رجوع | طباعة

أحبوا اعداءكم

Holy_bible_1


واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. احسنوا الى مبغضيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

الشبه

كالعاده يدعي البعض انها مضافة

بدليل انها غير موجوده في ترجمة نيو انترناشونال ونيو اميركان التي تعتمد علي ويست كورت هوت التي تعتمد علي السينائية



الرد

اولا هذا العدد يتركب من كذا جزء لذلك عندما يملي شفاها للنساخ قد يكون مدعاه لكثرة الاخطاء وهذا ما نراه في اختلاف الاخطاء

بمعني لو مليته لعشر نساخ ثمانيه منهم سيكتبونه صحيح واثنين قد يخطؤون ولكن خطا الاثنين سيختلف عن بعضهما بعضا ويتفقون فقط في ان عددهم اقصر من العدد الصحيح

ولو اخذت واحد من التي بها خطأ ومليتها علي عشره اخرين فقد يكتبه تسعه صحيح وواحد قد يخطئ به ويكتب عدد اقصر بكثيرا من الاول فينتج عندنا ثلاث انواع من الاخطاء تنتشر بمقدار الربع تقريبا من عدد النسخ الكلي



فلهذا ساركز علي اثبات صحة العدد الكامل ولن اركز كثيرا علي تنوع الخطأ ولكن ساتي اليه بتفصيل اكثر في التحليل الداخلي



التراجم المختلفه

العربي

الفانديك

ﻣﺘﻰ 5:44 Arabic: Smith & Van Dyke
................................................................................
واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. احسنوا الى مبغضيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

الحياة

44 أما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم، وباركوا لاعنيكم، وأحسنوا معاملة الذين يبغضونكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويضطهدونكم



التي تحتوي العدد الناقص



الاخبار السارة

44 أما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم، وصلوا لأجل الذين يضطهدونكم،

اليسوعية

44 أما أنا فأقول لكم : أحبوا أعداءكم وصلوا من أجل مضطهديكم،

المشتركة

مت-5-44: أمَّا أنا فأقولُ لكُم: أحِبُّوا أَعداءَكُم، وصَلُّوا لأجلِ الّذينَ يضْطَهِدونكُم

الكاثوليكية

مت-5-44: أَمَّا أَنا فأَقولُ لكم : أَحِبُّوا أَعداءَكم وصَلُّوا مِن أَجلِ مُضطَهِديكُم،



الانجليزي



Mat 5:44


(Bishops) But I saye vnto you, loue your enemies, blesse them that curse you, do good to them that hate you, pray for the which hurt you, and persecute you:


(Darby) But *I* say unto you, Love your enemies, bless those who curse you, do good to those who hate you, and pray for those who insult you and persecute you,


(DRB) But I say to you, Love your enemies: do good to them that hate you: and pray for them that persecute and calumniate you:


(EMTV) But I say to you, love your enemies, bless those who curse you, do good to those who hate you, and pray for those who mistreat you and persecute you,


(Geneva) But I say vnto you, Loue your enemies: blesse them that curse you: doe good to them that hate you, and pray for them which hurt you, and persecute you,


(KJV) But I say unto you, Love your enemies, bless them that curse you, do good to them that hate you, and pray for them which despitefully use you, and persecute you;


(KJV-1611) But I say vnto you, Loue your enemies, blesse them that curse you, doe good to them that hate you, and pray for them which despitefully vse you, and persecute you:


(KJVA) But I say unto you, Love your enemies, bless them that curse you, do good to them that hate you, and pray for them which despitefully use you, and persecute you;


(LITV) but I say to you, Love your enemies; bless those cursing you, do well to those hating you; and pray for those abusing and persecuting you,


(MKJV) But I say to you, Love your enemies, bless those who curse you, do good to those who hate you, and pray for those who despitefully use you and persecute you,


(Murdock) But I say to you: Love your enemies; and bless him that curseth you; and do good to him that hateth you; and pray for them that lead you in bonds, and that persecute you:


(Webster) But I say to you, Love your enemies, bless them that curse you, do good to them that hate you, and pray for them who despitefully use you, and persecute you;


(YLT) but I--I say to you, Love your enemies, bless those cursing you, do good to those hating you, and pray for those accusing you falsely, and persecuting you,


بعض اللغات الاخري مثل


(FDB) Mais moi, je vous dis: Aimez vos ennemis, bénissez ceux qui vous maudissent, faites du bien à ceux qui vous haïssent, et priez pour ceux qui vous font du tort et vous persécutent,


(FLS) Mais moi, je vous dis: Aimez vos ennemis, bénissez ceux qui vous maudissent, faites du bien à ceux qui vous haïssent, et priez pour ceux qui vous maltraitent et qui vous persécutent,


(GLB) Ich aber sage euch: Liebet eure Feinde; segnet, die euch fluchen; tut wohl denen, die euch hassen; bittet für die, so euch beleidigen und verfolgen,


(GSB) Ich aber sage euch: Liebet eure Feinde, segnet, die euch fluchen, tut wohl denen, die euch hassen, und bittet für die, so euch beleidigen und verfolgen;


(HNT) ואני אמר לכם אהבו את־איביכם (ברכו את־מקלליכם היטיבו לשנאיכם) והתפללו בעד (מכאיביכם ו) רדפיכם׃


والتي تحتوي علي العدد ناقص



(ASV) but I say unto you, love your enemies, and pray for them that persecute you;


(BBE) But I say to you, Have love for those who are against you, and make prayer for those who are cruel to you;


(CEV) But I tell you to love your enemies and pray for anyone who mistreats you.


(ESV) But I say to you, Love your enemies and pray for those who persecute you,


(GNB) But now I tell you: love your enemies and pray for those who persecute you,


(GW) But I tell you this: Love your enemies, and pray for those who persecute you.



(ISV) But I say to you, love your enemies, and pray for those who persecute you,


(RV) but I say unto you, Love your enemies, and pray for them that persecute you;


(WNT) But I command you all, love your enemies, and pray for your persecutors;



النسخ اليوناني



(GNT) ᾿Εγὼ δὲ λέγω ὑμῖν, ἀγαπᾶτε τοὺς ἐχθροὺς ὑμῶν, εὐλογεῖτε τούς καταρωμένους ὑμᾶς, καλῶς ποιεῖτε τοῖς μισοῦσιν ὑμᾶς καὶ προσεύχεσθε ὑπὲρ τῶν ἐπηρεαζόντων ὑμᾶς καὶ διωκόντων ὑμᾶς,



ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 5:44 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
ἐγὼ δὲ λέγω ὑμῖν, ἀγαπᾶτε τοὺς ἐχθροὺς ὑμῶν, εὐλογεῖτε τοὺς καταρωμένους ὑμᾶς, καλῶς ποιεῖτε τοῖς μισοῦσιν ὑμᾶς καὶ προσεύχεσθε ὑπὲρ τῶν ἐπηρεαζόντων ὑμᾶς καὶ διωκόντων ὑμᾶς,
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 5:44 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
ἐγὼ δὲ λέγω ὑμῖν ἀγαπᾶτε τοὺς ἐχθροὺς ὑμῶν εὐλογειτε τοὺς καταρωμένους ὑμᾶς καλῶς ποιεῖτε τοὺς μισοῦντας ὑμᾶς, καὶ προσεύχεσθε ὑπὲρ τῶν ἐπηρεαζόντων ὑμᾶς, καὶ διωκόντων ὑμᾶς,


egō de legō umin agapate tous echthrous umōn eulogeite tous katarōmenous umas kalōs poieite tous misountas umas kai proseuchesthe uper tōn epēreazontōn umas kai diōkontōn umas

ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 5:44 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
εγω δε λεγω υμιν αγαπατε τους εχθρους υμων ευλογειτε τους καταρωμενους υμας καλως ποιειτε τοις μισουσιν υμας και προσευχεσθε υπερ των επηρεαζοντων υμας και διωκοντων υμας
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 5:44 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
εγω δε λεγω υμιν αγαπατε τους εχθρους υμων ευλογειτε τους καταρωμενους υμας καλως ποιειτε τους μισουντας υμας και προσευχεσθε υπερ των επηρεαζοντων υμας και διωκοντων υμας
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 5:44 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
εγω δε λεγω υμιν αγαπατε τους εχθρους υμων ευλογειτε τους καταρωμενους υμας καλως ποιειτε τους μισουντας υμας και προσευχεσθε υπερ των επηρεαζοντων υμας και διωκοντων υμας
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 5:44 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
εγω δε λεγω υμιν αγαπατε τους εχθρους υμων και προσευχεσθε υπερ των διωκοντων υμας


egō de legō umin agapate tous echthrous umōn kai proseuchesthe uper tōn diōkontōn umas
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 5:44 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
εγω δε λεγω υμιν αγαπατε τους εχθρους υμων και προσευχεσθε υπερ των διωκοντων υμας
................................................................................

ونجد الغالبيه من النسخ اليوناني بها العدد الكامل دون تنوع فيما عدا وستكوت وتشيندورف


فالخطا يعود الي الترجمه السينائية التي اخذ منها وستكوت هورت التي اخذ منها الاخبار الساره والمشتركه والكاثوليكية


المخطوطات





السينائية

وترجمته النصيه

44 But I say to you. Love your enemies, and pray for them that persecute you;

ولكن في نهاية العمود الثالث حيث يوجد عدد 44 نلاحظ وجود خط يدل علي وجود تصليح لهذا العدد ولكنه غير واضح فهو قد يكون دليل اكثر علي عدم وجود العدد بها

وبتكبيره قليلا





وهو ايضا ناقص في الفاتيكانية

وللاسف الاسكندريه هذا الجزء بها مفقود



ولكنه موجود كاملا في مخطوطات كثيره جدا

علي سبيل المثال

ومخطوطة واشنطون القرن 4



وصورتها

وبتكبير العدد قليلا







وايضا مخطوطه هامه من نفس الزمن لانها تحتوي علي النص اليوناني وايضا اللاتيني


مخطوط بيزا



وصورتها






وبتكبير العدد





وايضا الكثير من المخطوطات اليوناني مثل


E K L W Δ Θ Π Σ


والخط الكبير

047


ومجموعة مخطوطات

f13


ومخطوطات الخط الصغير


28 33 157 180 565 579 597 700 892 1006 1009 1010 1071 1079 1185 1195 1216 1230 1241 1242* 1242c 1243 1292 1342 1365 1424 1505 1546 1646 2148


ومخطوطات البيزنطيه التي تعد باللاف

Byz

Lect


والترجمات القديمه

من اهمهم

اللاتينية القديمه التي تعود الي اوائل القرن الثاني الميلادي

itc itd itf ith ita itaur itb itff1 itg1 itl


وايضا الفلجاتا ( بها اختلاف صغير )

Vg


ونصها


(Vulgate) ego autem dico vobis diligite inimicos vestros benefacite his qui oderunt vos et orate pro persequentibus et calumniantibus vos




But I say to you, Love your enemies: do good to them that hate you: and pray for them that persecute and calumniate you:

ego autem dico vobis diligite inimicos vestros benefacite his qui oderunt vos et orate pro persequentibus et calumniantibus vos



والترجمات السريانيه المختلفه

واهمهم


المخطوطه الاشورية التي تعود تحديدا الي 165 م


وصورتها


وبتكبير العدد



وترجمتها المعتمده

جون ويسلي


5:44 But I say unto you, Love your enemies; bless them who execrate you; do that which is good to him who hateth you; and pray for them who lead you with a chain, and persecute you.


ونجد بها العدد كامل


ونجد ايضا باقي التراجم السريانية مثل


syrh syrpal syrp


ونص البشيتا


Matthew 5:44 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܐܢܐ ܕܝܢ ܐܡܪ ܐܢܐ ܠܟܘܢ ܐܚܒܘ ܠܒܥܠܕܒܒܝܟܘܢ ܘܒܪܟܘ ܠܡܢ ܕܠܐܛ ܠܟܘܢ ܘܥܒܕܘ ܕܫܦܝܪ ܠܡܢ ܕܤܢܐ ܠܟܘܢ ܘܨܠܘ ܥܠ ܐܝܠܝܢ ܕܕܒܪܝܢ ܠܟܘܢ ܒܩܛܝܪܐ ܘܪܕܦܝܢ ܠܟܘܢ


وترجمتها المعتمده


لمزا بشيتا


But I say unto you, Love your enemies; and bless anyone who curses you; and do good to anyone who hates you; and pray for them who carry you away by force, and persecute you.



وايضا الترجمات القبطيه مثل

copmae copbo(pt)


والترجمه الارامية

armmss


والجوارجينيه

goth geoA geoB geo1


والسلافينية

slav


والاثيوبية

ethpp (ethTH)


ومخطوطات القراءات الكنسية مثل

l866 l871 l1016 l1564







واقوال الاباء

ولان هذا الخطأ في عدد مكون من اجزاء عديده فاقتباسات الابات معظمها ضمنيه او جزئيه

الاقتباسات نوعين نصيه وضمنيه

والنصيه تنقسم الي نوعين

نصيه كامله ونصيه جزئية



القديس بوليكاربوس ( 70 – 156 م )

اقتباس جزئي

Pray for all the saints. Pray also for kings,409409      Comp. 1 Tim. ii. 2. and potentates, and princes, and for those that persecute and hate you,410410      Matt. v. 44. and for the enemies of the cross, that your fruit may be manifest to all, and that ye may be perfect in Him.

ويشهد باصالة

وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

Volume 1



القديس يستينوس ( 100- 165 م )

اقتباس ضمني

For the heavenly Father desires rather the repentance than the punishment of the sinner. And of our love to all, He taught thus: “If ye love them that love you, what new thing do ye? for even fornicators do this. But I say unto you, Pray for your enemies, and love them that hate you, and bless them that curse you, and pray for them that despitefully use you.17901790      Matt. v. 46, 44; Luke vi. 28.

ترجمته

اما انا فاقول لكم صلوا لاعداؤكم وحبوا الذين يبغضوكم وباركوا لاعنيكم وصلوا للذين يسؤون اليكم ويطردونكم

واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. احسنوا الى مبغضيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

وهو رغم انه اقتباس ضمني غير مرتب لكنه يشهد لاجزاء العدد كامل بكل اجزاؤه

وهو يتكلم من ذاكرته لانه كان في اضطهاد وسيقدم للاستشهاد

Volume 1



ارينيؤس

اقتباس جزئي

the long-suffering, patience, compassion, and goodness of Christ are exhibited, since He both suffered, and did Himself exculpate those who had maltreated Him. For the Word of God, who said to us, “Love your enemies, and pray for those that hate you,”36573657      Matt. v. 44.

ويقول حبوا اعداؤكم وصلوا للذين يبغضوكم

لكم احبوا اعداءكم. احسنوا الى مبغضيكم

volume 1



القديس اثيناغورس ( 133- 190 )

What, then, are those teachings in which we are brought up? “I say unto you, Love your enemies; bless them that curse you; pray for them that persecute you; that ye may be the sons of your Father who is in heaven, who causes His sun to rise on the evil and the good, and sends rain on the just and the unjust.”732732      Luke vi. 27, 28; Matt. v. 44, 45.

واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

Volume 2



القديس اكليمندوس الاسكندري

How great also is benignity! “Love your enemies,” it is said, “bless them who curse you, and pray for them who despitefully use you,”28092809      Matt. v. 44, 45. and the like; to which it is added, “that ye may be the children of your Father who is in heaven,” in allusion to resemblance to God. Again, it is said, “Agree with thine adversary quickly, whilst thou art in the way with him.”28102810      Matt. v. 25

واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

Volume 2



العلامه ترتليان ( 160 – 220 )

The law has found more than it has lost, while Christ says, “Love your personal enemies, and bless your cursers, and pray for your persecutors, that ye may be sons of your heavenly Father.”90839083      Matt. v. 44, 45.

لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم

Volume 3



تعاليم التلاميذ الاثني عشر

Bless them that curse you; pray for them that despitefully use you.”33563356       Matt. v. 44.   Love your enemies; for what thanks is it if ye love those that love you? for even the Gentiles do the same.” “But do ye love those that hate you, and ye shall have no enemy.”

باركوا لاعنيكم صلوا للذين يسيئون اليكم حبوا اعداؤكم اعداؤكم احسنوا الي مبغضيكم

Volume 7



دليل اخر مهم جدا وهو كتاب الدياتسرون للعلامه تيتان ( 160 م )

اقتباس نصي كامل

but I say unto you, Love your enemies, and pray for those that curse you, and deal well 58with those that hate you, and pray for those who take you with violence and persecute you;

واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. احسنوا الى مبغضيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم

Volume 9



القديس اغسطينوس 354 - 430

Those who desire to belong to His kingdom, and to live for ever happily with Him and under Him, love even their enemies, do good to them that hate them, and pray for those from whom they suffer persecution; 29702970      Matt. v. 44.



Why are we taught to pray for our enemies,11381138      Matt. v. 44

This is to obey the command of God: “Love your enemies, do good to them that hate you, and pray for them which persecute you.”12341234      Matt. v. 44

But where is, “Love your enemies”? Is it because He said “yours,” not “God’s”? “Do good to them that hate you.”57375737       Matt. v. 44.

Love your enemies, do good unto them that hate you, and pray for them that persecute you”?37243724       Matt. v. 44. Where is also the, “Not rendering evil for evil, nor cursing for cursing

ويقتبس العدد باكثر من طريقه نصيا وضمنيا



القديس يوحنا ذهبي الفم 407

نصا

Ye have heard that it hath been said, Thou shalt love thy neighbor, and hate thine enemy. But I say unto you, love your enemies, and pray for them which despitefully use you: bless them that curse you, do good to them that hate you. That ye may become like801801      ὄμοιοι, Chrys. υο, rec. text. [For the former reading in the New Testament there is no ms. authority.—R.] your Father which is in Heaven; for He maketh His sun to rise on the evil and on the good, and sendeth rain on the just and on the unjust





القديس جيروم

fulfil the words of scripture: “love your enemies and bless them that persecute you.”26022602      Matt. v. 44 from memory.

ايضا

love your enemies; ” and “pray for them which persecute you.”38463846      Matt. v. 44.

وغيرهم كثيرين مثل

غريغوريوس النيسي 335 م ـ نيص حوالي 394 م).حوالي

البابا اثاناسيوس (ولد في 293 ، توفي في 2 مايو 373)

القديس كيريلوس الكبير ذكرها نصا تنيح 444



التحليل الداخلي

النص

5: 44 و اما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم و صلوا لاجل الذين يسيئون اليكم و يطردونكم

ونجد ضمير الملكيه تكرر ولكن هذا في العربي ليس سبب خطأ ولكن الصوره في اليوناني تختلف لان ضمير الملكيه في اليوناني كلمه مستقلة

يوناني

44  εγω δε λεγω υμιν αγαπατε τους εχθρους υμων ευλογειτε τους καταρωμενους υμας καλως ποιειτε τους μισουντας υμας και προσευχεσθε υπερ των επηρεαζοντων υμας και διωκοντων υμας

فنجد كلمة نيماس تكررت اربع مرات وكلمة توس تكررت ثلاث مرات

ولهذا في اليوناني تقسيمه مثل هذه احتمالية حدوث الخطا في نقلها مرتفعه وهذا بسبب ان عين الناسخ قد تقفز بسهولة من نفس الكلمه الي الاخري المتشابهة وينتج عنها ان الجزء بينهما يحزف بالاضافه الي كلمه منهم وهذا الذي يوضح التنوع في الخطا

ونجد شئ مشابه في اللاتيني

وحسب قواعد التحليل الداخلي ان الخطا ينتج عنه اختصار العدد

ونجد هذا ينطبق علي هذا العدد

وايضا لانجد مبرر للاضافة ولكن نجد مبرر للحزف وهو مبدا القراءه التي يسهل تبرير خروج باقي القراءات منها هي الاصلية

ولكن كما اوضحت ان العدد الكامل مثبت بادلة كثيره في المخطوطات اليوناني وايضا في لغات اخري لايحدث فيها هذا النوع من الخطا ومثبت في اقوال الاباء



المعني الروحي

من تفسير ابونا تادرس يعقوب ملطي

10. محبّة الأعداء

" سمعتم أنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوّك،

وأما أنا فأقول لكم أحبّوا أعداءكم،

باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مبغضيكم،

وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم،

لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السموات..." [43-45].

لم تأمر الشريعة ببغض العدوّ كوصيّة يلتزم بها المؤمن، في كسرها كسر للناموس وإنما كان ذلك سماحًا أُعطى لهم من أجل قسوة قلوبهم. لقد ألزمت بحب القريب وسمحت بمقابلة العداوة بعداوة مساوية، لكي تمهد لطريقٍ أكمل، أن يحب الإنسان قريبه على مستوى عام، أي كل بشر. يظهر ذلك بوضوح من الشريعة نفسها التي قدّمت نصيبًا من محبّة الأعداء ولو بنصيب قليل، فقيل: " إذا رأيت حمار مبغضك واقعًا تحت حمله وعدلت عن حلّه فلابد أن تحلّ معه" (خر 23: 5). وقيل أيضًا: " لا تكره أدوميًا لأنه أخوك، ولا تكره مصريًا لأنك كنت نزيلاً في أرضه" (تث 23: 7)، مع أن الأدوميّين والمصريّين كان من ألد أعدائهم.

هذا من جانب ومن جانب آخر كان الشعب في بداية علاقته بالله غير قادر على التمييز بين الخاطي والخطيّة، لذا سمح الله لهم بقتل الأمم المحيطين بهم رمزًا لقتل الخطيّة، خاصة وأن اليهود كانوا سريعًا ما يسقطون في عبادة آلهة الأمم المحيطين بهم.

لقد طالب السيّد المسيح المؤمنين أن يصعدوا بروحه القدّوس على سلّم الحب فيحبّون حتى الأعداء، ويحسنون إلى المبغضين لهم، ويصلّون لأجل المسيئين إليهم. وبهذا يحملون مثال أبيهم السماوي وشبهه. ويرى القدّيس يوحنا الذهبي الفم أن السيّد المسيح قد جاء ليرفعنا إلى كمال الحب، الذي في نظره يبلغ الدرجة التاسعة، مقدّمًا لنا هذه الدرجات هكذا:

الدرجة الأولى: ألا يبدأ الإنسان بظلم أخيه.

الدرجة الثانية: إذا أصيب الإنسان بظلم فلا يثأر لنفسه بظلم أشد، وإنما يكتفي بمقابلة العين بالعين والسن بالسن (المستوى الناموسي الموسوي).

الدرجة الثالثة: ألا يقابل الإنسان من يسيء إليه بشر يماثله، إنّما يقابله بروح هادئ.

الدرجة الرابعة: يتخلّى الإنسان عن ذاته، فيكون مستعدًا لاحتمال الألم الذي أصابه ظلمًا وعدوانًا.

الدرجة الخامسة: في هذه المرحلة ليس فقط يحتمل الألم، وإنما يكون مستعدًا في الداخل أن يقبل الآلام أكثر مما يودّ الظالم أن يفعل به، فإن اغتصب ثوبه يترك له الرداء، وإن سخّره ميلاً يسير معه ميلين.

الدرجة السادسة: أنه يحتمل الظلم الأكثر ممّا يودّه الظالم دون أن يحمل في داخله كراهيّة نحو العالم.

الدرجة السابعة: لا يقف الأمر عند عدم الكراهيّة وإنما يمتد إلى الحب... " أحبّوا أعداءكم" .

الدرجة الثامنة: يتحوّل الحب للأعداء إلى عمل، وذلك بصنع الخير " أحسنوا إلى مبغضيكم" ، فنقابل الشرّ بعمل خير.

الدرجة التاسعة والأخيرة: يصلّي المؤمن من أجل المسيئين إليه وطارديه.

هكذا إذ يبلغ الإنسان إلى هذه الدرجة، ليس فقط يكون مستعدًا لقبول آلام أكثر وتعييرات وإنما يقدّم عوضها حبًا عمليًا ويقف كأب مترفّق بكل البشريّة، يصلّي عن الجميع طالبًا الصفح عن أعدائه والمسيئين إليه وطارديه، يكون متشبِّهًا بالله نفسه أب البشريّة كلها.

يرى القدّيس يوحنا الذهبي الفم أن غاية مجيء السيّد إلينا إنّما هو الارتفاع بنا إلى هذا السموّ إذ يقول: [جاء المسيح بهذا الهدف، أن يغرس هذه الأمور في ذهننا حتى يجعلنا نافعين لأعدائنا كما لأصدقائنا[244].]

ليس شيء يفرح قلب الله مثل أن يرى الإنسان المطرود من أخيه يفتح قلبه ليضمّه بالحب فيه، باسطًا يديه ليصلّي من أجله! يرى الله فيه صورته ومثاله! لهذا يختم السيّد الوصيّة بقوله " لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات، فإنه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين ويمطر على الأبرار والظالمين" [45].

إن كنّا في مياه المعموديّة ننال روح التبنّي، ننعم بالسلطان أن نصير أولاد الله (يو 1: 12)، فإنّنا بأعمال الحب التي هي ثمرة روحه القدّوس فينا نمارس بنوتنا له، وننمو فيها ونزكِّيها. أبوّته لنا تدفعنا للحب، والحب يزكِّي بنوتنا له، يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم: [هذا هو السبب الذي لأجله ندعوه في الصلاة أبًا، لا لنتذكّر نعمته فحسب، وإنما من أجل الفضيلة فلا نفعل شيئًا غير لائق بعلاقة كهذه[245].]

فيما يلي بعض مقتطفات للآباء عن محبّة الأعداء:

*        لو لم يكن شريرًا ما كان قد صار لكم عدوًا. إذن اشتهوا له الخير فينتهي شرّه، ولا يعود بعد عدوًا لكم. إنه عدوّكم لا بسبب طبيعته البشريّة وإنما بسبب خطيّته!

*        كان شاول عدوًا للكنيسة، ومن أجله كانت تُقام صلوات فصار صديقًا لها. إنه لم يكف عن اضطهادها فحسب، بل وصار يجاهد لمساعدتها. كانت تُقام صلوات ضدّه، لكنها ليست ضدّ طبيعته بل ضدّ افتراءاته. لتكن صلواتكم ضدّ افتراءات أعدائكم حتى تموت، أما هم فيحيون. لأنه إن مات عدوّكم تفقدونه كعدوّ ولكنكم تخسرونه كصديق أيضًا. وأما إذا ماتت افتراءاته فإنكم تفقدونه كعدوّ وفي نفس الوقت تكسبونه كصديق.

*        عندما تعانون من قسوة عدوّكم تذكّروا قول الرب: " يا أبتاه اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون" (لو 23: 34) [246].

القدّيس أغسطينوس

*        لا تفيدنا الصلاة من أجل الأصدقاء بقدر ما تنفعنا لأجل الأعداء!... فإن صليّنا من أجل الأصدقاء لا نكون أفضل من العشّارين، أمّا إن أحببنا أعداءنا وصليّنا من أجلهم فنكون قد شابهنا الله في محبّته للبشر.

*        يجب أن نتجنّب العداوة مع أي شخص كان، وإن حصلت عداوة مع أحد فلنسالمه في اليوم ذاته... وإن انتقدك الناس (على ذلك) فالله يكافئك. أمّا إن انتظرت مجيء خصمك إليك ليطلب منك السماح فلا فائدة لك من ذلك، لأنه يسلبك جائزتك ويكسب لنفسه البركة[247].

القدّيس يوحنا الذهبي الفم

والمجد لله دائما