصلوات شكر، بل وصيغ محدَّدة من هذه الصلوات مثل: ”مارانا ثا“، ”آمين“.

كذلك أعطت بعض الرسائل الأخرى صيغاً أخرى، ولكن مع ذلك فإنه يبدو من غير الممكن الربط بين هذه المعطيات وبين ما عُرف فيما بعد باسم صلوات السواعيLiturgy of Hours إلاَّ من خلال نظرة عامة تربط بينهما فحسب.



http://patristiccenter.org/ShowArticle.asp?Category=ab7ath_litorgeya& Article=S010



هناك نموذجان للمخطوطات العبرية، أولهما كان للاستخدام في المجمع، والثاني للاستخدام الفردي. وكانت مخطوطات المجمع تشمل أحياناًعلى الأجزاء المختارة من العهد القديم للقراءة في العبادة المنتظمة في المجمع. أما أسفار موسى الخمسة فكانت في مخطوطة واحدة لأنها كانت تقرأ بانتظام كل يوم سبت. ومع القراءة الأسبوعية المنتظمة من أسفار الناموس، أصبح من المعتاد قراءة فقرات مناسبة من القسم الثاني من التوراة العبرية الذي يعرف باسم " هفتاروث" (Haphtaroth) ، سبق إختيارها منذ وقت مبكر. وكانت هذه المختارات تدون أحياناًفي درج واحد

وايضا هذا لنك لبحث في هذه النقطة

http://www.marnarsay.com/Bible/Makhtotat_oldtestament.htm

ولهذا سقط المشكك في جزئيه خطيره وهي هل تنطبق النبوه علي يهوذا ؟ لانه لم يدرك معني النبوه ولا اصلها


متي 27


9 حِينَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِإِرْمِيَا النَّبِيِّ الْقَائِلِوَأَخَذُوا الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، ثَمَنَ الْمُثَمَّنِ الَّذِي ثَمَّنُوهُ مِنْ بَني إِسْرَائِيلَ،
10
وَأَعْطَوْهَا عَنْ حَقْلِ الْفَخَّارِيِّ، كَمَا أَمَرَنِي الرَّبُّ».

زكريا 11

12 فَقُلْتُ لَهُمْ: «إِنْ حَسُنَ فِي أَعْيُنِكُمْ فَأَعْطُونِي أُجْرَتِي وَإِلاَّ فَامْتَنِعُوا». فَوَزَنُوا أُجْرَتِي ثَلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ.
13
فَقَالَ لِي الرَّبُّ: «أَلْقِهَا إِلَى الْفَخَّارِيِّ، الثَّمَنَ الْكَرِيمَ الَّذِي ثَمَّنُونِي بِهِ». فَأَخَذْتُ الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ وَأَلْقَيْتُهَا إِلَى الْفَخَّارِيِّ فِي بَيْتِ الرَّبِّ.

ارميا 18

2 «قُمِ انْزِلْ إِلَى بَيْتِ الْفَخَّارِيِّ وَهُنَاكَ أُسْمِعُكَ كَلاَمِي».
ارميا 19

19: 2 و اخرج الى وادي ابن هنوم الذي عند مدخل باب الفخار و ناد هناك بالكلمات التي اكلمك بها



ونركز علي العدد 13 من نبوة زكريا

المتكلم هو زكريا بروح النبوه عن يهوذا فالرب يقول ليهوذا القها الي الفخاري الثمن الكريم الذي ثمنوني به – وكلمة ثمنوني تعود علي الرب نفسه اي هم ثمنوا الرب الكريم بثلاثين من الفضه فقط اي ثمنوا الرب بثمن عبد فقط

وقبلها يقول ايضا بروح النبوه عن لسان ارميا ( كامر الرب الي اليهود ) خذوا الفضه من الشيوخ التي طرحت في الهيكل وانزل الي وادي هنوم عند مدخل باب الفخار عند حقل الفخاري



وبهذا نجد النبوه تنطبق تماما علي السيد المسيح الذي بثمنه اشتري حقل وجعل مقبره رغم انه هو الكريم الذي ثمن فقط بثلاثين من الفضه كثمن عبد وهو ملك الملوك ورب الارباب وبثمنه اشتروا حقل للموت رغم انه هو القيامه والحياه

انتهي ردي



والمجد لله دائما



وانشر مداخلات متعلقه بالموضوع



الاستاذ فادي

أرميا ام زكريا؟

ورد هذا المقال فى موقع الحقيقة الملفقة


ورد في متى [ 27 : 9 ] قوله :" حينئذ تم ما قيل بإرميا النبي القائل: وأخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمَّن الذي منوه من بني إسرائيل"
من تأمل في استشهاد متى لهذه العبارة من سفر أرميا ، يرى أنها من الكذب العظيم لأن العبارة المستشهد بها موجودة في سفر زكريا وليس سفر إرميا كما ذكر متى
!!! فيكون لفظ إرميا غلط، فاحش . فليزم من هذا أن ما كتبه متى ، لم يكن بطريق الإلهام .
وقد اعترف المستر جوويل ، في كتابه المسمى
(( بكتاب الاغلاط )) المطبوع سنة 1841 أنه غلط من متى ، وأقر به هورون في تفسيره المطبوع سنة 1822 حيث قال : في هذا النقل إشكال كبير جداً لأنه لا يوجد في كتاب إرميا مثل هذا ويوجد في [ 11 : 12 ، 13 ] من سفر زكريا لكن لا يطابق ألفاظ متى ألفاظه .
وقد حاول القس الدكتور منيس عبد النور رفع هذا الخطأ الفاحش فقال
:
وللرد نقول
: (1) من اصطلاحات علماء اليهود القديمة أنهم كانوا يقسمون الكتب المقدسة إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول شريعة موسى، وكانوا يسمونها الشريعة . والقسم الثاني المزامير ، والقسم الثالث قسم الأنبياء ويُسَمَّى إرميا، من إطلاق إسم سفر من الجزء على الكل. وسبب تسمية قسم الأنبياء إرميا أنهم ذكروا نبواته أول الأنبياء على هذا الترتيب: إرميا وحزقيال وإشعياء، ثم نبوات الأنبياء الصغار الإثنى عشر. فقول متى: تمّ ما قيل بإرميا النبي يشمل زكريا. والعبارة التي استشهد بها هي واردة في زكريا 11: 12 و13.
(2)
قُرىء في هذا المكان زكريا لأنه جرت العادة أن يكتبوا كلمة إرميا باللغة اليونانية ايريو وكلمة زكريا زيريو ، وربما نشأ هذا الاختلاف عن ذلك
.
(3)
ذهب البعض إلى أن إرميا هو الذي تكلم بهذه الكلمات، وأن زكريا نقل عنه
. فاستشهاد البشير متى بإرميا هو في محله على أي حالة كانت.
وللرد على سيادة القس منيس عبد النور نقول
:
نبدأ أولاً بسرد العباره الوارده في زكريا
11 : 11-14 بحسب ترجمة فاندايك :
"
فنقض في ذلك اليوم وهكذا علم اذل الغنم المنتظرون لي انها كلمة الرب
. فقلت لهم ان حسن في اعينكم فاعطوني اجرتي والا فامتنعوا. فوزنوا أجرتي ثلاثين من الفضة. فقال لي الرب القها إلى الفخاري الثمن الكريم الذي ثمنوني به. فاخذت الثلاثين من الفضة والقيتها إلى الفخاري في بيت الرب. ثم قصفت عصاي الأخرى حبالا لانقض الإخاء بين يهوذا واسرائيل ... "
يزعم سيادة القس بأن اليهود كانوا يسمون القسم الثالث قسم الأنبياء ، ويسمى
( ارميا ) حيث أنهم ذكروا نبواته أول الأنبياء في الترتيب، وهذا غير صحيح فلم أجد في كتابات اليهود انّ قسم الأنبياء كان يسمى ارمياء ، بل ان اليهود أنفسهم يذكرون النص لإثبات خطأ كاتب انجيل متى في إستشهاده للآيات ، وان قسم الأنبياء ( النبيئيم ) لدى اليهود ينقسم إلى :
أ
- الأنبياء الأولون وأولهم يشوع وليس ارميا !
ب
- الأنبياء المتأخّرون وأولهم اشعياء ... وقد نقل هذا التقسيم عنهم الكاتب المسيحي جوش ماكدويل في كتابه ( كتاب وقرار )
فلماذا هذا الاستخفاف بعقول القراء من قبل سيادة القس ؟
!
اما الرد الثاني و الثالث فليس هناك أي دليل على صحتهما، فجميع نسخ الكتاب المقدس تحتوي على " زكريا" لا " ارميا" . و أما بالنسبة لزعم القس بأن ارميا هو الذى تكلم بهذه الكلمات ، وان زكريا نقل عنه ، فحسب الادله من داخل انجيل متى، انه عندما يقول كاتب انجيل متى : " حينئذ تم ما قيل " فهو يعني ان هذه الايات مذكوره في ذلك السفر وليس كما يدعي سيادة القس . و اليكم بعض الامثله التي تثبت بطلان زعم القس الفاضل :
1) متى اصحاح 2 العدد 17: " حينئذ تم ما قيل بارميا النبي القائل . صوت سمع في الرامة نوح وبكاء وعويل كثير .راحيل تبكي على اولادها ولا تريد ان تتعزى لانهم ليسوا بموجودين " وهو استشهاد للفقرة الموجوده فعلاً في ارميا 31 : 15 .
2) متى اصحاح 3 العدد 3 : " فان هذا هو الذي قيل عنه باشعياء النبي القائل صوت صارخ في البرية اعدوا طريق الرب .اصنعوا سبله مستقيمة " وهو استشهاد للفقرة الموجوده فعلاً في اشعياء 40 : 3 .
فإذا كان ادعاء سيادة القس صحيحا فلماذا لم يقل متى
: فان هذا هو الذي قيل عنه بارميا النبي القائل ، بما ان سفر اشعياء النبي يدخل ضمن قسم كتب الأنبياء. كما يزعم سيادة القس . . . انظر الى الموقع اليهودي و الذي يحتوي على الاسفار العبرية مقسمة بحسب تفكيرهم :
The Jewish Bible
http://www.breslov.com/bible
ونقطة اخرى، انه لو قمنا بالتدبر في النص الوارد في زكريا لوجدنا ان الروايه ليست بنبوة عن المسيح، فليس في النص اي تلميح لا من قريب او بعيد للمسيح القادم. لكن كل الذي حدث هو ان كاتب انجيل متى لفق القصه حول بيع المسيح بثلاثين قطعة من الفضه –بل قد تكون قصة الخائن يهوذا الاسخريوطي ملفقه ايضا - و ادعى انها تحقيق للروايه الوارده في زكريا. كباقي بعض النبوات المزعومه !!
وكفى دليلاً على كذبه أنه نقل النص المذكور خلاف ما هو محرر في الأصل ونسبه إلى إرمياء مع أنه من زكريا فذلك هو شأن المدلسين
.
ويبين الاستاذ أحمد عبدالوهاب في كتابه
( المسيح في مصادر العقائد المسيحية ) الفهم الخاطىء لهذه النبوءة التي استشهد بها متى في انجيله فيقول :
يتكلم سفر زكريا عما حدث بينه وبين شعبه فيقول في
[ 11 : 12] :" قُلْتُ لَهُمْ: إِنْ طَابَ لَكُمْ فَأَعْطُونِي أُجْرَتِي، وَإِلاَّ فَاحْتَفِظُوا بِهَا. فَوَزَنُوا أُجْرَتِي ثَلاَثِينَ شَاقِلاً مِنَ الْفِضَّةِ. فَقَالَ الرَّبُّ لِي: أَعْطِ هَذَا الثَّمَنَ الْكَرِيمَ الَّذِي ثَمَّنُونِي بِهِ إِلَى الْفَخَّارِيِّ. فَأَخَذْتُ الثَّلاَثِينَ قِطْعَةً مِنَ الْفِضَّةِ وَأَلْقَيْتُهَا فِي بَيْتِ الرَّبِّ إِلَى الْفَخَّارِيِّ. "
لكن إنجيل متى يربط بين هذه الحادثة التي وقعت لزكريا ، وبين ما قاله عن يهوذا الذي خان المسيح نظير ثمن قليل من الفضة
_ فبقول في [ 27 : 3 _ 10 ] :" فَلَمَّا رَأَى يَهُوذَا مُسَلِّمُهُ أَنَّ الْحُكْمَ عَلَيْهِ قَدْ صَدَرَ، نَدِمَ وَرَدَّ الثَّلاَثِينَ قِطْعَةً مِنَ الْفِضَّةِ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخِ، وَقَالَ: قَدْ أَخْطَأْتُ إِذْ سَلَّمْتُكُمْ دَماً بَرِيئاً». فَأَجَابُوهُ: لَيْسَ هَذَا شَأْنَنَا نَحْنُ، بَلْ هُوَ شَأْنُكَ أَنْتَ! فَأَلْقَى قِطَعَ الْفِضَّةِ فِي الْهَيْكَلِ وَانْصَرَفَ، ثُمَّ ذَهَبَ وَشَنَقَ نَفْسَهُ. فَأَخَذَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ قِطَعَ الْفِضَّةِ وَقَالُوا: هَذَا الْمَبْلَغُ ثَمَنُ دَمٍ، فَلاَ يَحِلُّ لَنَا إِلْقَاؤُهُ فِي صُنْدُوقِ الْهَيْكَلِ! وَبَعْدَ التَّشَاوُرِ اشْتَرَوْا بِالْمَبْلَغِ حَقْلَ الْفَخَّارِيِّ لِيَكُونَ مَقْبَرَةً لِلْغُرَبَاءِ، . . .عِنْدَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِلِسَانِ النَّبِيِّ إِرْمِيَا الْقَائِلِ : وَأَخَذُوا الثَّلاَثِينَ قِطْعَةً مِنَ الْفِضَّةِ، ثَمَنَ الْكَرِيمِ الَّذِي ثَمَّنَهُ بَنُو إِسْرَائِيلَ، وَدَفَعُوهَا لِقَاءَ حَقْلِ الْفَخَّارِيِّ، كَمَا أَمَرَنِي الرَّبُّ."
وليست مشكلة هذه الشهادة أن كاتب إنجيل متى أخطأ فيها من حيث الشكل والاطار العام ، حين حسبها من سفر إرميا بينما هي من سفر زكريا ، لكن فيها أخطاء موضوعية تتضح لنا حين نقارن بين عناصرها ، والعناصر التي تحتوي عليها قصة هلاك يهوذا الخائن ، في متى ، فنجد أن القصتين على طرفي نقيض ، ولا يمكن أن تكون
_ قصة زكريا صورة مطابقة سبق التنبؤ بها للقصة الثانية التي ذكرها متى عن نهاية يهوذا _ ذلك أن :
بطل قصة زكريا هو نبي كريم يتلقى الوحي من الله ، بينما بطل قصة متى هو شخص خائن حقير صارت خيانته مثل سوء في العالم
.
ولقد تسلم زكريا
30 من الفضة ثمناً كريماً ارتضاه الله لصنيعه مع شعبه ، بينما كانت الفضة التي تسلمها يهوذا ثمناً خسيساً يرفضه كل الناس بما فيهم يهوذا الخائن نفسه ، الذي ندم على فعلته وأرجع ثمن الخيانة في خزينة الرب .
ولما كانت فضة زكريا ثمناً كريماً فانها قبلت في بيت الرب ، أما فضة يهوذا ، فكما أنها رفضت من يهوذا نفسه ، فانها رفضت كذلك من كهنة اسرائيل الذين أبوا أن يقبلوها في خزينة الرب ، لأنها ثمن رجس على شاكلة ما حرمته شريعة موسى كما في تثنية
[ 23 : 18 ] .
وجدير بالذكر أن مرقس
[ 14 : 10 _ 11 ] لم يحدد قيمة ثمن الخيانة وكذلك لوقا [22 : 4 _6 ]
ومن هذا نتبين أن متى قد إنفرد عن بقية الأناجيل ومنها يوحنا بتحديد ثمن الخيانة بثلاثين من الفضة وما ذلك إلا لأن فقرة زكريا التي تكلمت عن
30 من الفضة والفخارى كانت في ذاكرة متى وهو يكتب إنجيله ، ولهذا قرر إعتبارها شهادة عن نهاية الخائن يهوذا .
ولا نظن أحداً لديه شك في هذه الشهادة التي ساقها متى خاطئة شكلاً وموضوعاً
. فثبت أن متى يكتب من غير إلهام

فهل ما ورد به صحيح؟



الرد على المقال


اقتباس







من تأمل في استشهاد متى لهذه العبارة من سفر أرميا ، يرى أنها من الكذب العظيم لأن العبارة المستشهد بها موجودة في سفر زكريا وليس سفر إرميا كما ذكر متى !!! فيكون لفظ إرميا غلط، فاحش . فليزم من هذا أن ما كتبه متى ، لم يكن بطريق الإلهام




اهمس فى اذنى الكاتب انك لو كلفت نفسك و احتهدت فى الوصول للحقيقة لما جائت هذه الكلمات التى تبين مدى الجهل و قد اجاب جناب القس الدكتور منيس عبد النور عن هذا الاعتراض و قد اعطى الثلاث اجابات التى فرضها العلماء و الاباء و الحقيقة ان كل منهم صحيح و هذا ما سنبينه فى ردنا هنا بالادلة العلمية لا بأسلوب التهجم المرسل الذى يعتمد على الجدل الكلامى الذى لا طائل منه

الاجابة الاولى

كان اباء اليهود و معلمينهم The Rabbis يقسمون الاسفار المقدسة للعهد القديم الى ثلاثة اقسام و هى اسفار الشريعة و القسم الثانى هو المزامير و القسم الثالث هو اسفار الانبياء (لو24:44) و كان يطلق على هذا القسم اسم ارميا و كان تقسيم اليهود لاسفار العهد القديم هكذا (1)

Genesis (Bereshit)
Exodus (Shemot)
Leviticus (Vayikra)
Numbers (Bemidbar)
Deuteronomy (Devarim)
Joshua (Yehoshua)
Judges (Shoftim)
1 Samuel (1 Shmuel)
2 Samuel (2 Shmuel)
1 Kings (1 Melakhim)
2 Kings (2 Melakhim)
Isaiah (Yisheyah)
Jeremiah (Yermiyah)
Ezekiel (Yechezqel)
Hosea (Hoshea)
Joel (Yoel)
Amos
Obadiah (Ovadyah)
Jonah (Yonah)
Micah (Mikhah)
Nahum (Nahum)
Habakkuk (Chavaquq)
Zephaniah (Tsephanyah)
Haggai (Haggai)
Zechariah (Zekharyah)
Malachi (Malakhi)
Psalms (Tehilim)
Proverbs (Mishlei)
Job (Iyov)
Song of Solomon (Shir Hashirim)
Ruth
Lamentations (Eichah)
Ecclesiastes (Qohelet)
Esther (Esther)
Daniel (Daniyel)
Ezra
Nehemiah (Nechemiyah)
1 Chronicles (1 Divrey Yamim)
2 Chronicles (2 Divrey Yamim)

ان الملاحظ المدقق سيجد ان سفر اشعياء قبل ارميا و هذا الان و لكن هل كان كذلك قديما لدى الشعب العبرانى؟؟؟

يجيبنا على ذلك الراباى ديفيد كيميشى “Radak,” Rabbi David Kimchi و هو احد كبار قادة اليهود و ذلك فى مقدمة مدخله الى سفر ارميا (3) فيقول

" A tradition of the Rabbins. This is the order of the prophets. The Book of Joshua, Judges, Samuel, Kings, Jeremiah, Ezekiel, Isaiah, and the twelve."

" تقليد المعلميين,هذا ترتيب الانبياء.كتاب يشوع,القضاة,صموئيل (4),الملوك (5),ارميا,حزقيال,اشعياء,و الاثنى عشر (6)"
ثم بعد ذلك بقليل يقول
:

" But since Isaiah was before both Jeremiah and Ezekiel, he ought to have been set before them: but since the Book of Kings ends with destruction, and all Jeremiah is about destruction; and since Ezekiel begins with destruction and ends with comfort; and all Isaiah is about comfort, they joined destruction with destruction, and comfort with comfort "


" و لكن لأن اشعياء كان قبل ارميا و حزقيال كان يجب ان يوضع قبلهم و لكن لأن كتاب الملوك ينتهى بالدمار و كل ارميا يتكلم عن الدمار و لأن حزقيال يبدأ بالدمار و ينتهى بالراحة,و كل اشعياء عن الراحة , هم ربطوا الدمار بالدمار و الراحة بالراحة"

و من هذا نفهم الاتى:-

ان بالاساس كان اشعياء قبل ارميا و حزقيال لأنه كان موجود قبلهم و لكن لأن كتاب الملوك ينتهى بدمار اورشاليم و كل سفر ارميا عن دمار اورشاليم و حزقيال فى بداية سفره يبدأ بدمار اورشاليم و ينتهى براحة اورشاليم و كل اشعياء عن راحة اورشاليم فهم قد ربطوا بين اسفار الدمار و اسفار الخراب تدريجيا فأصبح الملوك الذى ينتهى بالدكار يليه مباشرة سفر ارميا الذى يتكلم بأكمله عن الدمار و من بعده حزقيال ثم اشعياء و بذلك اصبح سفر ارميا اول اسفار الانبياء و سميت اسفار الانبياء بأسمه اى " ارميا" و ايضا يؤيد كلام الراباى ديفيد Baba Bathra (7)

و بهذا تكون الاجابة الاولى قد اتضحت باقوال علماء اليهود نفسهم

يتبع...

الاسم زكريا و ارميا فى اليونانية

Ἱερεμίας و Ζαχαρίας

و المدقق سيجد ان الفرق بينهم هو حرف Z و χ فقط مما يؤكد هذه الاجابة بقوة و قد ايد هذا القديس اغسيطنوس (1)

و عن قول الزميل الكاتب :

اقتباس







فجميع نسخ الكتاب المقدس تحتوي على " زكريا" لا " ارميا"




نقول له انه موجود فى مخطوطة تعود للقرن الحادى عشر ضمن مجموعة كولبيرت Colbert و ايضا موجود فى مخطوطة لترجمة الفلجات و ايضا فى مخطوطة عربية ضمن الحواشى (2)

و عن قول الزميل

اقتباس







" أما بالنسبة لزعم القس بأن ارميا هو الذى تكلم بهذه الكلمات ، وان زكريا نقل عنه ، فحسب الادله من داخل انجيل متى، انه عندما يقول كاتب انجيل متى : " حينئذ تم ما قيل " فهو يعني ان هذه الايات مذكوره في ذلك السفر وليس كما يدعي سيادة القس"




اطلاقا يا زميلى الفاضل فمن اين اتيت بهذه الخرافات؟ليس من الضرورى ان تكون موجودة فى سفر بل ليس من الضرورى ان تكون موجودة فى الكتاب المقدس بأكمله و خذ على ذلك هذا المثال

2مل 14:25 هو رد تخم اسرائيل من مدخل حماة الى بحر العربة حسب كلام الرب اله اسرائيل الذي تكلم به عن يد عبده يونان بن أمتّاي النبي الذي من جتّ حافر.

هذه النبوة ليست موجودة فى سفر يونان بل ولا فى الكتاب المقدس بأكمله و هذا ليس عيبا او نقصا بل هو حكمة التدبير الألهى فى تدوين ما يجب تدوينه و ما لا يجب تدوينه يا زميلنا و هنا انصحك بأن تقرأ اكثر عن التقليد الشفهى (The Mishna) الذى لم يدون الا بعد خراب اورشاليم لعلك تفقه ما تتكلم به. و قد اكد احد العلماء و هو ميدى Mr. Mede بأن كاتب اخر اربع اصحاحات من سفر زكريا هو النبى ارميا (3) و قال علماء اخرون ان نفس روح الصياغة لزكريا هى هى نفس روح الصياغة لأشعياء (4) و بهذا تكون الشبهة ساقطة ايضا

و عن قول الزميل

اقتباس







ونقطة اخرى، انه لو قمنا بالتدبر في النص الوارد في زكريا لوجدنا ان الروايه ليست بنبوة عن المسيح، فليس في النص اي تلميح لا من قريب او بعيد للمسيح القادم. لكن كل الذي حدث هو ان كاتب انجيل متى لفق القصه حول بيع المسيح بثلاثين قطعة من الفضه –بل قد تكون قصة الخائن يهوذا الاسخريوطي ملفقه ايضا - و ادعى انها تحقيق للروايه الوارده في زكريا




انه قمة التدليس حقا فلم نرى اى دليل على ذلك و لنقرأ النص من اوله

اِفْتَحْ أَبْوَابَكَ يَا لُبْنَانُ فَتَأْكُلَ النَّارُ أَرْزَكَ.

وَلْوِلْ يَا سَرْوُ لأَنَّ الأَرْزَ سَقَطَ لأَنَّ الأَعِزَّاءَ قَدْ خَرِبُوا
. وَلْوِلْ يَا بَلُّوطَ بَاشَانَ لأَنَّ الْوَعْرَ الْمَنِيعَ قَدْ هَبَطَ.

صَوْتُ وَلْوَلَةِ الرُّعَاةِ لأَنَّ فَخْرَهُمْ خَرِبَ
. صَوْتُ زَمْجَرَةِ الأَشْبَالِ لأَنَّ كِبْرِيَاءَ الأُرْدُنِّ خَرِبَتْ.

هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلَهِي
: [ارْعَ غَنَمَ الذَّبْحِ

الَّذِينَ يَذْبَحُهُمْ مَالِكُوهُمْ وَلاَ يَأْثَمُونَ وَبَائِعُوهُمْ يَقُولُونَ
: مُبَارَكٌ الرَّبُّ! قَدِ اسْتَغْنَيْتُ. وَرُعَاتُهُمْ لاَ يُشْفِقُونَ عَلَيْهِمْ.
لأَنِّي لاَ أُشْفِقُ بَعْدُ عَلَى سُكَّانِ الأَرْضِ يَقُولُ الرَّبُّ بَلْ هَئَنَذَا مُسَلِّمٌ الإِنْسَانَ كُلَّ رَجُلٍ لِيَدِ قَرِيبِهِ وَلِيَدِ مَلِكِهِ فَيَضْرِبُونَ الأَرْضَ وَلاَ أُنْقِذُ مِنْ يَدِهِمْ
].

فَرَعَيْتُ غَنَمَ الذَّبْحِ
. لَكِنَّهُمْ أَذَلُّ الْغَنَمِ. وَأَخَذْتُ لِنَفْسِي عَصَوَيْنِ فَسَمَّيْتُ الْوَاحِدَةَ [نِعْمَةَ] وَسَمَّيْتُ الأُخْرَى [حِبَالاً] وَرَعَيْتُ الْغَنَمَ.

وَأَبَدْتُ الرُّعَاةَ الثَّلاَثَةَ فِي شَهْرٍ وَاحِدٍ وَضَاقَتْ نَفْسِي بِهِمْ وَكَرِهَتْنِي أَيْضاً نَفْسُهُمْ
.

فَقُلْتُ
: [لاَ أَرْعَاكُمْ. مَنْ يَمُتْ فَلْيَمُتْ وَمَنْ يُبَدْ فَلْيُبَدْ. وَالْبَقِيَّةُ فَلْيَأْكُلْ بَعْضُهَا لَحْمَ بَعْضٍ!].

َأَخَذْتُ عَصَايَ
[نِعْمَةَ] وَقَصَفْتُهَا لأَنْقُضَ عَهْدِي الَّذِي قَطَعْتُهُ مَعَ كُلِّ الأَسْبَاطِ.

َنُقِضَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ
. وَهَكَذَا عَلِمَ أَذَلُّ الْغَنَمِ الْمُنْتَظِرُونَ لِي أَنَّهَا كَلِمَةُ الرَّبِّ.

فَقُلْتُ لَهُمْ
: [إِنْ حَسُنَ فِي أَعْيُنِكُمْ فَأَعْطُونِي أُجْرَتِي وَإِلاَّ فَامْتَنِعُوا]. فَوَزَنُوا أُجْرَتِي ثَلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ.

فَقَالَ لِي الرَّبُّ
: [أَلْقِهَا إِلَى الْفَخَّارِيِّ الثَّمَنَ الْكَرِيمَ الَّذِي ثَمَّنُونِي بِهِ]. فَأَخَذْتُ الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ وَأَلْقَيْتُهَا إِلَى الْفَخَّارِيِّ فِي بَيْتِ الرَّبِّ.

ثُمَّ قَصَفْتُ عَصَايَ الأُخْرَى
[حِبَالاً] لأَنْقُضَ الإِخَاءَ بَيْنَ يَهُوذَا وَإِسْرَائِيلَ.

فَقَالَ لِي الرَّبُّ
: [خُذْ لِنَفْسِكَ بَعْدُ أَدَوَاتِ رَاعٍ أَحْمَقَ

لأَنِّي هَئَنَذَا مُقِيمٌ رَاعِياً فِي الأَرْضِ لاَ يَفْتَقِدُ الْمُنْقَطِعِينَ وَلاَ يَطْلُبُ الْمُنْسَاقَ وَلاَ يَجْبُرُ الْمُنْكَسِرَ وَلاَ يُرَبِّي الْقَائِمَ
. وَلَكِنْ يَأْكُلُ لَحْمَ السِّمَانِ وَيَنْزِعُ أَظْلاَفَهَا].

وَيْلٌ لِلرَّاعِي الْبَاطِلِ التَّارِكِ الْغَنَمِ
! السَّيْفُ عَلَى ذِرَاعِهِ وَعَلَى عَيْنِهِ الْيُمْنَى. ذِرَاعُهُ تَيْبَسُ يَبْساً وَعَيْنُهُ الْيُمْنَى تَكِلُّ كُلُولاً!

موضوع هذا الاصحاح مرتبط بين بأنتقال النبى من عصر انتصارات المكابيين بذراع الله الى العصر الرومانى الذى سيظهر فيه المسيا واهب النصر و لكن اليهود رفضوه كراع لهم و اتهموه انه خائن ضد الوطن و ضد قيصر و مضلل و نبى كاذب ثم سلموه بثلاثين من الفضة و الاعداد من 1 الى 6 هى نبوة واضحة عن خراب اورشاليم بيد الرومان و الايات من 1 الى 3 هى رثاء للهيكل المصنوع من اخشاب الارز و السرو و البلوط و كان الهيكل مشغى بهذه الاشياء و يستخم اسم لبنان كناية عن اسرائيل و قد استخدم ذلك التعبير لأن اليهود كانوا يبنون الهيكل فى هذا الوقت فلو عرفوا انه سيهدم مرة اخرى لما بنوه و حين يقول افتح ابوابك يا لبنان يؤكد ما حدث فى دمار اورشاليم حين غزا الرومان اورشاليم عن طريق لبنان ثم فى الاية الرابعة يطلب الله من النبى ان يقوم بدور المسيح كراع للشعب اى كرمز له و لكن لأن الشعب رفض المسيح و فسدوا و احبوا العالم يسميهم هنا " غنم للذبح" .

ثم من العدد
10 الى العدد 14 يصور لنا المشهد فى الهيكل بين النبى كممثل عن الله و هو يقوم بدور الراعى و بين من تقلدوا الخدمة الكهنوتية بعد يهوشع ثم قصف عصاه كعلامة على رفضه الاستمرار فى الرعاية كالمسيح تماما حينما قطع نعمته و رحمته عن اسرائيل فأنقطعت الامة الاسرائيلية من امجادها و ايضا نلاحظ ان من دفع الثلاثين من الفضة هنا هم التجار الذين قيموه كراعى للخدمة و لكنهم استهتروا به فرفضوه كحال بنى اسرائيل مع المسيح تماما ثم بعد رفضهم للمسيح نجد النتيجة الطبيعية لذلك فى العدد 15,16 بأنهم قبلوا ضد المسيح بعد رفضهم للمسيح.

هل بعد كل هذا ياتى الكاتب ليقول لنا ان النبوة ليست على المسيح؟

حسنا لنفند حججه هنا

اقتباس







بطل قصة زكريا هو نبي كريم يتلقى الوحي من الله ، بينما بطل قصة متى هو شخص خائن حقير صارت خيانته مثل سوء في العالم




هذا هو الجهل عينه فلم يكن زكريا بطل القصة فى سفره و انما كان رمزا عن المسيح و كذلك ليس بطل القصة فى متى هو يهوذا و انما السيد المسيح هو المشار له و المتنبأ عنه فى سفر زكريا و ليس يهوذا

اقتباس







ولقد تسلم زكريا 30 من الفضة ثمناً كريماً ارتضاه الله لصنيعه مع شعبه ، بينما كانت الفضة التي تسلمها يهوذا ثمناً خسيساً يرفضه كل الناس بما فيهم يهوذا الخائن نفسه




نقول لهذا الكاتب ان الثلاثين من الفضة التى اخذها زكريا كانت من التجار الذين استهتروا به و حين ذهب اليهم ليقيموا خدمته استهتروا به و هزأوا به و اعطوه ثلاثين من الفضة و ليست ثمنا كريما بل ان النبى زكريا قالها تهكما عليهم و ليس عما حدث حقيقة فهم لم يكرموه بل اهانوه كما اهانوا المخلص تماما و عن القاء المال فى بيت الرب فزكريا يمثل فى نبوءته انه ذهب اليهم فى الهيكل و القى الثلاثون من الفضة و كزا قد فعل يهوذا بعد ان سلم المخلص.
الزميل الذى يتكلم بدون علم فيما لا يعلم لا يعرف ان اليهود نفسهم يؤمنون ان هذه نبوءة عن المسيا المخلص (5) و ان كانوا قد فهمومها خطأ الا انها ثابتة لديهم نصا ان هذه نبوءة عن المسيا المنتظر

و من له اذنان للسمع فليسمع



ومداخلة الاستاذه ماريا

هذا الموضوع بحثت فيه منذ فتره عندما قرأت الايه , وعند البحث توصلت الى نفس الأستنتاج الذي توصل اليه الاخ Fadie لكن من مصادر عبريه مختلفه قبل أن أعرف أن هذا الموضوع موجود في المنتدى .

فلمن قال
:

اقتباس







الأنبياء الأولون وأولهم يشوع وليس ارميا !




فهذا لم يكن الحال في المخطوطات القديمه


وفي هذا يقول بروفيسور حامي جافرياهو ( פרו" פ חמ" י גבריהו ) في كتابه : قصص سيرة أرمياء وأصول سفر أرمياء سنه 1972 :

"
ידועות לי שלש עדויות קדומות, בלתי תלויות זו בזו, שספר ירמיהו נתקדש לפני ספר ישעיהו. המקור העקרי הוא הברייתא בבבא בתרא "
"
من ألمعروف أن هناك ثلاثة شواهد قديمه
, وغير متعلقه ببعضها البعض , تثبت أن سفر أرمياهو كان يكتب قبل سفر يشعياهو " , وأهمها هو بريتا بابا بترا ( فصل في التوسافتا أو المشنيه الخارجي ) " .



אולם ניתן להסיק מברייתא זו על העובדא שספר ירמיהו, כהמשכו ההיסטורי של ס' מלכים, היה הראשון בקודקס של נביאים אחרונים.
نستطيع الاستنتاج من بريتا على حقيقه كون سفر ارمياهو
, كتكمله تاريخيه لسفر الملوك , كان موجودا في أول مخطوطات الانبياء الاواخر .



בימי בית שני נהגו לשים את ספר ירמיהו כראשון לקודקס של נביאים
في زمن ألهيكل الثاني أعتادوا على وضع سفر
أرمياء في أول مخطوطات أسفار الأنبياء

http://mikranet.cet.ac.il/pages/item.asp?item=14281





اقتباس







يزعم سيادة القس بأن اليهود كانوا يسمون القسم الثالث قسم الأنبياء ، ويسمى ( ارميا ) حيث أنهم ذكروا نبواته أول الأنبياء في الترتيب، وهذا غير صحيح فلم أجد في كتابات اليهود انّ قسم الأنبياء كان يسمى ارمياء ، بل ان اليهود أنفسهم يذكرون النص لإثبات خطأ كاتب انجيل متى في إستشهاده للآيات




ومنذ متى يستشهد بتهجم اليهود ؟

قسم الانبياء كان يسمى أرمياء لأنه كانت العاده بتسميه قسم الكتاب ألمقدس بأسم أول سفر ما يورد ورد فيه
.
والدليل على هذا
:

סברה היא וספרנים בימי קדם היו נוהגים לכרוך בקודקס אחד ספרים דומים זה לזה, ולקרוא לכולם לפי שם המגילה הראשונה שבתוך הכרך. כך למשל נקראים ספרי תרי עשרהושע והשנים-עשר,
أن الكتبه في الزمن القديم أعتادو ا على ربط ألاسفار المتشابهة في نفس القسم
, وتسميتهم بحسب السفر الاول الموجود في المجلد . فعلى سبيل المثال أسفار الأنبياء الصغار (هوشع - يوئيل - عاموس - عوبديا - يونان - ميخا - ناحوم - حبقوق - صفنيا - حجي - زكريا - ملاخي) سميت بأسفار هوشع .


ألمصدر
:
كتاب قواعد الاحكام
, للمؤلف أهارون بن آشر
דקדוקי הטעמים , אהרון בן-אשר


ولهذا فبما أن سفر أرمياء كان يرد في أول أسفار الانبياء
, وبما أن العاده كانت في القدم بتسميه القسم بحسب السفر الاول الموجود فيه . فلا يوجد خطأ من أن يرد في متى : حينئذ تم ما قيل بإرميا النبي القائل.
وذلك لأن سفر زكريا زكريا ورد في أسفار الانبياء التي كانت تسمى بأرمياء
.

عذرا على التدخل لان الاخ فادي كفى ووفى بجداره

لكن أحببت ألمشاركه بما وجدته بخصوص هذا الموضوع



سلام المسيح



هذه المداخلات منشوره في موقع الكنيسه العربيه في هذا الرابط

http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=18953





1